KW

مهارة الإدارة بالأفكار

عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الخميس 27 يناير - 23:27

مهارة
الإدارة بالأفكار


تولد
الأفكار في لحظات خاطفة وقد تتلاشى من مخيلتك إلى الأبد ما لم
تسارع بتدوينها ، قد تظهر الأفكار المثمرة في أغرب الأوقات ولن تبزغ هذه
الأفكار دائما وأنت تعالج المشكلة المتعلقة بها، ولكن قد تواتيك ومضة من الاستبصار
في الوقت الذي تكون فيه مشغولا بأعمال أخرى أو مشتركا في محادثة أو منصتا إلى
محاضرة آو قائما بالتدريس أو عاكفا على قراءة كتاب أو مسترخيا بالمنزل ، وحتى لو
بدت هذه الفكرة لحظة ورودها واضحة تماما أو مهمة للغاية بحيث يستحيل نسيانها فهناك
دائما احتمال أن تضيع منك فيما بعد .


لذلك حينما
تنبن في عقلك نواة لفكرة احفظها مباشرة كتابة للاستفادة منها في المستقبل ،
فالاحتفاظ بمذكراتك منظمة أبان البحث يستثير التفكير الناقد ويؤدي إلى اكتشاف أفكار
جديدة .


" ديوبولد
فان دلين "


مقدمة

الإدارة
بالأفكار أسلوب إداري جديد لإنجاز الأعمال المطلوبة في المؤسسات الخاصة والعامة ،
وفي الواقع أن تجربة الإدارة بالأفكار يمكنك من خلالها تحقيق عدة فوائد
:


الأولى :
نسبة إنجاز للأعمال كبيرة جدا مقارنة بالاسلوب القديم نسبة لا تقل عن 100% إلى
200%


الثانية :
تفاعل جيد مع من تتعامل معهم في عملك اليومي


الثالثة :
اكتشاف طرق جديدة في تبسيط الأعمال الإدارية اليومية مما يحقق السرعة في
الإنجاز


الرابعة :
استغلال الوقت بما هو نافع ومفيد للمؤسسة التي تعمل بها


الخامسة :
الاستمتاع بالعمل الإداري اليومي من كثرة ملاحقة الأعمال المراد
إنجازها


الأفكار
في التراث الإسلامي


الأفكار أو
الخواطر كما جاءت في بعض المراجع كان لها الاهتمام الكبير من قبل المفكرين
والمبدعين الإسلاميين في العصور السابقة ، لقد كان سلفنا الصالح حريص اشد الحرص على
استثمار كل لحظة من لحظات عمره بما في ذلك استثمار ما ينتجه العقل البشري من أفكار
جديدة


في المعجم
الوسيط " الخاطرة " هي ما يخطر بالقلب من أمر أو رأي أو معنى ، أما " الفكرة " فهي
إعمال العقل في العلوم للوصول إلي المجهول


وجاء في
سيرة الإمام الشيخ أبى الوفاء ابن عقيل الحنبلي " المولود سنة 431هـ ، والمتوفى سنة
513هـ " وهو أحد الأعلام في الإسلام : انه كان يقول " إني لا يحل لي أن أضيع ساعة
من عمري ، حتى إذا تعطل لساني عن مذاكرةٍ ومناظرة ، وبصري عن تطلعاته ، أعملت فكري
في حال راحتي وأنا منطرح ، فلا انهض إلا وقد خطر لي ما اسطره ، أني لأجد من حرصي
على العلم وأنا في عمر الثمانين اشد مما كنت أجده وأنا ابن عشرين
سنة


وأنا أقصر
بغاية جهدي أوقات أكلي ، حتى أختار سف الكعك وتحسيه بالماء على الخبز ، لأجل
مابينها من تفاوت المضغ ، توفرا على المطالعة ، أو تسطير فائدة لم أدركها فيه ، وان
اجل تحصيل عند العقلاء هو الوقت فهو غنيمة تنتهز فيها الفرص ، فالتكاليف كثيرة
0


قال تلمذه
ابن الجوزي : كان الإمام ابن عقيل دائم الإشتغال بالعلم ، وكان له الخاطر العاطر ،
والبحث عن الغوامض والدقائق ، وجعل كتابه المسمى بـ (الفنون) مناطا لخواطره
وواقعاته0


وقد ضرب
الإمام ابن القيم الجوزية رحمه الله مثلا ظريفا للخواطر والأفكار التي تخطر في ذهن
الإنسان فقال: (وقد خلق الله سبحانه النفس شبيهة بالرحى ، ولاتبقى تلك الرحى معطلة
قط ، بل لابد لها من شيء يوضع فيها ، فمن الناس من تطحن رحاه حبا يخرج دقيقا ينفع
به نفسه وغيره وأكثرهم يطحن رملا وحصى وتبنا ونحو ذلك! فإذا جاء وقت العجن والخبز
تبين له حقيقة طحينه !)


