KW

ختطاف ..

علي المشكور
معلن جديد
معلن جديد
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 505
تقييم المشترين تقييم المشترين : 0
العمر العمر : 20
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في السبت 28 أغسطس - 10:50


وجهه ينم عن شراسة غير عادية .. الشر يغلفه ويحيط به من كل جهة، عيناه الجاحظتان واللتان كادتا أن تخرجا من محجريهما بديتا حمراوين كجمرتين قد تطاير منهما الشرر فيما سكن جفناه المنتفخين عن الحركة وقطبا حاجباه بعبوس غاضب وكراهية وهما يتلاقيا ليخطا على جبينه خطا من الشعر كثيفا برز عن مستوى وجهه .. انفه الأفطس القصير قد بان فيه اثر اعوجاج من جهته اليسرى مما أدي الي اختلال في حجم إحدى فتحتيه فبدت واحدة أوسع من الأخرى فيما حوى كل ذلك وجه دائري اسمر لامع وكأنه يقطر زيتا ، منتفخ الأوداج مكتنز الشفاه ، عريض الفك السفلي وقد نمت عليه شعيرات فضيه أشبه بإبر تناثرت في مجمل وجهه ..
جسده كان عبارة عن لوحة رعب مخيفة وقد امتلاء بالعضلات من كل صنف وحجم كجبل من الصلب .. طويل القامة عريض المنكبين حتى بدا مميزا بين الحضور الذين بدوا على شاكلته بالملبس والشكل الذي لم يكن بأي حال من الأحوال ينم عن أناقة أو ترتيب بل وكأنهم تعمدوا أن يظهروا بمظهر متسكعي ومشاكسي الغرب أو أولئك الذين يجوبون الأصقاع الأمريكية على دراجاتهم النارية ببزاتهم الجلدية السوداء ..
ترأس اجتماعا ضم ثلاثة غيره في مكان أشبه بالغرفة المتهالكة والتي بدت على جدرانها المكشوفة آثار الرطوبة والتآكل فيما عمت أرجائها فوضى العازبين العابثين بدئا بقناني المشروبات الغازية وبقايا الطعام وانتهائا بعطن دخان ازرق .. قال مخاطبا أعوانه بعد أن استنشق مسحوقا ابيض من ظهر كفه ..

ــ سنكمن لها في الزقاق القريب من مواقف السيارات الذي تمر فيه كل يوم .. ذلك بالتأكيد سيمنحنا الغطاء المناسب لاختطافها .
ــ ماذا لو رآنا أحد ؟
سأله أحدهم فبادرة بغضب ..
ــ آيها الغبي وما لذي كنت أتحدث عنه طوال الساعة الماضية ؟!!.. هل أنت أصم .. ألم تسمعني أقول بأني قد راقبت المكان جيدا حتى تأكدت بأنها الوحيدة التي تمر فيه في ذلك الوقت المتأخرثم لا تخش شيئا فصاحبنا الكولاني في ظهرنا ؟
ــ اجل ولكن افرض أن سوء الحظ أوقع في طريقنا أحدا ما فمــ ..
قاطعه بحنق ..
ــ سنؤجل العملية ليوم أخر ، هل ارتحت ألان ؟
بتردد وخوف غمغم ..
ــ كان مجرد سؤال .
بغضب نهره زعيمه ..
ــ حاول أن تفكر بالسؤال قبل أن تنطقه في المرة القادمة .
ــ معذرة .
ــ أهي جميلة يا زعيم ؟
سأله أخر ..فباغته ...
ــ وما شأنك بجمالها ؟!! ( بلهجة محذرة ) .. اسمع أيها الغبي إياك أن تفكر في أمر اكثر من الاختطاف ، فقد نكون لصوصا ومحتالين لكننا لسنا وضعين لهذه الدرجة .
ــ اجل ولكن الكولاني قال بانــ ..
قاطعه بقوة ..
ــ ايها الاحمق لا شأن لنا بما سيفعله الكولاني .. المهم الا ننجر نحن الى افعاله .. اناط بنا مهمة محددة سنؤديها وانتهى .. مفهوم .
ــ على رسلك يا زعيم ، أنا اسأل فقط .
ــ وان يكن فها أنا أحذركم جميعا ، العملية ستنطوي على الخطف والمطالبة بفدية من والدها فقط لا اكثر ولا اقل وان كان في رأس أي منكم أفكارا أخرى فليتخلص منها ألان وإلا فلن ارحمه فيما بعد .
ينصاعون صامتين وان بدوا متنمرين إلا أن ضخامة عضلاته كانت كفيلة بطرد آية أفكار ..

