KW

تنديد في اليونان بـ"القرصنة" الإسرائيلية

عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الأربعاء 2 يونيو - 0:46




فرق رجال الشرطة اليونانية آلاف المتظاهرين الذين تجمعوا الاثنين للتنديد
باعتداء البحرية الإسرائيلية على نشطاء أسطول الحرية قبل وصولهم إلى غزة.
وأدت مواجهات بين المتظاهرين ورجال الشرطة إلى إصابة حوالي 40 متظاهرا،
كما تم اعتقال أعداد أخرى منهم.
ورفع المتظاهرون الأعلام الفلسطينية
ويافطات منددة بالاحتلال الإسرائيلي وحصاره لغزة، كما نددوا بما وصفوه
بتخاذل الحكومات الغربية أمام العربدة الإسرائيلية.

وكان ناشطون
يونانيون وعرب قد تداعوا إلى التظاهر أمام السفارة الإسرائيلية بعد انتشار
أنباء اقتحام البحرية الإسرائيلية للسفن، ووقوع عدد كبير من القتلى
والجرحى أثناء العملية.

ولم يمض نصف ساعة على بدء الموعد حتى كان
آلاف اليونانيين والعرب الغاضبين قد تجمعوا ونددوا بما اعتبروه قرصنة
إسرائيلية غير مسبوقة، كما طالبوا الحكومة اليونانية بقطع العلاقات
الدبلوماسية مع إسرائيل وإغلاق السفارة الإسرائيلية.

ولم يمهل
رجال الشرطة الذين أحاطوا بالسفارة ومنعوا الوصول إليها، المتظاهرين كثيرا
حيث هاجموهم مستخدمين عشرات القنابل المسيلة للدموع، كما فتحوا خراطيم
الغاز متسببين في ذعر وتدافع كبيرين في صفوف المتظاهرين.

ورد المتظاهرون باستهداف رجال الأمن بالحجارة وزجاجات المياه، كما أحرقوا عشرات صناديق القمامة أثناء تراجعهم.

واستمرت
مطاردة رجال الشرطة للمتظاهرين لمسافة كبيرة، مما دفعهم إلى التوجه إلى
السفارة الأميركية والبرلمان اليوناني لمتابعة التظاهر أمامهما، في حين
انتشرت الغازات المسيلة للدموع في المنطقة مضيفة جوا من الاختناق والضيق.

واتهم
المتظاهرون الشرطة بتبييت النية مسبقا لتفريقهم وعدم السماح لهم بإظهار
تضامنهم مع أسطول الحرية، كما اتهموا الحكومة اليونانية بالتعامل مع الملف
بضعف واضح بهدف تمييعه وعدم اتخاذ موقف صارم تجاهه رغم وجود أكثر من ستين
شخصا من الرعايا اليونانيين بين نشطاء الأسطول.


تنديد بالقرصنة
وأصدر
معظم الجهات السياسية والنقابية بيانات منددة بـ"القرصنة الإسرائيلية
القاتلة بحق أسطول الحرية" كما دعت إلى جعل الأسبوع الحالي أسبوع غضب
وتنديد بأفعال إسرائيل.

بانوس تريغازيس مسؤول العلاقات الدولية
في حزب تجمع اليسار اعتبر في حديث للجزيرة نت أن اقتحام السفن جريمة
إسرائيلية جديدة يجب على الجميع إدانتها عمليا بالعمل على رفع الحصار عن
غزة دون أدنى تأخير.

وأضاف أن حزبه طلب من الحكومة اليونانية
الدعوة إلى اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، وعدم التوقف عند هذه
النقطة وحسب، واعتبر أن على حكومة الرئيس الأميركي باراك أوباما اتخاذ
موقف مفهوم من المسألة خاصة أنها أطلقت الكثير من الأقوال منذ انتخابها.

كما
اعتبر تريغازيس أن موقف الحكومة اليونانية تجاه قضية أسطول الحرية غير
مرض، حيث كان عليها، حسب رأيه، أن تقوم بدور أكثر فعالية قبل حدوث الهجوم
الإسرائيلي على السفن، لكنها وقفت موقفا سلبيا واعتمدت سياسة الموازنات
بين إسرائيل والمتضامنين، مع أن حزبه طلب منها مناقشة المسألة والتحرك
لحماية الأسطول على مستوى أوروبي موحد.

ورأى مسؤول العلاقات
الدولية في حزب تجمع اليسار أن إلغاء اليونان لمناورات عسكرية مع إسرائيل
مسألة غير كافية، مطالبا بإلغاء الحلف الإستراتيجي بين البلدين.

وكانت
وزارة الخارجية اليونانية قد أصدرت بيانا حصلت الجزيرة نت على نسخة منه
اعتبر أن أهم أولوياتها هي سلامة مواطنيها اليونانيين وعودتهم إلى وطنهم
سالمين.

وفي اتصال مع الجزيرة نت قالت مسؤولة في الوزارة طلبت
عدم الكشف عن اسمها إنه لم يتبين للوزارة وجود أي مواطن يوناني ضمن ضحايا
العملية، وإن المشاورات لا تزال مستمرة مع الجانب الإسرائيلي بشأن تأمين
سلامة مواطنيها المحتجزين.

وكانت الخارجية اليونانية قد استدعت
صباح الاثنين السفير الإسرائيلي في أثينا وسلمته بيان احتجاج اعتبرت فيه
أنه لا يمكن بأي شكل من الأشكال تبرير القوة المفرطة التي استعملتها
البحرية الإسرائيلية ضد أسطول الحرية.

واعتبر العديد من المراقبين
موقف الحكومة اليونانية غير كاف ومتهاون إلى حد كبير خاصة أن ربان سفينة
الركاب اليونانية أصيب خلال العملية ورفض بشكل قاطع تلقي العلاج في إسرائيل




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
إرسال مساهمة في موضوع
اعلانات مشابهة