KW

تجارب واقعية: الجاثي قرب درب الصحراء

عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الخميس 18 نوفمبر - 0:42

كان ما جرى لي ولصديقي غريباً ولا يصدق، حدث ذلك في عام 1990 وكان عمري آنذاك 25 سنة، فلدى عودتنا إلى مكان عملنا في الصحراء الليبية ( بعد إنقضاء فترة إجازتنا) أصر صديقي عبد السلام على أن نذهب هذه المرة بالسيارة خاصته بعد أن درجنا على إستخدام الطائرة ، كانت وجهتنا إلى مدينة سبها التي تبعد قرابة 850 كيلومتر عن العاصمة طرابلس وهي تقع في قلب الصحراء وتعتبر عاصمة الجنوب، انطلقنا بالسيارة عند حوالي الساعة 3:00 بعد الظهر من طرابلس ومضت ساعات النهار ونحن نسير ونتبادل القيادة من حين لآخر .


جاثياً في وضعية صلاة !
وعند حوالي الساعة 1:00 ليلاً وصلنا إلى منطقة تسمى " ثمن هنت " وهي من أشد المناطق سكوناً ووحشة ويندر جداً أن تمر بها السيارات ليلاً لأنها طريق موحشة ووعرة وتملأها الرمال ، ومع ذلك دخلنا الى هذه المنطقة الموحشة ونحن نسير والسكون والصمت والظلام الحالك هو رفيقنا ولا يقطع السكون إلإ صوت السي دي أو مكيف السيارة ، وبعد حوالي 5 دقائق من السير بسرعة متوسطة لمحنا شخصاً إلى جانب الطريق جاثياً على الرمال في وضعية الصلاة ودون حراك !


في البداية لم نصدق عينانا واشتبهنا أنه دابة من دواب الصحراء ، لكن وضعية هذا الشي لا تشبه أيا من دواب الصحراء فطلبت من صديقي أن يبطئ السرعة أكثر لكي نتحقق منه عسى أن تكشفه أضواء السيارة ، وفعلاً كان ذلك إنسانا كما ظننا في الأول، فطلبت من صديقي أن يقف ونرى ما بهذا الرجل فلعله يحتاج إلى مساعدة خاصة وهو في هذه الأرض الموحشة، كانت وجهة نظر صديقي أن نكمل السير ولانقف تجنباً للمشاكل أومن قطاع الطرق ولكنه استجاب مكرها لرغبتي وتوقف ورجعنا حوالى 100 متر الى مكان ذلك الشخص الجالس على الرمال .

" أوصلني إلى المسجد القديم "
في الواقع انتابني الخوف حينما أقتربت من ذلك الرجل الذي كان يرتدي زي سكان الصحراء ويلبس عمامة على رأسه، كنت اقتربت بحذر في حين بقى صديقي داخل السيارة والمحرك شغال احتياطاً لأي طارئ، حاولت إخفاء مشاعر الخوف وقلت له بنبرة طبيعية: " السلام عليكم...." ، ويأتي الرد : "وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته." وفي تلك اللحظة بالذات ذهب كل خوفي ، فقلت له : " هل من حاجة أقضيها لك ؟ ، هل من مساعدة أقدمها لك ؟ " ، فرد علي بنبرة آمرة : " اذهب في حالك ياولدي " ، عندها استدرت لأعود للسيارة فأذا به يناديني باسمي ! ، لم أعرف كيف أمكنه معرفة اسمي ، وقال : " أوصلني إلى المسجد القديم ..." ، في الواقع وافقت على طلبه رغم عدم معرفتي بمكان الجامع القديم ، فأين أجده وسط هذه الصحراء القاحلة، قام الرجل وهو يسير ببطء شديد فمددت يدي ومسكت يده اليسرى فإذا هي باردة إلى حد كبير رغم أننا في درجة حرارة لاتقل عن الخامسة والثلاثين ليلاً ، وحينما اقتربنا من السيارة تمعنت في وجهه فإذا به شيخ طاعن في السن وقدرت أنه في الـ 85 ، ركب في المقعد في الخلفي رافضاً عرضي بالركوب في المقعد الأمامي وانطلقنا في طريقنا ونحن لانعلم أين هو المسجد القديم وخلال ذلك لم نسمع من ذكل الشيخ سوى تكراره " لاإله إلا الله الدنيا تفنى ويبقى الله" ، حاولت كسر الجمود فقلت:" بالله ياحاج ادعو لنا" ، فقال لي :" أصبر ياولدي" ، وقلت له ادعي لصديقي عبد السلام فقال :" لما يترك الخمر... لما يترك الخمر" ، سبحان الله كان صديقي لايفوت جلسة خمر ولا معاشرة النساء ! أدهشنا ذلك كثيراً ومضت بقية الطريق والشيخ لايصمت عن توحيده، وبعد حوالى الخمسين كيلو متر بدأت تظهرلنا بعض الأضواء وعدد من أشجار النخيل المتناثرة هنا وهناك وكان أول ما ظهر لنا هو صومعة مسجد قديم وبعض البيوت الصغيرة فأشار الشيخ بيده إلى المسجد مباشرة.

