KW

أسباب فشل أطفال الأنابيب وطرق حلها!!

عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الإثنين 24 مايو - 2:56





الى كل
من فشلت لديها برنامج أطفال الأنابيب بعد أكتمال كل خطوات البرنامج بنجاح
،يكون السبب في فشل المرحلة الأخيرةإلتصاق الجنين في الرحم من برنامج
أطفال الأنابيب و الحلول الطبية المستخدمة في علاج هذه الحلات ..

عمليات ثقب جدار الأجنة Assisted Hatching:-


عدم علوق الأجنة بعد ارجاعها هو من أكثر العوائق
التي تواجهنا في برامج أطفال الأنابيب . وهي ما يعانيه فئة من الأزواج
الذين يتعدد تكرار المحاولات لديهم وفي كل محاولة يتم إرجاع أجنة ذات فئات
ونوعيات جيدة إلا أن نتيجة الحمل تكون سالبة وذلك بسبب عدم انغراس الأجنة
في بطانة الرحم لأسباب غير مخصصة سريريا لهؤلاء توصل العلم والتقنيات
الحديثة إلى طريقة جديدة لزيادة فرص علوق الأجنة في بطانة الرحم هي ثقب
جدار الجنين Assisted Hatchin إن لجدار البويضة في أنثى الإنسان دور حيوي
وهام قد يكون مؤقتا أو دائما حيث تعمل كحاجز ميكانيكي يمنع تفكك البويضة أو
الجنين بتأثير خلايا المناعة المهاجمة أو الامتصاص الفسيولوجي أو بتأثير
المواد الحيوية السامة وحديثا ألقت التقنيات الحديثة في الإخصاب خارج الجسم
ضوءا ساطعا على وظائف جدار البويضة وقد توصلت الأبحاث في بداية التسعينات
إلى أن إجراء ثقب في جدار الجنين المكون بطريقة الإخصاب خارج الجسم قبل
إرجاعه وهو في مراحل انقسامه الأولى قد رفع من فرص علوق الأجنة وأن
احتمالية تلف هذا الجنين وفقده لخواصه إذا أجري له ثقب في جداره ضعيفة جدا .
في حين أن إجراء ثقب في جدار البويضة الغير مخصبة يعرضها لفرص تلف تصل إلى
4 % ويعزى ذلك إلى أن هناك سهولة ومرونة أكثر في جدار الجنين منها من جدار
البويضة غير المخصبة .وفي هذه الطرقة يتم عمل الثقب بواسطة إبرة مجهرية
كما يمكن استعمال مادة كيميائية لأداء الغرض نفسه أو جهاز الليزر .

تجدر
الإشارة هنا إلى أن ن أهم الأسباب التي تعيق علوق الأجنة هو وجود
كروموسومات غير طبيعية في الجنين نفسه ويجب أن يضع الدكتور المعالج هذا
الاحتمال بعين الاعتبار لدى الأزواج الذين يتكرر عندهم عدم علوق الجنة بشكل
ملحوظ بأكثر من محاولة أطفال أنابيب وفي هذه الحالة يمكن اللجوء لسحب خلية
في اليوم الثالث من حدوث الإخصاب لدراستها بنفس اللحظة التي يجرى بها
الثقب لجدار البويضة وهذا ما يسمى( PGD ( Preimplantation Genetic
Diagnosisيدرس عن طريق هذا الفحص كروموسومات الجنين وعلى أساس ذلك يرجع
الجنين السليم فقط . . .

توصل علماء الأجنه في استراليا إلي طريقه جديدة لفحص كروموسومات الأجنه
فحصاً دقيقاً في الحالات التي يتكرر فيها عدم حدوث الحمل في برنامج أطفال
الأنابيب بالرغم من نقل الأجنه تقول الدراسه التي نشرت حديثاً أن هذا
التحليل (Comparative genomic hybridization) يعتمد علي إجراء أخذ عينه من
الأجنه ثم تحليلها تحليلاً كاملاً لمعرفة وجود أي خلل في تركيب الكرموسومات
لهذه الأجنه. وقد أجريت الدراسه علي عدد عشرون سيدة ممن تكرر فيهن فشل
الحمل بعد إجراء أطفال الأنابيب. وقد تم إكتشاف خلل الكرموسومات في عدد 76
من 126 عينه (60%) مما يعني إمكانية تطبيق هذا التحليل في المستقبل علي كل
سيدة تعاني من فشل متكرر لبرنامج أطفال الأنابيب و بدقه عاليه وهذا يرفع من
فرص حدوث الحمل في برنامج أطفال الأنابيب..


