KW

فنيات التعامل الضغوط النفسية stress

عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الجمعة 28 يناير - 0:20

فنيات
التعامل الضغوط النفسية
stress

الضغوط النفسية

مـقــــــدمــــــــة




إذا كان موضوع الضغوط متشعباً وشائكاً
كما يعتقد بعضهم، فإننا يمكن القول أن التعامل معه أكثر تعقيداً وتشابكاً، لاسيما
أن بعضاً من جوانبه لا إرادي يصعب التحكم به حتى عند
الأشخاص الأسوياء والقسم الآخر إرادي ملحوظ... ومن هنا جاءت المصاعب في تحديد
أساليب التعامل مع الضغوط.




من المعروف أن الضغوط تمثل خطراً على
صحة الفرد وتوازنه، كما تهدد كيانه النفسي، وما ينشأ عنها من آثار سلبية، كعدم
القدرة على التكيف وضعف مستوى الأداء والعجز عن ممارسة مهام الحياة اليومية،
وانخفاض الدافعية للعمل والشعور بالإنهاك النفسي. فإن أساليب التعامل مع هذه الضغوط
هي الحلول السحرية لإعادة التوافق عند الإنسان إذا ما استدل على معرفة الأسلوب
المناسب لشخصيته، وهنا تكمن الصعوبة. فحينما يتعامل الإنسان مع الموقف فإنه يستجيب
بطريقة من شأنها أن تساعده على التجنب أو الهروب أو من تقليل الأزمة ومعالجة
المشكلة(1).




سنقوم في هذا الموضوع باستطلاع بعض
التعريفات لأساليب التعامل والتي يستخدمها معظم الناس الأسوياء (الأصحاء) في
تعاملهم مع ضغوط الحياة. علماً بأن معالجة الضغوط تعني ببساطة أن نتعلم ونتقن بعض
الطرق التي من شانها أن تساعدنا على التعامل اليومي مع هذه الضغوط والتقليل من
آثارها السلبية بقدر الإمكان(2).




إن ما سيواجهنا لإحداث حالة التوافق
عند استخدام أساليب التعامل أو آليات الدفاع اللاشعورية تساؤل مهم، وهو:




إلى أي مستوى يكون التوافق طبيعياً لكي
يحدث التوازن؟




تعريفــــــــات




تعرف أساليب التعامل بأنها الطريقة أو
الوسيلة التي يستخدمها الأفراد في تعاملهم مع الضغوط الواقعة عليهم.




فعرفها سبيلبرجر بأنها عملية وظيفتها خفض أو إبعاد المنبه الذي يدركه
الفرد على أنه مهدد له(3).




أما كوهين ولازروس فيعرّفانها على أنها: أي جهد يبذله الإنسان للسيطرة
على الضغط(4).




ويعرفها (الإمارة) بأنها المحاولة التي
يبذلها الفرد لإعادة اتزانه النفسي والتكيف للأحداث التي أدرك تهديداتها الآنية
والمستقبلية(5).




إن الأزمة النفسية الشديدة أو الصدمات
الانفعالية العنيفة أو أي اضطراب في علاقة الفرد مع غيره من الأفراد على مستوى
البيت أو العمل أو المجتمع الصغير وغير ذلك من المشكلات أو الصعوبات التي يجابهها
الفرد في حياته، والتي تدفع به إلى حالة من الضيق
والتوتر والقلق، تخلق لديه الوسيلة لاستيعاب الموقف والتفاعل معه بنجاح فيتخذ
أسلوباً لحل تلك الأزمة على وفق استراتيجية نفسية خاصة
تتناسب وشخصيته. هذه الطرق والوسائل التي تستطيع أن تخفض التوتر تسمى أساليب
التعامل مع الضغوط، وعند نظرية التحليل النفسي تسمى بالأساليب أو الحيل الدفاعية أو
آليات الدفاع، وهي تعد حلاً توفيقياً وسطاً، أو تسوية بين المكبوت وقوى الكبت، كما
أنها أشبه ببديل تعويضي عن فشل الكبت وما يترتب عليه من قلق. وإن أهم ما يميز
العمليات الدفاعية في منهج عملها عن أساليب التعامل، كون الأولى تحدث لا شعورياً،
أما الثانية (أساليب التعامل) فهي تحدث شعورياً ويلجأ إليها الفرد بما يلبي نمط
شخصيته في الرد على الموقف الضاغط أو المهدد.




