KW

أماكن دخول الجن الى الجسم

عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الإثنين 2 يناير - 20:36

أماكن دخول الجن الى الجسم

للجن مداخل ومخارج رئيسية واستثنائية لكي يدخل إلى الجسم، المداخل الرئيسية وعددها في الرجل 32، وفي المرأة 33:

المداخل والمخارج الرئيسية:

العينين

الأذنين

فتختي الأنف

الفم

حلمتي الثدي

السرة

الإحليل (وهو فحة خروج البول)

المهبل (هذا في الإناث فقط)

الشرج

أَشعُر اليدين وعددها عشرة (وهي منبت الأظافر من الجلد)

أَشعُر القدمين وعددها عشرة (وهي منبت الأظافر من الجلد)

المداخل والمخارج الاستثنائية:
عادة ما يصنع الجني لنفسه فتحات استثنائية في الجلد خلاف الفتحات الأساسية التي دأب على استغلالها، وهذه الفتحات خفية لا ترى سواء بالعين المجردة، أو بالأجهزة المجهرية الدقيقة، لأنهل تقع في عالم الجن، وليس في عالم الإنس، لكن من الممكن للمريض الشعور بوجود أثرها، على هيئة وخز إبري، ولكن لا يعلم أن ما يشعر به من وخز، أو حكة دائمة في بعض الأماكن من جسده، هي في واقع الأمر مجرد فتحات استثنائية للجن.

يقوم الجن بخرق الجلد بأشواك مخروطية الشكل خاصة من عالم الجن، أو على هيئة أقماع مخروطية الشكل، مدببة الرأس، ومفلطحة عند قاعدتها، فيطعن الشيطان بهذه المخاريط الإبرية في السطح الخارجي من جلد المريض، ليصنع لنفسه فتحات خارجية تعد كمداخل فقط، أو يطعن بها من داخل الجلد إلى خارجه ليصنع لنفسه فتحات داخلية وظيفتها كمخارج فقط، فما يصلح منها للدخول لا يستخدم للخروج أبدًا، لذلك يشعر المريض بوجود حكة (هرش) في هذه الأماكن. فإذا أراد الجني الدخول أمسك بهذه الإبرة من قاعدتها، ثم يسحبها إلى الخارج ليلج إلى داخل الجسد من خلال المدخل، ثم يمسك برأس الإبرة ليسحبها خلفه، فيسد بها المدخل جيدًا، وإذا أراد الخروج فعل نفس الشيء مع المخارج، وبكل تأكيد فهذه الإبر مسحورة أي موكل بكل منها جيوش من الشياطين، لذلك فعلاجها ليس علاجًا تقليديًا، بل بحاجة إلى تقنية خاصة للتخلص منها.

كيفية اكتشاف الفتحات الاستثنائية:
امر في غاية البساطة، اطلب من المريض دهان جسمه بزيت زيتون مقروء عليه لعدة أيام، وخلال هذه المدة ستظهر الحكة في جسده، وفي أماكن معينة من الجسد، وهنا يعلم المعالج فورا بوجود هذه الفتحات، أو لمجرد شكوى المريض من وجود حكة غير طبيعية في جسده بدون هذا الاختبار، والسبب في نتائج هذا الاختبار أن هذه الأشواك هي أشواك مسحورة، أي عليها تجمع كبير من الشياطين، وزيت الزيتون المقروء عليه سد هذه الثغور والفتحات على الجن، فتضطر الشياطين إلى التكتل والتجمع حول هذه الفتحات لإثارة جلد المريض فيضطر المريض إلى حك جلده، وبحك جلده تزول طبقة الزيت وأثرها، وهنا يستطيع الجن الخروج بسلام من الجسد أو دخوله، وبهذه الطريقة يكتشف المعالج وجود هذه الفتحات، طبعا المعالجين يعتقدون ان وجود هذه الحكة سببها بركة القرآن وأنه يحرق الشياطين، فيأمر المريض في الاستمرار في الدهان بالزيت، وهذا تبين بالخبرة أنه فهم خاطئ.

