KW

فوائد للاعشاب والخضراوات

wounded girl
معلن جديد
معلن جديد
انثى
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 596
تقييم المشترين تقييم المشترين : 3
العمر العمر : 22
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الأحد 21 مارس - 18:42

الثوم:


إن الثوم من الفصيلة الزنبقية التي تتميز بأن معظم بناتاتها أعشاب معمرة ذوات درنات أو كورمات أو أبصال ويحتوي الثوم على ما يقرب من 025% زيوت طيارة صفراء، ومواد صمغية وكم بسيط من الدهون، ويتميز برائحته النفاذة وهو قريب من البصل والثوم يحتوي على مادة شبيهة بالبنسيلين لذلك اكتسب أهمية كبيرة في علاج الدوسنتاريا الأميبية ويساعد الثوم القناة الهضمية على التخلص من المواد السام.


، وله مفعول مطهر للمعدة ويقضي على الميكروبات الكائنة فيها، ويعالج كسل الأمعاء والصداع الناتج عن ذلك، إذ يقوم بتنشيط حركة الجهاز الهضمي، كما يستعمل لتخفيض ضغط الدم المرتفع، ويدر البول ويعمل كطارد للبلغم والدود وينفع من وجع الصدر من البرد، وينفع من تغير المياه، والسعال المزمن.


الثوم والسرطان:


قامت باحثة في إحدى الجامعات بدراسة دقيقة حول الثوم الطازج فأثبتت أن الثوم مادة بيضاء متبلورة تسمي «الآليين» وهي مادة فعالة ضد السرطان وعلى ستة أشهر قامت الباحثة بحقن فئران التجارب بهذه المادة، وراقبت النتائج، وفي النهاية أثبتت المادة فعاليتها فتراجع النمو السرطاني في الفئران المصابة بالسرطان بنسبة حوالي 67% وانخفضت نسبة الوفيات من 100% إلى صفر%... هذا بالإضافة إلى فعالية مادة «الآليين» كمضاد حيوي لعلاج الأمراض الجلدية مثل البرص والسنطة وعلاج النزلات المعوية والدوسنتاريا.
البصل:


من الأطعمة المعروفة وأثبتت التحاليل احتواءه على مادة «الفيرمنت» لذلك يستخدم بنجاح كعامل هاضم للغذاء يساعد عصارات المعدة والأمعاء.. كما أثبتت احتواء البصل على مادة «الكوكونين» التي لها ما للأنسولين في القدرة على تنظيم عملية حرق المواد السكرية في الجسم واستهلاكها لذلك نجد أن البصل يفيد مرضي البول السكري.


البصل يقوى المعدة وينعشها، والمطبوخ من البصل ينفع من اليرقان والسعال وخشونة الصدر، ويدر البول، ويلين الطبيعة وإذا شوي ولصق على الدمامل أنضجها ولينها وأنقاها من الدم والمادة، وإذا أكل طازجا أفاد في علاج نزلات المعوية، وتطهير القناة الهضمية وفي تخفيض نسبة الكوليسترول في الدم. من أضرار البصل: أنه يورث الشقيقة، ويصدع الرأس ويولد أرياحا ويظلم البصر وكثرة أكله تورث النسيان، ويغير رائحة الفم والنكهة، ويؤذي الجليس والملائكة. وإماتته طبخاً تذهب المضرات عنه.


البلح:


النخل نبات من العائلة النجيلية PALMAE والأصم العلمي لنخيل البلح هو PHOENIX DACTYLIFERA والنخل كله فؤائد، وثمرها البلح يؤكل رطباً ويابسا تمرا ويانعا ودواء وقوت وحلوى وشراب وفاكهة. ووجدت نواه البلح في مصر منذ الحجري كما مجد البلح نفسه في مقابر قدماء المصريين وكان يقدم قرابين للإلهة والفراعنة صنعوا منه نوعا من النبيذ. يحتوي البلح على كميات كبيرة من فيتامين «ب» و«أ» و«ج» ويحتوي على مواد سكرية تصل نسبتها إلى6 ,70% .


