KW

أصحاب السعادة يقطفون أزهار البنفسج .

عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الجمعة 21 مايو - 19:11



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .



تمكن
أصحاب السعادة من قطف أزهار البنفسج وذلك في الكلاسيكو الإماراتي الشهير
بين الوحدة والعين على أرض " ستاد خليفة بن زايد " بنادي العين ضمن الجولة
الثامنة عشرة من الدوري الإماراتي ومكررا نفس النتيجة الذهاب بهدف نظيف
جاء هذه المرة عن طريق نجم الفريق " إسماعيل مطر " علماً أن هدف لقاء
الذهاب كان جاء عن طريق أبرز الغائبين عن لقاء اليوم بداعي الإصابة قائد
المنتخب الإماراتي للشباب المدافع " حمدان الكمالي " .

بدأ العين
اللقاء مهاجما وشكل بعض الخطورة النسبية وإن كان غلب على اللقاء البرودة
والثقل والعنف الشديد حتى إنه في الثلث الساعة الأولى كانت البطاقة
الصفراء قد خرجت ثلاث مرات في وجه لاعبين من أصحاب السعادة الوحداويون
ولاعب من أزهار البنفسج العيناويون ، ورغم السيطرة الميدانية للعين إلا أن
اللاعبون ظهر عليهم التباطؤ الشديد وقتل الهجمات فكانوا أشباحاً تجري على
أرض الملعب فلا البرازيلي" ماوريسيو إيميرسون " هو إيميرسون ولا
الأرجنتيني " خوسيه جوستافو ساند " هو ساند وكان هناك بعض الإجتهادات
والسرعة من النجم " علي الوهيبي " وتمريرات جميلة لكلا النجمين المحترفين
لكنهما تعاملا برعونة شديدة مع تلك الكرات ويبدو بأن غياب قائد الفريق
اللاعب التشيلي الدولي " جورج لويس فالديفيا " كان له أثر كبير على الفريق
كَكُلْ !!

في المقابل بعد أن إرتاح الضيوف لرعونة أصحاب الأرض
بدؤوا باكتساب الثقة وبني الهجمات المنظمة والجماعي مستفيدين من سرعة
ونشاط نجمهم البرازيلي " أندري لويسيانو سيلفا بينجا " الذي كان خلف كل
كراتهم وهجماتهم ووضح بأنه من نوعية النجوم المحترفون النموذجيون الذين
تحتاجهم منطقة الخليج حيث إنه فوق نشاطه ومهاراته تميز بعدم أنانيته فقدم
مصلحة الفريق على مصلحته الشخصية ، والصراحة رغم إني عيناوي إلا إني لم
أستطع أن أمنع إنبهاري بهذا اللاعب وإستمتاعي بمهاراته وفي الدقيقة
التاسعة والثلاثين توغل " بينجا " عن طريق الجناح الأيمن – الجهة اليسرى
لمرمى العين – مستغلاً التباطؤ الشديد الذي ظهر عليه ثلاثة مدافعين
عيناوين كانوا حوله وتركوه يجري بالكرة بدون حتى محاولة إعتراضه حتى وصل
إلى خط المرمى ولعب الكرة أرضية للخلف لتجد المتمركز " إسماعيل مطر " الذي
لم يجد صعوبة في وضعها في منتصف المرمى معلناً هدف اللقاء الوحيد وهو هدف
لا يسؤل عنه حارس المرمى وقائد الفريق في مباراة اليوم " وليد سالم "
والذي كان أحد نجوم اللقاء وأنقذ المرمى من عدة أهداف محققة .

وبهذا
الفوز يكون نادي الوحدة قد خطى خطوة كبيرة نحو الفوز بلقب الدوري
الإماراتي والتأهل لبطولة كأس العالم للأندية حيث أكد صدارته وبفارق خمس
نقاط عن الجزيرة الثاني في حين فقد العين الثالث الأمل منطقياً في
المنافسة على اللقب وإن كان حسابياً مازال لديه أمل في حالة فاز في جميع
لقاءاته في الجولات الأربعة المتبقية على نهاية الدوري شريطة خسارة الوحدة
في كل لقاءاته في نفس الجولات الأربعة فالفارق بينهما إتسع إلى 11 نقطة !!

