KW

سامحني لأني أحبك

عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الأحد 5 سبتمبر - 1:46


سامحــــــني لأني أحبك}
للكاتبه : فلة راك


بسم الله الرحمن الرحيـــم

لأني أؤمن...

لأني أؤمن أن زمننا أصبح زمن الأقوياااء
زمن ينتصر فيه الظلم على الأبرياء



لأني أؤمن ...

أن غدر الأصدقاااء أصبح كاحتضان الهواء
وأن الدم للأسف أصبح كالماء
لأني أؤمن...

أن الحب كلمة موجودة فقط في الروايات
لكن في الواقع فقدت بريقها وانضمت إلى
حزب الذكريااات


لأني أؤمن...

أن الوفاء رحل مع تيار النسيان
وأن الطيبة لم يعد لها في حياتنا مكان


لأني أؤمن ...أن كل ذئب مازال يبحث عن ليلى
وأن ليلى في أمرها قد باتت حيرى


لأني أؤمن بكل هذه الأمور وأكثر، قررت وضع أول رواياتي بين يديكم.. { سامحنــــــي لأني أحبك}

سامحـــــني لأني أحبك رواية إماراتية اجتماعية رومانسية، تناقش العديد من
القضايا والمشااكل، التي قد صادفتك بحياتك أو صادفت غيرك...

ليس غرورا مني لكني متأكدة أن روايتي متميزة، ليس فقط من حيث القضايا
والأفكار، وإنمااا السر يكمن في طريقة الطرح والمغزى من الرواية...

وبالنسبة لي إن كان هنااك شخص على وجه الأرض قد فكر أن يقدم على أمر خاطئ
ونتيجة قرائته لروايتي تراجع عن خطئه، فأنا أعتبر أن هذا إنجاااز كبير
بالنسبة لي...


" تعبت في كتابة روايتي، فلا أود منكم شكر ومديح، وإنمااا أود انتقاد وتشجيع"

الردود السطحية لن تضيف أي معنى جديد لروايتي، وإنما أود تعمق بالشخصيات والأحداث، أود أن أرى الحماااس الذي حلمت فيه منذ أربعة أشهر


بعض الملاحظات المهمة:

1- لا أسمح لأي شخص أن ينسب الرواية إلى نفسه، لأني فعلا تعبت في كتابتها،
فروايتي هذه أخذت مني جهدا استمر أربعة أشهر، وفي نهاية كل بارت سوف أضع
التاريخ الذي أتممت فيه كتابة هذا البارت..

2- جميع الخواطر الموجودة بروايتي هي من تأليفي، باستثناء بعض الخواطر
والأشعار الذي أخذتها من صديقاتي، وطبعا لن أنسبها إلى نفسي، وسوف أقوم
بوضع نك نيم صديقاتي تحت أشعارهم وخواطرهم...

3- هذه الرواية حصرية على هذا المنتدى، لكني في السابق نشرت البارت الأول والثاني فقط على أحد المنتديات، ولكني لم أكملهم..

هذا كل مالدي الآن، اعتمدت عليكم ، فأرجوكم لا تخذلـــــــوني..

البارت الأول

سامحني يا فارسي، يا فارس جوادي يا توأمي..
يا توأم نبضي وفكري، يا هوي روحي
يا من تفننت بانكساري وألمي
وكنت الأب الوحيد في ولادة جروحي

سامحني لأني بحبك وفيت
ولقلبك أخلصت وضحيت

صدقني ماكنت أدري أن الوفاء بزمنا معدوم
واللي يضحي ويسعد غيره يحصد أشواك الهموم
صحيح بتحضنه قلوب، لكن للأسف في لمستها
غدر وسمـــوم
والله لو هديت لك من السماء قمر ونجوم
بترد وتقول غيرك هداني الشمس بعز الغيوم


الجد وهو يزاعج: يلا يا فجر، الباص بيسير عنج بعدين، يلا عن تتأخرين..
فجر: يدي شوي وبيي
الجد: لالا خلاص تمي بالبيت اليوم، أكيد الباص سار
فجر تضحك بينها وبين نفسها، لأنها كل يوم تسمع نفس الإسطوانة
فجرطالعة وهي حاطة إيدها ع خصرها و وبصوت كله دلع: شو رايك بشكلي حلو صح؟؟
الجد يبتسم لها: يلا ما شيء وقت خلينا نسير
فجر باستغراب: يدي بتطلع معاي برع!!
الجد بعصبية: أكيد وإلا تتفشلين مني
قربت فجر منه وباسته على راسه: أنا أتفشل من الدنيا كلها إلا انت يا يدي، بس أنا قصدي أنك تعبان ومريض والمفروض ترتاح وترقد هالوقت
الجد: لا لا أنا الحين صرت الحمدالله زين يا بنيتي، وبعدين هالهنود ما منهم أمان، أخاف بس يخطفونج وإلا شياته!!
فجر تبتسم وتيود إيد يدها عسبة يتريون الباص برع...

الباص شوي تأخر ، الجد كالعادة فتح نفس الإسطوانة: دشي دشي داخل، الباص أكيد سار عنج،عنبوج ساعة كاملة وانتي تتعدلين بالحجرة..
يات فجر عسبة ترمس، لكن الباص وصل، فجر تطلع لسانها بدلع حق يدها وتقول: يييييييييييو الباص وصل وهي تضحك..
الجد يضحك على خبالها ويعطيها بيزات وتم يطالعها لين ما ركبت الباص وبعدين دش داخل عسبة يرتاح و يكمل رقاده..

نبذة عن فجر: فجر عمرها 17 سنة من راس الخيمة " راك " ، آخر سنة بالثانوية العامة،
تربت طول عمرها مع يدها، أمها متوفية، أبوها مشغول بالشغل والأسفار، عندها
أخ أكبر عنها سيف و عمره 23 سنة " متزوج "، واثنين أصغر عنها خالد 15
وزايد 6 سنوات...

في المدرسة:

عبير: صراحة فجور يدج تحفة
فجر: تتخيلين انتي كل يوم يقولي الباص سار عنج وآخر شيء الباص ييي، فديت يدي، والله أني أموووووووت عليه
نطت عليهم ربيعتهم بشرى و هي تصارخ: منو هذا اللي تموتين عليه، تحبين من ورانا ها، خلاص خلاص أنا زعلت، لا تحاولين ترمسيني...
ضحكت فجر: أي حب انتي الثانية وأي خرابيط، أقصد أموت على يدي
بشرى: أهااااااااا، الله يخليه لج ، يارب
الكل بصوت واحد: آمييييييييين

في الصف وتحديدا الحصة الأولى:

عبير وفجر وبشرى يالسن حذال بعض بالصف
عبير تساسر فجر: فجور في عندج خطة يديدة لأبلة العربي
فجر عصبت: جم مرة قلت لج ، كله وإلا أبلة العربي...
عبير: أووووه، سوري نسيت أنج تحبينها، مادري شو تحبين فيها
فجر: يا غبية المعزة من عند رب العالمين
أبلة الرياضيات بصوت عالي: فجر وعبير لين متى بتمون ترمسون بالحصة، أظن هذا وقت الدرس، مب وقت الرمسة والسوالف
فجر: أبلة أنا ما سويت شيء، بس كنت أشرح لها الدرس
الأبلة باستغراب: أي درس هذا إن شاء الله وأنا بعدني ما بديت!!
فجر: عسبة جي أنا يالسة أشرح، عسبة انتي ما تتعبين بعدين
كل بنات الصف ضحكوا
الأبلة: فجر قومي غيري مكانج، يلسي مكان العنود
العنود بظيج: يعني هي تغلط وأنا أتحمل المسؤولية
الأبلة: يلا بسرعة بنات غيرو أماكنكم
فجر وهي تسوي عمرها زعلانة وبصوت قريب للبكاء: الله يسامحج يا أبلة موزة، حطمتي كل أحلامي...!!!

همسة: عبير و بشرى صديقات فجر من سنوات، من أيام الإعدادي وكله مع بعض...

في الفرصة:

عبير: أحس العنود وايد تظايجت
فجر: وأنا شو يخصني، الأبلة هي اللي غيرت مكاني
بشرى بصوت عالي: فجوووووووور حبيبتج يات
فجر ضربتها على جتفها: الله ياخذ إبليسج، أي حبيبة، جم مرة قلت لج أنا أعزها شرات إختي

تجدمت منهم أبلة العربي " أبلة أمنة "
أبلة أمنة: السلام عليكم
البنات: وعليكم السلام
أبلة أمنة: شحالكم
البنات: تمام ، الحمدالله
أبلة أمنة: فجر انتي تكتبين خواطر صح
فجر بثقة: هيه أبلة
الأبلة: تقدرين تكتبين خاطرة عن اللغة العربية، يعني عن فوايدها وهجر العرب لها، عسبة نحطها بمجلة الأسبوع
فجر وهي مستانسة: أكيد أبلة أروم أكتب
الأبلة: خلاص عيل، يوم تخلصين منها راويني إياها
فجر: إن شاء الله أبلة

بعد ما سارت عنهم الأبلة

عبير: ما تتذكرج إلا يوم تبا منج شيء
فجر: بالعكس، أنا أستانس يوم أكتب، الكتابة عندي أحلى هواية
بشرى: عيل اكتبي عني خاطرة
فجر وهي تضحك: مب متفيجة لج
بشرى وهي مبوزة: عيل متفيجة حق أبلة أمنة...

بهاللحظة تجدمت منهم أمل وهي صديقة عبير، أو بالأحرى حبيبة عبير، لأنها للأسف الشديد " بوية "
أمل: هاااااااااااي بنوتات
سارت لها عبير: هلا وغلا
أمل: شحالها الحلوة اليوم
عبير وأونها تستحي: تمام، انتي شخبارج
أمل: تمام حبيبتي، بس ولهاااااااااااااانة عليج غناتي، ممكن أتمشى معاج؟؟
عبير: أوكي، بنات عن إذنكم
فجر وهي مستغربة: وين بتسيرين انتي، الحين بيدق الجرس
عبير: مب مشكلة، بنتمشى هني وبنرجع، ما بنطول، أوكي
فجر بظيج: أوكي
وبعد ما ساروا
بشرى: حووووووو انتي ليش متظايجة الحين
فجر: كل خوفي أن أملوو تخرب عبير
بشرى بثقة: لا بتخربها ولا هم يحزنون، خلينا بس نسير الصف ونراجع حق الإمتحان الشفوي شوي، بروحي ميتة من الزيغة..
فجر: أوكي .


.................................................. ....................................
ي مكان آخر وتحديدا: مدرسة الأولاد في العين

خليفة: جاسم بلاك سرحان، وبطنازة يقول: اللي ماخذ عقلك يتهني فيه
جاسم يضحك: فديتها أحبها
خليفة: حشى ما يسوى علينا هالحب، أحبها وأحبها، وبعد هالحب شو النتيجة
جاسم : أكيد الزواج
خليفة: جسوم فكر بالمنطق شوي، الحين انت ثانوية عامة وهي ثانوية عامة، انت تبا تخصص طب و بتدرس برع الإمارات ست أو سبع سنوات...
يقاطعه جاسم: انت تتحرى أني أنا مب مسوي حسابي، أنا قررت أكمل دراستي هني بالإمارات
خليفة متفاجئ: انت تخبلت
جاسم: لا يا الحمار، لا تخبلت ولا شيء، عشان شوق كل شيء يهون، فديت روحها
خليفة وهو معصب: انت آخر شيء بتضيع مستقبلك والسبة هاي شوق
جاسم: مستقبلي من غير شوق عدم بالنسبة لي، ولا شيء
خليفة: انت الحين من صدقك تحبها
جاسم: لا ماحبها، لأني أموت فيها والحياة من غيرها ما تسوى وعلى فكرة اليوم متواعد معاها فديتها
خليفة: بالذمة اللي تطلع معاك وتخون أهلها، مب ممكن
جاسم يقاطعه بنبرة حادة: إلا شوق، ما شفت منها إلا الوفاء وبعدين لا تنسى
أنا مع شوق من سنتين، وعارف أخلاقها عدل، بس انت مخرب الجماعات
الإستاذ انتبه لجاسم وخليفة وهم يرمسون...
الإستاذ: جاسم
جاسم بصوت عالي: لبيه إستاذ
الإستاذ: ممكن تجاوب عالسؤال " طبعا باللهجة المصرية " ، كان يبا يختبره منتبه معاه أو لا..
جاسم: لأن جسم الإنسان عبارة عن خلايا وكل خليه لها وظيفة معينة
الإستاذ: برافوا يا جاسم، اقعد دلوتي، وأتمنى بالك يكون معايا بالدرس
جاسم: إن شاء الله أستاذ، فالك طيب
خليفة يساسره: انت جم إذن لك
جاسم : بسم الله من عيونك، ياخي الشطارة شطارة، مب انت يالتعبان

نبذة عن جاسم: جاسم....18 عاما ، ثانوية عامة، من مدينة العين، أسمر،
ملامحه عادية كأي شاب، متفوق دراسيا، يعيش مع أمه وأبيه، أخته الكبيرة حصة
20، و له أختان أصغر منه ريم 15، شمة 5 سنوات... ( مقعدة )

إخوانه الذكور الأصغر منه: أحمد 16 وعبدالله 11 سنة

أصدقائه: خليفة وهو ابن عمه أيضا وصديقه الروح بالروح سعيد...

عند فجر


فجر أول ما وصلت البيت وبعد السلام قالت حق يدها بطنازة: هاا أشوف الباص سار عني!!
الجد يبتسم: سيري بدلي، عسبة تتغدين
فجر وهي زايغة: no way I can’t
الجد وهو مب فاهم شيء: انتي شو تقولين، شو تتحرطمين
فجر تضحك: يدي أنا مابا آكل، أبا أضعف
الجد وهو معصب: شو تضعفين بروحج حطبة يابسة
فجر: يدي هاي يسمونها رشاقة
الجد: بتموتين نفسج من اليوع وتقولين هاي رشاقة، سيري سيري بس عسبة تبدلين وتيين تتغدين، فاهمة... قال الكلمة الأخيرة بنبرة حادرة
فجر وهي متظايجة وترمس عمرها : الحين الريجيم بيخترب، الله يعيني، جم بزيد اليوم يا ترى

على فكرة هي وااااااااااايد ضعيفة، وزنها تقريبا 44" كيلو وطولها "160

أول ما دشت على غرفتها، اللي مزينة طبعا باللون الوردي، حتى الحمام " عزكم
الله " بعد باللون الوردي، كل شيء باللون الوردي، من كثر ما تعشق اللون
الوردي، أصرت كل شيء بالغرفة يكون لونه وردي..

أول شيء تسويه فجر يوم تدش غرفتها تسير تطعم عصافيرها " بدر وبدور" ،
هالعصافير يدها يابها لها بمناسبة نجاحها، والحين كملت معاها ستة أشهر
تقريبا، قولوا ما شاء الله، إن تصكوهم عين بس!!!


وبعدين تسير تبوس دبدوبها " روميتو " وتحضنه،، وايد رومانسية هالفجر...

بعد ما بدلت فجر، سارت تجيك على تلفونها، جافت مكالمة لم يرد عليها
أول ما جافت الرقم، جنه كل براكين الدنيا نطوا على راسها
فجر: أففففففففف، هذا شو يبا مني، صج لاعت جبدي ودقت على ربيعتها بشرى
بشرى: هلا هلا، ما مداج تشتاقين لي
فجر وهي معصبة: هذا اتصل
بشرى: قصدج راشد
فجر وشوي وبتصيح: هيه هو منو غيره، حشى بين فترة وفترة يتصل، أو يطرش لي مسجات، صج خبل فيني
بشرى: اتصلي اهزبيه
فجر: المشكلة أنا مب معطيتنه ويه مولية،تخيلي من سنة وهو مخبل فيني، يطرش
لي مسجات حب أو غرام، أو يطرش لي صورته، وبعدين مابا أتصل، بيتحرى أني أبا
أتعرف عليه، جي تفكير الشباب
بشرى: فجر بيني وبينج مب صورته كانت حلوة وهي تضحك
فجر: بشرى دخيلج مب وقته،ماعرف كيف أتصرف معاه
بشرى: عطي الرقم حق حد من إخوانج، ليش ما تعطين الرقم حق أخوج العود سيف
فجر: بشور، تراج تعرفين وضعي كيف، وأخوي العود هذا مووووووول مادانية ولا
هو بعد يحبني، أقولج شيء أنا بسوي له طاف ولو اتصل بشرشحه من الخاطر ،
المهم تبين شيء الحين ؟؟ بسير أتغدى..
بشرى: أونه والريجيم
فجر أونها تقلد صوت الأطفال: أي ريجيم، يدي مب مخلي فيها ريجيم
بهالحزة الجد زقر فجر عشان تتغدى...
فجر: بشورة أرمسج بعدين، يدي يباني أوكي
بشرى: أوكي، تحملي على عمرج
فجر: وانتي بعد، باي
بشرى: بايات

سارت فجر عند يدها عسبة تتغدى
فجر: يدي، عيل وين إخواني خالد وزايد
الجد: خالد أول مايا من المدرسة، سيدة رقد،وزايد عند بيت الييران يالس يلعب
فجر: أهاااااا
شوي و إلا يدش أبو فجر " حسن "
هني توترت فجر وبدى جسمها يرجف كالعادة وبينها وبين نفسها تقول: دخيلك لا تجدم صوبي، دخيلك لا تجدم صوبي، خلك بعيد عني
أبو سيف " حسن ": السلام عليكم
الجد: وعليكم السلام والرحمة، يا هلا حسن، جيف الأحوال
أبو سيف: الحمدالله عمي تمام، شخبار صحتك الحين
الجد: الحمدالله تمام، بس ريولي هذيلا ما يشيلوني
أبو سيف يضحك: لا تقول جي انت بعدك شباب ويصد لفجر: شحالج بنيتي
فجر من غير ما تطالعه: الحمدالله وسيدة سارت غرفتها
أبو سيف وهو متظايج: هالبنت أبد ما تحبني، والله ماعرف شسويلها عسبة ترضى
الجد: لا تقول جي، هي تتغلى عليك بس، تبا تجوف غلاتها عندك
أبو سيف: أي غلا هذا اللي يخليها ما تروم ترمسني، ولا تطالع بويهي، وكل ما
تبا شيء أو تحتاي شيء تقولك انت عسبة توصل لي الرمسة، هالكلام يا عمي مب
من يوم أو يومين، هالكلام من سنين وسنين.. والله احترت ماعرف شسوي معاها.
الجد سكت، يدري أن كلام حسن كله صح

من جانب آخر ، فجر في غرفتها وهي يالسة تصيح صياح: يارب خليتني أحب كل
الناس، إلا أبوي، ماقدر أحبه، ماقدر أجوفه، ماحبه، ماقدر أتخيل ييي صوبي،
أو يكلمني، أنا أبوي هو يدي، بس حسن مستحيل يكون أبوي، مستحيل، ماحبه،
وبدت تصيح صياح يقطع القلب

ليش يا دنيا تقسينا على أقرب الناس لنا، ليش يا دنيا بس


.................................................. ...............................




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الأحد 5 سبتمبر - 1:46

عند جاسم:

جاسم داش البيت، جاف إخته الصغيرة شمة يالسة تصيح وهي على الكرسي المتحرك،
طبعا بحنان الأخوة تجدم منها وباسها على خدها، خاصة أن هو وايد متعلق فيها
ويحبها وهي بعد وايد متعلقة فيه و تحبه..
جاسم وهو يمسح على راسها: بلاها شمة الحلوة يالسة تصيح
شمة وهي بعدها تصيح: أنا مب حلوة، أنا معاقة
جاسم باستغراب: منو قالج جي؟؟
شمة: عبدالله قال أني أنا معاقة
جاسم: شوووووووووووو!!

=====

" سامحني لأني أحبك "

البارت الثاني

عند جاسم:

جاسم داش البيت، جاف إخته الصغيرة شمة يالسة تصيح وهي على الكرسي المتحرك،
طبعا بحنان الأخوة تجدم وباسها على خدها، خاصة أن هو وايد متعلق فيها
ويحبها وهي بعد وايد متعلقة فيه و تحبه..
جاسم وهو يمسح على راسها: بلاها شمة الحلوة يالسة تصيح
شمة وهي بعدها تصيح: أنا مب حلوة، أنا معاقة
جاسم باستغراب: منو قالج جي؟؟
شمة: عبدالله قال أني أنا معاقة
جاسم: شوووووووووووو!!

طلع جاسم عند غرفة أخوه عبدالله وفتح الباب بالقو، هني عبدالله خاف، ترى جاسم له شخصية قوية في البيت والكل يهابه ويحترمه...
جاسم وهو يزاعج: انت شو قلت حق شمة؟؟
عبدالله وهو خايف: ما قلتلها شيء
جاسم: هالكلام تقص فيه على ريم أو أحمد، بس مب أنا وبعدين شمة ما تجذب...
عبدالله: ياخوي هدي شوي، أنا بس كنت أسولف معاها، ماقصد شيء
جاسم بعصبية: جم مرة قلت لك يا غبي هاي مب سوالف، ترى هالكلام يأثر وااايد
في اليهال ويتم ثابت براسهم، انت لو جايف حالة شمة الحين جان ما رمست جي،
وبعدين اسمحلي مب شمة المعاقة، انت المعاق..
عبدالله باستغراب: أنا !!!
جاسم: هيه انت، إعاقة الإنسان عمرها ما كانت بجسمه، إعاقة الإنسان بعقله و
بتفكيره، ومادمت تفكر جي، فانت واحد معاق بعقلك، لو انت المتعلم تقول جي،
عيل غيرك شو بيقول!!، انت الحين مب ياهل، ما يحتاي حد يعلمك الصح من الغلط
عبدالله: والله أخوي أنا آسف، أنا بس كنت أسولف معاها
جاسم وهو بعده معصب: ما علي من كل هالكلام، الحين بتنزل معاي وتعتذر منها
عبدالله: إن شاء الله يا أخوي
جاسم وهو يطلع من جيبه حلاوة: هاك خذ هالحلاوة، كنت يايب هالحلاوة لها، بس الحين خذها انت وقول لها هالحلاوة منك انت فاهم؟؟
عبدالله وصج حس بتأنيب الضمير: على أمرك أخوي
نزل عبدالله مع جاسم، جافوا شمة للحين تصيح، جاسم يرمس عبدالله بصوت واطي:
جفت، قلت لك اليهال يتأثرون بهالكلام و يتم موجود براسهم، سير يلا اعتذر
منها وعطها الحلاوة
عبدالله: إن شاء الله أخوي
عبدالله يتجدم من شمة ويبوسها على خدها: شموو الحلوة يبت لج معاي حلاوة، واااااايد لذيذة، وبلهجة طفولية: يم يم...
شمة وهي تضربه ع راسه: مابا حلاوة، أبا أمثي، تقصد أمشي، أبا ألعب مثل غيري، أنا معاقة، وتمت تصيح
عبدالله: لا شمة، انتي مب معاقة، أنا المعاق
شمة باستغراب: بس انت تمثي، أنا ما أمثي، انت تروم تركض، أنا ماروم أركض
تجدم جاسم وشالها وبعدين يلسها بحضنه وقالها: شمة حبيبتي، إعاقة الإنسان بعقله، مب بجسمه وإلا بريله
شمة ببراءة الأطفال: ليث ، تقصد" ليش"، هو العقل يمثي داخل الراس؟؟
جاسم: بالضبط، في ناس عقولهم تمشي وفي ناس ما تمشي، مع أنهم يقدرون يمشون
بريلهم، بس شو الفايدة من المشي من غير هدف، العقل هو اللي يخطط، هو اللي
يفكر وهو اللي يبدع، وأي إنسان يقولج انتي معاقة، فتأكدي أنه هو المعاق،
بس إعاقته تكون كبيرة، لأنها بعقله
شمة وهي تضحك: يعني عبود معاق بعقله
ضحك عبدالله وقال: هيه أنا معاق بعقلي
جاسم: شيامي، تدرين أن في وايد ناس، ما يمشون بس عندهم إصرار وعزيمة خلتهم
ياخذون جوائز عالمية، وفي ناس ما يجوفون ومع هذا يرومون يكتبون ويقرون
ويسوون كل شيء شراتنا، ولا ويمكن أحسن..
شمة: بس أنا ما أمثي، كيف باخذ جوائس؟؟، تقصد جوائز...
جاسم: بس تعرفين انتي عندج شيء، أنا ما عندي، تعرفين شو هو؟؟
شمة بعد تفكير: قصدك أنا ثعري " شعري" طويل وانت لا
جاسم يضحك لها بحنان: لا حبيبتي، انتي تقدرين ترسمين ورسمج واااااااااااااااااايد حلو، بس أنا ماعرف أرسم
شمة: بس انت تكتب حب
جاسم يضحك: الحب هذا اسمه قصايد يا حلوة، جفتي شيامي، كل حد عنده شيء مميز
فيه، وانتي إن شاء الله يوم تكبرين بفتح لج معرض رسم، وتكونين رسامة مشهورة
شمة وهي مستانسة ونست الموضوع تقريبا وبصوت عالي: الرسامة ثمممممممممممممممممممة الحلوة
جاسم وهو يبوسها: يس، الرسامة شمة ويصد صوب عبدالله: عبدالله بعد اليوم ما نبا نجوف دموع شمة الحلوة
هني دشت أمهم،" ليلى"، أم جاسم: هلا جاسم، متى وصلت أمي؟؟
جاسم: من شوي أماية
أم جاسم بحنية: يلا عيل بدل ملابسك عشان الغدا
جاسم: والله أماية توني متغدي مع الربع
أم جاسم: خلاص أمي مب مشكلة،... وتصد صوب عبدالله: عبدالله ييب إختك شمة وتعالوا عشان الغدا
عبدالله: إن شاء الله أماية
أما جاسم دش غرفته وهو للحين يتذكر الحادث اللي استوا من سنتين حق إخته
شمة، ليش الشباب يوم يسرعون ما يفكرون بأرواح الآخرين؟؟!!!، يعني هالشاب
اللي دعم إختي يعيش حياته عادي، وإختي يحليلها تتعذب!!!، يا ترى نحن غلطنا
يوم تنازلنا عن القضية، بس شو بنستفيد لو هالشاب انسجن؟؟ إختي ما بترد
شرات الأول...بس الحمدالله على كل حال و يمكن الله يجازينا على هالشيء
ويشافي إختي..
جاسم في خاطره: الله يشافيج يا إختي ، وفجأة سمع رنة مسج

ليت الوجع بعروق قلبي ولا فيك
وليت التعب غلطان ساهي ولا جاك
لو الشفا بضلوع صدري لأشفيك
واطحن جميع ضلوع صدري فداياك
الله من شر المقادير يحميك
والله يحفظك يا عيوني ويرعاك@

@ هالعلامة تعني منقول...

جاسم: فديتها شوق، دوم تحس فيني
وعلى طول اتصل بشوق
جاسم: هلا حبيبتي، هلا عيوني حياتي
شوق وهي مستحية: هلا عمري
جاسم: تولهت عليج
شوق: عيل أنا شقول، بموت على شوفتك
جاسم: بسم الله عليج حبيبتي
شوق: حبيبي، أحسك متظايج، فيك شيء عمري
جاسم: ما شيء، بس كاسرة خاطري إختي شمو
شوق: فديتها، إن شاء الله مع الأيام تصير أوكي
جاسم: والله أتمنى يا شوق، يارب يشافيها يارب
شوق: آميييييييييييييين
جاسم: أشواقي، متعود الأخ يدلعها جي...
شوق: عيونها
جاسم: متى بتيي الساعة خمس بس، متى؟؟
شوق : أنا بعد متولهة عليك، جسومي تروم تمر علي الساعة ست بالضبط؟؟
جاسم: ليش؟؟
شوق: الساعة ست أماية بتسير بيت إختي هند، أقدر أطلع معاك عراحتي، من غير ما أحاتي
جاسم: أوكي، فديتج حبيبتي
شوق: ممكن طلب ثاني؟؟
جاسم: تامرين غناتي
شوق بدلع: طرش لي صورة من صورك الحلوين
جاسم يضحك: من عيوني
شوق: تسلم لي عيونك.
جاسم: خلاص عيل حبيبتي، الحين بطرش لج الصورة
شوق: أوكي عيل بسير أتغدى أنا الحين، تامرني بشيء
جاسم: لا حبيبتي، سلامتج
شوق: الله يسلمك، باي حياتي
جاسم عطاها بوسة: فديتج عمري، باي
جاسم يوم بند من عندها، تم حاضن التلفون ويبوسه، آخر شيء تذكر الصورة وطرش
حق شوق صورة وهو بالغترة والعقال ولابس نظارة شمسية، يمكن الأخ خايف من
الحسد!!!

.................................................. ...................

عند عبير

عبير ترمس أمل بالفون
عبير: ليش تقولين جي عنها؟؟
أمل: ماعرف، بس أحس أن فجر ما ترتاح لي موولية
عبير: السالفة مب جي، بس فجر ما تحب سوالف البويات
أمل: أف هاي صج معقدة، انزين وبشرى بعد نفس الشيء شراتها؟؟
عبير: لا، بشرى كل شيء عادي عندها
أمل: غريبة،عيل ليش ما تحب؟؟
" غريبة يا بشر، تبون الكل يمشي بنفس دربكم، حتى لو كان مليان شوك، بس عشان يكون بنظركم منطقي "عبير: ماعرف، ما رمست معاها بهالموضوع
أمل: تصدقين عبور
عبير: هلا
أمل: كل ما أتذكر سالفة الأنسجة والدم أستانس، أحس أن هذا شبه قوي بينا
عبير: على طاري الأنسجة والدم، تصدقين أن فجر مب مصدقة هالسالفة
أمل بنرفزة: علها ما تصدق هالمعقدة، أقولج راويها باجر الأوراق مال المستشفى عسبة تصدق
عبير: أوكي حياتي، تامرين انتي، بس لا تتضايجين
أمل: ما أتضايج من وحدة معقدة

عند فجر
فجر يالسة مع يدها برع عند باب البيت، وهي لابسة تنورة طويلة وقميص
والوقاية حاطتها على الجتف، ترى فجر مب وايد ملتزمة باللبس، خاصة ما حد
يقولها شيء، لأنها بنظرهم بعدها صغيرة...
فجر: تبا قهوة يدي
الجد: هيه والله
فجر تصب حق يدها القهوة: تفضل
الجد: زاد فضلج
الجد انتبه أن فجر متظايجة
الجد: بلاج فجور؟؟
فجر: ما شيء، بس تذكرت إختي، الله يرحمها
الجد: الله يرحمها يارب، البحر ما يخلي حد يا بنيتي
فجر في خاطرها: أونه البحر هو اللي ذبح إختي، أنا أعرف عدل منو اللي ذبحها، الله لا يسامحه
الجد: هذا أخوج سيف وصل
فجر وهي متظايجة: أف ها شو يبا؟؟
تجدم سيف وهو معصب: هي انتي، وين تتحرين عمرج عايشة، يالسة من غير وقاية
الجد: الناس تسلم يا سيف وبعدين إختك بعدها صغيرة
سيف : السلام عليكم يدي بس أي صغيرة!!، آخر سنة بالمدرسة وتقول صغيرة، وبنبرة حادة: يلا جدامي، البسي وقايتج
الجد: مالك حق تتأمر عليها وأنا موجود، انت لك شور على زوجتك بس، يوم أموت سوي اللي تباه
هني دمعت عين فجر: لا يدي ، لا تقول جي، لو صار فيك شيء أنا بموت وراك
سيف: ما بيخربها غير هالدلع،، بعدين سار و ركب سيارته مرة ثانية وهو مفول من فجر
فجر وهي تصيح: يدي أنا أحبك لا تخليني
الجد: لا تصيحين يا بنيتي، ولا تتظايجين من أخوج، هو يخاف عليج بس
فجر: أصلا لا أخوي ولا أبوي يهموني، انت اللي تهمني ، انت وإخواني الصغار بس
الجد: لا يا بنيتي هالرمسة مب زينة، لا تقولين جي، أخوج يحبج وأبوج ما خلى شيء ما سواه عشان يرضيج
فجر وبنبرة حادة: أخوي ممكن أتقبله بس حسن " تقصد أبوها" والله لو ياب لي النجوم مستحيل أحبه
الجد: ماقول إلا الله يهديج يارب
فجر: يدي أنا بسير أدش داخل، أذاكر شوي، تامرني على شيء
الجد: لا يا بنيتي، الله يحفظج
سارت فجر غرفتها وهي متظايجة من اللي صار وأول ما وصلت طلعت صورة أمها وأختها العودة الله يرحمهم
فجر: الله لا يسامحه، هو السبب بموتكم، عمري ما بسامحه، صدقيني أماية بكون
شراتج، مثل ما انتي ما حبيتيه طول ذيج السنين، أنا مستحيل أحبه، آخ أماية
تولهت عليكم حيل، محتاية لكم، صج يدي مب مقصر معاي بشيء، لكن وجودج انتي
وإختي العودة له شكل غير بحياتي، الله يرحمكم يارب...

في العين مول

شوق وجاسم يالسين مع بعض
شوق: ليش حبيبي تعبت عمرك ؟؟
جاسم: لا حبيبتي لا تقولين جي، أنا كلي لج، خاطري دوم أجوفج لابسة هالعقد على رقبتج، لو شو ما صار لا تفجينه
شوق: أكيد حبيبي، دام هالعقد من الغالي، مستحيل أتنازل عنه بيوم
جاسم: فديت قلبج أنا
شوق نازلة راسها من المستحى
جاسم: فديتج عمري
بعد لحظات من السكوت والتأمل
جاسم: شو سويتي بامتحان الفيزياء؟؟
شوق: بظيج: الله ياخذ هالأبلة رسبتني بالامتحان
جاسم: ليش جي حبيبتي، أنا أخاف عليج ترسبين لا قدر الله
شوق: شسوي حياتي، العلمي وااااااااااااايد صعب؟؟
جاسم وهو ييودها من إذنها: أنا ما قلت لج قبل دشي أدبي!!
شوق: حبيبي ما يصير، ما دمت انت علمي، فأنا أبا أكون شراتك
جاسم: بس أشواقي هذا مستقبل، مب لعبة
شوق: هذا انت بتدرس بالامارات عشان خاطري، مثل مانت بتضحي أنا بعد بضحي
جاسم: فديتج شوق وبصوت عالي: وينك يا ولد عمي جوف الوناسة اللي أنا فيها
شوق وهي تبتسم: عمري وأنا أكثر، والله مستحيل أحب حد كثر ما حبيتك
جاسم: فديتج أنا
شوق: أبا أسألك سؤال وتجاوبني عليه بصراحة، ممكن؟؟
جاسم: أكيد حياتي
شوق: انت أكيد ما بتعايرني بيوم لأني كنت أكلم واحد قبل ماعرفك؟؟
جاسم: أنا ما يخصني بماضيج، أنا اللي يهمني شوق اليوم، مب شوق البارحة
وحبيبتي ما في إنسان ما يغلط، ورجاء شوقي لا ترمسين بهالموضوع مرة ثانية،
مب عشان شيء، ماحب أجوفج وانتي حاسة بتأنيب الضمير
شوق: هالكثر تحبني يا جاسم؟؟
جاسم: وأكثر ما تتخيلين بعد
شوق: وأنا بعد أحبك

.................................................. ..................

عند فجر

فجر وهي يالسة تكتب خاطرة عن اللغة العربية
يدش أخوها خالد
خالد: السلام
فجر: وعليكم السلام، يا هلا خلودي
خالد: نبا نسبة تشرف هالسنة
فجر: ولا يهمك، إختك شطورة، انت بعد ذاكر عدل
خالد: أنا مب ثانوية عامة شراتج
فجر: حتى لو، أول ثانوي مب سهل
خالد: سكتي لا تبدين بالمحاضرة كالعادة، المهم انتي الحين شو تسوين؟؟
فجر بفخر: أكتب خاطرة عن اللغة العربية
خالد: صج أنج متفيجة
فجر: والله هالخاطرة بتننشر لي بمجلة الأسبوع
خالد بطنازة: أتحرى مجلة اليوم
فجر وهي تضربه بالمخدة: صج سخيف، يلا اطلع برع
خالد وهو طالع: انتي الأسخف، باجر اكتبي خاطرة عن اللغة الانجليزية وعقبه عن اللغة الفرنسية، صج متفيجة
فجر: جب، سخيف
بعد ما طلع أخوها من الغرفة
فجر: يارب لا تحرمني منه يارب، جان زين لو أخوي سيف كان شراتك
.................................................. ......................


في اليوم الثاني، في مدرسة البنات في راك

فجر يالسة مع بشرى يسولفون مع بعض...
بشرى: انزين وعقبها راشد اتصل؟؟
فجر: لا الحمدالله
بشرى: تعالي صج هو متى أول مرة اتصلبج؟؟
فجر: الغلطة غلطتي أنا يوم رديت ع الرقم الغريب ذاك اليوم، بس ما يخصني
كنت أتحراها ميثة، يعني سبحان الله نفس الرقم، إلا آخر رقمين بالعكس...
بشرى: عاد الشباب ما يصدقون يوم بتصلون بالغلط ع البنية، يظلون يلعوزون فيها لين ما تطفر
فجر: لو فيه خير خله يتصل مرة ثانية، أنا براويه، كل ما أجوف رقمه أحس عمري رح أنفجر
وشوي ويات لهم ربيعتهم عبير، وهي معاها مجموعة من الأوراق.. وبعد السلام
عبير وهي ترمس فجر وتراويها الأوراق: شو رايج بهالأوراق والأشعة؟؟
فجر: انتوا صج ميانين
عبير: أي ميانين، الحب عمره ما كان عيب
فجر: الحب اللي يخالف الفطرة الإنسانية حرام، هذا يعتبر شذوذ يا عبير
وبهاللحظة يات ربيعتهم نورة وهي ما شاء الله عليها متدينة ومخطوبة بعد...
نورة: السلام عليكم
البنات: وعليكم السلام
فجر: عن إذنكم بنات، أنا بتمشى مع نواري شوي
عبير: شو صار بينا أسرار أجوف
فجر: لا مب أسرار، بس أنا أباها بموضوع
نورة تسأل عبير باستغراب: عبير شو سالفة هالأوراق اللي بإيدج؟؟
عبير وبفخر: هالأوراق هي الرهان اللي تأكد الحب ما بيني وبين أمل حياتي
فجر وهي تسحب إيد نورة: ما عليج منها ، هاي مينونة رسمي، خلينا نمشي بس
عبير بصوت عالي: اللي ما جرب الحب عمره ما بيحس فيه
وبعد مابتعدوا نورة وفجر عن عبير
نورة: أستغفر الله العلي العظيم، أنا مب فاهمة شيء، شو سالفة هالأوراق فجورة، باين عليها أوراق طبية...
فجر: الله يسلمج، انتي تدرين أن عبير والبوية أمل يحبون بعض
نورة: هيه، عسى الله يهديهم بس
فجر: من سنة تقريبا، يوم كنا بصف ثاني ثانوي، كانت أمل بالمستشفى تعبانة،
وشيء طبيعي تكون معاها عبير، المهم الدكاترة سووا لأمل فحص دم وغيره من
هالفحوصات، لأنها كانت وايد تعبانة..
نورة: يوم كان عندها تسمم غذائي..
فجر: بالضبط
نورة: انزين وبعدين شو صار؟؟

=====




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الأحد 5 سبتمبر - 1:47


البارت الثالث

نورة: أستغفر الله العلي العظيم، أنا مب فاهمة شيء، شو سالفة هالأنسجة فجورة؟؟
فجر: الله يسلمج، انتي تدرين أن عبير والبوية أمل يحبون بعض من حوالي فترة طويلة
نورة: هيه، عسى الله يهديهم بس
فجر: من سنة تقريبا، يوم كنا بصف ثاني ثانوي، كانت أمل بالمستشفى تعبانة،
وشيء طبيعي تكون معاها عبير، المهم الدكاترة سووا لأمل فحص دم وغيره من
هالأشعة، لأنها كانت وايد تعبانة..
نورة: يوم كان عندها تسمم غذائي..
فجر: بالضبط
نورة: وبعدين شو صار؟؟
فجر: بعدين أونه عبير كانت تصيح عشان أمل تعبانة، فأمل كانت تسولف مع عبير
قالت لها، شو رايج تسوين انتي بعد فحص دم وأشعة!!!، عسبة تحسين فيني
زيادة، وعبير ما صدقت خبر، سارت سوت فحص دم وأشعة والخ من هالفحوصات،
والنتيجة كانت وااااااااااايد غريبة عليهم
نورة وهي مستغربة: ليش؟؟
فجر: تتخيلين اثنيناتهم يحملون نفس فصيلة الدم اللي هي B+، والأنسجة مالهم متطابقة بالضبط
نورة: سبحان الله،.. وبجدية: انزين أهل عبير كيف رضوا بموضوع مثل هذا؟؟
فجر: مب كل أهلها يدرون، كانت معاها بنت عمتها العودة، وربيعة بنت عمتها
تشتغل بنفس المستشفى اللي كانت فيه أمل، يعني كل الأمور تسهلت عليهم، هذا
اللي فهمته من عبير
نورة بعصبية: انزين لو بنت عمتها مادري بنت خالتها ميانين، الدكاترة بعد ميانين عسبة يرضون بهالشيء؟؟!!
فجر: السالفة مب جي، عبير ماشاء الله عليها عرفت كيف تمثل على أهلها
المرض، وأهلها صدقوها وسوولها فحوصات عسبة يتطمنون عليها، ويوم عبير وأمل
جافوا أن فصيلة دمهم متطابقة، عيبتهم السالفة وكملوها، بس سالفة الأنسجة
والأشعة أظن بيوم ثاني، مب بنفس اليوم اللي مرضت فيه أمل..
نورة: يعني تقصدين يوم جافوا أنهم متشابهين بفصيلة الدم ساروا وكملوا الفحوصات..؟؟!!!
فجر: بالضبط، وكل وحدة فيهم سوت عمرها مريضة عند أهلها، وعبير دلوعة
البيت، يعني مستحيل أهلها يرضون شوكة تنغزها، ومن ذاك اليوم لين الحين
وعبير كل شوي حاشرتني بهالسالفة، أونه شو هذا أكبر دليل أن نحن نموت ببعض،
ماقول غيرالله يهديهم
نورة بغضب: أستغفر الله العلي العظيم، حشى نحن وين عايشين!!، صج تخلف، أول مرة أسمع بسالفة مثل جي..
فجر: شو تقولين بعد، أونه يظنون أن هذا هو الحب، ما يدرون أن هذا كله
عبارة عن قشور وزوائل، ومردها الأيام بتكشف كل هالأمور، بس على فكرة نواري
أنا سالفة فصيلة الدم متأكدة منها مليون بالمية، بس الأنسجة ماعرف شو
تفاصيلها بالضبط..!!!
نورة باستغراب: أنا الصراحة ماجوف أن هذا حب!!!
فجر: ولا أنا طبعا، أنا أعتبره تخلف وقمة التخلف بعد، ماشاء الله العالم
واصلة للقمر ونحن للحين فلانة تحب فلانة، وهاي حبيبتي وأغار عليها، وليش
ما تمشيتي معاي اليوم ومنو سمحلج تمسكين إيد فلانة، وغيره من هالتخلف اللي
عندنا، كل شيء حولينا يالس يتقدم، ماعدا عقولنا، مب راضية تتقدم ولا خطوة
نورة: هيه والله صح كلامج، وإلا في وحدة عاقلة وتسير المستشفى بس عسبة تحس
أونه بحبيبتها!!، صدق تفكير غريب، الحين بالذمة شو استفادوا يوم عرفوا أن
فصيلة دمهم متطابقة وإلا الأنسجة ماعرف شو بعد..
فجر: قلنا مراهقات بس مب لهدرجة، كل شيء بهالدنيا وله حدود، وللأسف الكل صار يتعدى على حدوده
نورة: ما شاء الله ترمسين وجنج وحدة عمرها بالثلاثين، مب 17 سنة
فجر ابتسمت: يمكن لأني وايد مع عبير وأعرف كيف تفكيرها، ولاحظت كيف تغيرت يوم عرفت أمل، حتى بدراستها صارت وايد مهملة..
نورة: انزين ليش عبير اليوم يايبة هالفحوصات والأوراق معاها المدرسة؟؟
فجر: عسبة تأكد لي كلامها، لأني ما كنت مصدقة، أو بالأحرى مابا أصدق، المهم ما عليج منهم الحين، قوليلي انتي شخبار العلمي معاج؟؟
نورة: والله صعب واااااااايد، أنا من البداية قلت حق أهلي، مابا علمي، بس
أمي الله هداها أصرت أدش علمي، وانتي تعرفين أهم شيء عندي رضا الوالدين
فجر بحزن: انزين والحين ما ترومين تحولين؟؟
نورة: حتى لو يصير، ماروم، لأن ماماتي وايد بتعصب، وأنا ماباها تزعل مني لو شو ما صار
فجر: المشكلة أن الأهل أحيانا ما يفكرون بميول عيالهم، أنا متأكدة يا
نواري لو انتي دشيتي أدبي والله بتبدعين فيه واااااااايد، خاصة أنج بسرعة
تحفظين
نورة: ماماتي دوم تقول أونه العلمي حق الشطار والأدبي حق الكسالى، هذي وهي متعلمة تقول جي
فجر: نفس رمسة يدي بالضبط، كل ما يجوفني ماسكة كتاب يقولي ليش تذاكرين،
الأدبي واااااايد سهل، ما يباله شيء، يتحرون صج نحن كسالى، ما يعرفون أن
كل إنسان و له ميول وقدرات خاصة فيه..
نورة: ما شاء الله عليج انتي يا فجر،
بالدراسة number one ، ما شاء الله، الله يحفظج
فجر: تعرفين نواري، أنا لو شو ماصار بحياتي، حتى لو كنت ميتة من الضيجة، دراستي مستحيل أودرها، خاطري بنسبة 96 هالسنة
نورة: إن شاء الله تتحقق لج كل أمنياتج يارب
فجر: آمين، أقولج نوراي، بسير الصف الحين، علينا أبلة العربي
نورة تبتسم لها: خلاص عيل سيري، على فكرة اليلسة معاج وايد حلوة فجورة
فجر بابتسامة: ثانكس أمورة وانتي بعد اليلسة معاج وايد حلوة

في الصف:

عبير بطنازة: هاا شو الأسرار اللي بينكم انتي والشيخة نورة؟؟
فجر: ماشيء أسرار، بس كانت ترمسني عن معاناتها بالعلمي
عبير: اهاا، الله يعينها، بس شو بتقولين أهلها معقدين
فجر: انتي كل الناس عندج معقدين، أقولج سكتي شوي، أنا بحضر الدرس قبل ما تيي أبلة أمنة
عبير: ما تسوى علينا هالأبلة والله
فجر: عبورة انتي تدرين فيني أنا أحضر كل المواد، بس أعشق مادة اللغة العربية، لكن مشكلتي بالنحو، صعب شوي علي
دشت أبلة أمنة الصف
الأبلة: السلام عليكم
البنات بصوت واحد: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
الأبلة: كيف حالكن؟؟ " باللغة العربية الفصحى "، أكييييييييييد أبلة عربي
البنات: بخير والحمدالله
الأبلة : تفضلوا
مي: أبلة شو هالورقة اللي معاج؟؟
الأبلة: ورقة تسجيل أسامي البنات المخالفات بالزي المدرسي
فجر وهي زايغة: أبيييييييه، شسوي عبور، أنا كل شيء فيني مخالف
بشرى تضحك: وانتي متى لبستي شيء مب مخالف، اللبس مخصر والقميص وااااايد ظيج، والوقاية كلها ألوان والكعب عالي
عبير: أنا صحيح مخالفة، بس مب شراتج فجورة
هني تجدمت منهم أبلة العربي، وفجر حدها خايفة، لأنها ما تحب أبلة العربي تتضايج منها
بشرى: أبلة جوفي، أنا لبسي مب مخالف
الأبلة: هيه ما شاء الله عليج انتي وصدت صوب عبير: وقايتج يا عبير كلها
ألوان، تتحرين عمرج وين ياية عرس، وانتي يالشيخة فجر، ما تعرفين تلبسين
شرات باجي البنات، كل شيء فيج مخالف، عنبوج انتي ولا يوم ييتي المدرسة
وانتي ملتزمة بالزي، على كل حال بنات أنا بسجل أساميكم الحين وعلى فكرة
ممكن تتنقصون من درجة السلوك، وتعرفون انتوا السلوك وايد مهم هالسنة
بعد ما خلصت الحصة وسارت عنهم الأبلة
تمت فجر تصيح وبشرى وعبير يحاولون يهدونها
عبير: فجورة حبيبتي هدي، صدقيني ما بينقصونا بالسلوك، بس يالسين يقصون علينا
بشرى: خلاص فجور لا تصيحين، والله بتصيحيني معاج
فجر وصوتها متقطع من الصياح: أبلة العربي أحسها شرات إختي، ماباها تتضايج
مني، أو تاخذ عني فكرة غلط، أنا ما عندي لا أم ولا إخت، كنت أبا حد يعوضني
عنهم، وأبلة العربي أحسها جريبة مني، بس ماعرف ليش أحس أنها ما ترتاح لي
عبير: بس فجورة، يدج مول مب مقصر معاج
فجر: الله يحفظه لي يارب، بس الأم غير والإخت وجودها غير
بشرى: فديتج فجور قومي عسبة تغسلين ويهج الحين، يلا عشان خاطري
.................................................. ..........

