KW

رياح دولة الكويت

عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الثلاثاء 14 أكتوبر - 8:53

المميزات المناخية:

يعد مناخ منطقة الخليج العربي مناخا صخراويا وذلك لتميزه بقلة سقوط الأمطار وعدم إنتظامها ، ومع إرتفاع درجة الحرارة في الصيف وإنخفاضها في الشتاء وتتميز عوامل الطقس المختلفة بعدم إنتظامها خلال فصول السنة ويقل سقوط الأمطار من الشمال إلى الجنوب . ونتيجة لموقع منطقة الخليج بالقرب من المياه فإن أجواؤها مشبعة بالرطوبة طوال فترات السنة ما عدا شهري مايو ويونيو وذلك لقوة الرياح الشمالية الغربية .



الرياح:

تزيد سرعة الرياح في الطبقات العليا من الغلاف الجوي عن السرعة الموجودة بالقرب من سطح الأرض ولكن تتعرض المنطقة لرياح شمالية غربية قوية في المستويات السفلى من الغلاف الجوي ، وبسرعة تصل إلى 60 عقدة ( 120كم/ ساعة ) خصوصا خلال فصل الشتاء أما على المستويات العليا من الغلاف الجوي فيعتمد تيار الرياح على قوة التيارات النفاثة شبه المدارية ( رياح قوية على إرتفاع 18000 قدم) . إن تفاوت الضغط الجوي من سطح الأرض وحتى طبقات الجو العليا يحدد قوة الرياح القوية على سطح الأرض ومدتها حيث ان مدة وقة الرياح الشمالية الغربية مرتبطتان بمدى تمركز منخفض طبقات الجو العليا على جنوب منطقة الخليج العربي ( تحديدا على مضيق هرمز ) .فإذا توقف المنخفض الجوي على مضيق هرمز فإن الرياح الشمالية الغربية القوية تستمر من ثلاثة أيام إلى خمسة . ومع تحرك المنخفض تجاه خليج عمان تقل سرعة الرياح خلال 48 ساعة ( رياح شمالية غربية قصيرة المدى ) .ومن المعتاد أن تقل سرعة الرياح خلال فترات الليل ، ولكنها تبقى قوية على مياه الخليج العربي وفي الطبقات العليا ( أكثر من 5000 قدم ) وذلك بسبب التيارات النفاثة وعند غياب الرياح القوية تقع المنطقة كلها تحت تأثير رياح نسيم البحر خلال النهار.وتؤثر الرياح القوية في درجات الحرارة في المنطقة حيث أنها تنخفض عند استمرار هبوب الرياح الشمالية الغربية بغض النظر عن الموسم الذي تكون فيه وتكون الرياح الغربية في الصيف جافة مع قوة كامنة لإثارة الغبار والعواصف الترابية ومع تقدم منخفض الهند الموسمي تتكون سحب عالية الإرتفاع خلال الصيف.وتهب رياح الكوس ( جنوبية / جنوبية شرقية ) قبل الرياح الشمالية الغربية في فصول السنة المختلفة خصوصا الخريف والشتاء والربيع وهناك نوعان من رياح الكوس ( من سبتمبر- مايو) يغطي الأول منها الجزء الشرقي من شبه الجزيرة العربية وذلك عند تقديم جبهات هوائية باردة في شمال شبه الجزيرة العربية إلى منطقة الخليج وتحدث هذه الجبهات خلال الشتاء وتصل أقصى سرعة للريـاح فـي الشتاء إلى 30 عقدة ( 60كم/ ساعة ) وتستمر من 20 – 48 ساعة . أما النوع الثاني من رياح الكوس فهي تلك التي تهب خلال الربيع والخريف وتصل هذه الرياح إلى خط عرض 28 شمالا وتهب لفترة قصيرة وهي حارة ومشبعة بالرطوبة نوعا ما . وإستمرار هذه الرياح يعتمد على وجود منخفض السودان الموسمي والمرتفع الأفريقي والسيبيري ومن صفات رياح الكويت أنها تحمل في طياتها الغبار من المناطق المفتوحة في جنوب ووسط شبه الجزيرة العربية .

