KW

الحوار الهادف

عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الثلاثاء 1 مارس - 1:38






1- الإخلاص في النية من أجل الوصول إلى الحق ، وألا يقصد بحواره المباهاة والمفاخرة والانتصار للذات أو حب الظهور والشهرة.



2- إحترام رأي
الأخرين وذلك بالبعد عن المغالطات والمراء والسخرية.. فالحوار ليس حلبة
ملاكمة يطرح المحاور زميله أرضاً وذلك بالسخرية منه أوالتطاول على شخصه.



3- على المحاورالتخلص من التعصب ، لأنه يعمي صاحبه عن الحقائق و يلزمه برد رأي الأخرين و عدم تقبلها.



4- فهم و إستيعاب جيد لرأي الأخر قبل الرد عليه.



5- عند عرض رأيك
لا تـنتظر ان يوافقك الجميع على رايك فهناك معارض وهناك موافق وهذا شي
طبيعي فرؤيتك لموضوع ما تبقى رؤية واحدة وسط رؤى أخرى مختلفة.



6- سعة صدرك
وتحملك النقد أمر مطلوب في الحوار والنقاش ، فلا تمتـعض فور رؤيتك نقد لا
يعجبك ! .. بل على العكس ، المع بأخلاقك وأرقى بأهدافك فوق كل تصرفات قد
تـتعرض لها ..



7-اعتماد الهدوء
والروية والتحلي بالحلم والصبر والوقار: وهذا يعني عدم التسرع والانفعال
والغضب بسبب وبدون سبب ، فهذا يعثر الحوار ولا ينجحه، فالحلم والصبر يعني
التجاوز عن أخطاء الخصم والصفح عنها وعدم مقابلتها بمثلها، ولا يجاري خصمه
في الشغب، بل يعتمد الهدوء والوقار. فلا تقابل ردا مستفزا أو مجرحا بالمثل ،
كن لبقاً في ردودك.



8- العدل
والإنصاف والتزام الصدق: فلابد للمحاور حتى يحقق هدفه بنزاهة وموضوعية أن
يتحلى بالعدل والإنصاف والصدق مع نفسه ومع خصمه، ولا يخضع لتأثير هوى الذات
أو الحزب أوالجماعة. بل يجب على المحاور إن ظهر الحق على لسان خصمه أن يأخذ به ولا تأخذه العزة بالإثم ، ويرفض هذا الحق.



9- الحرص على
القول المهذب بعيداً عن الطعن والتجريح وإن قوبل بخلاف الرأي : فمطلوب من
المحاور أن يكون مهذباً في ألفاظه، لأن الكلمة الطيبة صدقة، وهي دليل على
حسن النية عند المحاور، كما أن بذاءة اللسان أو التجريح يفسد جو الحوار
الهادئ الهادف يقول عليه الصلاةوالسلام: "ليس المؤمن بطعان ولا لعان ولا
فاحش ولا بذيء".



10- ان كنت تعيش
ضغوطات مؤلمه تؤثرعلى ماتقوله من رأي فليس من الضروري ابداء رأيك فيما يعرض
في الحال ... قد تكتفي بالتصفح... ولك ان ترى الموضوع في وقت آخر تكون فيه
أكثر وعياً وقادراً على الرد بطريقه جيده.



11- أن يكون
المحاور عالماً بموضوع الحوار: فلا يدفعه الجهل والمزاج في سباحة بحر لم
يُكلّف بسباحته، فهذا يضيّع الحق بسبب جهله بموضوع الحوار، فالعلم بالشيء
بصيرة به.



12- ضع هاتين القاعدتين الذهبيتين بين ناظريك دائما: " الإختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية.".. أيضا: " من قال لا أعلم فقد أفتى".
أي أن الحوار أمر مشروع، وإذا تم الالتزام بكل آداب الحوار
سابقة الذكر فإن القلوب تبقى على صفائها وودها، أما إذا تم التجاوز
باستفزاز الخصم والتهكم به وبرأيه وأدلته، ولم تقم لذلك وزناً فسيقابلك
بمثل ذلك،ومن هنا تفسد المودة وتسوء العلاقة وتنقطع الأواصر، ويغيب هدف
الحوار وهو بلوغ الحق ، لذا يجب أن يبقى هدف الحوار قائماً لا يغيب عن جو
الحوار، ونية الإخلاص لله.



13- ليس من النقص أن أقدم إعتذاري لكل أخ أخطأت في حقه أثناء خوضي في أي حوار جارف .



يجب على الجميع
ان يدركوا أهمية الحوار والنقاش المفيد كنافذة لتبادل الأفكار و الرؤى
ووسيلة للرقي بالمنتدى و إيصاله إلى مراتب أعلى و أرقى..




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
إرسال مساهمة في موضوع
اعلانات مشابهة