***

في المساء ومع حلول الساعة الحادية عشرة كان ثلاثة من الأربعة من بينهم زعيمهم يكمنون خلف احد الابنية المطلة على شارع عام والذي خلى أو كاد فيما بدت أنوار أخر محلين على الطرف الأخر تطفأ معلنة إغلاقها.. تخرج من احداها فتاة في مقتبل العمر وهي تحمل حقيبة يد رياضية ليستنفر الزعيم رجليه بإشارة منه للهدف وعلى الفور يتقاطر الثلاثة ليلحقوا بها عن بعد .. سارت بضع خطوات في الشارع المظلم والخالي تقريبا حتى دخلت الزقاق المطلوب وهو ضيق بين عمارتين ملأته الظلمة والسكينة القاتلة فتبعها الثلاثة اليه ..
الصمت والهدوء المريبين طويا جنباته حتى طغت عليه وحشة تثير القلق والفزع ، رغم ذلك لم يبدو على الفتاة أي نوع من الريبة أو الخوف من متابعة المسير فيه في مثل هذا الوقت فقد تعودت أن تجتازه كل ليلة كونه يختصر لها الطريق نحو الطريق المفضي الى منزلها القريب إلا إنها الليلة قد اختلف معها الأمر فها هي تسمع خلفها أصواتا مريبة تتبعها عن بعد ..
توجست ريبة إلا إنها بدت متماسكة ولم تظهر أي نوع من الفزع فلعلها تتوهم وليس من داع للقلق واكتفت بإيماءة صغيرة من رأسها للتأكد وهي تواصل المسير ولم تكترث كثيرا رغم تأكدها وحاولت إقناع نفسها بأن هذه الخطوات مسالمة ولعلها لأشخاص متوجهين الي بيوتهم مثلها .. على أية حال هاهي نهاية الزقاق قد بدأت تقترب ولم يعد من داع للقلق .. بضع خطوات واكون في الشارع الأخر .. هذا ما حدثت به نفسها رغم أن الشارع لم يكن يقل وحشة وخلو عن الزقاق .. فجأة شعرت بالخوف يتسلل ألي أوصالها بعد أن سمعت وقع الخطوات يتسارع خلفها و يقترب منها اكثر فأكثر لذا لم يعد هناك بدا من الإسراع بخطاها ولو جريا .. ولا يزال الثلاثة خلفها ، وما كادت أن تخرج من الظلمة حتى تفاجأ بالرابع يخرج بوجهها من خلف إحدى زوايا المخرج ليحتويها بين ذراعيه برعب أفزعها بشدة حتى دفعها للصراخ إلا انه كان أسرع بتكميم أنفاسها وسحبها إلى الزقاق مرة أخرى حتى غرق معها في الظلام .


***

مع حلول ساعات الفجر الأولى كانت دوريات النجدة وسيارة الإسعاف تتجمع عند طرفي الزقاق من الجهتين وسط معمعة من رجال الشرطة والمسعفين والمتطفلين الذين اخذوا يجمعون جثث الأربعة التي تناثرت هنا وهناك وهم غرقى بدمائهم هامدين دون حراك فيما بدت الفتاة في زاوية برفقة إحد رجال الشرطه ورجل إسعاف يتأكد من حالها .. في هذه الأثناء يصل أحد الضباط برتبة عميد الي المكان ليدنو منه أحد رجال الشرطة و يبادره التحري سائلا ..

ــ ماذا الامر ؟

يدنو منه رجل الشرطة الشاب ..
ــ سيدي انهم رجالنا ..
ــ رجالنا ، ماذا تعني ؟
بعد ان تلفت حوله ..
ــ جابر ومجموعته ..
ــ الشرطي جابر ؟!!!
وهو يهز راسه ..
ــ ومجموعته .
ــ سحقا ، ومن ، او ما الذي صنع بهم كل هذا ؟!!!!
ــ لن تصدق لو اخبرتك .. لقد قتلوا اثر تعرضهم لضربات وركلات وسحجات قاتلة أدت إلى كسور إضافة الي تهتكات وتمزقات في أنحاء مختلفة من أجسامهم .
ــ ما معنى هذا ؟!
ــ كما سمعت .
ــ ومن الجاني ؟
ــ إنها ( وهو يشير الي الفتاة التي حاول الأربعة اختطافها ) .. الفتاة التي كان من المفترض ان يخطفوها .. وتقول إنها فعلت بهم ذلك بعد أن حاولوا الاعتداء عليها.
التفت اليها وكأنه عرفها ثم لا اراديا همس ..
ــ اللعنه .. فاطمة ؟!! .. ( ويعود الى مساعده ) .. ولكن كيف ؟!!
ــ رفضت الحديث او التحرك قبل ان تصل .. لقد طلبتك بالاسم وقالت بانك صديق لوالدها وللاسرة ..
ــ طلبتني بالاسم ؟!! .. تبا .. الحمد لله انها قتلتهم .. الاغبياء ..
ويلزم صاحبه الصمت ليتركة ويتجه العميد الى الفتاة التي سكنت تتامل صفحة نهر دجلة فبما مروحيات العدو تحوم فوقه.. وما ان دنا منها ..
ــ فاطمة ..
التفتت لتهرع اليه وهي تنتحب ..
ــ عم كولاني ، لقد حاول الاوغاد ان يعتدوا علي ..
ــ لا عليك يا عزيزتي ، لا عليك ، هدئي من روعك .. لا باس انا هنا .. لقد انتهى كل شيئ


***

وصحبها في احدى مركبات الشرطه حتى اذا ما استقر حالها سألها عن كيفية قدرتها التغلب على الاربعة فاجابت ..

ــ الاغبياء ظنوني صيدا سهلا وما علموا اني .. حاصلة على ثلاثة أحزمة سوداء في الكاراتيه واخر في الجودو و التايكواندو بالإضافة الي كوني مدربة متخصصة في فنون الدفاع عن النفس والقتال العسكري ..
بدهشة عقب ..
ــ ما شاء الله ومتى تعلمتي كل ذلك ..
ــ اثناء وجودنا خارج العراق برفقة والدي الحقني الى احدى مدارس تطوير القدرات وبعد سنوات تخرجت كمدربة متخصصه ..
فاغرا فاه بصمت فاستدرك وابتسم سخرية ثم بادرها ..
ــ كم مرة ازوركم واقضي الوقت برفقة والديك ولاول مرة اسمع منك هذه المعلومات ..
ــ يبدو ان هناك الكثير الذي لا تعرفه عني يا عم كولاني ..
استمر متفرسا في وجهها دهشة ثم سرعان ما قطعه ليطلق ضحكة مقهقه وهو يشيح بوجهه ناحية النافذه .
عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في السبت 28 أغسطس - 13:45





█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
إرسال مساهمة في موضوع
اعلانات مشابهة