مواضع انتشار الفتحات الاستثنائية:
من الصعب تحديد مواضع انتشار هذه الفتحات على وجه الدقة والتحديد، وذلك لكثرتها وسعة انتشارها على مسطح الجلد، فالشيطان يختار مواضعها حسب رغبته ومتطلباته، ووفقًا لقدراته، وطبقًا لعدد الشياطين المستفيدين من وجود هذه الفتحات، لكن هناك علامات نستطيع باكتشافها أن نحدد مواقعها، وهو الشعور بحكة (هرش) متكررة في الأماكن المتواجد فيها هذه الفتحات، وهذا يساعد على رتق هذه الفتحات، ونعيد للجسم حصانته. إلا أنه يجب التنبه إلى مواضع هذه الفتحات، وربطها وظيفيًا بأهداف الجن، وعدم إغفال أهميتها بالنسبة له، حتى لا نهمل علاجها، وقد تكون من أكثر المواضع احتواءًا على مثل هذه الفتحات. فالقاعدة أن ما ظهر من سطح الجلد كان كله مداخل، وما استتر من سطح الجلد وهي المغابن() كان كله مخارج، وسر اختيار الشيطان لهذا التقسيم في المخارج والمداخل، أن المغابن تنشط فيها الغدد والإفرازات العرقية، مما يسمح بتجمع فيها البكتيريا التي تتسبب في ظهور روائح كريهة، ووجود هذه الروائح الكريهة تنفر منها الملائكة، كما ينفر منها البشر، وبالتالي تحقق للشيطان ملاذًا ومخرجًا آمنًا، على الأقل سيحد من نسبة المخاطر التي قد يتعرض لها لحظة خروجه من الجسد، الذي يكون أكثر خطورة من اقتحام الجسد، لأن الجن يكون في الداخل ولا يدري ما قد يفاجئه في لحظة الخروج، أما المداخل الظاهرة فتحقق له سرعة اختراق الجسد، لأنها تقع على ظاهر الجسد.

فإذا مد المريض ذراعه كانت المنطقة من الإبطين حتى باطن كفه، وإذا باعد بين فخذيه كان ما بينهما حتى باطن قدميه، كله مواضع لمخارج الجن الاستثنائية، أما الجهة الظاهرة من الذراع والفخذين فكلها مداخل استثنائية دائمًا، وهذه قاعدة عامة ننبه إليها، فالمغابن وهي عادة ما يستغلها الشيطان كمخارج استثنائية، كالإبطين، والعجان، وما بين الفخذين، والفلق الحرقفي، وما حول فتحة الشرج، وتحت طية الثدي المتدلي لدى الأنثى، أو تحت طية البطن أو (الكرش المتدلي)، والمريض هو أكثر قدرة على تحديد هذه المواضع بدقة، لكن ولأن لشيطان خبيث بطبعه، فيجب أن يشتمل الاغتسال كل موضع من الجسد صغيرًا كان أو كبيرًا، سواء ظهر فيه وجود حكة أم لم يظهر، حتى لا نهمل فتحة خفية أو مستترة، فتكون سببًا في تسريب الشياطين إلى المريض.

علاج الفتحات الاستثنائية:
إن ما ذكر ناه هو حيلة ذكية من الجن، قد لا تخطر على بالنا، لأنها لا تتفق وقدرات الإنس على الاستيعاب، وعلى سبيل المثال لا الحصر فإن الجني يجعل المداخل من على السطح الظاهر من الذراع أو الفخذين، بينما المخارج تكون من السطح الداخلي للذراعين والفخذين من الجهة الملامسة للجسد، ويبدأ انتشار هذه الفتحات من قمة الرأس حتى أخمص القدمين، ولأن هذه الإبر في حقيقة الأمر إبر سحرية، فهي سامة وحارة لما فيها من طابع نارية الشيطان، والماء البارد يطفئ هذه النارية، ويهدأ من حدة حرارة الجلد الملتهب، نتيجة للحكة الناتجة عن وخز هذه الأشواك السحرية السامة، وهذه هي فائدة الاغتسال بالماء البارد وشربه، والذي ينتزع هذه الإبر المخروطية من مواضعها، سواء تنتزع بالاغتسال من خارج الجسد، أو بالشرب من داخله، وهذه هي الطريقة الصحيحة في التخلص من هذه الأشواك ونزعها، والتي تسبب الحكة الشديدة وتقرح الجلد، حيث يشفى المريض منها، ويعود جلده إلى نضارته وطبيعته بمجرد الانتهاء من الغسل والشرب.

