KW

ولا بدَّ للقيدِ أنْ ينكسر

عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الجمعة 10 ديسمبر - 18:53

استيقظ من نومه مبكرًا يبحث عنها ..

- أين أنت يا أمي ؟

لم يجد إجابة من أحد ..

بدأ صوتهُ يرتفعُ أكْثر ..

أمي ... أمي ..

لكن !!

يبدو أنها في الخارج .

يعود ليغْفُو قليلاً على سريره عَلَّهُ يَنسى ذلكَ الحادثَ المُريعِ..

ذلكَ الحادثَ الذي أَودى بحياةِ والدهِ الغالي ، وتركَه يواجهُ الحياةَ بيدينِ مبْتُورَتَيْنِ ، يبْحَثُ عنْ بَارقةِ أَمَلٍ يَبْتسمُ لها ..


يسْتَلْقي وتأْخُذُ بهِ الأفكارُ بينَ الماضي والحاضر !!

ماذا لو لَمْ يَحدث ذلك الحادث ؟

ماذا لو كنتُ أستطيع أنْ أمسح ذلك العرق المتصبب على جبيني وحْدي ؟

ماذا لو أمسكت ملعقة الطعامِ وبدأت بالأكلِ دونَ مساعدة أحد ؟

يصمتُ تفكيره برهة ..

وقطرةٌ تداعبُ خديه بدموعٍ حزينةٍ ..

كانَ يَود لو أن باستطاعته أن يبتسم ..

رفع كتفهُ الأيمن و مسح دمعته بصمت .!

عادَ إلى دَوامة تفكيره ..

ماذا بك يا سامر ؟

سامر لم يكن يوما ولدًا بائسًا ..

سامر كان يفوق أقْرانه نشاطًا ، وفرحًا ، وتفوقًا ..

لذلك لن أجعل لليأس مكانًا في قلبي ..

نهض من سريره ، ونفض عنه غبار اليأس ..

نظر إلى قدميه ، وأرسل ابتسامةً عذبة يطربُ لجمالها المكان ..

أمسك القلمَ بأصابع قدمه الأيمن ، وبدأ يحاول !!

بدأ .. وكان لابد له أن يبدأ ؛ فمعركةُ الحياةِ قاسيةٌ ، والقويُ هو من يعيش بابتسامةِ تفاؤل وأملٍ ..

تمرُّ الأيام تطْوي بعضها بعضًا ، حاملةً بين جناحيها أيامَ سعادةٍ وَ أيام شقاء ..

يَكبر سامر الصغير، وفي الحفل يسمع: ( الحاصل على المركز الأول في جائزة الرسم هو: سامر طارق ) ..

نعم هذا هو اسمي يصدحُ عاليا يا أمي ، ها قد تحديت العالمَ رغمَ إعاقتي ..

وهُتَاف الناس يعلو أكثر .. مبارك يا سامر .

ينظر إلى السماء ويبتسم، وقطرةٌ باردةٌ تداعب خديه بدموعِ فرح ..

يرفعُ كتفه ويمسحُ تلك الدمعة بصمت..

ويردد .. (( ولا بدَّ للقيدِ أنْ ينكسر ))




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
إرسال مساهمة في موضوع
اعلانات مشابهة