KW

فوائد الكرز

عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الأربعاء 25 نوفمبر - 2:09

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم


الكرز :-

شجرة معمّرة يصل ارتفاعها إلى 8 أمتار , ذات قشور بنية و أوراق خضر ,
لها حواف منشارية , وعناقيد تحمل ما بين زهرتين إلى 16 زهرة ,
ويمكن لشجرة الكرز أن تنتج ما بين 30 إلى 130 رطلاً من الثمار
في السنة تبعاً لسلاسة وحجم الشجرة.


كيف يُزرع الكرز؟

يمكن
زراعة أشجار الكرز من البذرة أو بالتطعيم , والتطعيم ضروري إذا أردنا
الاحتفاظ بالخواص الجيدة للسلالة , والأصل الذي يُستعمل عادةً للتطعيم هو
الكرز البري , وأشجار الكرز بشكلٍ عام تحبُّ التربة الجيدة التي تحتوي على
طبقة من الطباشير.


أصفر , أحمر , أسود!

ثمرة
شجرة الكرز صغيرة ومستديرة , يتفاوت لونها من الأصفر إلى الأحمر إلى
الأسود , وهناك نوعان رئيسيان من الكرز هما :- الكرز الحلو الذي يزيد
ارتفاع شجرته على 10 أمتار , وهي تبقى قادرة على الإنتاج مدة 50 سنة ,
والكرز الحامض هو أصغر حجماً من الأول ومدة إنتاج شجرته تقل عن 30 سنة.


داخل حبة الكرز :-

تحتوي
ثمار الكرز على مجموعة من الفيتامينات مثل ( أ , ب , ج ) ومواد سكرية ,
ومعادن مثل الفوسفور والحديد والكالسيوم والصوديوم والزنك , وهذا ما يجعل
الكرز منظفاً قوياً للدم ومضاداً للسموم ومنشطاً للخلايا والعضلات
والأعصاب ومعززاً لفعاليات الدماغ الطبيعية في جسم الإنسان ضد الأمراض
ومرطباً ومليّناً ومخفضاً لسكر الدم ومنشطاً للكليتين.


تطعيم النبات :-

عملية
ربط أجزاء من نباتين بعضهما مع بعض لتكوين نبات واحد , ويلجأ المزارعون
إلى التطعيم كوسيلة من وسائل التكاثر لأنواع عديدة من الأشجار ,
ويستخدمونه لتحسين النباتات وعلاج التالف منها , ويحتاج التطعيم إلى جزأين
من نبات ما هما الطُعم والجذل.


فوائد الكرز :-

يتوقع
العلماء أن تصبح فاكهة الكرز واحدة من وسائل علاج داء السكري. فالمادة
السكرية وأنواع الكعك المصنوعة من تلك الفاكهة تحتوي على مواد كيماوية
يمكن أن تحرض على إفراز الأنسولين الذي يساعد في السيطرة على مستوى السكر
في الدم.
وحسب رأي العلماء فإن تلك الكيماويات تدعى «أنتوسيانين»
تتواجد بصورة طبيعية في الكرز وهي التي تمنحه ذاك اللون الأحمر اللامع
إضافة لعدد آخر من الخضراوات والفاكهة والورود الحمراء. ويتواجد
«الأنتوسيانين» أيضاً في العنب الأحمر والفراولة وتوت العليق والخل والشاي
ولكن يبقى النوع الأقوى تأثيراً منه على الأنسولين هو ذاك الموجود في
الكرز تحديداً , وهذا ينطبق على مرضى السكري حسب ما أورد الباحثون في
جامعة ميتشيغان الذين عمدوا إلى عزل مجموعة من الأنتوسيانين من فاكهة
الكرز واختبارها على خلايا بنكرياسية مفرزة للأنسولين عزلت من أحد القوارض
, وكانت النتيجة أن ارتفع مستوى إفراز الأنسولين في تلك الخلايا بمعدل 50
في المئة عندما تم إمدادها بالأنتوسيانين , كما لوحظ في إحدى الحالات وصول
إفراز الأنسولين إلى الضعف تقريبا مع استخدام النوع الأكثر فاعلية من
«الأنتوسيانين». ومما لا شك فيه أن هذا يشكل نقطة مهمة لمساعدة مرضى
السكري ولكن مازال الأمر يتطلب مزيداً من التجارب على الحيوان والإنسان كي
يتم التصريح والسماح بإدراجه في قائمة العلاجات الناجحة لهذا الداء الذي
أصبح ينتشر بكثرة عند مختلف الأعمار والأجناس. ومن يدري لربما يصبح
«الأنتوسيانين» مستقبلاً حجر الأساس في العلاج الجديد لداء السكري وحتى
ذلك الحين لا يمكن الاعتماد على الكرز وحده في السيطرة على مشاكل نقص
الأنسولين. وطالما انه ليس للأنتوسيانين أي تأثير سمي على جسم الإنسان
فليس هناك قدر من تناول الكرز كجزء من حمية غذائية صحية سليمة. أكد خبراء
التغذية أن ثمار الكرز غنية بمركبات كيميائية تعمل على خفض نسبة السكر في
الدم، وتحتوي على مواد أخرى تحسن صحة القلب وتقلل من نشوء السرطان وتخفف
من آلام المفاصل.
وأوضح الخبراء أن عشر حبات من ثمار الكرز أي حوالي 50
جراما تحتوي على حوالي 50 سعرا ما يعادل نصف تفاحة، و10 جرامات سكريات
وجرام واحد من البروتينات وحوالي 1,5 جرام ألياف أكثرها ألياف ذائبة،
وكمية متوسطة من فيتامين "سي" و"إيه"، ونصف مليجرام من الحديد و10
ملليجرامات كالسيوم.
ولعل أهم ما فيها مضادات الأكسدة وتأثيرها على
السرطان وأمراض شرايين القلب والدماغ، والمركبات المؤثرة على نسبة سكر
الدم والأخرى المؤثرة على آلية نشوء الآم المفاصل وعلى ظهور مرض النقرس
وخاصة نسبة حمض اليوريك "يورك أسيد" ومادة الميلاتونين.




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
إرسال مساهمة في موضوع
اعلانات مشابهة