ولقد كشف لي سر هذه الفتحات مفصلاً على مدار نصف الساعة تقريبًا ملكة من ملوك الجن، وكانت شيطانة تدعى (حِمَّه)، فلما أسلمت سميتها (رحمة)، وقد تحاورنا معًا عن طريق الحوار الداخلي لأحد المرضى، حيث دفعت حياتها وملكها وجيشها كله ثمنًا لكشف سر الفتحات الاستثنائية، بعد أن طلبت مني أن أدعو لها الله بالثبات والسداد، فعلى من آمن منهم رحمة الله تعالى، ونحتسبهم عنده من الشهداء، وربما والله تعالى اعلى وأعلم كان هذا هو السبب الذي من أجله أمر الله تعالى أيوب عليه السلام بالاغتسال بالماء البارد وشربه ليبرأ من مس الشيطان، قال تعالى: ارْكُضْ بِرِجْلِكَ هَذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ [ص: 42]، فأيوب عليه السلام أصيب بمرض جلدي كما قال بعض المفسرون أنه داء الجذام، يقول ابن كثير: (يذكر تعالى عن أيوب عليه السلام ما كان أصابه من البلاء في ماله وولده وجسده، وذلك أنه كان له من الدواب والأنعام والحرث شيء كثير، وأولاد كثيرة، ومنازل مرضية، فابتلي في ذلك كله، وذهب عن آخره، ثم ابتلي في جسده، يقال بالجذام في سائر بدنه، ولم يبق منه سليم سوى قلبه ولسانه، يذكر بهما الله عز وجل، حتى عافه الجليس، وأفرد في ناحية من البلد، ولم يبق أحد من الناس يحنو عليه سوى زوجته، كانت تقوم بأمره، ويقال إنها احتاجت فصارت تخدم الناس من أجله). ()

وحتى لا يحدث خلط فكيفية هذا الاغتسال تختلف تمامًا عن طريقة غسل العائن وصب الماء على المعيون، فغسل العائن يقوم به العائن، وليس المعيون، ثم يصب على المعيون، ولا يصح اغتسال المريض بالماء البارد كل يوم، خاصة في أيام البرد القارص، بل مرة واحدة فقط تكفي طوال فترة العلاج، ولا تكرر إلا إذا تجدد الشعور بوجود وخز في الجسم، وهذه الطريقة لا تتبع مع كل المرضى، بل من يشكون من وجود حكة أو وخز في جسدهم فقط، أو على سبيل الاحتياط وقطع الشك باليقين، وسدًا لكل الثغور المحتملة، ما ظهر منها وما خفي، ما علمنا منها، وما جهلنا، خاصة في الحالات المستعصية، والتي لم تحقق نتائج مرضية، وهذه هي وظيفة الاغتسال وأهميته.

ويجب أن نعلم أن الاغتسال ليس علاجًا شافيًا، بمعنى أنه لا يتسبب في شفاء المريض من المس، ولكن الاغتسال يسهم بشكل أو آخر في رتق الثغور، ونفي بعض الآلام التي قد يشعر بها المريض، مثل الحكة والوخز، وغير ذلك مما قد يؤرق المريض، أي أن الاغتسال يحتل مرحلة هامة من مراحل العلاج، ولا تقل أهمية عن غيرها من المراحل، فلا ننظر بسذاجة إلى الاغتسال أو إلى غيره من تقنيات العلاج باعتبارها العلة الفاصلة بين المرض والشفاء، وهذا في حقيقة الأمر ما يبحث عن اتباع الهوى، ومن يجهلون بحقيقة طباع الشيطان وسلوكه وقدراته، فهم يريدون علاجًا سريعًا سهلاً فعالاً مضمون النتائج، ولا مانع إذا كان المريض موثرًا بعض الشيء، أن يتنازل عن حفنة من المال، يدفعها عن بطيب خاطر إلى مخادع يحقق له أوهامه التي تجول بمخيلته، وهذه الشخصيات تحديدًا تسلط الشيطان على عقلها، فلما أزاغوا عن الحق أزاغ الله قلوبهم، بأن سلط الشيطان على عقولهم.

