KW

أهمية التعلم في حياة الإنسان

عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الإثنين 28 فبراير - 1:34

إذا تأملنا حياة الإنسان نجد أن التعلم يشكل مكانا هاما فيها على نحو
مستمر عبر مراحل العمر المختلفة. فالطفل يولد مزودا ببعض الأفعال الفطرية
كالمص، والبلع أثناء الرضاعة، والبكاء، وحركات اليدين والقدمين، وعمليات
الإخراج. ولكن مع العمر يتعلم كثيرا من الحركات وأنواع السلوك البسيط
والمركب فيتعلم اللغة والعادات والميول والاتجاهات والمهارات، والفنون
والحِرف والعلوم المختلفة.

وهو يتعلم كل ذلك من والديه وأقاربه
وزملائه ومدرسيه وهو لا يتعلم فقط الأشياء الصحيحة أو المرغوب فيها ولكنه
قد يتعلم أيضا العادات السيئة التي يرفضها المجتمع. بل إن كل ما يتعلمه لا
يكون بالضرورة إراديا ، فقد يتعلم الطفل من سلوك المدرس جوانب مختلفة ، قد
لا يشعر بها الطفل ولا حتى المدرس نفسه في بعض الأحيان.

وقد يتعلم
الإنسان كثيرا من العادات والسمات والاتجاهات دون حيلة له في ذلك، فقد تكون
الظروف الاجتماعية المحيطة ببعض الأفراد سببا في تعلمهم الكثير من الصفات
غير المرغوبة.

كذلك لا تشتمل عملية التعلم بالضرورة على فعل واضح ، فنحن نتعلم بعض الاتجاهات الانفعالات مثلما أننا نتعلم المعلومات والمهارات.

ونخلص
من هذا كله أن التعلم له خصائص متميزة تجعله يمارس دروا رئيسيا وفعالا في
تشكيل سلوك الفرد و تكوين شخصيته، الأمر الذي يعكس أهمية دراسة طبيعة
التعلم والوقوف على القوانين والمبادئ المفسرة له.

ونظرا لأهمية
التعلم في حياة الإنسان فقد عني علماء النفس عناية كبيرة بدراسة عملية
التعلم دراسة علمية تجريبية أدت إلى اكتشاف أهم مبادئ التعلم.

إن علمية التعلم ليست بالعملية البسيطة التي يمكن الوقوف على عناصرها المختلفة بسهولة.

إن
الدراسة العلمية للتعلم ، فضلا عن كونها المسلك الرئيسي لتفسير نشأة
السلوك وتكوين الشخصية، فإنها تؤدي دورا هاما في كثير من الميادين
التطبيقية الهامة :

•ففي ميدان التربية، نجد الاهتمام موجها من قبل
التربويين نحو العملية التربوية، وهي العملية التي تقوم على إكساب النشء
المعلومات وتنمية المهارات لديهم، وإكسابهم المعايير والقيم. ولاشك أن
ازدياد فهم التربويين للتعلم وطبيعته يؤدي إلى رفع كفاءة العملية التربوية.

•وفي
ميدان الصناعة، يمكن الاستفادة من قوانين ومبادئ التعلم في مجال التدريب
المهني للعمال وإكسابهم مهارات العمل وعاداته السليمة، وخفض إصابات العمل
الناتجة عن التعلم القاصر للمهارات، كما يمكن الاستفادة من بحوث التعلم
الخاصة بأثر الحوافز على معدل الأداء ودقته ورفع كفاءة العاملين.

•أما
في ميدان الاضطرابات النفسية فيمكن الاستفادة من نظريات التعلم في تفسير
نشأة الكثير من الاضطرابات السلوكية، كما أن العلاج السلوكي بالنظر إلى
الاضطرابات السلوكية على أنها عادات خاطئة اكتسبها الفرد في ظروف معينة ومن
ثم فإن تغيير هذه العادات يعتمد على مبادئ التعلم
المصدر: منتديات دمع الشوق - من قسم: دمع تطوير الذات والصحه النفسيه




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
إرسال مساهمة في موضوع
اعلانات مشابهة