ومواد دهنية بنسبة 3% ومواد بروتينية بنسبة 2% ونسبة من الألياف 10% ونسبة من الماء 8, 13% وأملاح معدنية قلوية بنسبة 2% وهي أملاح البوتاسيوم والكالسيوم بالإضافة إلى عنصر الحديد. يساعد على تخليص الدم من السموم ومن الحموضة الزائدة فيه ويساعد على تكوين كرات الدم الحمراء، وعلى الوقاية من البلاجرا ويستطيع الجسم تحويل السكريات الموجودة بالبلح إلى سكر آحادي جلوكوز فتصبح مفيدة في إمداد الجسم بالطاقة والبلح الأخضر يلصق الجراحات الطرية.


العنب:


أن العنب يتبع عائلة VITACEAEالمشتملة على عدة أجناس تصل إلى «11» جنساً، أهمها:


«VITIS» المشتمل على الأصناف الأوروبية والأميركية من العنب.. والعنب عرفه الفراعنة منذ آلاف السنين، حيث وجدت أوراقه في مقبرة «بتاح حوتب» ومن النقوش الموجودة على مقابر الأسرتين الخامسة والسادسة، وكذلك الأسرتين الثامنة عشرة والتاسعة عشرة في طيبة يمكن التعرف على كيفية زراعة العنب عند قدماء المصريين واستخداماته المختلفة، ومن بينها بعض المومياوات في أوراقه. والعنب هو أحد الفواكه الثلاث التي هي ملوك الفاكهة، هو والرطب والتين. ومنفعة العنب يسهل الطبع، ويسمن ويغدو جيده غذاء حسناً.


والعنب متعدد الاستعمالات، فمنه:


ـ عنب المائدة «TABLE GRAPES» الذي يؤكل طازجاً.


ـ عنب الزبيب «RAISINS GRAPES» العنب المجفف.


ـ عنب العصير «SWEET JUICE GRAPES» يحتوي على نسبة عالية من السكريات.


ـ عنب التعليب «GANNING GRAPES» عديم البذور.


ويحتوي العنب على كم كبير من الفيتامينات والعناصر التي تزيد نسبتها عن تلك الموجودة في الفواكه الأخرى، مثل: الماغنسيوم والحديد والبوتاسيوم وعلى مواد سكرية وفيتامين «أ» وفيتامين «ج».والعنب الرقيق الحلو يسهل ويسمن وينفع الصدر والرئة وأبيضه يلين أكثر من الأسود.


العنب الأخضر الخالي من الحلاوة وهو يقمع الأخلاط الصفراوية والدوخة والعطش ويزيل الاسترخاء والترهل ويزيل الحكة وإذا عصر وجفف في الشمس ورفع نفع من الخناق وأورام الحلق وسقوط اللهاة والرعاف وقذف الدم والجدري والإسهال المزمن شرباً.


التين:


يستخدم مخلوط التين بالأنيسون في علاج النحافة. أما مخلوط التين مع اللوز والجوز والفستق فيعالج الصداع والآم الرأس أما منقوع التين في الخل فيساعد على علاج أمراض الطحال... كما ثبت أن عمل ضمادة من التين المطحون مع دقيق الشعير أو القمح مع الحلبة تزيل آثار الثآليل والبهاق... ومن فوائد التين علاج أمراض الجهاز البولي عند مزجه بصفار البيض وشمع العسل وتناول التين على الريق، فعال جداً لعلاج أمراض سوء التغذية.


