KW

العاطفة بين الإهمال والإغراق

عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الجمعة 28 يناير - 4:44

العاطفة بين
الإهمال والإغراق





المحتويات



· مدخل

· إهمال العاطفة

· الإغراق في العاطفة

· الصورة الأولى

· الصورة الثانية: كون العاطفة هي المحرك
للعمل


· الصورة الثالثة: العلاقات
العاطفية



· الصورة الرابعة: التربية العاطفية






الحمد لله نحمده ونستعينه
ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له
ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لاإله إلا الله وحده
لاشريك له وأشهد أن محمداً صلى الله عليه وسلم عبده
ورسوله، أما بعد ...

مدخل


حديثنا هذه المرة حديث ذو شقين : ـ

حديث حول الإهمال، وحديث حول الإغراق .


وقبل أن ندخل في موضوعنا، لابد لنا أن نقف وقفة سريعة
عجلى حول ما قاله بعض أئمة اللغة حول معنى هذا المصطلح
الذي شاع حول حديثنا وصار على لسان الصغير والكبير .

يقول ابن فارس " العَطفُ أصل صحيح، يدل على انثناءٍ
واعوجَاج، يُقال عَطفتُ الشَيء إذا أَمَلتَه، وانعَطَفَ الشَيءُ إذا انعاَج، وتَعطَّفَ بالرحمة تعطُّفا، والرجل يَعطِفُ الوسادة
يُثنيها، ويقال للجانبين العطفَان " .

وقال في اللسان " وتَعطَّف عليه أي وصلَه وبرَّه، وتَعطَّف
على رَحِمِه رقَّ لها، والعَاطِفَة الرحِم صفة غالية، ورجل عَاطِف وعَطَوف عائد
بِفَضْله حَسَن الخُلق " .

قال الليث " العَطَّاف الرجل
الحَسَن الخُلُق العَطُوف على الناس بِفَضلِه وعَطَفتُ عليه اَشْفَقْتُ" .

وهكذا نرى أن " المعنى اللغوي " لا يبتعد كثيراً عما يُطلق
عليه بالمصطلح المعاصر " العاطفة " وإن كانت أخذت مدًى أبعد من ذلك .


فحين تُطلق العاطفة فإنها " تطلق على تلك المشاعر المتدفقة
السيَّالة التي تدفع الإنسان لاتخاذ مواقف من القبول
والرفض، أو الحب أو الكره، تُطلق على تلك الحماسة التي تتوقَّد في نفس صاحبها،
لقبول هذا العمل أو رفضه " .

وصار الحديث كثيراً حول العاطفة حديث الرفض، وحديث
الانتقاد، فصار يكفي أن تجرح فلاناً من الناس أن تصفه بأنه " صاحب عاطفة " أو بأنه
" صاحب حماس " أو كما يُقال " متحمِّس "، صارت كلمة جرح مطلقاً، وهذا يعني أن فاقد
العاطفة وفاقد الحماس هو الرجل الأولى بالتعديل .

إننا ومع شعورنا " بإغراق " بل ومزيد من الإغراق في
العاطفة ومع شعورنا بأن ثمَّة مواقف تدفع إليها العواطف كثيراً لابد أن نحجِّمها
ونحُد منها، إننا مع ذلك ينبغي ألاَّ نهمل دور العاطفة
وألاَّ نقع في خطيئة الإهمال لها .





إهمال العاطفة


إن الدعوة إلى إهمال العاطفة كما قلنا، دعوة بحاجة إلى
مراجعة وإلى إعادة النظر لأمور منها:

أولاً: أن العاطفة خلقها الله في الإنسان أصلاً، فقد خلق
الله الإنسان يحمل مشاعر وعواطف من الحب والكره، والقبول والرفض والحماس .


فالدعوة إلى إلغائها دعوة إلى تغيير خلق الله، والدعوة إلى
إلغائها أنها خُلقت عبثاً، وحاشى لله عز وجل أن يكون في خلقه عبث، فهو سبحانه ما
ركَّبَ هذه العاطفة في نفس الإنسان إلا لحكمة، ولمصلحة لابد أن تتحقق من ورائها .


ثانياً : يتفق العقلاء من الناس على وصف فاقد العاطفة بأنه
رجل شاذ؛ فالرجل الذي لا تتحرك مشاعره، فلا يرقُّ قلبه لمشهد يثير الرقة والعطف،
ولا يملك مشاعر الحب تجاه الآخرين أو مشاعر الرفض تجاه من يُرفَض، الرجل الذي لا
يمكن أن تتوقَّد في قلبه حماسة أيًّا كان الموقف، لاشك أنه رجل شاذ فاقد للإحساس
والعواطف .

بل إن الناس يرون أن الرجل الذي لا يحس بالجمال، ولايتذوق الجمال في هذه الدنيا، رجل شاذ، فهو وصف مخالف للفطرة
السوية، ولهذا ( حين جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم ورآه يقبِّل صغيراً، قال
:تقبِّلون صغاركم ؟! قال صلى الله عليه وسلم "أوأملك أن
نزع الله من قلبك الرحمة ؟").

إنه رجل شاذ بعواطفه، إنه رجل كما قال صلى الله عليه
وسلم:"قد نُزعت من قلبه الرحمة" فصار تصرفه وصار سلوكه، سلوكاً غير مرضيٍّ، وسلوكاً
مرفوضاً، يستنكر النبي صلى الله عليه وسلم على هذا الصحابي رضوان الله عليه، أن لا
يملك في قلبه الرحمة، والرقة والعاطفة تجاه هؤلاء الصبية الصغار، فصار لا يُقبِّل
أحداً منهم .