في مدرسة الأولاد

خليفة: اليوم شو عندك يا بو الشباب؟؟
جاسم: اممم، ما عندي شيء، ليش؟؟
خليفة: عسبة اليوم الربع كلهم بيتيمعون في الديوانية
جاسم: هيه والله ولهت عليهم، خاصة سعيد
" على فكرة سعيد أكبر عنهم بسنة ويدرس بجامعة الإمارات"
خليفة: عيل خلاص متواعدين اليوم
جاسم: أوكي

في البيت عند فجر

فجر يالسة مع يدها وأخوها زايد الياهل
الجد: وبعدين شو قالولج ؟؟
فجر: هذا كل شيء صار، أونه لبسي كله غلط بغلط، يدي أخاف ينقصوني بالسلوك، والله بروح فيها
الجد: ما حد بينقصج درجة وأنا راسي يشم الهواء، باجر بتصل عليهم وبهزبهم لج، جم فجر عندي أنا
فجر: الله يحفظك لي يا أحلى أبو بهالدنيا
هني دش أبو سيف: لو يدج أحلى أبو، عيل أنا شو أطلع، عمج وإلا خالج؟؟
فجر ركضت سيدة على غرفتها
أبو سيف وهو معصب: أنا هالبنت بتينني، أموت وأعرف ليش تكرهني هالكثر، حشى لو ذابح لها حد ما بتسوي فيني هالشيء
الجد: لا يا وليدي، لا تقول جي، هي ما تكرهك ولا شياته، بس
أبو سيف يقاطعه: بس شو يا عمي، أنا خلاص تعبت منها
دش أبو سيف غرفته وهو حده مفول من فجر
أما الجد سار لفجر وتطمن عليها وبعدين سار غرفته وهو يحس بآلام بصدره

عند فجر

فجر وهي تلاعب زايد
زايد: انتي تقولين تعزين أبلة العربي، ليش تخلين يدي يهزبها
فجر: هو ماراح يهزبها هي، هو راح يهزب الإدارة كاملة، يعني المديرة والإخصائية والوكيلة، فهمت!!
زايد ببراءة: انزين انتي ليش ما تخلين بابا يتصل بالإدارة، ليش كل مرة يدي، انتي ليش ما تحبين بابا ؟؟
فجر وهي حاسة أن جسمها يرتجف: أنا عادي و
ماعرفت شو ترد عليه فجر، حضنت أخوها زايد وظلت تصيح

عند سيف

سيف يالس مع حرمته أميرة
أميرة: يعني الحين خلاص باجر بتوديني المنار؟؟
سيف: أفا عليج حبي، أكيد باجر
أميرة: انزين حبيبي، ليش ما تودي إختك فجر معانا
سيف بنرفزة: هاي بالذات يوم أجوفها ودي أذبحها، دلوعة و مينونة
أميرة: أنا أحس أن فجر اللي يرمسها بالطيب، تحطه على راسها، ماعرف جي أحس
سيف: هاي وحدة مينونة، يبالها دكتور نفسي، حشى تكرهني كره الموت
أميرة: لا تنسى سيف أنك انت بعد تكرها، لأنها ماخذة عنكم كل الإهتمام من يوم كنتوا صغار
سيف: هيه والله صدقتي، يدي ما يرضى عليها ولا بحرف، مادري شو مسوية فيه، عنبوه لو سحر ما ستوى جي
أميرة: فجر سوت حق يدك سحر، بس سحر بالكلمة الطيبة والإهتمام الصادق، عسبة جي يدك مول ما يرضى عليها
سيف: خلاص انزين فكينا من هالرمسة، واهتمي بس بصحتج وبصحة البيبي...
أميرة: شو ناوي تسميه ؟؟!!
سيف: لو تأكدنا أنه ولد بسميه على اسم يدي عبد الرحمن
أميرة: أنا بعد وايد أحب هالإسم، بس لو طلعت بنت
سيف يضحك: عاد وقتها انتي اللي اختاري لها الإسم..
................................................

عند الشباب في الديوانية

" جاسم وخليفة وسعيد يالسين مع بعض "
خليفة يرمس بالفون: يعني أماية شقدر أسوي أنا
انزين رمسيها انتي، خلاص يوم بيي البيت بجوف شسالفتها، أوكي، فمان الله أماية
سعيد: شسالفة خليفة شصاير؟؟
خليفة: هاي إختي الصغيرة نغم، يايبة قنفذ من برع البيت وأونه تبا تربيه، وأمي مب راضية
سعيد: صح كلام أمك، مب زين تربيه، إختك صغيرة وااااااااايد، والقنفذ كله شوك
جاسم نقز: بلاها شوق؟؟
خليفة يضحك: ياخي قلنا شوك، مب شوق
جاسم: انزين شو سالفة الشوك
سعيد: مول الريال مب معانا
خليفة: حشى ماصار حب هذا اللي انت حبيته
جاسم: يا ويل حالي أنا، أموت عليها، أحبها، فديتها شوقي، عن إذنكم بسير أدق على غناتي
خليفة: حشى بعدك ما يلست ويانا
جاسم: شسوي ولهان عليها

في اليوم الثاني

الجد يالس يرمس إدارة المدرسة بالتلفون
الجد: انتوا ليش حاطين دوبكم ودوب هالمسكينة، لبسها ما فيه أي شيء، وإلا تبونا نلبس البنت ذهب من فوق لين تحت عسبة ترتاحون
المديرة: نحن مب جي قصدنا ياعمي، بس في قوانين باللبس، المفروض الكل يلتزم فيها
الجد بعصبية: أنا ما علي من هالقوانين، حشى شو شرطة انتوا، نحن عندنا
واسطة بكل مكان، نحن ناس نعرف شيوخ، يعني لو فجر تنقصت درية وحدة أنا
بشتكي عليكم عند الشيوخ، عنبوكم البنت ليل نهار ماسكة هالكتاب وتذاكر منه
وفي النهاية تبون تحطون لها صفر، كله ولا فجر، يلا مع السلامة
الإخصائية: شسالفة أبلة فاطمة؟؟
المديرة: هذا جد فجر، متصل يهازب عسبة سجلنا اسم فجر من بين المخالفات بالزي المدرسي
الإخصائية: هاي مب أول مرة يتصل جد فجر ويهازب، ياما اتصل فينا قبل، كل ما
حد يقولها شيء أو يغلط عليها بكلمة، سيدة باليوم اللي وراه يدها يتصل
ويهازب...

عند البنات

فجر: خاطري أجوف شكل المدرسات ويدي يهازبهم
بشرى: يا حليله يدج، واااااااااااايد طيب
عبير: أكيد أبلة أمنة الحين يالسة تصيح
فجر زاغت: لا حرام عليج لا تقولين جي، أنا ما تعمدت أضايج بأبلة أمنة، بس أنا خليت يدي يرمسهم لسببين
بشرى: ألا وهم؟؟
فجر: عسبة الكل يحس أن وراي ظهر وأني مب وحيدة، ثاني سبب أنا مابا أتنقص
بالسلوك لأنه وايد مهم، خاصة هالسنة، أما أبلة أمنة فأنا أعتبرها شرات
إختي وأغلى بعد
شوي ويات صوبهم أمل
أمل بصوت فيه خشونة شوي: هاي صبايا
البنات : هلا
أمل: كيفكن، شو مسويين
عبيربدلع: دامج بخير، فنحن كلنا بخير
أمل تصد صوب فجر وبطنازة تقولها: هااا جفتي الأشعة والأوراق وإلا لا؟؟
فجر بعصبية: قصدج جفت هالتخلف
أمل وهي تزاعج: ما في حد متخلف غيرج انتي يا المعقدة، خلج بخواطرج ومبادئج المعقدة وايد أحسن لج
وسارت عنهم أمل وهي متضايجة
عبير بعصبية: فجر شو هاللي سويتيه مع أمل؟؟
فجر: لا والله، الحين أنا اللي غلطت، مب جنه الغلط كله فيكم انتوا
عبير: لو سمحتي فجر، لو انتي ما عندج مشاعر، مب شرط الكل يكون شراتج، وبعد اليوم مول ما يخصج بأمل، وإلا صج ما بيصير خير
بشرى: عبور بلاج، ما صار شيء الحين
عبير: أنا كل شيء أسكت عنه، إلا لو حد يغلط على حبيبتي، فاهمين وإلا لا؟؟
وسارت عسبة تراضي أمل
فجر واقفة منصدمة ودمعتها على خدها، لأن أول مرة عبير ترمسها بهالأسلوب
بشرى: فجور حبيبتي صدقيني أن عبير ما تقصد، بس انتي تعرفين كيف أنها تحب أمل
فجر بصوت حزين: أنا ما يخصني فيها، كيفهم، يسوون اللي يبونه، أنا سايرة الصف
سارت فجر وهي تحس أنها بدت تفقد صديقتها الغالية وكله بسبب البوية أمل

في الحمام

عبير: بس خلاص أمل لا تضايجين عمرج والله أني هزبتها هزاب
أمل وهي مفولة من فجر: أنا فجر هاي أكرهها، ماعرف انتي ليش ترابعينها؟؟
عبير: فجور وايد طيبة وظروفها وايد صعبة، صدقيني انتي لو تعرفين فجور عدل بتغيرين رايج فيها
أمل بحقد: انزين ولو طلبت منج بعد اليوم ما ترابعينها، شو بتقولين؟؟
عبير وهي مصدومة: لا حرام عليج أمل، فجر ربيعتي من سنين وأنا وايد أرتاح لها أصلا هي عندي ال best friend
، أنا مستعدة أني أسويلج أي شيء ثاني، إلا أني أودر فجور
أمل بعصبية: شسالفة عبير، لا يكون تحبين فجر من وراي وأنا مادري
عبير: انتي أكثر وحدة تعرف أن فجر مب مال هالسوالف، وأنا أحبها كصديقة
وبس، وأنا قلتلج أي شيء ثاني أنا مستعدة أسويه، بس بليز حبيبتي أودر فجر
لا، بليز...
أمل بخبث: أوكي، بس انتي متأكدة أنج مستعدة تسوين لي أي شيء ثاني
عبير: أف كورس حياتي
أمل تجدمت منها وهمست لها: أنا خاطري تعطيني بوسة
عبير ضحكت: هالطلب وااااااااايد سهل
أمل: هيه، بس مب على الخد
عبير وهي مصدومة ومب عارفة شو ترد عليها

عند جاسم
جاسم وهو يالس بالصالة: كتبت فيج قصيدة يديدة غناتي
شوق: حياتي انت مو بس شاعر، انت الشعر كله فديتك
جاسم: حياتي وعمري ودنيتي انتي يا أشواقي
بهاللحظة كانت حصة إخته نازلة من الدري وسمعته يرمس بالفون مع شوق
جاسم: خاطري أجوفج اليوم
شوق: وأنا بعد خاطري، بس ماقدر، قوم خالي عندنا في البيت
جاسم بنبرة حادة: شوق، لا يكون ولد خالج معاهم؟؟
شوق بدلع: شو حبيبي تغار
جاسم: لو ما أغار عليج حياتي، أغار على منو عيل
شوق: فديتك حبيبي، تطمن ولد خالي مب موجود

حصة ما قدرت تستحمل أكثر، طلعت غرفتها وهي تفكر بأخوها
حصة: معقولة أخوي يرمس بنات، جاسم غير عن كل الشباب، مستحيل يرمس بنات،
عيل وين كلامه عن الأخلاق والمبادئ وعن الشباب اللي يرمسون بنات، وشوق هاي
منو تطلع ؟؟ يا ترى منو السبب، البيت وإلا المدرسة وإلا ربعه، الحين شو
الحل معاه، كيف أرمسه، أخبر أبوي وإلا لا
لا ما بخبره، أنا بحل الموضوع بروحي

عند فجر

فجر يالسة مع يدها في غرفته
الجد: والله لو تجوفيني كيف هزبتهم يا فجر، بتقولين يدج سبع والله
فجر وهي بالها مب مع يدها: مشكور يدي ما قصرت
الجد بخوف: بلاج بنيتي، ليش متكدرة جي ، حد قالج شيء بالمدرسة " الظاهر أن الجد مستعد يتضارب وبس "
فجر: لا يدي ما فيني شيء
الجد: أفااا فجر، تخبين على يدج
فجر: لا تقول جي يدي بس أنا متضايجة شوي
الجد: خير شو مستوي؟، أبوج قالج شيء
فجر: لا، بس تضاربت مع أغلى ربيعاتي
الجد: بشرى وإلا عبير؟؟ " ترى الجد يعرف كل ربيعاتها، لأنها ما تخبيه عنه شيء "
فجر ودمعتها على خدها: عبير
الجد وهو يحاول يهديها شوي: يا بنيتي الكل بهالدنيا يتضارب، حتى مصارين
البطن تتضارب، وإن شاء الله باجر تتصالحون مع بعض وتردون شرات أول وأحسن،
انتي بس لا تضايجين بعمرج فديتج
فجر: أنا مالي حد بهالدنيا غيرك انت وإخواني الصغار وغير ربيعاتي، مابا أخسر حد منكم
الجد: انتي لج الله قبل الكل، وبعدين لا تنسين أبوج، أبوج وايد يحبج ويقدرج، ولو طلبتي عيونه بيعطيج
فجر بضيج: يدي واللي يسلمك، لا تفتح لي هالموضوع، أنا تعبانة بسير أرقد، تصبح على خير
الجد: وانتي من أهله يالغالية
فجر وهي داشة غرفتها، تطالع بدر وبدور وتقول حق عمرها: جان زين البشر يتعلمون من هالعصافير كلمة الوفاء والحب
فجأة سمعت رنة مسج وكانت من راشد
فجر: أفففف، ياربي شو هالمصيبة، هذا شو يبا مني بالضبط، مستحيل يمر أسبوع ما يتذكرني فيه، صج لاعت جبدي من الشباب
شوي واتصلت بشرى
بشرى: هلا هلا ، شحالج فجور
فجر ويبن على صوتها الضيجة: الحمدالله تمام، انتي شخبارج
بشرى: فجر حبيبتي، عشان خاطري حاولي تنسين اللي صار اليوم، وعبير أكيد بترمسج وتعتذر عن اللي صار، بس انتي لا تتضايجين حبيبتي
فجر: أنا وايد أعز عبير وما أتخيل أنها بعيدة عني، هذا أول يوم ما أرمسها
فيه بالفون وأول يوم ما نسير مع بعض عند الباصات، صدقيني أنا ولهت عليها
وايد، وايد يا بشرى
بشرى وهي كاسرة خاطرها فجر: تبيني أرمسها لج
فجر: لا، أنا أباها بروحها ترمسني، أبا أحس بغلاتي عندها

عند عبير

عبير وهي تطالع عمرها بالمنظرة وتتذكر الموقف اللي صار بينها وبين أمل بالحمام، بدت تحس بالقرف من عمرها، بس الشيطان أشطر عنها
عبير في خاطرها: أنا ما سويت شيء غلط، كل اللي سويته مجرد بوسة، في غيري
يسوون أشياء أكبر عن جي، بس عيل ليش أحس أني متضايجة، لا لا عادي بالعكس
اللي صار شيء عادي، أنا بس مكبرة الموضوع..
" الشيطان وايد شاطر، يعرف كيف يزين المعصية للإنسان ويسهل له مذاقها، صج أنه إبليس"وفجأة تذكرت فجر
عبير حست عمرها غلطت بحق فجر، خاصة أنها هي وااااااااايد تعز فجر
عبير: أنا لازم أرمس فجر، مهما يكون فجر ربيعتي من سنين ومستحيل بيوم أودرها

عند فجر

ما بين سوالف بشرى وفجر
فجر فجأة وهي تشاهق: بشرى عبير يالسة تتصل فيني
بشرى: عيل شو تتريين ردي عليها...




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الأحد 5 سبتمبر - 1:48

"سامحني لأني أحبك "

البارت الرابع

عند فجر

بين سوالف بشرى وفجر
فجر فجأة وهي تشاهق: بشرى عبير يالسة تتصل فيني
بشرى: عيل شو تتريين ردي عليها...
فجر: أوكي
وضغطت فجر ع الزر الأخضر وبصوت حزين: ألوو
عبير وهي تصيح: فجر حبيبتي والله أنج أغلى ربيعاتي وأنا واااااااايد أحبج،
مستحيل بيوم أقدر أتخيل حياتي من غيرج، أنا ما كنت أقصد، صدقيني ماعرف كيف
قلت جي ... وما قدرت تكمل الرمسة من الصياح
فجر وهي تصيح معاها: خلاص عبير خلينا ننسى هالموضوع، وصدقيني انتي بعد
غالية علي حيل، وما دمتي اتصلتي علي، فأنا خلاص نسيت السالفة، أنا بعد
وايد أحبج وانتي ربيعتي من سنين، يعني مستحيل بيوم أودرج، أو أنساج
عبير وهي بعدها تصيح: يعني فجر انتي الحين مب زعلانة مني ؟؟
فجر: أزعل من الدنيا كلها ولا أزعل منج يالغالية
عبير: والله أنج وايد طيبة وحنونة، مادري شسوي من دونج
فجر: وانتي بعد، لو ما كنتي طيبة ووفية جان ما اتصلتي ولا اهتميتي بالموضوع..
عبير: فديتج والله فجر، ما حد يسواج
فجر هني حاولت تمزح مع ربيعتها عسبة ينسون الموضوع اللي صار: أقولج عبورة، عندي مقلب كشخة حق أبلة الفيزياء
عبير وهي تحاول تضحك: والله ، يعني صج وناسة باجر

ترى مقالب عبير وفجر حق المدرسات بس بهدف المزاح، يعني من غير أي قلة أدب أو وقاحة..
والحمدالله انتهى الخلاف اللي كان بينهم على خير...

.................................................. .............

عند عايلة جاسم

جاسم وخواته وإخوانه، بالإضافة إلى أمه وأبوه كلهم يالسين يتعشون
جاسم بدأ يلاحظ أن نظرات إخته حصة غريبة شوي
جاسم: حصة بلاج، فيج شيء؟؟؟
حصة: لا ما شيء، بس أنا شبعت الحين، بسير غرفتي أذاكر
ترى حصة تدرس بجامعة خليفة
أم جاسم بحنية: ليش أماية بلاج، تعبانة من شيء؟؟
حصة: لا، بس باجر وراي إمتحان وايد مهم
الأب " محمد ": الله يوفقج يا بنيتي، شدي حيلج ترى علم النفس يباله مذاكرة وشد حيل
ريم: باباتي، بالذات حصة لا تخاف عليها، شاطرة وايد
الأم: بسم الله من عيونج ريمو، قولي ما شاء الله، أن تحسدين إختج بس
ريم: ما بحسدها لا تخافون
وطلعت حصة لغرفتها وتفكيرها محصور بأخوها جاسم وشوق
جاسم بعد العشى بدأ يحاتي إخته، ترى جاسم وااااااااااايد يعز خواته ويحاتيهم، التربية اللي تربوها خلت كل واحد منهم قلبه ع الثاني...
جاسم يدق الباب على إخته حصة
حصة: منو ؟؟
جاسم: أنا جاسم
حصة: هلا جاسم حياك
جاسم: خير حصة، شكلج متكدرة، فيج شيء، متضايجة من شيء؟؟
حصة محتارة ترمسه بموضوع شوق وإلا لا، بس قررت في النهاية ترمسه، لكن بطريقتها الخاصة
جاسم: حصة، بلاج بشو سرحتي
حصة: ما شيء، بس أفكر بربيعتي، يحليلها عندها مشكلة
جاسم يلس حذالها وهو مبتسم: عسى ما شر، شو مشكلتها ؟؟
حصة: ربيعتي واااااااايد مع أخوها واكتشفت من فترة أن أخوها يرمس وحدة من البنات
جاسم يضحك: أصلا حاليا مستحيل تحصلين واحد ما يرمس، إلا ما شاء ربي
حصة بعصبية: جاسم شو هالرمسة ؟؟
جاسم: بلاج حصة، أنا بس قلتلج رايي
حصة: يعني الحين يوم الشاب يخون ربه وأهله اللي ربوه أحسن تربيه ويخيب
ثقتهم فيه ويسير يرمس وحدة ما يعرف أصلها من فصلها، بالذمة هالشيء صار
عندكم عادي، يعني ممكن باجر أكتشف أنك انت ترمس وحدة، وبتي تقولي أن
هالشيء عادي
جاسم: صراحة انتي مكبرة الموضوع وايد يا حصووه، أنا مب مع الشباب اللي
يرمسون بهدف التسلية أو يبون غرض معين من البنت، لكن لو الشاب كان يحب
البنت من خاطره ويبا يتزوجها، فعادي وين المشكلة، رسولنا قال تهادوا
تحابوا..
حصة: عليه ألف الصلاة والسلام، بس ما قال بالظلام وبالحرام، وبعدين رسولنا
قال: ما اجتمع رجل مع إمرأة إلا والشيطان ثالثهما، وإلا انت عندك راي ثاني
يا أخ جاسم ؟؟
جاسم وبدأ يشك أنها هي تقصده برمستها: على عيني وراسي كلام رسولنا، بس انتي الحين لوين تبين توصلين بالضبط ؟؟
حصة: ولا شيء، ممكن تخليني الحين عسبة أذاكر
جاسم وبدأ يحس أن هاي نغزة له: أوكي حصة، بس قولي حق ربيعتج أنها تقدر
مشاعر أخوها عدل وأن الحب عمره ما كان عيب، بس ما يتجاوز الحدود
حصة: مجرد مالريال يرفع السماعة ويرمس وحدة غريبة عنه ويتغزل فيها، هذا يعتبر تجاوز للحدود
جاسم بدأ يفهم تلميحاتها: أوكي خلاص أنا بخليج الحين، تصبحين على خير
حصة: وانت من أهله
بعد ما ظهر عنها جاسم
حصة في خاطرها: معقولة جاسم يحب شوق، ماقول غير الله يهديك ياخوي

بعد أسبوع

في مدرسة البنات في راك

بشرى تصارخ بصوت عالي: عبير وين فجر
عبير: مع العنود عسبة مشروع الأحياء
بشرى تركض ركض وتدش الصف وتسحب فجر من إيدها
فجر تصارخ: حشى مب دفاشة عليح، بلاج بشور
بشرى ساكته ولا مسوية سالفة حق فجر
بشرى بعد ما وصلت للمكان المطلوب
بشرى بابتسامة: هاا شو رايج؟؟
فجر وهي حدها مستانسة: هاي الخاطرة مالي، مال اللغة العربية
عبير ياية صوبهم: شسالفة بنات؟؟
فجر بفرح: عبير... أبلة أمنة نشرت لي الخاطرة عن اللغة العربية بمجلة الأسبوع

" لغتي العربية "

بين الحروف والكلمات سألتني لغتي الحبيبة
سؤال عجزت عن إجـــابته فأحسست بالحيرة
سألتني لماذا أهملني أبنائي وتركني الجميع وحيدة
هل تناسوا حقي عليهم وجــــهودي الكبيرة ؟؟
هل نسوا بأني لغـــــة القرآن وآياته العظيمة ؟؟
فلماذا ضيعوني من بين أياديهم كي أصبح ضعيفة
ألست نبع فائض من الثقافة والمعرفة العميقة ؟؟
إذا لماذا هذا الإنكار وعدم الإعتراف بالحقيقة
الصراحة ليست عندي إجابة لك يا لغتي العزيزة
أعترف بأنك قد أصبحت بين العــــرب غريبة
وأنك أصبحت في حياتهم سراب ولهجة ضعيفة
لكن ماذا عساي أن أفعل وأنا إنســـانة وحيدة ؟؟
كيف لــــي أن أجمع العرب مع لغتنا المفيدة ؟؟؟
لغتي التي تحمل في أغصانها المعرفة والقيم النبيلة
تعطي كل من طرق بابها فهي في عطائها كريمة
فكيف لكم بعد هذا اتهام لغتي بالهجران والقطيعة
العتاب ليس عليها، بل علينا وعلى عقولنا الصغيرة
فهيا يا إخوتي نمد أيادينها إليها كي تصبح منا قريبة
لأنه مهما بحثنا فلن نجد عن لغة القرآن أي لغة بديلة...

عبير: واااااااو روعة، صج تستاهلين، مبروك حبيبتي، وبهالمناسبة الحلوة أنا عازمتج انتي وبشرى وأمل ونورة عندي اليوم
فجر مجرد ما سمعت اسم أمل: سوري عبير ماقدر، أبا أذاكر حق امتحان التاريخ
عبير: عشان خاطري فجر، وبعدين الإمتحان بعد الويكند، يعني باجي وقت
فجر: امممم، الصراحة..
عبير قاطعتها: لا صراحة ولا شيء، عشان خاطري فجور، والله بنسولف وبنضحك، صدقيني بنستانس
فجر باستسلام: أوكي بس عشان خاطرج
عبير: فديتج والله

العصر

بشرى ونورة يالسين مع بعض في بيت عبير
عبير يالسة تتصل بفجر، لأنهااا تأخرت عليهم
عبير: غريبة تلفون فجر مغلق
بشرى: يمكن تكون راقدة
نورة: أو يمكن التلفون مافيه جرج
عبير بخوف واضح: حتى أمل تأخرت
نورة: لا تحاتين انتي ، إن شاء الله يايين بالطريج
.................................................. .....................

في السيارة

جاسم وشوق مع بعض في السيارة

جاسم يرمس شوق: شو رايج بهالموضوع؟؟
شوق: الصراحة أنا من زمان كان خاطري أتعرف على إختك، بس كنت خايفة أفاتحك بهالموضوع وتتضايج مني..
جاسم بحب: أنا ممكن أتضايج من الدنيا كلها إلا انتي يا عمري
شوق بتردد: امممم، بس مب ممكن إختك تتضايج مني، أو ما تتقبلني؟؟
جاسم: إختي حصة واااااااااايد طيبة وأنا متأكد أنج بتحبينها وهي بعد بتحبج
شوق: إن شاء الله يارب ... إلا شخبار إختك شمة؟؟
جاسم: للحين على حالها، الله يشافيها يارب
شوق: آمييييييييييين
جاسم: كل ما تلفوني يرن تقول هاي أكيد أثواقي........ أونه يالس يقلد رمسة إخته شمة
شوق وهي تضحك: فديتها والله، إختك عسل ما شاء الله عليها
جاسم: لا حبيبتي أنا جي أغار
شوق بدلع: انت الحب والعمر والقلب
جاسم: فديتج والله، أقول غمضي عينج أشواقي
شوق: ليش
جاسم: انتي غمضي وبس
شوق: أوكي
بعد ثواني
جاسم: افتحي الحين
شوق بوناسة: واااااااااو روعة هالخاتم، ليش كلفت على عمرك حياتي
وتجدمت منه وأعطته بوسة على الخد
جاسم: يا ويل حالي أنا
شوق منزلة راسها وهي مستحية
.................................................. .........

عند فجر

فجر وهي ناشة من الرقاد: غريبة ما حد وعاني، بالعادة يدي يوعيني كل يوم، شسالفة... وصدت صوب الساعة
فجر شهقت: أوييييييييه.. تأخرت على ربيعاتي، أكيد عبير بتاكلني الحين!!
طلعت فجر من غرفتها عسبة تقول حق يدها أنها بتسير حق عبير، لكنها جافت أخوها سيف ومرته أميرة وأخوها زايد يالسين بالصالة
فجر سارت وسلمت على أميرة
فجر: شحالج؟؟
أميرة: الحمدالله تمام... وصدت صوب سيف بس من غير ما ترمس
فجر حسَت أن في شيء صاير
سيف وهو يرمس فجر: فجر ترى يدي تعب ووديناه المستشفى
فجر وهي تحط إيدها ع حلجها: يدي!!!
أميرة وهي تحاول تهدي الوضع شوي: استهدي بالله يا فجر، وإن شاء الله ما يصير فيه أي شيء

عند البنات

عبير: هلا أمل ، شحالج
أمل: تمام حياتوو، انتي شخبارج ؟؟
عبير: الحمدالله
بعد ما سلمت أمل على البنات وسولفت معاهم شوي
أمل: عيل وين فجر؟؟
عبير: والله مادري، يالسة أدق عليها بس تلفونها كله مغلق
أمل في خاطرها: الحمدالله
نورة: أنا بعد بديت أحاتيها
أمل تبا تغير الموضوع: المهم بنات أنا يايبة هدية حق حبيبتي عبير
عبير منزلة راسها... أونه مستحية، أما نورة فهي متضايجة من هالوضع اللي تجوفه جدام عينهااا
بشرى: وشو هي الهدية أمل ؟؟
أمل: تفضلي حياتي عبير
عبير: شو هاا حبيبتي؟؟
أمل : فجي الكيس و انتي بتعرفين
عبير فجت الكيس وانصدمت من الهدية
أمل: شو رايج حياتي؟؟
عبير: اممم حلو، بس مب جنه اللبس هذا شوي جريء
نورة بعصبية: لا والله شو جريء مب جريء، قولي أن هاللبس كله قلة أدب
ووقاحة، وتصد صوب أمل: بالذمة يا أمل ما حصلتي تيبين لها غير هاللبس
الماصخ..!!
أمل بعصبية: نورة انتي ما يخصج فاهمة؟؟، وبعدين أنا أبا أجوف حبيبتي وهي لابسة هاللبس..
نورة وبدت تتنرفز: انتي صج وقحة وقليلة أدب، هاللبس ما تلبسه إلا الحرمة
حق ريلها، وإلا انتي من وقاحتج ما صرتي تجوفين الصح من الغلط ؟؟

ما انتبهت نورة إلا على كف قوي من أمل

في المستشفى

فجر تركض بالممر عسبة تجوف يدها، أول ما دشت الغرفة جافت أبوها مع يدها
فجرفي خاطرها: ذبحت أمي يا حسن وذبحت إختي، تبا تذبح يدي بعد
تجدمت فجر من يدها وتمت ماسكة إيده اللي كلها وايرات وهيه تصيح صياح: يدي
دخيلك لا تروح عني، لا تخليني، أنا مالي حد غيرك بهالدنيا، أمي ماتت وإختي
ضحى ماتت، واللي يسلمك يدي لا تخليني، أنا أحبك والله أحبك، مالي حد غيرك
بهالدنيا، أحبك يدي... وتمت تصيح
أما أبوها فهو يطالعها بحسرة وكاتم حزنه بداخله، ترى كل حد بالبيت يحب الجد، لأنه وايد طيب مع الكل وهو عمود هالبيت
بو سيف في خاطره: جان زين يا فجر تحبيني ربع الحب اللي تحبينه حق يدج
.................................................. ......................

عند البنات

بعد ما ظهرت عنهم نورة وهي تصيح وظهرت عنهم بعد بشرى، ظلت عبير مع أمل بروحهم
عبير: حرام عليج، ليش يا أمل سويتي جي، والله نورة ما تستاهل
أمل بنرفزة: انتي ما تعرفين ترابعين غير بنات معقدين، مره هاللوث فجر والحين هالمعقدة الزبالة نورة
عبير: حرام عليج، نورة ما كانت تقصد وبعدين..
أمل ما خلتها تكمل رمستها، شالت فونها وظهرت من عند عبير
أما عبير ظلت بغرفتها تصيح وتحاول تتصل بفجر، لأن فجر هي الوحيدة اللي تقدر تهديها، لكن فجر مول ما ترد ع التلفون

عند فجر في البيت

بو سيف: يلا يا بنيتي سيري الحين وارقدي وباجر من الصبح بوديج تجوفين يدج
فجر ما سوت له سالفة وسارت على غرفتها، أول ما وصلت الغرفة طاحت ع السرير
وهي تصيح صياح، الحجر بيرأف بحالها، صج حالها كان يقطع القلب و بعدين تمت
تخط هالكلمات ليدها

زهرتك الصغيرة تفتحت
عصفورتك البريئة في سماء الخير حلقت
فراشتك الجميلة بألوان الإيمان تزينت
إنها أنا، ابنتك، حفيدتك
سأظل دوما صغيرتك
بالأمس كنت بين أحضانك
واليوم أنا من يواسي آلامك
جدي
مناديل من الثلج بيدي، كي أمسح بها دمعك
وأسلحة صنعها الحب في قلبي، كي أدمر بها حزنك
وأشجار الصدق غرست في فؤادي، أظلل بها على حزنك
فلا تحزن يا جدي وتغرق في بحر يأسك
جدي
تذكر إني دوما معك
تذكر أن نفسي تتوق إليك
وأيامي تحتاج إليك
تحتاج إلى الشرب من نهر حكمتك وبحر نصائحك
مازلت يا جدي أحتاج إليك
قلبي مازال يرتوي من قطرات حنانك
وروحي مازالت تذوق الأمان بين أحضانك
وإحساسي لا يعرف الفرح، إلا حين يضم إحساسك
آه لو كان الأمر بيدي، كنت جمعت سعادة الكون
ونثرتها على صفحة أحلامك
كي تقرأ عيني من جديد حكاية أيامك
وأتأكد أنك قد تخلصت من كابوس أوهامك
وأن قلبك مازال يصادق أفراحك
صدقني أن ساعتها أطمئن عليك وعلى برج حياتك
جدي أحبك
أجل ياجدي أحبك
فأنت أقرب لي من وريدي
أنت من ربيتني
ومن حنانك أرويتني
ومن لحظات فرحك أعطيتني
وفي جوف قلبك أسكنتني
وعلى رمش عينيك حملتني
كلماتك يا جدي تريحني
عباراتك تدفئني
مشاعرك تلمني
فراقك يعذبني
فيارب من جدي لا تحرمني

وتمت فجر تقريبا طول الليل تدعي ليدها أن الله يشافيه..

عند نورة

نورة يالسة عند أمهااا
أم نورة: يا بنيتي ما عليج منهم، انتي بس انصحيهم ولو ما ستجابوا لنصيحتج، ادعي الله يهديهم
نورة: أماية، ليش مجتمعنا صار جي، ليش البويات موجودين بكل مكان، المدارس
والجامعات والكليات، ليش على زمنكم ما كان شيء هالسوالف المقرفة ..

أم نورة: كل زمن يا بنيتي وله بلاويه، والخافي كان أعظم، صدقيني يا بنيتي
ما شيء تربية بهالزمن، الأم تترك بناتها مع الخدم والأب مشغول بيمع
البيزات، والعيال مشغولين على النت والتلفون، أحيانا الأم تظن أن بناتها
مربايين أحسن تربية، لكنها ما تدري أن الخراب كله موجود بغرفهم، البنت
تيلس على الشات بالساعات وترمس فلان وعلان والأهل خبر خير، بالذمة أي
تربية إسلامية نظيفة ممكن تجوفها البنت وهي عايشة بهالبيئة ؟

نورة: بس أماية هذي فجر، أمها متوفية وما عندها خوات وأبوها مشغول
بالأسفار والشغل، ومع هذا أخلاقها الكل يحسدها عليها، أدب وشطارة وأخلاق
ما شاء الله عليها، مول ماعندها سوالف لا بويات ولا شباب
أم نورة: فديتها والله فجر، جان زين كل البنات شراتها، فجر ماشاء الله تربية يدها ويدها رباها أحسن تربية..

في اليوم الثاني

نشت فجر من رقادها وهي تعبانة، لأنها بالأساس ما رقدت عدل
أول ما نشت من رقادها انصدمت من منظر العصافير، للأسف عصفورتها بدور ماتت،
هني دمعة انسابت من عيون فجر وهي تجوف عصفورتها اللي يابها لها يدها
بمناسبة عيد ميلادها ميتة جدام عينها، ما مداها تستوعب وفاة بدور، إلا
أبوها يدش لها الغرفة وهاي من المرات النادرة اللي يدش عليها أبوها
الغرفة، حتى ما كان يدري أن عندها عصافير
شكل أبوها كان وايد وايد غير وعيونه حمر، وغترته كانت منزلة على جتفه
فجر تطالعة وهي حاطة إيدهااا ع قلبها وخايفة
بو سيف بحزن واضح: فجر بنيتي، يدج عطاج عمره
فجر صرخت بأعلى ما عندها: لا مستحيل، انت شو يالس تقول، انت واحد جذاب، يدي مستحيل يموت، مستحيل يخليني بروحي، يدي يحبني، لا مستحيل
بو فجر تجدم منها وحاول يحضنها ويهديها، جان تبتعد عنه فجر وتصارخ: انت شو
تبا مني، انت واحد جذاب، ذبحت أمي وإختي ضحى والحين ذبحت لي يدي، أنا
ماحبك، أنا أكرهك
وسيدة أغمى عليها والأب مصدوم من الموقف

عند جاسم

جاسم وربيعه سعيد بالسيارة
سعيد: غريبة ما أجوفك ترمس شوق، وإلا انت أربع وعشرين ساعة ترضع التلفون معاها
جاسم يضحك: فديتها والله حياتي، بس أشواقي هالوقت راقدة
سعيد: ما شاء الله حافظ مواعيد رقادها
جاسم: أكيد هاي الغلا كله، أقولك سعود اخطف صوب العين مول شوي
سعيد: ليش إن شاء الله، مب على أساس بنسير القرية العالمية
جاسم: I know
بس أنا خاطري أشتري ساعة ذهب حق شوق، جفتها من فترة بالعين مول وعيبتني
سعيد: انت مستحيل يمر أسبوع عليك ما تشتريلها شيء
جاسم: أكيد هاي شوق، أم محمد إن شاء الله

في العين مول

سعيد: شو رايك نسير أول نتريق؟؟
جاسم بلهفة كالأطفال: لا أبا أشتري حق شوقي هدية بالأول
سعيد بعصبية: جاسم بعدين معاك، بنسير نتريق شوي، هدية شوق ترى ما بتطير
وما عطاه فرصة عسبة يعترض، سيدة سحبه من إيده وسار معاه عسبة يتريقون
وبصوب المطاعم، جاف جاسم منظر تمنى أنه يموت وما يجوف هالمنظر
جاسم بصوت يخوف: مستحيل يكون هذا صدق
سعيد: بلاك جسوم استخفيت؟؟
جاسم: لا مستحيل أصدق، أنا أكيد بكابوس....




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الأحد 5 سبتمبر - 1:49

" سامحني لأني أحبك "

البارت الخامس

وبصوب المطاعم، جاف جاسم منظر تمنى أنه يموت وما يجوف هالمنظر...
جاسم بصوت يخوف: مستحيل يكون هذا صدق
سعيد: بلاك جسوم استخفيت
جاسم: لا مستحيل أصدق، أنا أكيد بكابوس....
سعيد يحاول يركز نظره ع المكان اللي يطالع فيه جاسم، وبمجر ما جاف المنظر شهق بصوت عالي وصد صوب جاسم بس من غير ما يرمس...
لو سعيد شهق كيف بيكون حال جاسم ؟؟!!
جاسم يمشي صوب المكان وعينه مركزة على هالشخص اللي يالس يسولف ويضحك بكل
برود، لدرجة أن عينه مب راضية ترمش نهائيا، يمشي وهو يتمنى أنه اللي يجوفه
الحين يكون كابوس، حتى لو كان كابوس بيظل أيام متضايج منه ، فكيف الحين
وهالمشهد من الواقع، مب تمثيل..؟؟؟

كنت معاي في النهار وتضحك مع غيري في المساء
يا خسارة حطمت كل الأحلام وخيبت كل الظنون

سؤال وجاوبني عليه بس من غير لف ولا عنـــــاء
ليش الخيانة وأنا اللي تفديتك بفوادي والعــــيون

حتى صرت من كثر تضحياتي تناديني بنبع العطاء
كنت تقول أن الوفاء تعلم مني كيف للحب يصون

اعذرني ماقدر أسامحك اليوم وأعيد ما تكسر من البناء
الخيانة عندي أقسى من لحظة الموت واللف بالكفون


بمجرد ما تلاقت العيون، هالعيون اللي كان بينها حب وهوى وعشق، واليوم عن
بعضها صارت غريبة...كانت بالنسبة له حياته وحلمه، بس ياترى شو كان بالنسبة
لهااا؟؟!!!

صرخ جاسم بصوت زلزل هدوء المكان: ليش تسوين جي يا شوق، ليش وأنا اللي
حبيتج من كل قلبي، تخونيني اليوم وأنا اللي كنت مستعد أعطيج روحي وعمري...
ما كمل كلامه لأنه انتبه للشخص اللي كان معاها والصدمة الثانية أن هالشخص
كان واحد من ربعه
جاسم بنفس خط العصبية: انت يالحقير، يالحيوان، ليش تاخذ مني حلمي، ليش..؟؟ وبدأ يمسكه من أزرار ثوبه بقوة عسبة يضربه..
لكن الريال نزَل إيد جاسم ببرود و رد بسخرية : معقولة يا جاسم تصيح عسبة
بنية من الشارع، أنا قلت لك بيوم من الأيام، البنات ما عندهم وفاء ولا
إخلاص، لكنك يومها تمصخرت علي جدام كل الشباب، وقلتلي جملة للحين تزن
ببالي، قلتلي أني أنا فاشل بالتعامل مع البنات، خليتني مضحكة لكل الشباب،
واليوم يا بطل أجوفك انت اللي صرت مصخرة وأضحوكة حلوة بعد..
جاسم يزاعج بصوت عالي ونسى المكان اللي هو فيه: كنت اذبحني، اضربني، سوي فيني أي شيء تباه ، بس ما تاخذ مني حلم بنيت له شهور وسنين
علي يقاطعه: قبل ما توجه رمستك لي، وجهها لحبيبة القلب الصايعة، ترى على
فكرة من أول إتصال مني لها سوت لي سالفة ورمستني و جنها تعرفني من فترة
طويلة، ونسيت أقولك أنها ترمسني من ثلاث شهور، وعندي كل مسجاتها لو تبا
تجوفها وصورها بعد
شوق ما تحملت هالموقف الصعب، سيدة طلعت من المول وهي متغشية وأغلبية العيون كانت عليها
أما علي مانتبه إلا على طراق قوي من جاسم، وبدت الضرابة العودة بينهم،
وسعيد وباجي الناس يحاولون يفجونهم عن بعض، وقد ما يقدر يحاول سعيد أنه
يطلع جاسم من هالمكان، لكن النار اللي كانت تشتعل بجوف جاسم، رافضة أنها
تطلع، إلا بعد ما تحرق كل المكان، أو بالأخص كل القلوب الخاينة....
.................................................. ....................

عند بشرى

بشرى ترمس عبير بالفون
بشرى تصيح: والله مثل ما قلتلج، فجر حالتها وايد صعبة والحين هي بالمستشفى تعبانة
عبير: الله يعينها فجر، كيف بتعيش حياتها بدون يدها ؟؟
بشرى: المفروض الكل يسير لها
عبير: أكيد ما يبالها كلام، والله أنها كاسرة خاطري حيل، الله يصبرج يا غناتي فجور
.................................................. ...........

في السيارة

جاسم وهو يصيح: ما صدق يا سعيد، كيف صار جي، معقولة شوق تخوني، أنا أكيد
بكابوس، شوق تحبني، كانت دوم تقولي أنها تموت فيني، كيف اليوم تتجرأ و
تخوني، سعيد دخيلك قول أن اللي جفناها من شوي ما كانت شوق، كانت وحدة
ثانية، دخيلك قول جي
سعيد وباين على ملامحه أنه وايد متأثر: اذكر ربك ياخوي، ماصدق أنك تصيح
عسبة بنية، مهما تكون هالبنية، انت بيوم وفاة عمتك اللي كانت بحسبة أمك
وكنت وايد تغليها ما صحت جي، اليوم تصيح عسبة وحدة خاينة

آه منج يا دموع الرجال... صحيح نحن نتعاطف مع دموع البنات... لكننا ننكسر جدام دموع الرجال...

