KW

معلومات عن الشعير

عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الخميس 2 سبتمبر - 15:28

معلومات عن الشعير

نبات عشبي حولي من الفصيلة النجيلية، وتزرع منه أنواع كثيرة منها الشعير الأجرد أو السلت وهو يشبه القمح.

ويعتبر الشعير أقدم مادة استعملها الإنسان في غذائه، وقد جاء ذكر الشعير ضمن الحبوب في القرآن.

المواد الفعالة في الشعير :

نشا، وبروتين، وأملاح معدنية منها الحديد والفوسفور والكالسيوم والبوتاسيوم.

الخصائص الطبية:

ـ الشعير ملين ومقو للأعصاب ومنشط للكبد.

ـ ماء الشعير معروف لعلاج السعال وتخفيض درجة الحرارة.

ـ يستعمل مغلي نخالة الشعير في غسل الجروح المتقيحة.

ـ يستعمل الهوردنين المستخرج من الشعير حقناً تحت الجلد أو شراباً لعلاج الإسهال والدوسنتاريا والتهاب الأمعاء.




روى ابن ماجه : من حديث عائشة قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم

إذا أخذ أحدا من أهله الوعك أمر بالحساء من الشعير فصنع ثم أمرهم فحسوا منه ثم يقول

" إنه ليرتو فؤاد الحزين ويسرو فؤاد السقيم كما تسروا إحداكن الوسخ بالماء عن وجهها

ومعنى يرتوه يشده ويقويه . ويسرو يكشف ويزيل .

[منافع ماء الشعير المغلي وصفته ]

وقد تقدم أن هذا هو ماء الشعير المغلي وهو أكثر غذاء من سويقه وهو نافع للسعال

وخشونة الحلق صالح لقمع حدة الفضول مدر للبول جلاء لما في المعدة

قاطع للعطش مطفئ للحرارة وفيه قوة يجلو بها ويلطف ويحلل .



عن عائشة رضي الله عنها كانت تأمر بالتلبينة للمريض و للمحزون على الهالك ،

و كانت تقول : إني سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول :

" إن التلبينة تَجُمُّ فؤاد المريض ، و تذهب ببعض الحَزَن " . صحيح البخاري في الطب 5689

التلبينة : هي حساء يعمل من دقيق الشعير أم نخالته و يجعل فيه عسل أو لبن ،

سميت تلبينة تشبيها لها باللبن في بياضها و رقتها . قوله : " تَجُمُّ فؤاد المريض " :

أي تريح فؤاده و تزيل عنه الهم و تنشطه .

وأخرجه النسائي من وجه آخر عن عائشة و زاد :

و الذي نفس محمد بيده إنها لتغسل بطن أحدكم كما يغسل أحدكم الوسخ عن وجهه بالماء .

وعن أحمد و الترمذي عن عائشة رضي الله عنها قالت :

كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا أخذ أهله الوَعك أمر بالحِساء فصنع ،

ثم أمرهم فحَسُوا منه _ أي شربوا منه _ ثم قال :

إنه يَرتو فؤاد الحزين ، ويسرو عن فؤاد السقيم كما تسرو إحداكن الوسخ عن وجهها بالماء .

ومعنى يرتو : يقوِّي . و معنى يسرو : يكشف .

قال الموفق البغدادي : إذا شئت معرفة منافع التلبينة فاعرف منافع ماء الشعير و لا سيما إذا كان نخالة .

قال : و لا شيء أنفع من الحساء لمن يغلب عليه في غذائه الشعير ،

و أما من يغلب على غذائه الحنطة فالأولى به في مرضه حساء الشعير .

وقال صاحب الهدي : و إنما اختار الأطباء النضيج لأنه أرق و ألطف فلا يثقل على طبيعة المريض ،

و ينبغي أن يختلف الانتفاع بذلك بحسب عادة الاختلاف في البلاد . [ فتح الباري 10 / 147 ] .

وقال الكمال بن طرخان : إذا شئت أن تحصي فوائد التلبينة _ و هي حساء ( شوربة ) مصنوعة من الشعير _

فأحصِ منافع ماء الشعير .

و يوصف في الطب الحديث حساء الشعير في الحِميات كما يعطى للمرضى كغذاء لطيف سهل الهضم .

وقد أثبتت الدراسات العلمية أن الشعير يخفض كولسترول الدم حيث يدخل في صناعة الكبد للكولسترول .


وقامت شركات كثيرة في الغرب
في صناعة زجاجات ماء الشعير Barley Water و قامت شركات الأدوية بتصنيع
كبسولات تحتوي على زيت الشعير [قبسات من الطب النبوي ، بتصرف و اختصار ] .

و هذا يظهر الإعجاز فيقول النبي صلى الله عليه و سلم : " التلبينة مجمة لفؤاد المريض "

أي مريحة لقلب المريض .

والجدير بالذكر أن الشعير غني بالألياف ،

و لهذا فقد أجريت تجارب على المرضى المصابين بالإمساك المزمن ،

فأعطي فيها هؤلاء البسكويت المصنوع من الشعير فتبين أنَّ 80 %

من هؤلاء الذين تناولوا ثلاثة أقراص من بسكويت الشعير يومياً قد شفوا تماماً من الإمساك

و أقلعوا عن استعمال المسهلات .

ولقد تم إجراء التجارب على
الشعير فوجدوا أنه لا يخفِّض الكولسترول فحسب ، بل إن فيه مواد كيميائية
تثبِّط فعل المواد المُسَرطنة في الأمعاء




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
إرسال مساهمة في موضوع
اعلانات مشابهة