ثالثاً : حين نقرأ سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم نجد
مواقف شتى تدل على هذا المعنى وسواءً سميناها عاطفةً أو لم نسمها كذلك فلا مُشاحة في الإصطلاح، ولا يجوز أبداً
أن نقيم جدلاً وحرباً حول المصطلحات والألفاظ، سمها ما شئت المهم إنها تعني الذي
نريد، وإن اصطلحنا نحن على تسميتها بالعاطفة فإن هذا لايعني أن وصف العاطفة لفظ تهمة أصلاً ولفظ جرح، يتردد المرء
من أن يصف به فلاناً من الناس فضلاً أن يصف به محمداً صلى الله عليه وسلم .

وإن اخترت أن تبحث له عن لفظ غير هذا فأنت وما تريد لكنا
نحن نريد المعنى ولسنا نقيم جدلاً حول هذا المصطلح وحول هذا اللفظ .


النبي صلى الله عليه وسلم كان يملك هذا الشعور: يملك هذا
الشعور مع زوجاته، ففي حجة الوداع تأتي زوجه عائشة رضي الله عنها وقد حاضت ولم
يتيسر لها أن تأتي بعمرة قبل الحج فتأتي النبي صلى الله عليه وسلم فتقول: يذهب
الناس بحج وعمرة وأذهب بحج؟ ثم تلحُّ عليه صلى الله عليه وسلم، يقول جابر: وكان
رسول الله عليه وسلم إذا هوت أمراً تابعها عليه، ويواعدها صلى الله عليه وسلم
المحصَّب أو الأبطح ثم تذهب مع أخيها فتعتمر فتأتي إليه
صلى الله عليه وسلم فيُوقظ صلى الله عليه وسلم ثم يقول "أفرغتم؟" فتقول: نعم؛ فيؤذن
أصحابه بالرحيل .

وفي موقف آخر أبعد من هذا كان النبي صلى الله عليه وسلم
وأصحابه في غزاة ففقدت عقداً لها رضي الله عنها وحبس النبي صلى الله عليه وسلم
الناس يبحثون عن هذا العقد، ويأتي أبوبكر الصديق رضي
الله عنه إليها والنبي صلى الله عليه وسلم نائم على حجرها فيقول : ( حبستِ رسول
الله صلى الله عليه وسلم والناس، وليسوا على ماء وليس معهم ماء ؟! ) قالت: ( فما
يمنعني أن أتحرك إلا مقام رسول الله صلى الله عليه وسلم على فخذي ) حتى آيسوا من هذا العقد فلما أقاموا البعير وجدوه تحته !!، وتدركهم
الصلاة وليسوا على ماء، فتنزل آية التيمم فيقول أسيد رضي الله عنه: ( ما هذه بأول
بركتكم يا آل أبي بكر ) .

إن النبي صلى الله عليه وسلم يحبس الجيش كله، ويبقيه يبحث
عن هذا العقد، والقضية ليست قضية رجل يتعلق بالدنيا حاش وكلا، إنما هي مراعاة
لمشاعر تلك المرأة، فيحبس النبي صلى الله عليه وسلم الجيش ويحبس الناس، ويأتي أبو
بكر الصديق رضي الله عنه غاضباً إلى عائشة لأنها حبست الناس ويبقيهم صلى الله عليه
وسلم حتى أدركتهم الصلاة وليسوا على ماء وليس معهم ماء .


وتأتي رضي الله عنها تنظر الى
أهل الحبشة وهم يلعبون في المسجد ويقف صلى الله عليه وسلم يسترها وهي جارية لا يمل
حتى تمل اللعب وتنصرف، فينصرف صلى الله عليه وسلم .

ونرى أيضاً هذا الخُلق عنده صلى الله عليه وسلم وتلك
الرَّقة مع الأولاد فيأتي إليه الصبيِّ فيُقبّله صلى الله عليه وسلم فيعترض عليه
رجل جالس عنده، فيقول : ( تُقبِّلون الصبيان ؟ إن لي عشرة من الولد ما قبلت أحداً
منهم ) ، فيقول صلى الله عليه وسلم : "أو أملك أن نزع الله من قلبك الرحمة".


وفي الحديث الآخر ـ أيضاً ـ يقول صلى الله عليه وسلم "من
لايَرحَم لا يُرحَم" .

ويُؤتى بالنبي صلى الله عليه وسلم وصبيٌّ يحتضر وروحه
تقعقع فيحمله صلى الله عليه وسلم ثم تنزل قطرات من الدمع من عينيه صلى الله عليه
وسلم ويتساءل أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم : يتساءلون كيف لهذا القلب الكبير أن
يرق ؟ كيف لهذا القلب الكبير أن يحمل هذه العاطفة لمثل هذا الصبي فيُقال ما هذا ؟!
فيقول: ( هذه رحمة يجعلها الله في قلوب من يشاء من عباده ) .


ويموت ولده إبراهيم ويبكي صلى الله عليه وسلم ويقول: ( إن
العين لتدمع وإن القلب ليحزن ولا نقول إلا ما يُرضي ربنا وإنا لفراقك يا إبراهيم
لمحزونون ) .

في حين يأتي أحد المتصوفة ويرى أنه سيبلغ هدياً أكمل من
هدي النبي صلي الله عليه وسلم وهو يشعر أنه قد أُمر بالصبر على فقدان أولاده والرضا
لهم، فحين يموت ولده يقوم هذا الرجل يرقص على قبره !!، فرحاً بهذه المصيبة، ويظن
أنه قد بلغ من الرضا بقضاء الله عز وجل وقدره منزلة عالية .

بينما هو قد فقد تلك المنزلة العالية التي سما إليها النبي
صلى الله عليه وسلم حين يجمع بين الصبر والرضى بقضاء
الله عز وجل ويجمع بين الرحمة والرقة والعاطفة، التي لا يفتقدها إلا إنسان شاذ .


ويأتي الحسن والنبي صلي الله عليه وسلم يصلي ساجداً، فيصعد
على ظهر النبي صلى الله عليه وسلم، كما روى النسائي من حديث عبد الله بن شداد رضي
الله عنه فيطيل النبي صلى الله عليه وسلم السجود، حتى يقوم هذا الغلام فيسأله
أصحابه فيقول:"إن ابني هذا ارتحلني فكرهت أن أقوم حتى
يقضي حاجته" .