جاسم وهو يزاعج: هالخاينة كانت بيوم حياتي، كانت العين اللي أجوف من
خلالها الكون، والله كنت أحبها، كنت ميت بترابها، ليش تسوي جي وأنا كنت
ناوي أضحي بمستقبلي عشانها، كنت ناوي أعرفها على إختي، كنت مخطط أسافر شهر
العسل معاها للنمسا، كنت مخطط لوايد أشياء معاها، كنت بعيشها ملكة، ليش
بلمحة بصر كل شيء يصير كابوس، ليش بس ليش؟؟
سعيد تم يحاول يهديه، صعب عليه أنه يجوف صديق عمره منهار لهدرجة

معقولة جاسم كان يحب شوق للهدرجة !!
ليش الدنيا جي
لو الريال حب البنت بجنون، تطلع البنت خاينة
ولو البنت عشقت الريال بجنون، يطلع الريال غدار
ليش ما تكون موجودة بقاموسهم كلمة " الوفاء "ليش بس يا دنيا، ليش ؟؟

قلوب البشر صارت تهوى
كل لحظة وكل يوم وتنسى
تنسى الحب الأول، ذكرياته وما مضى
كل البشر صارت تتسلى
تصد عن الحب وتقول تتغلى
بس مشاعرك يا إنسان مب فصول ومواسم
تهجر ليالي الشتاء وترحب بزهور الربيع
تتسلل على مدن الحب وترتكب أقسى الجرائم
يا خسارة مات إحساسك وتجمد حتى تجاه الرضيع
فليش يا إنسان
الحب بقلبك صار مجرد كلام ؟؟

عند البنات في المستشفى

قال تعالى " يا أيتها النفس المطمئنة، ارجعي إلى ربك راضية مرضية، فادخلي في عبادي وادخلي جنتي"
صدق الله العظيم
سورة الفجر.. الآيات ( 27-30)

وايد بنات يايين حق فجر المستشفى والكل نسى خلافه مع الثاني، المهم أنهم يكونون مع بعض بهالموقف ويخففون عن فجر حزنها
عبير وبشرى ونورة وغيرهم من ربيعاتها، كلهم بالمستشفى يبون يتطمنون على فجر ماعدا أمل، حتى بعض المدرسات كانوا موجودين بالمستشفى...
عبير عند فجر: فجر حبيبتي هذا قضاء الله وانتي قوية و...
فجر تقاطعها وهي تصيح: أي قوية يا عبير، أي قوية بس، كيف بعيش دنيتي بعد
اليوم، كيف بس، ليش يدي يخليني بروحي، ليش يا عبير وتمسك إيد عبير وتسألها
ببراءة: الحين أنا لو سرت بيتنا يعني ما بجوف يدي، ما بيدلعني، ما
بيساعدني، مارح يلمني بحضنه لو كنت متضايجة
بشرى ما قدرت تتحمل تجوف صديقتها جي ، فقررت أنها تظهر
أما نورة : فجر حبيبتي، كلنا ماشيين بهالدرب، خذي هالمصحف واقري سورة البقرة، وحاولي تهدين شوي
عبير: صح كلام نورة، القرآن وايد بيهديج، يدج الحين محتاج لدعائج يالغالية، مب لدموعج يا حبيبتي
فجر: بس صعب والله صعب أني أخسر إنسان كان يعنيلي كل البشر وتمت تصيح
وصيحت معاها الكل، فتجدمت منها عبير وحضنتها وحاولت تهديها قدر ما تقدر

في بيت جاسم

جاسم داش البيت وهو حاس عمره ثجيل من الهم اللي عليه
يات إخته شمه وهي ع الكرسي المتحرك: جسوم، وين لعبة فلة اللي قلت أنك بتيبها لي ؟؟
لكن جاسم ما رد عليها
شمة بصوت طفولي: جاسم أبا أكلم أثواقي، بقولها جاسم ما ياب لي لعبة فلة..
جاسم بمجرد ما سمع إسم شوق فار دمه ونسى أن هالرمسه من ياهل مالها ذنب بأي شيء
جاسم وهو يزاعج عليها: سمعي بعد اليوم لو يبتي طاري شوق ما تلومين غير عمرج، فاهمة
ودز الكرسي مالها وطلع غرفته، بس الحمدالله أن شمة ما طاحت
لكنها كانت تصيح وهي تجوف أخوها الحنون يرمسها جي
شوي يات حصة وجافت شمة وهي تصيح
حصة بحنية: بلاج حبيبتي شمة
شمة: جاسم ساعج " زاعج" علي وماياب لي لعبة فلة
حصة استغربت لأنه أول مرة جاسم يزاعج على شمة، و أول مرة يوعدها بشيء وما يسويه
حصة: أكيد حبيبتي جاسم صار عنده شغل، لا تصيحين حبيبتي، وأوعدج أنا باجر أييب لج لعبة فلة
شمة وهي تصيح: أكيد جاسم سار " صار" يكرهني لأني أنا معاقة
حصة بعصبية: شمة جم مرة قلنا لج لا تقولين جي، جاسم أخوج ومستحيل يكرهج
وبعدين انتي مب معاقة... وبصوت حنون قالتلها: مب جاسم دوم يقولج أن اللي
يقول عنج معاقة هو المعاق، وأنج يوم تكبرين رح يفتح لج معرض رسم ؟؟
شمة هزت راسها بمعنى هيه
حصة: عيل خلاص حبيبتي، أخوج يحبج، بس يمكن صار معاه شيء، أنا بسير أطالعه
الحين وانتي سيري العبي مع بنات خالوو، لأنهم يالسين يلعبون بالحديقة اللي
برع
شوي ودخلت إختهم ريم
حصة: ريم ييتي بوقتج، وصلي شمة عند بنات خالوو برع
ريم: أوكي
أما حصة سارت غرفة جاسم عسبة تجوف شو مشكلته وهي حاسة أن الموضوع متعلق بشوق

جاسم بغرفته ويالس يقرا مسجات شوق ونفسيته منهارة: معقولة ثلاث أشهر وأنا مخدوع، والكلام اللي كنت أسمعه منها، يسمعه غيري
دشت حصة الغرفة وجافته يصيح
إخته حصة استغربت، لأنها أول مرة تجوفه جي وبهالحالة
حصة بخوف: جاسم بلاك، صاير شيء لا قدر الله
جاسم وهو يصيح: والله أحبها أحبها
حصة: تقصد شوق؟؟
جاسم ماهتم أنه إخته تعرف أو لا، كان باله بس بمصيبته: هيه شوق ياختي، كنت
ميت عليها، ليش تخوني،ليش، ليش تدمر كل شيء بينا،ومع منو بعد، مع ربيعي،
تخيلي يا حصة
حصة صحيح ما فهمت السالفة عدل، لكنها فهمت أن شوق خاينة
حصة: جاسم أخوي، حاول تهدي شوي، الكل في هالبيت محتايلك، ومليون وحدة
تتمناك، انت توك ببداية حياتك، صحيح أن هالتجربة قاسية عليك،لكن حاول
تتعلم منها، وتعرف أن أي بنت تخون أهلها ممكن تخون الشخص اللي تكلمه، أنا
طبعا ما أطبق هالقاعدة على الكل، بس وايد من هالسوالف تصير عندنا، وانت
ياخوي هالسنة عندك شهادة، يعني يبالك مذاكرة واهتمام
جاسم يقاطعها: أي شهادة بس ياحصة، الحين منو بيسألني ذاكرت أولا، تغديت أو
لا، رديت البيت أو لا، وين انت الحين، منو بيسألني بس، منو بيحاتيني
حصة وهي تقاطعه: انت ترمس وجنه أمي ما تهتم فيك مولية، وإلا الرمسة يوم تكون من وحدة جذابة يكون لها طعم غير
جاسم طالع حصة بنظرة
حصة: لا تطالعني جي، أمي عمرها ما قصرت بحقك ولا حتى أبوي، وبعدين
الإهتمام اللي كنت تحصله من شوق، ما يندرا جم واحد حصل نفس هالإهتمام
المزيف وبصوت حنون قالت له: نحن كلنا بالبيت محتايين لك ياخوي، انت وأبوي
سند لنا بهالدنيا، أماية محتاية لك، إخوانك وخواتك، خاصة شمة يا جاسم
جاسم تذكر شمة وكيف أنه هو دزها بالكرسي
جاسم: يحليلها شمة، بس جوفتها تذكرني بشوق
حصة باستغراب: ليش شو يخص شمة بالموضوع
جاسم ودمعة انسابت من عينه غصبا عنه: كانت دوم ترمسها
حصة: جاسم ياخوي، اسمعني زين كل مكان يلست فيه وفكرت فيه بشوق، رح يذكرك
فيها، لكن الزمن والأيام أنسب دواء يخلي العقل ينسى ذاكرته، وإنت إن شاء
الله مع الوقت بتنسى
جاسم: صعب والله صعب
حصة: ما في شيء صعب على رب العالمينن، ادخل وتيدد وصلي لك ركعتين واقرأ
قرآن وإن شاء الله بتهدأ شوي، وتعلم من هالتجربة ما تحب إلا زوجتك
جاسم بصوت حزين: شوق كانت بتصير زوجتي
حصة: عمرهم الوفاء والخيانة مالتقوا، أخوي عشان خاطري هدي شوي وصلي لك ركعتين، وإن شاء الله الله بيعوضك بوحدة تستاهلك وتقدرك ياخوي
.................................................. .......................

عند بشرى

بشرى ترمس فيصل بالفون
فيصل: ليش أبوها وينه ؟؟
بشرى وهي تصيح: فجر كانت تعتبر أبوها هو يدها، ما تتخيل يا فيصل شكثر كانت
تحبه، نفسيتها وايد تعبانة الحين، صدقني ماحب أجوف ربيعتي وهي جي
فيصل بملل: بلاج حياتي اليوم، ما عندج إلا سالفة فجر، خلينا نسولف عن شيء ثاني
بشرى: صدقني يا فيصل صعب علي أني أفرح وفجر متضايجة ومتكدرة وكله تصيح
فيصل: أنا عندي فكرة عسبة تستانس ربيعتج وترجع شرات أول
بشرى بلهفة: وشو هي الفكرة ؟؟
فيصل: خليها ترمس واحد وبتنسى كل هموم الدنيا
" الناس تقول خليها تقرأ قرآن وتصلي جم من ركعة وتذكر ربها عسبة تنسى، لكن
فيصل هذا رايه واااااااااااااااايد متخلف " " ألا بذكر الله تطمئن القلوب"
مب بهالسوالف المتخلفة يا فيصل...
بشرى بعصبية: فيصل ترى فجر مب مال هالسوالف مولية
فيصل بطنازة: أجوفج انتي ترمسيني ما قلتي هالرمسة
بشرى: أولا فجر ماتعرف أني أنا أرمس واحد، ثاني شيء أنا غير وفجر غير، فجر
مستحيل تحب واحد قبل الزواج، انت تصدق يا فيصل في واحد يخبل فيها بالمسجات
والإتصالات وهي مولية مسوية له طاف
فيصل يضحك: حلو ضحكتيني، صدقيني يا عمري مستحيل واحد يخبل بوحدة إلا لو هي سوت له سالفة
بشرى: فيصل مستحيل الرمسة اللي تقولها تكون صج، فجر وأنا أعرفها عدل مب مال هالسوالف
فيصل: عيل سمحيلي انتي ما تعرفين أي شيء
بشرى: كيف ماعرف شيء وهي ربيعتي من سنين وما تخبي عني شيء مولية
فيصل: يمكن ربيعتج تحب تطلع جدامج بصورة ملاك، بس هي بروحها يمكن ترمس ،
وانتي ولا تدرين عن شيء، يا غافلين لكم الله، أقولج برمسج بعدين عندي خط
أوكي حياتي
بشرى: أوكي خلاص وتحمل على عمرك
فيصل: وانتي بعد يا عمري، باي
بشرى: بايات
بعد ما بندت بشرى عن حبيبها فيصل
بشرى: معقولة فجر ترمس واحد، لا فجر مستحيل ترمس، أنا أعرفها عدل، الله
يسامحك يا فيصل، خليت الشك يلعب فيني، وبعدين حتى لو ترمس وين المشكلة،
بالعكس وايد أحسن بالنسبة لي ، أقدر أقولها عن فيصل، لأن عبير ما يخصها
بهالسوالف، والله جان زين لو فجر طلعت ترمس، على الأقل بتحس بمشاعري!!!
" الدنيا غريبة صح"

عند شوق

شوق يالسة مع ربيعتها ألحان وهي ميتة من الصياح...
ألحان: أنا صج ما صرت أفهم عليج، انتي تقولين أنج تحبينه، شو اللي يخليج ترمسين غيره عيل؟؟!!
شوق وهي تصيح: صدقيني ماعرف، يمكن كنت أبا أجدد، أجرب أسلوب يديد، كلام
يديد، ماعرف، بس صدقيني عمري ما حبيت علي، جاسم غير عن كل الشباب وأنا
للحين أحبه
ألحان: وتظنين يا شوق بعد هالموقف جاسم للحين يحبج ؟؟
شوق: أدري أن جاسم حاليا زعلان وماخذ على خاطره مني، بس صدقيني يا ألحان أنا متأكدة أنه يحبني وبيرجع لي
ألحان: انتي كلمتيه بعد اللي صار؟؟
شوق: لا، بس بمجر ما يهدأ بدق عليه
صج قواة عين، أونه تقول زعلان مني، الخيانة يبالها كلمة قوية شراتها، مب
كلمة زعلان، اللي نستخدمها بأغلبية مواقفنا الحياتية، المفروض تقولين يا
شوق أدري أني أنا طحت من عينه!! أدري أني صرت بالنسبة له مجرد سيجارة،
ممكن بأي لحظة أنه يدوسها تحت ريله...

عند جاسم

جاسم نازل من الدري لقى أمه وإخته شمه وأخوه أحمد يالسين يسولفون ويضحكون، الأم بمجرد ما جافت ويه جاسم جي خافت عليه...
الأم: بلاك أمي، ليش ويهك غادي جي أصفر ؟؟
جاسم وهو يحاول يتصنع الإبتسامة: ما شيء أماية بس تعبان شوي من الدراسة
شمة بصوت طفولي: انت مب تعبان، انت متضايج
جاسم وهو يتذكر كيف أنه البارحة دزها بالكرسي، آخ كيف كنت قاسي على هالملاك البريء
تجدم منها وشالها: لا يا حبيبتي، أنا ما فيني شيء، مادمتي انتي يالحلوة بخير، أنا أكيد بخير
الأم بخوف: جاسم انت متأكد أن ما فيك شيء ؟؟
جاسم باس راس أمه: اطمني علي يالغالية، أنا ما فيني شيء،الحين بطلع شوي عند الربع، تامرين على شيء؟؟
الأم وهي مب مطمنة: ما يامر عليك عدو، بس تحمل على عمرك
جاسم: إن شاء الله يالغالية وتجدم من شمه وأعطاها بوسة وظهر
الأم: أنا صراحة حاسة أن الولد في شيء، قلبي ناغزني
أحمد: أماية لا تنسين أن جاسم ثانوية عامة، وأكيد يالس يحاتي الإمتحانات والنتيجة، لا تخافين عليه أماية، أخوي ما شاء الله عليه سبع
الأم: إن شاء الله ما يكون فيه إلا الخير

جاسم وهو يالس على البحر، وكل حزن الدنيا ساكن فواده، يالس يتذكر ذكرياته مع شوق
على هالبحر كانوا يالسين قبل أيام، والكل كان يحسدهم على هالحب

" جاسم: شكثر تحبيني يا عيوني
شوق: حبي لك يالغالي ماله أي نهاية
جاسم: فديتج والله
شوق بخجل: وانت شكثر تحبني؟؟
جاسم: تجوفين هالبحر، كثر هالبحر بمليون مرة أحبج
شوق: أصلا يا حبيبي حبنا نحن خيالي، حبنا ماله أي وجود، أصلا ماروم أتخيل حياتي من غيرك، أحبك أكثر من عمري"

جاسم وعيونه بدت تدمع: أنا المفروض أنسى هالخاينة، صج كنت مدمغ يوم فكرت
أضيع مستقبلي عسبة وحدة حقيرة وشوي ورن تلفونه وكانت شوق هي المتصلة، جاسم
قرر أن يرد عليها وينهي كل شيء بينه وبينها للأبد
شوق مب قادرة ترمس من الصياح
جاسم بطنازة: تضاربتي مع حبيب القلب وتبيني أصالحكم مع بعض
شوق: والله أني أحبك، سامحني حبيبي
جاسم يزاعج: انتي وحدة ما تعرفين معنى الحب، ما تعرفين تصونين الحب، بس تعرفين تخونين وتغدرين، ما قدرتي إنسان كان يموت فيج
شوق باستغراب: كان !!
جاسم: هيه كان يا شوق، جاسم اللي تعرفينه ذبحتيه بخيانتج له، وبعد اليوم مابا أجوف رقمج على تلفوني، فاهمة ؟؟!!
وسكر التلفون بويهها
جاسم: أنا صار يبالي أغير رقمي، عسبة أبدأ من يديد، الله يسامحج يا شوق، كسرتي كل الفرح اللي كان بداخلي...

يا كثر جروحي ، يا كثر آلامي
الآه في قلبي تصرخ وين أحلامي
وين الحب، وين الوفاء، وين آمالي
وين الفرح ، وين السعادة ، وين ضحكتي
ليش الآلام والأحزان وصلو دنيتي
ليش الدمعة دوم قريبة مني
وبغزارة الأمطار تسيل على خدي
خلاص يا دنيا اتركيني
ومع أحزاني خليني
كافي يا دنيا ظلمتيني
وبكل لحظة جرحتيني
بس بقولها بأعلى صوتي
خلاص يا دنيا اتركيني

مرت أيام العزاء ثجيلة على فجر، كل ربيعاتها وقفوا معاها، حتى أبوها وأخوها وقفوا معاها، بس هي كانت تحس باليتم وبوحدة فظيعة...

عند سيف وأميرة

أميرة: تبا عشى حبيبي؟؟
سيف: مالي نفس
أميرة: سيف حبيبي، المفروض تكون أقوى عن جي، صح اللي صار وايد صعب علينا، بس هذا كان يومه
سيف: الله يرحمك يا يدي... سكت شوي وبعدين قال: تعرفين أنا أحاتي فجر
أميرة: معقولة!!!
سيف: هيه، ليش لا، لا تنسين أن هاي إختي الوحيدة، ومن لحمي ودمي
أميرة: بس أنا عمري ماحسيت أنك تحبها
سيف: تصدقين بعد وفاة يدي، فيني شيء تغير صوب فجر، أنا صحيح كنت وايد قاسي
عليها وكنت وايد أضربها، بس كنت أحبها، كنت أتضايج منها صح، بس بنفس الوقت
أحبها
أميرة: عيل ليش كنت تضربها وتقلل من قيمتها جدام أي حد يزوركم؟؟
سيف: كنت أغار من معاملة يدي لها، يدي كان مدلعنها ع الأخير ويخليها ع
راحتها بكل شيء، كان أحيانا ما يسمع كلامنا ويسمع كلامها هي، كان وايد
يحبها، تخيلي مرة كان مريض وتعبان بالمستشفى، بدل ما يحاتي عمره يالس
يحاتي فجر، هالشيء كان يخليني نوعا ما أتضايج من فجر وأحس أن هي السبب يوم
يدي يهزبني أو ينازعني
أميرة: بس إختك وايد طيبة وانت تقدر تكسبها من أول ويديد
سيف: أدري أن إختي طيبة، بس مادمنا عشنا كل هالسنين ونحن بعاد عن بعض، الظاهر بنكمل عمرنا جي
أميرة: بس سيف إختك الحين محتاية لك أكثر عن الأول بوايد
سيف: لا اطمني، أبوي مارح يخليها بروحها ولا حتى أخوي خالد، أما وجودي بالنسبة لها عدم
أميرة: انزين ليش ما تتصل وتتطمن عليها عالأقل
سيف: أولا ما عندي رقمها، ثانيا أنا تعبان وأبا أرقد
أميرة ماحبت تضغط عليه أكثر : تصبح على خير
سيف: وانتي من أهله

عند فجر

فجر ماسكة عصفورها بدر وتطيره بالهواء: الله يحفظك يابدر... وتصد صوب
أخوها خالد: تخيل يا خالد بنفس اليوم اللي مات فيه يدي، ماتت فيه عصفورتي
بدور، ليش كانوا متفقين على الموت مع بعض
خالد بحنية: فجر الموت حق على كل إنسان، وانتي هالسنة وراج نسبة ودراسة
فجر وهي تصيح: وهالنسبة بييبها حق منو بس يا خالد، اللي كان يفرح بنجاحي وفرحي راح عني خلاص
خالد: حرام عليج فجر لا تقولين جي، نحن كلنا نتريا هاليوم ، نبا نجوفج
وانتي متخرجة بنسبة عالية وتدشين الجامعة وتصيرين معلمة لغة عربية، وإلا
نسيتي أن هذا كان حلم يدي الله يرحمه
فجر: الله يرحمه، وبحزن: لا تحاتي يا خالد، إن شاء الله بييب نسبة عالية
وانت بعد اهتم بدروسك،... وبحنية: إلا بغيت أسألك زايد رقد وإلا لا ؟؟
خالد: لا تحاتين، زايد رقد من ساعة

عند بو سيف

بو سيف يالس بغرفته و يفكر بكلام فجر

" فجر: انت شو تبا مني، انت واحد جذاب، ذبحت أمي وإختي ضحى والحين ذبحت لي يدي، أنا ماحبك، أنا أكرهك "

بو سيف: يا ترى شو كان قصدها بهالكلام، معقولة حد قالها شيء، أنا لازم أرمسها وأفهم منها السالفة

=====




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الأحد 5 سبتمبر - 1:50


" سامحني لأني أحبك "

البارت السادس

بو سيف يالس بغرفته و يفكر بكلام فجر
" فجر: انت شو تبا مني، انت واحد جذاب، ذبحت أمي وإختي ضحى والحين ذبحت لي يدي، أنا ماحبك، أنا أكرهك "
بو سيف: يا ترى شو كان قصدها بهالكلام، معقولة حد قالها شيء، أنا لازم أرمسها وأفهم منها السالفة
وظهر بو سيف من غرفته ساير لفجر عشان يفهم منها السالفة وشو كانت تقصد
برمستها، وبمجرد ما وصل عند باب غرفتها، توقف شوي، في البداية تردد يفتح
أو لا، لكنه في الأخير قرر يفتح الباب ويرمسها، مب بس باب غرفتها، قرر
يفتح الباب اللي ممكن يخليه يدش عالمها ويفهم غموض بنته الوحيدة...
بو سيف في خاطره: يعني لين متى رح نتم جي أنا وهي، أنا لي الحق أني أعرف سبب كرهها لي طول السنين اللي طافت
ويوم فتح بو سيف باب غرفتها، لقاها راقدة وهي حاضنة دبدوبها " روميتو "
بو سيف في خاطره: مب مشكلة، باجر إن شاء الله يوم بترد من المدرسة برمسها...

في اليوم الثاني

في مدرسة البنات في راك

عبير وأمل يالسين مع بعض في ركن معين من المدرسة
أمل بنرفزة: يعني انتي الحين ترمسين نورة عادي، ولا جنها غلطت علي جدام الكل!!
عبير: أولا نورة ما غلطت عليج، انتي اللي بديتي وعطيتيها طراق، وبعدين نورة وايد طيبة وما تشيل بخاطرها على حد
أمل: والله انتي ما تعرفين شيء، كل اللوث بعينج ملاك
وفجأة من بعيد تصارخ مي: عبور عبور
عبير وهي تعلي صوتها : شسالفة مي؟؟
مي: فجر يات والحين هي يالسة بالصف
عبير وقفت عشان تسير حق فجر، لكن أمل مسكتها من إيدها
أمل: على وين إن شاء الله؟؟
عبير: بلاج أمل، ما سمعتي مي شو قالت؟؟
أمل: أنا أبا أفهم شيء واحد بس، فجر هاي شو مسوية لج بالضبط ؟؟
عبير ردت و يلست حذال أمل وبصوت حنون : أمل حبيبتي، انتي تعرفين أن فجر حاليا تمر بظروف صعبة ومحتاية الكل يكون واقف معاها ويساعدها
أمل: جنه مافي حد بالدنيا مات يده غيرها هي!! ، أنا يوم ماتت يدتي ما ذكر سويت شراتها، امحق من دلع حق هالبنت
عبير: انتي تعرفين أن فجر كانت وااااااااااااايد متعلقة بيدها، وكانت
تعتبره كل شيء بحياتها وكان يعيش معاهم بنفس البيت، أما انتي فكنتي ما
تشوفين يدتج إلا بالأعياد، وما كنتي وايد وياها، اللهم سلام وبس!!
وقامت عبير عسبة تسير حق فجر الصف وبمجرد ما وقفت من مكانها...
حطت إيدها صوب بطنها و تتألم بصوت خفيف
أمل خافت عليها: بلاج عبير، فيج شيء؟؟
عبير تحاول تطمنها: ماعرف بس هالعوار صار له جم من يوم ، مب راضي يخوز عني
أمل: سرتي المستشفى؟؟
عبير: لا، لأن بين فترات بس أحس بهالعوار، المهم غناتي بسير عند فجر الحين، تامريني بشيء
أمل: تبيني أوصلج؟؟
عبير بابتسامة: جان زين، على الأقل تسلمين على فجر وتعزيها، انتي ما سرتي لها العزا مولية..
أمل بتكبر: ولا بسير لها الصف، بس بوصلج عند باب صفهم
عبير: أوكي

أما فجر فدموعها على خدها، و كل البنات حوليها، يحاولون يواسونها، وعلى رأس القائمة بشرى...
عبير بمجرد ما جافت فجر نست العوار اللي تحس فيه وكل شيء وسارت عندها وحضنتها بقو وتمت تهديها

شوي ودخلت أبلة العربي الصف...
الأبلة بعد ما سلمت عليهم، تجدمت من فجر وسلمت عليها
أبلة أمنة: إن شاء الله تكون خاتمة الأحزان
فجر بصوت حزين: إن شاء الله
وسارت الأبلة عشان تبدأ بشرح الدرس
الأبلة: اليوم سوف يكون درسنا عن المبني من الأفعال، أتمنى أن تكن محضرات للدرس جيدا...

عبير تساسر بشرى: هاي صج ما تحس ، البنت تعبانة ونفسيتها داون، وهي حضرتها تبا تشرح لنا الدرس
بشرى: إنتي تعرفين أن أبلة أمنة جافة بالمشاعر شوي، وأهم شيء عندها شرح الدروس عسبة ما تتراكم عليها بعدين

.................................................. ..........................

عند جاسم

جسد جاسم يالس بالصف، لكن روحه موجودة بمكان ثاني، مكان عالي ما يعترف إلا بالأحزان
الأستاذ: مالك يا جاسم، سرحان في إيه!!
جاسم ماله أي مزاج حق الأستاذ: ولا شيء أستاذ
الأستاذ: أتمنى يا جاسم أن بالك يكون معايا، وأي حاجة شاغلة بالك سيبها لوقت تاني
جاسم: إن شاء الله... وفي خاطره: ليش يا شوق، ليش سويتي جي..؟؟
مب رايم ينسى شكلها وهي تضحك وتسولف مع علي، الموقف وايد صعب عليه، وكل لحظة يتذكر فيه الموقف يحس بكتمة وغصة بداخله...

عند فجر

فجر بعد ما ردت من المدرسة وبدلت ملابسها
تمت يالسة بغرفتها وتطالع صورة يدها الله يرحمه
فجر وهي تصيح : آآآآآآخ يا يدي، منو بيهتم فيني الحين لو تغديت أو لا، منو
بس بيهتم منو ؟؟ وينك يا يدي، ليش سرت عني وخليتني بهالدنيا بروحي
وشوي وسمعت حد يدق عليها الباب
فجر تتحرى أخوها خالد، لكن بمجرد ما جافت أبوها هو اللي دش انصدمت وبدأ جسمها كالعادة يرتجف من الخوف...

عند بشرى

بشرى وهي ترمس فيصل بالفون
بشرى: فيصل انت شسالفتك بالضبط، قلت لك ربيعتي مب مال هالسوالف مولية
فيصل: انزين انتي ليش معصبة، الحين ها جزاتي لأني أبا أساعدكم وأخلي ربيعتج تنسى دوامة الحزن اللي هي فيها، عالعموم مشكورة
بشرى: فيصل حبيبي أنا ما أقصد، بس ربيعتي وأنا أعرفها عدل، صدقني ما يخصها بهالسوالف...
فيصل: صدقيني انتي يا عمري، ربيعتج لو رمست واحد بتنسى كل هموم الدنيا،
الحب يا عمري شرات المخدرات يخلي الإنسان يطير بالسماء، وأظن أنج انتي
تحسين بهالإحساس معاي، صح أو لا حبيبتي؟؟

" صحيح أن الحب بالغلط يكون شرات المخدرات، لكن يا فيصل شو نهاية مدمن المخدرات بالعادة؟؟"

بشرى: بس حبيبي لا تحرجني عاد
فيصل: فديت الحلوين أنا!!... وظلوا يسولفون مع بعض
بشرى بعد ما بندت عن فيصل
بشرى: الصراحة كلام فيصل منطقي، لو بشرى حبت واحد، أكيد بيخليها تعيش
بعالم ثاني، وأكبر دليل على هذا أنا يوم حبيت فيصل، نسيت هموم الدنيا
كلها، بس صعب حد يقنع فجر بموضوع مثل هذا، وايد صعب... " صعب حد يقنعج أن
اللي بدايته غلط نهايته غلط"

عند فجر

بو سيف: انتي ممكن تفهميني شو كنتي تقصدين بهالرمسة؟؟..
فجر وهي تحاول تتهرب من هالموضوع: كانت نفسيتي تعبانة وماعرف شقول
بو سيف بعصبية: أنا مب مدمغ تقصين علي بهالرمسة، أظن أنا لي الحق أفهم شسالفة وشو كنتي تقصدين برمستج...
فجر منزلة راسها وساكتة، أما جسمها كامل يرتجف
بو سيف خلاص فوَل منها: سمعيني يا فجر لو ما رمستي الحين بتجوفين شيء عمرج ما جفتيه من قبل
فجر هني خلاص ما قدرت تتحمل
فجر وهي تصيح وتشاهق: أكيد تبا تذبحني، يدي ومات، ما عندي حد يدافع عني، عسبة جي تبا تذبحني مثل ما ذبحت ...
لكن فجر انتبهت على عمرها وسكتت
بو سيف: ليش سكتي قوليها، قصدج مثل ما ذبحت أمج وإختج، أنا أبا أفهم شيء واحد، أمج قبل وفاتها شو قالت لج بالضبط؟؟
بو سيف بعصبية: ردي، بشو جذبت عليج أمج ؟؟
فجر وخلاص نست عمرها: قالت لي أنك انت واحد مجرم، وأنا أكرهك ، مستحيل
بيوم أحبك، انت حرمتني من وايد أشياء، أهمها الإحساس بالأمان، وصدقني لو
شو ما سويت مستحيل بيوم أحبك، أنا أكرهك
قبل ما تخلص فجر من كلامها مانتبهت إلا على طراق من أبوها، ماكان يبا يمد
إيده عليها، لكن بهاللحظة فقد أعصابه وما قدر يتحكم فيهم، ظل يطالعها بندم
وأسى وبعدين ظهر من غرفتها وهو متضايج
أما فجر يالسة تصيح وهي تتذكر حياتها كيف كانت مع يدها، واليوم كيف صارت...

بين جدران الصمت وحنين ذكريات الأمس
بين شوقٍ للفرح وحزنٍ يرنو كالهمس
أسترجع ذكرياتي مع الطفولة
حين كنت المدللة الخجولة
المتفائلة بصفاء السماء، السعيدة بشذى الأزهار
كنت أطير على العشب الناعم ، وأتسابق مع الفراشات
أتأمل إبداع ربي خالق الأرض والسموات
كان حبي للحياة بلا حدود
فرحي في هذه الدنيا لا يعيقه سدود
الكل مطمئن البال واليد تفي بالوعود
والآن الخوف يهاجمني بلا رحمةٍ أو إحساس
ويذيقني الذل وطعم الانكسار
والصمت يلهو بي ثم يتركني ريشةً مشحونةً بالأسرار
آه من صمتي الذي طال، صمتي الذي جعلني شاهدة على انهيار أحلامي
وضياع سنيني، ثم أكتم بالقلب جميع آلامي
لكن قلبي يتوق إلى النور، إلى ضياءٍ مبهج من البدر
فهو يفضل العيش بصحراء جرداء، خالية من البشر
على أن يعيش بواحةٍ خضراء، لكن أهلها يعشقون الغدر
أحس نفسي وكأن الكفن الأبيض ملتف حولي
والتابوت ينتظر قدومي، كي يدفن بقايا روحي
فأنا أبدو كزهرةٍ ذابلة، تهواني الكآبة والجروح
لقد مللت من هذا الصمت المكبوت في القلب والروح
ومن هذا الجرح الذي لا يبرأ، ينزف ولا يبوح
أعلم أن ساعات فرحي توقفت
وأيام تعاستي تدفقت
والسعادة إلى درب تمردت
والأسامي من حولي اختلفت
أليست حياتي فعلا قد تحطمت؟

فجر: أكيد بعد اليوم بيذبحني حسن، يارب مالي حد غيرك، ارحمني يارب، ارحمني برحمتك

ترى فجر تنادي أبوها حسن..

أما بو سيف يالس بغرفته وهو يحس بتأنيب الضمير على اللي صار، ويالس يلوم
عمره، عمره ما تمنى ينحط بهالموقف مع بنته، وكل شوي يطالع إيده اللي مدها
على فجر
.................................................. ..............

بعد مرور أسبوعين

خلال هالأسبوعين، فجر ما عادت تفارق غرفتها، غرفتها هي الشاهدة على كل
أحزانها وألمها ودموعها ،صارت وايد متغيرة، نادرا ما تبتسم، وصارت كله
تيلس بروحها، مب فجر الأولية اللي كلها روح وحيوية، وما تخلي معلمة تسلم
من مقالبها

أما جاسم صار مدمن ع الشات، أربع وعشرين ساعة يالس ع الشات، على قولته مافي إلا هالطريقة عسبة ينسى شوق وينتقم من البنات...
.................................................. ............................

عند الشباب

شوق يالسة تتصل بخليفة، ولد عم جاسم، هي تعرف رقم خليفة لأن جاسم كان يتصلبها من هالرقم أحيانا

شوق وهي تصيح: دخيلك يا خليفة عطني رقمه اليديد
خليفة: سمحيلي ماقدر، جاسم ما يبا أي تواصل يصير بينكم، واللي سويتيه انتي يا شوق ما كان شوية
شوق: والله أدري والله، بس أنا مستعدة أسوي أي شيء عسبة يرضى، انت بس عطني
رقمه، صدقني بس بكلمه مرة وحدة وبعدين ما بتصل أوعدك يا خليفة
خليفة: صدقيني أنا أعرف جاسم عدل، مستحيل يرضى، سمحيلي شوق، ماروم
شوق وهي تزاعج: انتوا شو من البشر ما تحسون، ما عندكم مشاعر...
خليفة: جاسم كان أكثر الناس إحساس، كان أكثر الناس تفاؤل ومشاعر، لكن خيانتج له دمرت كل شيء حلو بداخله، صار واحد ثاني مجرد جسد ميت
شوق: خليفة صدقني...
خليفة: السموحة منج، أنا ماقدر أساعدج، ولد عمي عندي بالدنيا كلها، مع السلامة ... وسيدة بند الخط

خليفة سار حق جاسم، جافه كالعادة يالس على اللاب وحادر الشات
خليفة: ها جسوم شو يالس تسوي ؟؟
جاسم بضيج: يالس أجوف هذيلا الخاينات، تصدق يا خليفة كل البنات بكلمتين
جذب تيب راسهم، يصدقون بسرعة، أكثر شيء يهمهم بهالدنيا الكلام الحلو حتى
لو كان جذب
خليفة: أكيد كل وحدة تحدر الشات تبا تسمع لها كلام حلو، وإلا عشان شو حادرة ؟
جاسم: بالذمة طالع هالنك نيم، أونه غزالة ما تنصاد، وإلا هاي فديتني دلوعة
وإلا هاي اللي تضحك، أونه ما حد شراتي، صج ما حد شراتكم بالخيانة
خليفة: جاسم، يا ولد عمي هالدنيا فيها الزين والشين، ومب تجربة وحدة تخليك تعمم على كل البنات، وانت ما شاء الله عندك خوات و
جاسم يقاطعه بعصبية: لا تيب طاري خواتي على لسانك، خواتي مستحيل يكونون شرات هاللوث
خليفة يحاول يهديه: السموحة منك ولد العم، بس الظاهر أنك نسيت أن خواتك
يطلعون بنات عمي، يعني مثل مانت ما ترضى عليهم، أنا بعد ما أرضى، المهم
حبيت أقولك أن شوق اتصلت
جاسم بعصبية: هالحقيرة شو تبا
خليفة: تبا ترمسك
جاسم: لا يكون عطيتها رقمي اليديد
خليفة: انت تعرف أني مستحيل أسوي هالشيء من دون شورك، بس تبا الصدق، كسرت خاطري وهي تصيح
جاسم وهو يزاعج: وأنا وقلبي اللي كسرته بخيانتها لي، كيف ممكن تباني أسامح شخص كسر فيني كل معاني الفرح
خليفة حاول يهدي الجو: انزين يا ولد العم لا تسامحها، المهم اهدأ شوي وخلينا نظهر، نغير جو
جاسم: صدقني ماي أي مزاج للظهرة، تبا تظهر اظهر بروحك أو مع سعيد
وهكذا كان حال جاااسم

عند فجر

بشرى عند فجر في بيتهم

بشرى: متى ممكن تردين فجر اللي نعرفها ؟؟
فجر بحزن: خاطري أرد يا بشرى، بس أحس حياتي مالها أي معنى، مجر جسد أو آلة
حق الدراسة والمذاكرة، أحاول أحط كل حرتي بالدراسة، عسبة أنسى كل حزن
الدنيا اللي دخل فوادي
بشرى وهي تحاول تضحكها: يوم بتعرسين بتنسين
فجر ابتسمت بس من غير نفس
بشرى: أقولج فجر ما دمنا يالسين مع بعض الحين، خلينا نسوي تقرير التاريخ ونفتك منه
فجر: أوكي، بس الموضوع عن الحرب العالمية الثانية صح؟؟
بشرى: هيه صح
فجر: أوكي
فجر وبشرى تموا يدورون بالمواقع والمنتديات عن الحرب العالمية الثانية وفجأة ظهرت لهم صفحة
فجر حركت الماوس صوب علامة الإكس،عشان تغلق هالصفحة
بشرى تصارخ: لالا خليها، هاي الصفحة وايد روعة
فجر وهي مستغربة: ليش إن شاء الله؟؟
بشرى: جوفي شو مكتوب فيها، دردشة للبنات فقط
فجر: هيه و شو يعني ؟؟
بشرى: يعني يا حلوة، ترومين تتعرفين على أي وحدة من البنات، من أي دولة من دول العالم
فجر: امممم، بس في احتمال يطلع ولد، كيف ممكن نعرف أن هذا ولد وإلا بنت ؟؟
بشرى: سمعي، الدردشة مكتوب عليها للبنات فقط، يعني أغلبية الموجودين
بهالدردشة بنات، وبعدين حتى لو افترضنا طلع ولد، سويله طاف ولا ترمسينه
فجر بتملل: أنا ماعرف حق هالسوالف مولية، أقولج خلينا بتقرير التاريخ وايد أحسن لنا
بشرى: انتي بلاج فجور، تتحرين الكمبيوتر بس حق التقارير وشغل المدرسة، في
واااااايد أشياء حلوة ممكن تستفيدين منها، جوفي خلينا نجرب هالدردشة، لو
عيبتج بنكمل، ولو ما عيبتج اظهري منها وانتهى الموضوع
فجر: وإن شاء الله شو بنستفيد
بشرى: انتي جربي بس اليوم، صدقيني ما بتخسرين شيء ، حشى فجر بلاج جي مستوية ؟؟
فجر باستسلام: أوكي خلاص

" وبدت رحلة الضياع """

دشت بشرى الدردشة الكتابية

فجر: شو نحط بالاسم المستعار ؟؟
بشرى: تحطين نك نيمج
فجر: يعني ما يصير أحط إسمي
بشرى تضحك: ما أتخيلج حاطة اسم فجر حسن
فجر: ليش لا، هذا إسمي الصجي
بشرى: حبيبتي، المفروض ما تحطين اسمج مولية، حطي أي نك نيم تختارينه، مثل الحزينة، الدلوعة، الأمورة
فجر: وع شو هالنكنيمات
بشرى: عيل شو النك نيم اللي تبينه؟؟
فجر بعد تفكير: بقايا روح
بشرى ماعترضت وحطت هالنك نيم وعلمتها كيف تحط لها صورة وكيف تغير الخط بعد
بشرى وهي ترمس بالجات عالعام
بقايا روح: السلام عليكم
فديت قطر: وعليكم السلام، هلا إختي بقايا
فجر شهقت: أوييييييييه بشورة هاي ترمسنا صج
بشرى تضحك: هي ترمسنا، شو رايج ؟؟
أم خماس: ليش حبيبتي بقايا روح حاطة هالنك نيم الحزين؟؟
فجر صدت صوب بشرى: معقولة الدردشة جي، ردي عليها واسأليها هي من وين؟؟
بشرى : أوكي
فجر: شو هالرسالة الصفراء ؟؟
بشرى: هاي لو تبين ترمسين مع حد بالخاص، من غير ما أي حد يجوفكم هني
فجر: معقولة
بشرى: تبين تجربين؟؟
فجر بحماس: أوكي
دمعة ندم: هلا وغلا ببقايا روح
بقايا روح: هلا فيج
دمعة ندم: شحالج
بقايا روح: الحمدالله، انتي شخبارج
دمعة ندم: أنا تمام، الإخت من وين
بقايا روح: من الإمارات
دمعة ندم: وأنا بعد من الإمارات
فجر صدت صوب بشرى: كشخة جي سيدة تعرفت على وحدة من الإمارات
بشرى تضحك: انتي صج تضحكين المهم شو رايج
فجر: الصراحة ما تخيلت الموضوع جي حلو؟؟

" صدقيني يا فجر، الشات ما وراه إلا الدمار"

بعد فترة صارت فجر مدمنة على هالشات، كل ما ترجع من المدرسة تحدر الشات
وتسولف مع البنات، كانوا يطلعون لها شباب أحيانا بس كانت تسوي لهم طاف
وترمس بس مع البنات
في يوم بغت تدش الشات، جافته كامل مسكر للصيانة!!
فجر: أفففف، صج لوعة جبد، يعني بعد ما تعودت على هذيلا البنات، تسكر
المنتدى ، صج لوعة جبد، أحسن شيء أسويه أتصل على بشرى، هي تفهم حق
هالسوالف أحسن عني
واتصلت فجر على بشرى
بشرى: هلا بالطش والرش
فجر بضيج: أهلين
بشرى: بل بل بلاج، شصاير، أكيد نقصتي من الإمتحان درجة، وعسبة جي متضايجة
فجر: لا ، بس المنتدى مال الجات تسكر، أونه عسبة الصيانة
بشرى تضحك: عسبة جي متضايجة يعني
فجر: هيه والله قهر، بعد ما تعرفت على البنات وصرنا نشكي همومنا حق بعض ونسمع بعض، تسكر المنتدى تخيلي، والله قهر
بشرى: ولا يهمج حبيبتي، في مليون شات بالنت غيره
فجر مستانسة: والله، يعني أقدر أرمس الوحداوية ودمعة ندم وإحساس المحبة وفراشة دبي و..
بشرى تقاطعها: حشى أسبوعين تعرفتي على كل هذيلا البنات
فجر: صدقيني هالبنات وايد حبوبات، وايد ارتحت لهم أنا
بشرى: فجر حبيبتي، انتي تقدرين تدشين شات ثاني، بس هالبنات ما بيكونون موجودات، بس مب مشكلة، ترومين تتعرفين على غيرهم، يعني عادي...
فجر: لا عيل خلاص مابا
بشرى: لا تكوني عنيدة عاد، أنا أعرف شات إماراتي، ترومين تتعرفين على وايد بنات من الإمارات
فجر باستغراب: صدق في شات إماراتي
بشرى تضحك: تو الناس، مب بس شات إماراتي واحد، في عندنا وايد غيره يا فجر
فجر: عيل ليش من البداية ما خليتيني أدش هالشات الإماراتي
بشرى: لأن صراحة هالشات مب بس حق البنات، في بنات وشباب، وأدري فيج ما تحبين ترمسين الشباب...
فجر: مب مشكلة حتى الشات اللي طاف كان فيه شباب، بس أنا ما كنت أرمسهم، كنت أسويلهم طاف
بشرى: ما دام جي أوكي، أنا بعطيج اسم الشات وبدش معاج شو رايج ؟؟
فجر بوناسة: أوكي
بشرى: انزين شو رح يكون نك نيمج ؟؟
فجر: امممم شو رايج بكاتبة المشاعر
بشرى: حلو، وأنا بيكون نك نيمي بنت أبوها
فجر: أوكي
ودشت فجر الجات وتمت تسولف مع ربيعتها بشرى
فجأة ظهرت لها رسالة من الخاص وكان من واحد نك نيمه " القلب المعذب"، كاتب لها ممكن نتعرف ؟؟!!
فجر ترمس بشرى بالشات، وكات ترمسها على الخاص: أف هذا واحد يبا يتعرف علي
بشرى: سويله طاف ولا جنج جايفتنه
فجر: أوكي
وكملت فجر سوالفها مع بشرى
وتمت فجر تقريبا يوميا تدش هالشات، لين ما أصبحت مدمنة عليه، هي ما كانت
ترمس مع الشباب، بس لو حد من الشباب طفربها تتضارب معاه أو تسويله طاف...

فجر ترمس بشرى بالفون
فجر: شو يعني ما بتدشين اليوم؟؟
بشرى: اليوم بالذات تعبانة ماروم
فجر: بس أنا أبا أسولف معاج على الشات
بشرى: سوري حبيبتي بس والله أبا أرقد
فجر: أوكي، عيل أنا بعد ما بدش
بشرى: ليش
فجر: أبا أذاكر حق امتحان علم النفس، تعرفين الإمتحان وايد طويل...
بشرى: مثل ما تبين
بعد ما خلصت فجر مذاكرتها حق الإمتحان، سارت عسبة ترقد، لكنها فجأة تذكرت شيء مهم...
فجر: أبيييييييه نسيت، أبلة أمنة تبانا نطلع معلومات عن كاتب القصة..

وسيدة دشت فجر موقع جوجل وكتبت اسم كاتب القصة، لكن الصفحة كانت واااااااايد بطيئة لين ما تفتح...
فجر: أف شو هاا، يعني متى ناوية هالصفحة تفتح،... وبعد تفكير: أحسن شيء أدش الشات على الأقل خمس دقايق لين ما تفتح الصفحة...

ودشت فجر بنك نيمها اللي هو " كاتبة المشاعر"

عند جاسم

جاسم يالس على الشات كالعادة

دش خيلفة وسعيد
خليفة: شو اليوم بعد مالك نية تظهر؟؟
جاسم: لا اليوم مالي بارض
سعيد: عشان خاطري جسوم، انت كل يوم مالك بارض
جاسم: صدقني مالي بارض
سعيد: بس كل الربع متيمعين ويتريونك في الميلس عسبة تقصد لهم
جاسم: يا شباب افهموني مالي مزاج للظهرة!!!
سعيد: أنا أبا أفهم انت شو تدور بالشات
جاسم: أدور على نك نيم معين، بس مب لاقيه
سعيد: و شو هالنك نيم؟؟
جاسم: وحدة كانت سوالفها نوعا ما حلوة، نك نيمها قاهرة الشباب!!
خليفة: صج أنك متفيج، عنبوك ما تمل من هالشات
جاسم: طاع شو رايك بهالنك نيم؟؟!!
خليفة: شو ها بعد أونه كاتبة المشاعر
جاسم: صج غريبة
خليفة: وشو الغريب بالموضوع، ترى انت شاعر العين وهي كاتبة المشاعر، وباستهزاء: والله حلو شاعر مع كاتبة المشاعر...
جاسم: يا ثور أنا ماقصد جي، بس أغلبية البنات نكنيماتهم مال الدلع مثل دلوعة باباتي أو الحلوة، لكن هاي أحس غير
سعيد: لا تحس ولاهم يحزنون، خل عنك الشات وخلنا نظهر
جاسم: قلتلكم مالي مزاج، وبعدين لي خاطر أرمس مع كاتبة المشاعر
خليفة: صج أنك متفيج وصد صوب سعيد: أقول سعيد خلنا نظهر...
بعد ما ظهر سعيد وخليفة

جاسم طرش رسالة خاصة حق فجر بالشات
شاعر العين: ممكن دقايق من وقتج ؟؟




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الأحد 5 سبتمبر - 1:50

" سامحني لأني أحبك "

البارت السابع

بعد ما ظهر سعيد وخليفة
جاسم طرش رسالة خاصة حق فجر بالجات...
شاعر العين: ممكن دقايق من وقتج ؟؟
فجر في خاطرها: حلو نك نيمه، شاعر العين!!!... خاصة أنها هي تحب الشعر
وطرشته له
كاتبة المشاعر: خير شو عندك ؟؟
شاعر العين: تعرفين وحدة نك نيمها قاهرة الشباب؟؟
فجر وهي مستغربة، لأنه هاي أول مرة حد من الشباب يرمسها بالشات ويسألها عن
وحدة ثانية، بالعادة كلهم يبدون كلامهم ، ممكن نتعرف، الغالية من وين،
صحيح أنها ما تعطيهم سالفة، وماعندها خبرة بعالم الشباب، لكنها حست أن هذا
غير....
كاتبة المشاعر: والله ما تهمني ، لا قاهرة الشباب ولا غيرها
جاسم عيبه أسلوبها بالرد، وحس أنها غير عن باجي البنات
شاعر العين: بس أنا تهمني
كاتبة المشاعر: والله سير دور عليها بروحك، أنا ما يخصني فيك
شاعر العين: والله ما شاء الله عليج قوية
كاتبة المشاعر: والله أنا أعتبر كل الشباب لعبة بإيدي، ما يسوون شيء...

فجر بروحها استغربت ليش هي كتبت جي، يمكن كانت تبا تلبس قناع القوة وتفرض
وجودها، مهما كان الثمن، ما تعرف أنها بهالرمسة ترخص من عمرها وقدرها

شاعر العين: وأنا بشعري وقصايدي أخلي كل العالم لعبة بإيدي
زاد استغراب فجر أكثر، لأنها لو قالت هالرمسة لحد ثاني، كان ممكن يغلط عليها ويسبها سب، لكن هذا رد عليها برد حلو ودبلوماسي...
كاتبة المشاعر: انت صج شاعر وإلا تجذب؟؟
شاعر العين: هيه صج ، خاطرج تسمعين شيء من قصايدي؟؟
كاتبة المشاعر: أوكي
شاعر العين: تبين غزل وإلا مديح وإلا شو بالضبط؟؟
كاتبة المشاعر: عادي ، ما تفرق معاي!!!
شاعر العين:

عطني من قلبك الصـــافي الوافي غلا... وأعطيك مني كل الشعـــــوــر وإحساس تحبـــه
أعطيك من عمري إخلاص وكل الوفــــا... وعطني إحساسك وأحلى شعـــور مني تحســه
عــــطني قلبك ولا أسألك بـعد وش أبا... وأغــــــمض عليك بعيوني ولا تفـكر عيوني بدمعة
أبيك ولا أبي غيرك يحسسني بالحـــلا... حلا عشـــــــقي بعشقك ولا غير قلبك بعشقـــــه

من كلمات الصديقة الغالية " مشاعر شاعرة "

شاعر العين: أهااا شو رايج ؟؟
كاتبة المشاعر: عادي حلو
شاعر العين: انزين انتي تكتبين خواطر وإلا قصايد؟؟
فجر فجت عينها وطرشت له: انت كيف عرفت أني أكتب خواطر؟؟
جاسم ضحك عليها، حس أنها يديدة بعالم الشات وبعدها ما عندها خبرة ..
شاعر العين: من النك نيم مالج طبعا
كاتبة المشاعر: شو يخص النك نيم؟؟
شاعر العين: نك نيمج، كاتبة المشاعر، والمشاعر عبارة عن أحاسيس، والأحاسيس نترجمها، إما عن طريق الخواطر أو القصايد..
فجر توها تستوعب السالفة، ومع هذا ما تنكر أنها ارتاحت لطريقة أسلوبه وحواره..
كاتبة المشاعر: هيه صح، أنا أكتب خواطر
شاعر العين: انزين أنا خاطري أسمع شيء من خواطرج، لو ماعندج مانع طبعا..
فجر وهي تحس عمرها وايد مستانسة، لأنها وااااااااايد تفرح يوم حد يرمسها عن خواطرها ويناقشها فيها...
كاتبة المشاعر: الأمل ينطفئ، القلب ينزف، والروح تتألم
فلسطين تحترق، العراق تنهار والطفل يتيتم
الهدوء يخيم على العرب من غير أن ينهض أحدهم أو يتكلم

شاعر العين: ما شاء الله عليج يالكاتبة، الكلمات فيهم إحساس طالع من الخاطر...
كاتبة المشاعر: مشكور
شاعر العين: انتي جم عمرج ؟؟
كاتبة المشاعر: 17 وانت ؟؟
شاعر العين: العمر كله يارب
شاعر العين: 18
شاعر العين: انتي ثانوية عامة صح؟؟
كاتبة المشاعر: صح، كيف عرفت؟؟
شاعر العين: اممممم، توقعت ، وأنا بعد ثانوية عامة...
كاتبة المشاعر: والله
وتموا فجر وجاسم يسولفون عن الدراسة وهموم المدرسة والتقارير والمشاريع،
واكتشفت فجر أن جاسم واااااااايد شاطر خاصة باللغة العربية والنحو...
كاتبة المشاعر: أنا أحس النحو وايد صعب علي
شاعر العين: بالعكس النحو وايد سهل بس يباله دراية بالقواعد، ومراجعة الإعراب أول بأول..
كاتبة المشاعر: أنا شاطرة بالعربي، بس أحيانا أنقص درجات عشان الإعراب، لأنه يكون صعب علي
شاعر العين: الإعراب وايد سهل، ولو تبين أي مساعدة أنا موجود
كاتبة المشاعر: كيف يعني بتساعدني؟؟، ما فهمت !!
شاعر العين: *****05077 هذا رقمي واتصلي عليه، اعتبريني شرات أخوج
كاتبة المشاعر: انت شو يالس تقول، أكيد تخبلت، أنا مب من هالنوعية
شاعر العين: لا تخافين أنا شرات أخوج، مثل ما أخاف على خواتي أخاف عليج
كاتبة المشاعر: مستحيل أنا أخاف
شاعر العين: أوعدج أني ماراح أضرج، بس اتصلي مرة وتأكدي أنج مارح تخسرين
أي شيء... " لا يا جاسم، فجر لو اتصلت بتخسر، وبتخسر وايد أشياء بعد"

فجر في خاطرها تفكر، أن لو جاسم ساعدها باللغة العربية ممكن صج مستواها
يتحسن بالنحو، وبعدين ممكن أبلة العربي بتسويلها سالفة، لأن فجر
وااااااايد تعز أبلة العربي، جي كان تفكير فجر بذاك الوقت، مابين حد
يقولها اتصلي وما بتخسرين شيء، وبين حد ثاني يقولها مبادئج يا فجر، قيمج
اللي تربيتي عليها يا فجر، انتي ألماسة غالية يا فجر، صوني نفسج ولا
تفرطين فيها مهما كانت الأسباب، بين هالصوتين للأسف تبعت فجر الصوت الأول
خاصة بعد إلحاح جاسم...

