KW

بين الــســـواد & الـــبـــيـــاض ,,,

wounded girl
معلن جديد
معلن جديد
انثى
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 596
تقييم المشترين تقييم المشترين : 3
العمر العمر : 22
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الأحد 18 سبتمبر - 16:11

بين الــســـواد & الـــبـــيـــاض ,,, مســاحـات رمــاديــة



بين السّواد القاتم ، و البَيَاض النّاصع
مســاحاتٌ رماديّةٌ ،،
قد تشكو حيناً من الصّراعِ ، و الخوف ، والرّهبة ،،
و قد تحمِلُ حيناً الحُبّ ، و الجَمال ، و الرّغبة ..!!



بينَ سوادِ المدادِ ، وبياضِ الورقة ،،
مساحاتٌ رماديّةٌ من البوح ..!!

أوراقٌ يُغتَصبُ طُهرُها ، و بياضُ النقاءِ فيها ،
بسوادِ فكرٍ مُنحرف
أو ثورةٍ جامِحةٍ ،
أو عقيدةِ كفرٍ و إلحاد ،،
فتمضي على وجلٍ ، وفي خجل ، مُنكّسة الرأسِ ، مكلّلةً بالعار ..!!
و أوراقٌ تزيل من النّفس سواد الجهلِ ،
و تفتح بسِحرها مغاليق الفكر
و تشِعّ في الآفاق ضوءاً به يهتدي السّاري ،،
و يستنيرُ كلّ مُدلجٍ ، لحروفها قارئ ..



بين سوادِ إِنسانٍ ،، و بياضِ آخر ،،
مساحاتٌ رماديّةٌ من العنصرية ..!!

لسانُ حالِ غرور و ظلمٍ ، يتحدّث :
قف مكانَك أيّها العبدُ الملثم بالسّواد ،
أنت َ صِفرٌ ، وفقرٌ ، وعُهر ..
أنتَ مرضٌ ، و جهلٌ ، وذلّ ..
أنتَ فناءٌ ، وعارٌ ، و خبث..!!
أنت مجرّدُ نكرة مبهمة ، عصيّة التعريف على قوانين ( الحريّة )
لا لشيءٍ إلا لأنّك خُلقتَ مكلّلاً بالسواد ،
و خلق ( الأحرارُ ) مجلّلين بالبياض ..!!




بين سوادِ الدّرهم ، وبياضِه ،
مساحاتٌ رماديّةٌ من الكدح ..!!

ركضٌ محمومٌ خلف القوت ،
ومشيٌ في مناكبها لتحصيل رزقٍ بالتّكاسُلِ قد يفوت ،
غنىً فاحش ، ونفوسٌ غدت بالطّمع أشدّ سواداً من ليل ،،
أو فقرٌ مدقع ، ووجوهـ تشرّبت بياض النّهار ،،
فلبِسَت ملامُحها شحروبَ الموتى ..!!




بينَ سوادِ شعرةٍ ، وبياضِها ،
مساحاتٌ رماديّةٌ من العمر ..!!

أيّامٌ تمرّ ، وسنينٌ تركضُ إلى حتفِها ،
نفوسٌ غافلة ، في ميادين الهوى لاهية ،
و نفوسٌ أخرى مشفقة ،
عن زُخرُف دنياها متجافية ،،
أرواحٌ بعد ذلك برزخيةٌ هائمة ،،
في نعيمٍ أبديّ ، راضية ،
أو عذابً سرمديّ ،
تردد : ليتها كانت القاضية ..!!




بين سوادِ الكذب ، وبياضِ الصّدق ،
مساحاتٌ رماديّة من الاحتيال ..!!

كاذبون نحنُ ، ولااستثناء
نمارسُ الكذب ، ثمّ نعتذر إلى مبادئنا
قائلين : نحنُ لا نكذب، ولكن نتجمّل ..!!
أو نصبِغُ أكاذيبنا السّوداء بقشرةٍ بيضاء
ليسهل مرورها تحت أعين البسطاء ..!!
و لنخفّف على نفوسنا وطأة الذّنب ،
و تأنيب الضمير ، في الجهر ، و الخفاء ..!!



و تبقى المساحاتُ الرّمادية
، بين السّواد
و البياض ،
أكبر من أن يحدّها خيال ..!!





نقطة على آخر السّطر :

قال خطّاط :

ولي خـــطّ ، وللأيّام خـــطٌ
وبينهــــما مُخالفـــــةُ المِدادِ

فأنقُشـــُه سواداً في بياضٍ
و تنقُشُهُ بياضًا في سوادِ !,,, مســاحـات رمــاديــة



بين السّواد القاتم ، و البَيَاض النّاصع
مســاحاتٌ رماديّةٌ ،،
قد تشكو حيناً من الصّراعِ ، و الخوف ، والرّهبة ،،
و قد تحمِلُ حيناً الحُبّ ، و الجَمال ، و الرّغبة ..!!



بينَ سوادِ المدادِ ، وبياضِ الورقة ،،
مساحاتٌ رماديّةٌ من البوح ..!!