الزيتون:


وهو من الفصيلة الزيتونية «اوليسيه» واسمه العلمي «أوليا أوروبيا» أشجاره معمرة دائمة الخضرة ' وموطنه الأصلي فلسطين تحتوى أوراق الزيتون على مواد تنينية تستخدم كمادة قابضة تقوي المعدة تنفع للحمي وتستعمل كغرغرة وفي مكافحة الغنغرينا كما تستخدم في دباغة الجلود أما زيت الزيتون يستخدم كمغذ وكملطف وينفع من السموم ويخرج الدود ويلين البشرة إذا استخدم كمروخ. الزيتون إذا مضغ ورقه أذهب فساد اللثة، والقلاع، وأورام الحلق وأن دق وضمد به أو بعارته منع القروح والأورام وختم الجراح وقطع الدم ويصنع من زيته أنواع من الصابون الطبي «9».. كما أن أوراق الزيتون تعتبر علاجاً ناجعاً لضغط الدم.


الرمان:


الرمان من الفصيلة البونيكسية، ثماره غذاء وقشور الثمار والجذر والساق تحتوي على نسب كبيرة من القلويدات وأكسالات الكالسيوم والتانين وعلى مواد نشوية ومواد ملونة ودهون سكرية وأحماض عضوية.... ومن الفوائد الطبية العديدة للرمان، أن نقيعه يطرد الديدان خاصة الشريطية، ويمكن تحضير النقيع كالتالي: يتم وضع «60» غراما من القشر الطري لجذر الرمان، في «750» غراماً من الماء، على نار هادئة لمدة «6» ساعات، إلى يصير النقيع حوالي «500» غراماً. ويتناول منه المريض مقدار فنجان قهوة كل نصف ساعة.


عصير الرمان غني بالأحماض العضوية، ويحتوي على عنصر الحديد، ولذلك يقي الإنسان من الأنيميا ـ فقر الدم ـ ويمنع تكوين الحصى في الكلية، ويساعد عل تجنب مرض النقرس كما يساعد الرومان على هضم الشحوم والدهون. ويستخدم مسحوق قشور الرمان كمادة قابضة لمنع النزيف وللجروح وإذا أحرق قشر الرمان وخلط بالعسل وطلي به آثار الجدري وغيرها أياما متتالية أذهب أثرها. والرمان ينفع المعدة الملتهبة، ويمنع القيء، ويقوي الأعضاء ويدر البول أكثر من غيره.


الريحان:


الريحان نبات طيب الرائحة، فكل أهل بلد يخصونه بشي، فأهل الغرب يخصونه بالآس، وأهل العراق والشام يخصونه بالحبق، وهو باليونانية أموسير، وباللاتينية مؤنس، وبالفارسية مرزباج، وبالسريانية هوسن إحماص وبالعبرية الخمام، وبالعربية ريحان، وبمصر مرسين، وبالشام البستاني قف وانظر، والبري باليونانية مرسي اغريا يعني ريحان الأرض.


الريحان إذا شم مفرح للقلب تفريحاً شديداً، وشمه مانع للوباء وكذلك افتراشه في البيت وإذا دلك به البدن، قطع العرق ونشف الرطوبات وأذهب نتن الأبط ويجلو قشور الرأس وقروحه الرطبة وبثوره، ويمسك الشعر المتساقط ويسوده وإذا دق ورقه به وافق القروح الرطبة والنملة والحمرة والأورام الحادة والبواسير.


الزنجبيل:


من الفصيلة الزنجبريسية، وقد يسمى زنزبيل، منه الزنجبيل الأبيض، والزنجبيل السنجابي، طيب الرائحة.. ويحتوي الزنجبيل على مواد نشوية، وزيوت طيارة ومواد صمغية وكبريت ومواد راتنجية.


يعتبر الزنجبيل من أهم التوابل التي تساعد على التخلص من الآم القولون، ووضعه كمعطر مع المواد الغذائية يساعد على الهضم ويزيد من معمل هضم المواد الغذائية ويزيد من القوة الجنسية وهو مضاد للمغص وإذا تناوله الشخص مع الزبد يعمل كملين للأمعاء، وبالإضافة لأن المواد الفعالة الموجودة في الزنجبيل تفيد في عملية الأكسدة الخلوية محافظة بذلك على صحة الخلايا الجسمية وشبابها فهو يقي من الشيخوخة.


