KW

اكتشاف فصيلة من النحل تعود الى عشرة آلاف عام

عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الإثنين 30 أغسطس - 4:04






هاله - آن بياتريس كلاسمان -

في واحة نائية شمال أفريقيا اكتشف فريق علمي ألماني ليبي فصيلة من نحل العسل لم تكن معروفة للعلماء حتى الآن.
لم يكن الملفت للنظر في هذه الفصيلة الصحراوية التي لم تعط اسما بعد هو
شكلها الخارجي أو جودة عسلها ولكن أصلها وذلك لأن أصل هذا النحل البري كما
تبين صفاته الوراثية يعود لأكثر من عشرة آلاف عام عندما لم تكن الصحراء
جرداء ولكن عبارة عن براري خضراء تعيش فيها قطعان الزراف و غيرها من
الثدييات.
وعن ذلك يقول البروفيسور الألماني روبين موريتس المتخصص في دراسة علم
الأحياء بجامعة مارتن لوتر بمدينة هاله الألمانية: لقد اختفت كل انواع هذه
الحيوانات الثديية التي كانت تعيش في هذه المناطق الصحراوية، ولا يعرف أحد
على وجه الدقة الحشرات الباقية في هذه الواحات'.
درس البروفيسور موريتس النحل الليبي بالاشتراك مع زميله الليبي طاهر شعيبي
من جامعة الفاتح في طرابلس . وجد الباحثان أن النحل الذي كان يعيش في
منطقة الكفرة وتراجع للواحات عندما أصبحت البراري الخضراء صحراء بشكل
تدريجي عاش منعزلا بشكل تام وذلك لأن الكفرة تقع جنوب شرق ليبيا على بعد
أكثر من 800 كليومتر من المدن الواقعة على الشريط الساحلي الخصب على البحر
المتوسط.
وتشكل الصحراء القاسية التي لا يكاد يخوضها اليوم سوى القوافل الحديثة من
مهربي البشر حاجزا طبيعيا للحشرات وغيرها من الحيوانات التي تعيش في
البراري والتي تعتمد في عيشها على النباتات التي تنمو بشكل طبيعي.
وأوضح البروفيسور موريتس قائلا:؟الواحة كبيرة بشكل يكفي لتوفير مجال لعيش
النحل البري.. لأنه إذا ضاق المكان بنحل العسل فإنه يلجأ للتزاوج مما يؤدي
أولا إلى تراجع نسبة الفقس ثم يؤدي على المدى البعيد إلى انتهاء تكاثر
النحل في منطقة محدودة ، لذا فلا يمكن على سبيل المثال أن يعيش النحل في
الجزر الألمانية في بحر الشمال إلا في مزارع وليس بشكل طبيعي بري . أما في
واحة الكفرة التي يبلغ طولها 48 كيلومترا و عرضها 19 كيلومترا فانه يستطيع
العيش بشكل طبيعى'.
كما أن عزلة نحل الكفرة حفظته من نوع من الحشرات المتطفلة التي تصيب
أقرانه في أوروبا وشمال أفريقيا بأعداد كبيرة ومنها سوسة تحمل اسم 'فاروا'
المخيفة والتي تبين أن فصيلة نحل الكفرة هي الوحيدة في العالم من فصائل
النحل الخالية من هذه السوسة الفتاكة مما يعد مؤشرا إلى جانب فحوص الشفرة
الوراثية على أنه لم يخطر ببال أحد على مر آلاف السنين أن يستقدم 'نحلا
غريبا إلى هذه الواحة' حسب الأستاذ الألماني.
واكتفى مربو النحل في الكفرة حتى الآن بوضع صناديق خشبية يجمعون فيها عسل
نحلهم المستوطن في واحتهم دون تربية نحل عسل من فصائل أخرى.
ويرى الباحثون أن نتائج أبحاثهم مفيدة لمجالات أخرى غير تخصصهم لأن هذا
النحل يعد وديعا مقارنة بفصائل النحل الأخرى وذلك على رغم من يعسوبها
اللادغ.
ولايوجد هناك من يعرف مستقبل النحل وغيره من الحشرات في الكفرة لأن
الليبيين بدأوا في السبعينات من القرن الماضي في حفر أحواض حول آبار
للمياه من أجل تحفيز الإنتاج الزراعي وهي آبار لا تتجدد مما جعل منسوب
المياه الجوفية ينخفض بشدة في الواحة.


مع تحيااتي للجميع




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
إرسال مساهمة في موضوع
اعلانات مشابهة