وللأسف
الشديد لم أكن أتمنى أن اقولها لكني مضطر لقولها ليس شماتة فلا أحد يمكن
أن يشمت بفريقه المفضل وإنما تنبيها للإستفادة في المستقبل ، حيث أنني سبق
ونبهت على خطأ إقالة مدرب العين السابق الألماني " شيفر " في موضوعي "
نقاط عربية " بعد خسارة الفريق مباراة الذهاب في الجولة السابعة ، فالفريق
كان وقتها محافظاً على صدارته للدوري رغم تلك الخسارة وكان يقدم مستويات
رائعة ومميزة ويسيطر تماماً على مجريات لقاءاته ، ثم هل من المعقول أن
تقيل مدرباً ناجحا ويضع خططاً مميزة وتأتي بمدرب فاشل ومفلس خططياً مثل "
سيريزو " الذي كان وقتها أساساً قد تمت إقالته من تدريب بطل الموسم قبل
الماضي نادي الشباب ؟!!
لماذا في منطقتنا عندما يفشل مدرب أجنبي وتتم
إقالته يجد مليون نادي يجرون خلفه وعندما ينجح مدرب وتتم إقالته تعسفياً
لا يجد من ينظر إليه ؟!!
لماذا نسير عكس الناس وعكس الفطرة الطبيعية ؟!!
عندما
سئل نائب رئيس نادي العين في مكالمة هاتفية على الهواء مباشرة عن سبب مدى
منطقية التعاقد مع " سيريزو " بعد إقالة " شيفر " كان رده : مع إحترامي
لنادي الشباب لكن الشباب لا يمتلك نفس نجوم العين وهذا هو ماسيفرق مع "
سيريزو " !!
وأنا سؤالي هنا : ليش إلتمسوا العذر لمدرب مقال من فريق
آخر ولم نلتمس العذر لمدرب موجود أساساً مع الفريق واللاعبون يحبونه
ومرتاحون معاه تماماً ؟!!
المفارقة الشديدة هي أن كلا المدربان أقيلا
بعد الخسارة أمام أصحاب السعادة مع فارق أن نتيجة خسارة " سيريزو " كانت
أكبر بكثير من نتيجة خسارة " شيفر " ، فسيريزو أقيل من تدريب نادي الشباب
بعد الخسارة من الوحدة في الجولة الرابعة بأربعة أهداف مقابل هدف واحد في
حين أن شيفر أقيل من نادي العين بعد الخسارة من الوحدة في الجولة السابعة
بهدف نظيف !!
لاحظوا أن إقالة سيريزو كانت قبل ثلاث جولات من إقالة
شيفر وبالضبط كان هناك 37 يوماً بين كلا الإقالتين أي إن سيريزو جلس حوالي
شهر وأسبوع وهو يبحث عن فريق يرضى به دون يجد حتى فريقاً للحواري فعطفنا
عليه نحن وجئنا به ... يا حرااااااااااام مسكييييييييين !!
وللأسف
الشديد سرعان ماظهرت نتيجة ذلك الخطأ الفادح حيث إنقلبت حال الفريق وبعد
أن كان الفريق يتألق ويسيطر حتى عندما يخسر أصبح لا يقدم شيئاً حتى عندما
يفوز ، وأصبحت إنتصاراته بالصُدَفْ عن طريق مجهودات الثلاثي المحترف "
فالديفيا " و " إيميرسون " و " ساند " وعندما يغيب هؤلاء الثلاثي أو
يحضرون ولا يؤدون تجد الفريق يعاني ولا يفعل شيئاً !!

ألف مليون تريليون مبروك لأصحاب السعادة وحظ أوفر لنا كعيناويون في المباريات والبطولات القادمة بإذن الله .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .






█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
MarwanSoudies
معلن جديد
معلن جديد
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 1100
تقييم المشترين تقييم المشترين : 0
العمر العمر : 20
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في السبت 3 يوليو - 14:24

شكرآ جزيلآ

بارك الله فيك
إرسال مساهمة في موضوع
اعلانات مشابهة