الكافور:


وهو من فصيلة «لورسية» واسمه العلمي «سينامومم كامفورا» «CINAMOMUM CAMPHORA» يستخرج من أوراقه زيت يستخدم في علاج الروماتيزم والالتهابات الشعبية، وفي علاج الآم الأسنان وللوقاية من الأنفلونزا وكمطهر للجهاز التنفسي وهو طارد للديدان، ومسكم، ومضاد للتشنج. والكافور جوهر حار، يقطع الرعاف «النزيف الأنفي» وإذا سقط منه وزن شعيرتين مع ماء «الخس» قطع حرارة الدماغ، وجلب نوماً وأذهب الصداع.


النبق:


النبق ثمر شجر السدر، يعقل الطبيعة، وينفع من الإسهال ويدبغ المعدة، ويسكن الصفراء، ويشهي الطعام، ويولد بلغماً وهو بطيء الهضم وهو قابض وصمغه يذهب الحرارة اغتسالا به وينقي الرأس ويجعد الشعر وورقة نافع للربو وأمراض الرئة والنبق يقوي.


الحلبة:


وهي من العائلة البقلية «FAM.LEGUMINOSAE» واسمها العلمي «TRIGOMELLA FOENUM GRAECUM» وتسمي الفريقة أو الغاريقا أو أعنون... وهي نبات عشبي حولي لها زهر أصفر، وتزرع في مصر والهند وجنوب أوروبا.


قال بعض الأطباء: «لو علم الناس منافعها، لاشتروها بوزنها ذهباً». إذا طبخت الحلبة بالماء، لينت الحلق والصدر والبطن وتسكن السعال والخشونة والربو وعسر النفس وتساعد على تلطيف التهابات الحلق وهي فاتحة للشهية «STOMACHIC»، وتحلل البلغم اللزج في الصدر والمعدة، إذا طبخت بالتمر أو العسل أو التين وأخذت على الريق وإذا طبخت مفردة وشربت بالعسل حللت الرياح والمغص وتساعد على عملية الهضم وهي نافعة للكبد وإذا خلطت مع بذر الهندباء، شرباً مع دهن الورد للحرق.


الينسون:


اسمه العلمي «بمبنيلا أنسيوم» وهو عشب مصري قديم وهو من العائلة الخيمية واسمه العربي قديماً «الأنيسون» وهو الرازيانج الرومي، ويزرع في أسبانيا وايطاليا وروسيا... إذا طبخ مع عرقسوس نفع الصدر من الهواء وضيق التنفس وإذا استنشق بمسحوقه سكن الصداع البارد وإذا اكتحل به مدقوقاً منخولاً منع الدموع السائلة المزمنة والينسون يقطع البلغم ويطرد الريح الغليظة، ويحلل ويجلو ويغذي، وسكن الأوجاع ويعرق ويفتت الحصى وينفع الكلى والطحال ويذهب الخفقان ويمنع السعال والإعياء وهو منبه قوي للجهاز الهضمي، ويعالج المغص الناتج عن سوء الهضم ويفتح الشهية ويطرد الغازات لاحتوائه على كم كبير من الزيوت الطيارة.


القرنفل:


وهو البراعم الزهرية الجافة لنبات «EUGENIA CARYOPHLLUS» شجرته كالياسمين، وهو كثير المنافع، أجوده الطيب الرائحة الصلب الحاد، يقوي الدماغ البارد والذهن والحفظ والصوت، ويجلو البلغم ويطيب النكهة ويقوي الأعضاء الرئيسية كلها والصدر والمعدة والكلى والكبد والطحال، ويمنع الفواق والغثيان والقي ويزيل الخفقان بالسكنجبين، ويقع في الأكحال فيحد البصر. وهو نبات عطري تستخدم أزهاره في مستحضرات التجميل وصناعة العطور وتستخدم زيوته كمانع للتشنجات بالإضافة إلى إمكانية استخدامه كمنشط عطري.


