KW

الحب في الله

عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الإثنين 5 ديسمبر - 1:11




المحبة في الله عبادة

يقول الله تعالى: {وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ} [التوبة: 71]

ويقول جل جلاله: {مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله والَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ} [الفتح: 29]
وفي حديث السبعة الذين يظلهم الله في ظله ذكر منهم: "ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه, وتفرقا عليه"


وعن
أنسٍ رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:"ثلاثٌ من كن فيه وجد
بهن حلاوة الإيمان: أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما، وأن يحب
المرء لا يحبه إلا لله، وأن يكره أن يعود في الكفر بعد أن أنقذه الله منه،
كما يكره أن يقذف في النار" [متفقٌ عليه]


وعن
أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله تعالى
يقول يوم القيامة: "أين المتحابون بجلالي؟ اليوم أظلهم في ظلي يوم لا ظل
إلا ظلي" [مسلم]


الحب في الله..

أن
تحب مسلماً لصفاته الجميلة؛ لأن شأن ذوي الهمم العلية والأخلاق السنية
إنما هو المحبة لأجل الصفات المرضية؛ لأنهم لأجل ما وجدوا في ذاتهم من
الكمال أحبوا من يشاركهم في الخلال.


وأريدك أن تتعود على هذا الخلق الجميل مع من تحب في الله:

يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إذا أحب أحدُكم أخاهُ فليعلمهُ أنهُ يُحببهُ". [أبو داود، وصححه الألباني]

إذا
أحببت أخاً لك في الله فلتخبره أنك تحبه بأن تقول له: إني أحبك لله؛ لأنه
أبقى للألفة، وأثبت للمودة، وبه يتزايد الحب ويتضاعف، وتجتمع الكلمة،
وينتظم الشمل بين المسلمين، وتزول المفاسد والضغائن؛ لأن في الإخبار بذلك
استمالة قلبه، واستجلاب زيادة المحب
ة. ,ولكن احذر قولها بين رجل وامرأة لأنها مخالفة شرعية

عود نفسك على هذه الكلمة الجميلة:

أحبك..

أنا أحبك..

أحبك في الله..


وفي
مداومتك على هذا الخلق، حث على التودد والتآلف، وذلك لأنك إذا أخبرت حبيبك
أنك تحبه استملت بذلك قلبه، واجتلبت به وده، ولعلك بذلك تلين قلبه لقبول
النصيحة، والإصغاء لتوجيهك.


اللهم اجعلنا من المتحابين فيك

اللهم اجمعنا بهذا الحب في ظل عرشك يوم لا ظل إلا ظلك

وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وآله، والحمد لله رب العالمين




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
Hamed
معلن جديد
معلن جديد
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 18
تقييم المشترين تقييم المشترين : 0
العمر العمر : 45
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الجمعة 13 يناير - 22:09

أخ أمير البحار،

تشكر على هذا الموضوع المليء بالتحابب والتآلف والتناصح،

وأود التأكيد أن لفظ (ظلي) الذي ورد في الحديث القدسي أي ظل العرش كما ذكرت أخ أمير، أي المتحابون في الله يكونون يوم القيامة في ظل العرش ولا يصيـبهم حر الشمس يوم القيامة،

(ظلي) أي هذا الظل ملك لله ، فالله لا يوصف بالظل لأن الله ليس كمثله شيء ولا يوصف الله بمواصفات المخلوقات،

بارك الله فيك.
big boss
معلن جديد
معلن جديد
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 42
تقييم المشترين تقييم المشترين : 0
العمر العمر : 17
واتساب واتساب : 0
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الأربعاء 2 سبتمبر - 13:54

بارك الله فيك
إرسال مساهمة في موضوع
اعلانات مشابهة