" وبدت رحلة الأحزان "

ضغطت فجر ع رقم جاسم وإيدها ترتجف من الخوف
بعد أول رنة، جاسم رد
جاسم: ألووو
لكن فجر بمجرد ما سمعت صوت ريال سيدة سكرت الخط وبندت الشات وهي حدها ميتة من الخوف...
شوي واتصل جاسم
فجر: أبيييييه هذا يتصل، شسوي الحين ؟؟
كان في إحساس قوي بداخلها يقولها ردي وللأسف تبعت إحساسها وردت: ألوو
جاسم: ليش بندتي الخط بويهي ؟؟
فجر بخوف: ما عندي شيء أقوله
جاسم: ما عندج شيء تقولينه، قولي مع السلامة
فجر: أوكي مع السلامة
جاسم: مع السلامة
بعد ما بندت فجر عن جاسم
فجر تتنهد وهي حاطة إيدها ع قلبها: الحمدالله، انتهى الموضوع على خير، التوبة مرة ثانية آخذ رقم من أي حد

أما الوضع عند جاسم
جاسم في خاطره: صوتها جنه صوت يهال، مب وحدة ثانوية عامة، بس أحس أنها مالها خبرة بسوالف الحب والشات

عند عبير

عبير تسولف مع إختها العودة وفاء وفجأة عبير صارخت من الألم
وفاء بخوف: عبير بلاج؟؟
عبير: مادري أحس عمري بموت من الويع
وفاء: قومي يلا بوديج المستشفى
عبير: لا ما يحتاي، الحين بشرب ماي وبصير أوكي
وفاء: عبير لا تعاندين، انتي باين عليج وايد تعبانة
عبير: لا تحاتيني، وبعدين نحن عندنا امتحان علم النفس باجر، يعني ماقدر أسير المستشفى، أبا أذاكر
وفاء بحنية: لا تشيلين هم الإمتحان، أنا باجر برمس الإدارة وبخيلهم يأجلونه لج، بس سيري تلبسي الحين وأنا بوديج المستشفى...
عبير بتعب: انزين بليز وفوي خليها باجر، لو حسيت أني تعبانة باجر أوعدج أني بسير المستشفى
وفاء: خلاص حبيبتي مب مشكلة، بس سيري ارقدي الحين عشان تريحين عمرج على الأقل
عبير: إن شاء الله

عند فجر

فجر يالسة تحكي لأخوها زايد قصة عسبة يرقد
فجر: وبعدين سار الطفل مع ...
فجر انتبهت أن أخوها رقد، عطته بوسه على خده وسارت لغرفتها عشان ترقد، لكن صوت أخوها زايد وقفهاا
زايد بصوت طفولي: أنا بعدني مارقدت، لا تروحي
فجر ابتسمت له بحنية، وسارت له مرة ثانية
فجر وهي تمسح ع راسه بحنية: ليش الحلو مارقد؟؟
زايد: أباج تقولين لي قصة ثانية
فجر وهي تأشر ع عيونها: من عيوني يا أحلى أخ
وظلت تسولف معاه وتسمعه قصص تناسب سنه، لين ما تأكدت أن رقد هالمرة، عطته بوسه للمرة الثانية ولحفته عدل وبعدين سارت غرفتها

وبمجرد ما مسكت موبايلها، انتبهت لمكالمتين لم يرد عليها، وحدة من راشد، والثانية من جاسم
فجر وايد خافت من جاسم، لأنها هي اللي خذت رقمه من الشات، يعني هي اللي
تتحمل المسؤولية، بعكس راشد، راشد هو اللي اتصل عليها من البداية وكان
مغلط على رقمها، يعني هي مالها ذنب بموضوع راشد، لكن جاسم هي تتحمل جزء من
المسؤولية وجزء كبير بعد، بعد تفكير قررت أنها تطرش مسج لجاسم
جاسم يالس يذاكر حق إمتحان الفيزياء، انتبه لرنة مسج

اسمع أخوي، صحيح أني غلطت يوم دشيت الشات، وغلطتي كانت أكبر يوم خذيت
رقمك، لكن مستحيل أتمادى بالغلط أكثر عن جي، أنا بنت أخاف على عمري، ومابا
بيوم أنزل راس أهلي بالأرض، فأتمنى أنك بعد اليوم ما تتصل علي...

جاسم بمجرد ما قرأ المسج تم ساكت وهو يفكر بهالإنسانة، فقرر يتصل عليها
اتصل أول مرة، لكنها ما ردت عليه
فجر: أبيييييييه شسوي الحين، هاي رابع مرة يتصل علي، أحسن شيء أتصل على
بشرى، هي الوحيدة اللي تقدر تساعدني " قصدج هي الوحيدة اللي تقدر تدمرج"

لكن للأسف بشرى ما كانت ترد عليها، وشوي واتصل جاسم، حاولت فجر تستجمع كل
قواها وترد عليه، عشان تنهي كل شيء وترتاح من هالموضوع اللي وهقت عمرها
فيه...

فجر بصوت خايف: ألوو
جاسم: هلا شحالج
فجر: أظن أخوي أن كل الكلام اللي عندي طرشته لك بالمسج
جاسم: لو سمحتي خلي المسج على صوب، وخلينا نتفاهم
فجر بعصبية: نتفاهم على شو؟؟
جاسم: انتي الحين ليش ما تبين ترمسيني ؟؟
فجر: لأني عمري ما رمست واحد، ومابا بيوم من الأيام أنزل راس أهلي بالأرض
جاسم: مب أنا اللي أرضى أخليج تنزلين راس أهلج بالأرض...
فجر: ومنو أنا عسبة ترضى علي أو لا؟؟
جاسم: انتي بنت من بنات البلاد، وأنا مستحيل أرضى على بنت البلاد بالمضرة..
فجر: يعني لو كانت وحدة وافدة، كان عادي عندك كل شيء؟؟
جاسم: سمعيني عدل، أنا واحد عندي خوات ومثل ما أخاف عليهم، أخاف عليج وعلى غيرج
فجر: أصلا انتوا الشباب كلكم جذابين، بس تلعبون بمشاعر البنت وفي النهاية يوم تملون منها، تسيرون تدورون على غيرها...
جاسم: أصابع إيدج مب سوا يالغالية
فجر: ومن متى انت تعرفني عسبة تقولي الغالية؟؟
جاسم: كلمة غالية دوم نستخدمها بحياتنا اليومية، وبضحكة قال: عاد ترى لا تتحرينها غزل
فجر حست بالإحراج: انزين أنا ببند الحين
جاسم: ليش؟؟!!
فجر: أولا انت ما يخصك ليش، ثانيا لو سمحت بعد اليوم لا تتصل علي، فاهم؟
جاسم: لا بتصل أنا
فجر: ليش المسألة مسألة عناد
جاسم: مب مسألة عناد، بس والله أنج داشة خاطري؟
فجر: الظاهر بدينا بالجذب، هالكلام اللي تقوله الحين انت حافظنه صم، من كثر ما تقوله لوااااااااايدات غيري...
جاسم: أنا صحيح رمست قبلج بنات، بس صدقيني أحس أنج غير عنهم بوايد، انتي
ما قلتيلي لا أحبك ولا حبيبي، ولا غيره من هالخرابيط، انتي وحدة محترمة،
وأنا هالشيء عايبني فيج وايد
فجر بنبرة حادة: ومن متى انت تعرفني، عسبة تحكم علي لو أنا محترمة أو لا؟؟
جاسم: أنا قلتلج أنا رمست قبلج بنات، وأعرف من أسلوب الوحدة، لو كانت محترمة أو لا، عشان جي أنا وايد مرتاح لج
فجر وهي معصبة: لو سمحت ممكن أبند؟؟
جاسم: لهدرجة جاسم يخوف؟؟
فجر باستغراب: منو جاسم؟؟
جاسم وهو يضحك: العبد المسكين اللي معاج ع الخط، اسمي حلو صح؟؟
فجر: اسم جاسم ماحبه
جاسم: أفاااا ليش؟؟

وتم جاسم يرمس فجر ساعة كاملة، هي صحيح كانت مب مسويلة له سالفة، بس في
شيء كان يمنعها من أنها تبند، قدر جاسم خلال ساعة وحدة بس أنه يسوي فورمات
حق كل مبادئ فجر والقيم اللي تربت عليها ، هي صحيح ما قتنعت أنها ترمسه،
لكنها واااااااايد ارتاحت له ولأسلوبه، يمكن لأنهم تقريبا بنفس العمر
وبنفس المرحلة الدراسية و مشتركين بنفس هموم الدراسة، أو يمكن لأن جاسم
عنده أسلوب وااااايد مميز، أو يمكن لأن فجر كانت محتاجة ترمس مع حد،
محتاجة تطلع كل شيء بخاطرها..
جاسم: انزين قبل ما ترقدين عطيني رايج بهالقصيدة
فجر وهي تتظاهر بعدم المبالاة: أوكي
جاسم: يا حب....
صار عشــقي مدمن(ن) به إدمــان
معترف بعشقي لعشقه من الوجـدان
تســحرني نظــــرته وقلبه الفــــنان
أحبه مايدري أنــه أجـــمل إنـــسان
بعيوني خبيته مع الرمش والأجفان

من كلمات الصديقة الغالية " مشاعر شاعرة"

جاسم: شو رايج؟؟
فجر: اممم عادي
جاسم: انتي صج غير عن كل البنات
فجر: ليش إن شاء الله
جاسم: كل البنات يوم كنت أقصد كانوا يتخبلون على قصايدي، لكن رايج انتي غير عنهم
فجر: تباني أجاملك عيل؟
جاسم: بالعكس خليج مثل مانتي، هذا اللي جذبني لج
فجر وهي تتظاهر بالعصبية: ممكن أبند الحين!!
جاسم: مع أن مب خاطري تبندين، لكني رح أخليج الحين ترتاحين، وتأكدي أنج اليوم هديتيني الفرح والسعادة اللي بهالكون
فجر: أوكي ببند الحين
جاسم: أوكي تصبحين على خير يالغالية
فجر: ردينا على الغالية
جاسم يضحك: والله الغالية كلمة عادية ، الكل يستخدمها بحياته
فجر: بس أنا مابا أسمعها
جاسم: خلاص عيل تصبحين على خير يا أمورة
فجر عصبت: لو سمحت أنا ببند الحين
جاسم يضحك: أعصابج خلاص، تصبحين على خير وبس
فجر تضحك لكن بصوت واطي: أوكي باي
جاسم: ما شيء وانت من أهله
فجر: باي
جاسم: خلاص عيل باي

بعد ما بندت فجر من جاسم، تمت حاضنة التلفون، وتسترجع تفاصيل المكالمة اللي استمرت ساعتين ونص بالضبط
فجر يوم جافت مدة المكالمة شهقت: أوييييييييييييه، كل هذا وأنا أرمسه، أنا
أكيد تخبلت، معقولة الحين أنا رمسته بس كيف صار جي، أنا كيف تجرأت وخذيت
رقمه أصلا... وبدأ الإحساس بالندم يسيطر عليها وخذت كلمة على عمرها، أنه
لو اتصل عليها باجر ما بترد عليه نهائيا

جاسم قاعد وسرحان بفجر

جاسم: ما شاء الله على صوتها، جنه وحدة عمرها 10 سنوات، صوت براءة ، مب بس
صوتها الحلو، حتى سوالفها، أحسها وااااااااايد محترمة، ومع هذا أحس بصوتها
نغمة حزينة وبعد شوي انتبه على عمره: أنا شو يالس أخربط، كل البنات
خاينات، وهاي أكيد وحدة منهم ويالسة تمثل علي دور البراءة وشوي تذكر المسج
اللي هي طرشته وتم يقراه كذا مرة...
جاسم: عندي إحساس قوي يقولي أنها غير، نك نيمها، سوالفها، احترامها لعمرها
وفجأة جنه تذكر شيء: صج أني غبي سولفت معاها عن كل شيء بس ما سألتها عن
إسمها...
.................................................. ......................

في اليوم الثاني

فجر ناشة من الرقاد، ولأول مرة تحس بالراحة من بعد وفاة يدها " مسكينة
ماتعرف أنها راحة مؤقتة" ، مدت إيدها تجيك على موبايلها وهي عندها إحساس
قوي أن جاسم متصل، وفعلا 5 مكالمات من جاسم وأربع مسجات منه بعد، ما مداها
تقرأ المسج الأول إلا وجاسم يتصلبها

فجر في خاطرها: هذا أكيد خبل ، وإلا حد يتصل هالوقت، سيدة بندت الخط بويهه وسارت تتجهز حق المدرسة
ويوم يات عشان تظهر حق الباص، وقفها أبوها : تبيني أوصلج، ترى اليوم ما عندي دوام...
فجر من غير ما تطالعه: لا مشكور، مابا
وسيدة طلعت من غير ما تتريا أبوها يقول شيء
وشوي ورن تلفون بو سيف
بو سيف: هلا بوحمد، شحالك، والله ماعرف شقولك بالضبط، بس في احتمال أسافر
بعد ما تخلص بنتي من امتحانات الثانوية العامة، لالا ماقدر الحين، حتى لو،
مستقبل بنتي عندي أهم من حياتي، إن شاء الله أخوي...!!

عند الشباب في المدرسة

خليفة: انت شو يالس تقول؟؟
جاسم: مثل ما سمعت تعرفت على كاتبة المشاعر
خليفة: وأنا أقول ليش الويه مشرق اليوم
جاسم يضحك: تصدق أحس بهالبنت شيء غريب
خليفة: عنبوك انت من البارحة حاشرنا شيء غريب وشيء غريب
جاسم: صحيح أني حبيت شوق وللحين أحبها، لكن هالبنت مميزة بصوتها وأسلوبها
وكلامها، أحس فيها خجل وحيا، مب شرات شوق، من أول يوم قالت لي كلام حلو
وغزل
خليفة: لا يكون بيوم تفكر تحب هالبنت
جاسم: فال الله ولا فالك، صدقني مستحيل أحب حد بعد مانكسر قلبي، لكن هالبنت مجرد دواء أنسى فيه طيف شوق للأبد
خليفة يضحك: دواء وإلا صيدة يديدة ؟؟
جاسم بجدية: أنا واحد عندي خوات وأخاف عليهم ومستحيل أضر هالبنت، لكن مثل ما قلتلك، مجرد دواء، وبحزن: أو وضع مؤقت عسبة أنسى شوق
خليفة وهو مب مطمن للموضوع: إلا ما قلتلي شو بنسوي للمشروع الجيولوجيا؟؟
جاسم: ماعرف خلنا نسير حق الإستاذ ونفهم منه وايد أحسن..
خليفة: يلا عيل مشينا
.................................................. ...................

في مدرسة البنات في رأس الخيمة

فجر وبشرى يالسين مع بعض
فجر: شو عبير غايبة اليوم؟؟
بشرى: الظاهر جي، مع أني البارحة رمستها وكانت أوكي
فجر: الحين شو نسوي ، أنا الصراحة بديت أحاتي
بشرى: أقولج خلينا نسير عند الإدارة ونتصل عليها..
فجر: انزين ليش ما نسأل أمل، يمكن تعرف شيء
بشرى: أنا كنت بسأل أمل بس خفت أنج تتضايجين
فجر: لا عادي، أنا أصلا ما أكره أمل، لكن ماحب تصرفاتها السخيفة... وجافوا من بعيد أمل تتمشى وتضحك مع شلة من البنات
بشرى وهي تزقر أمل: أمل تعالي شوي
أمل وهي تيي صوب بشرى وفجر: هاي بنوتات وصدت صوب فجر وبطنازة: شحالج يالمعقدة... أووو سوري قصدي شحالج فجورة
فجر بجدية: تعرفين ليش عبير غايبة؟؟
أمل باستخفاف: امممم، الصراحة نو
فجر: انزين نحن سايرين الإدارة نتصل عليها، بتيين معانا عشان تتطمنين عليها؟؟
أمل: صج أنج مال أول، عيل أنا ما أنلام يوم أقول عنج معقدة
فجر بحزم: أمل أظن أني ما غلطت عليج
أمل: ولا عمرج بترومين تغلطين علي، بس يا حلوة أنا عندي موبايلي وبتصل على
عبير من موبايلي، ما بتعنى وأسير الإدارة أتصل، فهمتي يا حلوة
بشرى: يعني انتي اليوم يايبة موبايلج المدرسة؟؟
أمل تضحك: مب بس اليوم، إلا كل يوم، وصدت صوب فجر: وإلا انتي عندج مانع يا إخت فجر
فجر: أنا ما يخصني فيج، كيفج يبتيه أو لا، انتي اللي بتنطردين بعدين مب أنا، وصدت صوب بشرى: أقول بشورة يلا خلينا نسير
بشرى: أوكي
وسارت بشرى مع فجر، وتمت أمل متغايظة بمكانها، لأن فجر مول ما تسويلها سالفة، ودوم ترد عليها برد قوي

في المستشفى

وفاء وعبير بالمستشفى، لأن عبير تعبت عليهم الصبح
وفاء: طمني دكتور، شفيها إختي؟؟
الدكتور: لسة كمان في شوية تحاليل وفحوصات، وإن شاء الله كل حاجة تبقى كويسة...
عبير: وفوي أنا حدي خايفة، خايفة يطلع فيني شيء شايد
وفاء: انتي ليش متشائمة، الحين بيسوون لج فحص دم وشوية تحاليل، وباجر إن شاء الله بمرعليهم وباخذ النتيجة، انتي بس لا تحاتين..
عبير: يارب ما يطلع فيني شيء
وشوي ورن تلفون عبير
وفاء: ليش ما تردين؟؟
عبير: هذا رقم المدرسة، أخاف أبلة علم النفس تنازعني، لأني ما ييت اليوم
وفاء: عطيني التلفون أجوف
وفاء ردت ع التلفون: ألو
فجر: عبير حبيبتي وينج؟؟
وفاء: هلا إختي، منو وياي..؟؟
فجر: أنا فجر ربيعة عبير
وفاء: هلا فجر، أنا إختها وفاء..
فجر وهي خايفة: عيل وين عبير؟؟
وفاء: لحظة وصدت صوب عبير: هاي ربيعتج داقة
عبير: هلا
فجر: عبير حبيبتي وينج انتي الحين ؟؟
عبير: أنا تعبت شوي وسرت المستشفى
فجر بخوف: لييييييييش، بلاج، شو فيج؟؟
عبير تضحك: شوي شوي علي، ما فيني شيء، بس تعب بسيط
فجر: زيغتيني عليج
عبير: لا تخافين، أقولج امتحنتوا علم النفس؟؟
فجر: لا، لأنه الأبلة غايبة اليوم
عبير: يااااااااي وناسة، كنت وايد أحاتي
فجر: عبورة حبيبتي هاي بشرى تبا ترمسج
عبير: أوكي

في الحصة الأخيرة

الأبلة كانت غايبة والبنات فاضيين
فجر يالسة بروحها وسرحانة بعالم ثاني، تفكيرها محصور بس بجاسم، هي بروحها ما تعرف ليش هي تفكر فيه وااااااااااايد...
شوي ويات لها بشرى ويلست حذالها...
بشرى: انتي ما تقوليلي بلاج اليوم، عبير وطمنا عليها، أبا أفهم شو فيج؟؟
فجر: اممممممم ماشيء
بشرى: هالحركات مب علي، أنا أعرفج عدل، وأحس أن فيج شيء اليوم، بس شو هالشيء ماعرف
فجر بتردد: أخاف إذا خبرتج أطيح من عينج
بشرى وهي حاسة أن الموضوع متعلق بالشات: حبيبتي أنا ماعرفج من يوم أو
يومين عشان تقولين أنج بتطيحين من عيني، أنا أعرفج من سنين وأعرف من هي فجر
فجر: بس اللي سويته أنا شيء وايد كبير
بشرى: فجورة عاد عن هالحركات، والله بزعل منج لو ما رمستي
فجر: توعديني لو قلتلج ما تتخلين عني ولا أطيح من عينج
بشرى: أوعدج
فجر: بعد في شيء ثاني، ماباج تخبرين أي حد حتى عبير
بشرى: أوكي، بس انتي ارمسي
فجر: وعديني بالأول
بشرى بنفاذ صبر: أوعدج
فجر بصوت متقطع: أنا تعرفت على واحد من الشات...

=====




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الأحد 5 سبتمبر - 1:51

" سامحني لأني أحبك "


البارت الثامن

بشرى وهي حاسة أن الموضوع متعلق بالشات: حبيبتي أنا ماعرفج من يوم أو
يومين عشان تقولين أنج بتطيحين من عيني، أنا أعرفج من سنين وأعرف من هي فجر
فجر: بس اللي سويته أنا شيء وايد كبير
بشرى: فجورة عاد عن هالحركات، والله بزعل منج لو ما رمستي
فجر: توعديني لو قلتلج ما تتخلين عني ولا أطيح من عينج
بشرى: أوعدج
فجر: بعد في شيء ثاني، ماباج تخبرين أي حد حتى عبير
بشرى: أوكي، بس انتي ارمسي
فجر: وعديني بالأول
بشرى بنفاذ صبر: أوعدج
فجر: أنا تعرفت على واحد من الشات...
بشرى فاجة حلجها من الصدمة: معقولة، انتي شو يالسة تقولين ؟؟

فجر زايغة وشوي وبتصيح: والله ماكنت أقصد، دخليج لا تتخلين عني
بشرى: شو أتخلى عنج ما تخلى عنج، انتي ينيتي؟؟
فجر: يعني بتتخلين عني!!
بشرى: لا حول، حبيبتي والله ما بتخلى عنج، بس أبا أعرف كل شيء بالتفصيل..
فجر: أوعدج أنها آخر مرة ، أصلا أنا..
بشرى تقاطعها: تراج رفعتي لي ضغطي فجور، ارمسي والله عادي عندي، بالعكس أنا بقدر موقفج وبفهمج عدل
فجر: يعني ما طحت من عينج!!
بشرى وهي حدها مستانسة: بالعكس حبيبتي كبرتي واااااااااااايد بعيني

" الدنيا صارت غريبة، بهالزمن يوم حد يغلط للأسف يكبربعيون الناس، وجنه
حقق إنجاز عظيم، وبدل ما يلقى النصيحة والعتاب، صار يلقى التقدير
والتشجيع، صج دنيا غريبة"""

فجر مستغربة: كبرت!! شو قصدج؟؟
بشرى: حبيبتي فجر، الحب شيء كبير بهالدنيا، وأنا أقدر المشاعر والأحاسيس يوم تكون طالعة من الوجدان، ومادمتي حبيتي واحد...
فجر تقاطعها: شو حبيت ما حبيت، الموضوع أبد مب جي
بشرى: أوكي، أنا الحين ياني فضول أبا أعرف كل شيء
فجر: أوكي بقولج بس مثل ما وعدتيني، ما تخبرين حد
بشرى: صار

عند عبير

عبيرمع وفاء بالسيارة رادين البيت وشوي ويرن تلفون عبير وكانت أمل هي
المتصلة وبعد ما سولفت أمل مع عبير وخلصوا سوالفهم، صدت إختها وفاء صوبها
وفاء وهي تسوق السيارة وترمس عبير: غريبة لهفتج على هاي اللي إسمها أمل..
عبير بارتباك: لا ماشيء، بس أمل ربيعتي من سنين، وأنا وايد أشتاق لها..
وفاء: حتى فجر وبشرى ربعج من سنين، وأظن قبل ماتعرفين أمل، ماجوفج
ترمسينهم بنفس الأسلوب اللي ترمسين فيه مع أمل، وبعدين تعالي هني أمل مب
مداومة اليوم؟؟
عبير: هيه مداومة
وفاء: ومادامت حضرتها مداومة، فكيف يايبة موبايلها المدرسة، أنا اللي أعرفه أن هالشي ممنوع والبنت ممكن تنطرد لو جافوا معاها موبايل
عبير بخوف: انتي قصدج أمل،.. وبارتباك: أمل اليوم كانت مداومة نص دوام وعقب تعبت ووو سارت البيت...
وفاء وهي مب مطمنة: على كل حال أن هاي أمل مارتاح لها، لا لأسلوبها ولا
لسوالفها ولا حتى لبسها، حشى جنها ريال، مب بنية، عفانا الله من بنات
هالزمان
أما عبير فتمت ساكتة وحمدت ربها لأن موضوع أمل عدى على خير، خاصة أن وفاء وايد متشددة بهالسوالف...

عند فجر

بشرى وحدها مستانسة: وأخيرا وأخيرا سويتيها يا فجورة يا حبيبتي يا غلاة الدنيا كلها وتجدمت منها وباستها ع خدها..
فجر حدها مستغربة: شسالفة، كل هالقد مستانسة بس لأني تعرفت على واحد، وأنا اللي كنت أتحراج بتهزبيني وبتزعلين مني؟؟
بشرى وهي حاطة إيدها ع خصرها: نعم نعم شقالولج معقدة عسبة أزعل منج، حبيبتي هاي مشاعرج وأنا أحترمها
فجر: لكن أنا ناوية أنهي الموضوع اليوم
بشرى بصدمة: كيف؟
فجر: لو اتصل علي بقوله لا تتصل مرة ثانية وبودي رقمك عند الشرطة
بشرى تضربها على الخفيف: انتي غبية وإلا شو، يا حبيبتي منو قالج أن الحب
عيب أو غلط، وبعدين اللي فهمته من رمستج أن جاسم وايد شاطر وممكن يساعدج
باللغة العربية بشكل كبير
فجر: تتوقعين صج ممكن يساعدني وإلا بس يقص علي
بشرى: حبيبتي وليش يقص عليج وتجدمت منها شوي: انتي ما تعزين أبلة العربي،
ما تبيها تكون راضية عليج، ما تبيها تهتم فيج، انتي ما شاء الله عليج
درجاتج باللغة العربية دوب، إلا بالنحو شوي ضعيفة، وجاسم ممكن يساعدج
بالنحو، ومستواج بعدين يتحسن

" صديقات السوء يعرفون كيف يزينون الغلط لغيرهم"

فجر بتردد: بس هالشيء غلط!!
بشرى: انتي حطي حدود بينج وبينه من البداية، وخلي علاقتج فيه كطالبة بإستاذها، مب كحبيبة بحبيبها
فجر: لالا أنا مابا، أنا وايد أخاف من هالسوالف
بشرى: بالعكس حبيبتي هالسوالف هي نبض الروح، نبض المشاعر، والإنسان اللي
مايحب هو إنسان جامد، إنسان بليا قلب... " بس بالحلال مب بالحرام يا بشرى"
فجر: انتي ترمسين معاي وجنج تحبين؟؟
بشرى: ومنو قالج أني ما أحب؟؟
فجر باستغراب: شو، انتي تحبين!!
بشرى وهي تطالع الأرض: هي أحب وصار لي ست أشهر تقريبا
فجر: وليش ما خبرتيني ؟؟؟، عاد وأنا أتحرى عمري ربيعتج..
بشرى: كيف تبيني أخبرج وانتي كل شيء عندج غلط وحرام، كنت خايفة أخبرج
وأخسرج يا فجر، فجر انتي وايد غالية علي وما أتخيل بيوم أني أخسرج، أو ما
تكونين موجودة بحياتي
فجر وعيونها تدمع: حتى انتي حيل غالية علي، بس أبا أعرف كيف قدرتي تحبسين هالمشاعر بداخلج لمدة ستة أشهر..
بشرى: والله كان صعب وايد صعب علي يا فجر، كنت محتاية أرمس لكن كنت خايفة،
كنت أبا أطلع مشاعري لحد وأباه يفهمني، لكني ما قدرت، لأنج انتي بترفضين
مشاعري، وعبير مب مال هالسوالف مولية، ففضلت أني أكتم مشاعري وأحزاني
بداخلي، على أني أقولها لحد وبعدين أخسره
فجر بصوت حزين: انزين ممكن أسمع منج السالفة الحين، وتطلعين كل شيء بخاطرج وتأكدي أن عمرج ما بتخسريني...

بشرى: الله يسلمج أنا تعرفت على فيصل من نفس هالشات، عيبني أسلوبه وطريقة
كلامه وتفكيره، في البداية ضفته عندي على المسنجر، وبعدين تم يلح علي عشان
أكلمه بالتلفون ومع الضغط وافقت، خاصة أني كنت أبادله الحب، تمينا نرمس
بعض بالفون، لين ما كل حد حب الثاني وصار مستحيل يمر يوم علينا من غير ما
نرمس فيه مع بعض

فجر: تحبينه؟؟
بشرى : واااااااااايد يا فجر، مع فيصل نسيت كل همومي ومشاكلي، نسيت حزن
الدنيا ورسيت على شاطئ ما يقبل إلا بشهادة الحب عشان يدخلج لعالم الفرح
والسعادة...

تمت فجر ساكته وهي تنصت لمشاعر بشرى، وطول الوقت تفكيرها محصور بجاسم، وكيف أنه بساعات بسيطة غير وااااااااااااايد أشياء فيها...

بس ياترى غيرها من الأحسن للأسوأ ؟؟
وإلا من الأسوأ للأحسن؟؟

أظن الجواب واضح

بمجرد وصول فجر على غرفتها ، سيدة جيكت على موبايلها ومثل ما توقعت، جاسم كان حارق تلفونها بالإتصالات، ومطرش لها سبع مسجات
أول مسج: رديتي من المدرسة أو لا، ثاني مسج: تغديتي أو لا؟؟
هني دمعت عيون فجر وهي تتذكر يدها، وكيف كان يلح عليها بمسألة الغداء...
وشوي واتصل عليها جاسم
بعد تردد، ضعفت فجر كالعادة وردت

جاسم: هلا بطالبة العلم..
فجر: شو حضرتك تتمصخر
جاسم: لا ما أتمصخر، انتي ما شاء الله عليج شاطرة
فجر: وكيف عرفت؟؟
جاسم: بالذمة وحدة تباني أساعدها بالنحو ومهتمة بدراستها، كيف ما تكون شاطرة؟؟
فجر بجدية: والحين شو تبا انت؟؟
جاسم: الصراحة تولهت عليج، والله من البارحة وأنا أفكر فيج...
فجر: لو سمحت أخوي عن الغلط
جاسم: هاي مشاعري ومب عيب أني أعترف فيها، يعني بالذمة انتي ما فكرتي فيني مولية
فجر بثقة مصطنعة: طبعا لا، ولا حتى ييت على بالي
جاسم: واللي يحلف لج أنج فكرتي فيني، شو بتردين عليه..
فجر مستغربة هذا كيف يعرف كل شيء، حتى مشاعرها قادر أنه يكشفها، معقولة في كاشف بهالدنيا يكشف المشاعر...
جاسم: انتي ليش خايفة مني، ترى أنا ما آكل...
فجر: أنا بسألك سؤال وجاوبني عليه بصراحة، ممكن؟؟
جاسم: أكيدين ممكن..
فجر: انت ترضى حد يرمس خواتك؟؟
جاسم: مافي واحد بهالدنيا يرضى حد يكلم خواته
فجر: عيل خلاص، أنا بعد عندي إخوان وما يرضون علي
جاسم: سمعيني عدل، أنا صحيح ما أرضى على خواتي، لأني أعرف أن شباب هالأيام
ذيابة، همهم شيء واحد، لكن أنا فريد من نوعي وأنا متأكد أني مستحيل بيوم
أضرج، خاصة أن مكانتج كل لحظة تزداد بداخلي

زاد استغراب فجر أكثر وأكثر، لأنه جاسم يعرف كيف يرد على كل سؤال، ويعرف كيف يبعد عنها أشباح الخوف

فجر: بس أنا مابا أرمسك، أنا أخاف
جاسم: خليج معاي صريحة، انتي تخافين أني بيوم أجرحج؟
فجر: الصراحة أخاف من كل شيء
جاسم: عمرها المشاعر الصادقة ما كانت تخوف،وأوعدج أني عمري ما بجرحج ولا بغلط عليج، وبحافظ عليج من كل قلبي..

" يا ليت الكل يحفظ هالجملة ( وأوعدج أني عمري ما بجرحج)، هالوعد وايد مهم وبنرجع له بعدين "

فجر: لكن أي علاقة بين واحد ووحدة قبل الزواج غلط
جاسم: شدراج يمكن يصير نصيب ونتزوج؟؟!!
فجر: شووو...
جاسم: وايد شباب تعرفوا على بنات بهالطريقة وفي النهاية عرسوا
فجر: مستحيل واحد يرضى ياخذ وحدة متعرف عليها بالشات أو التلفون
جاسم: مافي شيء مستحيل بهالدنيا، وبعدين أنا متأكد أنج انتي عمرج ما رمستي واحد قبل هالمرة
فجر: صح بس انت كيف عرفت؟؟
جاسم يضحك: من أسلوب البنية أعرف، وانتي وحدة يبين عليج أنج وايد محترمة، إلا ما قلتيلي باجر عليكم شيء امتحان..
فجر: ما يخصك
جاسم: انتي قوليلي عليكم أو لا؟؟
فجر: باجر لا، بس عندنا مشروع والمفروض نخلصه
جاسم: مشروع لأي مادة؟؟
فجر: أحياء
جاسم: انزين انتي عندج مسن في البيت؟؟
فجر سمعت الكلمة على أساس أنه " مُسن" يعني ريال شايب
فجر: انت شو يخصك لو عندنا ريال مُسن في البيت أو لا
جاسم تم ناقع من الضحك
فجر: انت ليش تضحك إن شاء الله
جاسم: أنا أقصد مسن، يعني مسنجر،شو ما تعرفينه؟؟
فجر حست بالإحراج: أعرفه بس ما أدشه
جاسم: والله أنج تحفة ، عشان جي تنحبين
فجر: نعم؟؟
جاسم: أنا وايد مرتاح لج ولسوالفي معاج، أحس كل ما أرمس معاج ماودي أبند
مولية، ما بقولج أني أحبج ومن جذب هالشباب، لأن مستحيل حد يحب حد خلال
يومين، لكن أنا واااااااايد مرتاح لج، وأوعدج مستحيل بيوم أفكر بس مجرد
تفكير أني أجرحج..

ظل جاسم يسولف مع فجر عن وايد أشياء، مثل أحلامه ، دراسته ، أهله، بس
ماياب طاري شوق موليه، أما بالنسبة لفجر، بعدها مصرة أنها ما ترمسه، لكن
كل ما تحاول تبند ما يخليها ويفتح معاها سالفة تجبرها أنها تسمعه وتناقشه
فيها بعد، هي بروحها مستغربة ليش ما تصده وتخليه يبتعد عن حياتها؟؟

عند بشرى

بشرى يالسة ترمس فيصل بالتلفون وتصارخ: أنا حدي مستانسة، ما تتخيل شكثر
فيصل: صار لج ساعة ترمسين بالألغاز، أنا مب فاهم أي شيء، ممكن تشرحيلي شو مستوي؟؟
بشرى: فجر يا فيصل فجر
فيصل: هذي اللي متوفي يدها
بشرى: هيه
فيصل: انزين بلاها؟؟
بشرى: تعرفت على واحد
فيصل: لالا ربيعتج طلعت خطيرة!!
بشرى: أنا للحين مب مصدقة، آخر شيء كنت أتوقعه أن فجورة ترمس، تصدق أنا
للحين أحس أني بحلم، وإلا فجر ترمس واحد وبالفون، منو بس كان يصدق...
فيصل يضحك: حبيبتي ما في شيء بهالدنيا مستحيل، إلا كيف نفسيتها اليوم، أكيد طايرة بالسماء!!
بشرى: مب بس بالسماء، إلا قول بأعالي السماء، أول مرة أجوف فجر جي
مستانسة، صدقني يا فيصل فجر لو حبت هالشخص بتظل وفيه له طول العمر، أنا
أعرف فجر يوم تعز شخص تحطه ع راسها، فكيف لو حبته

وظلت بشرى تسولف عن فجر، وفيصل يسمعها ويتخيل فجر جدامه، ما يدري ليش بدأ
يحس بالغيرة من هاللي بدأ ياخذ تفكير فجر، مع أنه عمره ما رمس فجر ولا
جافها، ولا حتى سمع صوتها من بعيد، لكن بدأ تفكيره بفجر يسيطر عليه نوعا
ما...

.................................................. ...............................

عند جاسم

جاسم داش البيت وهو يغني حق عيضة

إذا حكم القدر أني أحبــــك
أنا مالي على الأقدار حيلة
تولع قلبـــي العاشق بقلبك
وقلبي الحي في الدنيا دليله

جاف أمه وإخته حصة وشمة يالسين بالصالة
أم جاسم: هلا هلا بولدي، تبا أغرف لك غداء؟؟
جاسم بوناسة: مابا بس غداء، أبا آكل كل الأكل في البيت اليوم..
حصة: خير عسى ما شر
شمة بصوتها الطفولي: جاسم اليوم شكله فرحان
جاسم تجدم منها وباسها: وإن شاء الله كل يوم بكون فرحان يا أحلى شمة بهالدنيا
أم جاسم: إن شاء الله هالبسمة دوم تكون ما تفارق ويهك
جاسم: تسلمين أماية، أنا بسير أبدل الحين لين ما تحطين لي الغداء يالغالية
أم جاسم: الحين بخليهم يحطون لك الغداء

وطلع جاسم غرفته ولحقته إخته حصة

جاسم: حصة فيج شيء؟؟
حصة: انت اللي فيك شيء اليوم..
جاسم: لا أبد مافيني شيء
حصة بنبرة حادة: رجعتوا حق بعض؟؟
جاسم: شو قصدج؟؟
حصة: أقصد انت وشوق
جاسم: رجاء حصة لا تيبين لي طاري شوق مرة ثانية، شوق صفحة وطارت مع الريح،
ومستحيل ترجع مرة ثانية، شوق ذكرى وانمسحت من راسي، شوق يا حصة ماضى
وانتهى بالنسبة لي
حصة: ما أظن في شيء بيخليك تستانس هالكثر إلا رجعتك حق شوق
جاسم عصب: بلاج حصة اليوم، مستكثرة على أخوج الوناسة...
حصة: لا يا جاسم، أنا ودي دوم أجوفك مستانس، بس مابا هالوناسة تكون مؤقتة، أو عن طريج الحرام
جاسم: اطمني يا إختي، شوق مالها أي وجود بحياتي، ووناستي اليوم لأني فزت بالمركز الأول بمسابقة الشعر بالمدرسة
حصة: صج؟؟
جاسم: هيه والله
حصة: ألف ألف مبروك، صج تستاهل
جاسم: الله يبارك فيج يا أحلى إخت بهالدنيا

ترى حصة بالنسبة لإخوانها الأم الثانية وهي وااااااااااايد تخاف على إخوانها وخواتها ووااااااااااااايد تحن عليهم وتحاتيهم...

عند فجر

فجر مع أخوها خالد يالسة تشرح له بعض الدروس وشوي ويرن تلفون فجر، وكااان جاسم المتصل
خالد: ليش ما تردين؟؟
فجر بارتباك: ماشيء، بس هاي ربيعتي طفرتبي من كثر ما تسأل عن أجوبة الإمتحان
خالد: يعني تباج تغششينها؟؟
فجر: الظاهر جي وانت تعرف أنا ماحب أغشش حد
خالد يضحك: يا عيني على المثالية
فجر: ما يخصه
وشوي زقر بو سيف خالد وظهر خالد من الغرفة
ورد جاسم اتصل مرة ثانية
فجر بعصبية مصطنعة: نعم
جاسم: بلاج يا كاتبة الإمارات، ليش جي معصبة
فجر: لأن أخوي كان معاي، يوم حضرتك كنت تتصل علي
جاسم: صج وشو صار، لا يكون قالج شيء؟
فجر: لا ماصار شيء
جاسم: عاد ماوصيج على عمرج يالشيخة
فجر: من وين طلعت هالشيخة بعد
جاسم: شسوي عيل،انتي مب راضية تقولين لي عن إسمج
فجر: ولا تحلم أني أخبرك عن اسمي
جاسم: أنا أصلا عرفت إسمج من غير ما تقولينه
فجر بخوف واضح: شوووو؟؟

جاسم: انتي الملاك على صورة بشر، انتي نسمة هواء وين ما تهل تنثر معاها
الأمان، انتي ضوء الشمس اللي يشرق بكل مكان، ويدفي كل الأحاسيس الباردة،
انتي الوحيدة اللي تجرأتي ونافستي القمر بجماله وحلاته وطبعا الفوز كان من
نصيبج

فجر يالسة تسمع هالكلمات وعينها تدمع لأن بحياتها ما سمعت مثل هالرمسة من قبل
جاسم: انتي الحين تعشيتي و إلا لا؟
فجر: لا، أنا أصلا مسوية ريجيم
جاسم: انتوا البنات تموتون على شيء اسمه ريجيم، مع أني أنا أحب البنت تكون
مليانة، ماحبها تكون ضعيفة، يعني خليج مثل مانتي مليانة، أنا عادي عندي..
فجر: أولا أنا ما يهمني انت شو تحب، وثانيا منو قالك أني أنا مليانة
جاسم: عيل ليش تسوين ريجيم
فجر: خاطري أضعف
جاسم يبا يغايظها: جفتي يعني انتي مليانة، بالذمة جم وزنج، عادي قولي لا تستحين..
فجر: 43
جاسم: شووو وتسوين ريجيم بعد، صج أنج مينونة...
فجر ضحكت: شسوي والله خاطري أضعف
جاسم تخبل يوم سمع ضحكتها: فديت هالضحكة ياناس
فجر: ممكن أبند؟
جاسم: لا، أنا أبا أكلمج طول الوقت، أبا أحس أنج طول الوقت معاي
.................................................. .......................

في اليوم الثاني

في مدرسة البنات في رأس الخيمة

فجر: ألف حمدالله على السلامة عبورة
بشرى: توها ما نورت المدرسة
عبير: الله يسلمكم يارب
فجر: طمنينا عليج شو قال لج الدكتور
عبير: الصراحة ماعرف، بس اليوم إختي بتسير المستشفى وبتييب النتايج، والله يستر يارب
بشرى: إن شاء الله خير
عبير: يارب، الله يسمع منج...وشوي وجافت أمل من بعيد ومعاها وحدة من البنات، يالسين يسولفون ويضحكون بصوت عالي
عبير سارت لهم: شو أمل ماشيء حمدالله ع السلامة
أمل: واو حياتي هون وحضنتها
عبير: أكيد ما بتعرفين لو أنا هني أو لا، تراج مشغولة مع غيري..
أمل: فديت اللي يغارون، حبيبتي انتي الأساس، هذيلا مالهم أي وجود
" طبعا قالت هالكلام بعد ما سارت عنها البنت"
عبير: حتى ولو، أنا مابا أجوفج مع حد غيري، والله أني أغار
أمل: عيل أنا ماقول شيء يوم أجوفج مع ربعاتج
عبير: بروحج قلتيها ربيعاتي، بس انتي أي وحدة تتمشين معاها سيدة تعتبرينها حبيبتج، وأنا هالشيء وااااايد يغايظني
أمل: خلاص يا عيوني، انتي الغلا كله، بس ممكن تيين معاي الحمام الحين " الله يعزكم"
عبير: بس أمل أخاف في بنات يكونون بالحمام
أمل: أي وحدة بجوفها هناك أعرف كيف أطردها
عبير: أوكي عيل

وقت العصر

وفاء يايبة نتيجة فحوصات عبير، وعبير طلع عندها آلام بالكلى
عبير بخوف: يعني هالآلام ممكن تستمر معاي طول العمر
وفاء: لا حبيبتي، لا تخافين مع الدواء وشرب الماي والسوائل إن شاء الله تصيرين زينة
عبير: أنا خايفة، أن هالآلام تزيد علي، أنا ياما سمعت أن آلام الكلى ممكن تتطور بعدين
وفاء: حبيبتي لا تقولين جي، إن شاء الله بتصيرين أوكي، بس أهم شيء الدواء تاخذينه كل يوم وبوقته
عبير: تخافين علي؟؟
وفاء: شو هالرمسة، انتي إختي الوحيدة، أكيد بخاف عليج، أنا مالي حد بهالدنيا غيرج انتي وأماية وأبوية وأخوي سالم
عبير: تسلمين لي والله، أنا وايد أحبج
وفاء تضحك: وأنا أموت عليج، بس خلينا الحين نتعشى ويوم تخلصين العشاء، تاخذين الدواء سيدة، أوكي
عبير: أوكي

.................................................. .................

بعد مرور أسبوعين

خلال هالأسبوعين فجر يوميا ترمس جاسم، وكل ما تبند من عنده تعاهد عمرها
أنها ما بترمسه مرة ثانية، لكن بمجرد ما يتصل تنسى كل شيء وترد عليه، بدت
تحس بمشاعر غريبة يوم ترمس هالإنسان، مشاعر غزت قلبها البريء غصبا عنها،
ما تتخيل يمر عليها يوم ما تسمع فيه صوته، هي ماكانت تتصل عليه ولا كانت
مسوية له سالفة يوم ترمسه، لكن بداخلها كانت تحمل له مشاعر عميقة جدا،
حاولت تصده كذا مرة بس للأسف ماقدرت على هالشيء وطبعا بشرى تشجعها على
هالشيء

أما جاسم، كان وايد يرتاح يوم يرمس فجر، كان يجوف فيها معانى البراءة
والنقاء والطهارة، معاني الصدق والعفة، كانت كل ما تتغلى عليه أو تعانده،
يحبها أكثر وأكثر، هو بروحه ما يعرف، كيف تعلق بوحدة بهاي السهولة، خاصة
من بعد مانجرح قلبه، لكن مع هذا كان أحيانا يحس أنها شرات باجي البنات،
أنها وحدة خاينة وتمثل عليه البراءة، يعني بالمختصر مشاعره حاليا مب
مستقرة

عند سيف

أميرة تصارخ: سيف الظاهر أني بولد الحين
سيف: انتي متأكدة؟؟
أميرة: سيف أنا تعبانة وايد
سيف: يلا عيل قومي، بوديج المستشفى

في المستشفى

استانس سيف وايد يوم ربَت أميرة، لأنه أخيرا صار أبو، وطبعا سمى ولده عبد الرحمن، على اسمه يده الله يرحمه
فجر كانت معاهم بالمستشفى، وكانت وايد خايفة على أميرة، بس الحمدالله الله سهل عليها ولادتها

فجر: ألف حمدالله ع سلامتج يا أم عبد الرحمن
أميرة تبتسم: الله يسلمج فجورة
فجر صدت صوب أخوها: مبروك سيف وإن شاء الله يتربى بعزكم
سيف: الله يبارك فيج، عاد الحين انتي صرتي عمة
وحدة من خوات أميرة قالت: عقبال ما تصير أم يارب

ما تدري فجر ليش بهاللحظة ياه جاسم بفكرها، وكيف أنها تخيلته أن هو أبو عيالها

بعد ما ظهرت فجر من المستشفى، وبمجرد ما وصلت البيت اتصلبها جاسم كالعادة
جاسم: مبروك مبروك، إن شاء الله يتربى بعزكم يارب
فجر: الله يبارك فيك
جاسم: شو سميتوه؟؟
فجر: عبد الرحمن
جاسم: أبوج اسمه عبد الرحمن
فجر بحزن: لا يدي الله الله يرحمه، اسمه عبد الرحمن
جاسم: اهااا الله يرحمه يارب
فجر: آمين
جاسم: الظاهر يدج متوفي من فترة بسيطة
فجر: هيه صح، يدي ما كمل أربعة أشهر من وفاته، لكن انت كيف عرفت؟؟
جاسم: لأني دوم أحس بصوتج نغمة حزينة
بعد لحظة سكوت
فجر: انت شو اللي تباه مني بالضبط؟؟

" هي كل مرة تسأله هالسؤال، بين سالفة وسالفة إلا ما تنط بهالسؤال، يمكن
تعتبره بريك مابين السوالف، في احتـــــــــــــــــمال جي تفكر فجر !!!