البابونج:


نبات معمر تشبه أزهار الأقحوان ولها عدة ألوان منها الأبيض أو الأصفر أوراقه لها عطر فواح يحتوي على مادة الأزولين الزرقاء وهو عشب سريع النمو ويستخدم كمشروب لتعريق الجسم وهو ملطف وملين ينقي الصدر من البلغم ويسكن أوجاع المعدة ويفتت الحصى ويزيل النفخة ويزيل الصداع ووجع الكبد ويذهب بالأعباء ويشفي البثور ويزيل التشنج وشم زهر البابونج يقوى الدماغ ويسكن وجعه ويطرد الرياح ويحلل الزكام.


الكرفس:


نبات عطر الرائحة طيب المذاق منه البستاني ومنه ما ينمو في الماء أو في الجبال وهو فاتح للشهية ويزيل الربو وعسر النفس ويذيب الحصى ووجع الجنبين والخصية ولو بلا غسل وعصارته بدهن الورد والخل طلاء ناجح في الحكة والجرب وهو ينقي البدن من غوائل الأدوية الحارة والسموم والمغص.


المقدونس «البقدونس»:


أوراقه وثماره وجذوره غنية بالزيت الطيار «VOLATILE OIL« وهو غني بفيتامين «A» PROVITAMIN A.. وفيتامين «C»، وعلى كثير من العناصر «MICROELEMENTS» مثل التيتاينوم، والبورون والنحاس والحديد ويحتوي على مادة الأبيول وهي مادة سامة. «22».


الفوائد العلاجية للبقدونس: الفوائد العلاجية للبقدونس كثيرة، فهو يفيد في علاج الكثير من الأمراض، فهو مثلاً مدر للبول والطمث، وفى هذا المجال يوصف باستمرار لمرضى الحصى ورمل الكلى وسوء الهضم، ولمن يعانون من ظهور النمش والبثور السوداء، كما أن البقدونس يعتبر علاجاً مهماً للغازات وآلام المعدة، وفقر الدم وتساقط الشعر.


وقد أكدت أحدث التجارب الطبية أن البقدونس يعد من مضادات الأكسدة الفعالة لعلاج الالتهابات ويختلف استخدام البقدونس في علاج كل حالة من الحالات المرضية السابقة.البقدونس والبشرة: حتى يمكنك الحصول على نضارة البشرة التي تريدين.. تقطع باقة من البقدونس وتوضع في نصف لتر ماء ويغلى لمدة خمس دقائق، بعدها يبرد ويصفى ويغسل الوجه بقليل منه «3 إلى 4 مرات» يومياً.


ولعلاج البثور والنمش وحب الشباب ولسعة الحشرات والالتهابات الجلدية الأخرى.. تقطع باقة من أوراق البقدونس وتوضع في الخلاط مع قليل من الماء ثم يصفى العصير ويحفظ في زجاجة محكمة في الثلاجة وتمسح مناطق الإصابة بقليل منه «3 إلى 4» مرات يومياً.


علاج فعال للمفاصل: كما يستخدم البقدونس لعلاج آلام التهاب المفاصل والتوائها والكدمات واحتقان الثدي ولعلاج تلك الآلام تقطع باقة من أوراق البقدونس وتوضع في الخلاط فتصبح كالعجين ويوضع جزء منها على موضع الإصابة وتوضع عليه قطعة نايلون ثم يربط بقطع قماش وتوضع مساءً، ويكرر ذلك عند الصباح، كما توضع ملعقة متوسطة من الجذور أو الأوراق المطبوخة في طبق ماء مغلي وبعد أن يصفى ويبرد يشرب «1 إلى 3 مرات» يومياً، حسب شدة المرض.