إن إدراك الفرد للضغط يعد من أهم
الاستجابات الصحيحة الأولى لدى الفرد، واعتبر رد الفعل لذلك الضغط. هو إدراك الفرد
للتهديد المحتمل في المواقف الضاغطة، وهو اعتقاد الفرد بقدرته في مواجهة أو تجنب
التهديد في ذلك الموقف، وهو الجانب الأهم.




لقد زاد الاهتمام منذ سنوات عدة
بالوسائل والطرائق التي يلجأ إليها الفرد لدرء الخطر الذي يواجهه يومياً في حياته،
وسمى علماء النفس هذه بأساليب التعامل
Coping وعندما يستخدمها الناس إنما يستجيبون بطريقة من شأنها أن تساعدهم
على تجنب ذلك الموقف الضاغط أو الهرب منه أو حتى التقليل من شدته بغية الوصول إلى
معالجة تحدث التوازن. ولم ينصب الاهتمام على دراسة نوع واحد بعينه من الضغوط، بل تم
دراسة أساليب التعامل مع الضغوط بأنواعها المختلفة وحسب نوعية الضغوط أو شدتها،
فأسلوب التعامل مع النكبات التي تمر بالإنسان يختلف عن أسلوب التعامل مع الضغط
الداخلي. فقد أثبت العلماء أن أسلوب طلب الإسناد الاجتماعي، هو أحد أساليب التعامل
مع الضغوط الناجمة عن فقدان شخص عزيز أو الحرائق التي تحصل لممتلكات الإنسان
وأمواله، أو النكبات الطبيعية، أما أسلوب الإسناد الانفعالي، فهو الأسلوب الأكثر
استخداماً مع الأفراد المصابين بالاكتئاب النفسي. وسنستعرض أساليب التعامل (شعورية)
وآليات الدفاع (ميكانيزمات) (لاشعورية) واستخداماتها.




أساليب التعامل مع الضغوط وآليات
الدفاع




نوجز بعض أساليب التعامل مع الضغوط بما
يلي:




- التصدي للمشكلة.




- طلب الإسناد الاجتماعي.




- طلب الإسناد الانفعالي.




- ضبط النفس.



- الخيال والتمني.




- التجنب والهروب.




- العدوان.



- الإبدال.



أما آليات الدفاع أو (الحيل) أو ميكانيزمات الدفاع فهي:



- الكبت.



- التعويض.



- التبرير.



- التحويل.



- التكوين العكسي.




- النكوص.



- التوحد (التقمص).




- التسامي.



- الخيال.



- الإسقاط.



إن التصور العام عن أساليب التعامل
(
Coping) مع الضغوط شامل ويحتاج إلى تفصيل أكثر وخاصة إذا استخدم مع آليات
الدفاع اللاشعورية.. فيرى بعض علماء النفس بأن أساليب التعامل مع الضغوط تعتمد على
أنها:




أ) وسيلة تعديل أو محو الموقف الذي
يزيد من حدة المشكلة التي تسبب الضغط.




ب) وسيلة التحكم الإدراكي واستدعاء
الخبرات لتحييد المشكلة.




ج) وسيلة التحكم بالنتائج الانفعالية
للمشكلة ضمن حدود الاستجابة الناجحة للحل.




