KW

مايحدث في الخفاء

عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الأربعاء 18 أغسطس - 19:12

مايحدث في الخفاء
فهد عامر الأحمدي

يُحكى أن رجل أعمال
سعودياً تعرف على رجل أعمال انجليزي فدعاه هذا الأخير لزيارة قصره خارج
لندن.. وحين وصل السعودي دهش لجمال القصر وروعة البناء فقال: "ماشاء الله
يابو ديفيد وش هالزين من وين جبت فلوس هالقصر"؟ ابتسم الإنجليزي بخبث وفتح
نافذة تطل على واد قريب وقال: "شايف هذا الجسر" قال السعودي "أي جسر؟" قال
"الجسر اللي على الوادي" قال السعودي: "إييه ألحين شفته" أغلق الإنجليزي
النافذة وقال "هذا الجسر بنته شركتي ب95 مليون جنيه إسترليني وبعته أنا
على الدولة بمائة مليون، والخمسة الباقية حطيتها في جيبي وبنيت منها
هالقصر" ضحك السعودي وقال: "والله منت هين يابو ديفيد"....

وبعد
عامين زار رجل الأعمال الإنجليزي صديقه السعودي في قصره ودهش لضخامة
البناء وسعة الحدائق وكثرة أعمال الرخام فقال (باللهجة المحلية طبعا): "وش
هالزين يابو هسين، ويش قصري عند قصرك، ويش مساحتي عند مساحتك، من وين جبت
هالفلوس كلها"؟ ضحك أبو حسين وفتح النافذة وقال "شايف هذاك الجسر على
الوادي" قال الإنجليزي "أي جسر وأي وادي؟" قال "ناظر زين هذاااااااك
الجسر" نظر الإنجليزي عدة مرات خلع فيها النظارة ثم أعادها حتى يئس وقال
بنبرة صارمة: "مافي أي جسر يابو هسين!!!" ابتسم أبو حسين وقال "صحيح مافي
أي جسر، ولكن كان يفترض وجود جسر في هذا المكان حطيت فلوسه كلها في
جيبي"!!

... هذه النكتة توضح بأن المشكلة ليست فقط في وجود
الفساد (ففي انجلترا أيضا فساد) ولكن في ضخامته واستشرائه لدرجة اختفاء
مشاريع الدولة تماما .. فظاهرة الفساد والمحسوبيات والرشى لم تكن خافية
على المواطن لدينا ولكنه أصبح أكثر تفاؤلا بعد سياسة المصارحة والمكاشفة
التي سمعها من خادم الحرمين في أكثر من مناسبة لعل أهمها عتابه المباشر
للوزراء والمسؤولين عند اقرار ميزانية 2010 حين حثهم على "إتمام كافة
المشاريع بجد وسرعة واخلاص" وقال بالنص:

...وعدم التهاون في كل
شيء يعوقها، لأن هذه أسمعها من الناس وأحسها بنفسي، بعض المشاريع إلى الآن
ما بينت، وبعضها ضائعة، لكني آمل من الذي يجد تقصيرا من أي أحد، ومنهم
وزير المالية أن يخبرني!!

*** *** ***

... وكانت
السعودية قد حققت قفزات إيجابية في ترتيب القوائم السنوية التي تصدرها
منظمة الشفافية الدولية عن مستوى الفساد في180 دولة حول العالم (حيث قفزت
مثلا من المركز 80 العام الماضي إلى المركز 63 هذا العام).. ومثل هذا
التقدم الايجابي يؤكد أننا بدأنا التحرك في الاتجاة الصحيح خصوصا بعد
كارثة سيول جدة حيث تبلورت حالة من الشفافية والمحاسبة الذاتية...

ورغم
أنه لا يوجد شعب صالح أو فاسد بطبعه، إلا أن الدول الأكثر نزاهة، شفافة
بطبعها وصادقة مع نفسها وتملك أنظمة محاسبية مستقلة عن سلطة المسؤولين
فيها ؛ فوجود قدر كبير من الشفافية والمكاشفة هو حجر الأساس في تحجيم
الفساد وتصحيح المسار ومحاسبة المقصر.. وكلما زادت نسبة المكاشفة وحرية
الانتقاد ومناقشة الأخطاء زاد مستوى النزاهة والأمانة في هذا البلد أو
ذاك..

وما يجب أن نستوعبه فعلا أن فضح الفساد بشكل دوري (بل ووضع
قائمة سنوية بأكثر الوزارات والدوائر الحكومية فسادا لدينا) هو أفضل وسيلة
لتعديل الأخطاء وتصحيح المسار، وأن الدول التي تملك الشجاعة على نشر
غسيلها القذر هي في النهاية افضل بكثير من دول تبدو متماسكة من الخارج في
حين يصل فيها الفساد المالي والتعتيم الاقتصادي حدا يزكم الأنوف!!

..
أنا شخصيا على قناعة بأن "الشفافية" هي أول خطوة لحل أي مشكلة، وأن مجرد
الاعتراف بوجود الفساد يضمن تحجيمه وتقليصه بنسبة كبيرة ومباشرة...

وفي المقابل؛ أؤمن بأن ما يحدث في الخفاء يجنح بطبيعته للفساد ، وأن ما يُغلف بالغموض يستحق أن ينظر إليه الناس بعين الشك والاتهام!




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الأربعاء 25 أغسطس - 13:54

اتمنى ان يكون اعجبكم موضوع اليوم
و تحية لك يا زائر
بانتظار ردودكم المشجعة ..
اخوكم / أمير البحار




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
إرسال مساهمة في موضوع
اعلانات مشابهة