البقدونس والديدان: يعد البقدونس علاجاً فعالاً لديدان المعدة، وذلك عن طريق خلط كميات متساوية من مطحون أوراق البقدونس والكرفس، وتوضع ملعقة متوسطة من الخليط في زجاجة ماء مغلي، وبعد أن يبرد ويصفى، يشرب قبل الإفطار والغداء بنصف ساعة وقبل النوم.


أورام العيون وعسر الطمث: لعلاج أورام العيون تقطع قبضة من الأوراق وتوضع في زجاجة ماء مغلي وبعد أن يبرد ويصفى تعمل منه كمادات توضع من «3 إلى 4 مرات يومياً» والمطبوخة في زجاجة ماء مغلي وبعد أن يبرد يصفى ويشرب مقدار نصف الزجاجة المملوءة بالبقدونس «2 إلى 3 مرات» يومياً، قبل موعد حلول الطمث بثلاثة أيام، ويؤخذ عند الشعور بالألم.ولعلاج آلام المجارى البولية: يشرب كوب مغلي البقدونس يومياً.


هشاشة العظام وكسورها: لعلاج هشاشة العظام يؤكل البقدونس الطازج مع الغداء والعشاء باستمرار وتعطى للأطفال ملعقة متوسطة من عصيره «2 إلى 3 مرات» يومياً، ويمكن استخدام معلى الجذور للكسور بمقدار ملعقة متوسطة في زجاجة ماء مغلي «2 إلى 3 مرات» يومياً.


علاج تساقط الشعر: أما عن استخدام البقدونس لعلاج تساقط الشعر، فيتم عصر البقدونس في الخلاط ثم يتم وضع ملعقة متوسطة من عصير البقدونس ثم خلطها بمقدار كوبين من الماء المغلي، ويقلب الخليط جيداً وبعد أن يبرد ويصفى، يغسل به الشعر، ثم يغسل بالماء الدافئ والشامبو بعد وضع الخليط على الشعر لمدة نصف ساعة.


ممنوع نهائيا: ويمنع البقدونس نهائياً عن مرضى قرحة المعدة والأمعاء والقولون وعن المرضعات والأطفال دون عمر سنتين والحوامل في الأشهر الأولى من الحمل، حيث إن تناوله بكميات كبيرة قد يؤدي إلى الإجهاض.


الزعتر


هو نبات مثل النعناع من الأعشاب المزهرة وزهره يميل إلى الزرقة ومنه نوع بري غزير الفروع وأوراقه صغيرة متقابلة وأزهاره بنفسجية و يحتوي الزعتر على مواد مطهرة قوية تفوق الفينول والريزول الكاربول كما يحتوي على زيت طيار «VOLATILE OIL».


تحضير زيت الزعتر: بوضع كمية من عشبة الزعتر في زجاجة شفافة على أن تغمر العشبة بزيت الزيتون وتغلق الزجاجة بإحكام وتوضع في الشمس لمدة أسبوعين بعدها تعصر العشبة جيداً من خلال قطعة قماش، ويحفظ الزيت لحين الحاجة إليه.


فوائد زيت الزعتر: يطرد الديدان المعوية وذلك بوضع «3 - 4» نقاط من الزيت على قطعة سكر «3» مرات يومياً لمدة «4» أسابيع وهو يساعد على تسكين الآلام ويعمل كمطهر قوي.


تحضير مستحلب الزعتر: توضع ملعقة صغيرة من عشبة الزعتر لكل كوب أو فنجان من الماء المغلي. ويشرب من «1 - 3» مرات يومياً ويمكن تحليته بالعسل أو بالسكر، فيساعد على علاج التهابات الفم، والآم الأسنان، والزكام واللوز، والسعال الديكي، والنزلات المعوية والتهابات الرئة والقصبة الهوائية...... ويساعد على تدفق الحرارة إلى الأطراف ويعالج انتفاخ الرئة والنزلات الصدرية وينفع القولون، ويحسن اللون. ويستخدم الزعتر في الطعام ليعطيه نكهة طيبة ويدخل في تركيب محاليل الغرغرة ويدخل في صناعة معاجين الأسنان كمادة حافظة ومطهرة.. «23».


