KW

حكايتي مع الدجال

عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الجمعة 10 ديسمبر - 18:28


قصتي معكم اليوم هي قصه ليست منقوله ولا حتي قصه من وحي الخيال
ولكنها قصه واقعيه صارت معي وأنا عندي ست أو سبع سنوات تقريبا
صراحه لقد ترددت كثيرا ان اكتبها لكم وخصوصا اني تعرضت فيها
لعده مواقف صعبه وطريفه
رغم اني كنت طفل صغير ورغم ذلك فهي في ذهني كل هذه الفتره
يعني مرَ عليها أكثر من ثلاثين سنه
وأظن انكم تشوقتم إليها
سأحكيها وأمري الي الله
أعيش في منطقه ريفيه قريبه من بحيره المنزله حيث يعمل غالبيه الناس
في هذه القريه في الصيد وذلك لقربهم من البحيره وفي أحد الأيام تم سرقه
الشباك الخاصه بالصيد لأحد الجيران وكي يعرف من سرقها كان عليه
أن يذهب الي الدجال حتي يعرف من سرقها عن طريق الفنجان
كان النصب والدجل في هذا الموضوع منتشرا جدا في هذا الوقت
المهم أنه يلزم طفل صغير أن يري ما في الفنجان ويخبر الموجودين بما يري
ووقع الاخيار عليَ أنا المسكين في هذا الموضوع
ذهبت معهم وأنا طبعا مبسوط جدا وقد كنت زي ما بيقولو عفريت
المهم ذهبنا الي قارئ الفنجان اللي هيجيب الحرامي
الفكره كانت غريبه جدا
كان بجلس مع الضحايا فتره طويله ويفتح حوارات ونقاشات كبيره
والضحايا يسرون له بكل شئ وطبعا بكل حسن نيه واستغلالا لسجاذتهم
يعرف منهم كل شئ عن المكان وتفاصيله وأسماء الاشخاص المشكوك فيهم
ثم بعد ذلك يدخل معه الطفل اللي هو انا يعني تحت بطانيه فيها مجموعه
من الفتحات الصغيره ومعه فنجان أسود ومن خلال الفتحات الصغيره وعبور
الضوء من خلالها يتخيل من ينظر الي الفنجان ان بها مايشبه فيلم الفديو
وخصوصا بعد ما يقنعك هذا الدجال بأشياء تحدث في الفنجان يجعلك تتخيلها
والطفل طبعا لا يحكي عن شئ يراه هو ولكن الدجال يخبره في اذنه سرا
وعلي الطفل أن يخبر الجميع بما يراه علي اعتبار انه هو من يري
لاحظو أن كل هذا تحت البطانيه مع ملاحظه أنه يطلب من الضحيه أن يجلس بعيدا
ولكن في نفس الغرفه وهذا بالطبع حتي لا يسمعوه وهو يلقن الطفل ما سيقوله
ورغم ذلك وعلي رغم صغر سني وأثناء تلقيني ما سأقوله الدجال
قلت له انت كذاب أنا مش شايف حاجه خالص فضربني علقه سخه
علقه علقه يعني بجد
وحتي لا أنال علقه أخري أخدته علي قد عقله وصرت اردد كل ما يلقنه لي في أذني
من تحت البطانيه وحتي اقتنع الجار بأن فلان هو السارق لشباكه
هو طبعا مقتنع بأنه السارق قبل ما يذهب أصلا الي الدجال
المهم بعد ما أعطي الجار مبلغ كبير للدجال ولا ادري كم يكون
وفي أثناء رحله العوده وعلي الرغم من صغر سني إلا أني فطنت أنها عمليه نصب
فقلت للجار الراجل ده ضحك عليكم وأنا والله ما شفت حاجه أصلا
وكانت العلقه الثانيه
بيحكو عليها بالشامي والفلسطيني والاردني {قتْله}
ودي كانت العلقه أو القتله التانيه
أنا أتبهدلت بصراحه
طبعا العلقه التانيه كانت دفاعا عن الشيخ المبرور المرفوع عنه الحجاب
إزاي واحد مفعوص يقول عليه نصاب وهو الشيخ الصالح
متنسوش بس اني كان عندي ست سنوات
ماشي؟؟
نروح للمرحله الاخيره
لما وصلت البيت
اول حاجه عملتها اني اكلت لأني كنت ميت من الجوع
وبعد كده جبت بطانيه وفتحت فيهاشويه فتحات كده
يعني من الآخر خربتها علي الآخر
قولت في نفسي اعمل زي الشيخ يمكن اشوف الحرامي
وجبت فنجان ودخلت تحت البطانيه يمكن أشوف حاجه صحيح
وآه علي اللي حصلي
لما شافت امي اللي عملته
قالت لي بتعمل ايه
قلت لها بشوف الحرامي في الفنجان
حرامي ايه يا مش عارف ايه
مش مهم الشتيمه عندي
المهم علي العلقه السخنه الثالثه اللي أكلتها
أنا اتبهدلت علي الآخر والله
حاسس بالثلاث علقات لليوم
وهذي قصتي مع الدجال والثلاث علقات

ملاحظة لكم اخواني القصة منقوولة




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
إرسال مساهمة في موضوع
اعلانات مشابهة