KW

الكورتيزون .. علاج ساحر ذو حدين

عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الثلاثاء 6 يوليو - 15:03



الكورتيزون .. علاج ساحر ذو حدين



في مجتمعاتنا الشرقية، ما إن تلفظ كلمة «كورتيزون» حتى يسري ما يشبه التيار الكهربائي في جسد الحاضرين.
وفي
هذا جور شديد على عقار أقل ما يقال عنه إنه «ساحر»، له استخدامات جليلة في
مجال طب الطوارئ، وركن أساسي من أركان علاج كثير من الأمراض المعروفة..
ولكن مع أخذ الحيطة والحذر.
على مستوى الاستخدامات العلاجية، لم تثر
مادة دوائية على مدى تاريخ الطب، هذا الكم من الجدل الذي أثاره
الكورتيزون، سواء بين العلماء أو العامة منذ اكتشافه حتى اليوم.
ويعود
اكتشاف هرمون الكورتيزون (الذي تفرزه الغدة فوق الكلوية «الكظرية»)
ووظائفه، إلى العالم الأميركي إدوارد كالفين كيندال في منتصف الأربعينات
من القرن الماضي، الذي نال عن اكتشافه جائزة نوبل للطب عام 1950.
أما أول من صنعه تجاريا فكانت شركة «ميرك» للأدوية في ولاية نيوجيرسي الأميركية في خمسينات القرن المنصرم.
خواص علاجية
ومنذ
ذلك التاريخ، انصب اهتمام العلماء على دراسة الخواص العلاجية المختلفة
لعقار الكورتيزون، ومن خلال هذه الدراسات، خرج كثير من التوصيات التي تحبذ
استخدامه، وكذا تلك التي تحذر من آثاره الجانبية.
ومن أحدث هذه
الدراسات ما جاء به البروفسور إيتيان كاردينال، أستاذ طب العظام والمفاصل
في مستشفى مونتريال الجامعي بكندا، الذي أكد على فاعلية استخدام الحقن
الموضعي للكورتيزون في علاج آلام مفصل الفخذ (الورك).
ويوضح كاردينال
في بحثه الذي نشرته «الدورية الأميركية للأشعة» American Journal of
Roentgenology، أن الحقن الموضعي، مع استخدام الموجات الصوتية للاسترشاد،
أسهم بقدر كبير في علاج الآلام المزمنة التي يعاني منها المرضى من دون
آثار جانبية تذكر، وجنب هؤلاء المرضى إجراء جراحات مكلفة وصعبة للغاية
لعلاج تآكل المفصل.
حيث مكنهم العلاج لاحقا من القيام بالتمرينات
البدنية (كجزء من العلاج الطبيعي)، التي كان من العسير القيام بها سابقا
نظرا لآلام المفاصل، مما أسفر عن تحسن كبير في حالاتهم.
خطورة
الكورتيزون من جهة أخرى، أشار المسح العالمي الذي أجرته جهات كثيرة تحت
مظلة منظمة الصحة العالمية في أبريل (نيسان) الماضي، إلى تضاعف المخاطر
لدى السيدات فوق الخمسين سنة، اللاتي يتناولن الكورتيزون لفترات طويلة،
وزيادة فرص تعرضهن لكسور العظام أكثر من غيرهن.
كما أشارت أيضا
البروفسورة دومينيك سنيدرز، أستاذة الأمراض الباطنية بمركز الكامار
الهولندي الطبي، في دراستها التي نشرت في «الدورية الأميركية لأمراض
الجهاز التنفسي والرعاية الحرجة».
إلى أن المرضى الذين يشكون من
الالتهاب الرئوي يجب أن لا يتناولوا عقار البريدنيزولون (أحد أنواع
الكورتيزونات) مع المضادات الحيوية أثناء علاجهم في المستشفى، نظرا لأن
ذلك يساعد على إمكانية إعادة نشاط الميكروب المسبب للمرض لاحقا.
وأكدت
سنيدرز أن العلاج بالكورتيزون في مثل هذه الحالات لا يمثل أي إفادة أو
إضافة على مستويات الشفاء، بل قد يمثل عبئا كبيرا نظرا لتثبيطه للجهاز
المناعي.
وفي دراسة أخرى، أشارت البروفسورة إليزابيث سوزمان، أستاذة
الصحة السلوكية في ولاية بنسلفانيا، في بحث نشرته «دورية صحة المراهقين»
