KW

اختراع عربي يساعد على امتصاص إشعاعات المايكروويف

عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الأحد 8 مايو - 18:36

ابتكر طالبان
عربيان جهاز يساعد على امتصاص الإشعاعات المنبعثة من الأجهزة
الكهربائية وخاصة أفران "المايكرويف " ، عبر امتصاص الإشعاعات داخل
المنازل وتحويلها لطاقة حرارية غير ضارة.

ونال الاختراع "الجائزة الذهبية" للمعرض العالمي للأبحاث العلمية
بمجال الهندسة والطاقة والبيئة، الذي عقد في مدينة "هيوستن"
الأمريكية مؤخراً، بمشاركة حوالي300 اختراع جديد، تقدم بها مبتكرون
من 52 دولة و41 ولاية أمريكية.

وقال الطالب الأردني عمار غرايبة مبتكر الجهاز مع زميله التونسي
ماهر الزغندي ، " توصلنا لابتكارنا بعد دراسة كمية الإشعاعات
الصادرة عن أفران المايكروويف خلال زيارتنا 160 منزلاً في عمان"
وتابع "وجدنا بأن الأفران التي يزيد عمرها عن ثلاث سنوات تصدر
إشعاعات أكثر من المعايير الدولية، مما يعرض الإنسان لسرطانات
العين والدم والدماغ واضطرابات هرمونية، إضافة لتأثيرها على
الحوامل بصفة خاصة ، كما شملت دراسة غرايبة والزغندي الإشعاعات
الصادرة عن 17 برجاً للاتصالات والتي فاقت المعايير الدولية.

وتوصل الطالبان لمادة من عناصر معدنية قادرة على امتصاص الإشعاعات
داخل المنازل وتحويلها لطاقة حرارية غير ضارة، الآمر الذي يمكن في
حالة إنتاجها بشكل تجاري من عزل البيوت القريبة من أبراج الاتصالات.

واختارت لجنة تحكيم مشكلة من 11 باحثاً وعالماً من الجامعات
الأردنية، المشروع من بين 400 مشروع، واعتمدت مشاركته في مؤتمرات
دولية متخصصة باسم الأردن ، بعد تجربته أكثر من مرة وتحقيقه نجاحاً
مطلق.

ويسعى الطالبان العربيان للحصول على براءة اختراع بدولة أوروبية ،
وهو إجراء يتطلب 40 ألف يورو يفوق إمكانياتهم المالية، الآمر الذي
دفعهم للطلب من الشركات الكبيرة والجمعيات العلمية القادرة لمساعدة
بهذا الشأن.

وقال الزغندي وهو تونسي مقيم بالأردن منذ 12 سنة " يمكننا تأمين
بيوتنا من التلوث الإشعاعي،الصادر من أجهزة داخلها أو قريبة منها،
وحصلنا على شهادة تقدير من مركز التكنولوجيا في هيوستن كأفضل مشروع
تجاري لعام 2009، عقب اعتماده من قبل محكمين من أفضل الجامعات
الأمريكية."




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
إرسال مساهمة في موضوع
اعلانات مشابهة