KW

البدناء أكثر عرضة للاحتمالات الاسوا في تطور سرطان البنكرياس

عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في السبت 6 نوفمبر - 15:59




البدناء أكثر عرضة للاحتمالات الأسوأ في تطور سرطان
البنكرياس

الوكالات - واشنطن


من جديد تظهر دراسة تحمل البدانة وزر تراجع حالة سرطان البنكرياس لدى
البدينين، والنسبة تصل إلى 12 مرة أكثر من مرضى سرطان البنكرياس، أصحاب
الأوزان الخفيفة، حيث تبين أن انتشار المرض إلى الجهاز اللمفاوي لدى المجموعة الأولى ،يكون في حدوده القصوى عند التداخل
الجراحي.
شملت الدراسة، 285 مريضا بسرطان البنكرياس، أجري لهم عمل جراحي لاستئصال
البنكرياس جزئيا أو بشكل كامل، واستنتج الباحثون أن نحو 95 بالمائة من
المرضى الذين تكررت حالات النكس لديهم، كان مؤشر حجم كتلة الجسم لديهم يصل
إلى 35، مقارنة مع 61 بالمائة من مرضى آخرين.
يقول كاتب الدراسة جيسون فليمنغ، من مركز أندرسون للسرطان بهيوستن، جامعة
تكساس: «تشير مشاهداتنا إلى وجود اختلاف في طريقة نمو السرطان في المرضى
البدينين عن أصحاب الوزن الطبيعي، وهذا أمر لم يتم الكشف عنه مسبقا خاصة من
و
جهة النظر البيولوجية».
عموما، عندما يصل مؤشر حجم كتلة الجسم إلى 35 فأكثر (223 باوند أو أكثر)
لدى مريض سرطان البنكرياس،تصبح فرصة نكس المرض أو الوفاة بعد العمل
الجراحي، ضعفا ناقدا يحصل لدى النحيلينز
كما أن هناك ميلا إلى أن يكون حجم الورم لدى البدينين أكبر بقليل،
واحتمالات ترشيحهم للعلاج الكيماوي أو الشعاعي أقل بكثير من غيرهم. من ناحية أخرى لم يثبت وجود علاقة بين نسبة
النجاة من المرض، ومستوى العناية به، أو المضاعفات التي قد تحدث بعد
الجراحة بسبب البدانة.
«عادة ما يتساءل الأشخاص، فيما إذا كان المرضى البدينون، أكثر عرضة
للاحتمالات الأسوأ في تطور المرض ومضاعفاته،ولكن حتى اليوم لم نستطع إثبات
ذلك.» يضيف فليمنغ، الذي يطرح احتمال تدخل كل من الهرمونات المعدية
المعوية، مستويات الأنسول
ين، وفيزيولوجية النزح اللمفي في سرعة
انتشار الخلايا الورمية لدى الشخص البدين.


ويضيف: «هناك دليل على وجود هرمونات معينة، أو عوامل نمو مثل الانسولين،
تقوم في البدينين، على نمو خلايا السرطان، وما أحاول توضيحه هو أنه ليس
الورم وحده هو المختلف، بل إن الوسط الذي ينمو فيه هو أيضا مختلف».


نتائج المراقبة النهائية أوضحت أن نسبة الوفاة كانت 75
بالمائة لدى المرضى البدينين، بينما لم تتجاوز 52 بالمائة لدى أصحاب الوزن
الطبيعي.
يشار إلى أن البدانة قد تزيد من
احتمالات حدوث سرطانات أخرى غير
البنكرياس مثل سرطان الثدي التالي لسن اليأس، سرطانات القولون، بطانة
الرحم، الكلية، والمريء.




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
إرسال مساهمة في موضوع
اعلانات مشابهة