KW

ــــ x الآخوآت الثـــلاث x ـــــ

عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الجمعة 16 أبريل - 0:32




هناك ذكريات في طفولتنا في شبابنا ومع أصدقائنا ومع من نحب
نريد ان نلتقطها من الذاكره ونستمتع بها
لانها حقا أوقات مميزه ولن ننساها مهما حيينا



كان فيه أسرة بسيطة تعيش براحة بال وهناء وكانت هالأسرة مكنة من الأبو والام وثلاث بنات
عايشين مرتاحين وكل وحدة من البنات لها طموح وآمال ! لين جاء يوم وتوفت الأم
كانوا الخوات الثلاث صغار بالسن وعادتهم من أول من يترمل يعرس على طول
تزوج أبوهم وفي نيته واحدة تراعي بناته وتجيب له ولد
لكن للأسف مرته صارت وحدة شرانيه
وكرهت البنات من يوم دخلت بيتهم وصارت تعذبهم بكثرة الطلبات والأوامر والضرب
وإذا جاء أبوهم مثلت أنها حليوة وماعليها خلاف معهم
وفي يوم ضربتهم وقررت الاخت الكبيرة تعلم أبوها ، فكان جزاها أن
مرت أبوها حرقت لسانها وصارت ما تتكلم عدل..
جابت مرت أبوهم بنت ثم جابت ولد وصاروا الخوات الثلاث كأنهم
خدمات في بيت أبوهم وللأسف أبوهم صار يوقف مع مرته لانها أم
الولد
استمر عذاب الخوات بخدمة مرت أبوهم اللي ماتنتهي فمره تلقاهم
واصلين من الجليب ( البير ) في عز القيظ وتقولهم أرجعوا مرتن
أخرى جيبوا مويه وبنتها ولدها هم المدللين
وفي يوم من الأيام طلبت من الأخت الصغيرة تروح تجيب مويه من
البير فراحت الأخت الصغيرة ولقت صديقاتها باطريق وصارت تلعب
معهن ونست امر المويه ويوم رجعت للبيت ولين مرت أبوها تنتظرها
وتحمق عليها وتقوم وتقطع أصبع يدها الصغير وتشوه يدها
مرت الأيام وكبروا البنات ومرت أبوهم مغتثه من وجودهم عندها
خطاطيب من قرايبها للبنات بس كانوا عرسان مسابيه ماركزوا ومعروف عنهم الفعل الشين وما ينشد بهم الظهر
فرفض أبوهم وقال لها وشلون أزوج بناتي لهالعرسان ؟
ويوم يأست مرت أبوهم من موافقة الأبو فكرت أنها تخوف البنات
عشان يطلعون من البيت فقالت لهم : إذا ما طلعتوا من البيت
بيزوجكم أبوكم من هالعرسان ، فخافوا البنات لانهم يعروفن ان
من أقارب مرت أبوهم
قالت لهم مرت أبوهم أطلعوا من البيت إذا نام ابوكم وبتلقوني مجهزة
لك الزاد اللي يكفيكم لين توصلون لأي ديرة
ويوم نام أبوهم ويهجن الخوات الثلاث من البيت مع الزاد اللي ولمته
لهم مرت أبوهم
ويمشون في طريقهم وكل فترة يجلسون يرتاحون ويوم جاء مسيان
وحسوا بالتعب والجوع ويفتحون الزواده وخبرهم أن فيها غضارتين
واحدة تمر والثانية أكيد يا مويه يا لبن
لكن لقوا مرت أبوهم اللي ما تخاف من الله حاطة لهم روث حيوانات
في غضارة والثانية فيها ....
ويقعدون الخوات الوسطى والصغيرة يبكون ويقولون وش بنسوي
بنموت من الجوع ، وأختهم الكبيرة محتارة وش تسوي لخواتها
قالت : مالنا يا خواتي إلا نمشي وبيفرجها الله بإذنه تعالى
( وكانت الكبيرة ما تنطق الكلام زين بسبة مرت أبوها يوم تحرق لسانها )
لكنها كانت حكيمة وعاقلة وصبورة
ومشوا ساعات طويلة وبدا التعب يبان عليهن ولاح لهم يوم أقبل
الصبح نخل وفرحوا واستبشروا ووصلوا ليما النخل وطلعت الأخت
الكبيرة على النخله وخذت اللي يكفيهم وكلوا وشبعوا ويوم ارتاحوا كملوا مسيرهم
ووقت الضحى أقبلوا على ديرة والخوات ما يدرون وينهم فيه ولا وش
بيسون وأول ما دخلوا الديرة لقوا بيت من بيوتها بابه مفتوح وقالوا
نطلب الضيافه في هالبيت لين الله يفرجها
وصاروا يصوتون ويطقون على الباب بس ما حد رد عليهم
ودخلوا للبيت وهم يتشاورون يقولون لو فيه أحد رد علينا ولو أحد
عايش هنا وطلع أكيد بيصك بابه وهم مستغربين
بس يوم دخلوا عرفوا أن هالبيت مسكون وله أهل واغراضهم في كل مكان
وطبعاً كانوا جايعين وعطشانين فراحوا للمطبخ وشربوا من المويه اللي
لقوها وكلوا من التمر اللي معهم والخبز اللي لقوه في المطبخ
وقالت الأخت الوسطى خلونا ننام تحت الدرج الين نشوف من يجي
لهالبيت وبعدين نقول له قصتنا ونطلب ضيافته
عادتهم أول في البيوت القديمة الطين وما بعد الطين اللي تحت الدرج