الضريح
ذهبنا الى الجامع وتوقفنا أمامه فنزل الشيخ وهذه المرة ومن دون مساعدة مني وبشيء من السرعة دخل الى غرفة بجانب المسجد وكنا مرهقين فاردنا ان نستريح الى الفجر فدهبنا إلى تلك الغرفة التي رأينا الشيخ قد دخل إليها فإذا بها مقفلة بقفل حديدي من الخارج وكان واضح من أنها لم تفتح من فترة طويلة ! ، أصابنا خوف كبير ورجعنا مسرعين إلى السيارة فإذا بأحد أبواب البيوت يفتح ويخرج منه ثلاث أشخاص (شابان وأبيهما) وهم يتساءلون ظناً منهم بأننا تائهون وعندما أخبرناهم بما جرى استغربوا وقالوا لنا بأن هذه الغرفة ماهي الا ضريح لجدهم الأول وهو رجل من الصالحين ومن أهل الكرامات ، ولكنني لم اكن اصدق تلك المواضيع لأنني قد شاهدت الرجل بأم عيني يدخل إلى الغرفة في ثوان مما يوحي بان الغرفة لم تكن مقفلة ومع اصراري جلب الأب مفتاح كبير وفتح القفل أمامنا وفك السلسلة الحديدية وأشعل شمعة وقال :" تفضلوا تأكدوا " ، فاذا بها غرفة صغيرة بها ضريح يعلوه الغبار وواضح أن الغرفة لم تفتح منذ فترة طويلة استغربنا وكنا كمن كان في حلم . أقسم علينا الأب أن نبيت عندهم وكانت فرصة لايمكن تركها تمر من كثرة ما نشعر بالتعب والإرهاق .

الصورة المفاجأة
في الصباح وبعد تناول وجبة الإفطار جاءني الأب بصور عديدة لعائلته وآبائه وأعمامه والمفاجأة كانت عندما وجدنا صورة للشيخ الذي رأيناه في الليلة الماضية من بين الصور وقلنا له : " هذا هو الشيخ الذي كان معنا البارحة " ، فدخل غرفة الضريح فقال لنا :" هذا جدي وقد توفى سنة 1964 " ، وسط ذهول من حضر من الأحفاد والشيوخ وودعنا هؤلاء الناس الطيبين ونحن نحمل في ذاكرتنا موقفاً لايمكن ان ننساه أبداً وهي قصة واقعية 100%
يرويها جمال (45 سنة ) - ليبيا

ملاحظة
نشرت تلك القصة وصنفت على أنها واقعية على ذمة من يرويها دون تحمل أية مسؤولية عن صحة أو دقة وقائعها.




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
شــدا الـــــــــروح
معلن جديد
معلن جديد
انثى
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 383
تقييم المشترين تقييم المشترين : 16
العمر العمر : 13
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الجمعة 26 نوفمبر - 3:05



إرسال مساهمة في موضوع
اعلانات مشابهة