الشيح:


نبات طيب الرائحة أنواعه كثيرة ومتميزة يقطع البلغم ويفتح السدد ويخرج الديدان والأخلاط الفاسدة وأوجاع الظهر والورك شرباً ودهناً بدهنه. وأذا تم تبخير المنزل برائحته فإنه يطرد الحشرات والثعابين وهو يساعد على الهضم ويسكن الآلام الروماتيزمية. «24».


ورق الغار «ورق اللورا»:


شجرة الغار بالفارسية «مابهشتان» وهي عريضة الأوراق أمس وطعمه مر طيب الرائحة ويجعل بين التين فيطيبه ويمنع تولد الدود فيه، حبه كالزيتون ينفرك قشره الرقيق الأسود عن حب أحمر ينقسم نصفين، يستأصل أنواع الصداع كالشقيقة والضربان والربو وضيق النفس والسعال المزمن والمغص والقولون والطحال وجميع أنواع أمراض الكبد والكلى والحصى «شرباً» بالعسل في المبرودين.


ويستخرج منه دهن يسمى دهن الغار وينفع من السموم كلها ويذهب أوجاع الظهر والمفاصل والنسا والنقرس والخدر ـ طلاء على الجسم «دهنه». وأضافت دراسة أنه من الممكن أن يستخدم الغار كمسكن لآلام الركبة وكذلك عن طريق غلي أعشابه مع قشر الثوم والبصل، ثم يتم وضعه كلبخة على الركبة.


العرعر:


نبات من الفصيلة الصنوبرية دائم الخضرة... يستخدم زيت العرعر كمطهر للمسالك البولية وتقوية مناعة الجسم وفي تدليك المفاصل المصابة بالروماتيزم. وأيضاً إذا خلط زيت العرعر مع زيت الكيل الجبل المعروف باسم «روزماري» وزيت فول الصويا له تأثير فعال في علاج الآلام الروماتيزمية. وإذا احرق العرعر فإن دخانه يطرد الذباب. وهو ملطف ويدفع ضرر لسع الهوام. ويشفي من السعال المزمن وأوجاع الصدر عن الرطوبة وضعف المعدة والمغص والرياح وبرد الكلى وسيلان الرطوبة من الإحليل، والبواسير ويقاوم السموم ويقع في الضمادات والغسولات فيقطع العرق ويشد البدن.


الزعفران:


يسمى «الكركم» بالسريانية وبالفارسية «كركيماس» وهوينبت كثيراً في المغرب واسمه العلمي «CROCUS SATIVUS» من الفصيلة السوسنية ومنه نوع معروف بالزعفران الإسباني. وهو يقوي الحواس، وفي الأكحال يحد البصر ويذهب الخفقان في الشراب، وفي دهن اللوز المر يسكن أوجاع الأذن «قطوراً» ويقوي المعدة والكبد، وبالعسل النحل يفتت الحصى ويحلل ويدر الفضلات، ولا يجوز مزجه بزيت فيضعف. ومع الفربيون يسكن النقرس وأوجاع المفاصل والظهر ويذهب القروح والجرب.«27».


الجزر:


نتيجة لدراسة علمية ميدانية قام بها مجموعة من العلماء والباحثين ثبت أن فيتامين «أ» الذي يستخلصه جسم الإنسان من الكاروثين، يقي من الإصابة بالسرطان خاصة سرطان الرئة، ولأنه يساعد على نمو الأنسجة المبطنة لممرات الهواء في الرئة والجزر من أكثر الأغذية التي تحتوي على «الكاروثين» ويتبعه السبانخ والكوسة والقرنبيط واللفت والتفاح.