وعموماً فإننا نرى بأن التعامل مع
الضغوط عبارة عن أساليب تختلف باختلاف الأفراد أنفسهم. وبناءً على ذلك فسنستعرض تلك
الأساليب بشكل مفصل:




التصدي للمشكلة:




وهو أسلوب من أساليب التعامل مع
الضغوط، يلجأ إليه بعض الناس وفقاً لنمط الشخصية. ويهدف هذا الأسلوب إلى تخفيف
العقبات التي تحول بينه وبين التكيف والاتزان أو تحقيق الأهداف الآنية.. ويكون
واضحاً جداً في حالات الأزمات أو الكوارث. فعندما يواجه بعض الناس الضغوط المستمرة،
طويلة الأمد، ويعمل البعض ما يقارب العشرين ساعة يومياً بهدف جمع ثروة أو لتحقيق
مركز اجتماعي أو سياسي أو لتحسين المستوى المادي للعائلة.. فلا بد من أن يلجأ
الإنسان إلى هذا النوع من الأساليب، ويقوم هذا الأسلوب على ثلاث عمليات هي:




1- التعامل النشط.




2- كفّ الأنشطة المتنافسة.




3- الكبح.



وبينت الدراسات النفسية أن هذا الأسلوب
من أساليب التعامل يلجأ له المثقفون كاستجابة لآلية التعامل مع الضغط، إضافة إلى
المعرفة المسبقة لمصدر الضغط لدى الفرد. ويعتمد هذا الأسلوب أساساً على قوة الشخصية
والشجاعة في مواجهة المواقف النفسية والتوترات الناجمة عن مصدر الضغط وشدته.




(طلب الإسنـــاد الإجتمــاعي ( طلب الإسنــاد الانفعــالي




وهو محاولة البعض للحصول على مساعدة
الآخرين اجتماعياً أو نفسياً، طبياً، مادياً، تبعاً لتقديرات المعنيين أنفسهم. إذ
يلجأ البعض إلى الأهل أو الأقرباء أو حتى العشيرة في بعض المجتمعات للحصول على
الدعم الأمني عند الشعور بالتهديد لسبب معين. وقد يتجه البعض إلى أصدقائهم لغرض
الحصول منهم على اطمئنان مستقبلهم الوظيفي أو السياسي أو التجاري إثر الخوض في
مجازفة معينة، ويسعى البعض إلى طلب الإسناد الانفعالي (وخاصة المكتئبين) سواء من
القريبين أو الأطباء النفسيين، ويتجه البعض إلى الدين لما في الدين من أمان وسكينة
وطمأنينة طلباً للإسناد في التعامل مع الضغوط، ويتم ذلك على شكل استشارات لرجال
الدين وطلب مباركتهم أو على شكل زيارات للمراقد الدينية أو الأضرحة أو الإكثار من
الصلوات وقراءات الأدعية التي تضفي الراحة النفسية بتقوية العزيمة، والإرادة،
ويتعارف عند الناس، أنه إذا أصيب شخص بعزيزٍ له أو بمال أو بآفة، أمروه بالبكاء أو
الشكاية ببث الأشجان(6). وتشير نتائج الدراسات العلمية
إلى أن الإسناد الاجتماعي مخفف للضغط ويقلل من تأثيره السلبي في الصحة النفسية
والجسمية.




ضبــط النفـــس



وهو أسلوب من أساليب التعامل مع
الضغوط، يلجأ إليه بعض الناس عندما يتعاملون مع مواقف من شأنها أن تؤثر على التحكم
والسيطرة، ولكن تتولد لديهم مشاعر قوية نابعة من العقل. بمعنى آخر فإنهم يعالجون
الموقف بخبرات وقوة إرادة رغم التوتر والإثارة، إلا أن التحكم وتقليل وطأة الأحداث
التي تبعث على الضيق، تظل مفتاح حل المشكلة لديهم من خلال السيطرة والقدرة على ضبط
الاستجابة الانفعالية. وتكون - عادة - أنماط الشخصيات التي تلجأ إلى هذا الأسلوب هم
من الذين يعملون في مجالات الطب أو العمل الصحي كالأطباء والممرضين والمساعدين لهم،
حيث يكون التحكم في أعلى حالاته أثناء التعامل مع المرضى المصابين بأمراض خطيرة أو
إصابات من جراء الحوادث الطارئة. ويرى (ستيرلي) أن أسلوب
ضبط النفس يريح الفرد في حينه، وقد يكون لذلك فائدته في الصحة النفسية والجسمية،
أما إذا فشل فإنه يؤدي إلى حالات مرضية خطيرة.