ومن الذين
طحنت رحاه حبا نفع به نفسه وغيره الإمام ابن الجوزي صاحب الكتاب المشهور صيد الخاطر
وهو كتاب ألفه من هذه الأفكار والخواطر التي ترد إلى ذهنه في يومه وليلته قال في
مقدمة هذا الكتاب النافع :


(لما كانت
الخواطر تجول في تصفح أشياء تعرض لها ، ثم تعرض عنها فتذهب ، كان من أولى الأمور
حفظ ما يخطر لكيلا ينسى ، وقد قال عليه الصلاة والسلام (قيدوا العلم بالكتابة)، وكم
قد خطر لي شيء فأتشاغل عن إثباته فيذهب فأتأسف عليه ورأيت من نفسي إنني كلما فتحت
بصر التفكر فتح له من عجائب الغيب مالم يكن في حساب ، فأنثال عليه من كثيب التفهيم
مالا يجوز فيه التفريط فيه ، فجعلت هذا الكتاب قيدا 000لصيد
الخاطر000)


كيف
تتكون الفكرة الجديدة


الأفكار
التي تحمل التجديد والابتكار وحل المشاكل في العمل الإداري كثيرة ، تمر علينا هكذا
كالبرق الخاطف فنأنس بها .... ولكن .... حالما تنقضي الثواني التي بزعت فيها هذه
الفكرة ننساها في خضم أعمال الحياة اليومية ، ثم تبرز في يوم آخر أو في نفس اليوم
فكرة أخرى جديدة..... ثم تذوب كما ذابت أختها .


ترى لو
عمدنا إلى تسجيل هذه الأفكار وتنفيذها الن يكون ذلك أحد الطرق السريعة لتغير الواقع
الذي نعيشه .


يقول دلين "
تولد الأفكار في لحظات خاطفة وقد تتلاشى من مخيلتك إلى الأبد ما لم
تسارع بتدوينها ، قد تظهر الأفكار المثمرة في أغرب الأوقات ولن تبزغ هذه
الأفكار دائما وأنت تعالج المشكلة المتعلقة بها، ولكن قد تواتيك ومضة من الاستبصار
في الوقت الذي تكون فيه مشغولا بأعمال أخرى أو مشتركا في محادثة أو منصتا إلى
محاضرة أو قائما بالتدريس أو عاكفا على قراءة كتاب أو مسترخيا بالمنزل ، وحتى لو
بدت هذه الفكرة لحظة ورودها واضحة تماما أو مهمة للغاية بحيث يستحيل نسيانها فهناك
دائما احتمال أن تضيع منك فيما بعد .


لذلك حينما
تنبن في عقلك نواة لفكرة احفظها مباشرة كتابة للاستفادة منها في المستقبل ،
فالاحتفاظ بمذكراتك منظمة أبان البحث يستثير التفكير الناقد ويؤدي إلى اكتشاف أفكار
جديدة "


تنفيذ
الفكرة


يوضح الشكل
" 1 " مراحل تنفيذ الفكرة الجديدة ، فهي أولا ترد في ذهن الإنسان ، ومن ثم إما أن
تدون في ورقة أو في مذكرة وهذا سبب أساسي لحياتها ونشاطها ، و أما ألا تدون وهنا
نحكم عليها بالزوال وعدم الاستمرارية .


ومن خلال
تدوين الفكرة تأتي المرحلة التالية وهي مراجعتها مع النفس أكثر من مرة مما يعطي
للنفس الفرصة للحكم عليها ، فهي أما أن تكون جيدة أو غير جيدة ، وبفرض أن الفكرة
جيدة فهي تحتاج أيضا إلى مشورة الآخرين ، والنتيجة أما أن يحكم الآخرين بعدم جديتها
وعدم صلاحيتها أو أنها فكرة جيدة مما يؤدي بالتالي إلى تنفيذها واخراجها إلى حيز
الوجود.


