KW

أسباب ربما لم تخطر ببالك تشكل عائق بينك وبين الوظيفة

عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الثلاثاء 16 نوفمبر - 1:52

سعى كل منا للحصول على وظيفة مناسبة لإمكانياته ومهاراته العلمية والعملية، لذلك نبذل الجهد الكبير للبحث عنها في جميع الأماكن والمجالات، لكن تظهر مشكلة غير متوقعة وهي عدم قدرتنا للحصول

عليها.

حيث يتقدم الشخص لأكثر من وظيفة ولا يحصل عليها دون أن يعرف الأسباب التي تؤدي إلى ذلك، مما يصيبه بحالة من الإحباط والنقمة على المجتمع ويلقي باللوم عليه.

لذلك نقدم لك عزيزي الباحث عن الوظيفة بعض الأسباب التي ربما لا تلحظها أو لم تخطر على بالك، ومع ذلك يمكن أن تكون هي العائق بينك وبين وظيفة أحلامك.

هيا بنا نتعرف على هذه الأسباب ولاحظ جيدا هل هذه المشكلات لديك؟

1- لديك توقعات غير معقولة:
يرغب جميع الناس في الحصول على وظيفة مثالية، لكن ماذا لو كانت السمات التي تحلم بها مثالية بشكل زائد عن الحد، وخاصة إذا لاحظت أن مجالك مطلوب بشدة، فربما تظل بدون عمل لفترة طويلة.

فليس هناك من يريد أن يقدم تنازلات، لكن الواقع هو أن الحياة تتطلب ذلك، ففي بعض الأحيان على الأقل تكون تلك التنازلات لفترة مؤقتة.

وعليك أن تحلل متطلباتك واحتياجاتك وما هي الضروريات التي لابد أن تحصل عليها؟ وماهي الاحتياجات القابلة للتفاوض والتي يمكن تأجيلها؟
وإذا سألت نفسك هذه الأسئلة ربما تجد الحل.

2- تستخدم طريقة واحدة للبحث عن الوظيفة:
هناك العديد من الطرق التي يجب أن نستخدمها للبحث عن وظيفة، لكن بعض الأشخاص الذين يستخدمون نوعا واحدا فقط ويستمرون عليه في رحلة البحث.

فربما تكون من هؤلاء الأشخاص وتلجأ للبحث على النت فقط، أو على شبكات العمل أو تستخدم وكالات التوظيف أو حتى تتقدم للشركات التي تعلم أنها تقوم بالتوظيف.

لذلك لا تحدد نفسك بنوع واحد أو باب واحد للبحث، بل يجب أن تستخدم جميع أنواع البحث المتعارف عليها وتحاول التواصل مع مختلف مجالات العمل وتكون مبدعا في طرق البحث.

3- تستخدم كلمة "أنا" كثيرا في خطاب التقدم للوظيفة:
أفضل طريقة لتقديم نفسك بشكل محبب لدى صاحب العمل هي أن تركز أكثر عليه وليس على نفسك، فيجب أن توضح له أنك قمت بما طلبوه منك وهدفك هو تحقيق ما تسعى إليه شركتك، وفي النهاية أخبرهم كيف يمكنك إنجاز ما يطلبونه منك.

4- تظهر لصاحب العمل أن هذا عمل مؤقت بالنسبة


لك:
عند التقدم للوظيفة لا تظهر لصاحب العمل سواء بقصد أو عن غير قصد أنك تعتبر هذا العمل عملا مؤقتا، لكن صاحب العمل يريد موظفا يستمر معه.

فمثلا يمكن أن تقول أنك بحاجة إلى هذه الوظيفة الآن وهذا خطأ لأنه سيشعره بأنك لن تدوم معه، فهم يريدون معرفة كيف ستساهم معهم في العمل اليوم وفي المستقبل أيضا.

ومن الأسئلة التي ربما يستشفون منها هذه النقطة ما يلى:
- أين ترى نفسك في مجال العمل بعد خمس سنوات من الآن؟
فهذا السؤال ليس على سبيل السرد فقط، إنما هناك مغزى من ورائه.

5- تكرر الخطأ بدون وعي:
هل تخصص بعض الوقت بعد إنهاء المقابلة الشخصية لتراجع وتحلل ما قلته وما سمعته بها؟

حيث يكون السبب لعدم حصولك على الوظيفة لعدة مرات هو شيء خارج عن إرادتك، وربما ليس له علاقة بك، بالرغم من أن هذا السبب لا يحدث دائما، فلتحاول أن تفهم ما سبب رفض صاحب العمل لك، وماهي الأخطاء التي وقعت بها دون أن تقصد لتتجنبها في المرات القادمة.

6- لم تتدرب جيدا للإجابة على أهم الأسئلة:
ربما يكون السبب في فقدانك الفرصة هو أنك لا تهتم أو تتردد في التدريب على الرد على أهم الأسئلة الشائعة.

بالطبع أنت لا ترغب أن تبدو مثل الببغاء، أنت تريد أن تعبر عن نفسك بطريقتك الخاصة، لكن عليك أن تضع في اعتبارك الفوائد التي ستعود عليك من خلق أو التدريب على الردود الماهرة لكل سؤال يوجه لك.

حيث يجب أن تحضر إجاباتك لتكون مختصرة، بليغة ومدعمة بالحقائق والأمثلة، وتقوم بالتدريب عليها جيدا حتى يمكنك الرد بإقناع وثقة.

7- تتوقف عن البحث منتظرا الرد:
جميعنا يقع في هذا الفخ لمرة أو أخرى، حيث تذهب لعمل مقابلة أو اثنين لوظيفة مناسبة لرغباتك لدى شركة كنت تحلم بها، وتستسلم لهذا الحلم، ثم تتوقف عن البحث عن وظائف أخرى حتى يصلك الرد على الوظائف التي قد تقدمت لها بحجة أنك بحاجة إلى فترة راحة.

وهذا هو التصرف الخاطيء لأن عليك الاستمرار وعدم التوقف ..




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
إرسال مساهمة في موضوع
اعلانات مشابهة