KW

معلومات عن الجلوس على الارض

عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الإثنين 18 يوليو - 19:53

تعتبر مشاكل العظام والمفاصل والعمود
الفقري من الأمراض الشائعة في مجتمعنا ويكاد لا يخلو منزل في بلدنا من شخص
أو أكثر ممن يعانون من هذه المشاكل.

ومن أكثر هذه المشاكل شيوعاً هناك خشونة مفصل الركبة وآلام الرقبة وأسفل
الظهر ومرض هشاشة العظام وغيرها.. والحقيقة الواقعة هي ان المرض والشفاء
بيد الله تعالى، إلا أن هناك العديد من العادات والسلوكيات الاجتماعية التي
يمكن أن تساعد على ازدياد ظهور هذه المشاكل وسرعة تطورها.. فمثلاً هناك
عادة الجلوس على الأرض لفترات طويلة عند تناول الطعام أو في الاستراحات أو
عند قضاء الأوقات الترفيهية مثل لعب الورق وغير ذلك..


هذه الجلسات الأرضية يكون فيها العمود الفقري وغير مسنود مما يجعله عرضة
للإجهاد ومن ثم عرضه للخشونة والاحتكاك المبكر.. كما ان الجلوس في وضعية
التربيعة أو وضعية القرفصاء لمدة طويلة سوف يضع ضغوطاً شديدة على الغضاريف
والأربطة في مفصل الركبة ويساهم في ظهور مرض خشونة وتآكل الركبة..

ايضاً فقد أظهرت الدراسات ان الغالبية العظمى من السكان أو ما يفوق الخمسة
وتسعين في المائة منهم لا تمارس أي نوع من ؟أنواع الرياضة وتعيش ما يعرف
بالحياة الخاملة.. وهذا يؤدي إلى زيادة الوزن وضعف وضمور في العضلات التي
تساند المفاصل في الرقبة وأسفل الظهر وحول الركبتين.. هذا الضعف في العضلات
يؤدي إ لى زيادة الضغط على المفاصل، وبالتالي إلى ظهور أعراض وآلام فيها..

ونظراً لحرارة الجو فإن الكثير من الناس يلجأ إلى لبس الأحذية الخفيفة
والمفتوحة.. ولكن الكثير من هذه الأحذية قد تكون ذات نعل خفيف وقاس وغير
ساند للقدم مما يؤدي إلى ظهور آلام العقب ومقدمة القدم وتفاقم بعض مشاكل
القدم وعيوبها الخلقية كمشكلة القدم المسجاء. ومع انتشار استخدام الحاسب
الآلي في جميع مجالات الحياة فإن مشاكل الجلوس الخاطئ عند استخدامه قد
انتشرت بشكل واسع مثل آلام الرقبة واسفل الظهر وآلام الرسغ واليدين عند
الجلوس لفترات طويلة مع عدم اسناد الظهر..

أما العادات الغذائية الخاطئة كالإفراط في تناول الشاي والمشروبات الغازية
وعدم تناول كميات كافية من الأغذية التي تحتوي على الكالسيوم وفيتامين "د"،
فإنها ذات تأثير كبير على ظهور مرض هشاشة العظام بكثرة في مجتمعنا.. ولهذا
فإن الوقاية دائماً خير من العلاج، وذلك بتوخي الحرص على الجلوس والوقوف
بوضعية صحيحة واستخدام الأجهزة المساندة للظهر والرقبة وممارسة رياضة المشي
واستخدام الأحذية المناسبة عند المشي وتجنب العادات الغذائية السيئة..
ولعل التغيير في أنماط الحياة المذكورة سا بقاً قد يكون صعباً في البداية،
ولكن الفوائد الصحية المترقبة تكون ذات قيمة عالية.


استشاري العظام والعمود الفقري


هآي بعض الطرق للعنآيه بالظهر

للعناية بالظهر قلل من الجلوس على الأرض وحافظ على استقامته عند الوقوف والمشي

د. ياسر بن محمد البحيري@

إن آلام الظهر تصيب 90% من الناس في مرحلة ما خلال حياتهم، وعلى الرغم من
أن هناك العديد من الأمراض والاصابات تؤدي إلى حدوث آلام الظهر، الا انه في
الغالبية العظمى من المرضى تكون هذه الآلام نتيجة العادات الخاطئة
والاستخدام السيء للظهر في الحياة اليومية، ولذلك فإن التوصيات التالية هي
ذات أهمية قصوى لتلافي آلام الظهر باذن الله.

