KW

انقذوا هذا الطفل

عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الجمعة 10 ديسمبر - 19:30

قرأت هذه القصة وقد اعجبتنى
برغم ان نهايتها تشعرنى انها لم تكتمل
لكن طريقه كتابة القصة اعجبتنى فنقلتها لكم


تخرجت من كلية الطب منذ عدة سنوات
وجلست بعدها في البيت أنتظر التعيين أو النصيب .. !!
وذات يوم دق جرس الهاتف لأجد شخصا يقول لي :

" تم تعيينك في مستشفى المواساة .. يجب أن تباشري غدا وإلا …!!"
قلت له :
" لا .. لا داعي ل " وإلا " هذه ..

سأكون أول من يدخل باب المستشفى صباح الغد بمشيئة الله ..
لم أنم ليتها جيدا .. ألف صورة تعبر مخيلتي و ألف شعور يغمرني وألف
" وإلا " قفزت أمام عيني .. ولذلك لم أذق طعم النوم ..

جاء الصباح وجاء يوم العمل الأول .. عندي " بالطو "
أبيض أحتفظت به من أيام الجامعة .. حاولت أن أرتديه .. جيد ..
لا زلت أحتفظ برشاقتي .. أتأمل نفسي في المرآة ..
نعم .. يبدو أن زمن الرشاقة قد ولّى .. !!
رميت البالطو جانبا لألحق بالعمل الجديد ..

عندما وصلت المستشفى كنت حقا أول من وصل
من الموظفين و الممرضات و العمال .. لم أبالي ..
يجب أن أثبت جدي و اجتهادي من أول يوم ..

بحثت عن المكان الذي سأمارس فيه عملي ..
سأكون صيدلية بإذن الله .. هكذا كنت أحلم طوال عمري ..
و اليوم سيتحقق احلم ..
سألت : أين سأعمل ؟؟

لا أحد يعرف ..
بدأ الموظف المختص بتقليب الأوراق و الدفاتر و المعاملات ..
ثم نظر إليّ بعد حيرة طويلة وقال :
" انه هنا .. هذا اسمك .. ستعملين تحت .. في البدروم .. في الدور الأرضي "
قلت :
" هل هناك صيدلية في البدروم ؟"
تأملني كاتما ضحكة أوشكت أن تفلت منه وقال :
" عفوا .. الصيدلية هنا .. خلف مكتبنا .. ولكن أنت ستعملين في ثلاجة الموتى .."
انتفضت أطرافي و تلعثم لساني وأوشكت قدماي أن تهويا بي ..
تماسكت ولملمت أشلائي لأقول له :
" ثلاجة موتى .. ولكن .. أنا صيدلانية ..
والموتى حسب معلوماتي يحتاجون للدعاء والترحم ولا يحتاجون إلى صيدلانية مثلي "
قال :
هذا صحيح .. ولكن .. لست أنا من وضعك في هذا العمل ..
وان أردت نصيحتي باشري عملك بضعة أيام ثم حاولي أن تطلبي
نقلك إلى مكان آخر بالتفاهم مع مديرك "

قلت :
" عفوا .. ولكن لا أصلح في هذا المكان "
قال بعد أن ألقى بظهره على الكرسي ووضع رجلا على رجل:
" وهل أنا أصلح هنا .. وذاك هل يصلح هناك ..
قولي لي يا سيدتي هل هناك شخص مناسب في مكان مناسب في هذا الزمان ؟!
إنها مسألة أكل عيش .. وعلينا أن نعمل في أي مكان وإلا " ..!!
أطلقت تنهيدة من أعماق قلبي وقلت له :
" ما حكاية " إلا " هذه ..؟ لا بأس ..أمري إلى الله .. "
أنهيت إجراءات مباشرة العمل ثم نزلت إلى المكان الذي سيضم خطواتي القادمة ..
مكان كئيب .. إضاءة خافتة تخلق الرعب في النفس ..
دخلت الغرفة التي تحتضن الثلاجة وأنا أجر قدمي جرا..
وجدت زميلة تنتظرني .. أفهمتني أن عملي سهل جدا ..