ويدخل وهو يخطب صلى الله عليه وسلم فينزل صلى الله عليه
وسلم من على منبره ثم يحمله ويعود إلى خطبته ويقول :"إن ابني هذا سيِّد وسيصلح الله
به بين طائفتين عظيمتين من المسلمين".


وتتجاوز رحمة النبي صلى الله عليه وسلم وعطفه بني الإنسان
إلى البهيمة والحيوان، فيروي عبدالله بن جعفر عنه صلى
الله عليه وسلم أن أحب ما استتر إليه لحاجته هدف أوحائش
نخل، فيدخل النبي صلى الله عليه وسلم حائطاً لرجل من الأنصار فإذا به جمل فلما رأى النبي صلى الله عليه وسلم حنَّ وذرفت عيناه،
فأتاه رسول الله صلى الله عليه وسلم فمسح دفراه فسكت
فقال صلى الله عليه وسلم:"من رب هذا الجمل ؟ لمن هذا الجمل ؟" جاء فتى من الأنصار
فقال :لي يارسول الله ,فقال له :" أفلا تتقي الله في هذه
البهيمة التي ملكَّك الله إياها فإنه شكا إليَّ أنك تجيعه وتدئبه" رواه أبو داود .

وفي حديث آخر عند أبي داود من حديث عبد الرحمن بن عبد الله
بن مسعود رضي الله عنهما عن أبيه قال : " كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في سفر
فانطلق لحاجته فرأينا حُمَّرة معها فرخان فأخذنا فرخيها فجاءت الحُمَّرةُفجعلت تفرش فلما جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم
قال :"من فجع هذه بولدها ؟! ردوا ولدها إليها" .

أرأيتم ذلك القلب الكبير، ذلك القلب العظيم، الذي لم تقف
رحمته عند حدود زوجته أو عند حدود رعيته، أو حتى عند الأطفال لتتجاوز إلى الحيوان،
فيكلم النبي أحد أصحابه في شأن جمل له يجيعه ويذله وكأن هذا الجمل يشعر ويرى هذا
القلب الرحيم حين رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم فتذرف عيناه مرسلة رسالة إلى
النبي صلى الله عليه وسلم صاحب الرحمة المرسَلِ رحمةً للعالمين بكل ما تحمله هذه
الكلمة من معنى.

فهو رحمة للناس من عذاب جهنم ومن فيح جهنم، وهو رحمة للناس في أمور دينهم وهو صلى الله عليه
وسلم رحمة حتى على هذه البهائم، ولهذا يصفه الله عز وجل فيقول : ( فَبِمَا رَحْمَةٍ
مّنَ اللهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لانفَضُّواْ مِنْ
حَوْلِكَ ............الآية ).( لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيز
عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ ) .


ويصفه حسَّان رضي الله عنه بأوصاف يعجز عنها البلغاء : ـ


وأجمل منك لم تـــــرى قط عـيني *** وأحسن منك لم تــلـد
النساءُ

خُـلـقـتَ مـبرءاً مـن كـل
عــيب *** كأنك قـد خُلقت كما تشـــاءُ

كان عطوفاً عليهم رؤوفاً بهم
صلى الله عليه وسلم ولهذا لاغرو أن يقولوا حين دفنوه صلى الله عليه وسلم : " ما إن
نفضنا التراب عن أيدينا حتى أنكرنا قلوبنا " وكيف لا ينكرون قلوبهم...


لقد غيبوا علماً وحلماً ورحمةً *** عشـية واروه الـثـرى لا
يـوســدُ

وراحوا بحزنٍ ليس فيهم نبيهم *** وقــــد وهنت منهم ظهورٌ
وأعضدُ

ووصف صلى الله عليه وسلم شاعر آخر فقال:


وإذا رحمت فأنت أم وأبُ *** هذان في الدنيا هم الرحماء


وإذ خطبت فللمنـابر هزة *** وإذا وعظت فللقلوب بكاء


هذا هو النبي صلى الله عليه وسلم وهذا هو هدي النبي صلى
الله عليه وسلم صاحب القلب الكبير، القلب الرحيم العطوف الذي مع ما يحمله صلى الله
عليه وسلم من عبء الرسالة وهم حمل هذه الديانة والشريعة إلى البشرية كلها مع ذلك
كله يجد في قلبه صلى الله عليه وسلم الغلام مكاناً له، والحيوان يجد مكاناً له
لرأفته ورحمته صلى الله عليه وسلم .

أفبعد ذلك كله نطالب الناس أن يتجردوا عن عواطفهم
ومشاعرهم وعما جبلهم الله عز وجل عليه

رابعاً: للعاطفة أثرها الذي ينكر في إذكاء حماسة المسلمين
للجهاد في سبيل الله ونزال العدو، لقد وقف المسلمون في غزوة مؤتة حين بلغهم جمع
الروم وقفوا يتشاورون ماذا يصنعون ؟ هل يطلبون مدداً من النبي صلى الله عليه وسلم
أم يرجعون ؟

قال ابن اسحاق ثم مضوا حتى
نزلوا معانا من أرض الشام فبلغ الناس أن هرقل قد نزل مآب من أرض البلقاء في مائة
ألف من الروم وانضم إليه من لخم وجذام وبلقين وبهراء
وبلي مائة ألف منهم عليهم رجل من بلي ثم أحد أراشة يقال
له مالك بن رافلة وفي رواية يونس عن ابن إسحاق فبلغهم أن هرقل نزل بمآب في مائة ألف
من الروم ومائة ألف من المستعربة فلما بلغ ذلك المسلمين أقاموا على معان ليلتين
ينظرون في أمرهم وقالوا نكتب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم نخبره بعدد عدونا
فإما أن يمدنا بالرجال، وإما أن يأمرنا بأمره فنمضي له، قال: فشجع الناسَ عبدُ الله
بن رواحة، وقال: يا قوم والله إن التي تكرهون للتي خرجتم
تطلبون الشهادة، وما نقاتل الناس بعدد ولا قوة ولا كثرة ما نقاتلهم إلا بهذا الدين
الذي أكرمنا الله به، فانطلقوا فإنما هي إحدى الحسنيين: إما ظهور وإما شهادة، قال فقال الناس: قد والله صدق
ابن رواحة فمضى الناس.