الغبار والعواصف الترابية:
الرياح المثيرة للزوابع الترابية في شمال منطقة الخليج العربي مرتبطة بحركة الموجات القصيرة في طبقات الغلاف الجوي فوق شرق البحر الأبيض المتوسط والحركة الرأسية لهذه الرياح الناتجة عن إختلاف الضغط الجوي على المنطقة تثير الغبار وينتشر الغبار على معظم أنحاء منطقة الخليج العربي خلال 12-14 ساعة ويعتمد هذا التوقيت على قوة الرياح والتيارات النفاثة في طبقات الغلاف الجوي ولكن كمية الغبار تقل بالقرب من سواحل الإمارات العربية المتحدة حيث إن الرؤية نادا ما تقل عن 5 كم بفعل الرياح الشمالية الغربية .
الغبار الرملي:
تتأثر ظاهرة الغبار الرملي ( الطوز) بإهتمام كثير من الناس بإعتبارها ظاهرة غير مستحبة لما تسببه من أضرار كثيرة على الإنسان والبيئة الطبيعية والإقتصادية والنوعية الحياتية للبلاد . ومع هذه الظاهرة يتدنى مدى الرؤية إلى درجة إعاقة أو تعطل حركة المرور والملاحة الجوية والبحرية هذا بالإضافة إلى تدني نوعية التربة والتأثير على الإنتاج الزراعي كما يتعطل كثير من الأجهزة الدقيقة والمعدات إذا لم تؤخذ الإحتياطات اللازمة لحمايتها . وتستمر هذه الظاهرة عادة على مدى شهور الصيف من أواسط مايو إلى بداية نوفمبر . وتجدر افشارة إلى وجود أربعة أشكال رئيسية لظاهرة الغبار الرملي هذه وهي : العواصف الترابية ، والأتربة أو الرمال المتصاعدة ، والغبار المعلق ، والسديم .
العواصف الرعدية والأمطار:
يتكرر سقوط الأمطار خلال فصل الشتاء أكثر منه خلال فصل الصيف ، وتكون الأمطار مصاحبة لموقع محور التيار الإستوائي النفاث على شبه الجزيرة العربية . ووجود منخفض جوي في طبقات الغلاف الجوي العليا ، يساعد على زيادة كمية الأمطار في المناطق الشمالية من الخليج العربي . وتمر على منطقة الخليج العربي منخفضات جوية بمعدل ثلاثة منخفضات قوية ، خلال شهر نوفمبر ، وتزيد كميات الأمطار بسبب قوة العواصف والزوابع في تلك المنطقة . ولكن من شهر ديسمبر حتى مارس من كل عام ، تحدث عواصف رعدية متفرقة بالقرب من مراكز المنخفضات الجوية في الطبقات السفلى من الغلاف الجوي ( بالقرب من سطح الأرض ) خصوصا عند دخول منخفضات شرق البحر الأبيض المتوسط ، المتصلة بالمنخفضات الجوية في الطبقات العليا من الغلاف الجوي . وهذا الإرتباط من سطح الأرض حتى الطبقات العليا يحد دقوة المنخفضات الجوية . وخلال الربيع مع زيادة حرارة سطح الأرض بالمقارنة مع فصل الشتاء يزداد نشاط العواصف الرعدية عند دخول منخفضات جوية متفرقة على إمتداد الجهات الهوائية المختلفة .
الطقس:
تشرق الشمس في الكويت فترات طويلة خلال فصل الصيف مسببة إرتفاعا شديدا في درجة الحرارة في أشهر يونيو ، ويوليو ، وأغسطس ، أما في الشتاء فتسقط أشعة الشمس على الأرض مائلة ولساعات قلائل ، مسببة إنخفاضا شديدا في درجة الحرارة .ويتأثر المناخ في الكويت بثلاثة أنواع رئيسية من الكتل الهوائية هي :
كتل هوائية مدارية بحرية فوق بحر العرب والجزء الشمالي من المحيط الهندي والخليج العربي .
كتل هوائية مدارية قارية ، وهي شديدة الحرارة والجفاف ، ومصدرها الكتل الهوائية الموسمية التي تتكون في فصل الصيف فوق شمال غرب الهند .
كتل هوائية قطبية قارية وتتشكل في الشتاء على المنطقة الشمالية الداخلية المغطاة بالثلوج في قارة آسيا.