الخيــال و التمنــــي




يلجأ بعض الناس عندما لا يستطيعون
المواجهة، إلى الهروب من الأحداث المحيطة بهم والمثيرة للقلق والتوتر، متوهّمين
الحل، فبعض الناس تنتابهم أحلام يقظة كثيرة وبالتالي ينسحبون من الحياة الفعلية.
ويعني هذا الأسلوب أيضاً رغبة الفرد على مستوى المتخيل فقط بأن يبتعد عند تعرضه
لموقف ضاغط عن واقع هذا الموقف وظروفه، مثل تخيل العيش في مكان أو زمان غير الذي هو
فيه أو حدوث معجزة تخلصه مما هو فيه من ظروف




التجـــنب و الهـــروب




عندما لا يجد الفرد الإمكانات المتوفرة
لديه والكافية للتعامل مع الضغط السائد، فبإمكانه وفي بعض الأحيان تجنب التعامل
لحين استجماع قواه ثانية، أو التهيؤ له، ويحدث هذا على مستوى الأفراد. أما إذا فشل
في تجنب الموقف الضاغط ولم يستطع مقاومته، فإنه يلجأ إلى العقاقير. والكثير من
الذين يتعاطون العقاقير، يجدون فيها وسيلة للهروب من المواجهة، لذا يعتبر الانسحاب
استجابة شائعة للتهديد عند بعض الناس. فقد يختار البعض هذا الأسلوب على وفق نمط
شخصيته، فهم لا يفعلون شيئاً، وغالباً ما يصاحب هذا السلوك شعور بالاكتئاب وعدم
الاهتمام.




العـــدوان



إن الإحباط والضغوط كثيراً ما يؤدي إلى
الغضب والعدوان، وسلوك العدوانية هو استجابة لموقف لم يحقق صاحبه نتائج مثمرة
متوقعة ويحس الفرد عادة بمشاعر عدوانية لا يفجرها إلا في أوضاع معينة(7)، كرد فعل
غير متحكم به. فمعظم الناس حينما يواجهون تحدياً قوياً
يصبون نار غضبهم في غير مكانه، ويهجمون بدون سيطرة على أهداف أو ممتلكات أو أشخاص
آخرين يكونون كبش الفداء، وربما هم أبرياء، فقد يسلك الفرد سلوكاً عدوانياً بعد يوم
كامل من الإذلال والتحقير، أو الشعور بالدونية تجاه مواقف الحياة المختلفة، ولم
يستطع أن يحقق فيها أي نتيجة مريحة.




الإبــــدال



الضغوط حالة نفسية تؤثر في الإنسان
سلبياً، خاصة مع استمرارها لحقبة طويلة، وبهدف التكيف معها أو تخفيف شدتها على أقل
تقدير، يمكن التحكم بالاستجابات الناتجة عنها عن طريق الإبدال، فالضغوط وازدياد
التوتر يجد مصرفاً له على مستوى الجسد، وثمة ظواهر للتدليل على ذلك مثل التبول
وكثرة التغوط والإفراط في الأكل أو الأكل بنهم وكثرة
التدخين أو الإفراط في النشاط الجنسي... كل تلك الأفعال يمكن اعتبارها تفريغات جسدية يتفاوت وعي الناس لها ولكنهم يمارسونها
يومياً(.




(آليــات الــدفــاع (ميكــانزمــات الدفــاع



أول من أدخل مفهوم آليات الدفاع أو
الحيل الدفاعية هو سيجموند فرويد، ويرى أن الناس يلجأون إليها
لحماية أنفسهم وتساعدهم على معالجة الصراعات والإحباطات
وهي أساليب عقلية لا شعورية تقوم بتشويه الخبرات وتزييف الأفكار والصراعات التي
تمثل تهديداً. وهي تساعد الناس على خفض القلق حينما يواجهون معلومات تثير
التهديد(9).