وقال ابن إسحاق فحدثني عبد الله بن أبي بكر أنه حدث عن زيد
بن أرقم قال كنت يتيما لعبد الله ابن رواحة في حجره فخرج
بي في سفره ذلك مردفي على
حقيبة رحله فو الله إنه ليسير ليلتئذ سمعته وهو ينشد
أبياته هذه :

إذا أدنيتني وحملت رحـــلي *** مسيرة أربع بعد بعد الحساء

فشــــأنك أنعم و خلاك ذم *** ولا أرجع إلى أهـلي ورائي


وجاء المسلمون وغــادروني***
بأرض الشام مستنهى الثواء


وردك كل ذي نسب قريــب *** إلى الرحمن منقطع الإخــاء


هنالك لا أبـــالي طلع بعل *** ولا نخل أســــافلها رواء

قال زيد فلما سمعتهن منه بكيت فخفقني بالدرة وقال ما عليك يا لكع
أن يرزقني الله الشهادة وترجع بين شعبتي الرحل.

وكأنك ترى في حال هذا الصحابي الجليل وقد خرج عقد العزيمة
ألا يعود ويسأل الله عزوجل أن يخلفه المسلمون بأرض الشام
.

وحين قُتل صاحباه وتقدم، تردد وتلكأ فقال أبياتاً يستحث
فيها نفسه : ـ

أقسمت يــانفس لتنزلنه ***
لتنــزلـنـه و لـتـكـرهـنة

مالي أراك تكرهين الجنة ***إن أجـلب النــاس وشدوا رنـة


فيخاطب نفسه بهذه الأبيات ثم يدفعها إلى ميدان الشهادة،
فيمضي رضي الله عنه مع صاحبيه وهكذا حين تقرأ في السيرة أنه قبل المعركة يجمع
القائد جنده وجيشه فيخاطبهم ويحمسهم ويحثهم على الاستشهاد في سبيل الله ويبين لهم
فضل الشهادة وفضل الجهاد في سبيل الله، حتى يوقد حماستهم وعزيمتهم إلى الجهاد في
سبيل الله عز وجل أيسوغ بعد ذلك أن ندعوا إلى إلغاء
الحماسة والعاطفة وهو يفعل فعله في النفوس ؟

خامساً: العاطفة شيء مهم في التربية، وحين يفقد المربي
العاطفة، فإنه ينشأ شاذاً وهي صورة نراها فيمن مات أبوه أو ماتت أمه، وتربى عند
زوجة أبيه أو عند غيرها من النساء التي لاتشعر تجاهه
بشعور الأم الحنون، كيف ينشأ هذا الشاب ؟.

ذلك أن ثمة حاجة ملحة لهم فقدوها ألا وهي الحنان والعاطفة،
ولهذا يتربى هذا الشاب بعقل أبيه وحجر أبيه ويتربى ـ أيضاً ـ بعاطفة أمه .


ولحكمة بليغة خلق الله عز وجل العاطفة في الأم، عاطفة تذوب
عندها أي عاطفة تلتقي في نقطة اتزان مع عقل الأب وحصافته فيعيش الشاب ويعيش الطفل
بين هذين الخطين المتوازيين فيعيش متوازياً مستقرًّا .

وحين يُشدُ أحد الخيطين أكثر من
صاحبه، أو يفقد أحدهما فإنه يعيش عيشة غير مستقرة، ومن ثم فلا غنى للصغير عمن يحوطه
بالعاطفة، وعمن يحنّ عليه ويشفق عليه .

وحين ينشأ خلاف ذلك فإن الغالب فيه أن ينشأ فاقداً لهذا
الأحساس، وفاقداً لهذا الشعور .

إننا مع ذلك كله نسمع من يدعو إلى إلغاء العاطفة، بل من
يُدرج العاطفة ضمن مراتب الجرح، فيصف فلاناُ بأنه صاحب عاطفة، أو بأنه متحمس، وكم
نرى العتبى واللوم على ذاك الذي أغاظه انتهاك حرمة من حُرم الله عز وجل فدارت حماليق عينه وغضب لله عز وجل، حينئذ يوصف بأنه متحمس، طائش،
وبأنه لا يحسب عواقب الأمور .

أما ذاك الذي يرى المنكرات ويرى مصائب المسلمين ويرى جسد
المسلمين يُقطع إرباً إرباً ومع ذلك لا تهتز مشاعره، ولا تتحرك عواطفه، ذاك يوصف بأنه رجل حكيم حصيف
لبيب يضع الأمور في مواضعها !!

إنني أحسب أن هذه قسمة ضيزى،
أحسب أن هذا جوراً في الحكم .

ولقد كان الغضب والحمية لدين الله عز وجل خُلقاً عند أصحاب
النبي صلى الله عليه وسلم ، بل قبل ذلك عند النبي صلى الله عليه وسلم، كان صلى الله
عليه وسلم هيِّناً سهلاً ليِّناً فإذا انتهكت محارم الله لم يقم لغضبه شيء ويوصف
أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم بأنهم كانوا يتناشدون الشعر فإذا أريد أحدهم على
دينه ( دارت حماليق عينه ) أليس هذا تعبيراً عن الغضب
والغيرة لحرمات الله عز وجل فكيف نصنع بتلك المواقف من سلف الأمة التي وقفوا فيها
غضباً وحمية لدين الله عز وجل وقالوا كلمة الحق مدويَّة مجلجلة واضحة صريحة !
قالوها ولا شك أن الذي دفعهم لذلك الحماس والغضب لله .

