KW

الفيس بوك يقتحم عالم السينما

عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الإثنين 1 نوفمبر - 0:29

بعد إنتشاره كالنَّار في الهشيم، يقتحم موقع فايس بوك السينما من بابها العريض بفيلم يروي قصَّة إنشائه.

لندن:
اقتحم الإنترنت عالمالسينما من أوسع أبوابه بفيلم "الشَّبكة الإجتماعيَّة" الذي يروي قصةإنشاء موقع فايس بوك الإجتماعي بكل ما فيها من وقائع مشوِّقة ومفارقاتتتخلَّلها فصول من الغدر والتنكر والكراهية.

يتناول فيلم "الشَّبكة الإجتماعيَّة" أحداثًا وقعت منذ سبعة أعوام، ليصبحبمعايير الزمن الحالي وإيقاع الحياة العصريَّة، درسًا في التَّاريخالقديم، ولكنَّه درس تنويري وأخَّاذ، مفعم بعناصر الإثارة أيضًا.
ويرويالفيلم سينمائيًّا كيف تمكَّن طالب في جامعة هارفد إسمه "مارك زوكربيرغ" -يقوم بدوره جيسي ايزنبرغ - من بناء موقع فايس بوك الذي غزا العالم، وينجحفي إيصال مغزى الإنترنت وضخامة هذا الإختراع ومفاجآته على نحو يدغدغالأعصاب، وتسلِّط أحداث القصَّة ضوءًا ساطعًا على حقيقة هذه الإبتكارات،فالفكرة الَّتي تبدأ ومضةً خاطفةً في الرأس تلف العالم إذا كانت صائبة.
ويصحهذا على زوكربيرغ الذي نراه يعمل على ما كان مقدِّمة لموقع فايس بوك وهولم يزل في التاسعة عشرة من العمر قائلاً لأحد أصدقائه أنَّه اكتفى بإرسالالرابط إلى بضعة أشخاص فقط، ثم يتساءل بعينين تتسعان من فرط الإثارة: "ياتُرى لمن أرسلوه بدورهم ؟ "
كانهذا السؤال بداية انتشار فايس بوك كالنَّار في الهشيم، وفي غضون شهر سُجلأكثر من نصف طلاب هارفرد وفي العام التالي صار 5.5 مليون طالب يستخدمونالموقع، ولدى موقع فايس بوك اليوم 500 مليون مستخدم في كافة أنحاء العالم،ولو كان بلدًا لجاء بالمرتبة الثالثة بين بلدان العالم بعدد السكان.
ولكنالنَّاقد السينمائي، مارك لي، يلاحظ أنَّ المفارقة في قصة فايس بوك ماتنطوي عليه من مستويات مذهلة من الغدر والخداع والأحقاد في وقت تروي نشوءظاهرة عمادها الصداقة وأواصر الود.
فإنعلاقة زوكربيرغ القصيرة مع التوأمين ونكلفوس (يقوم بدورهما آرمي هامر وجوشبنس) اللذين كانت لديهما فكرتهما الخاصَّة لإنشاء موقع اجتماعي علىالإنترنت حين كانا معه في هارفرد، علاقة آلت في نهاية المطاف إلى اتهاماتبالسرقة مدعين ملكيَّة فايس بوك.


مهناك العلاقة الملغومة بين زوكربيرغ وصديقه إدواردو سايفرين – الذي يقومبدوره أندرو غارفيلد - الذي يوفِّر رأس المال الأساسي للشركة لكن تمَّتإزاحته بعدما نجح المشروع، ويحدث هذا لأسباب منها نصيحة مشكوك في صوابهامن شون باركر - يقوم بدوره جاستن تمبرليك - مؤسِّس خدمة نابستر لتبادلالملفات، الذي يتسلَّل خلسة إلى مشروع زوكربيرغ.

يتنقل الفيلم بين الأيَّام الأولى لموقع فايس بوك والمحكمة حيث يقف زوكربيرغ في جلساتها الأحدث عهدًا مواجهًا الأخوين ونكلفوس
وسايفرين الذين يقاضونه مطالبين بعشرات ملايين الدولارات، علمًا بأنَّقيمة فايس بوك تُقدر حاليًا بما لا يقل عن 25 مليار دولار، واللافت أنَّأبطال هذه الدراما ما زالوا كلهم في منتصف العشرينات من العمر.

ونقلتصحيفة الديلي تلغراف عن المخرج، ديفيد فنتشر، وكاتب السيناريو، آرونسوركن، أنَّهما عازمان على الوقوف موقفًا محايدًا في سرد القصةسينمائيًّا، وجاء الفيلم مؤكِّدًا ابتعادهما عن تصوير زوكربيرغ بدور البطلالمظلوم أو تبرئته مما أبداه من قسوة وسوء تقدير وفشل في علاقاتهالإجتماعيَّة.

يُصوَّر الأخوان ونكلفوس في الفيلم كتوأمين مغرورين في صراع دائم معاحدهما الآخر، يستحوذ عليهما إحساس متضخم بالإمتياز، ولكن من الصعب أنّْيصدِّق المرء أنَّهما على هذه الدرجة من الغباء في الواقع، وسايفرين،الصديق الذي كانت جريمته لا تزيد كثيرًا عن افتقاره إلى
المخيلة، هو الوحيد الذي يكسب تعاطف الجمهور.




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
إرسال مساهمة في موضوع
اعلانات مشابهة