أوراقٌ يُغتَصبُ طُهرُها ، و بياضُ النقاءِ فيها ،
بسوادِ فكرٍ مُنحرف
أو ثورةٍ جامِحةٍ ،
أو عقيدةِ كفرٍ و إلحاد ،،
فتمضي على وجلٍ ، وفي خجل ، مُنكّسة الرأسِ ، مكلّلةً بالعار ..!!
و أوراقٌ تزيل من النّفس سواد الجهلِ ،
و تفتح بسِحرها مغاليق الفكر
و تشِعّ في الآفاق ضوءاً به يهتدي السّاري ،،
و يستنيرُ كلّ مُدلجٍ ، لحروفها قارئ ..



بين سوادِ إِنسانٍ ،، و بياضِ آخر ،،
مساحاتٌ رماديّةٌ من العنصرية ..!!

لسانُ حالِ غرور و ظلمٍ ، يتحدّث :
قف مكانَك أيّها العبدُ الملثم بالسّواد ،
أنت َ صِفرٌ ، وفقرٌ ، وعُهر ..
أنتَ مرضٌ ، و جهلٌ ، وذلّ ..
أنتَ فناءٌ ، وعارٌ ، و خبث..!!
أنت مجرّدُ نكرة مبهمة ، عصيّة التعريف على قوانين ( الحريّة )
لا لشيءٍ إلا لأنّك خُلقتَ مكلّلاً بالسواد ،
و خلق ( الأحرارُ ) مجلّلين بالبياض ..!!




بين سوادِ الدّرهم ، وبياضِه ،
مساحاتٌ رماديّةٌ من الكدح ..!!

ركضٌ محمومٌ خلف القوت ،
ومشيٌ في مناكبها لتحصيل رزقٍ بالتّكاسُلِ قد يفوت ،
غنىً فاحش ، ونفوسٌ غدت بالطّمع أشدّ سواداً من ليل ،،
أو فقرٌ مدقع ، ووجوهـ تشرّبت بياض النّهار ،،
فلبِسَت ملامُحها شحروبَ الموتى ..!!




بينَ سوادِ شعرةٍ ، وبياضِها ،
مساحاتٌ رماديّةٌ من العمر ..!!

أيّامٌ تمرّ ، وسنينٌ تركضُ إلى حتفِها ،
نفوسٌ غافلة ، في ميادين الهوى لاهية ،
و نفوسٌ أخرى مشفقة ،
عن زُخرُف دنياها متجافية ،،
أرواحٌ بعد ذلك برزخيةٌ هائمة ،،
في نعيمٍ أبديّ ، راضية ،
أو عذابً سرمديّ ،
تردد : ليتها كانت القاضية ..!!




بين سوادِ الكذب ، وبياضِ الصّدق ،
مساحاتٌ رماديّة من الاحتيال ..!!

كاذبون نحنُ ، ولااستثناء
نمارسُ الكذب ، ثمّ نعتذر إلى مبادئنا
قائلين : نحنُ لا نكذب، ولكن نتجمّل ..!!
أو نصبِغُ أكاذيبنا السّوداء بقشرةٍ بيضاء
ليسهل مرورها تحت أعين البسطاء ..!!
و لنخفّف على نفوسنا وطأة الذّنب ،
و تأنيب الضمير ، في الجهر ، و الخفاء ..!!



و تبقى المساحاتُ الرّمادية
، بين السّواد
و البياض ،
أكبر من أن يحدّها خيال ..!!





نقطة على آخر السّطر :

قال خطّاط :

ولي خـــطّ ، وللأيّام خـــطٌ
وبينهــــما مُخالفـــــةُ المِدادِ

فأنقُشـــُه سواداً في بياضٍ
و تنقُشُهُ بياضًا في سوادِ !


هل تعرف لماذا يضحك الطفل عندما تقذفه الى السماء ؟؟
لأنه يعرف أنك ستلتقطه ولن تدعه يقع
تلك هي الثقة
••.♥.••••.♥.••.
وتلك هي ثقتي بربي
...لو رمتني الأقدار
فسوف تلتقطني رحمة ربي قبل أن أقع
يارب افرج همي واغفرلي ولجميع المسلمين..
dream girl
معلن جديد
معلن جديد
انثى
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 805
تقييم المشترين تقييم المشترين : 12
العمر العمر : 30
واتساب واتساب : 0
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الجمعة 23 سبتمبر - 15:03

هي دي حلاوة المواضيع
شكرااااا ليكي على الموضوع بجد كلمات حلوة حفظتها عندي في الكمبيوتر


wounded girl
معلن جديد
معلن جديد
انثى
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 596
تقييم المشترين تقييم المشترين : 3
العمر العمر : 22
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الجمعة 23 سبتمبر - 22:36

عفوا أختي.........هادا من دواعي سروري


هل تعرف لماذا يضحك الطفل عندما تقذفه الى السماء ؟؟
لأنه يعرف أنك ستلتقطه ولن تدعه يقع
تلك هي الثقة
••.♥.••••.♥.••.
وتلك هي ثقتي بربي
...لو رمتني الأقدار
فسوف تلتقطني رحمة ربي قبل أن أقع
يارب افرج همي واغفرلي ولجميع المسلمين..
إرسال مساهمة في موضوع
اعلانات مشابهة