KW

مطار الحياة

عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الأربعاء 13 يوليو - 18:06

الحياة مطار كبير


أدخل المطار كغيري من المسافرين متخففا
من الأحمال طاقتي ، وكثيراً ما أحاول أن أكتفي بحقيبة سفر صغيرة أصطحبها
معي إلى الطائرة ، ولا أخفيكم أن أثقل الأشياء على نفسي أن يطلب مني أحدهم
أن أحمل له حقيبة أو أمانة أو متاعاً... آتي مستعجلاُ للأسف كعادتي فالمرات
التي قدمت فيها للمطار قبل الرحلة بوقت كافٍ مراتٌ قليلة بالكاد تعدُّ على
أصابع اليد الواحدة ،.. أدخل المطار فأرى وجوها وأشكالاً ومشارب ، يجمعهم
شأن واحد : هي العجلة ، والاضطراب ..

جلبة هنا وأصوات هناك ، وحركة لا تهدأ ، والقسمات فرح وترح ،
ورضى وسخط ، تناقض مالناإلا السكوت له ، ما أن ترتاح من الضجيج والصخب أو
توشك طلبة أذنك حتى تسمع النداء الذي يختطف ساعات الصفو من آذاننا معلناً
ومذكِّراً... تعلن الخطوط الجوية ال... عن موعد إقلاع رحلتها رقم ...
والمتجهة إلى ... على السادة المسافرين سرعة التوجه إلى بوابة الخروج رقم ... استعداداً للسفر .

هو فعلا ما نعيشه يومياً ،
نحن نعيش يومياً في مطار كبير ، فذا قادم نفرح بقدومه ونستقبله بالحفاوة
والتكريم ، ونصنع لذلك طعاماً ونتهادى رائق العبارات وجميل الدعوات ، ثم لا
يلبث أن يكون حدثاً عادياً ، ثم يأخذ دوره في الحياة رقماً كسائر الأرقام
ثم لا يلبث أن يكون مملولاً ثقيلاً .

ونودِّع آخر بدمعٍ مسبل ووجه حزين وخاطر منكسِر تخال أن الدنيا انتهت عند وداعه ..ثم
يمضي كلٌ إلى حيث هو فلا يلبث من بكيناه بالأمس حتى يتخذ موقعه بسلاسة
وهدوء في ديوان الذكريات ، ويتبوأ مقعده من الإعراب نصباً على خبر كان ..

نعم نحن نعيش في المطار ، والنداء الذي يختطف ساعات الصفو منّا يذكرنا بالرحيل دوماً ، ويعاود التذكير مرات ومرات ولكننا نتصامم عنه جهلاً أو تجاهلاً .

وفي
المطار أناس لا يعرفون وجهة ، فهم لا يعرفون من أين أتوا ولا لماذا أتوا
ولا إلى أين يسيرون ، إنهم يصلون ويغادرون دون معرفة أو إحاطة ، غاية أمرهم
أنهم يسافرون لأجل السفروحيث وجدوا طائرة تقلهم ركبوا ، لم يعدّوا للرحيل
عدة ، ولم يتزودوا له .. وآخرون تأهبواوخططوا وحجزوا مقاعدهم مسبقاً وهؤلاء
تعرفهم بالسكون والطمأنينة التي تحفهم ، فلا قلق ولا اضطراب ، ولا عجلة
ولا جلبة ، بل تجدهم يقرؤون كتاباً أو يطالعون صحيفة ، أو يتجاذبون أطراف
الحديث .


في المطار أناس لم يؤذن لهم
بالدخول فعادوا من حيث أتوا ، حزن مستقبلوهم ولعل الخير كل الخير كان في
عدم وصولهم لمن أدرك الحقيقة ، وآخرون تعثر دخولهم ووجدوا معاناة ، ولكنهم
دخلوا .

في المطار تأخير على بعض الرحلات ، مؤذنٌ بأنّ الأمر لا كما تشاء دائما ، ولا كما تخطط دائماً ، لأن ثمّ إرادة فوق إرادتنا .

الدنيا مطار كبير ونحن في رحلة عظيمة ولكن .. من الذي يدرك الحقيقة ؟

أتمنى للجميع سفراً سعيداً وعوداً إلى الله حميداً



بقلم
توفيق بن سعيد الصايغ




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
meme.1993
معلن جديد
معلن جديد
انثى
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 616
تقييم المشترين تقييم المشترين : 6
العمر العمر : 23
واتساب واتساب : 0
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في السبت 16 يوليو - 9:14



عضوة جديدة نتمنى تتقبلوني في هذا المنتدي الرائع
   
إرسال مساهمة في موضوع
اعلانات مشابهة