KW

20 مليار جنيه حجم الاستثمار في صناعة الدواء المصري

عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الإثنين 1 نوفمبر - 0:19



علىالرغم من ارتفاع حجم الاستثمارات في مجال صناعة الدواء في مصر، والتي وصلتإلى 20 مليار جنيه، إلا أن نسبة الصادرات من العقار المصري منخفضة، ولاتتعدى 300 مليون جنيه سنويا، وقد أرجع المختصون هذه المعادلة غيرالمتوازنة لبعض المعوقات التي تشهدها تلك الصناعة.
القاهرة:يأتي على رأس المعوقات التي تواجه صناعة الدواء في مصر، استيراد حوالي 80%من المواد الخام التي تدخل في تصنيع الدواء بالإضافة إلى العزوف عن إجراءالبحوث الدوائية المتطورة

لأنهاتتطلب تكلفة مرتفعة للغاية ، وكذلك انتشار الأدوية الصينية والهندية الرخيصة الثمن ، مع انتشار الأدوية المغشوشة ... معلومات أكثر سيزيح عنهاالمختصون الستار خلال التقرير التالي.
فيالبداية يؤكد الدكتور كرم مهنا نائب رئيس غرفة الصناعات الدوائية باتحادالصناعات المصرية أن صناعة الدواء في مصر تحظى باهتمام كبير من القطاعينالعام والخاص ، فهي واحدة من الصناعات الاستراتيجية الحساسة لأنها تمس صحةالمواطن المصري ولا يستغني عنها كل أفراد الشعب ، ويضيف مهنا : لابد أننعترف أن هناك مشكلات ومعوقات تقف في طريق صناعة الدواء في مصر وهذهالمعوقات هي السبب الأساسي في انخفاض حجم صادرتنا من الدواء والتي لاتتعدى 300 مليون جنيه سنويا في حين هدفنا أن تصل إلى مليار جنيه وبالرغممن ضعف حجم التصدير إلا أننا نصدر لأكثر من 60 دولة بينها دول أوربيةكانجلترا وغالبية الدول العربية ، لكن معوقات التصدير تحجم من حجمه ، ومنهذه المعوقات اشتراط بعض الدول العربية عملية تبادل الدواء بالإضافة إلىطول مدة الحصول على تأشيرات الموافقة على دخول الدواء لبلدان أخرى فيبعضها قد تصل إلى شهر ، مما يتسبب في ضياع المناقصات الدولية.
أماالدكتور أحمد زغلول رئيس إحدى الشركات التابعة للشركة القابضة للأدويةفيقول أن تاريخ تصنيع الدواء في مصر يرجع إلى أكثر من 70 عاما و يبلغإجمالي الاستثمار في القطاع حاليا حوالي 20 مليار جنيه وستزداد هذاالمبلغ بشكل كبير وفي وقت ليس ببعيد ، لكن صناعة الدواء تواجه في الفترةالحالية صعوبات عدة على رأسها التسعير فوضع الأسعار العادلة للدواء بمايضمن حصول المواطن البسيط عليه في نفس الوقت لا يجور على هامش ربحللمصنعين ، لأن من خلال هذا الربح سيتمكن المصنع من تطوير نفسه بتحسينالمنتجات و إضافة الجديد إليها وعمل الأبحاث اللازمة لضمان سلامة الدواء.
ويشير الدكتور مجدي حسن رئيس غرفة صناعة الأدوية باتحاد الصناعات ورئيسالشركة القابضة للأدوية ، أن تسعير الدواء يتم بمعرفة لجنة التسعير فيوزارة الصحة ، ويخضع للوائح وشروط يراعى فيها في المقام الأول مصلحةالمريض المصري ، ثم هامش الربح المعقول الذي يحافظ على استقرار نشاطالصناعة ثانيا ، ويضيف حسن إن شركات القطاع العام تسعى إلى المحافظة علىسياسة استهداف محدودي الدخل ، وهذه الميزة التنافسية الحقيقة التي يتمتعبها القطاع العام، الشركات خاصة القطاع الخاص فهي دائمة السعي لرفع سعرالدواء ولكن كما تقدم فإن ذلك يتم من خلال وزارة الصحة التي تتمتع لجنتهابنزاهة ومصداقية يعلمها الجميع، ولذا فنحن نضمن أنها تراعي التسعيرالمناسب لشركات القطاعين العام والخاص بما يحقق التنافسية التي تخدمالمواطنين على مختلف مستوياتهم ، دون إهمال تحقيق هامش ربح جيد ، تستطيعالشركات من خلاله السعي لتطوير أداءها.




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
إرسال مساهمة في موضوع
اعلانات مشابهة