نعم لكنها عاطفة صادقة و حماسة صادقة، فالمطالبة بإلغاء
الحماسة والعاطفة، مطالبة بتغيير خلق الله عز وجل، وتغيير سجية فطر الله سبحانه
عباده عليها .

وكما أننا ننكر على من يكون دافعه ووقوده الحماس والعاطفة
وحدها، فإننا أيضاً ينبغي أن ننكر وبنفس القدر على ذاك المتبلد الحس، الذي يرى
مصائب المسلمين، ويرى دماء المسلمين تجري ويرى حُرُمات الله تُنتهك ويرى دين الله
عز وجل يُنقض عروة عروة، ومع ذلك لا يحرك فيه ساكناً، ولا يثير فيه حمية، ولا يغضب
لله عز وجل .

ننتقل بعد ذلك إلى الحديث عن الشق الثاني، وهو :






الإغراق في
العاطفة


إن الوسط سنة الله عز وجل في الحياة، فالمسجد الذي نصلي
فيه، حين يزداد فيه التبريد يصبح حدًّا مزعجاً، لا نطيق الصبر عليه، وحين ينقص عن
القدر المعقول، يؤلم الناس الحر، ويزعجهم فلا يُطيقون الصبر عليه . وهكذا الطعام
حين يكون بالغ العذوبة لا يستسيغه المرء، وحين يكون بالغ الملوحة كذلك، وشأن الله
عز وجل في الحياة كلها " الوسط " .

والتطرف أمر مرفوض، و دين الله عز وجل قائم على الوسط.


وهو وسط بين الغلو والجفاء، فكما أن إهمال العاطفة
وإلغائها أمر مرفوض، فالإغراق فيها والتحليق في التجاوب معها هو الآخر أمر مرفوض
وينبغي أن نكون وسطاً بين هذا وذاك .

وإن كنا أفضنا في الحديث عن الشق الأول إلا أنني أرى أننا
ـ معشر جيل الصحوة ـ أحوج ما نكون إلى الحديث عن الشق الثاني وهو الإغراق في
العاطفة .

فنحن نعاني من إغراق في العاطفة، تختلف في صورها ومظاهرها،
ومجالاتها .





الصورة الأولى


أن تحكمنا العاطفة في الحكم والتقويم، فحين نحكم على فلان
من الناس، سلباً أو إيجاباً، وحين نحكم على عمل من الأعمال الإصلاحية، والأعمال
الإسلامية، وحين نقوَّم الناس، فإننا لا يسوغ أن نندفع وراء عواطفنا، فنفرط في
المدح والثناء، ونُحلِّق في أجوائها بعيداً عن الرؤية الأخرى ـ أي جوانب القصور،
وجوانب الخلل ـ .

فلا يسوغ حين نقوَّم أعمالنا وجهودنا، أن تكون العاطفة هي
المعيار الأوحد للتقويم والحكم، ومن يحكَّم العاطفة في حكمه، لابد أن يكون شخصية
متطرفة إما ثناءً أو ذمًّا، إما سلباً أو إيجاباً. كثيرة هي الأحكام التي نطلقها من
وحي العاطفة فقط، في أحكامنا ومواقفنا من الرجال والأعمال والجهود والمواقف، كثيراً
ما يكون الحاكم الأول والأخير، والقاضي والشهود والمدعي هو العاطفة وحدها.


وحينئذ لابد أن يكون الحكم حكماً جائراً، حكماً بعيداً عن
العدل، إننا ومع تأكيدنا على أن الثناء على من يُحسن أمر مطلوب، وأن الإعجاب بمن
يستحق الإعجاب أمر لا يُدعى إلى إلغائه والتخلي عنه. لكننا مع ذلك لا يسوغ أن
نُفرِط، ولا يسوغ أن تحكمنا العاطفة وحدها في ذلك، وكثيراً ما تتحكم العاطفة في
تقويم مواقف كثيرة من مواقف العمل الإسلامي، فتقود إلى نتائج مؤلمة .


اضرب لكم مثالاً : تجربة عشناها، كنا أغرقنا فيها،
وتجاوبنا فيها مع العاطفة أكثر مما ينبغي، تجربة الجهاد الأفغاني، لقد بدأ هذا
الجهاد، وقد نسيت الأمة الجهاد كله، بدأ وقد ضرب على الأمة الذل والهوان، وظنت
الأمة أنها لن تعرف الجهاد ولن ترى الجهاد.

وصار حتى الذين يُدرِّسون الفقه يقفز بعضهم باب الجهاد
لأنه لم يعد له مجال وميدان، فجاء أولئك وأحيوا في الأمة هذه الفريضة، وأحيوا سنة
قد أُميتت وفريضة قد نسيتها الأمة، وحينئذ استفاقت الأمة، استفاقت على هذا الصوت،
واستفاقت إلى داعي الجهاد، وصدمت بأولئك الذين خرجوا في تلك البلاد وقاموا لله عز
وجل وأحيوا الجهاد في سبيل الله، وكان جهاداً حقًّا ولا شك، وقام بدور في إحياء
الأمة ولا شك، لا يسوغ أبداً أن يُطوى، ولا يسوغ أن يُهمل .

لكن الذي حصل أننا أغرقنا كثيراً في العاطفة .


