KW

الطائر المشؤوم

عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الثلاثاء 31 أغسطس - 22:31

أخواني وأخواتي
رواد المنتدى الكرام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخترت لكم اليوم موضوع عن طائر
الكل يتشائم منه
ولكنني من أشد المغرمين بهذا الطائر
ليس لأنني واليعاذ بالله من المتشائمين
ولكنني أحب هذا الطائر لجماله
هاتستغربوا من كلامي
تعالوا معي نتعرف عليه
من خلال المعلومات
وكمان
نشاهد أجمل الصور
التي اخترتها لتبرز جمال هذا الطائر
أكيد الكل عرف أننا سنتحدث عن البومة



البوم Owl

من الطيور الليلة الجارحة المميزة في عالم الطيور
فهي تتميز بحاسة البصر القوية ليلاً
ويبدو ذلك جلياً واضحاً من كبر حجم أعينها الحادة الثاقبة
وهي تتغذى بشكل عام على الفئران والقوارض والحشرات
فهي بذلك استحقت لقب منظف البيئة وصديقة الفلاح



الطيران:
لدى البومة خاصية فريدة ألا وهي الطيران الهادئ
فلا تحدث أجنحتها صوتاً أثناء الطيران
حتى لا تهرب الفئران والقوارض الحذرة بطبعها.



نظرة العرب إلى البوم أو الهامة :

البومة في العالم الشرقي:
تقيم البومة على الأشجار الكبيرة العالية
وفي الأماكن الخربة التي لا يرتادها الانسان كثيراً
وربما لم يشاهدها الكثيرون
وتصدر صياحاً حزينا قد يخيف الناس في الليالي المظلمة
ولذلك فقد اعتبرها الناس فألاً سيئاً ونذير شؤم.



وورد في التراث " اتبع البوم يدلك على الخراب "
و من أساطير العرب قبل الإسلام
إنه ليس من ميت يموت و لا قتيل يقتل
إلا و تخرج من رأسه هامة فإن كان قتل و لم يؤخذ بثأره
نادت الهامة على قبره : اسقوني فإني صدية .



وكانت العرب تنظر إلى البوم على أنه طائر الشؤم و تتشائم به
وهنا قصة مشهورة رويت عن المأمون :

أشرف الخليفة المأمون يوماً من قصره
فرأى رجلاً قائماً و بيده فحمة يكتب بها على حائط القصر
فقال المأمون لبعض خدمه اذهب إلى ذلك الرجل و انظر ما يكتب



وائتني به فبادر الخادم إلى الرجل مسرعاً
وقبض عليه و تأمل ما كتبه فإذا هو :

يا قصر جمع فيه الشوم و اللوم
متى يعشش في أركانك البوم
يوم يعشش فيك البوم من فرحي
أكون أول ما ينعيك مرغوم



ولما مثل بين يدي المأمون قال له ويلك ما حملك على هذا ؟

قال مررت على هذا القصر العامر وأنا جائع فقلت في نفسي:
لو كان خراباً لم أعدم منه رخامة أو خشبة أو مسماراً أبيعه وأتقوت بثمنه
فأمر له المأمور بألف دينار يأخذها كل عام مادام القصر عامراً بأهله .



و لما بُعِثَ النبي صلى الله عليه و سلم
وسأل عن الهامة قال : " لا عدوى و لا طيرة و لا هامة ".



وقد اثبت العلم ما ذهبت إليه السنة من نفي الشؤم عن البوم أو الهامة
فقد تبن أن البوم في غاية الأهمية للبيئة
وقد جعلها الله مع غيرها من الحيوانات صمام الأمان
الذي ينظم أعداد القوارض في البيئة
فهي تأكل الفئران والجرذان والأفاعي والحشرات والعصافير
حيث تصيد حوالي 5000 فأر في السنة الواحدة



وطريقة صيد بعض أنواع البوم تعد هادفة متخصصة
فهي تختار من الأرانب الأفراد الضعيفة والمريضة
فتحدد التكاثر وتمنع انتشار المرض
فعندما أنتشر وباء الأرانب في أوربا
في أوائل الخمسينات من القرن العشرين
سلمت أرانب جنوب أسبانيا من الوباء
فتبين أن وراء ذلك أنواع من البوم المفترس
كانت تكثر في تلك البيئة



فإذا تذكرنا أن البوم
يصيد 15 فأراً يومياً
فكم هي الفائدة كبيرة التي تعود على الإنتاج الزراعي






و


انتظر الردود




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
إرسال مساهمة في موضوع
اعلانات مشابهة