KW

الرئيس اليمني يدعو المعارضة للمشاركة بالانتخابات

عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الأحد 26 ديسمبر - 23:26

الرئيس اليمني يدعو المعارضة للمشاركة بالانتخابات




اكد
الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الاحد ان الانتخابات التشريعية ستجري في
27 ابريل 2011 بحضور مراقبين دوليين, داعيا المعارضة البرلمانية الى
المشاركة في هذا الاستحقاق الذي تشكك منذ الان بنزاهته.






وقال صالح خلال تجمع شعبي في عدن اعلن خلاله بدء
الحملة الانتخابية "نحن نرحب بالرقابة على الانتخابات ونكرر دعوتنا
لاخواننا واشقائنا وزملائنا في احزاب "اللقاء المشترك" المشاركة فيها
بفاعلية".

واضاف بحسب ما نقلت عنه وكالة الانباء اليمنية الرسمية
"سبأ", انه يدعو "المنظمات الدولية للرقابة على سير العملية الانتخابية دون
تحفظ سواء كانت من منظمات المجتمع المدني في اليمن او من الدول الشقيقة
والصديقة".

ويضم اللقاء المشترك عددا من احزاب المعارضة البرلمانية
ابرزها حزب التجمع اليمني للاصلاح, وهو ابرز حزب اسلامي في البلاد, والحزب
الاشتراكي اليمني.

ونظم نواب من المعارضة ومسؤولون منتخبون مستقلون الاحد
اعتصاما امام البرلمان, على جاري عادتهم منذ ايام, للاحتجاج على
الانتخابات المقررة في ابريل.

وازدادت حدة التوتر مؤخرا بعد ان اقر مجلس النواب
اليمني في 11 ديسمبر بغالبيته الواسعة الموالية للرئيس صالح, تعديل قانون
الانتخابات تمهيدا لاجرائها في نابريل المقبل, وذلك على الرغم من رفض احزاب
"اللقاء المشترك" التي قالت ان الخطوة تشكل انقلابا على الاتفاقات معها.

وتطالب المعارضة بانجاح الحوار الوطني والتوصل الى
اتفاق شامل استنادا الى الاتفاقات السابقة مع الحزب الحاكم, وخصوصا اتفاقي
2007 و2009.

وترى انه يمكن التمديد للبرلمان مرة جديدة حتى نجاح الحوار الوطني.

وكانت احزاب المعارضة والحزب الحاكم وقعت اتفاقا في
يوليو الماضي يقضي بتشكيل لجنة للتهيئة والاعداد للحوار الوطني مؤلفة من
مئتي عضو مناصفة بين الطرفين, لكن هذه اللجنة لم تجتمع الا مرة واحدة
وانبثقت عنها لجنة اخرى اخفقت في التوصل الى رؤية مشتركة لبدء الحوار.
وتبادل الحزب الحاكم والمعارضة الاتهامات في افشال مشروع الحوار.

وتعليقا على اطلاق الحملة الانتخابية, قال عضو البرلمان
عن حزب التجمع اليمني للاصلاح المعارض انصاف مايو ان "ما حدث اليوم هو
نوع من ممارسة الضغوط على اللقاء المشترك وعلى قيادات احزاب اللقاء ان لا
يستعجلوا او ينجروا تحت رغبة الحاكم الى اتخاذ قرارات مستعجلة".

واضاف ان اللقاء المشترك "لديه برنامج للنزول الى الشارع على مستوى المحافظات لرفض كل الاجراءات غير

الدستورية والانفرادية التي اقدم عليها الحاكم والتي ستقود الى القضاء على الحياة السياسية".

وعن المراقبين الدوليين الذين دعاهم الرئيس للاشراف على
الانتخابات, قال مايو انه "لا جدوى من وجود مراقبة دولية في ظل انتخابات
انفرادية تتم من طرف واحد, لذا فان الدعوة التي اطلقها الحزب الحاكم لن
تلقى استجابة من قبل المراقبين الدوليين في الاتحاد الاوروبي كون الملاحظات
التي طرحها الاخير ووقع عليها الحزب الحاكم لم يؤخذ بها".

واتهم ممثل الدائرة 21 في البرلمان الحزب الحاكم باجبار
ابناء عدن على المشاركة قسرا في التجمع الشعبي الذي اقيم للرئيس صالح في
العاصمة الجنوبية السابقة الاحد.
وقال مايو "انا احد ابناء محافظة عدن
واعرف ان الكثير من الطلاب والموظفين خرجوا اجباريا للمشاركة في اللقاء",
مطالبا "الحزب الحاكم بالكف عن ممارسة اساليب القهر والتهديد والوعيد
باجبار الناس على حضور تجمعات ومؤتمرات لا يرغبون

بها كما حصل اليوم, فقد اجبر الطلاب والموظفون الاداريون وقوات الامن على الحضور قسرا الى هذه التجمعات في اوقات

الدوام الرسمي".




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
إرسال مساهمة في موضوع
اعلانات مشابهة