لقد بدأ الجهاد وفيه أخطاء ـ شأن البشر ـ وفيه انحرافات ـ
شأن البشر ـ وفيه خلافات ـ شأن جهود البشر ـ فما بالكم بهذا الواقع الذي تعيشه
الأمة، وما الجهاد الأفغاني، وما الأعمال الإسلامية كلها إلا إفراز لواقع الأمة
الذي تعيشه

وبدأ الجهاد وفيه ما فيه، من خطأ وخلل وفرقة وانحراف وفي
الصف منافقون، ومع ذلك كله كان جهاداً شرعيًّا، كان جهاداً يستحق الدعم من الأمة،
وأن تقف في صفه، لكن الذي حصل أننا أغرقنا في العاطفة فرفعنا منزلة أولئك إلى منزلة
قريبة من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وإلى الملائكة، وصرنا نفرط في الحديث عن
الكرامات، ونستدل بها ومنها ما كان صحيحاً، وما كان منها
لا يقبله عقل ولا منطق، بل ما كان منها من رواية أهل الخرافة الذين اعتدنا منهم هذه
الأباطيل، وصرنا نتهم من يُشككُ في شيء منها بأنه من المخذلين، صرنا نتهم من يتحدث عن أخطاء الجهاد، وعن أخطاء
المجاهدين ومن يُطالب بتنقية الصف، بأنه من المعوقين، فكنا دائماً نسمع التستر على
الأخطاء، ودفن العيوب وكنا نتجاوب في عاطفة جيّاشة، ونتصور أن ذكر الأخطاء والحديث
عنها لا ينبغي، ولا يحقق المصلحة ويجعل الأمة لا تتجاوب مع هذا الجهاد، وطال عمر
الجهاد وجاء وقت قطف الثمر، وما الذي حصل؟! وماذا كان موقف الناس ؟!


إن موقفنا لا يزال، لازلنا غير آسفين على ريال واحد قدمناه
للمجاهدين، ولا زلنا غير آسفين على كلمة قلناها في دعمهم لأنا نرى أنها كلمة حق،
ولا زلنا لم نغيِّر مواقفنا .

لكننا نرى أنا نحن السبب في هذا الخطأ، حيث كنا نتجاوب مع
العاطفة كثيراً، ونرفض الموضوعية، ونرفض النقد، ونرفض المصارحة، حيث إن الجهاد أوقد
عاطفة في نفوسنا، لم نستطع أن نضبطها، ونحكمها فيما بعد، حتى وصلنا إلى هذه
المرحلة، التي يدمينا جميعاً ويؤلمنا أن نسمع تصريح الزعيم الروسي السابق "
جورباتشوف " حين يقول: ( لو علمنا أن الأفغان سيصنعون ما صنعوا لسَلَّمناهم كابول
منذ زمن بعيد !! ) .

كم يدرك قلبك المأساة والحزن والأسى وأنت ترى الآن السلاح
الذي كان وراءه أموال المسلمين، وترى أولئك الذين صعدوا على جماجم الشهداء من كل
بقاع المسلمين، ترى أخاهم يوجِّه السلاح والرصاص لأخيه.

إنني هنا لست بصدد تقويم هذا العمل، وهذا الجهاد - وهو مع
ذلك لا يزال مفخرة من مفاخر الأمة، وإنجازاً من إنجازاتها- لكن الشاهد هنا أننا في
تعاملنا مع هذا الحدث كنا نتجاوب كثيراً مع العاطفة، وكنا نُمارس الإرهاب الفكري
ونمارس التثبيط ضد أي صوت ناصح يدعو إلى تنقية الصف ويدعو إلى تصحيح المسيرة، وأخشى
ـ أيضاً ـ أن يقع الخطأ مثله وها نحن الآن نشهد الصحوة المباركة، مع ما فيها من
إنجازات ففيها أمراض بحاجة إلى علاج، بحاجة إلى مراجعة، بحاجة إلى مصارحة، بحاجة
إلى أن تتحدث عن أخطائها، تحت ضوء الشمس وفي وَضَح النهار، فأرجو أن لا تسيطر علينا
العاطفة مرة أخرى، فتدعونا إلىالتستر على الأخطاء، ودفن
العيوب، حتى تستفحل حينئذ وتستعصي على العلاج والمداواة


إذن من الإغراق في العاطفة أن تكون العاطفة وسيلة للحكم
والتقويم .





الصورة
الثانية: كون العاطفة هي المحرك للعمل


ومن الإغراق في العاطفة ـ أيضاً ـ أن تكون هي الدافع
الوحيد للعمل، أن يتجاوب المرء مع عاطفته، فيعمل عملاً، أو يتخذ قراراً، أو يقف
موقفاً، والدافع الأول والوحيد له هو العاطفة، لاغير،وهذا عنوان الفشل والانحراف في العواطف .


ومع عدم إهمالنا لدور العاطفة ومع أننا نرى أنه لا بد أن
يدفع المرء إلى أي عمل، حماس، وعاطفة تتوقد في قلبه، ونرى أن من يفقد العاطفة لا
يمكن أن يحمل الدافع لعمل وإنجاز - مع ذلك كله - فإنا نرى أن العاطفة وحدها حين
تكون الدافع للعمل، فإنها ستقود إلى نتائج غير محمودة، ونرى أن التجاوب والإغراق في
التفاعل مع العاطفة وحدها، أنه إهمال للطبيعة الإنسانية حتما، فقد خلق الله الإنسان
بعقل وحلم وعاطفة، خلقه الله عز وجل بمشاعر وخصائص شتى، والموقف الذي يقفه المرء ينبغي أن يكون إفرازاً لتفاعل كل هذه الخصائص التي
فطر الله عز وجل الإنسان عليها، أما حين يكون إفرازاً لعامل واحد فقط فهذا إغراق في
العاطفة وغلو وتطرف .



الصورة
الثالثة: العلاقات العاطفية


ومن الإغراق في العاطفة : العلاقات العاطفية التي قد تنشأ
بين بعض الشباب، أو بعض الفتيات، فقد ينشأ بين شابين أو فتاتين علاقة ومحبة يتجاوز
قدرها، وتعلو حرارتها حتى تتجاوز القدر الذي ينبغي أن تقف عنده، فتتحول إلى عاطفة
جيَّاشة، وتتجاوز ذلك الدافع الأول الذي دفع إليها ألا وهو الحب في الله .