" سيأتي أهل المتوفى بورقة يفترض أن تطابقيها ببيانات موجودة
على باب الثلاجة التي تضم جثمان متوفاهم ..
وإن تطابقت عليهم عندها أن يأخذوا ميتهم من هنا "

أطلقت زميلتي ضحكة عالية و هي تحاول أن تزرع الشجاعة في قلبي لتضيف قائلة :
" لن تلمسي أمواتا و لن تحملي جثثا .. فقط ستتعاملين مع بيانات .."
قالت كلمتها و هي تتوجه نحو الباب .. أطبقت على يدها بفزع و قلت :
" إلى أين ؟"
قالت :
" المعذرة .. لدي مشوار تم تأجيله أربع مرات لحين مباشرتك العمل ..
لا تقلقي .. سأعود خلال ساعة و ربما أقل .. إلى اللقاء "

وتبخّرت من أمام عيني في لحظة و تركتني زائغة العينين أشم رائحة الموت من كل اتجاه ..
هربت من الغرفة .. سحبت كرسيا و جلست في الممر ..
وبقيت أضرب أخماساً في أسداس .. بل في أرقام كثيرة بلا نهاية .. ما هذه الورطة ..؟
هل سأقول لأمي و أبي و اخوتي أني أعمل حارسة على بوابة ثلاجة الموتى ..؟
هل الموتى بحاجة إلى من يحرسهم ؟
وهل أفنيت عمري و سهرت الليالي لأكون في هذا المكان ..؟
وأين أذهب بعلم الصيدلة و الأدوية والكيمياء و كل ما تعلمته ؟
هل أذيبه في كوب ماء و أشربه ..؟

انتبهت إلى واقعي ..
صمت عميق يكاد يحاصر المكان لولا أصوات بعيدة تتسلل إلى أذني ..
بدأت الوساوس تنبت في محيطي ..
كأني سمعت طرقا من داخل الغرفة ..!!
هل هناك من يهمس باسمي ..؟!

كأني رأيت شيئا يتحرك كالبرق أمامي ليختفي .. !!
يا إلهي .. هواجس و ظنون وأوهام خلقتها بنفسي لأداري إحباطي تطوقني وتخنقني ..
وفي ما أنا أسيرة هذه الهواجس إذا بصوت عال محتد يصرخ بي :

" السلام عليكم ورحمة الله وبركاته"
قفزت من الكرسي وأنا أردد " وعليكم السلام "
ووجهي يدور في كل مكان أبحث عن هذا المخلوق الذي ذبح وحدتي ..
رأيت نفسي فجأة أمام رجل ضخم يحمل ورقة صغيرة جدا يقدمها إليّ ويقول:
" تفضلي "

شعرت وكأن قلبي قفز بين يدي .. هل هذا حلم أم واقع ..؟
لم أقرأ الورقة .. سألته فقط ..
" ما هذه "
قال :
" انه جدي .. اختفى منذ شهر و نحن نبحث عنه وربما يكون هنا في هذا المكان "
قلت وقد بدأت أشعر بأنفاسي تعلو وتملأ المكان :
" والمطلوب ؟ "
قال بغضب ظاهر :
" سلامة فهمك .. المطلوب أن تفتحي جميع أدراج ثلاجتكم العامرة وتبحثين عنه "
قلت و أنا أظن أني أرد له غضبه بما يستحق :
" المعذرة .. سلامة فهمك .. أنا لا أعرف جدك ولا شكله "
أدخل يده بسرعة في جيبه ليخرج صورة وضعها أمام بؤبؤ عيني وقال :
" هاهو .. "
قلت بارتباك ظاهر :
" تعال إذن وابحث عنه بنفسك "
قال وقد فطن إلى حقيقة الأمر :
" عفوا .. أنت هنا لهذا العمل ..
وقد تحوي ثلاجتكم العامرة نساء لا يصح أن أنظر إليهن ..
ولهذا سأعود إليك بعد قليل لآخذ الإفادة .."
وهرب من أمامي قبل أن أنطق بحرف ..

تأملت صورة جدّه ،
ثم أطلقت نظري في أرجاء الثلاجة التي تحوى أكثر من عشرين درجاً ،
تراني هل أتجرأ و أفعلها ؟
ويح قلبي ..
أنا التي يهلع قلبي لذكر الموت أجد نفسي فجأة أمامه وفي أكثر من صورة ؟
هل أنسحب ..؟
نعم .. هذا أفضل ..
أفضل ..؟ لمن ..؟
تخطر في ذاكرتي كلمة ( وإلا )
التي ترددت على مسمعي أكثر من مرة بسبب هذا العمل ..
أم يقل ذاك الموظف أن المسألة " أكل عيش " ؟

أطل في الصورة مجدداً .. أجد قدماي تقوداني إلى داخل غرفة الثلاجة ..
أقترب من أول درج .. أقرأ كلمة ( مجهول .. حادث سيارة )
مكتوبة على ورقة معلقة بإهمال على مقبض الدرج ..