The Journal of Adolescent Health، إلى ارتباط زيادة الكورتيزون لدى
الفتيات المراهقات بارتفاع نسب البدانة لديهن، وهو الأمر الذي لم يرصد
مثله لدى الفتيان في مرحلة المراهقة.
في حين أشارت دراسة ثانية قامت
بها العالمة نفسها ونشرتها في «دورية علوم النفس العصبية المرتبطة بالغدد
الصماء» Psychoneuroendocrinolgy، إلى ارتباط ارتفاع نسبة الكورتيزون لدى
الفتيان، الذين وصلوا إلى مرحلة البلوغ مبكرا، بارتفاع معدل العنف.
وفي
السياق ذاته، أفادت البروفسورة ريبيكا رينولدز، أستاذة الأمراض الباطنية
بمركز أدنبره لعلوم القلب والشرايين، أن القلق الزائد (الذي يرفع بدوره من
معدلات إطلاق الكورتيزون) في مرضى السكري المسنين يزيد من معدلات التدهور
العقلي، وقد ينتج عنه الإصابة بأحد أنماط عته الشيخوخة.
وترجع الباحثة
السبب وراء ذلك إلى أن الكورتيزون يرفع من نسبة السكر في الدم، مما قد
يتسبب في حدوث نوع من التشتت العصبي للخلايا المخية، كما يحدث قبيل غيبوبة
السكري، وأنه مع تكرار هذه النوبات في الخلايا المجهدة مسبقا، نظرا لعوامل
سنية، فإن تأثيرها يكون ملحوظا.
طب الطوارئ
ولكن على الجانب الآخر
للجدال القائم، يقف أطباء الطوارئ الذين يثمنون بحق قدر الكورتيزون، فجرعة
من الكورتيزون قد تنقذ حياة مريض مصاب بالحساسية على سبيل المثال في حال
معاناته من تفاقم المرض وبلوغه حد تورم الحنجرة، مما يمثل تهديدا حقيقيا
للحياة، وقد تغني هذه الحقنة عن تدخل جراحي عاجل لإجراء شق في الحنجرة
وإدخال أنبوبة تنفس لهذا المريض.
إلى ذلك، فإن أي طبيب في العالم يعرف
أن أي مريض يتلقى كيسا من الدماء المنقولة يجب أن يكون بجواره محقن مليء
بالكورتيزون قبل توصيل الدماء إليه، تحسبا لأي تفاعل غير مرغوب نتيجة أي
خطأ في توافق الفصائل الفرعية (عسيرة التحديد).
وإذا دخلنا إلى أية حجرة عمليات، فسنجد أن إعداد محقن الكورتيزون قبيل إعطاء معظم المضادات الحيوية، هو أمر لا مجال للهزل فيه.
كما
أن دور الكورتيزون في تثبيط المناعة في الحالات المستقبلة لأعضاء مزروعة
هو دور لا غنى عنه، وإلا حدث الرفض المناعي للعضو الجديد.
كذلك فإن
أمراض نشاط المناعة الذاتية Auto -Immune Diseases التي يهاجم فيها الجهاز
المناعي خلايا الجسم ذاتها، في حالات مثل الروماتويد أو نقصان الصفائح
الدموية الأولي أو بعض أمراض الغدة الدرقية، لم يتمكن العلم من إيجاد علاج
شاف لها حتى اليوم، ويعتمد في علاجها بالأساس على استخدام الكورتيزون.
ومن
الدراسات الطريفة التي تناولت الكورتيزون، ما قام به فريق بحثي تابع
لجامعة أونتاريو الغربية بكندا في نهاية العام الماضي، حين أثبتت
البروفسورة إيملي ويب المشرفة على التجربة، أن سكان بيرو القدامى قد
تعرضوا لمستويات عالية من الضغط النفسي في الفترة ما بين عامي 550 إلى
1532، وذلك عقب تحليلها لعينات تاريخية من شعر الجثث وتبين وجود
الكورتيزون في هذه العينات بنسب مرتفعة للغاية.
وكذلك إقامة معرض عن
«التوتر العصبي» تحت رعاية الكلية الإمبراطورية بلندن في منتصف العام
الماضي، عرض فيه الباحثون نماذج توضح ضرورة ابتعاد الأمهات الحوامل قدر
الإمكان عن عوامل القلق أثناء حملهن.
حيث أدرج الأطباء في المعرض
ألعابا إلكترونية يمكن للزوار استخدامها، لرؤية كيف يؤثر توتر الأم على