يمكن تقسيم توزيع الضغط في شمال شرق بلاد العرب إلى نوعين رئيسين في الشتاء وفي الصيف ففي فصل الصيف تتشكل منطقة شاسعة من الضغط المنخفض فوق شمال غرب الهند ، وتمتد غربا فوق إيران وبلاد العرب ، وقد تصل إلى شرق البحر الأبيض المتوسط مسببة سيطرة رياح الشمال . تنشط هذه الرياح بعض الأحيان فتؤدي إلى حدوث عواصف رملية شديدة قد تنخفض خلالها الرؤية إلى عدة أمتار ، وبخاصة خلال الظهيرة . وتراوح متوسط درجة الحرارة العظمى بين 42 و 46 درجة مئوية ، وقد بلغت أعلى درجة حرارة مسجلة في الكويت خلال فصل الصيف 50.8 درجة مئوية بتاريخ 25 يونيو 1954 في منطقة الشويخ . وتتشكل المنخفضات الحرارية فوق بلاد العرب عادة خلال شهري أغسطس وسبتمبر مسببة حدوث رياح " الكوس " وكذلك حالات شديدة من الرطوبة الحارة . ويبدأ فصل الصيف الرطب غالبا بتاريخ 20 يوليو ، وفي خلال هذا الوقت تسود الرياح الشرقية والجنوبية الشرقية الخفيفة القادمة من الخليج ، وتكون محملة بكميات كبيرة من بخار الماء . وفي بعض الفترات تكون الرياح شمالية غربية حتى وقت الظهيرة وتتحول بسبب نسيم البحر إلى شمالية شرقية حتى وقت العصر ثم إلى جنوبية حتى منتصف الليل ، ثم إلى غربية حتى شروق الشمس . ويتراوح طول الفترة الرطبة مابين يومين وعشرين يوما متصلة . وقد تظهر الغيوم خلال هذه الفترة لكن ليس من المتوقع حدوث عواصف رعدية وإن كانت تحدث في بعض الأحيان.
أحوال الطقس خلال فصول السنة:
الشتاء ( 6 ديسمبر – 15 فبراير )
يكون الطقس باردا شديد البرودة وخاصة خلال الليل أوعند إشتداد الرياح الشمالية الغربية الجافة والباردة ( الحرارة العظمى) 13 درجة مئوية وقد تنخفض إلى 3.3 درجة مئوية بإستثناء فترات فاصلة من الدفء تنتج عن هبوب الرياح الجنوبية الشرقية الرطبة ( الحرارة العظمى 23 درجة مئوية وقد ترتفع إلى 31.3 درجة مئوية ) وتبدأ السماء في التلبد بالغيوم وتهطل الأمطار بعد هبوب الرياح الجنوبية الشرقية التي تكون قوية في بعض الأحيان فتؤدي إلى حدوث العواصف الترابية ، تهب في أعقاب الرياح الجنوبية الشرقية رياح شمالية غربية شديدة البرودة وخاصة خلال يناير ، تصل درجة الحرارة أحيانا إلى مادون الصفر المئوي فيحدث الصقيع ، بلغت أدنى درجة حرارة خلال الفصل ( -4.0 درجة مئوية ) بتاريخ 20 يناير 1964 في مطار الكويت الدولي ، ويحدث الضباب أحيانا وخاصة في الليالي الهادئة ، ويغلب على هذه الفترة هبوب الرياح الشمالية الغربية الباردة.
الربيع ( 16 فبراير – 20 مايو )
تبدأ الحرارة في الإرتفاع بعد 16 فبراير بصورة واضحة بعد ثبوتها على المعدل الشتوي وتنكسر شدة البرد ، وتهب خلال الفترة من 15 مارس إلى 10 ابريل رياح السهلي الجنوبية الحارة وتستمبر عدة أيام وقد تصل درجة الحرارة العظمى خلالها إلى 41 درجة مئوية ( 13 درجة مئوية فوق المعدل ) مما يوهم بدخول الصيف. ولكن ما تلبث الرياح الشمالية الغربية المعتدلة البرودة في هذا الوقت أن تهب على البلاد فتنخفض درجة الحرارة بشكل ملموس ، يغلب على هذه الفترة هبوب الرياح الشرقية والجنوبية الشرقية وخاصة خلال النهار ، ويكثر حدوث العواصف الرعدية وعلى الأخص خلال الفترة من 10 مارس إلى 8 أبريل وتكون أحيانا مصحوبة بعواصف ترابية شديدة ينخفض مدى الرؤية خلالها إلى الصفر ويزد من خطورة هذه العواصف تطورها وظهورها المفاجئ بحيث يصعب على الزوارق الصغيرة البعيدة عن البلاد الإفلات منها حيث يبلغ معدل تقدم هذه العواصف 40 ميلا في الساعة ويلاحظ على الهواء الذي يتبع العاصفة الرعدية انه يكون متميز البرودة ( أقل من 12 درجة مئوية أحيانا من كتلة الهواء الواقعة أمامه مباشرة ).