جاسم: أباج تحسين فيني، تحسين بمشاعري
فجر: أنا مابا أحس بواحد ممكن أنه يجذب علي
جاسم: منو قالج أني أجذب؟؟
فجر: لو كنت ما تجذب قولي ومن غير جذب، انت شو اللي تباه من الأخير
جاسم يزاعج: انتي ليش جي قاسية، ليش ما ترحمين حالي ، ليش ما ترفقين على قلبي المسكين
فجر: انت شو تقصد؟؟
جاسم: يالغالية أنا أحبج...

=====




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الأحد 5 سبتمبر - 1:51

" سامحني لأني أحبك "

البارت التاسع

جاسم: أباج تحسين فيني، تحسين بمشاعري
فجر: أنا مابا أحس بواحد ممكن أنه يجذب علي
جاسم: منو قالج أني أجذب؟؟
فجر: لو كنت ما تجذب قولي ومن غير جذب، انت شو اللي تباه من الأخير
جاسم يزاعج: انتي ليش جي قاسية، ليش ما ترحمين حالي على الأقل، ليش ما ترفقين على قلبي المسكين
فجر: انت شو تقصد
جاسم: يالغالية أنا أحبج...

فجر بمجرد ما سمعت هالكلمة دمعت عينها، وهي تحاول تمسك عمرها قد ما تقدر،
عشان ما يحس عليها جاسم ولا يحس على دموعهااا، هي بحياتها ما تخيلت أنها
تسمع هالكلمة، أحلامها كانت محصورة بدراستها وأهلها وربيعاتها، لكن جانب
الحب عمره ما خطر على بالها ولا عمرها فكرت فيه من قبل...

جاسم: أنا أدري أنج حاليا ما تحسين بالخجل من هالكلمة بقد مانتي مصدومة
منها، خاصة أن مشاعرج للحين عذراء بالحب، بس تأكدي أني ما قلت لج هالكلمة،
إلا لأني أحس فيها، والله أن حبج فاض بقلبي، والله أني أحبج يالغالية،
انتي صرتي بحياتي كل شيء، ما صرت أستحمل فرقاج مولية ولا ساعة وحدة بعيدة
عني...
فجر بصوت متقطع : ممكن أبند الحين ؟؟!!
جاسم: أنا بخليج تبندين، لأني أدري أنج محتاية تيلسين مع عمرج خاصة بعد
تأثير هالكلمة على مشاعرج، بس تأكدي أن قلبي بعد اليوم صار لج، وعمري بأي
لحظة بهديه لج، بس لا تحرميني من صوتج اللي يرد فيني الروح..
فجر وهي تتصنع القوة: مع السلامة
جاسم: مب مشكلة الغالية، الله يحفظج

فجر أول ما بندت من عند جاسم، غرقت في بحر عميق من دموعها، عمرها ما تخيلت
أنها تسمع هالكلمة، هي ما تعرف الحين ليش تصيح ،ما تعرف لو هاي دموع فرح
أو حزن أو قهر أو يمكن حسرة وندم ؟؟!!!، بس كل اللي تعرفه أنها محتاية
تصيح وتصيح، وتطلع كل شيء بخاطرها عن طريج دموعها...

الوضع مع جاسم، ما كان أحسن عن فجر، لكن من غير دموع، كان يحس بحزن فظيع
بداخله، هو للحين ما يعرف لو كان صج يحبها أو لا ؟؟، كل اللي يعرفه أنها
عطته أمل يديد بهالدنيا،وأن وجودها بحياته خلته ينسى واااااااااااايد من
همومه، وأن وايد يرتاح يوم يرمسها ويسمع صوتها، بعد تفكير قرر أنه يتصل
بسعيد، لعلى وعسى حد يفهمه ويطلعه من دوامة الهم اللي ساكن فيها حاليا...

جاسم: ألوو، سعيد وينك
سعيد: بلاك ياريال، الناس تسلم بالأول
جاسم: هلا سعيد، بس انت الحين وين
سعيد: أنا بديوانية بو صقر
جاسم: منو معاك؟؟
سعيد: الربع وولد عمك
جاسم: الحين أنا بييكم
سعيد: حياك

عند فجر

فجر بعالمها الحزين وأوراقها اللي تدون عليها كل ذكرياتها، الحزينة والسعيدة

أجل أنا أحبه، لكن الحب بالنسبة لي عالم مخيف، قد أخسر مشاعري، أو ربما
كراااااااااامتي، إذ خسرت مشاعري في يوم، قد أعوضها مع شخص آخر بحبه
يحتويني، لكن إن خسرتي كرامتي في يوم، فهل يا ترى أستطيع تعويضها مع آخر ؟؟

وشوي وسمعت رنة مسج، هي استانست لأنها توقعت أن هالمسج من جاسم، لكنها تضايجت يوم انتبهت أن هالمسج من راشد...
فجر في خاطرها: هذا مب ناوي يخليني بحالي، الظاهر السكوت أكثر عن جي ما عاد يفيد، وقررت أنها تحط حد لهالموضوع...

عند خالد

خالد في الصالة يالس يتعشى بروحه، شوي ودخلت عليه فجر
فجر وهي متوترة: خالد
خالد وهو ياكل: هلا فجورة، تعالي كلي معاي...
فجر: لا مب مشتهية
خالد: برايج
فجر: اممم انت شو تسوي الحين؟؟
خالد: شو هالسؤال الغبي، ما تجوفيني يالس آكل يعني
فجر ابتسمت
خالد: أنا مب شراتج، أحاتي ريجيم وهالخرابيط
فجر ساكتة
خالد: فجورة بلاج؟؟ أحس بحلجج رمسة...
فجر تبا تنكت: حلجي ماداخله شيء
خالد يضحك: صج سخيفة..
فجر بجدية: خالد أبا أقولك شيء
خالد: آمري
فجر: اممم ممكن طلب؟؟
خالد: أكيد تبيني أوصلج عند حد من ربيعاتج
فجر: لا بس
خالد: بس شوو
فجر: اممم في رقم غريب من فترة يخبل فيني بالإتصالات والمسجات
خالد وهو يودر الأكل ويركز برمسة إخته فجر: رقم شو؟؟
فجر: ماعرف، رقم غريب، بس من المسجات أظن رقم واحد
خالد: من متى وهو يتصل؟؟
فجر: من فترة
خالد: للحين يتصل؟؟
فجر: الحين مب وايد، بس يطرش لي مسجات، من شوي طرش لي مسج
خالد: صج ما يستحي هالجلب،... وبعصبية: أقولج هاتي موبايلج والله أغسل شراعه هالحمار..
فجر: خلَود، بالهدوء كل شيء ينحل
خالد: انتي هاتي موبايلج الحين!!

وأول ما يابت فجر موبايلها اتصل خالد براشد

راشد: ألوو
خالد: ألوو السلام عليكم
راشد خاف شوي: وعليكم السلام
خالد: انت منو؟؟
راشد: أخوي انت المتصل
خالد بعصبية: انت اللي تتصل وتطرش لي مسجات، شو تبا برقمي، عندك شيء؟؟
راشد: لا أخوي السموحة منك
خالد: مابا أجوف رقمك مرة ثانية ع هالموبايل، فاهم، يلا باااي
وسيدة بند الخط
خالد وهو يصد صوب فجر: أي رقم غريب يوصلج لا تردين عليه، سيدة قوليلي عنه وجوفيني شسوي فيه
فجر وهي تحس بالغصة: إن شاء الله أخوي

سارت غرفتها وهي متضايجة، تحس عمرها مب كفوا ثقة أخوها فيها، وقبل أخوها
ربها ويدهااا، ظلت فجر مستغربة من عمرها، معقولة راشد هذا اللي مخبل فيها
من سنة تقريبا، رمسة بسيطة من أخوها ينهي الموضوع كله وتفتك من اتصالاته،
عمرها ما يات لها الشجاعة عشان تطلب من حد يرمسه، عيل الشباب كلهم جي
خوافين، بس شطارعالبنات، شطار يلعبون بعقل البنات ومشاعرهم، بس وقت الجد
ولاجنه له خص بهالبنت ولاجنه يعرفها، معقولة لو أخوي خالد رمس جاسم، جاسم
بيخاف وما بيرد يتصل مرة ثانية، معقولة جاسم بيخاف من خالد؟؟، هالأفكار
اللي كانت تتزاحم براس بطلتنا فجر...

عند جاسم

جاسم يالس مع سعيد وولد عمه خليفة

خليفة: صج أنك غبي وغبي عود بعد
جاسم: لو سمحت خليفة، أنا صج مب ناقصنك
سعيد: جاسم، هالكلام مول ما عيبني، شو يعني حبيتها، انت استخفيت، ما تبت من اللي صار لك مع شوق..
جاسم: والله غصبا عني يا شباب، هالبنت غصبا عن الكل تنحب، فيها شيء غريب، عمري ما جفته على أي بنت ثانية
خليفة بطنازة: نفس الرمسة قلتها يوم تعرفت على شوق
جاسم وقف من مكانه: الغلط مب عليكم، على الحمار اللي يشكي لكم همه
سعيد: ييلس يا ريال وخلنا نتفاهم...
جاسم بنرفزة: كيف تباني أيلس وانتوا من الصبح يالسين تتمصخرون علي وعلى مشاعري
خليفة: نحن مب قصدنا نتمصخر على مشاعرك، بس نحن ما نباك تنجرح مرة ثانية،
وبعدين ودي أسألك، انت معقولة في يوم من الأيام بتاخذ هاي اللي اسمها
كاتبة المشاعر؟؟

انصدم جاسم من سؤال ولد عمه، لأن مول مب حاط هالموضوع بباله، وعمره ما فكر
أنه بيتزوج وحدة عن طريق الشات، هو بس يبا يرمسها حاليان يتعرف عليها
أكثر، بس سالفة الزواج نهائيا ما خطرت على باله...
بعد ما طلع عنهم جاسم

سعيد: كان المفروض موقفنا يكون أحسن عن جي، الظاهر صج جاسم بدأ يحب هالبنت
خليفة بنرفزة: هذا اللي كان ناقص يحب وحدة من هالخياس اللي بالشات
سعيد: أجوفك ما قلت هالرمسة عن شوق
خليفة: على الأقل شوق جافها وجافته، مب وحدة ما يعرف أي شيء عنها، إلا
أنها من راك، واللي قاهرني أكثر أنها ما تعطيه ويه، ليش هالخقاقة جايفة
عمرها، ماعرف
سعيد: مب مشكلة ياخوي، خلنا الحين نرجع للشباب، وبعدين نتصل على جسوم و نتطمن عليه

ترى سعيد واحد ما عنده سوالف بنات، وأعقل واحد بالشلة...

.................................................. ................................

في اليوم الثاني

في مدرسة البنات

بشرى بوناسة: بذمتج قولي والله، يعني جاسم قالج أحبج ؟؟
فجر بضيج: هيه
بشرى: وليش أحسج متضايجة؟؟
فجر: أنا قررت أنهي هالموضوع معاه اليوم
بشرى بعصبية: انتي شسالفتج؟؟، الظاهر رمسة أمل صج يوم قالت عنج معقدة
فجر: بشرى رجاء ماله داعي هالرمسة، أنا تعبانة حسي فيني شوي
بشرى: انتي تعبانة، لأنج تحبينه
فجر: لالا ما يخصه
بشرى: ليش تحاولين تجذبين على عمرج وانتي تحبينه، وأكبر دليل أنج أول ما
تعرفتي علىه، صرتي ما تدشين الشات مولية، حتى راشد اللي كان يخبل فيج،
سرتي خبرتي عليه أخوج وهزبه، وفوق كل هذا تقولين ماحبه
فجر: أنا بروحي ماعرف من وين يات لي هالشجاعة فجأة
بشرى: بس أنا أعرف
فجر: شو قصدج؟؟
بشرى: انتي ما تبين تحسين أنج يالسة تخونين جاسم
فجر: بس أنا عمري ما رمست راشد أو سويت له سالفة، كان أغلبية الوقت يتصل
علي من أرقام غريبة، عسبة أرد عليه، حتى اسمه ماعرفته إلا من خلال مسجاته،
عمره ما كان يعنيلي أي شيء
بشرى: أنا بسألج سؤال، شمعنى بحياتج ما سويتي سالفة لراشد، بعكس جاسم من أول يوم رمستيه سيطر على تفكيرج بالكامل ؟؟..

فجر بصوت حالم: جاسم شخصية غير، عنده أسلوب وايد مميز، وشاطر وايد
بدراسته، ماعرف كيف أرمس عنه يا بشرى، لكنه صج عنده أسلوب وشخصية قوية،
على الرغم من أنه يبا يرمسني ويلح علي بهالموضوع، لكن مع هذا عنده كرامة
وعزة نفس، أما راشد صحيح أني ماعرفته عدل لكنه شخصية ضعيفة، راشد يحسسني
بالضعف وجاسم بالقوة، راشد بالذل وجاسم بالكرامة، راشد بالهم وجاسم
بالفرح..
بشرى: يا عيني ، يا عيني، وتقولين بعد هذا أنج ما تحبينه

شوي ويات لهم عبيرمع نورة

نورة: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
البنات: وعليكم السلام ، يا هلا
فجر: شحالج عبير.؟؟
عبير: الحمدالله أنج تذكرتيني، انتي صرتي ما تسويلي سالفة، كله مع بشرى
فجر: أنا؟؟
عبير: لا عيل أنا
بشرى بعصبية: بلاج عبور، نحن كلنا ربع، لكن انتي كله مطيحة مع أمل، ومب متفيجة حق حد
نورة : استهدوا بالله يا بنات، ما صار شيء
عبير: لا والله، انتوا حتى بالصف ما تسوولي سالفة،... ما مداها تكمل رمستها إلا حست بالآلام تهاجمها مرة ثانية
فجر ماسكة عبير وتصارخ: بشرى بسرعة ييبي ماي
عبير وهي بحضن فجر: فجر أنا وايد محتاية لج، دخيلج لا تبتعدين عني
فجر وهي تصيح: أنا مستحيل أتخلى عنج، انتي ربيعتي وغالية حيل علي، وأوعدج أني أكون معاج العمر كله..
نورة بتأثر: الله ما يفرقكم عن بعض

فجر بدت تحس أن جاسم هو الوحيد اللي مسيطر على تفكيرها، وأن هو السبب
ببعدها عن عبير، لأنها كله صارت تيلس مع بشرى وترمس عن جاسم،عشان جي حست
بتأنيب الضمير صوب عبير، وقررت قرار أكيد أنها تنهي الموضوع اليوم مع جاسم
وللأبد...

أول ما ردت فجر البيت، جيكت على موبايلها، ومثل ما كانت متوقعة، جاسم كان
حارق تلفونها بالإتصالات والمسجات، فجر كان خاطرها تقرأ المسجات، تقراها
مسج وراء مسج، لكنها كانت متأكدة لو أنها قرت المسجات، رح تضعف وما بتسوي
اللي هي مخططة له، عشان جي ضغطت على عمرها ومسحت كل المسجات حتى من غير ما
تقراهم وطرشت مسج أخير لجااسم...

عند جاسم

جاسم يالس مع ربيعه سعيد وشوي وسمع رنة مسج

اسمع أخوي لو اتصلت علي مرة ثانية، بودي رقمك عند الشرطة""

انصدم جاسم بهالمسج
سعيد: بلاك جسوم؟؟
جاسم أعطاه الموبايل: اقرأ
سعيد بعد ما قرأ المسج: مب مشكلة يا أخوي، الظاهر أن هالبنت مب مال هالسوالف مولية، خلها ع راحتها
جاسم: بس أنا صج ارتحت لها وحبيتها
سعيد: أنا ما ظنتي أنك حبيتها، انت جفتها غير عن كل البنات اللي تعرفت
عليهم، بالذات شوق، كانت عكس شوق تماما، عشان جي تعلقت فيها وايد، بس
صدقني بمجرد ما ترمسك وتعطيك ويه انت بروحك رح بتبتعد عنها، صدقني يا جاسم
أنك ما حبيتها، اللهم بس ارتحت لها...
جاسم بضيج: والحل الحين!!؟؟؟
سعيد : طرش لها مسج وقولها خلاص أنك ما بتزعجها بعد اليوم..
جاسم: بس قلبي ما يطاوعني
سعيد: انت بكل الأحوال ما بتاخذها، ليش تعذب عمرك وتعذبها معاك، خلها
بحالها، خلها تجوف حياتها، ولا تنسى أنك بتسافر برع الإمارات تكمل دراستك،
يعني حرام تبهدل هالبنت معاك، وأنك تبتعد عنها الحين، أحسن بوايد من بعدين
جاسم بحزن: الحين بطرش لها مسج

سمحيلي يالغالية، أدري أني وايد إذيتج معاي وتعبتج، لكن أوعدج
من اليوم وساير ما بتصل عليج، وتأكدي أني صج كنت أحبج، الله يحفظج

فجر يوم قرت هالمسج، تمت تحضن دبدوبها روميتو وتصيح صياح، صحيح أن هذا اللي كانت تباه، لكنه بمجرد ماستوى، انهارت من الصياح...

كيف لي أن أخاطبك وأنت للغة الكلام جاهل؟؟
كيف لك بترجمة مذكراتي وأنت للأسف غير عاقل؟؟
لكني متأكدة أن لديك إحساسا يحيي الزهر الذابل
وتفهم ماذا يعني الحب، تفهم أبجديته وعذابه القاتل
روميتو
تدرك أني أُحبه
فهل تقدر مشاعري أم يزعجك هذا مني
تعلم أني من غير قلبه بقايا روح
مجرد جسد يُشيخه الهم وتسكنه الجروح
فهل أحببتَه كما أحببتُه أنا يا روميتو

في اليوم الثاني

في مدرسة البنات في رأس الخيمة

بشرى: انت اليوم بلاج، من الحصة الأولى وانتي سرحانة وتصيحين؟؟
فجر وهي تمسح دمعتها: مافيني شيء!!
بشرى: مب علي هالرمسة، أنا أعرفج عدل فجور، صار شيء بينج وبين جاسم؟؟
فجر وهي تصيح: أنهيت كل شيء بيني وبينه
بشرى: أفف انتي الصراحة ترفعين الضغط، ليش بس سويتي جي..
فجر: شسوي بشور، حسيت عمري كله متضايجة ومهمومة، كله أحس بالخوف
بشرى: هذا لأنج ودرتيه، أقولج شيء تعالي اليوم بيتنا وإن شاء الله ينحل هالموضوع..

" لا يا بشرى غلطانة، مب لأنها ودرته، لأنها كاااااااااااانت تدري أنها تسوي شيء غلط"

فجر: كيف يعني ينحل؟؟
بشرى: انتي تعالي ويصير خير

عند سيف

سيف يالس في بيت حرمته أميرة، لأن أميرة في بيت أهلها حاليا عسبة النفاس..
أميرة وهي تلاعب ولدها عبد الرحمن، انتبهت أن سيف باله مب معاها
أميرة: بلاك حبيبي، في شيء؟؟
سيف وهو يتنهد: يالس أفكر بأبوي
أميرة باستغراب: عمي؟!، ليش بلاه؟؟
سيف: ماعرف بس أحس صحته مب شرات أول
أميرة: يمكن يكون تعبان من الشغل، أنا جم مرة قلت لك استقيل من شغلك، واشتغل مع عمي بالشركة، بس انت مب طابع...
سيف: خاطري، بس صعب أقدم استقالتي الحين، علي وايد التزامات بالدوام
أميرة: بس عمي محتاي لك بالدوام، خاصة أنه صحته الحين مب شرات أول
سيف: ماعرف بجوف هالموضوع بعدين ، أقولج عطيني حمني فديته
أميرة تبتسم: خذه بس شوي شوي عليه

عند بو سيف

بو سيف يالس بالشركة ومعاه ربيعه بو حمد

بو سيف: يمكن أسافر بشهر سبعة
بو حمد: بس ما يصير جي، كل ما جدمنا يكون أحسن
بو سيف: عيل شسوي، مب باجي إلا أسبوعين على امتحانات بنتي، ومن بعدها رح
تنشغل بالتسجيل بالجامعة، يعني هي محتاية حد يكون معاها بهالفترة
بو حمد: وانت بعد محتاي هالسفرة ضروري
بو سيف: بنتي عندي أهم
بو حمد: الله يوفقها
بو سيف: آمين

عند بشرى

فجر يالسة في بيت بشرى
فجر: تتخيلين يا بشرى، كنت أظن أن جاسم ممكن يخليني جريبة من أبلة العربي،
ما دريت أن هو رح يبعدني عنها واااااااااااايد، صرت ما أفكر إلا فيه، مب
شرات قبل، كنت ما أفكر إلا بدراستي وأبلة العربي، وأونه قاصة على عمري أنه
بيساعدني بالنحو، بدل ما أفكر بالنحو، صرت ما أفكر إلا بجاسم
بشرى: حبيبتي مشاعرج صوب أبلة العربي كانت مشاعر مراهقة، لكن حبج لجاسم هو الحب الحقيقي
فجر: لكن هالحب راح، راح يا بشرى
وشوي ودخلت عليهم منى إخت بشرى الصغيرة، عمرها 8 سنواات

منى بصوت طفولي : بشورة عندج ألوان خشبية؟؟
بشرى بعصبية: لا ما عندي شيء، طلعي برع
منى: بس الأبلة تقول اللي ما بتييب ألوان خشبية باجر بتضربه
بشرى: منى طلعي من الغرفة أحسن لج، وإلا بتجوفين شيء ما جفتيه
طلعت منى من الغرفة وهي تصيح

فجر: حرام عليج، ليش ترمسينها جي، هاي ياهل
بشرى: ما عليج منها وخلينا نفكر بحل للمصيبة اللي سويتيها... " يا ترى جم بشرى تعيش حولينا؟؟"

فجر: أنا عقلي مشوش من التفكير، مب عارف أفكر بأي شيء
وشوي ورن تلفون بشرى
بشرى: هلا حبيبي فيصل، أنا تمام فديتك، انت شخبارك، حياتي والله، ما شيء بس يالسة مع ربيعتي
فيصل: فجر؟؟
بشرى: هيه وصدت صوب فجر: فجورة حبيبتي أقولج ييبي الجرج، البطارية ضعيفة..
فجر: وينه؟؟
بشرى: تحت هالأغراض أظن بتحصلينه
فجر تمت تدور عليه: اممم ما شيء يمكن يكون بالصالة
بشرى: لا ما ظنتي

كل هالحوار اللي يدور بين بشرى وفجر، يسمعه فيصل
فيصل تخيل عمره يرمس فجر، كان خاطره يكون عنده الشجاعة و يطلب من بشرى أنه
يرمس فجر ويسلم عليها، ما يدري ليش صاير يفكر فيها وايد، يمكن من سوالف
بشرى عنها...
بشرى: فيصل، فيصل وينك؟؟
فيصل: أنا معاج
بشرى: شو يالس تسوي عمري
وظلت بشرى ترمس فيصل، وفيصل باله كان مع صوت فجر اللي سمعه
ويوم بندت بشرى عن فيصل
فجر باستغراب: انتي دوم ترمسينه جي؟؟
بشرى: ليش رمستي فيها شيء غلط ؟؟
فجر: مب هذا قصدي، لكن كيف تقولين له حبيبي وأحبك و للحين ما بينكم أي شيء رسمي
بشرى بنرفزة: فجور تراج صج معقدة، الحين بسألج انتي جاسم ما يقولج كلام حب وغزل؟؟
فجر: هيه بس أنا ما أخليه يتمادى معاي، وأنا مستحيل أقوله كلمة حب وحدة
بشرى تبا تغير الموضوع: انزين انتي ليش أنهيتي معاه كل شيء بعد ماقال لج أحبج
فجر بحزن: أخاف هالكلمة تكون جذب يا بشرى، ووايدات غيري سمعوها
بشرى: واللي يخليج تتأكدين من صحة كلامة، شو بتعطيه؟؟
فجر: كيف؟؟!!
بشرى: انتي عطيني رقمه
فجربخوف: ليش؟؟!!
بشرى: انتي عطيني من غير ليش
فجر: أنا أخاف
بشرى: والله ما باكله
فجر: بس شو بتقولين له؟؟
بشرى: فجورة عاد لا ترفعين ضغطي، عطيني الرقم وبس
فجر: أوكي بس مابا يعرف أنج من صوبي
بشرى: وأنا خبلة أقوله أني من صوبج
فجر من غير اقتناع: أوكي خذي الرقم

واتصلت بشرى على جاسم
جاسم بغرفته ومتضايج شوي، ماله خاطر لأي شيء، وشوي وسمع تلفونه يرن
جاسم: ألوو
بشرى: هلا وغلا أخوي
جاسم: منو معاي؟؟
بشرى: شحالك بالأول؟؟
جاسم: بخير وسهالة، بس منو انتي
بشرى بصوت دلع: وحدة معجبة
جاسم: صج ما تستحين ع ويهج، إختي أنا ما عندي هالخرابيط، جوفي واحد ثاني تلعوزينه... وبند الخط بويهها

جاسم في خاطره: أنا متأكد أن هاي من طرف كاتبة المشاعر، يتحرون أن هالحركات تمر علي، ما يعرفون أني خبرة بهالسوالف

عند بشرى

بشرى: انتي بلاج خايفة، نحن ما سوينا شيء يخوف
فجر وهي ميتة من الخوف: أخاف يعرف أنج من طرفي
بشرى: شو هو ساحر عشان يعرف
فجر: بشور ترى جاسم ما شاء الله عليه ذكي
بشرى: انزين افترضي لو عرف، خير يا طير...
فجر: لا، الله لا يقول...
بشرى: أبا أعرف شو بيسوي لو عرف، وبعدين الحين ما تأكدتي أن هو ما عنده سوالف بنات، يعني ما يرمس حد من البنات غيرج
فجر: بس كل خوفي يعرف أنج من صوبي، والله بيذبحني...
بشرى تضحك: صج أنج ياهل، انتي الحين فكري بحل للغلطة اللي سويتيها البارحة، عنبوج الريال شاريج وانتي تهددينه بالشرطة
فجر: انزين شو الحل الحين؟؟!!
بشرى: اتصلي وتفاهمي معاه
فجر: لا مستحيل، أستحي أتصل، وبعدين أنا عندي كرامة
بشرى: أففف تقهرين انتي
فجر: دخيلج ساعديني بموت لو تميت جي
بشرى بعد تفكير: أنا عندي فكرة بتخليه يتصل فيج، من غير ما تخسرين كرامتج أو تتصلين عليه

=====




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الأحد 5 سبتمبر - 1:52

" سامحني لأني أحبك "

البارت العاشر

بشرى: اتصلي وتفاهمي معاه
فجر: لا مستحيل، أستحي أتصل، وبعدين أنا عندي كرامة
بشرى: أف تقهرين انتي
فجر: دخيلج ساعديني بموت لو تميت جي
بشرى بعد تفكير: أنا عندي فكرة بتخليه يتصل فيج، من غير ما تخسرين كرامتج أو تتصلين عليه
فجر بلهفة: فكرة شو؟؟
بشرى: بس قبل ما أقولج ع الفكرة، أباج توعديني أنج تسويها من غير ما تقولين لي أخاف وماعرف شو من هالخربطان...
فجر: أوكي
بشرى: طرشيله مسج، واكتبي فيه الله يسامحك لأنك نشرت رقمي، أنا ما توقعتك جي مولية
فجر باستغراب: وشو بستفيد من هالحركة؟؟
بشرى: فجورة افهميني شوي دخيلج، انتي يوم بتطرشين له هالمسج، هو أكيد رح
يتصل فيج لسببين، لأنه رح يكون خايف عليج، وثانيا عشان يبرر عمره من
هالتهمة، حاولي أنج تكسبينه بهالإتصال، شو رايج ؟؟ وبهالطريقة ما بتكوني
خسرتي كرامتج ولا انتي اللي بديتي
فجر: اممم انزين ولو قالي على أي أساس تتهميني ؟؟!!
بشرى: قوليه أنا طول عمري ما توصلني أرقام غريبة، ويوم افترقنا، ركزي على كلمة افترقنا، يا ويلج لو قلتيله يوم أنا ودرتك..
فجر: عسبة ما يحس بالذل قصدج، صح؟؟
بشرى: هيه، المهم قوليله ما وصلتني الأرقام إلا البارحة واليوم، شو تفسير هالشيء عندك
فجر: فرضا ولو طلب الأرقام الغريبة اللي توصلني
بشرى: بسيطة قوليله أنج مسحتيهم...

عند جاسم

جاسم يحاول يذاكر لكن تفكيره بفجر مسيطر عليه، وشوي وسمع رنة مسج
جاسم طار من الوناسة يوم جاف رقم فجر

" الله يسامحك يا أخوي، الصراحة ما توقعتك تنشر رقمي"

جاسم باستغراب: هاي شو يالسة تقول؟؟!!
وسيدة اتصل على فجر

بشرى: ما قلتلج بيتصل
فجر بخوف: أرد وإلا لا؟
بشرى: لا مب من أول مرة، تريي شوي
من ثالث اتصال، صدرت بشرى قرار أن فجر ترد!!!!
فجر بخوف: ألوو
جاسم: ألو مرحبا
فجر: مرحبتين
جاسم: شحالج؟؟
فجر: تمام
جاسم بجدية: شو سالفة الأرقام اللي ترمسين عنها؟؟
فجر وهي عايشة الدور: انت اللي تعرف مب أنا
جاسم: أنا اللي أعرفه أن مبادئي مستحيل تسمح لي أنشر رقم بنية، أنا البنات
الخايسات اللي كنت أرمسهم ما نشرت رقمهم، بيي أنشر رقمج انتي المحترمة، مب
جاسم اللي يسوي جي
فجر: عيل شمعنى الأرقام الغريبة ما وصلتني إلا خلال هاليومين...
جاسم: انزين ممكن تعطيني الأرقام؟؟
فجر بارتباك: أنا أي رقم غريب يوصلني سيدة أمسحه
جاسم: صدقيني يالغالية أنا مستحيل أضرج بيوم من الأيام، ما تتخيلين شكثر أنا مستانس الحين وأنا أسمع صوتج الغاوي
فجر: ردينا على الغالية
بشرى تساسرها: هيه ما فيها شيء
جاسم: عيل قوليلي عن اسمج، وأنا ما بزقرج بالغالية
فجر: اسمي؟؟ وصدت صوب بشرى
بشرى بصوت واطي: عادي فجور قوليله عن اسمج
فجر: وليش تبا تعرف اسمي؟؟
جاسم: عشان أعرف بشو أزقرج، ويوم بكتب لج قصايد بحط فيها اسمج
فجر: انزين وانت شو تتوقع اسمي يكون؟؟
جاسم: أنا متأكد أن إسمج واااااااايد حلو
فجر وهي تطالع بشرى وبصوت واطي: يبا يعرف اسمي
بشرى: هيه عادي، اللهم هو اسم

فجر وهي ترمس جاسم: اسمي فجر

جاسم: يا ويل حالي على هالإسم، والله طرر
فجر: حلو يعني؟؟
جاسم: أكيد حلو، العروس فجر والعريس جاسم
صخت فجر مولية يوم سمعت هالكلام
جاسم: شو استحيتي!!!
فجر ساكتة
جاسم: ألوو
فجر: معاك
جاسم: شو استحيتي
فجر: اممم أنا ببند الحين
جاسم: فديت اللي يستحون والله، انتي كنز مستحيل بيوم من الأيام أفرط فيه

عند أمل وعبير

عبير عند أمل في بيتها

عبير وهي تزاعج: لا حرام عليج، أنا ما أتخيل أني ممكن أسوي هالشيء بيوم من الأيام
أمل ببرود: ليش إن شاء الله، كل اللي يحبون بعض يسوون جي، مب بس نحن..
عبير ودموعها على خدها: أمل ترى والله هالشيء ما يرضي الله
أمل تضحك: ومن متى انتي تعرفين الحلال والحرام، وإلا نسيتي البوسة
عبير وهي تصيح: مع أني ما كنت مقتنعة بالبوسة، لكن عشان خاطرج سويتها، أما مسألة هالطلب فوايد صعب علي، وايد...
أمل بصوت كله مكر: عبورة حبيبتي، ترى أهلي كلهم برع البيت الحين، ونحن بروحنا، فمن شو خايفة حبيبتي
عبير: أمل افهميني، والله بكره عمري لو سويت جي، أنا بحياتي ما تخيلت أنج ممكن تتجرئين وتطلبين مني هالطلب ... وكملت صياح
أمل: الظاهر صرتي شرات فجر معقدة
عبير: فديت فجر والله ما حد يسواها
أمل بعصبية: عندج حلين بس يا عبير، يا إما أنج توافقين على اللي أباه أنا ، يا أنج تنسين وجود أمل بحياتج
عبير: حرام عليج أمل، كل طلب أصعب عن الثاني
أمل: غير هالرمسة ما عندي، وعندج بس أربع وعشرين ساعة تفكرين فيهم، يعني
باجر لو ييتي بيتنا مثل هالوقت بعرف أنج موافقة، ولو ما ييتي بعتبرج شيء
منتهي من حياتي...

عند فجر

فجر يالسة تتصل بعبير كذا مرة، لكن عبير مول ما ترد عليها
فجر: ياترى شو فيها، معقولة تكون تعبانة، بالعادة عبير أول ما تجوف رقمي ترد... معقولة يكون صاير عندها شيء..!!!

الوضع عند عبير

عبير يالسة تجوف رقم فجر وتصيح: سامحيني يا فجر ماقدر أرد عليج،
آآآآآآآآآآآآآآآخ يا فجر لو تعرفين الطلب اللي طلبته مني أمل، والله لو
عرفتي بتكرهيني وبتكرهيها، ما في حد شراتج بالأخلاق والطيبة... لكني ماقدر
أصارحج بهالمشكلة، لأن مجرد تفكيري بطلب أمل هالشيء بروحه بيخليني أطيح من
عينج...
.................................................. ......................

عند جاسم

جالسم يالس مع إخوانه الصغار أحمد وعبدالله
أحمد: يعني انت خلاص قررت يوم تخلص ثانوية عامة، تكمل بكندا؟؟
جاسم: للحين مب متأكد مية بالمية، بس خاطري أكمل هناك
عبدالله: وناسة، بيرجع أخوي دكتور
جاسم يضحك: وانت إن شاء الله بتكون محامي قد الدنيا
أحمد: والله ما شاء الله علينا نحن عيال محمد، واحد منا دكتور، وواحد محامي وأنا إن شاء الله طيار
جاسم: ولا تنسى البنات، حصة إن شاء الله بتكون دكتورة نفسية، وريم مهندسة وشمة ما شاء الله عليها رسامة
عبدالله: والله بنشتاق لك وايد يوم بتسافر يالدب
جاسم: وأنا بعد بشتاق لكم واااااااااايد
بهالحزة زقرتهم أمهم، عشان يتعشون...

في اليوم الثاني

في مدرسة البنات في العين

شوق بحزن: للحين الوضع مثل قبل، ما في شيء يديد
ألحان: صج ولد عمه هذا يقهر، ليش ما يعطيج رقمه يعني، شو بيخسر، وبعد لحظة سكوت قالت: تتوقعين ممكن تكون في بنت يديدة بحياة جاسم؟؟
شوق بعصبية: انتي شو يالسة تخرفين؟؟
ألحان: كلنا ندري كيف كان جاسم يحبج، معقولة بهالسهولة ينساج، مستحيل ينساج إلا لو حصل حد يشغل هالفراغ اللي بداخله
شوق: والله لو كلامج طلع صح، بخلي جاسم يندم طول عمره، مب بس جاسم، حتى
الحقيرة اللي بتكون معاه، والله بخليها تكره اليوم اللي انولدت فيه
ألحان: مب بالأول تطلعين رقمه اليديد
شوق: في عندي حل، بس أباج تساعديني فيه
ألحان: شو؟؟
شوق: هذا آخر واحد تعرفتي عليه، أظن اسمه بدر
ألحان تضحك: لا بدر لبسته من زمان، الحين معاي سليمان..

ملاحظة: كلمة " لبسته" معناها: سويتله طاف، أو طنشته، وباللغة العربية الفصحى: تجاهلته

شوق: مب مهم سليمان أو بدر، المهم حد منهم يساعدني؟؟
ألحان: كيف
شوق: أنا أقولج كيف، بس تعالي معاي ...

في مدرسة الشباب

خليفة: مافي شيء اسمه مرتاح لها، في شيء اسمه أحبها أو لا!!!
جاسم: صدقني ماعرف، كل اللي أعرفه أني أستانس يوم أرمسها
خليفة: انزين انت حاط ببالك أنك تجوفها؟؟!!
جاسم: جنك تقرأ أفكاري
خليفة: يعني حاط؟؟
جاسم: هيه حاط هالموضوع ببالي، ومقرر أني أفاتحها فيه خلال هاليومين
خليفة: وتتوقع أنها ممكن ترضى؟؟
جاسم: لا تنسى ترى ولد عمك ذيب، مثل ما قدرت أييب اسمها، أقدر بعد أخليها تجوفني
خليفة: كشخة جي، صيدة حلوة بتكون
جاسم بعصبية: استح ع ويهك، أنا واحد عندي خوات وأخاف عليهم، الحياة سلف ودين
خليفة ببرود: عيل ليش إن شاء الله تبا تجوفها
جاسم: خاطري أجوف ملامحها كيف، بسمتها كيف، كيف ترمس، كيف تمشي، صدقني لي خاطر كبير أني أجوفها، بس طبعا من غير أفكارك السودة...

عند شوق

شوق وألحان في الحمام " الله يعزكم"

شوق: يلا ألحان شو تتريين اتصلي
ألحان: بس انتي تأكدي بالأول أن مافي بنات مولية
شوق: جم مرة قلت لج متأكدة، يلا بس اتصلي
ألحان: أوكي
واتصلت ألحان على سليمان
ألحان: ألوو حبيبي، يا هلا، أنا تمام ، انت شخبارك عمري
شوق بعصبية: الحين هذا وقته، بسرعة اسأليه متى بيكون فاضي اليوم؟؟
ألحان: سليمان حبيبي، ودي أجوفك اليوم، أنا مع ربيعتي شوق، هيه بنفس المطعم
سليمان: والله ياليت أقدر اليوم، بس مشغول مع الأهل
ألحان: انزين وباجر
سليمان: أوكي، لأني ميت على جوفتج حياتي
ألحان: خلاص عيل، بجوفك باجر
سليمان: انزين وليش ربيعتج تيي معاج؟؟
ألحان: بعدين بقولك، الحين عندي حصة
سليمان: أوكي، مب مشكلة
ألحان: يلا حبيبي باي
شوق صدت لها: هاا على شو اتفقتوا؟؟
ألحان: اليوم مشغول مع الأهل، باجر بنجوفه
شوق بعصبية: أفف ليش ما ضغطتي عليه، عشان نرمسه اليوم
ألحان: بلاج شوق، الريال قال أن اليوم مشغول مع الأهل، وبعدين باجر اليمعة، يعني عندنا إجازة عادي
شوق بطنازة: أونه مشغول مع الأهل، أقص إيدي من هني لو ما كان مشغول مع وحدة ثانية...
ألحان: وأنا شو يهمني لو كان مشغول مع وحدة أو لا، اللي يسمعج يقول أني ميتة عليه...
شوق: المهم يلا خلينا نسير الصف، قبل ما تاكلنا أبلة سهام النسرة
.................................................. .....................

عند مدرسة البنات في رأس الخيمة

أسماء بصوت عالي: أمل لحقي
أمل: خير شسالفة؟؟
أسماء: سمعت أن اليوم في تفتيش..
أمل بخوف: والله
أسماء: ماعرف جي سمعت
ظلت أمل تفكر بطريقة تخبي فيها موبايلها
أمل: أقولج أسوم، منو من الصفوف الحين بالمختبر أو بالبيئة...
أسماء: صف شيخة وصف حبيبتج عبير وصف..
قاطعتها أمل: صف عبير بالمحتبر؟؟
أسماء: هيه، ليش انتي على شو ناوية؟؟
أمل: تعالي معاي وانتي ساكتة

عند فجر

فجر في المختبر مع بنات الصف

فجر تساسر بشرى: بشور بلاها عبير اليوم؟؟
بشرى: حتى أنا مستغربة، ماعرف شو فيها
فجر: أنا كل ما أسألها شو فيج، تقولي تعبانة من آلام الكلية
بشرى: يمكن تكون زعلانة من أمل
فجر: والله كاسرة خاطري عبير
بشرى تغمز لها: وجاسم؟؟
فجر: الحين منو اللي ياب طاري جاسم
بشرى: أونه صاروا يغارون
فجر: انتي صج متفيجة، أقولج خلينا ننتبه، مب باجي شيء على الإمتحانات

عند أمل

أمل: انتي راقبي برع عدل وأي حد بيي عطيني إشارة
أسماء: أوكي
أمل: هاي شنطة فجر صح؟!!
أسماء: هيه أظن
أمل تضحك: وأخيرا بفتك منج يا فجر
وطلعت أمل من الصف
أسماء: لهدرجة تكرهين فجر؟؟
أمل: مب بس أكرهها، إلا أحتقرها من داخلي
أسماء: انزين ليش؟؟
أمل: أنا ماحب هالنوعية اللي شرات فجر، أونه يسوون عمرهم مثاليين بكل شيء، بس صج وناسة، بنسمع اليوم خبر فصل هالزبالة فجر من المدرسة

عند الإدارة

أبلة فاطمة: يلا أبلة موزة، خلينا الحين نبدأ التفتيش
أبلة موزة: انزين أي صف رح تبدين فيه أول شيء
أبلة فاطمة: صف أمل وشلتها، لأن هالبنات كذا مرة سمعت أنهم ييبون وااااااايد أشياء مخالفة
وسارت أبلة موزة مع أبلة فاطمة، لكن قبل ما يطلعون من الغرفة سمعوا التلفون يرن
أبلة فاطمة: ألوو، وعليكم السلام، الحمدالله تمام، متى اليوم، خلاص الحين بسير أخبرها، إن شاء الله، مع السلامة
أبلة موزة: شسالفة؟؟
أبلة فاطمة: الظاهر بنأجل التفتيش لين باجر، لأن موجه التاريخ بيي الحين

عند فجر

فجر بعد ماردت البيت وتغدت، سارت تلعب مع أخوها الصغير زايد، لعبة " o,x”
فجر تضحك: غلبتك للمرة الثانية
زايد: لا ما يصير، انتي كله تبدين أول شيء
فجر: انزين أوكي، ابدأ انت هالمرة
زايد: مابا هالقلم، أبا قلم ثاني
فجر: انت واحد دلوع، هالقلم الحين بلاه؟؟
زايد: أبا القلم اللي عليه صورة طاووس
فجر تضحك: طاووس؟؟
زايد يهز راسه بمعنى هيه
فجر وهي تبوسه: سير دور عليه داخل شنطتي أكيد بتحصله
زايد تم يدور بشنطة فجر، لين ما جاف الموبايل...
زايد: فجر هذا موبايل يديد، في ألعاب حلوة؟؟
فجر متفاجأة: أي موبايل تقصد؟؟
زايد: هذا.. وأشر ع الموبايل...
فجر استغربت: بس هذا مب موبايلي
زايد: عيل موبايل منو؟؟
تمت فجر تحاول ترتب أفكارها عسبة تعرف كيف وصل هالموبايل لشنطتها

عند عبير

عبير تصيح صياح، وهي تجوف الساعة، بعد ساعة بالضبط، بتنتهي المهلة اللي
أعطتها لها أمل، فقررت عبير أنها تتصل على أمل، لعلى وعسى تقنعها تغير
رايها...
اتصلت عبير على أمل، لكن جافت تلفونها مغلق...
عبير: أفف، ليش رقمها هذا مغلق، بتصل على رقمها الثاني، يمكن ترد
عند فجر
فجر استغربت يوم جافت رقم عبير على هالتلفون
فجر: ألوو
عبير: منو؟
فجر: انتي عبير صح
عبير: فجر؟؟!!!
فجر: هيه
عبير خافت: انتي شو تسوين مع أمل؟؟
فجر: أنا مب مع أمل، أنا في بيتنا
عبير باستغراب أكبر: وهالموبايل كيف وصل عندج؟؟
فجر: ماعرف، حصلته داخل شنطتي، أنا بروحي مستغربة كيف جي
عبير: تدرين أن هالموبايل مال أمل؟؟
فجر باستغراب: والله، انزين كيف وصل شنطتي؟؟
عبير: أقولج أنا الحين بمر عليج وباخذ منج الموبايل وبعطيه حق أمل
فجر: أوكي، بس افهمي منها، كيف وصل هالموبايل لشنطتي

عند أمل

عبير عند أمل
أمل تضحك: أول مرة أجوف حرامي يسأل كيف وصل هالمبلغ عندي...
عبير: انتي شو قصدج بالضبط؟؟
أمل: الكتاب مبين من عنوانه، فجر يا أمل حرامية، وهي اللي سرقت موبايلي
عبير: انتي أكيد تنكتين، انتي تعرفين أن آخر وحدة ممكن تسرق بهالدنيا هي
فجر، فجر لو جافت قلم مب لها بمقلمتها، بتظل تسأل طول اليوم عن راعية
القلم، الحين بالذمة تقولين أنها تسرق؟؟!!!
أمل: القلم ممكن تشتريه بكل لحظة، لكن الموبايل، خاصة لو كان شرات موبايلي، فمستحيل تقدر تقاوم رغبتها وما تسرقه
عبير: أنا متأكدة يا أمل أنج تدرين من داخلج، أن فجر مب هي اللي خذت الموبايل
أمل: عيل ممكن تفسرين لي كيف وصل موبايلي لعند شنطتها؟؟
عبير: اممم، يمكن وحدة من البنات تكره فجر، وتبا تسوي من بينكم مشاكل
أمل: سوري الكلام ما دش عقلي
عبير: أحلف لج يا أمل أن فجر مستحيل تمد إيدها لشيء ما يخصها، وبعدين لو كانت هي اللي ماخذة الموبايل ليش ترد على رقمي...
أمل: والله، تراج تجوفينها وايد مثالية هاللوث
عبير: لأني أعرف ربيعتي عدل
أمل: بس أنا بعد اليوم ماباج ترابعينها
عبير: لييييييييش حرام عليج؟؟
أمل: والله مابا حبيبتي تكون مشبوهة وتتمشى مع حراميات...
عبير: أمل افهميني، فجر مستحيل
قاطعتها أمل: تذكرين موضوع البارحة
عبير وهي منزلة راسها: هيه
أمل: أنا قررت أخلي الخيارات ثلاثة بدل اثنين
عبير وهي مستانسة: والله ترمسين جد
أمل: هيه، يا أنج تقبلين بطلبي اللي طلبته منج البارحة، يا أنج تطلعين من حياتي، يا أنج...
عبير: بسرعة قولي شو هو الخيار الثالث؟؟
أمل: يا أنج تودرين هالحرامية فجر...