Embryo Glue لاصق الأجنة:


تعتبر تقنيات أطفال الأنابيب وتوابعها من أكثر
الثورات العلمية والتقنية على الصعيد الطبي والاجتماعي فائدة للبشرية حيث
أنها تحاكي الغرائز الطبيعية وتركز على هدف واحد هو حصول الأبوين على مولود
حي يكمل دورة الحياة الطبيعية ومنذ أولى محاولات أطفال الأنابيب الناجحة
والأبحاث تجري على قدم وساق في سبيل الارتقاء بفرص النجاح وتحقيق أعلى
نتائج حمل صحي يتمخض عن ولادة صحيحة .

من ضمن هذه الأبحاث والتقنيات والتي أعلن عنها في عامنا الحالي

(2003)
صمغ الأجنة Embryo Glue بعد بحث أجري على 141 حالة أطفال أنابيب لهذه
المادة التي طالت دراستها وإجراء الأبحاث لمعرفة حقيقة فائدتها . وقد تم
اختيار هذه الحالات تحت شروط واحدة ومتطابقة من حيث العمر ،مستوى هرمون FSH
في اليوم الثالث من الدورة , عدد الأجنة التي تم إرجاعها ،وتحت ظروف
الزراعة نفسها وتم تقسيم المنضمين إلى قسمين عشوائياً في القسم الأول تم
استخدام صمغ الأجنة وفي القسم الثاني بدون استخدام صمغ الأجنة و كانت
النتائج مذهلة إذ ارتفعت نسبة الحمل بنسبة 21% كما ارتفعت نسبة انغراس
الأجنة 34% عن النسب السابقة . وهي فروق رائعة في موضوع أطفال الأنابيب .

ما هو صمغ الأجنة وكيف يعمل ؟

صمغ الأجنة عبارة عن تركيب كيميائي يتكون بشكل رئيسي من مادة

(Hyaluronan)
وهي المادة المتواجدة في قنوات فالوب والرحم والحويصلات والتي تلعب الدور
الرئيسي في تحويل بطانة الرحم إلى طبقة أكثر تغذية دموية وغددها أكثر
نشاطاً إفرازاتها أغنى لاستقبال الحمل والاستمرار في تغذيته . فهي المسئولة
عن محاكاة الرحم للجنين قبل لحظة انغراسه وأثناء احتضانه

كما يحتوي التركيب على مواد غذائية أهمها الألبيومين البشري إضافة الى
الماء والبايكربونات . هذه المواد الغذائية مجتمعه هي التي تساعد على تغذية
الجنين منذ لحظة إرجاعه وحتى انغراسه. نلاحظ مما سبق أن تركيب صمغ الأجنة
يعمل على محورين المحور الأول تهيئة الرحم لاستقبال الأجنة بنفس الطريقة
التي يتم بالوضع الطبيعي والمحور الثاني تغذية الجنين المناسبة من لحظة
إرجاعه وحتى التصاقه .


عملية الانغراس تمر بثلاث مراحل :-

مرحلة التلامس :



بعد إرجاع الأجنة إلى الرحم مع استعمال لاصق الأجنة تساعد المادة العالية
اللزوجة الموجودة على تسهيل امتداد المادة إلى الإفرازات الطبيعية الموجودة
في داخل الرحم. تشابه مادة لاصق الأجنة مع إفرازات الرحم الطبيعية تساعد
الأجنة على أيجاد الموقع في بطانة الرحم للالتصاق .

مرحلة الالتصاق :



ويساعد صمغ الأجنة في هذه المرحلة على التصاق الجنين بشكل أكثر ثباتاً حيث
يعمل على أنزيمات متخصصة يفرزها الرحم تزيد من فرصة الالتصاق .

انغراس الجنين :


حيث
يتم انغراس الأجنة في بطانة الرحم وتلاحم خلايا الجنين بخلايا بطانة الرحم .


ملاحظة:


من كل ما سبق نجد أن صمغ الأجنة يزيد فرص الحمل
بنسبة 21% عن فرص الحمل من دونه كما ويساعد على استمرارية هذا الحمل
وثبوته.




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
إرسال مساهمة في موضوع
اعلانات مشابهة