مستوى نبضات قلب جنينها، إضافة إلى عرض عينات حقيقية لمشيمة تأثرت سلبا
بارتفاع معدلات الكورتيزون في دم الأم، مقارنة بأخرى لم تتعرض لمثل هذا
الوضع.
مع شروح باستخدام الصور والوسائل التفاعلية توضح كم التأثيرات
الممكنة على أجهزة الجنين الحيوية، التي قد تؤثر على مستوى صحته عقب
الولادة، بل ومدى الحياة.
وظائف الكورتيزون
وعن وظائف الكورتيزون
في الجسم، فإنه يمثل مع الأدرينالين، الثنائي الأهم للحياة، فهما يقومان
بتهيئة الجسد لرد فعل يعرف بـ«القتال أو الهرب» Fight or flight response،
أي إنهما يعدان الجسم البشري لأقصى ما يمكنه من تفاعل ممكن مع الظروف
القاسية بدنيا أو معنويا.
ومن دونهما قد يحدث انهيار خلوي وعضوي، نتيجة
لعدم قدرة الأجهزة المختلفة (مثل القلب أو الرئتين أو الكليتين) على
الوفاء بحاجة البدن من وظائف أساسية، كضخ مزيد من الدماء أو زيادة نسبة
الأكسجين والعناصر الغذائية، في حالات الطوارئ.
ويعتبر الكورتيزون
ومشتقاته مثل الكورتيزول «الهيدروكورتيزون»، أحد أفراد عائلة الهرمونات
الاسترويدية التي تنتجها الغدد المختلفة، التي تشمل أيضا الهرمونات
الذكرية والأنثوية.
وتمر الكورتيزونات بدورة يومية متغيرة، حيث يزيد
إفرازها إلى أقصى مداه في الساعات الأولى من الصباح، وتصل إلى قاع المنحنى
عند منصف الليل.
وهو الأمر الذي يفسر الخلل في إنتاج هذه المواد لدى
الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات النوم، كما يحدث اختلال في دورة إنتاج
المواد الاسترويدية (بالزيادة أو النقصان) في حالات الاكتئاب والضغط
العصبي، والحمى وانخفاض نسبة السكر في الدم، وعقب الجراحات وعند الإحساس
بالذعر، أو الألم الشديد، وكذلك في درجات الحرارة المتطرفة.
وتؤثر
الكورتيزونات على باقي الأنظمة الهرمونية لمختلف الأجهزة وعلى نسب الأملاح
المعدنية والموصلات الحيوية، في ما يشبهه العلماء بوظيفة المايسترو في
عالم الموسيقى.
ويساعد الكورتيزون في تنشيط المجسات الموجودة في
الأوعية الدموية الحساسة لانخفاض ضغط الدم، مما يحتفظ للجسم البشري بضغط
الدم الطبيعي (وقد يرفعه أحيانا)، وهو يستخدم لذلك في حالات فقدان الدم
عند النزف لضمان استمرار ضخ الدماء إلى الأعضاء.
كما أنه يضاد تفاعلات
الالتهاب، عن طريق تقليل مادة الهيستامين المثيرة للالتهاب، وينشط الخلايا
الكبدية للتخلص من السموم المختلفة، إضافة إلى استخدامه لتنشيط نضج رئة
الجنين في الحالات المبرمجة للولادة قبل موعدها الطبيعي.
ولكنه على
الجانب الآخر، يقلل من فقدان الماء في البول (الأمر الذي يسبب تورم الجسم،
وارتفاع ضغط الدم، عند استخدامه لفترات طويلة)، وينقص من كثافة العظام (قد
يؤدي إلى الهشاشة على الأمد البعيد)، ويتضاد مع عمل الإنسولين فيزيد من
نسبة السكر في الدم، إضافة إلى أنه يثبط من عمل الجهاز المناعي (وهو أمر
نافع أو ضار بحسب الغرض المنشود).
وترتفع نسبة الكورتيزون في الدم عند
السهر (أو الحرمان من النوم) ومع استهلاك الكافيين وبعض أورام الغدة
النخامية وأمراض مثل متلازمة «كوشينج»، وتنخفض مع الراحة أو الاسترخاء
وبعض مضادات الأكسدة (كالأوميجا 3) ومشروب الشاي الأسود المركز وأمراض مثل
مرض «أديسون» ومتلازمة «شيهان»




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
إرسال مساهمة في موضوع
اعلانات مشابهة