=====




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الأحد 5 سبتمبر - 1:52

" سامحني لأني أحبك "


البارت الحادي عشر


أمل: والله مابا حبيبتي تكون مشبوهة وتتمشى مع حراميات...
عبير: أمل افهميني، فجر مستحيل
قاطعتها أمل: تذكرين موضوع البارحة
عبير وهي منزلة راسها: هيه
أمل: أنا قررت أخلي الخيارات ثلاثة بدل اثنين
عبير وهي مستانسة: والله ترمسين جد
أمل: هيه، يا أنج تقبلين بطلبي اللي طلبته منج البارحة، يا أنج تطلعين من حياتي، يا أنج...
عبير: بسرعة قولي شو هو الخيار الثالث
أمل: يا أنج تودرين هالحرامية فجر...

عبير ودموعها تارسة عينها: والله حرام عليج يا أمل هاللي تسوينه فيني، كل خيار أصعب عن الثاني...
أمل بسخرية: وين بتحصلين وحدة طيبة شراتي، بدل الخيارين خليتهم ثلاثة وكل هذا عشانج حبي...
عبير وهي تزاعج: بس كل خيار أصعب من الثاني، لو وافقت على أول طلب بخسر
عمري وبكرهها، خاصة أنج تعرفين أن هالشيء وايد كبير، أحبج هيه بس هالطلب
صعب علي وايد، ولو وافقت أني أبتعد عنج، يعني بخسر حياتي،... وبصوت فيه
غصة: فراقج وايد صعب حيل علي...
أمل: عيل خلاص، وافقي عالخيار الثالث..
عبير: صعب وايد أني أبتعد عن فجر، فجر ربيعتي من سنين، وهي اللي أرتاحلها يوم أكون متضايجة، فجر أكثر وحدة تفهمني من ربيعاتي...
أمل: أنا متأكدة لو أني طلبت منج تبتعدين عن بشرى أو نورة كنتي بتوافقين
عبير: صعب علي أبتعد عن أي وحدة لها معزة بقلبي، وربيعاتي كل وحدة منهم لها معزة خاصة بداخلي
أمل: بس أنا مابا حبيبتي ترابع لي بنات حراميات
عبير وللحين دموعها تنزل: بس أنا راضية
أمل بعصبية: أوكي، مادمتي راضية، انسي وجود أمل بحياتج
عبير: أنا بقولج شيء بس لا تزعلين، الصراحة أنا اللي خذيت عنج الموبايل وحطيته بشنطة فجر
أمل تضحك بصوت عالي: يا ماما يوم تبين تجذبين علي خلي جذبتج ع الأقل
منطقية ، وبصوت حاد: أنا أدري أنج قلتي هالرمسة عشان تغطين على هاللوث
الحرامية فجر، لكن سمعيني عدل يا عبير، الحين بتقررين أي خيار تختارين،
أكثر عن جي ما بتحملج، شو قلتي...؟؟؟

في بيت جاسم

حصة يالسة مع أمها وإختها ريم
حصة : منو قصدج؟؟
أم جاسم: تذكرين الحرمة اللي يات بيتنا اليمعة اللي طافت؟؟
حصة: اممم، جني أتذكرها
أم جاسم: يابنيتي حارب هذا يطلع ولد
حصة: يعني هي كانت ياية بيتنا عسبة تخطبني حق ولدهااا؟؟
أم جاسم: الصراحة هي ما فتحت لي الموضوع إلا البارحة
ريم تصارخ بوناسة: يااااااااااي كشخة بصير خالة
أم جاسم تضحك: مب بالأول إختج توافق وتعرس وتحمل وبعدين إن شاء الله بتصيرين خالة...
حصة تطالعهم بحياء وهي من داخلها مستانسة، خاصة أنها فهمت من أمها أن حارب
ريال أخلاقه وايد زينة، ومعروف عنه حسن المعاملة وما يفوت ولا فرض
بالمسيد...

عند أمل

عبير بحزن كبير: خلاص يا أمل قررت أودر فجر
أمل بوناسة: فديت حبيبتي أنا، ما توقعتج صراحة تحبيني لهدرجة، فديتج ماحد يسواج ..
عبير: بس أباج تنسين سالفة طلبج الأولي مولية...
أمل وهي تأشر على عيونها: من عيوني غناتي
عبير: ممكن أسير الحين؟؟
أمل: على وين إن شاء الله، ما بتظهرين من هني إلا بعد ما تدقين على فجر
وتطلبي منها تبتعد عنج مولية، وأن ما يشرفج بعد اليوم ترابعين حراميات
عبير وهي تصيح: حرام عليج يا أمل، مب كافي عليج أني بودرها..
أمل بجدية: لو ما سويتي جي، بعتبرج اخترتي الطلب الثاني، وهو بعدج عني أنا
عبير: بس أمل
أمل تقاطعها: شو بنرجع مرة ثانية لنفس الموضوع..!!
عبير باستسلام: خلاص بتصل عليها الحين...
أمل: وأباج تكوني معاها قاسية بعد

واتصلت عبير على فجر...
ولأول مرة تتمنى عبير أن فجر ما ترد عليها، لكن أمنيتها ما تحققت!!!

فجر: ألوو
عبير: سمعيني فجر
فجر قاطعتها: عبورة حبيبتي بلاج، بلاه صوتج جي، انتي تصيحين..؟؟
أمل تساسر عبير: خليج قاسية معاها، وإلا ابتعدي عني..
عبير وهي ترمس فجر: لو سمحتي يا فجر، بعد اليوم لا ترمسيني مولية
فجر: الحين مب وقت مقالبج، طمنيني شو فيج؟؟
عبير وهي تتصنع القسوة: ما يخصج فيني، أنا ما يشرفني أكلم حرامية
فجر باستغراب: حرامية!! انتي شو يالسة تقولين، دخليج لا تسولفين معاي جي
عبير: أنا ما أسولف معاج، أنا أرمس جد، وبعدين ليش تبين تنكرين أنج انتي اللي سرقتي موبايل أمل؟؟
فجر متفاجئة: أنا سرقت موبايل أمل؟؟؟!!، انتي متأكدة أنج عبير
عبير: رجاء يا فجر، ماله داعي الجذب، وأنا مب متصلة أحقق وياج بسالفة الموبايل، أنا متصلة عشان تبتعدين عن حياتي وبس

فجر وهي تصيح: أبتعد عنج، مب حرام عليج يا عبير، أنا وانتي مب بس ربع، نحن
أكثر من خوات، والمدرسة كلها تعرف صداقتنا، ليش اليوم تبين تنهين كل شيء
حلو بينا، عبير دخيلج فكري فيني أنا وايد محتايتلج خاصة بهالفترة، دخليج
لا تخليني بروحي، انتي الإخت اللي الله عوضني فيها، كيف تبين تبتعدين عني
بهالسهولة، والله أني مب مصدقة أنج انتي عبير..
عبير كانت حاطة التلفون سبيكر، وكل شوي تطالع أمل وهي تصيح، يمكن يحن قلبها وتغير رايها
أمل بصوت واطي: بسرعة فكينا من حشرتها...
عبير وهي تصيح: أمل دخيلج
أمل: أي كلمة زيادة بعتبرج منتهية من حياتي
عبير وللمرة الثانية تحاول تتصنع القوة: خلاص يا فجر، بعد اليوم مابا أجوف رقمج على موبايلي وسيدة بندت من عندها

أمل: سمعيني عدل، من باجر تغيرين مكانج بالصف، ومابا أجوفج معاها لو شو
ماستوى وشوي وقالت: هيه صح تذكرت، عطيني موبايلج عشان أحول رقمج ع رقمي،
ويا ويلج يا عبير لو بس حسيت مجرد إحساس أنج ترمسين فجر من وراي، صدقيني
يومها بنسى وجودج للأبد...
عبير كانت تسمع بس من غير رد، دموعها هي اللي كانت ترد نيابة عنها...
أمل في خاطرها: ما يهمني لو صحتي من اليوم لين باجر، صحيح أن فجر مانفصلت
من المدرسة مثل ما كنت مخططة، لكن صدمتها بربيعة عمرها أظن أقوى من
الفصل...

الوضع عند فجر كان وااااااااايد سيء، لأول مرة تحس بالخوف، بالعجز، بالضعف، بالانكسار...
كانت تصيح صياح وهي على الأرض، شوي ودخل أخوها خالد
خالد بخوف: فجر شصاير، شو فيج؟
فجر وهي تصيح: خالد أنا وايد محتاية لك، دخيلك لا تروح عني بيوم وتخليني...
خالد: أنا مستحيل أخليج بيوم، انتي إختي وأمي وكل شيء بحياتي، بس طمنيني شوفيج

لمني بحضنك ياخوي
ونسيني كل همـــــي
الدنيا قست علـــــــي
والحزن سرى بدمي
حتى نسيت من أكــــــون
ونسيت كيف الفرح يكون
فليش يا دنيا، ليـــــــــــش
على الكـــل صرت أهون

عند بشرى

بشرى ترمس فيصل بالفون
بشرى: حبيبي والله أنا بعد خاطري أجوفك..
فيصل: عيل خلاص شو اللي يمنعج
بشرى: حياتي لا تنسى أن مب باجي شيء على امتحاناتي، يعني ماقدر أظهر من
البيت هالفترة،.. وبصوت دلع: وبعدين ما تكفيك صوري اللي عندك!!!
فيصل: حبيبتي صورج ما تغنيني عن جوفتج الحلوة...

وبهالحزة دشت إختها الصغيرة منى من غير ما تنتبه لها بشرى...
بشرى: حبيبي انت، والله أني أحبك يا فيصل..
منى تصارخ بصوت عالي: تحبين منو؟؟
بشرى بعصبية: جب ولا كلمة ما يخصج، ويلا طلعي برع
منى: بخبر ماما أنج تكلمين واحد... وسيدة ظهرت من غرفة بشرى

بشرى بخوف وهي ترمس فيصل: أويييييييييه شسوي، هاي ما يتم شيء بحلجها إلا ما تطلعه
فيصل ببرود: امممم هي جم عمرها؟؟
بشرى: ثمان سنوات
فيصل يضحك: عيل ياهل ماحد بيصدقها

عند منى

منى وهي ترمس أمها
منى: ماما والله سمعتها تقول أحبك، وأنا متأكدة أنها تقولها لواحد
الأم مب مسوية سالفة حق منى، ويالسة تكمل الميك أب
منى: ماما سيري نازعيها، قوليلها هالشيء حرام
الأم وهي معصبة: أف حشرتيني منى، شو تبغين الحين، ما تجوفيني مشغولة يعني؟!!
منى بصوت طفولي: وبشرى؟؟
الأم وهي مول مالها بارض: انزين سيري ازقريها

عند عبير

عبير بغرفتها وهي تصيح، وكل شوي تتذكر الكلام اللي قالته حق فجر وتصيح زيادة
عبير: ليش أنا سويت جي، يعني بعد اليوم خلاص ما برمس فجر، ماروم أكلمها، والله حرام عليج يا أمل، حرمتيني من أغلى إنسانة
وشوي وسمعت دق عالباب
عبير تزاعج: قلتلكم مابا عشاء، خلاص خلوني بروحي
وفاء من وراء الباب: عبور حبيبتي بلاج، أبا أعرف شو فيج، شو مستوي معاج اليوم، أنا إختج وأخاف عليج؟؟
عبير وهي تصيح: دخيلج وفاء خليني بروحي، مابا أكلم حد مابا، وإلا والله بسوي شيء بعمري..
وفاء وهي حدها خايفة عليها: خلاص عبير أنا بروح الحين، بس يوم تهدين رمسيني...
وسارت عنها وتفكيرها كله مع عبير وشو اللي مستوي معاها...شو اللي خلاًها تنهار لهدرجة...شو الموضوع يا ترى؟؟!!!

عند بشرى

بشرى ترمس أمها
بشرى: أماية فديتج، بالذمة تصدقين كلام هالياهل منى؟؟
الأم بعدم مبالاة: عيل منو اللي كنتي ترمسينه؟؟
بشرى: هذا زايد أخو ربيعتي فجور، وااااااايد كيوت، سوالفه تعيبني
منى: لا أنا سمعتها تقول فيصل، مب زايد
الأم: خلاص أنا سايرة العرس الحين، تبون شيء
بشرى: لا أماية سلامتج...
وبعد ما ظهرت الأم من البيت
بشرى تزاعج على منى: أبا أفهم انتي شو يخصج أنا أرمس منو؟؟
منى بخوف: أخاف تكلمين واحد، أنا كبيرة وأدري أن حرام الوحدة تكلم واحد من غير زواج.
بشرى زاد صراخها: للمرة الأخيرة أحذرج انتي ما يخصج، وإلا والله بتنضربين
وسارت صوب التلفزيون وخذت الريموت: بعد اليوم تحلمين تجوفين أفلام
الكارتون وهالسخافات مالج
منى وهي تصيح: انتي ليش ما تحبيني، لو أبوي كان حي ما كنتي بتزاعجين علي،
حرام عليج، أنا أحبج وايد، أنا ما عندي خوات غيرج، بس انتي ما تحبيني...

بشرى شوي هدت يوم سمعت طاري أبوها، لأنها كانت وااااااااايد تحبه ومتعلقة
فيه، حتى نك نيمها الرئيسي كان " بنت أبوها "بشرى: أنا بعد أحبج، بس ماحب
حد يدخل بشيء ما يخصه، أوكي يا شاطرة...
منى وهي تهز راسها بمعنى هيه
بشرى: يعني بعد اليوم ما تسيرين تخبرين أمي أي شيء، فاهمة؟؟
منى: يعني انتي تكلمين فيصل؟؟
بشرى تزاعج مرة ثانية: انتي وبعدين معاج، الظاهر انتي اليوم مالج خاطر
تجوفين التلفزيون وسارت بشرى غرفتها وهي معصبة ومعاها الريموت...

في اليوم الثاني

عند عبير

الألم، الحسرة، الندم، الدموع، كلها تفسر وضع عبير حاليا، للحين هي مب
مصدقة اللي صار بينها وبين فجر توأم روحها، وصديقة طفولتها، وشريكة
أفراحها وأحزانها، معقولة يا عبير بلحظة هدمتي كل شيء حلو...

وبلحظة ثانية ردت لها آلام الكلية من يديد، لكن بشكل مضاعف هالمرة، لدرجة أنها ما قدرت تتحمل نهائيا، فشلوها أهلها وودوها المستشفى..

وفاء وأمها وطبعا عبير كلهم بالمستشفى
الدكتور: الصراحة وضعها بدأ يزداء للأسوأ، وزي ما انتوا عارفين أن النفسية طبعا لها دورسلبي كبير بصحة الإنسان..
وفاء: شو قصدك، إختي شو عندها بالضبط؟؟
الدكتور: ما تخافيش مافيش حاجة كبيرة أوي، أختك محتاجة لشوية راحة والتزام بمواعيد الدواء، وإن شاء الله كل حاجة تبئى كويسة
وفاء: مشكور دكتور
وبعد ما سار الدكتور

أم وفاء وهي تصيح: كل هذا ببنيتي وأنا ماعرف..
وفاء: أماية فديتج لا تصيحين، هي ما فيها شيء شايد، وإن شاء الله مع الدواء تصير زينة
أم وفاء: لو تبا كليتي والله تفداها
وفاء وهي تحضن أمها: لا أماية مب لهدرجة عاد، كلية إختي مافيها شيء، وإن
شاء الله مع الماي والدواء، كل شيء بيتحسن، بس دخيلج يالغالية لا تصيحين
فديتج

عند فجر

فجر يالسة ترمس جاسم بالفون
جاسم: فجر، الحين ليش الصياح، والله قطعتي لي قلبي
فجر وهي تصيح : جاسم هاي ربيعة عمري، صعب علي أني أجوف كل شيء ينهدم من بينا وأنا أتم ساكتة جي
جاسم: خذيها قاعدة، اللي ما يباج لا تصيحين عليه، وربيعتج هاي ما تستاهل منج ولا دمعة...
فجر: بس أنا متأكدة أن ربيعتي، صار لها شيء شايد أجبرها تسوي هالشيء
جاسم: مهما يكون هالشيء مب المفروض تقولج هالرمسة الخايسة
فجر: جاسم أنا وايد تعبانة
جاسم بدأ يتأثر: بس خلاص لا تصيحين، والله قطعتي قلبي، ماروم أجوفج على هالحال
فجر وصياحها يزيد: أمي ماتت وإختي ماتت ويدي مات، والحين ربيعتي تبتعد عني، أنا خلاص ماعاد لي حد بهالدنيا
جاسم يعصب عليها: وأنا وين رحت، والله لو سمعتج تقولين جي مرة ثانية بزعل
منج، أنا أصلا كلي لج، ومستحيل بيوم أتخلى عنج، انتي صرتي جزء مهم
وااااااااايد بحياتي، وخاطري أنا بعد أكون جزء مهم بحياتج حبيبتي
فجر: لو سمحت جاسم عن الغلط
جاسم: عشان قلتلج حبيبتي صار غلط...
فجر: ماحب أسمع هالرمسة
جاسم: بس انتي حبيبتي وغصبا عنج بعد
فجر بعصبية : جاسم..
جاسم: يا عيون جاسم، يا عمره، حياتي، يا دنيتي، يا كل الحب، يا حلاة اسمي على لسانج اللي كله ينقط عسل
فجر: ممكن أبند؟؟
جاسم يضحك:وانتي كل ما تستحين ضروري تبندين
فجر: مب جي بس..
جاسم: يقاطعها: أحبج

فجر مجرد ما سمعت هالكلمة صخت مولية، حست عمرها جنها بعالم ثاني، عالم
مافيه حد غير فجر وجاسم، عالم مافيه لا غدر و لا خيانة ولا حتى جروح تنزف
من الألم و الحزن، لكن نسوا أن هالعالم ما يرضى فيه رب العالمين...

وقت العصر

في المطعم

ألحان وشوق وسليمان يالسين في المطعم

سليمان: يعني تبيني يا شوق أتصل بولد عم خليفة وأقوله أني أنا واحد من ربع جاسم..
شوق: بالضبط، وقوله بعد أنك انت حرقت تلفونه الأولي بالإتصالات ويوم جفته مقطوع اتصلت عليه
سليمان: انزين ولو ولد عمه سألني من وين يبت رقمي
شوق: بسيطة، قوله أن جاسم كان أحيانا يتصل علي من هالرقم...
ألحان: وفرضا ولد عمه ما رضى يعطينا الرقم
شوق: ماظن ما بيرضى، ولد عمه مب وايد ذكي، وكل شيء يمر عليه بسهولة، خاصة
لو قلتله أنك انت تباه ضروري، ولو سألك عن اسمك قوله عمر، لأنه جاسم عنده
واحد من ربعه اسمه عمر، بس مب وياه ذاك الزود..
سليمان بنذالة: أوكي أنا بساعدكم، بس مثل ما تدرون مافي شيء بهالدنيا ببلاش...
شوق: بعطيك بيزات قد ما تبا
سليمان عصَب وقام من مكانه: بيزات بعينج، شو جايفتيني فقير وإلا هندي، انتوا صج مب مال حد يساعدكم
ألحان: حبيبي ترى شوق ما تقصد، بليز هدي شوي
سليمان بجدية: أنا ساير
شوق: سوري أنا ماقصدت، بس انت شو اللي تباه بالضبط، أنا مافهمت عليك..
سليمان يلس مرة ثانية: الطلب اللي أباه مب موجه لج انتي... وصد صوب ألحان: طلبي مع ألحان
ألحان باستغراب: أنا؟؟
سليمان بكل وقاحة: أباج تيين معاي الشقة..
ألحان متفاجئة: انت شو يالس تقول؟؟
شوق تدوس على ريلها من تحت الطاولة: مب مشكلة، بتسير معاك عادي
ألحان صدت صوبها: شو أسير معاه، تخبلتي انتي؟؟!!!
سليمان ببرود: والله هذا شرطي، فكروا فيه وردوا لي خبر باجر
شوق: وليش باجر، ألحان موافقة
ألحان: شوق ، انتي..
شوق تقاطعها: ألحان حبيبتي سليمان ريال شهم ومستحيل يضرج، صح سليمان؟؟
سليمان: أنا مالي رمسة معاكم الحين، يوم تفكرون ردوا لي خبر، تشاو يا حلوات
وبعد ما سار عنهم سليمان

ألحان: شوق انتي من عقلج تبيني أسير معاه الشقة
شوق بوقاحة: هيه شو فيها يعني..
ألحان: ما تفكرين فيني مولية، عنبوج أنا ربيعتج، شو هاي الأنانية اللي فيج انتي
شوق: اللي يسمعج الحين يقول أنه بياكلج
ألحان: لا تسوين عمرج غبية، بالذمة شو غرض الريال يوم يطلب من البنت أن يجوفها بشقة بروحها
شوق بعصبية: وانتي لا تسوين عمرج شريفة مكة، اللي يسمعج ترمسين جي يقول
أنج أبدن ما تجاوفتي معاه من قبل مولية، ولا تعرفتي على غيره من الصيع
ألحان: أنا صحيح كنت أتجاوف معاه، لكن في أماكن عامة ومولات، بس ولا مرة سرت معاه شقة أو مكان منعزل، حتى السيارة عمري ما ركبت معاه
شوق: حبيبتي، أنا مالي حد غيرج أوثق فيه، دخيلج ساعديني، هاي فرصتي عشان أطلع رقم جاسم اليديد
ألحان: ماختلفنا، بس مب على حساب سمعتي أنا
شوق: حبيبتي من ناحية سليمان لا تخافين، أنا برمسه وبخليه يعطيني كلمة شرف أنه ما يضرج
ألحان: أي كلمة شرف انتي الثانية، هذا يدوس عالشرف بريله، انتي لو تسمعين رمسته الوصخة بالتلفون ما قلتي جي
شوق: ومادامت رمسته وصخة ليش ترمسينه؟؟
ألحان بارتباك: اممم تسلية وضياع وقت
شوق: تسلية وإلا عايبتنج هالسوالف؟؟
ألحان: أوكي أنا بطلع معاه الشقة، بس انتي تيين معانا
شوق: شو هالغباء اللي فيج، يعني حبيب يبا يجوف حبيبته، أنا شو يخصني أرز ويهي
ألحان: بس أنا خايفة
شوق: لا تخافين أنا وياج واللي تبينه بسويلج إياه، بس بليز طلبتج لا ترديني...

عند جاسم

جاسم عند إخته حصة
جاسم: مبروك يقولون انخطبتي
حصة: الله يبارك فيك
جاسم: الصراحة أنا سألت عن الريال والكل مدح فيه
حصة: انت سألت؟؟
جاسم: هيه أكيد سألت عنه، مب انتي إختي، تراج ألماسة غالية، ما بعطيها لأي حد مني والدرب
حصة: فديتك أخوي، وعقبالك يارب
جاسم وهو يتنهد: أنا مطول، خليني أخلص دراستي بالأول
حصة: انزين ليش ما تعرس وتاخذها معاك،... وبمزاح: وإلا تبا تصيع بكندا؟؟
جاسم يضحك: الله يخس إبليسج، أقولج هالوالد يتصل، تامرين على حاية
حصة: لا أخوي، تحمل على عمرك
.................................................. .......................

في اليوم الثاني

شوق عند ألحان في البيت

شوق: شو قررتي الحين؟؟
ألحان: والله ماعرف، بس أنا وايد خايفة، خايفة يسوي فيني شيء
شوق: أنا أحس أن سليمان مستحيل يسوي أي شيء من اللي فبالج
ألحان: وليش إن شاء الله؟؟
شوق: ما يبين عليه
ألحان: بالذمة الحرامي يبين عليه أنه حرامي، وبعدين لو ما يبا يسوي أي شيء ليش يبا يجوفني بالشقة وبروحنا
شوق: يمكن يبا يسولف معاج عراحته...
ألحان: لو انتي مكاني يا شوق شو بتسوين
شوق: أكيد بساعد ربيعتي ومستحيل أخذلها بهالموقف
ألحان وهي متوترة: المشكلة أن بدر نسيت رقمه وإلا بخليه هو اللي يساعدنا و إبراهيم أخس من سليمان
شوق: يعني مب جدامنا إلا سليمان...
ألحان: ماعرف شو أقولج؟؟
شوق: أقولج اتصلي على سليمان وأنا بقنعه ما يضرج ولا يمس شعرة من راسج...




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الأحد 5 سبتمبر - 1:53

" سامحني لأني أحبك "

البارت الثاني عشر

ألحان: لو انتي مكاني يا شوق شو بتسوين
شوق: أكيد بساعد ربيعتي ومستحيل أخذلها بهالموقف
ألحان: المشكلة أن بدر نسيت رقمه وإلا بخليه هو اللي يساعدنا و إبراهيم أخس من سليمان
شوق: يعني مب جدامنا إلا سليمان...
ألحان: ماعرف شو أقولج؟؟
شوق: أقولج اتصلي على سليمان وأنا بقنعه ما يضرج...
ألحان وهي متوترة: الموضوع مب بهالسهولة اللي تتصورينها يا شوق، أنا صراحة
مول ما أضمن سليمان...عشان جي أخاف أسير معاه الشقة بروحي...

شوق تهمس لها: تذكرين البلاك بيري اللي خاطرج فيه، والفستنان العنابي اللي
تخبلتي عليه يوم جفتيه معاي، صدقيني يا ألحان معاي بخليج تنسين بخل أبوج
للأبد، وما بتجوفين إلا البيزات اللي تهل عليج من كل صوب، وهذا وعد مني،
مب بس جي، أخوي حمد اللي تخبلتي على شكله يوم جفتيه، بقنعه غصبا عنه
ياخذج، بس ما تخذليني بهالموقف، وأنا قلتلج ما بسمح لسليمان أنه يمس شعرة
من راسج، انتي ربيعتي ومستحيل أرضى عليج بالمضرة...
ألحان: انتي متأكدة أنج ترومين تقنعين أخوج حمد ياخذني؟؟
شوق: وين بحصل له وحدة أحسن عنج، وأخوي حمد وايد يحب ذوقي، وبروحه قالي من
زمان، يوم بعرس بخليج انتي اللي تختارين لي عروستي، وأنا مستحيل أختار حد
غير ربيعتي وحبيبتي ألحان
ألحان: انتي متأكدة من رمستج، وإلا بس تقولين هالرمسة عشان تقنعيني أسير مع سليمان؟؟
شوق: أفااا عليج بس، انتي تعرفيني عدل، مستحيل أقول شيء وما أسويه...
ألحان بعد تفكير: خلاص عيل بتصل على سليمان الحين، وبخليج ترمسينه

واتصلت ألحان على سليمان
شوق: ألو، هلا سليمان، شحالك، سليمان طلبتك...
سليمان: وأنا حاضر للحلوين...
شوق: ألحان موافقة أنها تسير معاك الشقة، بس أباك توعدني أنك ما تمس ولا شعرة من راسها
سليمان: أفااا، مب واثقين فيني يعني
شوق: أكيد واثقين، بس نبا نتطمن
سليمان: اطمنوا، مب أنا اللي أضيع لبنت حياتها، وبعدين ألحان حبيبتي
وبتصير زوجتي، يعني مستحيل أفكر أضرها، قوليلها لا تخاف، بس أبا أعرف هي
متى بتسير معاي الشقة؟؟؟....
شوق: الحين أنا بوصلها الشقة، لكن بليز أول ما تطلع ألحان من عندك، سيدة تتصل على ولد عم جاسم وتاخذ منه الرقم...
سليمان: أوكي عطيني رقم ولد عمه الحين...

عند فجر

فجر يالسة ترمس جاسم بالفون
جاسم: انتي تحبيني؟؟؟
فجر: اممم عادي
جاسم: كيف عادي؟؟
فجر بإحراج: ماعرف ببند الحين
جاسم: والله أتخبل عليج يوم تستحين
فجر بمزاح: انت شرير
فجأة
بو سيف: فجر
.................................................. ..........................

عند سليمان

ألحان عند سليمان بالشقة تصيح صياح، لأن للأسف الحمل الوديع بلحظة تحول
إلى ذيب هائج، تفكيره بس برغباته ونزواته،وهمه الوحيد النهش بجسد ليلى،
أقصد بجسد ألحـــــــــان...

سليمان بصوت بارد: الحين ليش الصياح يا عمري، حبيبتي أنا باخذج ما بودرج...
ألحان ويزيد صياحها: عيل وين وعدك حق شوق؟؟
سليمان: حبي، أنا صراحة ما قدرت أتحمل كل هالجمال جدامي، ووعد مني الأسبوع
الياي أنا عند بيتكم، عشان أخطبج حياتي، والحين بتصل بخليفة وباخد منه
الرقم، عشان تعرفين أن مب سليمان اللي يتراجع بكلمته

أي كلمة فيهم تقصد يا سليمان، أي كلمة وانت دست على شرفها ولطخته باسم
الحب،، غمض عينك لحظة يا إنسان، وتخيل أن هاي الضحية إختك، كنت ممكن ترضى
عليها؟؟؟...
آآآآآآآآآآآآآآخ بس آآآآآخ، كل شيء ممكن يرجع، إلا الشرف، لو دفعنا لأجله كنوز الدنيا كلها مستحيل يرجع...

واتصل سليمان على خليفة
وبعد السلام والسؤال عن الحال
خليفة: انت منو؟؟
سليمان: أنا عمر ربيع ولد عمك جاسم، يا ريال بلاه رقمه كل ما أتصل عليه مقطوع
خليفة: تعرف عاد البنات الخايسات كيف يخبلون فيه بالإتصالات عسبة جي قطع رقمه الأولي، بس انت مول صرت ما تبين، وينك..
سليمان: يا ريال مشغول شوي، لو ما عليك كلافة ممكن تعطيني رقمه اليديد، أبا أتصل عليه قبل ما أسافر
خليفة: ما شاء الله الريال مسافر، على وين العزم إن شاء الله؟؟
سليمان بخاطره: أنا ضروري أقوله أني مسافر..
سليمان: والله يا خوي مسافر على قطر، عندي جم من شغلة هناك، عشان جي أبا رقمه الحين لو ما عليك كلافة
خليفة: حاضرين...

وتمت المهمة بنجاح، لكن الثمن كان وااايد واايد غالي، الثمن كان شرف ألحان..

عند شوق

شوق كانت يالسة على أعصابها وتحاتي، ما كانت تحاتي ربيعتها ألحان، اهتمامها كله كان منصب بجاسم، وهل يا ترى خطتها بتنجح أو لا؟؟
وشوي وتلفونها يرن

شوق: هلا،منو.؟
سليمان: أنا سليمان
شوق: بشر اتصلت بخليفة
سليمان: اتصلت وأعطاني الرقم بعد...
شوق بوناسة: فديتك والله مشكور

وطبعا مافتكرت تسأل عن ألحان

عند فجر

فجر ميتة من الخوف، خايفة يكون أبوها اكتشف أنها ترمس مع جاسم...لكن الظاهر أبوها مانتبه، أو بالأحرى ما سمعهااا

بو سيف: شورايج يا بنيتي، نطلع اليوم نتغدى بشيء مطعم؟؟، ع الأقل تغيرين جو...
فجر بصوتها الجاف المعتاد: لا مشكور، مابا..
بو سيف: ليش يا بنيتي؟؟
فجربصوت قاسي: قلت مابا، مب غصب يعني...
بو سيف: برايج، بس تامرين على شيء؟؟...
فجر: لا
بو سيف: بحفظ الله يالغالية

وردت تكمل رمستها مع جاسم
جاسم باستغراب: غريبة، ليش ترمسين أبوج جي؟؟
فجر: لا ما في شيء
جاسم: أنا متأكد أن في شيء، ما في بنت ترمس مع أبوها جي..
فجر بعصبية: لو سمحت جاسم ما يخصك انت..
جاسم: شووو
فجر: اللي سمعته، مب يعني أني رمستك وعطيتك ويه، أنك تتدخل بشيء ما يخصك، احترم أن لكل إنسان خصوصياته
جاسم: مشكورة فجر، يزاج الله خير، الحين تأكدت أن مالي أي وجود بحياتج، الله يحفظج، مع السلامة

بعد ما بند جااسم الخط
فجر انصدمت من ردة فعله

فجر وعيونها بدت تخذلها: حرام ليش أنا سويت جي، بس هالموضوع بالذات وايد
خاص، ولا عمري رمست فيه مع حد، حتى ربيعاتي ما يعرفون أي شيء عن
هالموضوع،ولو جاسم عرف حقيقة أبوي أكيد بيودرني، وأنا أحبه، مابا أخسره،
سامحني يا جاسم، ماقدر أعترف لك بالحقيقة، ماقدر أقولك أي شيء، سامحني
يالغالي...

جاسم بسيارته والحزن بدأ يتسلل له مرة ثانية

جاسم: ليش يا فجر، والله أنج غالية علي، شو السر اللي مخبيتنه عني، وما
تبيني أعرفه، شو سالفة أبوها يا ترى، فجر إنسانة رقيقة وحساسة، لكن
تعاملها مع أبوها وااااااااااايد جاف ووقاسي، معقولة هذا ما يكون أبوها،
معقولة يكون زوج أمها؟؟

وشوي وجاف رقم غريب على موبايله
جاسم: ألووو
شوق: أحبك والله أحبك
جاسم باستغراب: شوق!!!
شوق: سامحني يالغالي سامحني
جاسم: بعد شو بس يا شوق، بعد ما جفت الخيانة بعيني، بعد ما ذوقتيني علاقم من الحزن، بعد ما كسرتي لي قلبي...
شوق: والله حبيبي أني تبت وحسيت بغلطتي، وسويت المستحيل بس عشان أحصل ع رقمك
جاسم: هيه صح، انتي من وين يبتي رقمي؟؟
شوق: لأني أحبك مستعدة أسوي المستحيل
جاسم يزاعج: جــــب ولا كلمة، اللي مثلج يا الخاينة ما يعرف شيء اسمه حب،
ويكون بعلمج أنا حاليا أعيش أحلى قصة حب، مع إنسانة تقدر معنى هالكلمة
شوق متفاجئة: لا انت جذاب، تجذب علي، انت تحبني أنا و بس
جاسم: كنت أحبج، كنت يا شوق، لكن صدقيني أنا حاليا أحب وحدة وأحسن عنج بكل
شيء، سواء بالجمال أو الأخلاق، وحتى الدراسة، إنسانة مرهفة الإحساس،
إنسانة بغاية الطيبة، معاها حسيت بأصدق معاني الوفاء...
شوق وهي تصيح: بس خلاص كافي، كافي يا جاسم..
جاسم حب يغيظها أكثر: الصراحة حبيبتي وايد تغار وأنا مابا أزعلها عشان ناس ما يسوون، خاصة أني ناوي أخطبها بعد الثانوية
شوق: انت أصلا جذاب، تقول هالرمسة بس عشان تضايجني
جاسم: عندج ولد عمي، اتصلي عليه وتأكدي منه، ولو مرة ثانية جفت رقمج، ما تلومين غير عمرج
وسيدة بند من عندها، حتى من غير ما يعطيها فرصة عشان ترد

جاسم: أظن أن هاي أقوى صدمة لج يا شوق، ماعرف لو كنت جذبت عليج بخصوص فجر
أو لا، بس أنا صج أعز فجر ووجودها مثل نسمة الهواء بحياتي، بس غريب موقف
فجر اليوم معاي، أول مرة أجوفها جي تعصب، كل هذا بس عشان بغيت أعرف شو
سالفتها مع أبوها، معقولة الموضوع وايد مهم...

شوق منهارة من الصياح، عمرها ما تخيلت أن جاسم يحب وحدة ثانية غيرها، الغيرة بدت تلعب دور كبير بإحساسها تجاه حبيبة جاسم اليديدة...
شوق: ما عليه يا جاسم، والله أخليك تندم، مب بس انت، انت والحقيرة اللي معاك، بس كيف أوصل لها، وأنا ماعرف أي شيء عنها؟؟

فجر: سامحني يا جاسم، ما قدر أقولك أي شيء عن أبوي، مابا أتعب زيادة،
والعذاب اللي تحملته طول عمري من يوم كنت صغيرة، بتحمله لين ما أموت،
وبدفن هالسر بداخلي للأبد...

جاسم، فجر، شوق، كل واحد منهم يفكر بالثاني، بس في منهم يفكر بهدف
الانتقام وفي منهم يفكر بهدف إصلاح ما تكسر، وفي منهم يبا يعرف حقيقة
مشاعره وأحاسيسه صوب الطرف الثاني!!!

عند بشرى

بشرى تحس بالملل، خاصة هالفترة فيصل مسافر وما يقدر يرمسها مثل قبل، فعشان جي قررت تدش الشات، على قولتها: يمكن الوقت يركض شوي!!!

بشرى: أففف، ملل، حتى الشات صار ممل، عفانا الله ولا واحد منهم معطيني
ويه، عيل شمعنى فجر يسوون لها سالفة، بعد تفكير قالت: يمكن عشان النك نيم..
وخطر ببالها أنها تدش بنك نيم فجر " كاتبة المشاعر"

عند خليفة

خليفة يالس مع ربيعه زيد بالديوانية
زيد: خلوف، تعرف كيف ينزلون الصور من هالبرنامج؟؟
خليفة: أنا واحد ما يخصني بالكمبيوتر...
زيد: عيل خلاص بدش الشات وبسأل، يمكن حد منهم يعرف..
خليفة وهو يضحك: لين ما يفتح لك الشات، أنا برد ع الصيدة اليديدة..
زيد يضحك: انت مول تودر سوالفك

وشوي وفتح زيد صفحة الشات
زيد وهو يصد صوب خليفة اللي توه بند من التلفون: شو يا ريال خلصت سوالفك وإلا بعدك...
خليفة يضحك: السوالف مع البنات ما تخلص، المهم انت حصلت حد يشرح لك
زيد: والله يالس أدور، مابا حد يتفلسف علي من الشات، شو رايك أسأل دمعة سحاب وإلا كاتبة المشاعر وإلا دلوعة ماماتي، يمكن يعرفون؟؟

خليفة باستغراب: شووو!!! كاتبة المشاعر...
زيد: هيه، لا يكون وحدة تعرفها؟؟
خليفة: أقولك أنا أبا أرمسها
زيد: ليش شسالفة؟؟
خليفة: انت قم بس
ويلس خليفة يرمس كاتبة المشاعر، اللي هي بشرى، عرف أنها من راك وأنها طالبة بالثانوية العامة، وتحب تكتب الخواطر
خليفة في خاطره: والله مسوية عمرج شريفة يا فجر،....وصد صوب زيد:ضروري جاسم يعرف عن هالخاينة، اللي مغتر فيها..
زيد باستغراب: أي خاينة تقصد؟؟
خليفة: أنا بقولك سالفة هالخاينة...

عند شوق

ألحان مع شوق تصيح
شوق: صج أنه حيوان
ألحان وهي تصيح: قلتلج هذا واحد يحط الشرف تحت ريله، بس انتي ما صدقتيني
شوق: حبيبتي لا تصيحين، كل مشكلة ولها حل..
ألحان: أنا ضعت يا شوق، مستقبلي خلاص ضاع، كل شيء انهدم جدام عيني كل شيء..
شوق: لا ضعتي ولا هم يحزنون، هالمشكلة وايد بسيطة، بس انتي مكبرة الموضوع وايد
ألحان تزاعج: بالذمة هالموضوع عندج بسيط، مب حرام عليج يا شوق، بسبتج ضاعت
حياتي وخسرت شرفي، اللي خسرته مب شيء بيسط يا شوق، مب شيء بسيط... وظلت
تصيح
شوق بعصبية: وأنا ما تفكرين فيني، خسرت حبيبي وعمري وحياتي، جاسم يا ألحان يحب وحدة غيري، تعرفين شو يعني يحب وحدة غيري
ألحان: الحبيب يتعوض، لكن الشرف عمره ما يتعوض
شوق: انتي ليش مكبرة الموضوع،... وبكل وقاحة: أنا لو جاسم طلب مني نفس طلب
سليمان عشان يرجع لي، كنت بوافق، وتجدمت منها وقالت: حبيبتي، ترى انتي
ريلج جاهز، أنا كلمت أخوي حمد وقال أنه بمجرد ما تخلصين الثانوية العامة
بياخذج
ألحان: أخوج لو كان حاط بباله أنه بياخذني، بعد اللي صار لي مستحيل يفكر فيني مولية
شوق: حبيبتي ترى انتي تفكيرج شوية صغير، سمعيني أنا شو بسوي...
ألحان تطالعها ودموعها على خدهااا
شوق تكمل رمستها: أنا بقنع أخوي أن اللي صار معاج مجرد حادثة بسيطة يوم كنتي صغيرة، والموضوع بيمشي عليه عادي
ألحان وجنها بدت تجوف خيط من الأمل: انتي متأكدة؟؟!!!
شوق: أفااا عليج بس، انتي ربيعتي والوحيدة اللي تفهمني، يعني مستحيل أتخلى عنج، وأنا مابا وحدة ثانية غيرج تكون حرمة أخوي

عند جاسم

جاسم يالس مع ولد عمه خليفة

جاسم: شوعندك، حارق تلفوني بالإتصالات، تعال وتعال، هذا أنا ييت، ما تقولي شسالفة؟؟
خليفة بكل ثقة: فجر!!
جاسم: بلاها؟؟
خليفة: دشت الشات البارحة وتمت ترمسني، وتسولف معاي عادي..
جاسم بحزن: وانت كيف عرفت أن هاي فجر؟؟
خليفة: أولا نفس النك نيم، ثانيا نفس العمر ونفس المرحلة الدراسية، وتكتب خواطر، ولا أزيدك من الشعر بيت بعد من راس الخيمة
جاسم بحسرة: انت متأكد؟؟
خليفة: مليون بالمية
جاسم: صج كل البنات خاينات، كيف قصت علي هالحقيرة، أنا بخليها تعرف منو يطلع جاسم، بخليها تعرف مب جاسم اللي ينلعب عليه

واتصل جاسم على فجر

فجر استانست يوم جافت رقمه، تحرت أنه هو متصل عشان يراضيها، لأنه زاعج عليها آخر مرة..
فجر بصوت زعلان: ألوو
جاسم وهو يزاعج: كنت أتحراج غير عن كل البنات، طلعتوا كلكم خاينات،أصلا
الغلطة علي أنا الحمار، يوم أوثق بوحدة من الشات، نسيت أن بنات الشات
خايسات..
فجر باستغراب: جاسم انت شو يالس تقول، دخيلك جاسم ما فيني أتحمل صدمات أكثر عن جي..
جاسم: انتي وحدة جذابة، ممكن تفهميني ليش حدرتي الشات، مب انتي قلتيلي أنج
ما حدرتي الشات مولية من يوم ما تعرفتي علي، بس طلعتي شرات غيرج من
الخايسات، الخيانة إلا ما تسري بدمكم، على الأقل خليج ذكية شوي وغيري نك
نيمج، عشان أظل بهاللعبة غبي وتلعبين من وراي على كيفج..
فجر وهي تحس بالغصة: جاسم حد هني وكافي، أنا ببند الحين
جاسم: باللي ما يردج وسيدة بند الخط بويهها

خليفة: كفوا كفوا يا ولد العم
جاسم ما سواله سالفة وسار عنه وركب سيارته..

جاسم: ماعرف ليش عندي إحساس أني ظلمتها، بس ولد عمي مستحيل يجذب علي،
بالأساس ماله أي مصلحة عشان يجذب، حرام عليج يا فجر، حتى انتي شراتهم،
ليش..بس ليش..

عند فجر

فجر بغرفتها اللي شهدت كل معاني حزنها وألمها وحسرتها وبالأخص دمعتها..

فجر : خلاص يا دنيا تعبت، كلهم ضدي، ما عندي حد بهالدنيا، انظلمت وتعبت
وانقهرت ودي أرتاح، وينك يا يدي وينك، ليش خليتني لهم، ليــــــــــش،
والله أني محتاية لك يا يدي، لولاك ما صارفيني كل هذا، وانتي يا أمي وينج،
محتاية لحضنج، للمسة إيدج، الله لا يسامحك يا أبوي، حرمتني من أمي وإختي،
الحين مالي أي حد بهالدنيا..

في اليوم الثاني

الدكتور سمح لعبير أنها تطلع من المستشفى، بس تيي الأسبوع الياي، عشان يكملون لها شوية فحوصات
عبير بعد ما وصلت البيت

وفاء: أنا بخليج الحين ترتاحين، بس تأكدي أني بيلس معاج بعدين وأعرف كل شيء
عبير بصوت تعبان: لا تروحين عني، تمي معاي
وفاء: فديتج

وسيدة سارت لها وحضنتها...أما عبير وضعها النفسي للحين نفس الشيء، وتفكيرها كله محصور بفجر...

عند بشرى

بشرى عيبها وضع أنها تدش الجات بنك نيم " كاتبة المشاعر" ، لأن وايدين
يعطوها سالفة من خلال هالنك نيم، وتمت تسولف مرات بالعام وأحيانا
بالخـــــــاص..
وبهالوقت كان خليفة داش الشات من تلفونه، وكان معاه ولد عمه جاسم، وشوي وانتبه خليفة على نك نيم كاتبة المشاعر

خليفة: الحق يا ولد العم، الظاهر فجر مالك ما يفيد فيها الهزاب، حادرة الشات مرة ثانية
جاسم: عطني موبايلك أنا برمسها

محبوب البنات، اللي هو طبعا نك نيم خليفة: مرحبااا
كاتبة المشاعر: هلا وغلا بالمحبوب
محبوب البنات: ممكن أتعرف عليج يالشيخة؟؟
كاتبة المشاعر: لا لا مابا، انت محبوب وأكيد وايد بنات يحبونك
محبوب البنات: انزين سمعيني شيء من خواطرج
كاتبة المشاعر: أوكي لحظة
كاتبة المشاعر:

ليت مافي خاطري شوق وحروق
ماكان حسيت أن أنا بس من كلك
والشوق ما هو رعشة وقبضة عروق
وماهو اللي من شينك فعينك يجملك

جاسم صد صوب خليفة: ظلمنا فجر
خليفة منصدم: ليش؟؟!!
جاسم: أولا هذا مب أسلوب فجر مولية، أنا صحيح ما كملت مع فجر شهرين، بس
أعرف أسلوبها عدل، ثانيا فجر تعرف تميز بين الخواطر والشعر، وإلا هاي
كاتبة لي قصيدة الجرح مال سعد علوش، شو تتحراني غبي..
خليفة: لا يكون الحين بترد لفجر
جاسم: أتمنى أنها تسامحني بعد الكلام اللي سمعته مني البارحة، بس صعب أنها
تسامحني، أنا اللي وعدتها أني ما أجرحها، على أول موقف صار لي معاها مب بس
جرحتها، إلا اتهمتها بشرفها وسمعتها، ومافي شيء بهالدنيا يكسر البنت مثل
الإتهام بشرفها..
خليفة: أففففف، نحن متى بنفتك من هالبنات..
جاسم: أنا أبا أفهم، انت شو اللي يغايظك يوم أرمس فجر؟؟
خليفة: لو كنت تلعب عليها، كان عادي عندي، بس أنك تحبها هالشيء يضايجني
وايد، ياخي معنى هالشيء أن عمرك ما رح تتعرف على أي بنت ثانية غيرها
جاسم: ومنو قالك أني أحبها؟؟
خليفة: عيل شو تسمي مشاعرك صوبها؟؟
جاسم: والله يا خليفة، أنا بروحي ماعرف، ماعرف لو كنت أحبها أو لا..