طريقة الاغتسال:

ويا حبذا لو يتم الاغتسال في حضور المعالج، خاصة في بعض الحالات المغيبة عن الوعي، مع مراعاة أن يكون من وراء حائل، مع الائتزار بمئزر وستر العورة، لأن هذا الغسل شديد على الشيطان، لأنك تسد عليه كل مداخله ومخارجه، ففي بعض الحالات الشديدة قد يحضر على المريض، ويمنعه من الاغتسال، فيحدث الشيطان في المكان فوضى عارمة، ويمكن في بعض الحالات المغيبة عن الوعي، أن يقوم أي شخص بغسل جسم المريض، وهذا أمر عارض بحاجة لتواجد المعالج المختص، خاصة وأن الشيطان سيضع في اعتباره تواجد المعالج في نفس المكان، مما سيحد من ثورته بقدر كبير، هذا من جهة، ومن جهة أخرى بهدف رقية المريض أثناء الاغتسال، حيث يعد الاغتسال هذا جلسة مستقلة تمامًا عن باقي الجلسات، ولا يقل أهمية عن أي جلسة يتم عقدها للمريض، ويراعى تحصين المكان قبل الاغتسال، ولعلاج الفتحات الاستثنائية اتبع الخطوات الآتية:

1_ أحضر قطعة قماش خشنة، لكي تفرك بها الأشواك العالقة بالجلد وتنزعها منه.

2_ أحضر دورق (إبريق) للشرب منه.

3_ أحضر وعائين كبيرين فيهما ماء بارد، ستغتسل بأحدهما، وستنظف قطعة القماش في الآخر، فما استخدم للغسل لا يستخدم للتنظيف، وما استخدم للتنظيف لا يستخدم للغسل.

4_ أحضر ماءًا باردًا، لأن الماء البارد يطفئ ويبرد نارية الشيطان وسحره العالق بالأشواك.

5_ إقراء على الماء ما تيسر من كتاب الله تعالى، ثم قسمه على الإبريق والإنائين، خاصة آيات السحر والمعوذتين، لأننا ذكرنا أن هذه الإبر سحرية، أي أن هناك شياطين داخل كل إبرة وحولها موكلين بها، لذلك لن تتخلص من هذه الإبر إلا بإبطال الأسحار العالقة بكل واحدة منها.

6_ بالنسبة للرأس وهي أول ما يتم غسله، صب الماء على فروة الرأس مع حكها بأصابع اليدين جيدًا وبقوة.

7_ اغمس قطعة القماش جيدًا في أحد الوعاءين، ثم اعصرها عصرًا خفيفًا، بحيث تحتفظ بها مبللة بصورة جيدًا، ودون أن يتساقط منها الماء.

8_ افرك الجلد مرارًا وتكرارًا بقطعة القماش الخشنة بقوة، حيث أن الفرك ينتزع هذه الأشواك، خاصة إذا كانت قطعة النسيج خشنة ساعد هذا على إتقان الفرك جيدًا، أما الناعمة فتنزلق وتخلف ورائها بعض الأشواك.

9_ بعد كل جزء تفركه اشرب قليلاً من الماء المقروء عليه، ثلاث حسوات، مع استحضار النية عند الشرب بإبطال وانتزاع الأشواك التي في داخل الجسد.

10_ راعي أن تبدأ من أعلى الجسد إلى أسفله، فاغسل الرأس أولاً، ثم تتدرج إلى أسفل حتى تصل إلى أخمص القدمين، ومن اليمين أولاً، ثم إلى الشمال بعد ذلك.

11_ ابدأ غسل الجسم جزء جزءًا، ابدأ بالشعر أولاً، ثم اشرب من الماء، ثم اغسل قطعة القماش، ثم عد فاغسل الجانب الأيمن من الوجه، ثم اشرب من الماء، ثم اغسل قطعة القماش، ثم عد فاغسل الجانب الأيسر من الوجه، ثم اشرب من الماء، ثم عد فاغسل قطعة القماش، ثم توجه إلى غسل الأذن اليمنى، ثم اشرب الماء، ثم اغسل قطعة القماش، ثم عد فاغسل الأذن اليسرى، ثم اشرب من الماء، وتستمر هكذا حتى تنتهي تمامًا من تنظيف كل جزء من أعضاء الجسد تنظيفًا جيدًا.