يسمى بيت الدرج بعضهم وأنتم بكرامة يسويه دورة مياه وبعضهم
يسويه غرفه تخزين فدخلوا البنات في غرفة بيت الدرج وناموا
ويوم جاء وقت صفرة المغرب ويرجع أصحاب البيت وكانوا ثلاث
أخوان يعيشون مع بعض ويطلعون من الفجر لمزرعتهم ولا يرجعون
إلا مع آذان المغرب لبيتهم
ويوم أقبلوا على البيت لقوا الباب مفتوح ! التفت الكبير على أخوه
الصغير وقال له : الوكاد نسيت تصك الباب يالغشيم أن كان
منسرق شئ من البيت يا ويلك مني يالثور
ويوم دخلوا كانوا يتركون كل يوم على واحد فيهم يسوي لهم العشاء
ويوم دخل الأخو الوسطي للمطبخ لقى المويه مخلصه والخبز ماكول منه
فنادى على أخوانه وجوا يركضون ويوم قالهم السالفه ويلتفت
الاخو الكبير ويرصع أخوه الصغير على راسه قلت لك يالثور أكيد
دخل حرامي للبيت
والبنات يتسمعون على الكلام كله ويفكرون وشلون يطلعون
وهالبيت ما فيه إلا رجال وقرروا يتركون الموضوع لبكرة وهم متخبين
في الغرفة
في اليوم الثاني راحوا لمزرعتهم وتأكد الكبير بنفسه من الباب ويوم
طلعوا وما عاد سمعوا البنات صوت طلعوا من الغرفة وقرروا أنهم
يضلون على هالحال الين يفكرون فبدوا ينظفون البيت ويرتبونه وكل
واحدة تشوف أغراض واحد من هالاخوان الكبيرة تطالع أغراض
الكبير والوسطى والصغيرة بعد
وزينوا لهم أكل ويوم طبخوه وياكلون منه ويتركون الباقي للأخوان
والبيت نظيف وكل شئ بمحله يعني البيت صار يلق لق
ويوم جاء المغرب ويركضون البنات لغرفة بيت الدرج ويتخبون ثانية
ويدخلون الاخوان البيت وتطير بوهتهم وش هالزين وش هالسنع في
بيتهم اللي منول ريحة حوش الغنم أزين منه وهدومهم منطله بكل شق والمطبخ يصيح من وسخن فيه
صار شئ ثاني بيت نظيف وريحته تجيب العافيه وهالأكل الي عمرهم ماكلوا مثله
قال الأخو الوسطي عسى ما في بيتنا جن بسم الله الرحمن الرحيم
قال أخوه الكبير بس بلا هبال وش هالهرج وصار يفكر وقال
لأخوانه بكرة واحد منا يجلس في البيت يحرسه ونشوف وش هاللي
يصير فقرروا يتركون أخوهم الصغير بكره
والخوات يسمعون هالحكي وخايفين من اللي بيصير
ثاني يوم راح الاخو الكبير والوسطي لشغلهم في المزرعة وتركوا أخوهم
بعد توصيته بالبيت وأنه يفتح عيونه
وبعد ماطلعوا أخوانه وينام
والبنات يتسمعون عليه ويوم تأكدوا أنه نام وتطلع الأخت الصغيرة
علشان تجيب لهم أكل وهي رايحة للمطبخ تتسحب ويقوم ويشوفها
ويفز من مكانه ويقول لها أنت أنسية والا جنيه
وتعلمه القصة ويشفق عليهم ويقول لها أخوي الكبير لو يدري عنكم
بيطردكم بس منيب قايل له شئ وخليكم على هالحالة الين أشوف وش أسوي
ويرتبون البيت ويطبخون لهم الاكل مثل اليوم اللي قبله ويوم رجعوا أخوانه من المزرعه قال لهم أني نمت ويوم
قمت لقيت البيت مثل ماتشوفون
هاوشه اخوة الكبير وقرر يترك الاخ الوسطي في اليوم الثاني معاه ويروح لحاله للمزرعه
عرف الاخ الوسطي القصه من اخوه الصغير وأشفق على البنات يوم سمعت قصتهم من أولها
وصار في البيت مثل ماصار ويوم رجع أخوهم الكبير قالوا أننا نمنا
ولقينا البيت مثل ماتشوف يوم قمنا
وغضب أخوهم الكبير عليهم وقال أبيكم تنتبهون بكره زين وياويلكم مني
لكن اخوهم الكبير ماراح للمزرعة تخبى في مكان في البيت ما يشوفونه
أخوانه ويوم طلعوا البنات ويشوفهم ويطلع ويعلمونه بالقصة وهم
خايفين من أنه يطردهم ويقول لاختهم الكبيرة وأنت وراتس ما تحكين
وتتكلم وتعلمه قصتها يوم تحرق مرت أبوها لسانها ويشفق عليها <-- حبها
ويتزوج الاخوان الثلاثة الخوات الثلاثه
الكبير للكبيرة
الوسطي للوسطيه
الصغير للصغيرة

ودمتم بخير




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
mohamedjss
معلن جديد
معلن جديد
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 288
تقييم المشترين تقييم المشترين : 0
العمر العمر : 26
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الإثنين 3 مايو - 12:24

بارك الله فيك
إرسال مساهمة في موضوع
اعلانات مشابهة