KW

بلوفديف - بلغاريا

عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في السبت 30 أكتوبر - 23:55

بلوفديف - بلغاريا


موقع بلوفديف

بلوفديفأو فيليبي (بالبلغارية: Пловдив) هي ثاني أكبر مدن بلغاريا بعد العاصمةصوفيا، حيث بلغ عدد سكانها 341873 نسمة في عام 2005. وهي أيضاً أهم وأكبرمدن منطقة تراقيا التاريخية. تقع المدينة في محافظة بلوفديف جنوب البلاد،وتعرف بالثقافة القديمة والمتنوعة وبالتاريخ الكبير. معظم سكان المدينة منأصول بلغارية، إلا أنه يوجد بها نسبة من الغجر.

بلوفديف هي من أقدممدن قارة أوروبا. عرفت في اللغة التراقية قديماً باسم "Evmolpia"، وفتحهافيليبوس الثاني المقدوني (والد الإسكندر الكبير) في عام 342 قبل الميلاد،ثم غير اسمها إلى "فيليبوبوليس" (باليونانية: Φιλιππόπολις) أي "مدينةفيليبوس". بعد ذلك حررها وحكمها التراقيون وسموها "Pulpudeva"، حتى ضمتإلى الإمبراطورية الرومانية حينما سميت باسم "Trimontium" أي "مدينةالثلاث تلال" وتحولت إلى عاصمة منطقة تراقيا. يمكن مشاهدة الكثير منالآثار الرومانية في المدينة حتى الآن. واحتلها السلاف في القرن 6، ثمالبلغاريون في عام 815. استخدم الاسم "بلوفديف" الحالي أول مرة في القرن15.

ثم احتلها العثمانيون، وكانت مركزاً للحركة القومية البلغارية،وبني أول دار للطباعة لللغة البلغارية في المدينة. بعد تحررها منالعثمانيين عام 1878، لم تكن ضمن إمارة بلغاريا الجديدة. بدلاً من ذلككانت عاصمة منطقة روميليا الشرقية شبه المستقلة السابقة، وظلت كذلك حتىتوحدت روميليا الشرقية مع بلغاريا في عام 1885. أصبحت المدينة تحت الحكمالشيوعي بعد نهاية الحرب العالمية الثانية، وكانت مركزاً للحركةالديمقراطية بالنسبة للبلاد حتى أطيح بالحكم السوفييتي عام 1989.

الآنتقع مدينة بلوفديف في وسط منطقة ذات أهمية زراعية كبيرة، فيعد إنتاجالأطعمة أهم صناعاتها. كما تنتج المدينة الآلات والمنسوجات والموادالكيميائية.









تتميزمدينة بلوفديف البلغارية بشمس مشرقة على مدار 240 يوماً في السنة، وهي تعدوجهة نموذجية للمبتدئين والخبراء في رياضة التزلج على الجليد على السواء،حيث تتوافر فيها منحدرات تزلج بطول 25 كيلومتراً على جبال الألب، تتسعلنحو 9500 متزلج في الساعة، مع توافر المصاعد والمعدات الخاصة بالتزلج،إضافة إلى مدربين باللغة الانجليزية فضلاً عن سلسلة من الفنادق والشاليهات.
تعدتلك المنطقة الأكثر تمتعاً بشروق الشمس في بلغاريا، بينما يصل سمك طبقةالجليد فيها عندما يحل فصل الشتاء إلى نحو 150 سنتيمتراً، والطقس فيهامتأثر بمناخ البحر الأبيض المتوسط، ما يعني عدم وجود تقلبات عنيفة فيدرجات الحرارة خلال اليوم، كما تحميها المرتفعات العالية المحيطة بها منالعواصف والرياح، والأهم من ذلك، هو أن أهل بامبروفو ودودون ولديهم تقاليدعريقة في مقابلة ضيوفهم من السياح بكل بشاشة وترحاب، وذلك يكفي إلى تحويلزيارة هذا البلد إلى ذكرى جميلة لا يمحوها السنين.
التزلج علىالمنحدرات وبلوفديف التي تعرف أيضاً بمدينة الجبال السبعة هي ثاني أكبرمدن البلاد ويقطنها نحو 385 ألف نسمة، بينما تعتبر هذه المدينة بموقعهاالممتاز قاعدة مثالية للباحثين عن الاستمتاع بحياة المدينة وفي الوقت نفسهإشباع هوايتهم في التزلج على المنحدرات الجبلية التي يمكن الوصول إليها فيساعة زمن بالسيارة، وعلى الرغم من التأثير القوي لحضارات الشرق والغرب علىبلوفديف بسبب موقعها الفريد على ملتقيات الطرق القديمة إلا أن هذه المدينةبقيت صامدة أمام هذه المؤثرات وحافظت على هويتها الثقافية الخاصة.
وتعدبلوفديف القديمة من عصر النهضة من أبرز معالم الجذب السياحي فيها، نظراًلإرثها التاريخي والثقافي الواسع الثراء، فهذا الجزء الذي تم بناؤه فيالقرن التاسع عشر حول ثلاثة جبال، يقف شاهداً حياً على طراز معماري فريدمطعم بأروع الرسومات والصور والتطريز، ولذلك لم يكن مستغرباً أن تصبحالمدينة القديمة مبعث فخر كبير لسكان بلوفديف، علماً أن منظمة اليونسكومنحت معمار المدينة القديمة الميدالية الذهبية في عام 1979، واليوم تحولتمعظم مباني المدينة القديمة الرائعة إلى متاحف وصالات عرض وورش عملومطاعم، ومن المعالم البارزة الأخرى في بلوفديف يذكر مسجد "جومايا"، ويعنيمسجد الجمعة، والذي تم بناؤه أثناء حكم الامبراطورية العثمانية لبلغاريا.
كمااشتهرت المدينة بمعرض بلوفديف العالمي، الأكبر من نوعه في جنوب شرق آسيا،والذي يؤمه العارضون من شتى أنحاء العالم في شهري مايو وسبتمبر من كل عام،ويشار إلى أن "بلغيريان دريمز" تمتلك خبرة في سوق العقارات البلغاري لاتنافسها فيه شركة أخرى والذي لم يستكشف جيداً حتى الآن.




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
إرسال مساهمة في موضوع
اعلانات مشابهة