الشكل " 1
"


مراحل
تنفيذ الفكرة الجديدة





بزوغ
الفكرة










مراجعة الفكرة مع
النفس



الفكرة غير
جيدة



عدم تدوين
الفكرة



تدوين
الفكرة



الغاء
الفكرة



الفكرة
جيدة



مراجعة الفكرة مع
الآخرين



الفكرة
جيدة



تنفيذ
الفكرة






























































توليد
الأفكار الجديدة


أولا : احرص
على الساعات الأولى من النهار :


اجعل
الساعات الأولى من عملك اليومي مخصص للتفكير في تطوير المؤسسة ... بمعنى آخر لا
تنشغل في هذه الساعات بأعمال بالإمكان عملها في الساعات الأخيرة من العمل أو في وسط
العمل .


ثانيا
:اجتماعات مبكرة :لتكن اجتماعاتك مع مرؤسيك أو مستشاريك في الساعات الأولى من العمل
.


ثالثا :
اقضي على قواطع التفكير :


ومن أهمها
الهاتف ، والمراجعين ، الزوار وذلك من خلال تخصيص وقت معين يخلو الإنسان بنفسه في
العمل للتفكير والتخطيط


.رابعا :
رتب المعلومات :


أن الفكرة
الجديدة تحتاج إلى معلومات متوفرة فاحرص على ترتيب معلوماتك من خلال الأرشفة أو
استخدام الحاسب الآلي .


خامسا :
دفتر الجيب :


يستفاد منه
في كتابة الأفكار الجديد وترتيبها .


سادسا :
المكان المناسب :


للمكان دور
مهم في توليد الأفكار ، فالمكان الهادئ يساعد كثيرا على التركيز
.


سابعا :
أوجد الحافز :


وجود الحافز
الدنيوي أو الأخروي له دور في إيقاد الحماس للعمل ومن ثم توليد الأفكار
.


ثامنا :
الحرص على الطاعات :


الطاعات
والتقرب إلى اله بالأعمال الصالحة توجد انشراحا في الصدر مما يؤدي إلى توليد
الأفكار الجديدة


الإدارة
بالأفكار أسلوب إداري جديد


في عالم
الغرب وبالتحديد في السبعينات ظهر أسلوب إداري جديد أسموه الإدارة بالأهداف ، وهي
كما عرفها الغمري في كتابه " نظام الإدارة بالأهداف " ( طريقة إدارية يقوم فيها
الرئيس والمرؤوس بتحديد الأهداف الوظيفية المسئول عنها المرؤوس والمعايير الموضوعية
التي ستستخدم لقياس مدى تحقق تلك الأهداف )


وفي الواقع
أن الفكرة تأتى إلى ذهن الإنسان قبل الهدف ، بل أحيانا بسط الهدف بصورة أشمل أوضح
مما يؤدي الى نجاح تحقيق الهدف وهو الأمر الذي أوجد هذه الطريقة الجديدة " الإدارة
بالأفكار " وهي أسلوب إداري جديد يقضي تجميع هذه الأفكار ومن ثم دراستها وتنفيذ
الصالح منها من خلال الخطوات التالية :


عود نفسك
اذا خطر على بالك فكرة أن تبادر إلى تسجيلها










اكتب
الفكرة كما كما هو في شكل التالي




الفكرة





حدد متى
تريد تحقيق الفكرة .


تنفذ الفكرة
في يوم .................... الموافق
........./............./.............1هـ


ضع لهذه
الفكرة رقم


رقم
الفكرة





اكتب
متى بدأت


بدأ تنفيذ
الفكرة في يوم .................... الموافق
........./............./.............1هـ




حدد
ماهي الاجراءات التي اتخذتها نحو تنفيذ الفكرة


الاجراءات
المتخذه

1-

2-

3-




بعد كل
إجراء حدد الموعد الذي تحقق فيه العمل


متابعات







هل تود أن ترى ورقة
الفكرة


يوميا

أو كل يوم
......................






المصدر مذكرة بعنوان "
الإدارة بالأفكار " إعداد علي آل إبراهيم




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
إرسال مساهمة في موضوع
اعلانات مشابهة