عند فجر

بين حزنها وجرحها، بين كل آهات دموعها، سمعت رنة موبايلها، تمنت من كل
خاطرها يكون جاسم، هو المتصل، لكن كالعادة ليس كل ما يتمناه المرء يدركه..
بشرى: انتي وين؟؟ حشى جني مب ربيعتج، مول ما تتصلين تسألين عني..
دموع فجر كانت هي الرد
بشرى بخوف: فجورة حبيبتي بلاج، صاير شيء؟؟
فجر وهي تصيح: جاسم ودرني، خلاص يا بشرى ما يبا يرمسني
بشرى: ليش.. شو استوى؟؟
فجر: والله ماعرف
بشرى: بالذمة معقولة يودرج مني والدرب، أكيد في سبب، أكيد رمستيه بأسلوبج الجاف كالعادة
فجر: لا والله ما يخصه..
بشرى: عيل ليش؟؟
فجر: يقول أني أنا دشيت الشات مرة ثانية..
بشرى: وانتي دشيتي؟؟
فجر: مول ما دشيت، أنا من أول ما رمست جاسم مولية ما دشيت الشات
بشرى: عيل على أي أساس يتهمج؟؟
فجر: أونه في وحدة داشة الجات بنك نيمي، كاتبة المشاعر..
بشرى بصدمة: شووو، بشرى في خاطرها: معقولة جاسم كان من بين اللي رمستهم،
لكن ولا واحد منهم كان عنده أسلوب، واللي فهمته من فجر أن جاسم عنده أسلوب
بالرمسة
فجر: بشورة وينج؟؟
بشرى: معاج، بس مستغربة كيف يتهمج جي..
فجر: عيل أنا شو قول؟؟
وشوي وشهقت فجر
بشرى: بلاج؟؟
فجر بخوف: هذا جاسم يتصل
بشرى: بتردين؟؟
فجر: ماعرف
بشرى: انتي ردي عليه، يمكن في شيء يديد..
فجر: شو قصدج؟؟
بشرى بارتباك: أقصد يمكن...، وصارت تتلعثم بالرمسة: أقولج انتي ردي عليه الحين وبعدين طمنيني
فجر: أوكي
أول ما ردت فجر

جاسم: أحبج

فجر حاولت قد ما تقدر تبعد إحساسها عن هالكلمة وبقوة قالت: عندك اتهام يديد؟؟
جاسم: أنا آسف، صدقيني مب عارف كيف شكيت بالملاك..
فجر: أنا بخليك الحين..
جاسم بمزاح: لا أخاف
فجر: تنكت حضرتك
جاسم: والله أحبج
فجر: اللي يحب حد يكون واثق منه
جاسم: صح كلامج، لكن أنا تعرضت لموقف خيانة هد حيلي
فجر: شو قصدك.؟؟
جاسم: أنا قبل ماعرفج كنت أحب وحدة اسمها " ندى"، جاسم ماحب يقول حق فجر
اسم حبيبته الحقيقي، كنت وايد أحبها، تميت معاها سنتين تقريبا، وفي
النهاية انصدمت بخيانتها لي مع ربيعي
فجر: كيف؟؟
جاسم: جفتها يالسة معاه بالمول، والله يا فجر تمنيت الأرض يومها تبلعني
ولا أجوف هالمنظر، صدقيني خيانة الحبيبة تحطم قلب الريال، ومثل ما قال
حامد زيد ماقتنعت أن الخيانة للرجل تلوي يمينه، لين ما ربي بعثج و ذقت من
طعم الخيانة، طبعا أقصد ندى...
فجر: وانت ليش ما قلت لي هالرمسة من قبل؟؟
جاسم: مب معقولة من أول أسبوع بقولج عني على كل شيء
فجر: تحبها؟؟
جاسم: تقصدين ندى؟؟
فجر: هيه
جاسم: كنت أحبها، لكن اللي تخوني مالها أي مكان بقلبي
فجر: بس هذا ما يعطيك الحق أنك تشك فيني
جاسم: صدقيني خيانة ندى وايد أثرت علي، فوق ما تتخيلين يا فجر
فجر ساكتة
جاسم: فجر حبيبتي سامحيني
دموع فجر هي اللي كانت ترد نيابة عنها
جاسم بحنية: الحين ليش الصياح حياتي، والله أني آسف، حبيبتي لا تصيحين..
فجر: أول مرة بحياتي حد يقولي سامحيني، الموقف وايد صعب علي، وااااااااااااايد
جاسم: أنا غلطت يا فجر، وشيء طبيعي أني بطلب منج تسامحيني، والإعتذار عمره ما كان ضعف، أن ينقص من قدر الإنسان..
فجر ساكتة
جاسم: فجر
فجر: هلا
جاسم: أحبج، سامحيني
فجر: جاسم بس خلاص، كافي
جاسم: سامحتيني يعني؟؟
فجر: أنا مب من النوع اللي أشيل بخاطري، مب لأني طيبة أو ملاك، بس لأني
أدري أن مارح أستفيد أي شيء لو شليت بخاطري عليك أو على غيرك، بس دخيلك يا
جاسم لا تشك فيني مرة ثانية، لأنه هالشيء وايد جرحني، وايد يا جاسم
جاسم: أوعدج، بس المهم أنج تكوني راضية علي.. " هذا ثاني وعد"
فجر: انت شو رايك؟؟
جاسم: أحبج
فجر تتصنع العصبية: جاسم
جاسم: أحبج وأموت عليج
فجر: انت واحد مينون
جاسم: مينون بحبج
فجر ساكته
جاسم: فجر
فجر: هلا
جاسم: ممكن أعرف شو سالفة أبوج؟؟
فجر: ردينا
جاسم: انتي حيل غالية علي، وأبا أعرف كل شيء يخصج، مثل مانتي تعرفين كل شيء يخصني
فجر: هيه بس في أشياء خاصة، ماروم أرمس فيها..
جاسم: أنا بصير ريلج بيوم من الأيام، ولي الحق أني أعرف عنج كل شيء
فجر: شووو
جاسم: ليش مستغربة، أنا أحبج مب يالس ألعب عليج، والحب الصادق نتيجته الزواج
فجر: بس..
جاسم يقاطعها: والله خاطري أعرف عنج كل شيء، أنا من أول يوم رمستج وأنا حاس أن وراج سر كبير
فجر تصيح: بس أنا أخاف أخبرك
جاسم: من شو تخافين؟؟!!
فجر: أخاف بعد ما تعرف أنك تكرهني أو
جاسم يقاطعها: مستحيل أكرهج بيوم من الأيام، تأكدي من هالشيء
فجر: بس أنا أخاف، دخيلك قدر موقفي
جاسم: انتي لو خايفة أن نظرتي لج تتغير بعد ماعرف السالفة، تأكدي أن
هالشيء ما رح يصير، أنا يوم حبيتج حبيت فجر بس، ما يخصني بأهلج أو أي شيء
ثاني
فجر ساكته
جاسم: أوعدج أني بفهم عليج وبقدر موقفج عدل
فجر ضعفت نتيجة إلحاح جاسم، وقررت أنها تقوله عن كل شيء، خاصة أنها وايد تعبت وهي شايلة هالسر بداخلها..
فجر: أنا بقولك على كل شيء، بس توعدني وعد أنك ما تخبر حد، ولا حتى ربعك..

=====




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الأحد 5 سبتمبر - 1:53

" سامحني لأني أحبك "


البارت الثالث عشر

فجر: بس أنا أخاف، دخيلك قدر موقفي
جاسم: انتي لو خايفة أن نظرتي لج تتغير بعد ماعرف السالفة، تأكدي أن
هالشيء ما رح يصير، أنا يوم حبيتج حبيت فجر بس، ما يخصني بأهلج أو أي شيء
ثاني
فجر ساكته
جاسم: أوعدج أني بفهم عليج وبقدر موقفج عدل
فجر ضعفت نتيجة إلحاح جاسم، وقررت أنها تقوله عن كل شيء، خاصة أنها وايد تعبت وهي شايلة هالسر بداخلها..
فجر: أنا بقولك على كل شيء، بس توعدني وعد أنك ما تخبر حد، ولا حتى ربعك..

جاسم: أفااا عليج بس يا فجر، حتى من غير ما تقولين أنا مستحيل أخبر حد، خليج واثقة من هالشيء
فجر بعد سكوت وبصوت وايد منخفض بالكاد ينسمع: أنا كنت مثل أي بنت بهالدنيا
تحب أبوها، وتحب تظهر معاه و تحس بحنانه و عطفه، لكن اكتشفت بعد فترة أني
مصدومة بأبوي، وأصعب شيء على البنت صدمتها بإنسان كان غالي عليها...
جاسم: كيف يعني انصدمتي بأبوج؟؟
فجر: مثل مانت عارف أنا أمي متوفية، لكن أمي قبل ما تموت اعترفت لي أن
أبوي وسكتت شوي وبعدين قالت بصوت قريب للبكاء: أن أبوي هو السبب بموت
إختي...
جاسم منصدم: أبوج، كيف ؟؟

فجر بصوت ممزوج بالصياح: يوم كان عمري سنتين، أمي وأبوي وإختي ضحى وأخوي
سيف كانوا سايرين البحر، وتمت إختي ضحى تلعب بالبحر، وهي كانت وايد صغيرة،
عمرها تقريبا خمس سنوات، وبعدين... توقفت فجر وما قدرت تكمل رمستها من
الصياح وجاسم قدر موقفها وسكوتها
وشوي وكملت فجر رمستها وهي تصيح: وشوي وإلا إختي ضحى غرقت في البحر وماتت،
وأمي أكدت لي أن أبوي كان يطالعها وهي تغرق حتى من غير ما يكلف عمره
ويساعدها، مع العلم أن أبوي شاطر بالسباحة، أبوي هو السبب كان ممكن
يساعدها، لكنه للأسف تم يطالعها وهي تموت، وطبعا أمي كانت حامل بأخوي
خالد، عشان جي ما قدرت تسوي أي شيء مولية، كل اللي كانت تسويه بس أنها
تصيح وتترجى أبوي عشان يساعد إختي ضحى... وشوي وبدأ صياحها يزيد: تخيل يا
جاسم أن أمي كانت تترجى أبوي عشان يساعد إختي، لكنه دزها وما سوالها
سالفة، كانت تبوس إيده وهو يضحك عليها، بالذمة أي قلب كان عنده وهو يجوف
بنته تموت جدام عينه وهو يطالعها، ما قدرت فجر رمستهاا تكمل لأن صياحها
بدأ يزيد ويزيد، لأن ذكريات هالسالفة وايد تعذبها...

جاسم بدأ يتأثر: حبيبتي عشان خاطري حاولين تهدين شوي...
فجر: مب بس جي يا جاسم، هو ماكتفى بموت إختي، كمل جريمته وذبح أمي، تخيل
بسبة أبوي خسرت إختي وأمي وأنا كنت توي ياهل، مب حرام يعني، مب حرام وكملت
صياحها...
جاسم بصدمة أكبر: كيف؟؟
فجر: بعد ما حملت أمي بأخوي خالد، الدكاترة حذروها أنها ما تحمل مرة ثانية
وإلا هالشيء ممكن يضر بحياتها وحياة الجنين، لكن أبوي لأنه يكره أمي
أجبرها أنها تحمل، وأنا بروحي جفت أبوي يوم كان يضرب أمي، كان موقف وايد
صعب علي، وفعلا أمي أول ما ربت ويابت أخوي زايد، سيدة ماتت وتمت فجر تكمل
صياحها

بعد لحظة سكوت

جاسم: يعني أمج الله يرحمها قبل وفاتها، خبرتج بكل هالسوالف؟؟
فجر: أنا من يوم كنت صغيرة وأنا أسمع أمي وهي تسب أبوي، أحيانا من جدامنا
وأحيانا من وراه، لكن يوم وصلت صف رابع ، بدت تخبرني عن كل شيء سواه أبوي
فيها أو بإختي اللي راحت والسبب أبوي، الله لا يسامحه
سكتت فجر فترة طويلة نوعا ما، لين ما قطع جاسم هالسكوت

جاسم: انزين انتي كنتي بصف رابع، كيف كنتي تفهمين هالسوالف؟؟
فجر: أنا ما فهمت هالسوالف إلا يوم وصلت حق الإعدادي، كل اللي كنت أعرفه
من أمي أن أبوي هو السبب بموت ضحى إختي، لكن ما فهمت السالفة عدل إلا يوم
كبرت شوي...
جاسم: انزين معقولة أمج قبل وفاتها قالت لج عن موضوع الحمل وكيف أن أبوج
أجبرها على هالشيء، أحس كنتي وايد صغيرة، كيف كنتي تستوعبين؟؟
فجر وهي للحين تصيح: جاسم افهمني، أمي يوم كانت حامل بأخوي زايد، كانت
تقولي عن سوالف أبوي، حسستني أن أبوي كائن متوحش، مب بقلبه أي رحمة،....
وبنبرة صياح أعلى: يعني معقولة واحد يعرف أن الحمل خطر عليها والدكاترة
محذرينها من هالشيء، ويجبرها أنها تحمل وإلا رح يطلقها!!!
جاسم: غريبة كيف استوعبتي هالسوالف؟؟
فجر: قلتلك يوم وصلت الإعدادي بدت السالفة تتوضح عندي أكثر وأكثر
جاسم: انزين وأخوج زايد تكرهينه؟؟
فجر: طبعا لا، أخوي ياهل ماله أي ذنب، أبوي هو السبب بكل شيء
جاسم: أذكر مرة قلتيلي أنج مب وايد مع أخوج العود، ممكن أعرف السبب؟؟

فجر: أخوي العود كان وايد يضربني يوم كنت صغيرة، وكان يهددني لو خبرت يدي
رح يضربني بزيادة، وصدقني يا جاسم ضربه لي مب ضرب يهال، يعني أنا كان عمري
7 سنوات وهو تقريبا 13 سنة، تعرف يوم حد يضرب حد عشان غلطة غلطها، وحد
يضرب حد عشان يتلذذ بضربه؟؟!!، أخوي للأسف كان من النوع الثاني، وهالشيء
ولد بداخلي مشاعر من الخوف صوبه، حاولت أتغلب على هالمشاعر قد ما أقدر،
لكن للأسف أخوي ما ساعدني،كنت كل ما أجوفه جدامي أتخيل أنه رح ييي يضربني،
للأسف الماضي ترك نتايج سلبية بداخلي ضد أخوي، لكن مع هذا يا جاسم، أنا
والله ما أكره أخوي، بالعكس أحبه، لأنه مهما يكون هذا أخوي العود وأنا صدق
أحبه...
جاسم: وأبوج؟؟
فجر ساكتة
جاسم: تكرهينه؟؟
فجر: أبوي حرمني من أمي وإختي، وصعب علي بيوم أني أسامحه...
جاسم: تسمعين رايي؟؟
فجر: أكيد
جاسم: انتي متأكدة من رمسة أمج؟؟
فجر بعصبية: جاسم انت شو يالس تقول، مستحيل أمي تجذب علي
جاسم: هدي واسمعيني شوي، أنا ما قلت أن أمج تجذب، لكن في بعض الحريم، من
كثر ما تصير بينها وبين ريلها خلافات، تحاول تشوه صورته جدام عياله حتى من
غير ما تقصد، بس عشان يطيح من عينهم ويفقد احترامهم، وبعدين مستحيل في أب
يجوف بنته تغرق جدامه وما يساعدهااا، مهما كان هالأب قاسي..
فجر: لا مستحيل هالكلام، أبوي ماساعد ضحى، وأمي مستحيل تقول شيء غلط

جاسم: انتي سمعتي بس من أمج، في مرة سألتي أبوج، في مرة سمعتي رايه
بهالموضوع؟؟؟ ، خلي أبوج على صوب، في مرة سألتي يدج الله يرحمه، انتي يا
فجر حكمتي على أبوج حتى من غير ما تعطيه فرصة أنه يدافع عن عمره، أو ع
الأقل يعرف سبب كرهج له
فجر تصيح: لو كنت رمست أبوي بهالموضوع، كان أكيد بيذبحني
جاسم يزاعج: ما في أب يذبح بنته
فجر وصراخها يزيد: امبلي في، أبوي... أبوي ذبح إختي، ذبحها يا جاسم
جاسم: انتي إنسانة طيبة وحساسة، ولازم تسمحين لأبوج أنه يدافع عن عمره، ع
الأقل عطيه فرصة وحدة، انتي ما فكرتي بأبوج، كيف نفسيته تكون بعد كل موقف
تصدينه فيه، أنا متأكد يا فجر أن أبوج يحبج ويخاف عليج، خاصة أنج بنته
الوحيدة، ويمكن موضوع الحمل صار غصبا عنهم، انتي بعدج صغيرة وما تعرفين
كيف كانت الظروف أو شو اللي استوى...
فجر ساكتة ودموعها هي اللي كانت ترد عنها
جاسم: ممكن سؤال؟؟
فجر بصوت فيه بحة: شو؟؟
جاسم: أمج في مرة ولدت بعملية قيصرية؟؟
فجر باستغراب: لااا
جاسم: انزين أمج يوم حملت بأخوج زايد جم كان عمرها؟؟
فجر: تقريبا 34 سنة، بس انت ليش تسأل؟؟
جاسم: أنا باعتباري طالب علمي، ودي أعرف شو الخطر اللي كان يهدد حياة أمج
لو حملت، خاصة مثل ما فهمت منج أن أمج كانت صغيرة بالسن، وما ولدت من قبل
بعملية، يعني شو السبب اللي يهدد حياتها لو حملت!!!
فجر وهي تصيح: وينها الحين عشان أسألها؟؟
جاسم بصوت حنون: سمعي من أبوج، حرام تخلينه يتعذب أكثر جي...
فجر: لو سمحت جاسم ممكن تغير الموضوع!!!
جاسم: أنا بغير الموضوع، بس انتي فكري فيه عدل، تخيلي بيوم تكتشفين أنج ظلمتي أبوج، ويمكن بذاك اليوم ما يفيد الندم...

عند بوسيف

بو سيف يالس بسيارته وفي خاطره: مب باجي إلا شهر ونص على سفرتي تقريبا، مب
ودي أسافر قبل ما أطمن عليج يا فجر، آآآآآآآآآآخ يا فجر، يا بنيتي لو
تعرفين بغلاتج عندي، يارب يعطيني طولة العمر، بس عشان أسعدج يا بنيتي وبعد
تفكير قال: أنا ضروري أجوف المحامي ناصر وأخلص كل الإجراءات، وشوي واتصل
بإخته دانة

دانة: هلا وغلا بأخوي، جيف حالك بو سيف
بو سيف: أنا تمام، انتي الحين بالبيت؟؟
دانة: هيه، آمرني ياخوي
بو سيف: عندي شيء مهم بعطيج إياه، وأباج تعطينه حق فجر لو
دانة تقاطعه بحزن: دخيلك يا حسن لا تكمل، لا تحرق لي فوادي
بو سيف: خلاص مب مشكلة، الحين أنا بييج
دانة: حياك الله بأي وقت

عند بشرى

بشرى كالعادة ترمس فيصل بالفون
بشرى: انت بلاك مستعيل، قلتلك بجوفك يوم بخلص الامتحانات..
فيصل: أففف متى رح تخلصين هالامتحانات
بشرى: مب باجي إلا أسبوع واحد على الإمتحانات
فيصل: بالتوفيق حبيبتي
بشرى: فديتك والله
فيصل: أتمنى الأيام تركض ركض عشان أجوفك
بشرى: حبيبي انت
فيصل: إلا شخبار ربيعتج هاي اللي اسمها فجر؟؟
بشرى تضحك: هاي غرقانة في الحب..

فيصل ضحك، لكن ما كان من خاطره، هو مستغرب من عمره، ليش كل ما ترمس بشرى عن حبيب فجر يحس بالغيرة...

عند فجر

هذي الدنيا عرفتها من زمان
دنيا غريبة ما فيها غير الأحزان
وين ماروح ما ألقى غير النكران
مادري وش اللي صار بهالزمان
صارت الناس كلها ذئاب والكل فقد الأمان
ما عدنا نحس بطعم الفرح بأي مكان
راح الحب وراحت السعادة و وراح حتى
ضمير الإنسان

تمت فجر تخط بالقلم كل ما يجول بخاطرها من حزن وألم
فجر: معقولة يا فجر طلعتي السر اللي دفنتيه بداخلج سنين وسنين، كيف بس يا
جاسم قدرت تخليني أرمس بهالموضوع، كيف بس قدرت تفتح هالباب وأنا مسكرتنه
عدل، من وين بس يبت المفتاح اللي فتحت فيه قلبي، من وين.؟؟
وظلت تتذكر جملة جاسم " تخيلي بيوم تكتشفين أنج ظلمتي أبوج، ويمكن بذاك اليوم ما يفيد الندم...""

فجر: شو كان قصده، أنا مستحيل أظلم حد، وأمي مستحيل تجذب علي، مستحيل ترضى
أني أعيش بهالعذاب، أنا بروحي جفته يوم كان يضربها، وهي يحليلها كانت حامل

" أم سيف وهي تزاعج: أنا أبا أعرف انت ليش مب راضي؟؟
بو سيف: لأن اللي تسوينه حرام
أم سيف بعصبية: انت ما يخصك، فاهم
بو سيف: لا ترفعين صوتج، ترى اليهال راقدين
أم سيف: ليش خايف من عيالك، خلهم ينشون ويجوفون سوالف أبوهم البطالية
ومانتبهت أم سيف إلا على طراق قوي من ريلها "

فجر غمضت عينها يوم تذكرت هالموقف
فجر: أكيد كان يباها تطيح الياهل، بس لو كان يبا هالشيء، ليش خلاَها تحمل
من البداية، وشو قصده باللي تسوينه حرام، الظاهر حسن بس يبا بعذبها، الله
لا يسامحك يا حسن...

عند جاسم

جاسم: يحليلج يا فجر، الظاهر وايد تعذبتي بحياتج، ما توقعت أن هالإنسانة
الرقيقة البريئة تكون شايلة بداخلها كل هالحزن، معقولة في أب ممكن يذبح
بنته وزوجته؟؟ معقولة في أب يجوف بنت تغرق جدامه وما يسوي شيء؟؟!!!،
مستحيل ماقدر أستوعب، وإلا سالفة الحمل مول مب داشة براسي، مادري ليش أحس
أن أم فجر شوهت صورة ريلها جدام بنته، وما كانت تدري أن هالشيء رح يعذب
فجر طول حياتها..؟؟ ليش في ناس ما تقدر أن هالياهل بيكبر بيوم وبيتم
الكلام السيء براسه محفور أكثر عن الكلام الزين؟؟!!

بعد مرور فترة بسيطة

فجر بالمدرسة

فجر سايرة عشان تشتري لها ماي وشوي ولمحت عبير مع أمل

كنت بيوم أقرب صــــــديق
كنت الصـــــــاحب القريب
واليوم صرت مثل الغريب
وسلامك بــــــــارد وكئيب

أمل بصوت عالي: خلينا نمشي يا عبورتي، أخاف حد يسرقني وأنا مب منتبهة، ومسكت إيد عبير عسبة يسيرون
لكن فجر تجدمت منهم ووجهت كلامها لأمل: تأكدي يا أمل، لو أنج الحين صرختي
ويمعتي كل بنات المدرسة وقلتيهم أني أنا سرقت موبايلج، صدقيني أن هالشيء
ما يهمني، لأني متأكدة مثل مانتي متأكدة، أني أنا لا سرقت موبايلج ولا هم
يحزنون، وواثق الخطى يمشي ملكا يا أمل، وصدت صوب عبير وبحزن قالت:
وبالنسبة لج يا عبير، أنا متأكدة أن بيي يوم وتعرفين الحقيقة...
وسارت عنهم حتى من غير ما تسمع الرد
أمل وهي متغايظة: أففف، حرامية وترمس، جفتي يا عبير ليش أنا ماباج ترابعين هالأشكال
لكن عبير كانت ساكتة ولا ردت بكلمة، الحزن اللي بعينها هو اللي كان يتكلم

عند فجر

فجر انتبهت أن بشرى ونورة يرمسون مع بعض من بعيد، وكل شوي ونورة تطالعها...
فجر في خاطرها: يا ربي شوالسالفة، والله مب ناقصة مصايب أنا
شوي ويات لها نورة بروحها، وبعد السلام
نورة: ممكن أعرف شو هاللي سمعته من بشرى؟؟
فجر في خاطرها: أبيييييييه، لا يكون بشرى قالتلها شيء عن جاسم، والله بروح فيها لو درت نورة بالموضوع، أكيييييييييد بطيح من عينها
فجر بارتباك: ليش؟؟ شوالسالفة؟؟
نورة: انتي وعبير شو صاير بينكم؟؟
فجر تنهدت تنهيدة عميقة، لأن نورة ما تعرف أي شيء عن جاسم
فجر: صدقيني يا نورة، أنا حاولت أحل الموضوع كذا مرة بس من غير نتيجة

نورة: انتي وعبير صارلكم أكثر من ثلاثة أيام ما ترمسون بعض، و رسولج عليه
ألف الصلاة والسلام قال " لَا يحلُّ لمسْلِمٍ أَنْ يَهْجُرَ أَخَاهُ
فَوْقَ ثَلاَثِ لَياَل يلتقيان فيعرض هذا ويعرض هذا وخيرهما الذي يبدأ
بالسلام "

فجر: عليه ألف الصلاة والسلام، بس يا نورة، أنا والله العظيم حاولت مع
عبير مثل ما قلتلج، واتصلت فيها كذا مرة، بس موبايلها كله يطلع لي مشغول،
أو جاري تحويل المكالمة، الظاهر أنها حولت رقمها لموبايل ثاني، أو أنها
سوت لي حظر
نورة: بس شو سبب هالمشكلة، ما صدق أنكم انتوا اللي كنتوا مثال للصداقة
الحقيقية يصير معاكم جي، الحين لا انتي ولا هي أعمالكم تنقبل، بالذمة
هالوضع عايبنج؟
فجر حاولت تخفي دمعتها عن نورة: خلاص يا نورة سكري على الموضوع
نورة: انزين ممكن أعرف سبب الخلاف اللي بينكم؟؟
فجر: احتراما لخصوصيات عبير أنا ما برمس، لأن الموضوع ما يخصني بروحي، يخص عبير معاي
نورة: تبيني أرمسها؟؟
فجر: بشرى مليون مرة تحن ع راسي عشان ترمس عبير بالموضوع، لكن أنا ما أرضى
نورة: انزين ليــــــــش؟؟
فجر بحزن: لو عبير ردت لي تحت ضغط من بشرى أو منج، معنى هالشيء أن صداقتنا
بأي لحظة مهددة بالإنهيار، عشان جي أنا أبا من عبير أنها ترجع لي من غير
تأثير أي ضغط، أبا أحس بغلاتها عندي...

العصر

في بيت ألحان

ألحان يالسة بغرفتها ومب راضية تظهر منها مول، حتى أهملت دراستها، على
الرغم أنها من النوع الشاطر نوعا ما، وشوي وجافت رقم سليمان على موبايلها،
ألحان وااااااااايد استانست يوم جافت رقمه، لأنها حاطة أمل ببالها أن
سليمان رح يخطبها، هي صحيح ما تحبه، بس على الأقل عشان يستر عليها
ألحان بصوت تعبان: ألووو
سليمان بصوت جاف: شو عندج باجر؟؟
ألحان استانست أكثر: ما عندي أي شيء، حياكم الله
سليمان مب فاهم شيء: المهم باجر العصر أباج تيين الشقة..
ألحان بصدمة: شووو، انت شو يالس تقول؟؟
سليمان: اللي سمعتيه
ألحان: وأنا اللي تحريتك تبا تخطبني، بس صج أنك واحد حقير
سليمان يضحك: بالعكس أنا وايد طيب، ومابا أستانس بروحي، أبا أخلي كل ربعي يستانسون معاي...
ألحان بصدمة كبيرة: شو تقصد؟؟
سليمان: الصراحة أنا اخترتج انتي بالذات عشان تكوني عروس الإحتفال باجر مع ربعي
ألحان بصدمة: انت شو من البشر، ما تخاف الله... ما عندك خوات
سليمان بعصبية: جب ولا كلمة، خواتي أشرف منج يالزبالة، يكون بعلمج انتي
شرات السيجارة، كل واحد ياخذ منها نفس ويعطيها لربيعه ويوم بنمل منها
بندوسها تحت ريولنا
ألحان وهي تصيح: حرام عليك والله حرام
سليمان: الصراحة يا حبيبتي، ربعي بعد ما جافوا جمالج الغاوي، هو اللي طلبوج بالإسم، يعني أنا ما يخصني
ألحان: انت شو تقصد، لا يكون
سليمان: بالضبط يا حلوة، كل شيء صار مسجل بشريط فيديو، والصراحة لو ما
سمعتي رمستي أنا بضطر أتصرف بأشرطة الفيديو وبطنازة قال: عاد تعرفين شقتي
أنا نظيفة، ومابا أي أشرطة توصخها، جفتي طيبة مثل طيبتي، يالس أوصخ شقتي
بس عشان خاطر الحلوين

ألحان انهارت من الصياح وسكرت الخط بويهه

" للأسف كل مجتمع موجود فيه سليمان وألحان ، لكن الظروف تختلف"

عند جاسم

جاسم يالس ع البحر ويرمس فجربالتلفون...
جاسم: متى بس باخذج، وبيلس أنا وياج ع البحر
فجر ساكتة من الخجل
جاسم: فديتج يا فجر حياتي
فجر: ربيعتي متصلة، برمسك بعدين
جاسم يضحك: عادي حبيبتي قولي أنا أستحي
فجر: جاسم وبعدين معاك
جاسم يضحك: أحبج
فجر ساكتة
جاسم: خاطري أسمعها
فجر: شو
جاسم: انتي تحبيني؟؟
فجر بخجل: ماعرف
جاسم: لا جد خاطري أسمعها، خاصة بهالجو الرومانسي
فجر ساكتة
جاسم: تحبيني؟؟
فجر: انت شو رايك
جاسم: أنا ماعرف، ودي أسمعها منج، تحبيني
فجر ساكتة
جاسم: تحبيني؟؟

وتحت ضغط جاسم، فجر تحررت من أهم قيد من قيود خجلها، أو بالأصح طاحت أهم
قيمة من قيم أخلاقها، مع أن القيم بدأت تطيح من أول يوم دشت فيه
الشاااااااااات

جاسم: تحبيني؟؟
فجر: هيه
جاسم: فديتج والله، خاطري أسمعها منج يا شوق
فجر باستغراب: شوق؟
جاسم بارتباك: هيه شوقي وحياتي وعمري، لأني كل ما أبتعد عنج لحظة أشتاق لج أكثر وأكثر
فجر: جاسم بس خلاص
جاسم: دخيلج قوليها
فجر بدلع: شو أقول؟؟
جاسم: قولي أحبك
فجر: أحس صعب علي، والله صعب
جاسم: أدري أن عمرج ما قلتيها لحد، بس مع هذا خاطري أسمعها، لي الشرف أني أكون أول واحد يسمع هالكلمة منج، دخيلج قوليها فجورتي

وتحت ضغط من جاسم
فجر: جاسم أنا
جاسم: دخيلج كمليها

فجر: أحـــــــــــــــــبك وسيدة سكرت الخط بويهه من كثر ما هي كانت مستحية منه
جاسم: فديتج فديتج يا فجور،حلاة هالكلمة وهي طالعة من لسانج...

عند ألحان

ألحان عند شوق
ألحان وهي تصيح: دخيلج شوق ساعديني، هذا ناوي يفضحني، والله لو أبوي عرف بيذبحني، ساعديني دخيلج
شوق: انتي هدي شوي، وخلينا نفكر بحل لهالمصيبة..
ألحان: تصرفي يا شوق، هو باجر يباني أسير معاه، والله أني ميتة خوف
شوق ببرود: أنا ودي أساعدج، لكن تعرفين لو خبرت أخوي رح تطيحين من عينه، وبعدين ما بياخذج
ألحان: ليش ما تخبرين جاسم، يمكن يساعدني؟؟
شوق: جاسم!!!
ألحان: أي حد يا شوق، المهم أطلع من هالمصيبة
شوق في خاطرها: مهما يكون كره جاسم لي، أنا متأكدة أنه بيساعدني، جاسم
ريال شهم ومستحيل يرد حد يطلب منه مساعدة، وهاي فرصة عشان أدور بموبايله
وأعرف البنت الحقيرة اللي يحبها
شوق بحماس: أنا الحين بتصل بجاسم، وبطلب منه يساعدنا...




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الأحد 5 سبتمبر - 1:55

سامحني لأني أحبك "

البارت السابع عشر

في المستشفى

فجر جافت نورة
فجر وهي تصيح: وين عبير؟؟
نورة وهي تأشر بإيدها: بهاي الغرفة اللي حذالج

فجر تركض وهي تحاول تسابق الزمن، تحاول تعوض كل يوم كانت فيه بعيدة عن ربيعتها وصديقة طفولتها و كاتمة أحزانها..

صداقتي لإنسان، تعني أمان
تعني حب وحنان، تعني فرح في كل مكان
فيحيى فؤادي بعيدا عن الأحزان
ويداي لا تلمس جمرة الوحدة والحرمان
فالقلب لا ينبض بالدفء إلا إذا حضنه قلب إنسان

فجر أول ما وصلت الغرفة، جافت عبير وهي ع سرير المستشفى، والتعب باين ع ويهها...

فجر ما قدرت تيود عمرها من الصياح، أما عبير فالمفاجأة خلتها تنسى كل شيء قالته حق أمل...
فجر وهي تسير وتحضن عبير وتصيح، وعبير نفس الحالة، تموا على هالوضع جم من
دقيقة والكل متمسك بالثاني، كانوا خايفين يبتعدون لحظة عن بعض، خايفين لو
ابتعدوا يكون هذا آخر لقاء بينهم، خايفين يكون هذا فقط مجرد حلم...
عبير وهي تصيح: سامحيني يا فجر، سامحيني أنا وحدة ما أستاهل منج
فجر تقاطعها وتحط إيدها على حلج عبير: اشششش، لا تقولين أي شيء، أهم شيء عندي الحين صحتج، دخيلج لا تعبين عمرج بالرمسة
عبير بصوت ممزوج بالتعب والصياح: مشكورة فجر

بهاللحظة دشت بشرى
بشرى وهي تسلم على عبير: ألف حمدالله على سلامتج
عبير: الله يسلمج، وينج يا بشرى ليش ما تسألين عني؟؟
بشرى: اممم أنا
عبير صدت صوب فجر: فجر وعندها عذر، لكن انتي شو عذرج؟؟
بشرى: صدقيني أنا ما دريت إلا اليوم، وأول ما دريت بغيت أموت، قلت إلا ما أييج المستشفى
فجر منصدمة من جذب بشرى
عبير:مشكورة فديتج، أنا وايد محتاية لكم خاصة بهالفترة ومسكت إيد فجر: فجر حبيبتي لا تخليني بروحي بعد اليوم
بشرى: بس عبير انتي اللي ودرتيها مب هي اللي ودرتج، يعني انتي اللي بديتي وتخليتي عنها...
فجر بعصبية: بشرى مب وقته هالرمسة، وصدت صوب عبير: لو شو ما سويتي يا عبير بتظلين غالية علي حيل
عبير وهي تصيح: رمسة بشرى كلها صح، أنا اللي ما فيني خير
فجر: حبيبتي عبير خلينا ننسى كل شيء صار، ونبدأ صفحة يديدة والأيام كفيلة تنسينا كل شيء
عبير ساكتة وهي حاسة بندم فظيع ع اللي سوته بفجر
فجر حست فيها، فحاولت تخفف عنها: عبورة حبيبتي ما قلتيلي شو قالج الدكتور بالضبط
عبير: يقول أن الإلتهابات علي زادت وايد، بحيث أنها صارت حادة، خاطري يافجر أصير زينة وأطلع من المستشفى
فجر: إن شاء الله رح تطلعين وابتسمت: صدقيني بعد اليوم ما بخليج ولا دقيقة....
بهاللحظة دشت نورة وبعد السلام: ما شاء الله عيني عليكم باردة، و بمزاح قالت: وأخيرا اجتمعت شلة المشاغبات....
الكل ضحك ما عدا بشرى، كانت متضايجة من الوضع كله، أو يمكن كانت تحس بالغيرة من عبير " ما يندرى كيف تفكير بشرى صاير"
وتمت الشلة كلها تسولف وتسترجع ذكريات مال المدرسة والمقالب والمدرسات، والكل يضحك ومستانس، طبعا ما عدا بشرى.....

عند جاسم

جاسم يالس صوب البحر ويفكر بفجر وسوالفه معاها وكل شوي يطالع صورتها اللي طرشتها له

جاسم في خاطره: والله أنج ملكة جمال يا فجور، لو تعرفين بمكانتج عندي،
سامحيني يا فجر، لأنج غالية علي ضروري أبتعد عنج، ماباج تتعذبين مع واحد
ما تعرف عليج، إلا بس عشان ينسى حبيبته الأولية، والصراحة بكون جذاب لو
قلت أني نسيتج يا شوق، وشوي وجنه انتبه على عمره: أنا شو يالس أخربط، شوق
وحدة خاينة، ما قدَرت الحب ولا صانته، أنا يوم بسافر وبدرس بنسى وبرتاح،
والله ماعرف أحبج يا فجر أو لا؟؟!!!

" أصعب سؤال يوم تواجه نفسك بمحبة شخص معين، تحبه أو لا"

أما الحين فجاسم شل تلفونه واتصل بربعه، يمكن سوالف الربع تنسيه فجر وشوق

عند شلة البنات

فجر: أنا سمعت أن النتايج باجر
عبير وهي متوترة: وأنا بعد سمعت نفس الشيء، وبصوت حزين قالت: أنا متأكدة أني راسبة
بشرى: صراحة انتي طول الوقت كنتي مع أمل، أربع وعشرين ساعة معاها، خاطري أعرف متى كنتي تذاكرين
عبير مستغربة من أسلوب بشرى اليديد معاها
فجر تحاول تهدي الوضع: اممم عبير ما شاء الله عليها شاطرة، وإن شاء الله بتنجح
نورة: أما أنا فأبصم لكم بالعشرة أني راسبة إما بالرياضيات أو الفيزياء
فجر: انتوا بلاكم اليوم، ليش صايرين جي متشائمين؟؟، خاصة انتي يا نورة، كنتي دوم تقولين تفاءلوا بالخير تجدوه
نورة: صح، بس أنا مول مب شاطرة بالعلمي، وانتي تعرفين يا فجر أني ما دشيت العلمي إلا عشان خاطر الوالدة، وإلا أنا بروحي منيح بالعلمي
عبير: وأمج ليش تباج تدشين علمي؟؟
نورة: خاطرها أصير دكتورة، بس أنا ما يخصني بالطب، أنا ميولي غير، يعني ديكور تنسيق، من هالسوالف، مب تشريح جثث وعمليات

بمجرد ما ذكرت نورة كلمة الطب، بدت الذكريات تشق طريقها لفجر

" فجر باستغراب: يعني انت بتصير دكتور؟؟
جاسم: ليش ما أستاهل؟
فجر: مب جي قصدي، بس ما تخاف؟؟!!
جاسم يضحك: من شو بخاف يعني، كل اللي بسويه أني بشرح جثة ميتة
فجر بخوف: انت شو يالس تقول، معقولة جثة ميتة!!!
جاسم يضحك: ليش انتي تخافين؟؟
فجر: جاسم ممكن نغير الموضوع، بتلوع جبدي لو تمينا نرمس جي...
جاسم يضحك"

عبير: فجورة وين سرتي؟؟
فجر وتوها انتبهت: لا ما شيء، بس امممم أحاتي النسبة
عبير: انتي ما شاء الله عليج شاطرة وإن شاء الله تيبين النسبة اللي تبينها
فجر: إن شاء الله
.................................................. ...................

عند ألحان

ألحان وهي تلعب بموبايلها وتفكر: اممم أتصل عليه الحين وإلا لا؟؟، آه بس
لو حمد ياخذني ع الأقل حمد يعرف وضعي عدل وشوق فهمته أن اللي صار معاي كان
حادثة، جان زين ياخذني اليوم قبل باجر، على الأقل بفتك من بخل أبوي وبعيش
بنفس الفلة اللي تعيش فيها شوق، وبطنازة قالت: يعني شوق بشو أحسن عني،
جمال وإلا شطارة، بس خقة عالفاضي، وبعد صراع مع الأفكار قررت تتصل على
حمد، اللي هو طبعا خليفة

ألحان بصوت دلع: ألووو
خليفة: ألووو، يا هلا
ألحان: أهلين، شحالك؟؟
خليفة: وأخيرا حبي اتصلتي...
ألحان في خاطرها: حبي!!! بس حمد وايد يستحي، الظاهر مثل ما قالت شوق، بالتلفون وايد غير
ألحان ساكتة
خليفة: شو فديتج مستحية
ألحان: بس حمد عاد لا تحرجني
خليفة باستغراب: منو حمد؟؟، وشوي وتذكر السالفة: اممم حبيبتي لا تقولين حمد، قولي بعد اليوم حبيبي
ألحان: لا عاد مب من أول يوم
خليفة في خاطره: أف هاي شو اسمها، كيف بزقرها الحين، المشكلة سيفت الرقم بدون اسم...
ألحان: وين سرت؟؟
خليفة: وياج حبيبتي
ألحان: حمد
خليفة: يا عيون حمد
ألحان: تعرف باجر النتيجة؟؟
خليفة: هيه أدري، أنا بعد وايد أحاتي النسبة
ألحان باستغراب: تحاتي النسبة؟؟، بس انت متخرج من سنين!!!
خليفة بارتباك: هيه صح، بس أحاتيج انتي يا عمري وشوي وطلعت فكرة براسه: أقولج حبيبتي انتي عطيني اسمج بالكامل، وأنا بطلع لج نسبتج
ألحان: والله بتطلع لي النسبة
خليفة: هيه بس مب اليوم، لأن تدرين باجر بتطلع النسبة
ألحان: فديتك والله، أول مرة أحس أن حد مهتم فيني
خليفة في خاطره: أفف هاي ناوية تخبل فيني وإلا شو سالفتها، شو هالإختيار الزفت اللي اختارته لي شوق
خليفة: المهم غناتي عطيني اسمج بالكامل
ألحان: ألحان سعيد عبدالله ال.....

في اليوم الثاني

كان يوم مميز عند الكل، مفرح عند الشطار اللي اجتهدوا خلال سنة كاملة ،
وبذلوا كل جهد في سبيل النجاح والتفوق، وكان يوم حزين ومخيف عند اللي
أهملوا دراستهم ونسوا أن هاي الشهادة هي الممر اللي بتوصلهم لطريق النجاح
الكبير...

بالنسبة لفجر حققت حلمها ويابت نسبة 96% مثل ما كانت تحلم بالضبط
بشرى: 76%
عبير: 63%
أمل: 84%

فجر وهي حدها مستانسة، كل شوي ويرن تلفونها على تهنئة يديدة من المدرسات والأهل والصديقات

فجر ترمس المديرة
المديرة: ما شاء الله عليج يا فجر، بيضتي الويه
فجر: مشكورة أبلة، ما تدرين شكثر فرحني اتصالج
المدير: تستاهلين الزود يا فجر، صحيح كنتي شوي مشاغبة ولج مقالب ترفع الضغط، بس ما شاء الله عليج شاطرة
فجر ببراءة: يحليلي أنا طول السنة هادية ومؤدبة...
المديرة تضحك
هالوضع اللي كان مع فجر، من اتصال لإتصال، ومن تهنئة لتهنئة...
فجر ترمس بشرى بالفون
فجر:76 اممم نسبة أوكي
بشرى: أي أوكي انتي الثانية، ماظن أن هالنسبة بتدخلني الجامعة
فجر: وليش يعني؟؟
بشرى: لا تنسين أني أنا وايد مزفتة بالسيبا
فجر: حتى أنا مزفتة بالسيبا، يعني شو ما بندش الجامعة؟؟
بشرى: أنا صراحة نسبتي مب عايبتني مول
فجر: قولي الحمدالله، عيل يحليلها عبير اتصلت فيها وهي تصيح
بشرى: ليش جم يابت؟؟
فجر:63% والله كسرت خاطري
بشرى: شو تتريين من وحدة، طول الوقت ببيت حبيبتها، والله يستر شو يسوون..!!!
فجر: مب وقته هالرمسة، المفروض كلنا نكون معاها بهالظروف، مب كافي عليها مرضها...
بشرى: ما علينا بسألج تدرين أمل جم يابت؟؟
فجر: عبير قالت لي 84%
بشرى: بل بل بل ، هاي وحدة ما تذاكر كيف يابت هالنسبة، لا وعلمي بعد
فجر: بلاج بشورة؟؟!!، اذكري ربج، قولي ما شاء الله
بشرى: لا تخافين ما بحسدها، الله يعينج عيل يا فجور،أمل بتكون معاج بالجامعة
فجر: وخير يا طير أنا شو يخصني فيها، أنا علي من دراستي وبس، وبعدين انتي بعد إن شاء الله بتكوني معاي بالجامعة...
بشرى: إن شاء الله، وشوي وجنها تذكرت شيء:هيه صح نسيت أقولج، ترى نورة راسبة...

فجر بصدمة: شووو، انتي متأكدة؟؟
بشرى: هيه والله، ربيعتها مريوم قالتلي
فجر بضيج: بشو راسبة؟؟
بشرى: بالفيزياء...
فجر بحزن: لا حرام نورة ما تستاهل
بشرى: تعالي نسيت أسألج، جاسم اتصل عليج؟؟
فجر بحزن: لا وحاولت تغير الموضوع: أقولج بشورة بتصل الحين على نورة

عند نورة

نورة وهي تصيح: أماية خليني بروحي شوي
أم نورة: فديتج يا بنيتي، سامحيني أنا السبب
نورة: أماية هالكلام ما منه فايدة يا ما قلت لج أنا ما يخصني بالعلمي مولية، بس انتي أصريتي أني أدش العلمي، زين جي الحين؟؟
الأم وهي تصيح: فديتج يا بنيتي سامحيني، أنا بس كان حلمي أجوفج دكتورة
نورة ويزيد صياحها: والحين جفتيني راسبة!!، بس لو كنت داشة أدبي، جان نسبتي الحين بتكون إما بالثمانين أو التسعين
أم نورة: خلاص يا نورة لا تعذبيني أكثر عن جي
وشوي واتصلت فجر
نورة بصوت ممزوج بالصياح: ألووو
الأم ظهرت من الغرفة وهي تلوم عمرها

فجر: نواري حبيبتي عشان خاطري لا تصيحين
نورة: مستقبلي ضاع يا فجر، كيف ما تبيني أصيح؟؟
فجر: أنا حاسة فيج والله حاسة، بس انتي عندج دور ثاني وإن شاء الله بتنجحين فيه
نورة بس يالسة تصيح
فجر: نورة أنا أدري أن السالفة واااايد صعبة عليج، والله يلوم اللي يلومج، بس انتي حاولي تشدين حيلج بالدور الثاني والله كريم
نورة: تدرين أن أمي وايد متضايجة
فجر: شيء طبيعي رح تتضايج، انتي بنتها العودة...
نورة: أمي مب متضايجة عسبة أني راسبة وبس، أمي متضايجة لأنها تحس أنها هي السبب برسوبي
فجر: هاي النتيجة يوم الأهل يغصبون العيال على شيء ما يتناسب مع ميولهم
نورة: أمي كاسرة خاطري وايد

فجر: تدرين أن الإحساس بتأنيب الضمير وايد يعذب الشخص، عشان جي لا تحسسين
أمج أنها هي السبب، واللي صار صار، مهما يكون أمج بس كان خاطرها أنها
تجوفج أحسن الناس...
نورة: لا تشيلين هالهم، أنا أمي عندي أهم شيء بهالدنيا، بس الشعور بالفشل وايد صعب
فجر: انتي دوم تقولين أن هذا اختبار دنيا والإختبارالأهم هو يوم القيامة، أنا أدري أن هذا مستقبل
نورة تقاطعها: انتي تعرفين، أنا أصلا بشكل عام ما رح أكمل لا تقنية ولا جامعة..
فجر: ليش؟
نورة: اممم أنا بس أبا شهادة الثانوية العامة
فجر: ريلج ما يباج تكملين؟؟
نورة: مول ما يخصه، بس فكري معاي يا فجر الحين أنا عندي دور ثاني والله
يعلم لو بنجح فيه أو لا، وإن شاء الله لو نجحت مافي كلية أو جامعة بتقبلني
فجر: ليـــــــش؟؟
نورة: فجر أنا نسبتي وايد ضعيفة
فجر: جم؟؟
نورة بأسف: 67%
فجر: انزين ليش ما تعيدين السنة؟؟
نورة: انتي تخبلتي، صعب وايد علي أني أعيد السنة، خاصة أني مالجة وعرسي إن شاء الله شهر 9
فجر: الله يسهل عليج يارب، ويهنيج بحياتج
نورة: كان خاطري أبوي يكون معاي بهاليوم
فجر: الله يرحمه، وأنا بعد كان خاطري يدي يكون معاي بيوم مثل هذا، وبحزن قالت: جان واااااااايد أشياء تغيرت
.................................................. ..............

عند جاسم

أم جاسم وهي تصيح: ألف ألف مبروك يا ولدي
جاسم يبوس راس أمه: فديتج الغالية لا تصيحين
بو جاسم: خلها تصيح، هاي دموع الفرح
حصة: تستاهل يا بومحمد
شمة بصوت طفولي: مبروك جاسم
جاسم يشيلها: الله يبارك فيج يا أحلى شيامي
شمة: الحين انت بتروح مستثقى " مستشفى" وتصير دكتور

جاسم يضحك: لا شيامي، أنا الحين بسير أدرس برع إن شاء الله وبعد سنين بيي هني وبروح المستثفى " يالس يعيب عليها"
أم جاسم تصيح: والله بتوله عليك جسوم
جاسم : فديتج الغالية، اللي يجوفج تصيحين جي بيقول أني مسافر باجر...
أحمد: عيل متى رح تسافر؟؟
جاسم: ماعرف أنا مقدم على بعثة وإن شاء الله يصير خير
ريم: باباتي المفروض نسوي عزيمة بمناسبة نجاح جاسم
عبدالله: مب بس أي نجاح، ما شاء الله نسبة 95%
بو بجاسم: أكيد يبالها عزيمة، بس جاسم بغيت أسألك
جاسم: هلا أبوية
بو جاسم: خليفة ولد عمك جم نسبته؟؟
جاسم يضحك: تقصد الصايع...
بو جاسم: لا تقول جي عن ولد عمك
جاسم: السموحة منك، بس خليفة طول الوقت هياتة وبنات
بو جاسم: المهم جم نسبته؟؟
جاسم: 47%
بو جاسم: شووو
جاسم يضحك: أسولف معاك أبوية، اقراها بالمجلوب
شمة: يعني 74%
جاسم: شطورة
بو جاسم: ما شاء الله، نسبته بعد زينة ولا تنسى أن هو بعد علمي
أم جاسم: إنزين متى بتسوون العزيمة؟؟
بو جاسم: إن شاء الله باجر
جاسم: انزين أبوية وين هديتي اللي وعدتني فيها ؟؟
بو جاسم يضحك: حشى انت ما تنسى...
جاسم: أكيد مستحيل أنسى
بو جاسم: تعال معاي الغرفة وبعطيك مسويج السيارة
أم جاسم تزعرد من الوناسة
أحمد: عقبالي يارب
وسار جاسم مع أبوه عشان يستلم مسويج سيارته اليديدة....