الربيع الدافئ ( 9 ابريل – 20 مايو ) والسرايات ( 9 ابريل – 13 مايو )
هذا هو موسم السريات ( العواصف الرعدية المحلية ) تتطور بعد الظهر أو خلال الليل سحب رعدية تكون أحيانا مصحوبة بعواصف ترابية شديدة ينخفض خلالها مدى الرؤية إلى الصفر أحيانا وتهطل أمطار غزيرة خلال دقائق قليلة ، الرياح الجنوبية الشرقية خلال هذه الفترة حارة ورطبة وتتميز درجة الحرارة بالتغير المفاجئ وقد تهبط 10 درجات مئوية خلال دقيقة واحدة ، الحرارة متقلبة من يوم إلى آخر وحاصة خلال الفترة من 11 – 30 أبريل حيث ترتفع إلى المعدل الصيفي لأيام قليلة ثم تنخفض بعد هبوب الرياح الشمالية الغربية إلى درجة ملموسة ، يكثر خلال شهر مايو أن تكون الرياح شمالية غربية صباحا تتحول بعد الظهر إلى شرقية بتأثير نسيم البحر ، تبدأ درجة الحرارة في الإرتفاع تدريجيا حيث يتراوح متسوط الحرارة العظمى بين 30 درجة مئوية في بداية الفترة و 40 درجة مئوية في نهايتها ، ويلاحظ ميل العواصف الرعدية للحدوث خلال الأيام 8 – 12 و 16و 22-26 أبريل و 7 – 10 مايو .
الصيف ( 21 مايو – 4 نوفمبر ) وفترة إنتقال ( 21مايو – 5 يونيو)
يغلب على الرياح أن تكون متقلبة فتتأرجح بين شمالية شرقية وشمالية غربية وجنوبية شرقية خفيفة إلى معتدلة وهي فترة الإنتقال بين أواخر الربيع وبين فصل الصيف الحقيقي ، فتتراوح درجة الحرارة العظمى بين 40 و 44 درجة مئوية وغالبا ماتختفي السحب من السماء .
الصيف الجاف ( 6 يونيو – 19 يوليو )
وهي فترة رياح السموم اللاهبة والعواصف الترابية وتسود خلال هذه الفترة الرياح الشمالية الغربية الجافة والحارة ( السموم ) وقد تكون متصلة حيث لا يقطعها غالبا رياح من إتجاه آخر ولكنها تتفاوت في سرعتها بين القوة والضعف . تنشط هذه الرياح في بعض الفترات فتؤدي إلى حدوث عواصف ترابية شديدة قد ينخفض معها مدى الرؤية إلى أمتار قليلة وخاصة وقت الظهيرة . تميل العواصف الترابية للحدوث خلال 4 فترات رئيسية من 9 – 12 ومن 17 – 24 يونيو ، ومن 1 – 7 ومن 9 – 17 يوليو حيث تشتد الرياح الشمالية الغربية خلال هذه الفترة وتبلغ ذروتها خلال النهار ثم تهدأ شيئا فشيءا خلال الليل ثم تعاود نشاطها من جديد في نهار اليوم التالي ويتراوح متوسط درجة الحرارة العظمى بين 42 و 46 درجة مئوية ، وتختفي السحب من السماء تماما ويندر خلال هذه الفترة هبوب الرياح الجنوبية الرطبة .
الصيف الرطب ( 20 يوليو – 4 نوفمبر)