وهي صور ومواقف نراها جميعاً، وكثيراً ما ترد إليَّ هذه
الشكوى، إما سؤال في محاضرة، أو رسالة يحملها إليَّ البريد، وهي رسائل مؤثرة يحكي
صاحبها معاناته مع هذا الجحيم الذي يعيشه من لأواء هذه
العلاقة العاطفية ويبحث عن الخلاص والمخرج، والكثير من هؤلاء يطلب مني أن لا أنشر
رسالته، مع أني أعرف أنه لن يُعرَف من وراء ذلك، لـكـن مـا دمــت قد استُؤمنت على ذلك، فلا يجوز أن تخون من ائتمنك، وإلا قرأت
عليكم بعض تلك الرسائل التي تصوِّر لكم عمق المعاناة التي يعيشها مثل هذا الشاب .


قد تبدأ هذه العلاقة حبًّا في الله عز وجل ثم تتطور إلى حد
يتجاوز بعد ذلك هذا القدر، تتحول إلى مشاعر عاطفية يُبديها فلان والآخر، ويحاول كل
منهما أن يُغلَّف هذه العلاقة بغلاف الحب في الله، ويحاول أن يطعَّم هذا اللقاء
بشيء من التواصي وشيء من التعاون على طاعة الله عز وجل، وهي مكائد وحيل نفسية
شيطانية حتى يَغفُل عن الداء، والمحرك الأساس .

وحين تستحكم حينئذ يصعب
ويَعُزُّ الفراق،فحين ترى زيداً فأنت تنتظر قَطعاً أن يأتي عمرو، وحين يعتذر زيد عن
المشاركة فهذا يعني بالضرورة أن يعتذر عمرو هو الآخر وليس ثمة سبب إلا أنه قد
اعتذر، وحين يكون الأول مشغولاً مع والده، فسيكون الآخر مشغولاً مع والدته، وإن لم
يكن كذلك فثمة شغل هنا أو هناك، والقضية تتحول إلى أن يربط مصيره بمصير فلان من
الناس، حتى لا يصبر على فراقه، ولا عن لقائه، وهكذا الشأن أيضاً عند الفتيات.


إنها صورة من الإغراق في العاطفة والتجاوب معها، صورة تقود
إلى نتائج خطيرة، صورة تجعل هذه العاطفة تُحجَبُ عن غير هذا الشاب، فلا يُحب في
الله إلا من أحب هذا الرجل ولا يبغض في الله إلا من أبغض هذا الرجل، ويصبح هذا
الرجل هو مقياسه والآخر يبادله الشعور نفسه، وأما أصحابه وخِلاَّنه وإخوانه فلم يعد
لهم مكان فسيح في قلبه حيث

أتاه هواه قبل أن يعرف الهوى *** فصـادف قـلـباً خـالـيـاً
فـتـمـكـنـا

فاستحكمت هذه العلاقة واستحكمت هذه المحبة حتى لم يعد في
قلب كل واحد منهما مكان لغير صاحبه، ويكتشف أو يكتشفان الخطأ لكن بعد فوات الآوان، وحين يكون قد انساق مع هذه العاطفة وتجاوب معها فيصعب
عليه التراجع حينئذ ويأتي يبثُّ الشكوى ويطرح السؤال كيف الخلاص؟ أشعر أنها ليست
محبة خالصة لله، أشعر بعمق المأساة والمعاناة إلى غير ذلك .

لكنه حينئذ أصبح لا يطيق الصبر والفراق، فيبحث عن العلاج
حين قد صَعُبَ عليه ذلك، ولو كان منطقيًّا، وجادًّا، وكان مقتصداً في بذل المشاعر
العاطفية والعبارات التي ترقق العاطفة، لاعتدل فيها.

نقول ذلك ونحن لا نرفض المحبة في الله، بل لا نرفض الطبيعة
التي تجعل فلاناً من الناس يشعر بارتياح لصاحبه، ويشعر أنه يميل إليه أكثر من غيره
من الناس وهذه فطرة فطر الله الناس عليها ( الأرواح جنود مجندة ) لكن أيضاً يبقى
هذا بقدر معين محدود إذا تجاوزه تحول إلى مرض وداء ـ عافانا الله وإياكم ـ.


وما على من ابتُلِيَ بمثل هذه المشاعر إلا أن يقطع الطريق
من أوله، حيث قد يصل إلى مرحلة قد يشق عليه الرجوع بعدها .



الصورة
الرابعة: التربية العاطفية


فقد تسيطر العاطفة على المربي أيًّا كان أباً أو استاذاً أو معلماً فيتعامل مع من يربيه بعاطفة جيَّاشة ويتجاوب
مع مشاعره، وتسهم هذه العاطفة في حجب الرؤية السليمة والصحيحة لهذا المربي، الرؤية
لواقع من يربيه، وتسهم هذه العاطفة في حجب ما يحتاج إليه، فهو مع حاجته إلى
الترغيب، يحتاج إلى الترهيب، ومع حاجته إلى الحب والحنان، يحتاج إلى نوع من الجفاء
حين ينفع الجفاء، والخشونة قد تنفع فهي كاليد تغسل أختها .

إن إغراق المربي في العاطفة، يحجب عنه الأخطاء، ويحجب عنه
العيوب، يحجب عنه الموضوعية، يحجب عنه الحزم الذي يُحتاجُ إليه في مواقف الحزم،
فينساق حينئذ تجاوباً مع هذه العاطفة الجيَّاشة، ويتخذ مواقفه وقراراته ويرسل
برامجه استجابةً لتلك العاطفة، فهو يخشى أن يملَّ الشباب، يخشى أن يتضايق الشباب،
يخشى أن يسأم الشباب يريد أن يُنفِّسَ عن الشباب، ولا تكاد تجد عنواناً أدق لهذه
الأوهام وهذه المخاوف إلا التربية العاطفية .