الكبــــت



عملية عقلية لاشعورية يلجأ إليها الفرد
للتخلص من شعور بالقلق والضيق الذي يعانيه بسبب ورود عوامل متضاربة الأهداف في
نفسه(10). وباستخدام هذا الميكانيزم (الآلية) فإن
الإنسان يحرر نفسه ولو مؤقتاً من الضغوط المتسلطة عليه وتشكل عبئأً لا يطيقه، فيهرب من الموقف الضاغط بكبته ومحاولة تحييده
على الأقل. لكي يحصل على توازنه النفسي، ورغم الاختلافات من فرد لآخر في إدراك
الضغوط واستخدام هذا الميكانيزم.. إلا أنه ليس كل الناس
يلجئون إلى الكبت عندما يتعرضون لموقف ضاغط، أو محاولة الهروب منه باللجوء إلى
استخدام الآليات الدفاعية، فبعض الناس لهم قدرة المواجهة وتحمل الموقف... وإيجاد
الحل المنسجم مع هذه الصراعات والضغوط الداخلية والخارجية، وهو أمر يتعلق بشخصية كل
فرد وأسلوبه الشخصي المميز في مواجهة الإحباط أو الضغوط(11). ويرى علماء النفس
والصحة النفسية بأن الكبت الناجح هو الذي يؤدي إلى حل الصراع وتوازن المتطلبات
والرغبات اللذين يحققان الصحة النفسية. أما الكبت الفاشل فهو الذي يؤدي إلى حالة
الاختلال ثم المرض النفسي.




التعـــويــــض



حيلة دفاعية لاشعورية يلجأ إليها
الإنسان حينما يبتغي سلوكاً يعوض فيه شعوراً بالنقص، وقد يكون هذا الشعور وهمياً أو
حقيقياً. سواء كان جسمياً أو نفسياً أو مادياً. والتعويض محاولة لاشعورية تهدف
للارتقاء إلى المستوى الذي وضعه الإنسان لنفسه، أو الذي فرض عليه من علاقته
بالآخرين(12). وقد يهدف الإنسان إلى تغطية الشعور بالنقص أو تحقيق مكاسب ذاتية مثل
لفت الانتباه والعطف والاحترام أو إثارة الآخرين، أو ربما لكي يعزز موقعه في
المجتمع الذي يعيش فيه.




التبـــريـــر



وهو إعطاء أسباب مقبولة اجتماعياً
للسلوك بغرض إخفاء الحقيقة عن الذات، ويعد وسيلة دفاعية ترمي إلى محافظة الفرد على
احترامه لنفسه وتجنبه للشعور بالإثم، وتعطيه الشعور بأن ما قام به قد جاء بناء على تفكير منطقي معقول، ويختلف التبرير عن
الكذب، بأن الأول (التبرير) يكذب فيه الإنسان على نفسه، في حين يكون الثاني (الكذب)
بأن يكذب الإنسان على الناس. وهذه الآلية الدفاعية تقدم أسباباً مقبولة اجتماعياً
لما يصدر عن الإنسان من سلوك وهو يخفي وراءه حقيقة الذات. مثال ذلك: اعتقاد الفقير
بأن الفقر نعمة، وأن الثروة والغنى يجلبان له المشاكل والهموم.




التحـــويـــل



وهي آلية دفاعية تستخدم للدلالة على
نقل نمط من السلوك، من عمل إلى آخر، بمعنى اكتساب خبرة معينة تؤدي إلى رفع مستوى
الإنجاز للفرد في عمل مماثل أو إلى خفض مستواه إن كان العمل الجديد مغايراً للعمل
الأصلي كل المغايرة. وفي التحليل النفسي يدل هذا الميكانيزم على موقف انفعالي معقد. ويعلق (فينكل) على ذلك
بقوله: يسيء الفرد فهم الحاضر برده إلى الماضي(13).




