KW

قصتي مع الغدار

matrix@man
معلن جديد
معلن جديد
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 303
تقييم المشترين تقييم المشترين : 0
العمر العمر : 23
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الجمعة 16 يوليو - 2:40

بسم الله الرحمن الرحيم

منذ مدة وأنا لم افتح دفتر مذكراتي وفتحته ذات يوم وفجأة رأيت صفحة مملوءة بالمآسي والكوابيس ، وبت أتذكر متى حلت بي تلك المصائب ومتى أتاني ذلك الوهن الذي تتحدث عنه صفحة المذكرات أصابني الذهول حينها ولكني لم استسلم لذلك وأنا متأكد بأنه لم ولن يوصل لحافظاتي الشخصية احد أستمريت في البحث عن أي دليل عن الكاتب ولكني لم أرى شي سوا بصمات خفيفة لم استطع ترجمتها ولجأت لنظارتي لعلي استشفي شيء أو أجد أي توقيع ،فتأكدت بأن لا فائدة من النظارة،لجأت للعدسات المكبرة التي كثير ما نرى الشيبان من يستخدمونها ولكن الضرورة حكمة علي أن استخدمها وبالفعل لم تفيدني بشيء ،رغم كل ذلك ولكني لم استسلم أقفلت المذكرة وأطفأت الأنوار وتمنيت أن يأتيني ذلك الحلم الذي ينبهني ويشعرني عن من اخترق احد خصوصياتي ،دون جدوى مرت ساعات وأنا في حيرة وقلق وارتباك أدور في حجرتي كالمجنون وأطالع من نافذة غرفتي لعل الحظ يصادفني ويوفر علي التفكير الذي دائما ما أحس بألم في الرأس يصطحبه،قربت الطاقة على النفاذ ولكن في آخر لحظة ذكرت أن الزمن غدار وقد يكون هو الذي استفزني بتلك الأكاذيب التأويلية الذي ينبهني بها بأن المستقبل صعب مقابلته بالشكل الذي أنا فيه ويريد مني التحسن من مستواي ،هرولت لثلاجتي وارتويت من عصير الليمون لكي تهدأ أعصابي المتوترة،عدت الى حالتي الطبيعية وانا اضحك وابكي أتسأل لماذا الزمن لا يظهر على حقيقته ويقابل الشخص وجه لوجه ويعلمه بما سيحل به لكي يتجهز لكل الصعاب التي قد يمر بها في مجريات أحداث حياته ،وكان حينها ذهني يشتغل وبقوه تفوق الخيال، وسرعان ما تذكرت بأن الزمن غدار ويجب أن نحذر من غدره .

قصتي هذه من الخيال الذي فكرت به عندما قلت ((ماذا إذا اخترق أحدا ما حافظتك الشخصية وقام بالتعديل بها أكيد ستصاب بالجنون)) ولكن أحببت أن اجعل في قصتي هذه أن من يقوم بعملية الاختراق هو الزمن .
عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الجمعة 16 يوليو - 2:41





█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
إرسال مساهمة في موضوع
اعلانات مشابهة