وبعد ذلك يتعامل هذا الشاب مع غير صاحبه فلا يطيق الفراق
للأول، وحين ترى من تربيه لا يطيق فراقك، ويضمن إليك حنيناً، حنيناً زائداً فهذا
عنوان إغراقك في العاطفة، فإنك أيضاً ينبغي أن تربي تلميذك، وينبغي أن تربي من تحتك
على أتم الاستعداد أن يتخلى لا كرها، لا رغبةً عنك إنما حين يكون الأولى أن يتخلى،
حين يكون الأولى أن يفارق، نعم قد يشعر بحنين

كم منزل في الأرض يألفه الفتى *** وحـنـيـنـه أبــداً لأول
مـنـزل

لكن حين يزداد هذا الحنين فيتأثر القرار بهذا الحنين، حين
يساوم على هذا القرار فهذا دليل على إغراق في التربية العاطفية، وجَدَلاً نُقنع
به أنفسنا أن هذا عنوان نجاحنا، أن هذا عنوان إقناعنا
للآخرين، وليس هذا إلا حيلة نفسية نخادع فيها أنفسنا .

الله الله في هذا النشأ، الله الله في هذا الجيل،
إننا معشر الشباب، معشر المربين بحاجة إلى جيل حازم، بحاجة إلى جيل يتحمل
المسؤولية، بحاجة إلى جيل ينتظر أن يُقال له " لا " فيستجيب، بحاجة إلى جيل ينتظر
أن يُقال له سر في غير هذا الطريق فيسير في غيرهذا
الطريق .

أما الجيل الذي لا يتجاوب إلا مع عواطفه، ومع مشاعره فهذا
لا يَثبُت وقت المحنة، ولا وقت الفتنة ولا يؤمل فيه خيرٌ، وحين تغرق العاطفة في هذه
الصور أو غيرها، فإننا لن نجني من الشوك العنب.

إننا سنجني أولاً الغلو ومجانبة الاعتدال، الغلو قبولاً أو
رفضاً والغلو والتطرف أمر مرفوض، ترفضه الطباع السوية والمستقيمة والسليمة، فضلاً
عن المتأدِّب بأدب الشريعة وهديها .

وها أنت ترى أنك بمجرد أن تصف فلاناً بأنه غالٌّ أو متطرف
فإن هذا وحده يكفي في التنفير منه، ونقد موقفه وطريقته، إن المحرك الأول للغلو
والتطرف والإفراط هو العاطفة، فالغلو في المدح والثناء ليس إلا تجاوباً مع العاطفة
والغلو في الحبِّ والتعلق هو الآخر، والغلو في الرفض والرد هو الآخر كذلك.


والإغراق في العاطفة مدعاة لمجانبة العدل والإنصاف، فحين
يقبل، يقبل جملة ، وحين يرفض، يرفض جملة .

إن صاحب العاطفة الذي يتجاوب معها لا يملك أن يضع الأمور
في نصابها، لا يملك أن يقول هذا صواب وهذا خطأ، لا يملك أن يزن الأمور بميزان
العدل، فهو لايحمل إلا حكمين لا ثالث لهما القبول
والرفض، الحب المغرق فيه، والبغض المغرق فيه .

أما طريق الوسط والعدل والإنصاف فهو لا يملكه، وهذا شأن من
يشتط ويتطرف، لقد تطرف هو أولاً فاستخدم ميزاناً واحداً، وسار على طريق واحد، هو
طريق العاطفة فقاده إلى هذه النتيجة والنهاية المتطرفة، وهو أيضاً يقودنا إلى
الوصول إلى نتائج غير سليمة، وغير منطقية وكثيراً ما نجني من حماسة لم تُضبط ولم
توزن، أو نجني من عاطفة لم تحكم ولم توزن بميزان العقل والشرع، كثيراً ما نجني منها المواقف الخاطئة، والنتائج التي
لا يقتصر وبالها على صاحبها، ولعلكم تتساءلون بعد ذلك ما العلاج؟!


قد أكون أسهبت وأطلت في وصف المرض والداء، ولكني أشعر أن
وصف الداء يتضمن في ثناياه وصف العلاج والداء .

أشعر أننا حين ندرك أن إهمال العاطفة جملةً أمر مرفوض، فإن
هذا يعني، أن نضع عواطفنا في مواضعها، وأن نعرف أن من الإيمان أن يتألم المسلم
لآلام إخوانه، وأن يرحم، وأن يعطف، وأن يُشفِق، وأن يتحمَّس في مواضع الحماس، ويرحم
في مواضع الرحمة، ويُشفق في مواضع الشفقة، ويُحب في مواضع الحب .


ونشعر أيضاً أن الإغراق في العاطفة هو الآخر أمر مرفوض،
وأننا كما قلت نُعاني من جيلنا المبارك الإغراق في العاطفة أكثر من الإهمال .


ونعاني من مواقف كثيرة، نكون فيها أكثر تجاوباً مع
العاطفة، فالحل يتمثَّلُ في " أن نزن مواقفنا " وأن نزن أعمالنا وأن نفكر فيها، وأن
نشعر بأن الله عز وجل كما خلق فينا عواطف فقد خلق فينا أيضاً عقلاً وحلماً وأعطانا
سبحانه وتعالى علماً بكتابه سبحانه وتعالى، وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، فالله عز
وجل قد أعطانا موازين وقيم غير هذا الميزان وحده .

وحين لا نملك إلا هذه الصنعة ولا نزن إلا بهذا الميزان،
فإن هذا عنوان التطرف والغلو.

أرى أن العدل والإنصاف، وزن الأمور والتأمل فيها،
والمراجعة مما يُعيننا كثيراً على تجاوز هذه النتائج والآثار السلبية، ويبعدنا عن
الشطط والغلو، وكلاهما غلو، الرفض والإهمال غلو، والإغراق والمبالغة في التجاوب هو
الآخر أيضاً غلو، والوسط بين هذين الطريقين وبين هذين السبيلين .


أسأل الله عز وجل أن يوفقنا وإياكم لطاعته وأن يجنبنا
وإياكم أسباب معصيته وسخطه ويرزقنا وإياكم العلم النافع والعمل الصالح؛ إنه سميع
مجيب، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه.




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
إرسال مساهمة في موضوع
اعلانات مشابهة