KW

ما أمتع الكتابة إليك , وما ألذ الكتابة عن جنتين من الفل والياسمين ترويهما أنهار عينيك على ضفافي وجنتيك

عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الخميس 11 نوفمبر - 22:24


ما أمتع الكتابة إليك , وما ألذ الكتابة عن جنتين من الفل والياسمين ترويهما أنهار عينيك على ضفافي وجنتيك .
هل
تعلمين ماذا أرى عندما أدخل هاتين الجنتين ؟! .. إنني أتعجب مما أرى وأذهل
.. فل بلون الحياء والخجل , وياسمين بلون الحب والأمل , وأصناف من الزهور
والغيرة , وأنواع من الرياحين والحيرة .. لا أدري ماذا آخذ منها وماذا أدع
..... إن قطفت الياسمين غار الفل منها , وإن قطفت الفل غارت الياسمين , وإن
أخذت الاثنتين غارت الضفاف وسائر الأصناف ! .
هل تعلمين مدى سعادتي
عندما أدخل هاتين الجنتين ؟! .. إنني أنسى من فرط سعادتي جنان الدنيا كلها
, وأنسى من فرط انشغالي أن جميع هذه الجنان إنما هي ملحقة بتلك الجنتين
وسعادتها في أن تظل بقرب جنتيك .
وهل تعلمين أنني عندما أقبل أي وردة
في جنان الدنيا أجد شذاك يعبق منها وهمسك يغريني بالمزيد , وأجد أنفاسك
الحارة تختلط بأنفاسي ودماءك يسري في الوريد ؟! .. آه من تلك الأنفاس وذلك
العبير ! .
دعيني يا ملهمتي ساكنا في تلك الجنتين .. ألهو فيهما وأمرح .. وأتناول من ثمارهما ما أشاء وتشائين ..
ولك حبي الجاري في أنهار تلك الجنتين.
حـــــبـــــيبتي
سطرت
لكِ تلك الكلمات التي لا أدري بم أسميها ولايهمني ان اعرف .. لكن ما اعلمه
. إن هذه الكلمات خرجت من صميم الوجدان .. أنفاسأ عذبة .. تعبق بالحب
فهكذا أحسستها .. وهكذا خرجت مني بعفوية .... وصدق
حـــــبـــــبتي
إليك يا أعذب ياكل الصدق ورمز الشفافية إليكش يادفق المشاعر النقية الصافية أقدم تلك الأنفاس العذبة ..
حــــبـــــــيبتي
هل
تعلمين من أنتي ... أنتي لغتي التي .. أتحدث بها وقلمي الذي أكتب به .
وروحي التي أعيش بها ومستقبلي الذي أنتظره وأترقب تحقيقه .. بفارغ الصبر
..
حــــــبــــيبتي
لكِ يعجز القلم عن التعبير .. عنك يتوقف
اللسان عن الوصف لأن ما أشعر به نحوك .. أكبر من أن يحتويه قلم كاتب ..
وأعظم من أن يتحدث عنه .. لسان محب فما أروعكِ .. وما أروع ذلك القلب الذي
.. يحتضن حبكِ
حـــــــبـــــيبتي
لقد أصبحتِ محور حياتي .. وساعات
أيامي .. وثوانيها حين أتحدث إليكِ أجدني أسبح .. في عالم آخر أنسى فيه
نفسي .. لا أشعر بمن حولي .. أصبحت أعيش مع همسكِ .. بكل جوارحي .. أتفاعل
معكِ بكل ذرة توجد .. في كياني
حـــبــــيبتي
حين أتحدث إليكِ لا
اريد من يقاطعني .. عن صخب صوتك ولا ارضى بمن يشاركني .. فيكِ لأني أشعر
بأنكِ لي وحدي بقربك تمر الساعات وكأنها .. أجزاء من الثانية معكِ لايهمني
الوقت إلا حينما ينتهي حديثك معي حينها أشعر بسيف الحزن والآهات يتوسط
نصله صدري ويتسائل قلبي الموجوع .. متى سيكون حديثكِ معي مرة أخرى ..
لتعلمي أنتِ ياكل شيئً في الوجود أنه لولا الله قبل كل شيئ ثم وقوفكِ
بجانبي ومساندتك لي .. لولا ثقتكِ بي .... وحبكِ ...... وعطفكِ.....
وحنانكِ.... لماكانت تلك الانفاس العذبة.... فهل علمتِ كم هي عذبة
أنفاسكِ....أحبك




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
إرسال مساهمة في موضوع
اعلانات مشابهة