12_ اغسل الجسم جزءًا جزءًا، كالأذن، أو الأنف، أو الكتف، أو ظاهر كف اليد، ثم باطن كف اليد، أو ظاهر مشط القدم، ثم باطن مشط القدم، وبعد كل جزء تغسله تشرب من الماء البارد.

13_ يراعى أن يتم فرك الجلد فركًا جيدًا، وليس المقصود صب الماء، أو مسح الجلد بقطعة القماش المبللة بالماء.

14_ كلما انتهيت من فرك جزء من الجسد اغمس قطعة النسيج في الوعاء الخاص بالتنظيف، واعصرها جيدًا عدة مرات حتى تتخلص نهائيًا مما علق بها من الأشواك.

15_ عد إلى الوعاء الأول الخاص بالاغتسال، وشبع قطعة القماش بالماء، وكرر العملية السابقة مع كل جزء من أجزاء الجسد حتى آخره.

16_ يراعى التخلص من ماء الاغتسال بأن يروى به زرع، أو يترك في الشمس حتى يتبخر ويجف تمامًا، ولا يسكب في الحمامات أو في الطرقات، صيانة لحرمة بركة القرآن المقروء عليها، وحتى لا ينتقل الأذى للأبرياء من العابرين في الطرقات.

17_ هذا الاغتسال يجرى مرة واحدة فقط طيلة فترة العلاج، أو إذا دعت إليه الضرورة، خاصة إذا شك المعالج في وجود انتكاسة أثناء فترة العلاج، توحي له يتجدد ظهور فتحات أو ثغور جديدة، فلا يستمر المريض والمعالج على حد سواء تكرار الاغتسال، خاصة إذا كان الطقس باردًا، والمريض لا يتحمل مثل هذه البرودة، ولا سيما النساء يتضررن من هذا، لذلك يجب مراعاة مشاعرهن إلى أقصى حد ممكن، فلا تكن عونًا للشيطان عليهن، لأن الاغتسال يعد علاج لجزئية محددة من جملة علاج الحالة كاملة، وليس شفاءًا من الحالة كلها.

18_ يراعى أن يتم الاغتسال في أحد الغرف، وأن لا يكون في الحمام مطلقًا.

19_ يراعى تحصين الغرفة التي سيتم فيها الاغتسال، قبل الشروع في الغسل.

20_ يا حبذا لو تم الاغتسال مصحوبًا بالاستماع لسورة البقرة، أو الآذان مكرر، فهذا يضفي جوًا من الحصانة، ويهيئ الفرصة لجنود الله من الملائكة والجن المسلمين من عمار البيت للقيام بدورهم تحت ستار من ذكر الله تعالى.

21_ يراعى الائتزار بمئزر لستر العورة، حياءًا من الله والملائكة، وكذلك حتى لا تستحي الملائكة والجن المسلمين من عمار البيت، من القيام بدورهم في مداهمة الشياطين الموكلة بهذه الأشواك، والتخلص منهم.

22_ يستحب أن يتم الاغتسال في الصباح الباكر، لأنه وقت بركة لأمة الإسلام، لقوله عن صخر الغامدي قال: قال رسول الله r: (اللهم بارك لأمتي في بكورها)، قال: وكان إذا بعث سرية أو جيشا بعثهم أول النهار، وكان صخر رجلا تاجرًا، وكان إذا بعث تجارة بعثهم أول النهار، فأثرى وكثر ماله.()

23_ لابد أن يساعد المريض أحد في غسل ظهره.

24_ بعد انتهاء الاغتسال يدهن الجسم بالكامل بزيت زيتون مقروء عليه ما تيسر من القرآن.

تنبيه: يقسم الإنائين إلى إناء للغسل وإناء لتنظيف قطعة القماش، واحذر أن تخلط بينهما أثناء الغسل.

ويراعى التخلص من الماء الناتج عن الغسل بسقي زرع، وعدم رميه في الشوارع أو الطرقات أو في دورات المياه.

نسأل الله تعالى لجميع شفاءا لا يغادر سقما




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
إرسال مساهمة في موضوع
اعلانات مشابهة