المطلوب مني أن أفتح الدرج وأفتح عيني جيد وأتأمل الموت ..
ألاحق تفاصيله .. أستكشف بصمته .. مطلوب مني أن أقارن الموت بصورة ..
والمجهول بعلامة استفهام .. يالله .. ماذا أفعل .. قلبي يكاد يتوقف ..
أمد يدي إلى الدرج أحاول سحبه .. إنه يترنح في الهواء ..
أتراه فارغ ؟ أسحبه بهدوء ..

يا الله .. زلزال يضرب كياني .. إنها جثة طفل صغير .. أتأمله بخشوع ..
كل كياني يبكي .. أي جبار عات دهس طفولتك وبراءتك أيها الصغير ؟
أي أرعن أخرق قطف بسمتك وداس فرحة أبويك وقذف بك إلى أحضان الموت ..

أحاول أن أمد يدي إلى جبهته .. لم أتردد ..
لأول مرة في حياتي ألمس ميتا وأنا التي كنت أتحاشى الاقتراب من مريض ..
لمست جبينه البارد .. عبثت يدي بشعره ..
قوة غامضة دفعتني إلى تقبيل خده .. شعرت أني أقبّل عصفورا صغيرا ..

صوت يخترق أذني .. " عفوا ..مكانك ليس هنا " ..
نظرت خلفي فإذا به ذاك الموظف الذي قذف بي صباحا إلى هذه الثلاجة ..

قلت وأنا أمسح دموعي وألملم مشاعري :
" ألم تقل لي صباحا أن مكاني هنا وأن كشوفاتك تؤكد ذلك " ..

قال مرتبكا : " أرجو أن تعذرنيي ..
يبدو أني لم أغسل وجهي جيدا هذا الصباح ولكن عندما سألوا في الصيدلية
عن الموظفة الجديدة إكتشفت خطأي .. السماح منك مرة أخرى " ..

لم أفرح بالنبأ .. لم أفرح بالصيدلية .. نظرت إلى جثمان الطفل من جديد ..
قلبي مذبوح وكياني مشروخ ويدي لا تريد أن تفارق وجه الطفل .. قلت للموظف :

" ما حكاية هذا الطفل ؟ "

قال : لا توجد حكاية .. طفل مشرد كان يتسول عند إشارة مرور دهسته سيارة طائشة ..
لا أحد يعرف شيئا عن هذا الطفل ومنذ سنة والجثة هنا والشرطة ترفض دفنها قبل
التعرف على ذويه ، وحتى من ارتكب الحادث لازال حرا طليقا .. على أي حال ..
أرجوك .. يجب أن تذهبي إلى الصيدلية فورا قبل أن تحدث لي مشكلة .. "

قال كلماته تلك واختفى من أمامي .. وبقيت أنا وهذا المشرد الصغير ..
يا لوعتي عليك أيها الملاك .. عشت مشردا وتموت مشردا ..
عشت فقيرا وتموت مكسورا لتغفو وحيدا في ثلاجة من الصقيع ..
قتلك الظلم وهرب .. دهستك القسوة واختفت ..

ماذا أفعل الآن يا ربي ..؟ أنا الآن صيدلانية " رسمي " ..
ومكاني ليس هنا .. ولكن .. كيف أترك المكان وقلبي هنا .. وكياني هنا ..
وإنسانيتي هنا ..
كيف أغادر وعصفور يبحث عن الراحة ميتا ولا يريدونها له قبل أن يستكملوا أوراقهم ..
هل يتصورن أن ضمير القاتل سيستيقظ بعد سنة ليقول : أنا من دهسه .. خذوني فغلوني ..؟

لن أترك يا صغيري تموت مرتين .. سأسعى إلى إخراجك من هذا القبر البارد ..

انحنيت عليه من .. وقبلته من جديد .. ودموعي تغسل وجهه .. وهمست في أذنه :
" أقسم لك يا صغيري أني لن أتركك هنا "
وأغلقت درج الثلاجه وكأني أغلق قبرا على روحي




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
إرسال مساهمة في موضوع
اعلانات مشابهة