التكـــوين العكســــي




وهو إخفاء الدافع الحقيقي عن النفس إما
بالقمع أو بكبته، ويساعد هذا الميكانيزم الفرد كثيراً في
تجنب القلق والابتعاد عن مصادر الضغط فضلاً عن الابتعاد عن المواجهة الفعلية، فإنه
قد يظهر سلوكاً لكنه يخفي السلوك الحقيقي، فإظهار سلوك المودة والمحبة المبالغ
فيهما، قد يكون تكويناً عكسياً لحالة العدوان الكامن الذي يمتلكه الفرد في داخله،
وعادة يتشكل هذا المفهوم ضمن سمات الشخصية ومكوناتها.




النــكوص ( الأرتــداد



وهو الارتداد أو التقهقر إلى مرحلة
سابقة من مراحل العمر الممثلة في النمو النفسي. ويتميز بعدد من الظواهر النفسية
المتمثلة في النشاط النفسي، ويكون النكوص عادة إلى المراحل السابقة، وهو ما يحدث
دائماً لدى المرضى الذهانيين - مرضى العقل -.




إن النكوص كحيلة دفاعية تحقق للفرد ولو
لفترة مهرباً من الضغوط المحيطة به وذلك بالرجوع إلى
مرحلة سابقة تتمثل فيها السعادة والراحة النفسية، يلجأ إليها الإنسان للتخفيف عما
يعانيه الآن من نكسات وانكسارات نفسية، فيتذكر ماضيه الملئ بالأمان والرخاء والرفاه الذي
عاشه، ويذهب بتفكيره بعيداً إليه، وكأنه حلم مر سريعاً. وقد أثبتت الدراسات النفسية
بأن النكوص استجابة شائعة للإحباط(14).




التــوحــد ( التقمـــص




عملية لاشعورية بعيدة المدى، نتائجها
ثابتة، ويكتسب بها الشخص خصائص شخص آخر تربطه به روابط انفعاليه قوية(15). ويختلف التوحد عن المحاكاة أو
التقليد، حيث يكون الأول (التوحد)عملية لاشعورية في حين الثاني (المحاكاة أو
التقليد) عملية شعورية واعية. ويرى (كمال) أن الإنسان في هذا الميكانيزم اندفاعي يسعى لأن يجعل نفسه على صورة غيره، وهذا
يتطلب ضماً غير واع لخصائص شخصية الآخر إلى نفسه. وتشمل هذه الخصائص السلوك
والأفكار والانفعالات العاطفية. وأول محاولة يقوم بها
الفرد للتوحد، تبدأ في الطفولة عندما يسعى إلى التوحد بشخصية أحد والديه.




إن عملية التوحد تخدم أغراضاً كثيرة
وتعتبر وسيلة لتحقيق الرغبات التي لا يستطيعها الفرد نفسه. فيقتنع بتحقيقها في حياة
الغير ويرضاها لنفسه كأنه قام بها. والكثير من مظاهر
التوحد وتعلق الفرد بغيره، ما هي إلا حالات تدل على بعض نزعات العطف الاجتماعي
والتحسس بمشاكل الآخرين التي ترد إلى توحد الفرد بغيره ومقدرته على أن يضع نفسه
مكان الآخرين في ظروفهم(16). ويكثر استخدام هذا الميكانيزم (الحيلة الدفاعية) لدى الشخصيات التي تتسم بالأنماط
العقلية كالشخصية الفصامية أو البرانوية (هذاءات العظمة
والاضطهاد) أو الشخصية المهووسة (الهوس). وهي أنماط من الشخصيات ليست مرضية وإنما
نمط سلوكها وتكوينها الشخصي بهذا النوع.