عند الجلوس

يجب التقليل من الجلوس على الأرض بشكل غير مسنود كما يحصل في الاستراحات
وعند لعب الورق ويجب التعود على الجلوس على كرسي بظهر مستقيم ويفضل استخدام
وسادة طبية صغيرة لمساندة الفقرات القطنية، كما يجب الوقوف لعمل بعض
تمرينات الاطالة (Stritchin g) لعضلات الظهر كل نصف ساعة.

الوقوف والمشي


يجب المحافظة على استقامة الظهر والرأس عند الوقوف والمشي وتفادي ترهل
الرأس والكتفين وميلهما إلى الامام عند المشي، وأفضل مثال على الوقفة
السليمة هو وقفة العساكر في طابور الاستعراض حيث يكون الجسم مشدوداً والظهر
مستقيماً والرأس مرتفعاً والأكتاف مفرودة.

عند التقاط الأشياء من الأرض


يجب عدم حمل الأوزان الثقيلة من دون مساعدة، اما الأغراض البسيطة فيجب
النزول لالتقاطها مع ثني الركبتين والمحافظة على استقامة الظهر، كما يجب أن
يكون الوزن المراد التقاطه أو تحريكه قريباً من الجسم بأكبر قدر ممكن، أما
الأوزان الكبيرة والتي تتجاوز 10إلى 15كيلو غراماً فيجب الاستعانة بشخص
آخر عند رفعها.

عند الوقوف على المغسلة


وهو نشاط يقوم به الجميع بلا استثناء اما لغسل اليدين أو الوجه أو عند
تنظيف الأسنان أو عند الحلاقة، والواجب هو المحافظة على استقامة الظهر
والوضعية المنتصبة عند ممارسة هذه الانشطة وتجنب الميلان على حافة المغسلة
كما يفعل الكثيرون.


عند الجلوس على الكنبة


أيضاً هنا يجب المحافظة على استقامة الظهر وذلك بالجلوس على الجزء الخلفي
من الكنبة، وتجنب الجلوس في الوضعية المائلة على طرف الكنبة لأن ذلك يؤدي
إلى تقوس الظهر ووضع ضغوط شديدة على الفقرات القطنية، اما عند الأشخاص
الذين يحبون الاسترخاء في الوضعية المائلة فانه يجب الاستعانة بكرسي خاص
يمكن امالة ظهره بدرجات متفاوتة مع المحافظة على استقامة الظهر (Reclgning
chair).

عند النوم


بالنسبة للرقبة فانه ينصح باستخدام مخدة صحية تسند الفقرات العنقية وتحافظ
على الميلان الطبيعي فيها، أما بالنسبة لبقية العمود الفقري فإن وضعية
النوم على البطن تعتبر سيئة وضارة، أما عند النوم على الظهر فانه يمكن
استخدام وسادة صغيرة يتم وضعها خلف الركبتين، وعند النوم على أحد الجانبين
فيمكن وضع هذه الوسادة بين الفخذين والركبتين، كما يجب اختيار المرتبة
الصحية للسرير والتي تحمل أكبر عدد من الزنبركات الحاملة للجسم.


@استشاري العظام والعمود الفقري

مستشفى الحرس الوطني


الحيـن الفآئدهـ

أثبتت البحوث العلمية أن الجلوس على الأرض يعمل على ثني المفصل حتى النهاية

وإلى أن تصل الركبة إلى الصدر ، له فائدة صحية ، مثل الجلسة المفضلة لتناول الطعام ، حيث تـُثنى إحدى

الرجلين بشكل كامل ، والأخرى بشكل جزئي ، أو الجلسة الشهيرة التي تسمى " التربيعة " ، حيث تنفرج

الرجلان ، وتكون رأس عظمة الفخذ المستديرة قد زادت بزاوية 180 درجة .

فقد ثبت بالتحليل الميكانيكي لهذه الحركات والأوضاع أن مفصل الورْك يمكث في أوضاع مختلفة عدة ساعات .

أي أن كل جزئية من جزئيات رأس عظمة الفخذ تلامس كل جزئية من جزئيات الفقرة

وهذا الدوران ينتج عنه ما يلي :

أولاً : استمرار تحرك السائل المغذي للمفصل وإمكانية وصوله ــ بالتالي ــ إلى جميع أجزاء الغضاريف

التي تغطي عظام المفصل .

ثانياً : استمراية ليونة المفصل مع تقدم العمر .

وقد ثبت أيضاً أن العادات العربية الأصيلة في الجلوس على الأرض ، وأداء الفروض الدينية ، كالصلاة

للمسلم ، تساعد على ندرة حصول تلف مفصل الورك




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
إرسال مساهمة في موضوع
اعلانات مشابهة