والجزر المخلل مع الملح ينفع المعدة المؤلمة. والجزر مقو إذا طبخ بالسكر يكون أسرع هضماً ويسكن المغص.


جوزة الطيب:


نبات «MYRISTICA FRAGRANS» «جوزبوا» يسمى «جوز الطيب» لعطريته، ودخوله في الأطياب. وتحتوى بذور جوز الطيب على حوالي «5 - 15%» زيت طيار «VOLATILE OIL» الذي يحتوي على مادة «MYRISTICA» وهي سامة ويحتوي على مادة «SAFROLE» ويوجد الزيت الطيار أحياناً في شكل بللورات تعرف باسم «زبدة جوز الطيب».


الفؤائد الطبية لجوزة الطيب:


يقطع البلغم، ويحلل صلابات الكبد والطحال والاستقساء واليرقان وعسر البول ويذهب البخر من الفم والمعدة وضربان المفاصل «طلاءً وشرباً» ويطيب رائحة العرق ويذهب الصداع وإذا دق جوز الطيب وخلط به العسل النحل وبصل كان صالحاً لعضة الكلب «ضماداً». وإذا دق ونخل وأكتحل به نفع العين وقواها وزاد في نورها وجوز الطيب يصلح النكهة إصلاحا ويقوي فم المعدة فيمنع الغثيان والقيء ويجود الهضم «29».


الحناء:


الحناء من النباتات التي تربعت على عرش الجمال لاستعمالاتها المتعددة في مجال التجميل وفي صناعة الصبغات وذلك منذ قدماء المصريين ومنها ما ينبت في مصر والسودان وغيرهما. «30».


القرفة:


نبات طبي يستخدم كمشروب ساخن ونجح في إثبات وجود مواد فعالة به تعمل كمادة قبضة للمعدة لذلك يستخدم بنجاح في علاج الإسهال كما يستخدم كطارد للغازات ومطهر للمعدة.


الكزبرة:


نبات طبي يستعمل على نطاق واسع في الشرق العربي بإضافته إلى بعض الوجبات الغذائية ويوجد في محلات العطارة فهو يساعد على طرد الغازات وإزالة انتفاخات البطن كما يفيد في حالات منع العطش ويقي أمراض القلب والدورة الدموية ويمنع خفقان القلب ويعالج الدوار.


الزيزفون:


نبات عطري معروف باسم «التيليو» وهو أكثر النباتات استخداما لعلاج نزلات البرد والسعال وبصفة خاصة عند الأطفال وثبت أن مغلي أزهار وأوراق الزيزفون تفيد في تسكين وعلاج نزلات البر الشديدة كما أن له تأثيراً مهدئاً للأعصاب لذلك تستخدم في علاج حالات التشنج كمهدئ.


زهرة الكاموميل (البابونج):


من أشهر النباتات التي تستخدم في مستحضرات التجميل وصناعة الصابون حيث أن له تأثيراً فعالاً في علاج البشرة بأنواعها المختلفة وعلاج الشعر وفروة الرأس كما ينشط الدورة الدموية والمساعدة في تنظيم عملية الهضم لاحتوائه على حامض الأنثيميل.


السعد:


أحد النباتات الطبية التي تستخدم جذوره على نطاق واسع في صناعة مستحضرات التجميل ونجح هذا النبات في علاج العديد من الأمراض الجلدية كما ثبت نجاحه في إزالة الشعر غير المرغوب فيه فقد ثبت أن استخدام جذور النباتات ودهن مكان الشعر لا ينبت مرة أخرى وهذا الأمر أكده الدكتورهنري أمين في أبحاثه.


المحلب:


نبات عشبي طبي متوافر في محلات العطارة ويستخدم مغلي المحلب لتنشيط عضلات القلب وأثبتت الأبحاث العلمية إمكانية استخدامه كمسكن للسعال كما أمكن استخدامه في علاج ضيق التنفس وحساسية الصدر الرئوية.
إرسال مساهمة في موضوع
اعلانات مشابهة