إن هذا النمط من الشخصيات يرى نفسه في
الآخر، كما أنه يرى الآخر في نفسه(17). وعندما تتزايد الضغوط الحياتية ولم تجد لها
منفذاً للتصريف أو التحويل، فإنها ستؤدي إلى اضطرابات في العقل لدى هذه الفئة من
البشر.




الخيـــال



وهو جزء مهم من الحياة العقلية
للإنسان، ويصدر الخيال من العمليات العقلية المعرفية المتمثلة في الإدراك، التفكير،
التذكر، الانتباه، النسيان... الخ وهو ينتمي إلى مجال التفكير حصراً. ففي الخيال
يستطيع الفرد أن يتجنب الشد والضغط الواقع عليه من البيئة الخارجية، ويؤدي إلى
تخفيض توتر بعض الدوافع من خلال تبديدها.




إن الخيال يخفف عن الإنسان الكثير من
الضغوط الواقعة عليه، فيرى (مصطفى زيور) أن الأخاييل يمكن أن يصوغ بها العديد
من(السيناريوهات) وهي تظل قابعة(18) داخل عقل الإنسان وبها يجد العديد من الحلول إذا ما استخدمت استخداماً أمثل في
الوصول إلى نتائج تحقق الراحة النفسية، ولكن تصبح حالة مرضية باستمرارها وتحويل
الواقع إلى أحلام يقظة وأخاييل، فلذلك لا بد وأن تخضع
إلى ضوابط ومحددات لعملها، لا سيما أنها (أي الأخاييل) مكون أساسي في حياة الإنسان طفلاً أو راشداً، سليماً
كان أو مريضاً، مستيقظاً كان أو حالماً أثناء نومه(19).




وتخدم هذه العملية عمليات عقلية أخرى
في إعانة الفرد على تحمل صراعاته النفسية والإبقاء عليها مقيدة بحيث لا تطغى على
الوعي ولا تؤدي إلى انهيار التوازن النفسي الداخلي للفرد(20).




التســامي ( الإعــلاء




آلية دفاعية يلجأ إليها الإنسان عندما
تضيق عليه الأمور ويزداد التوتر بأعلى درجات الشدة، وهذه الحيلة الدفاعية من أهم
الحيل وأفضلها، والأكثر انتشاراً، ويدل استخدامها على الصحة النفسية العالية.
فبواسطتها يستطيع الإنسان أن يرتفع بالسلوك العدواني المكبوت إلى فعل آخر مقبول
اجتماعياً وشخصياً، فمثلاً النتاجات الفكرية والأدبية
والشعرية والفنية... ما هي إلا مظاهر لأفعال تم التسامي بها وإعلاءها من دوافع ورغبات داخلية مكبوتة في النفس إلى
أعمال مقبولة وتجد الرضا من أفراد المجتمع.




ويمثل الدين أعلى درجة من الإعلاء
والتسامي بالنسبة للإنسان في ظروف التوتر والضغوط الشديدة والأزمات، فحالة الوساوس
والأفعال الحوازية التسلطية المسيطرة على الإنسان، لا
يمكن مواجهتها إلا بالتسامي من خلال التمسك بالدين الذي يعني بالنسبة لتلك الحالات
الإعلاء الناجح، وهو يتيح الطريق للتخلص من أحاسيس ومشاعر الإثم من خلال أداء
الصلاة والتكفير عن الذنوب بدلاً من الطقوس الحوازية
عديمة المعنى(21).




إن هذه الآلية (الحيلة) الدفاعية تخفف
من شدة الصراعات والتوتر الداخلي لدى الإنسان من خلال تحويل تلك الأفكار والصراعات
إلى مجالات مفيدة وسليمة ومقبولة اجتماعياً، كما أنها تمكن الفرد من الإبقاء على
هذه الصراعات مكبوتة وبعيدة عن الوعي(22).