يتميز بإرتفاع كبير في الحرارة والرطوبة وتبدأ الفترات الرطبة غالبا بتاريخ 20 يوليو وقد تستمر وبشكل متقطع خلال أغسطس وسبتمبر وأكتوبر وخلال هذه الفترة تسود الرياح الشرقية الخفيفة وقد تعتدل عند الظهيرة وهي لقدومها من الخليج تكون محملة بكميات ضحمة من بخار الماء وبسبب إرتفاع درجة الحرارة خلال هذا الفصل فإنها تكون مرهقة بشكل كبير وخاصة عندما يصاحبها سكون في الرياح ، وفي بعض الفترات تكون الرياح شمالية غربية حتى وقت الظهر ثم تتحول بتأثير نسيم البر إلى شمالية شرقية فشرقية حتى وقت العصر ثم جنوبية شرقية حتى المغرب ثم جنوبية حتى منتصف الليل ثم غربية حتى طلوع الشمس ، ويتراوح طول الفترة الرطبة بين يومين و 20 يوما متصلة وخاصة خلال الفترات من 18 – 29 يوليو ومن 6-29 أغسطس . وقد تظهر الغيوم خلال الفترات ولا يستبعد حدوث أمطار رعدية وإن كانت نادرة – يتراوح متوسط درجة الحرارة العظمى بين 46 و 45 درجة مئوية .
فترة إنتقال ( 1 سبتمبر – 4 نوفمبر )
وتتميز هذه الفترة بإنكسار الحرارة وإستمرار الرطوبة وهدوء الرياح وتستمر الفترات الرطبة في السيطرة خلال هذه المدة في الفترات من من 15 – 29 سبتمبر ومن 12 – 26 أكتوبر ، وتختفي رياح السموم وتخف حدة الحر وتبدأ درجة الحرارة العظمى بين 42 درجة مئوية في بداية الفترة و 30 درجة مئوية في نهايتها يكثر خلال هذه الفترة حدوث نسيم البر والبحر وتبدأ الغيوم في التكاثر ، لوحظ أن الطقس يكون صيفيا مرهقا إذا كانت الرياح شمالية غربية .
الخريف ( 5 نوفمبر – 5 ديسمبر )
ينتهي الفصل الحار غالبا بتاريخ 5 نوفمبر حيث يسبق هذا التاريخ رياح جنوبية شرقية رطبة حارة تتحول بعده إلى شمالية غربية باردة وقد تكون مصحوبة بعاصفة رعدية يتراوح متوسط الحرارة العظمى بين 20 – 30 درجة مئوية ويلاحظ أن الليل يكون باردا بينما يكون النهار دافئا ، تهب خلال هذه الفترة الرياح الجنوبية الشرقية الدافئة ، وقد تستمر لمدة أسبوع وخاصة في بداية نوفمبر ثم تتبعها رياح شمالية غربية باردة لمدة خمسة أيام تقريبا فتتبدد معها الغيوم ثم تتحول مرة أخرى إلى جنوبية شرقية دافئة لمدة أربعة أيام تقريبا حيث يصاحبها تكاثر في كمية الغيوم التي تكون في بعض الأحيان رعدية وكثر خلال هذه الفترة هدوء الرياح وخاصة خلال الليل.
الأمطار:
تنتمي أمطار الكويت على قلتها وتفاوتها إلى نوعين من الأمطار :
أولا : المطر الإعصاري ( Cyclonic Rain ) أو مطر الجبهات وتحدث عندما تتشكل المنخفضات الجوية فوق البحر المتوسط ، وتهطل هذه الأمطار ما بين نوفبمر ومارس وتغطي معظم أنحاء الكويت .
ثانيا : أمطار التصعيد ( Concectionl Rain ) أو الأمطار الرعدية التي تهبط بحالات عدم الإستقرار والتي تنشأ محليا نتيجة لتسخين الهواء عند سطح الأرض وإرتفاعه إلى أعلى مما يؤدي إلى تشكل سحب قد يصل سمكها وكثافتها إلى حد يكفي لتكوين عواصف رعدية . وتهطل هذه الأمطار أحيانا خلال شهري أكتوبر ونوفبمر وفي نهاية موسم الأمطار مارس إبريل ومايو




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
إرسال مساهمة في موضوع
اعلانات مشابهة