KW

نظرية النظم

عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الجمعة 28 يناير - 0:40

نظرية
النظم


إعداد:
خالد محمد الحر


معهد
الأوائل للتنمية الذاتية


المقدمة:

تعد نظرية النظم إحدى أهم
النظريات في التنظيم، والتي جاءت بعد عدة نظريات سبقتها، مثل النظرية الكلاسيكية،
والنظرية السلوكية، والنظرية الموقفية. ولنتوصل لأفضل فهم لهذه النظرية، علينا أولا
الحديث عن مفهوم التنظيم بشكل عام، ثم النظريات التنظيمية بشكل موجز، وتبيين جوانب
القصور فيها. لذا ستكون محاور البحث هي:


· مفهوم التنظيم.

· النظرية الكلاسيكية.

· النظرية السلوكية.

· نظرية النظم.

مفهوم
التنظيم:


هنالك تعاريف عديدة للتنظيم، وهذه التعاريف تختلف عن بعضها البعض، حتى أصبح تعريف التنظيم وتحديد
مفهومه غاية في حد ذاته. وسنذكر هنا عددا من التعاريف
الشائعة للتنظيم:


· يستخدم بعض المديرين ورجال الأعمال
كلمة (تنظيم) بمعنى (تصميم الهيكل التنظيمي): فهم ينظرون إلى (التنظيم) على أنه تلك
العملية المتعلقة بعمل (الخرائط التنظيمية) التي توجد بها مربعات وخطوط بين تلك المربعات توضح (من رئيس
من).


· الشكل الخاص بطرق وارتباط أعداد كبيرة
من الأفراد مشتركة في أعمال معقدة وأكثر من أن تكون بينها علاقات مباشرة، بعضهم
ببعض وظهورهم في وضع مرتب محسوس لتحقيق أهداف مشتركة متفق عليها.


أما نحن فسنعتمد تعريف
(وارين بلنكت) و (ريموند
اتنر) في كتابهم (مقدمة الإدارة) حيث عرّفا وظيفة
التنظيم على أنها عملية دمج الموارد البشرية والمادية من خلال هيكل رسمي يبين
المهام والسلطات.


النظرية
الكلاسيكية (التقليدية):


ظهرت في مطلع القرن
العشرين، وتسميتها بالكلاسيكية ليست لقدمها وتخلفها، وإنما لنمط التفكير الذي قات
على أساسه النظرية. حيث ركزّت في مجملها على العمل معتبرة أن الفرد آلة وليس من
المتغيرات التي لها أثرها في السلوك التنظيمي، وعليه التكيّف والتأقلم مع العمل
الذي يزاوله، وهذا ما حدى بالبعض من أمثال (سيمون) أن يطلقوا على هذه النظريات (نموذج الآلة).


ويبنى النموذج الكلاسيكي
على أربعة محاور رئيسية، هي:


تقسيم العمل.

نطاق الإشراف.

التدرج الرئاسي أو التدرج
الهرمي (الهيكل).



المشورة والخدمات المعاونة
المتخصصة.


ومن أهم رواد هذه النظرية:
هنري فايول وفريدريك تايلور وماكس ويبر.


النظرية
السلوكية (الكلاسيكية الحديثة):


جاءت كردة فعل للنظرية
الكلاسيكية. فاهتمت هذه المدرسة بالفرد وسلوكه في التنظيم. وأنه لا يمكن معالجة
الفرد كوحدة منعزلة ولكن يجب معالجة الفرد كعضو في جماعة يتعرض لضغوطها وتأثيراتها.
وأن سلوك الفرد أو الجماعة في التنظيم الرسمي قد يختلف على سلوكهم الحقيقي. لذا
اهتم أنصار هذه المدرسة بالتنظيم غير الرسمي، كالصداقات بين أعضاء التنظيم وبالشلل
وتأثيراتها على القيادة.


ومن أهم رواد هذه النظرية:
شيستر برنارد وهيربرت سيمون وكرس أرجريس.


نظرية
النظم:


تأتي نظرية النظم في إطار
النظريات الحديثة التي تقوم على أساس نقد النظريات السابقة سواء التقليدية أو
السلوكية لأن كل منهما ركز على أحد متغيري التنظيم (العمل والإنسان) باعتبار أن
التنظيم نظام مقفل، بينما يرى للتنظيم في نظرية النظم إلى أنه نظام مفتوح يتفاعل مع
البيئة المحيطة به وذلك ضمانا لاستمرارية
التنظيم.


إن دراسة أي تنظيم لابد أن
تكون من منطق النظم، بمعنى تحليل المتغيرات وتأثيراتها المتبادلة. فالنظم البشرية
تحوي عددا كبيرا من المتغيرات المرتبطة ببعضها، وبالتالي
فنظرية النظم نقلت منهج التحليل إلى مستوى أعلى مما كان عليه في النظرية الكلاسيكية
والنظرية السلوكية، فهي تتصدى لتساؤلات لم تتصدى النظريتين السابقتين.


تقوم هذه النظرية على أجزاء
يتكون منها النظام لها علاقة وثيقة ببعضها البعض. هذه
الأجزاء هي:


إن الجزء الأساسي في النظام
هو الفرد (قائدا أو منفذا) وبصفة أساسية التركيب السيكولوجي أو هيكل الشخصية الذي
يحضره معه في المنظمة. لذا فمن أهم الأمور التي تعالجها النظرية حوافر الفرد
واتجاهاته وافتراضاته عن الناس والعاملين.


إن الجزء الأساسي الثاني في
النظام هو الترتيب الرسمي للعمل أو الهيكل التنظيمي وما يتبعه من
المناصب.


إن الجزء الأساسي الثالث في
النظام هو التنظيم غير الرسمي وبصفة خاصة أنماط العلاقات بين المجموعات وأنماط
تفاعلهم مع بعضهم وعملية تكييف التوقعات المتبادلة.


الجزء الأساسي الرابع في
النظام هو تكنولوجيا العمل ومتطلباتها الرسمية. فالآلات والعمليات يجب تصميمها بحيث
تتمشى مع التركيب السيكولوجي والفسيولوجي للبشر.


الخاتمة:

نرى أن هذه النظرية لم تركز
على متغير واحد على حساب المتغير الآخر. فكما أشارت إلى أهمية سلوك الأفراد
بالتنظيمين الرسمي وغير الرسمي، أشارت كذلك إلى أهمية الاهتمام بالتكنولوجيا
والآلات. فنوع وحجم العاملين مهم كما أن نوع وحجم الآلات مهم أيضا.


لذا تعد هذه النظرية من
أحدث وأدق نظريات التنظيم. إلا أن تطبيقها يختلف من منظمة لأخرى، وذلك حسب ظروف كل
منظمة.




المراجع:

محمد مهنأ العلي: الوجيز في
الإدارة العامة، الدار السعودية للنشر والتوزيع، جدة، الطبعة الأولى، 1984
م.


سيد هواري: التنظيم، مكتبة عين شمس، القاهرة، الطبعة الخامسة، 1992
م.




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
إرسال مساهمة في موضوع
اعلانات مشابهة