نتائج إستتراتيجيات التعامل



يتعرض الناس كلهم للضغوط بشكل أو بآخر
ولكنهم لا يتعرضون جميعاً لمخاطرها بالدرجة نفسها، لأن تأثير الضغوط يختلف من فرد
إلى آخر وإن التهديد ومستواه يختلفان أيضاً من فرد إلى آخر، لذا فإن استجابة الفرد
إليها تختلف تبعاً لنمط الشخصية وتكوينه، ونوع البيئة والوسط الاجتماعي الذي يتحرك
فيه، ويؤثر في تشكيل شخصيته ونموها وتحديد أسلوب التعامل مع الحدث أو الضغط، وكذلك
الحيلة الدفاعية النفسية ومطالبة الشخصية في الرد لإحداث التوازن الداخلي. فالناس
يضطربون ليس بسبب الأشياء ولكن بسبب وجهات نظرهم التي يكونونها عن هذه الأشياء(23)، وأسلوب معالجتها بغية التخفيف
منها لكي لا تتحول إلى أعراض مرضية تقعد الفرد عن ممارسة حياته العامة. فإذا حصلت
الموازنة الصحيحة بين المعنويات والماديات (الشيرازي: 261) لم تتدهور حالة الفرد
الصحية والنفسية والاجتماعية ولم يترد المجتمع، ويستطيع الفرد أن يخفف من تلك
الهموم والضغوط. فأساليب التعامل والآليات الدفاعية تساعد الناس كثيراً على خفض
القلق وخاصة عندما يواجهون الكثير من المشاكل والهموم، فاستخدام هذه الأساليب أو
الآليات الدفاعية إنما هو مناورة مناسبة لتحقيق التوازن الداخلي للإنسان. وقديماً
قال (أبيكتموس- 135 ق.م): (لا يفزع الناس من الأشياء
ذاتها، ولكن من الأفكار التي ينسجونها حولها) (24). فاختلاف الأشخاص ينتج -
بالتأكيد - عنه اختلاف في رد الفعل الناتج عن الضغوط التي حدثت وذلك يقود إلى أسلوب
التعامل مع هذه الضغوط ونوعيتها والطريقة التي يواجه بها
كل فرد وبأسلوبه الخاص تلك الضغوط لحلها. ومن الأمور المغرية التظاهر بأن مخاوفنا
ومشاكلنا لا تصاحبنا على الدوام، والقيام بإغلاق أعيننا عنها ونحن نأمل أن تبتعد
عنا المشاكل والضغوط وتتركنا في حالنا من تلقاء نفسها، غير أن المشكلة هي أنها لن
تدعنا وشأننا في هدوء... إنها تحتاج إلى المعالجة والحل(25). وهذه المعالجة والحلول
ما هي إلا مواجهة تتطلب اللجوء إلى أسلوب مناسب أو طريقة مناسبة للتخفيف من هذه
المشاكل، لذا فأسلوب المعالجة للضغط هي محاولة يبذلها الفرد لإعادة اتزانه النفسي،
والتكيف مع الأحداث التي أدرك تهديداتها الآنية والمستقبلية(26).




أما إذا عجز الإنسان عن المواجهة وتجنب
التصدي للمشاكل أو إيجاد الوسائل والأساليب المناسبة لحلها، وفضل الإبقاء عليها
بدون حل، فإنها ستزداد صعوبة وسوءاً، وبالتالي تصعب مواجهتها، وكلما كان تحديد
المشكلة بأسرع ما يمكن، بات من الممكن حلها وإيجاد الوسيلة للتخفيف عنها على الأقل،
حيث يعدل الإنسان طريقته إلى ما يراه مناسباً للحل(27). لذلك فإن الإنسان السوي هو
من استطاع بحنكته أن يستظل بالوعي دون الانزلاق في شقاء المرض(28). لذا فإن تفريغ
الهموم والمشاكل باستخدام أساليب التعامل معها يمنحنا دفعة قوية للمواجهة عندما نجد
ما يلائم تلك المشاكل والضغوط، ويقول الإمام علي(عليه
السلام) : ( اطرح عنك واردات الهموم بعزائم الصبر وحسن اليقين) (29).




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
إرسال مساهمة في موضوع
اعلانات مشابهة