عند سيف

سيف: اتصلتي عليها؟؟
أميرة: هيه من شوي، وباركت لها، ما شاء الله عليها
سيف: هيه فجر تستاهل
أميرة: انزين انت ما بتتصل عليها وتبارك لها؟؟
سيف: أنا ما بتصل، لأني ناوي أسير لها
أميرة باستغراب: انت؟؟
سيف: انتي بلاج لا تنسين أن هاي إختي
أميرة: آسفة أنا ما قصدت، بالعكس أنا بستانس وايد يوم بجوفك مهتم بإختك،
خاصة فجر يحليلها محتاجة تجوف الفرحة بعيون الكل، بس استغربت شوي
سيف: عيل خلاص إن شاء الله باجر بسير لها
أميرة: وأنا بعد ولهت عليها، انزين ليش ما نسير لها اليوم؟؟
سيف: اليوم عندي شوية أشغال، خلاص ولا يهمج وعد مني أسير باجر، لأني صج ولهان عليها...

عند فجر

فجر في المطبخ تشرب ماي وشوي وسمعت صوت أبوها...
بو سيف بوناسة: ألف مبروك يا بنيتي، والله تستاهلين...
فجر من غير نفس: الله يبارك فيك
بو سيف: شو خاطرج فيه، أي شيء بخاطرج بسويلج إياه، اليوم يومج يا فجر..
فجر ساكتة
بو سيف: انتي بس آمري
فجر: اللي أباه ما تروم عليه انت
بو سيف: شو قصدج؟؟
فجر وهي تسير غرفتها: ماشيء
بو سيف حس بالحزن على بنته الوحيدة
بو سيف: إلا نسيت أقولج...
فجر ساكتة
بو سيف: باجر نحن معزومين عند عمتج دانة، مسوية حفلة عودة بمناسبة نجاحج، هي ماتصلت عليج وخبرتج؟؟
فجر: ماعرف، أنا مارد على أرقام غريبة
فجر في خاطرها: هذا اللي ناقص، أسير أرمس عمتي، أي حد من طرف أبوي أنا ماحبه، ليش ما يحسون...
بو سيف: انزين باجر لا تنسين العزيمة
فجر: باجر ربيعاتي مسويين لي عزيمة... وكتفت إيدها وصدت صوب أبوها: شو يعني ماسير عند ربيعاتي عشان خاطر إختك؟؟

بو سيف بعصبية: احترميني شوي، ترى أنا أبوج، وإلا انتي ما حد علمج الأدب..!!!
فجر في خاطرها: أكيد بيذبحني الحين
بو سيف: ليش ما تردين، وإلا تعقين رمسة وبعدها تنطمين..
فجر تزاعج: جم مرة قلت لك أنا ماحبك، لا تتعب عمرك والله لو شو ما سويت
مستحيل أحبك، وبعدين أي أدب هذا اللي تتكلم عنه، أنا بس مع الناس اللي
تستاهل بكون مؤدبة، وبصوت عالي صرخت: لكن انت وإختك ناس مجرمين وأنا
أكرهكم، تفهم شو يعني أكرهكم..

وسيدة ركضت صوب غرفتها

بو سيف حط إيده ع قلبه: الله يسامحج يا فجر، والله أني أحبج يا بنيتي، معقولة تكرهيني وأنا أبوج، تكرهين أبوج يا فجر؟؟!!!
وقرر يسر لها يرمسها مرة ثانية، وشل معاه الهدية اللي يايبنها حقها
يوم وصل عند غرفتها، جافها تحضن دبدوبها وتصيح صياح
بو سيف بصوت تعبان: سامحيني يا فجر، لو تبين تكرهيني اكرهيني، لكن أنا أبوج وأحبج
وحط الهدية عند طاولتها وسار

فجر وهي تشاهق من الصياح وتتذكر جملة أبوها " لكن أنا أبوج وأحبج"

فجر وهي تصيح: على شو تباني أسامحك، لو سويت أي شيء ثاني كنت ممكن أسامحك،
لكن تحرمني من أمي وإختي، تحرمني من الأمان يا حسن، وتمت تكمل صياح
وماهتمت للهدية موليه
.................................................. ............................

عند شوق

شوق يالسة مع ألحان
شوق: جم نسبتج قلتي؟؟
ألحان بوناسة: 82%
شوق بغيرة: كيف جي وانتي مول ما تذاكرين؟؟!!!
ألحان: لا والله، انتي تعرفين أني أذاكر، لكن بعد سالفة سليمان شوي أهملت، لكن الحمدالله عوضت بفترة الإمتحانات
شوق: تظنين نسبة 77 ممكن تدخلني الجامعة؟؟
ألحان: هيه ليش لا، لا تنسين ترى نحن علمي
شوق: والله ماعرف، المهم ما علينا شخبار أخوي معاج؟؟
ألحان: فديته والله، أصلا هو اللي طلع لي النسبة
شوق في خاطرها: والله ممثل الدور عدل يا خليفة
ألحان: شو رايج نظهر نغير جو بعد كراف الإمتحانات؟؟
شوق ماهتمت لرمسة ألحان: تدرين أن جاسم ياب نسبة 95%؟؟
ألحان: ما شاء الله بس كيف عرفتي؟؟
شوق: من الغبي خليفة
ألحان: وانتي ليش متضايجة؟؟
شوق: أنا أموت و أعرف هاي الحيوانة جم يابت؟؟
ألحان: تقصدين فجر؟؟
شوق: ليش في حيوانة غيرها؟؟
ألحان ساكتة
شوق: بموت من القهر لو يابت نسبة أعلى مني!!!
ألحان: هي علمي وإلا أدبي؟؟
شوق: ماعرف، ما سألت خليفة...
ألحان: ما شاء الله خليفة صار منبع المعلومات
شوق: أقولج خلينا نظهر لنا أي مكان وايد أحسن لنا من الرمسة عن النتيايج
ألحان: أوكي بس بتصل بحمد
شوق بخوف: ليش بتواعدينه؟؟
ألحان: لا مب جي، بس أكيد حمد ما بيرضى أظهر أي مكان من غير ما أخبره
شوق في خاطرها: معقولة ألحان تحب أخوي، هي مستحيل تحبه، هي اللهم تبا ترمس واحد يستر عليها بعد فضيحة سليمان...

عند فجر

فجر بعد ما هديت نفسيتها شوي، خاصة بعد الموقف اللي صار لها مع أبوها...
فجر وهي بعدها تصيح: آآآآآآآآه تعبت خلاص، لين متى بتم عايشة جي، والله
ولهت عليك وااااااايد وااااايد يا يدي، وانت يا جاسم، شو العذر اللي منعك
أنك تتصل علي، الإمتحانات وخلصت والنتايج وظهرت، ياربي شو السبب اللي
يمنعه، أتصل فيه أنااا؟؟؟ لا المشكلة ما عندي جرأة...
وبعد تفكير قررت أنها تطرش له مسج تهنيه في على نجاحه

" مبــــــــــروك على النجاح"

جاسم بصدمة: فجر؟؟، معقولة فجر مطرشة لي هالمسج، أحسن شيء أتصل عليها...
واتصل جاسم على فجر
فجر يوم جافت رقم جاسم، نست عمرها ونست الموقف الصعب اللي صار لها مع أبوها
فجر: ألووو

=====




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الأحد 5 سبتمبر - 1:56

" سامحني لأني أحبك "

البارت الثامن عشر

وبعد تفكير قررت أنها تطرش له مسج تهنيه في على نجاحه

" مبــــــــــروك على النجاح"

جاسم بصدمة: فجر؟؟، معقولة فجر مطرشة لي هالمسج، أحسن شيء أتصل عليها...
واتصل جاسم على فجر
فجر يوم جافت رقم جاسم، نست عمرها ونست الموقف الصعب اللي صار لها مع أبوها
فجر: ألووو

جاسم بصوت جاف: هلا فجر
فجر استغربت من نبرة صوته، لكنها تجاهلت هالشيء
فجر: مبروك
جاسم: الله يبارك فيج
فجر: جم نسبتك؟؟؟
جاسم: 95% وانتي؟؟
فجر: 96%
جاسم: مبروك
فجر: الله يبارك فيك
بعد لحظة سكوت
فجر وهي تحس بالغصة: انت قلت لي أنك بتتصل علي يوم بتخلص الإمتحانات، لكنك ماتصلت علي مووول، خير صار فيك شيء؟؟
جاسم بأسلوب جاف: لا، المهم بخليج الحين فجر
فجر بصدمة: شووو
جاسم: برمسج بعدين، يلا باي
وبند جاسم من عند فجر

فجر ظلت مصدومة والتلفون بإيدهاا، وكل شوي تجيك مليوووون مرة ع الرقم،
لأنها موووول مب قادرة تصدق أن هذا جاسم نفسه الأولي، جاسم اللي كان يشتاق
لها كل بكل لحظة و كل دقيقة، اللي كان مستحيل يخليها تبند إلا بعد ما
يرمسها ساعة تقريبا أو أكثر، اللي مستحيل تخلى مكالماته من كلمة الغالية
أو حبيبتي، شو اللي خلاه فجأة يتغير، ويرمسها بهالأسلوب، معقولة من
زماااااااان ما رمس معاها والحين يوم رمسته جي يرمس!!!!، بهالأسلووووووب،
عيل وين لهفته عليها وين الشوق، مستحيل هذا يكون جاسم، جاسم مب جي،
هالأفكار اللي كانت تسيطر على بنت ال18 ربيعااا....

عند بو سيف

بو سيف يالس في بيت إخته دانة

دانة تنازع ولدها الياهل: خلاص مروان سير العب برع، ما تجوفني أرمس مع خالك
مروان: انزين ماما، أنا بلعب مع عويش برع
وظهر ولدها مروان
بو سيف: يحليله الله يحفظه
دانة: آمين، المهم قولي انت شو فيك اليوم، ليش أحسك متضايج، صار شيء بخصوص...
بو سيف يقاطعها: لا تيبين لي طاري هالموضوع، ماحب أفكر فيه
دانة قامت من مكانها: بسير أييب لك ماي، انت مبين عليك وايد تعبان
بو سيف: لا يلسي أبا أقولج شيء
دانة وهي تيلس: آمر ياخوي
بو سيف: فجر!!!
دانة بخوف: بلاها؟؟
بو سيف: لو صار فيني شيء ما وصيج عليها
دانة وعينها تدمع: بسم الله عليك أخوي، لا تقول جي
بو سيف بحزن: والله ماعرف شو أسويلها عشان ترضى، هالبنت مول ما تدانيني يادانة، ما ودي أسافر وهي شايلة بخاطرها مني
دانة: ولا يهمك ياخوي أنا برمسها لك يوم بتيي الحفلة
بو سيف يضحك بحزن: وين تيي انتي الثانية، فجر ما بتيي الحفلة..
دانة: ليش صاير شيء؟؟
بو سيف: يعني انتي ما تعرفينها، من يوم وفاة أمها ما دشت هالبيت إلا مرة وحدة بس، اللي هي بعزاء أبوي
دانة: ما عليه ياخوي هونها وتهون
بو سيف: أنا بس أبا أعرف أمها شو قالت لها قبل وفاتها
دانة: شو قصدك؟؟
بوسيف: مادري، بس اللي فهمته من فجر أنها تتحرى أني أنا اللي ذبحت أمها وإختها ضحى، ماعرف من وين يابت هالرمسة!!!
دانة بصدمة: انت شو يالس تقول؟؟
بو سيف: مب متأكد، بس جني هذا اللي فهمته منها
دانة: حسبي الله عليج يا شمسة " أم فجر"، جانج خربتي عقل البنية
بو سيف: اذكري الله يا دانة، ولا تنسين الميت ما يجوز عليه غير الرحمة
دانة: الله يرحمها، وبعد ما تنهدت قالت: المهم انت شو ناوي تسوي الحين مع فجر؟؟
بو سيف: بحاول أرمسها يوم تكون هادية، مع أنها ما تتقبل مني أي شيء مولية
دانة: إن شاء الله كل شيء يصير زين، لا تحاتي ياخوي

.................................................. ......................

عند جاسم

جاسم يفكر بفجر وبصوتها وسوالفها وكل شوي ويطالع صورتها
جاسم في خاطره: صوتج عذاب يا فجر، لكن أنا متأكد أنج مع الأيان بتنسيني،
اعذريني يا فجر، والله لو كنتي صايعة كنت ممكن أرمسج وأجذب عليج، لكن حرام
أضر وحدة محترمة، ذنبها الوحيد أنها حبَتني بصدق وبصوت من داخله يقوله: أي
محترمة وهي ترمسك؟؟

جاسم: بس هي تحبني وأكيد عشان جي رمستني، وأنا متأكد أني أنا أول واحد
بحياتها ترمسه، الله يهنيج يا فجر ويرزقج بواحد يقدرج و يسعدج، أما أنا
بحاول أني أنساج، بس كيف أنساج وصورتج محفورة بقلبي قبل الموبايل، أنا
ماعرف ليش كل ما أيي أمسحها قلبي ما يطاوعني...

عند بشرى

بشرى تقفل باب غرفتها وتتصل على فيصل
وطبعا بعد السلام السوالف
فيصل: مبروك والله تستاهلين
بشرى: يعني عايبتك نسبتي؟؟
فيصل: هيه، ستة وسبعين وايد اوكي، إلا بغيت أتخبرج ربيعتج فجر جم يابت؟؟
بشرى: فجورة ما شاء الله عليها شاطرة، نسبتها 96%
فيصل: ما شاء الله، هيه هذي النسبة اللي تشرف
بشرى بغيرة: شو تقصد؟؟
فيصل: صراحة نسبة فجر ترفع الراس، إلا صج شخبارها مع حبيبها؟؟
بشرى وبدت الغيرة تاكلها شوي: انت ما تحس أنك صرت وايد تسأل عن فجر؟؟!!
فيصل: هيه وشفيها؟؟ وبطنازة قال: يمكن تمل من حبيبها وتيي عندي
بشرى بصدمة: شووو
فيصل: بلاج يالس أسولف معاج أنااا...
بشرى ساكتة
فيصل: حبيبتي أبا أجوفج
بشرى: حبيبي حاليا مول ماقدر، لا تنسى أن اليوم بعدها طالعة النسبة، يعني
وايد حريم عندنا في البيت، وأماية ملزمة علي أني أظل في البيت...
فيصل: انزين شو رايج على نهاية الأسبوع؟؟
بشرى: ماعرف بجوف
فيصل: بتيبين معاج فجر صح؟؟
بشرى بعصبية: وانت بعدين معاك كل شوي فجر وفجر، حتى ذاك اليوم بالمول، ما نزلت عيونك من عليها...
فيصل يتصنع البراءة: أناا؟؟!!
بشرى بنرفزة: قولي انت مواعد فجر وإلا مواعدني أنا؟؟
فيصل: يعني أنا شو ذنبي لو ربيعتج أحلى عنج
بشرى وهي خلاص بتصيح: شوو
فيصل: انتي بلاج، أنا بس يالس أسولف معاج وبصوت رومانسي قال: أبا أجوف غيرتج، أبا أحس بهالغيرة حبيبتي
بشرى وهي تصيح: خلاص انت ما صرت تحبني
فيصل: أفااا يا قلبي، لا تقولين جي، انتي الحب كله، بس أحب أغايظج أحيانا عشان تغارين
بشرى: بس عشان جي
فيصل: وغلاتج عندي يا بشَورتي بس عشان جي
بشرى: أنا وايد أحبك
فيصل في خاطره: أفف، كل بنت أرمسها، تقولي هالكلمة، خاطري أسمعها على لسان فجر..
فيصل: وأنا أموت فيج يا عمري...

عند عبير

عبير في المستشفى نفسيتها وايد وايد تعبانة، من النتيجة والمرض وإهمال أمل لها...الله يعينها بس

عبير في خاطرها: شوالسالفة هاي عاشر مرة أتصل على أمل وما ترد علي، معقولة
تجوف رقمي ومسوية لي طاف، مستحيل أمل تحبني، شو تحبني إلا تموت فيني،
أوويييييييه معقولة تكون عرفت شيء عن يية فجر للمستشفى، حتى لو عرفت أنا
خلاص مستحيل أودر فجر مرة ثانية، فجر ع الأقل تسأل عني مب شرات أمل، ما
صارت تتصل فيني خير شر....

عند فجر

آه، كم أتألم
والآه في قلبي تتحكم
والقلب من الألم يتقطع
آه، كم أتألم
ماذا عسى قلبي أن يفعل
وهو عن حبيبي لا يعلم
فقد رحل ولم يرجع
أفليس من حق قلبي أن يتألم؟؟

فجر منهارة نفسيا، الحزن بداخلها صار كبير، خاصة بعد أسلوب جاسم الجاف
معاها، حطت راسها ع المخدة تحاول ترقد، لكن النوم يجافيها، فقررت أنها
تطرش له مسج

" وعدتني أنك ما بتجرحني، لكن أسلوبك اليوم مزق لي فوادي، ما تخيلت بيوم أنك تكون سبب عذابي"

جاسم بمجرد ما جاف المسج، بدأ يسترجع ذكرياته مع فجر
جاسم في خاطره: ليـــــش يا فجر، تبين تعذبيني وتعذبين عمرج معاي، كل ما
أحاول أنساج إلا ما تذكريني فيج، وما قاوم رغبته بالإتصال فيها

فجر صاحت يوم جافت رقمه، ويوم هديت شوي ردت عليه
فجر بصوت حزين: ألوو
جاسم: هلا فجر
فجر ساكتة بس تصيح
جاسم: شو سالفة هالمسج؟؟

فجر في خاطرها: الله على أيام أول، يوم كنت أصيح كان قلبه يتقطع علي، أمَا الحين ولا شعرة من راسه تتحرك...

فجر وهي ترمس بحزن: انت شو رايك؟؟
جاسم: تدرين أني كنت متعمد أرمسج بأسلوب جاف..!!!
فجر بصدمة: ليـــــــش؟؟
جاسم: أحسن حل لنا أن نفترق عن بعض، صدقيني هالشيء عشاني وعشانج انتي بعد
فجر ساكتة بس تصيح بصوت خفيف
جاسم: فجر أنا بكمل دراستي برع الإمارات، وانتي ما شاء الله عليج بنت حلوة
ومحترمة، يعني أكيد بتحصلين واحد أحسن عني، صدقيني في وايدين أحسن عني
ويستاهلونج يا فجر

فجر وهي تزاعج: هذيلا انتوا يالشباب، بعد ما تملون من البنت تقولون لها
بتحصلين واحد أحسن عنا، ليش ما فكرت بهالرمسة يوم كنت تقول أنك تحبني، يوم
زرعت بداخلي أحلام، وبصوت عالي قالت: أقصد أوهام، فجر ما قدرت تكمل الرمسة
من الصياح
جاسم يحاول يبرر الموقف: أنا كنت أحبج بس انتي اللي ما قدرتي هالحب
فجر وهي تصيح: الحين أنا اللي ما قدرته
جاسم: هيه انتي، ما حافظتي على هالحب، كلمة أحبك يبالج سنة لين ما تطلع من
حلجج، ما تعرفين حق سوالف الرومانسة والدلع، ولا يوم افتكرتي تتصلين علي
أو تسألين عني، كل شيء تستحين منه...
فجر: بالذمة شو تتريا من وحدة أول مرة بحياتها ترمس واحد، وبصوت حزين قالت: جاسم انت تعرف أني أنا ماعندي خبرة بهالسوالف
جاسم: ولأني أنا أول واحد رمستيه فشيء طبيعي أنج رح تتعلقين فيني، بس صدقيني مع مرورالأيام بتنسين كل شيء
فجر وهي تصيح: بنسى، انت تظن أن كلمة النسيان سهلة وبصوت فيه غصة: يا
حسافة كلكم نفس الشيء، بمجرد ما تملون من البنت تسيرون تدورون على غيرها،
صدق يا خسارة
جاسم: الموضوع مب جي يا فجر، لكن أنا واحد وراي دراسة ومستقبل، مابا أحس
بتأنيب الضميرصوبج، أنا متأكد الحين لو أي واحد بيتقدم لج رح ترفضينه وهذا
كله رح يكون بسبتي أنا..
فجر وهي تحاول تتصنع القوة: خلاص يا جاسم، لا تقول أكثر عن جي، كل شيء فهمته، ممكن أبند الحين؟؟
جاسم: لا تزعلين يا فجر، والله أنج غالية
فجر تضحك من غير نفس: هيه أدري أني وايد غالية عليك
جاسم: تحملي على عمرج
فجر: باي وسيدة بندت الخط، وصاحت من خاطرهااا، حسَت عمرها أنها كانت وايد غبية يوم فكرت تحب جاسم..

بدت فجر تسترجع ذكرياتها بالتفصيل مع جاسم، وكيف أنه كان مستعد يسوي أي
شيء بس عشان ترمسه، وفي الأخير جرحها بالصميم، اكتشفت فجر بالأخير أن عالم
الحب ما يفوز فيه إلا المنعدم المشاعر، وأن الحب صارت كلمة على كل لسان،
وأن البنت يوم تدخل هالعالم بالغلط، يكون دربها مفروش بكل أنواع الورد،
لكن يوم تظهر منه غصبا عنها بتتحمل وخز الشوك، هذا هو قانون الحب اللي
يكون عن طريق الخطأ...

فجر: سامحني يا جاسم، سامحني لأني أحبك، ماكنت أدري أن مافي شيء اسمه حب بهالزمن

سامحني من أعماق جذور قلبك
وارفع راية استسلامي لحبك
وانسى زلات طيبتي وافتخر بصدك
لكن تذكر أن عمري ما خنتك
سامحنــــي
كنت كل ما تغمد سيوفك بروحي وتجرح
قلبي يبادر بطبع أختام السماح
بليا تقديم برهان رسمي أو اعتذار
كنت أحترق لأجل أشعل بقلبك الأفراح
حتى لو على حساب بتر مشاعري وإعلانها الاحتضار
سامحني لأني رضيت بالهوان والذل
رضيت ألعب دور ماله ظل
رضيت على دموعي بالانسياب
وعلى خافقي بالتمزق والعذاب...

وطبعا بوقت مثل هذا ما كان عندها حد يسمعها غير بشرى فعشان جي اتصلت عليها وهي منهارة من الصياح
بشرى: زيغتيني فجورة بلاج؟؟
فجر بصوت متقطع: جاسم، جاسم يا بشرى
بشرى: بلاه؟؟
فجر: ودرني ، خلاص ما يباني
بشرى: ليـــــــش؟؟

طلب مني أنساه وأنسى الماضي
والله طلبه هذا ما خطر على بالي
كيف تقدر النفس تنسى هوى الروح
كيف يقدر الطير بيوم ينسى عشه المحبوب
بطلبك هذا تبي تلغي حياتي من الوجود
وتخلي دنيتي جحيم وقلبي دوم مجروح

في اليوم الثاني

كانوا أهل جاسم كلهم متيمعين بمناسبة نجاحه، ومسويين له عزيمة عودة، الكل
يبارك له ويهنيه، والكل مستانس ويضحك، حتى جاسم مستانس بهاللمة وناسي أن
في وحدة مجروحة ومنهارة بسببه، صحيح كانت فجر تيي على باله أحيانا، لكنه
يحاول يشغل عمره بأي شيء ثاني، عشان ينساها للأبد
الخالة بدرية: ألف مبروك يا جسوم
جاسم يضحك: صرت ريال عود وللحين جسوم
الخالة تضحك
أم جاسم: مهما كبرت بتظل بعيني صغير
خليفة يضحك: والله وطلعت صغير
جاسم: جب انت يالثور
بنت خالته مها: مبروك ع النجاح
جاسم: الله يبارك فيج، وانتي بعد ما شاء الله بيضتي الويه بهالنسبة
مها: تسلم

بهالحزة حصة يالسة تزقر مهاعشان تساعدها
مها: السموحة بسير أجوف إختك شو تبا
جاسم: اهلم وياج
وبعد ما سارت مها
خليفة: هي جم نسبتها؟؟
جاسم: تقصد مها؟؟
خليفة بطنازة: عيل منو فجر؟؟
جاسم: خليفو ماله داعي هالرمسة
خليفة: المهم ما علينا، جم نسبة مها؟؟
جاسم: 93%
خليفة: يعني فجر أشطر عنها
جاسم ساكت
خليفة يضحك: نسيت أن فجر أشطر عنك انت بعد
جاسم بعصبية: بلاك انت اليوم، تباني أعصب بالغصب؟؟
خليفة: لا تعصب ولا شيء، اسمحلنا غلطنا ومنك السماح
بعد لحظة سكوت
خليفة: إلا شو رايك بمها؟؟
جاسم: من أي ناحية؟؟
خليفة: شو رايك لو أخطبها؟؟
جاسم: انت؟؟؟
خليفة: هيه أنا ليش مب دارس عينك يالدب؟؟
جاسم يضحك: والله انت طايح من عيني من زمان
خليفة: صج جلب
جاسم يضحك
خليفة: المهم ما قلتلي شو رايك؟؟
جاسم: انت ترمس جد؟؟
خليفة: مب الحين أقصد، يعني يوم أكون نفسي
جاسم: قول أنك تبا تصيع وتهيت مع البنات ويوم تمل تسير تعرس
خليفة: لايكون انت حاط عينك عليها وأنا خبر خير؟؟
جاسم: صج تفكير يهال وبصوت شوية عالي قال: هييي انت، مها بنت خالتي وما عندها أي خرابيط، يعني يوم بتودر كل خرابيطك تعال فكر بالعرس
خليفة: اللي يسمعك وانت ترمس جي يقول انت اللي ما عندك خرابيط مولية
جاسم: أقولك أنا بسير عند أبوي وايد أبرك لي
خليفة يضحك: امحق هروب...

.................................................. ...........................

عند فجر

فجر بغرفتها كالعادة متضايجة وما ترمس مع حد ولا تاكل أي شيء مولية...

وشوي ودش عليها أخوها سيف وزوجته أميرة، وتجدم منها وباسها ع جبينها: مبروك فجر
فجر مستغربة لأنه هاي أول مرة أخوها يبوسها
فجر: الله يبارك فيك
أميرة: ما شاء الله رفعتي الراس بهالنسبة
فجر: تسلمين
وتمواا يسولفون معاها شوي
سيف: أي شيء محتاجة له يا إختي أنا موجود
فجر في خاطرها: إختي، آآآآآآآه عمري ما سمعت منك هالكلمة، عمري ما حسيت
فيها معاك، الحين ياي تقولها لي، تأخرت وايد وايد يا سيف، بعد ما طحت
وغرقت في البحر، ياي تمد لي إيدك، بالذمة شو بيستفيد الميت من هالإيد
الحين؟؟!!!

الغريق في بحر الحب قد تمتد له اليد
لكنه للأسف سيقابلها بالصد
يبكي، يتألم بحسرة من البعد
قائلا: سأقاوم الشوق وهذا علي عهد
لكنه مجرد ترانيم كلام
كي تبدأ من جديد موجة الأحلام

أميرة: فجر
فجر: هلا
أميرة وهي تعطي الهدية حق فجر وكانت عبارة عن عقد ذهب وهاي أول هدية تستلمها فجر بحياتها من أخوها
فجر بوناسة: هالله وايد حلو...

سيف: كان ودي أييب لج ديوان نزار القباني، بس أبوي رفض، اممم الصراحة ماعرف ليــــــــش...
فجر: حسن، أوو سوري أقصد أبوي رفض
سيف: هيه بس الصراحة ماعرف ليــــــش

فجر في خاطرها: شو معقولة يشك فيني ويخاف أن هالقصايد تخربني، والله شك أو
ما شك ما يهمني، أصلا أنا أبوي مات، يدي هو اللي كان أبوي، بس حسن هذا
ماعتبره أي شيء بحياتي

أميرة تحاول تهدي الجو: يمكن أبوج يجوفج توج صغيرة على هالسوالف
فجر في خاطرها: أي صغيرة، بعد ما حبيت ياية تقولين أني صغيرة

وبهالحزة دش بو سيف
وبعد السلام

بو سيف يوجه رمسته لفجر: أجوفج ما سرتي حق ربيعاتج، مب انتي قلتي أن ربيعاتج مسويين لج عزيمة اليوم
فجر بعدم مبالاة: مب الحين، العصر
بو سيف: عمتج تسلم عليج وتبارك لج بالنجاح
فجر ساكتة
بو سيف بيأس: أنا ساير الحين
سيف: فداعة الرحمن أبوية
وبعد ما سار بو سيف
سيف: فجر انتي متضايجة من شيء؟؟
فجر في خاطرها: أول مرة يسألني هالسؤال، بس للأسف ياخوي متأخر وااااااااايد واااااااايد
فجر: لا ما فيني شيء، بس أحاتي موضوع الجامعة
أميرة: لا تحاتين ولا شياته، انتي مقبولة إن شاء الله
فجر: إن شاء الله

عند نورة

نورة يالسة مع أمها
نورة: لا تحاتيني أماية، إن شاء الله بنجح
أم نورة بحزن: هذا كله بسببي أنا
نورة: هالشيء مقدر من عند رب العالمين، ادعيلي أماية الله يسهل علي
أم نورة: الله يوفقج
نورة وهي تيود إيد أمهااا: ممكن أطلب منج طلب؟؟....
أم نورة: عيوني لج
نورة تضحك: تسلم لي عيونج وبصوت جدي قالت: دخيلج أماية لا تجبرين خواتي
بعدين أنهم يدشون تخصص ما يعيبهم، صدقيني كل إنسان يبدع بالتخصص اللي
يناسبه

أم نورة بابتسامة باهتة: إن شاء الله، انتي ما تعرفين شكثر أنا ندمانة ع
اللي صار، فكرت بس بنفسي وأنج ترفعين راسي جدام الحريم، ما فكرت لا
بقدراتج ولا ميولج..

نورة سارت وحبت راس أمها وبصوت حنون قالت: مابا أجوف بعيونج أي حزن
يالغالية، ومثل ما قلتلج قبل اللي صار صار، والمفروض نستفيد منه الحين،
الله يحفظج لي يا أغلى أم بهالدنيااا
أم نورة وهي تحضن بنتها وتصيح: عسى ربي ما يحرمني منج ويوفقج بحياتج

عند بشرى

بشرى ترمس فجر بالفون

بشرى: انتي وصلتي ؟؟ أوكي الحين بيي، والله الحين بيي، لا تطفريبي عاد، أوكي يلا مع السلامة
بشرى في خاطرها: أففففف، كل ما تبا تسير حق عبير، إلا ما تاخذني معاها، صج لاعت جبدي...
وظهرت بشرى حق فجر وركبت معاها السيارة، طبعا الدريول هو اللي كان موصلهم، لأن فجر ما تحب تظهر مع أبوها...

بشرى جافت فجر ساكتة ومتضايجة ومالها خاطر لأي شيء مولية، فقالت أحسن شيء
أنها تسكت، لكنها بعد دقايق ملت من هالسكوت، فقررت تفتح حوار مع فجر وتكسر
هالصمت...
بشرى: امممم ما صار شيء يديد بعد موضوع المسج؟
فجر: دخيلج بشورة لا تيبين لي طاري جاسم مولية
بشرى: هو صراحة ما يستاهلج، واللي يبيعج بيعيه، سمعي مني أنا
فجر ساكتة

بشرى: بالذمة من حلاته الحين عشان يتخقق عليج، حبيبتي الشباب بكل مكان
موجودين وانتي ترومين ترمسين غيره، منو يتحرى عمره هذا جاسم، يعني ما فكر
فيج ولا فكر

فجر تقاطعها بعصبية: بس خلاص بشور، اللي فيني كافيني، مب متحملة نفسي
بشرى تزاعج: وما دمتي مب متحملة عمرج، ليش اتصلتي فيني وتعالي معاي خلينا نسيرعند عبير
فجر: لأن عبير اتصلت علي وتباني أسير لها، خاصة أن ظروفها وايد صعبة،
وثاني شيء أنا قلت حق أبوي أن ربيعاتي مسويين لي عزيمة، عسبة جي كان
المفروض أني أظهر

بشرى سكتت وما ردت

وأول ما وصلوا المستشفى، جان يرن موبايل بشرى

بشرى: فجور انتي سيري حق عبير وأنا بلحقج بعدين
فجر: ليش؟؟
بشرى: برمس حبيبي فيصل
فجر بعصبية: انتي مواعدتنه هني؟؟
بشرى: ليش يضايجج لو واعدته!!!
فجر: بالمستشفى عاد؟؟، انتي جي بتخليني ماظهر معاج أي مكان
بشرى بعصبية: هيي انتي بلاج جي صرتي عصبية، أنا لا واعدته ولا شيء، وأصلا هو ما يدري أني أنا بالمستشفى الحين..
فجر: سوري بشورة، بس أنا صج أعصابي تعبانة، تحمليني شوي بهالفترة
بشرى: ما عليه سيري حق عبير وأنا شوي ويايتكم
فجر: أوكي

وسارت فجر لعبير وتمت بشرى ترمس مع فيصل

عند عبير

عبير: بلاج فجر أحسج متضايجة؟؟ فيج شيء؟؟
فجر وهي تحاول تغطي على حزنها: لا ما شيء، بس تعرفين أحاتي الجامعة " فجر
ما تبا تخبر عبير أي شيء عن جاسم، لأنها تدري أن عبير مارح تتقبل هالموضوع
بسهولة"

عبير: بس باجي شهرين ونص ع الجامعة
فجر: أدري بس أحاتي شوي
عبير: ودي أسألج سؤال؟؟
فجر خافت: خير
عبير: ليش بشرى متغيرة علي، أسلوبها متغير 180 درجة، مب جنها بشرى اللي أعرفها
فجر ساكتة
عبير: هي تعرف بالخلاف اللي كان بيني وبينج؟؟

فجر وهي منزلة راسها: لو أنا مب عارفة السبب الرئيسي لخلافنا كيف هي تعرف
وشوي وقالت: هي صحيح تعرف أن نحن متضاربين بس ما تعرف بكل التفاصيل،
سمحيلي عبور، أنا كنت مضطرة أقولها، لأني بذاك الوقت كنت تعبانة ومحتاجة
أرمس وما كان معاي حد غير بشور، سمحيلي ما كان قصدي، بس صج كنت وايد تعبانة
عبير: المفروض أنا اللي أعتذر منج، مب انتي، أنا اللي غلطت بحقج وايد
فجر وهي تصيح: خلاص عبور، خلينا ننسى، ماحب أتذكر هالمواضيع
عبير وهي تصيح: فديتج والله، صدقيني ما حد يسواج بهالدنيا، صحيح أن نسبتي مب زينة لكن وجودج معاي وايد مخفف عني
فجر: خلاص عبورة عاد لا تصيحين، عشان خاطري
بهالحزة دشت عليهم أمل، وكانت لابسة عباة شرات كندورة الأولاد، ومن غير وقاية....
أمل بصوت طنازة: لالالا صج مشهد رومانسي!!!

=====




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الأحد 5 سبتمبر - 1:57

" سامحني لأني أحبك "

البارت التاسع عشر

عبير وهي تصيح: فديتج والله، صدقيني ما حد يسواج بهالدنيا، صحيح أن نسبتي مب زينة لكن وجودج معاي وايد مخفف عني
فجر: خلاص عبور عاد لا تصيحين، عشان خاطري
بهالحزة دشت عليهم أمل، وكانت لابسة عباة شرات كندورة الأولاد، ومن غير وقاية
أمل بصوت طنازة: لالالا صج مشهد رومانسي!!!

عبير متفاجئة: أمل!!!!!
أمل بسخرية: عيني عليكم باردة، صراحة ما توقعت أجوفج هني يا فجر، أووو صح
نسيت أبارك لج بالنسبة... ويلست ع الكرسي وبطنازة قالت: الظاهر أنج انتي
موهوبة وايد بالغش...
فجر: انتي تعرفين أني أنا ما أغش
أمل: اهااا، الصراحة يمكن أنا ماعرفج عدل، بس بيني وبينج أنا ما عرفتج إلا بعد مانخطف عني موبايلي المسكين
فجر: أنا مارح أرد عليج، لأنج هذا اللي تبينه، تبين ضرابة وبس
أمل بعصبية: تخسين تردين علي، هذا اللي كان ناقصني، وحدة شراتج حرامية ترد علي أنا
عبير: أمل بس كافي

أمل: ما عليه يا عبير أنا براويج، وإلا انتي تكسرين كلمتي عشان وحدة
حيوانة وصدت صوب فجر: على فكرة أنا ما أنصحج تدشين جامعة الإمارات لأنج صج
مارح تتحمليني هناك، أوكي يا حلوة وسيدة ظهرت عنهم

عبير وفجر يطالعون بعض، من غير أي كلام وشوي وسارت فجر عند الباب
عبير وهي تصيح: فجر
فجر صدت بس من غير ما ترمس
عبير: وين بتسيرين؟؟
فجر: لا تحاتين، بسير أرمس أمل
عبير: صدقيني ما بترومين تتحملين أسلوبها، أمل
فجر تقاطعها: تحملي على عمرج، شوي وراجعة لج

وظهرت فجر من الغرفة، أما عبيركانت حالتها حالة، يالسة تحاتي أمل وفجر،
وتدعي الله ما تصير بينهم أي ضرابة، لأنها تعرف أن أمل أسلوبها وايد دفش،
خاصة أنها تكره فجر وايد،عشان جي قررت تتصل على أمل يمكن تقدر تسوي شيء،
لكن للأسف موبايلها ما فيه رصيد
عبير: أفففف، هذا مب وقته...

من جانب آخر

فجر مع أمل

فجر: انتي ليش تكرهيني؟؟
أمل تضحك: تبين تعرفين ليش؟؟
فجر: أكيد يهمني أعرف
أمل: لأن وجودج ينرفزني، تبين تسوين عمرج مثالية بالغصب، تتحرين عمرج بشو
أحسن عني، وبصوت عالي قالت: أنا نص بنات المدرسة يحبوني، يموتون علي....
فجر: عشان جي تكرهيني، لأني رفضت بيوم أكون من هذيلا البنات
أمل: صدقيني أنج ما تهميني ومالج أي قيمة عندي، مجرد حشرة أدوسها تحت ريلي
فجر: انتي عايبنج وضعج جي؟؟
أمل تتنرفز يوم حد يرمسها بهالموضوع: جب ولا كلمة، مب انتي على آخر الزمن ترمسيني عن وضعي
فجر: ليش يا أمل، شو اللي خلاج تصيرين جي، انتي من داخلج بنت، لو شو ما تصرفتي انتي في النهاية بنت، مهما كابرتي وعاندتي انتي بنت
أمل تضحك: رايج ما يهمني وتمت تضحك وتقول: خليت الأنوثة لكم انتوا
فجر: مب خاطرج بيوم تكوني عروس، تكوني أم، مب خاطرج يكون عندج بيبي تلاعبينه و
أمل تقاطعها بعصبية: بس خلاص، عورتيلي راسي وصدت عشان تسير
فجر: أمل
أمل بإسلوب بارد: نعم، في شيء ثاني بعد
فجر: لا تزعلين من عبير، ترى هي وايد تغليج
أمل ومن غير ما تطالع فجر: انتي ما يخصج ...

عند عبير

عبير للحين على أعصابها وتحاتي، وشوي ودشت عليها بشرى

عبير بصوت تعبان: بشرى
بشرى: بلاج؟؟
عبير: ما جفتي أمل أو فجر؟؟
بشرى: لا، ليش صاير شيء؟؟!!!
عبير بصوت قريب للصياح: أمل جافت فجر هني وتضاربوا مع بعض، وآخر شيء ظهرت أمل، ووراها ظهرت فجر عشان ترمسها، وماعرف وينهم الحين؟؟
بشرى بعصبية: وهاي الزفتة أمل شو تتحرى عمرها!!!
عبير بعصبية: بشرى ماله داعي هالرمسة
بشرى: شو ما ترضين عليها!!!
عبير: انتي وين وأنا وين، مب وقته هالرمسة الحين
بشرى: انزين أنا بظهر بجوفهم وين
عبير: انزين بشورة ممكن موبايلج شوي
بشرى وهي تعطيها الموبايل: ليش؟؟
عبير: بتصل على إختي بخليها تطرش لي رصيد، أبا أرمس أمل ضروري
بشرى:انزين ترومين تاخذين من موبايلي رصيد
عبير: مشكورة، بس أنا متعودة دوم آخذ رصيد من إختي
بشرى في خاطرها: بالطقاق
بشرى: امم خلاص مب مشكلة
عبير: مشكورة

بشرى: العفو، وظهرت عشان تجوف وين ساروا فجر وأمل

أما عبير فاتصلت على إختها وفاء

وفاء: منو؟؟ عبير!!!
عبير: هيه ممكن تطرشين لي رصيد، أباه ضروري
وفاء: سمعي الحين بتصلبج من تلفون ربيعتي، لأن بطارية تلفوني تحتضر...
عبير: أوكي
وتمت عبير تتريا وتتريا اتصال إختها، لأنها وايد تحاتي فجر وأمل، وشوي
ووصل رقم غريب على تلفون بشرى، عبير سيدة ردت لأنها تتحرى أن هذا رقم
موبايل ربيعة إختها ولكـــــــــن....

عبير: ألوو
الجانب الآخر من التلفون: هلا بشرى، بشرى حبي، بشورة، أدري فيج زعلانة، بس
سوري حبي ما كنت أقصد، عاد خلاص بشورتي ردي علي، معقولة تزعلين من حبيبج
فيصل

عبير منصدمة وهي تسمع هالرمسة وسيدة بندت الخط
عبير في خاطرها: منو يطلع هذا فيصل، معقولة يكون أخوها؟؟؟!!، بس اللي
أعرفه أن بشرى ما عندها إلا إخوان اثنين، واحد اسمه مبارك والثاني ماعرف
اسمه، بس أحيده صغير وايد، عيل منو يطلع هذا فيصل، خاصة أن أسلوبه مب
أسلوب واحد يرمس إخته؟؟
وشوي وجافت رقم غريب مرة ثانية على تلفون بشرى

عبير: هاي أكيد وفاء وسيدة ردت
وفاء: سوري تأخرت عليج
عبير: لا عادي، المهم ترومين تطرشين لي رصيد
وفاء: أنا في بيت ربيعتي الحين وضحكت وقالت: بسير أشحد من عندها رصيد
عبير: أوكي
وفاء: انتي فيج شيء؟؟
وبهالحزة دشت بشرى
عبير: لا ما فيني شيء، المهم بليز لا تنسين تطرشين لي الرصيد
وفاء: أوكي
وبعد ما بندت عبير عن وفاء

بشرى: جفتهم، فجر كانت ترمس مع أمل، بس قبل ما أوصل صوبهم كانت أمل سايرة...
عبير: عيل وين فجر؟؟
بشرى: سارت الحمام شوي " الله يعزكم"
عبير ساكتة
بشرى: بلاج عبور؟؟، للحين تحاتين
عبير بصوت هاااااااادي: منو فيصل؟؟!!!
بشرى بصدمة: فيصل!!!
عبير: هيه، منو يطلع؟؟
بشرى: هيييييييه، وبكل وقاحة: تقصدين فيصل حبيبي...

بهالحزة دشت فجر وسمعت آخر جملة قالتها بشرى...
فجر في خاطرها: ياربي شو اللي استوا؟؟، خاصة أنها جافت أن الجو وايد متكهرب بين بشرى وعبير

بشرى: حياج فجر وصدت صوب عبير: ليش سكتي، عادي ترى فجورة تدري بكل شيء

عبير باستغراب وتوجه كلامها لفجر: معقولة يا فجر انتي تدرين وما تنصحيها،
كيف تعرفين بشيء مثل هذا وتسكتين عنه، لو انتي ربيعتها وما نصحتيها، منو
بينصحها عيل..؟؟؟...

فجر بارتباك: أنا ..ما

بشرى تضحك وترمس فجر: إلا ما قلتيلي فجورة، شخبارج مع جسوم، للحين ما يبا
يرمسج وبصوت فيه مكر شوي قالت: تصدقين جاسم هذا ما يستاهلج، أكيد بعد ما
طرشتيله صورتج ودرج، عاد تعرفين شباب هاليومين، يوم يحسون أن البنت بدت
تميل لهم شوي، خلااااااص يودرونها، بس ولا يهمج غيره وايدين
عبير بصدمة وعيونها تدمع: فجر...
فجر بس تصيح ومنزلة راسها

عبير: انتي يا فجر، انتي تسوين هالشيء وحاولت أنها تيلس عشان تعرف كيف
ترمس مع فجر: دخيلج فجور، قوليلي أن رمسة بشرى كلها جذب بجذب، وبصوت صياح:
قولي أنها يالسة تجذب علي، أنا مستحيل أصدق هالشيء، آخر وحدة ممكن أصدق
أنها ترمس هي انتي
فجر وهي تصيح: ليش يا بشرى، ليش سويتي هالشيء؟؟

بشرى: لا والله، ليش حبيبتي نحن ما سوينا شيء غلط " الظاهر يا بشرى، اللي
يغوص بالغلط ما عاد يحس فيه"، وبعدين حلال عليج يا إخت عبير وحرام علينا
عبير بعصبية: أنا عمري ما رمست واحد
بشرى: وأمل، وسوالفج معاها، تبيني أقول حق فجر عن سالفة البوسة واللبس الماصخ اللي يابته لج ذاك اليوم
فجر تسمع وهي منصدمة
عبير: أنا على الأقل أحب بنت
بشرى: لا والله، أحيانا يكون حب البنت للبنت أخطر بوايد من حب البنت
للولد، لأن البنت تروم تسير حق حبيبتها لين باب بيتها وتظهر معاها جدام كل
الناس، ومستحيل حد يشك فيهم أوبحبهم الشاذ
عبير وهي تصيح: انتي وحدة ماحد يثق فيج، أنا الغلطانة اللي خبرتج
بشرى: وانتي وحدة ما عندج وفاء، على فكرة أسوم ربيعة أمل خبرتني بكل شيء،
وصدت صوب فجر: تعرفين ليش عبير ودرتج فترة طويلة، لأن أمل هي اللي طلبت
منها هالشيء، باعتج عشان خاطر أمل، وقبل ما أنسى ترى أمل هي اللي حطت
الموبايل بشنطتج وعبير أكيد تدري بهالشيء، بس ساكتة

عبير وهي تصيح: بس خلاص بشرى حرام عليج
بشرى: ليش تبين تسكتيني، قوليلها عن الطلبات الخايسة اللي كانت تطلبها منج أمل، والله يعلم لو سويتيها لها أو لا!!!

فجر وجنها فهمت قصد بشرى، لكنها ما تحملت الموقف أكثر عن جي وظهرت عنهم،
ظهرت وهي شايلة كل حزن العالم، ظهرت والدموع تغرق ويهها، ما تعرف شو تسوي
الحين، تحس أنه خسرت كل الناس اللي تحبهم، تحاول تمشي وتمشي، لكن من غير
هدف ، تحس أنها خلاص بدت تفقد كل معاني الحياة، كل شيء حوليها صار سواد
بسواد، ومن غير تفكير وبلحظة ضعف ضغطت على رقم جاسم

جاسم: فجر!!
فجر بس تصيح
جاسم بخوف: فجر بلاج، ليش تصيحين، صاير شيء؟
فجر: أنا وايد محتاجة لك
جاسم: انتي الحين وين؟؟
فجر: بالمستشفى
جاسم بخوف: ليش شو فيج؟؟

يا ليت أرجع طفلة
وأنسى همي ولو لحظة
يا ليت الفرح يذكرني
ويرويني من حنانه ولو قطرة
يا ليت قلوبنا تحب بالفطرة
من غير مصالح أو رغبات مرة
يا ليت الظلم إنسان
يحس ويرحل من هالزمان
وياليت الوفاء لؤلؤ أو مرجان
يتربع بين قلوبنا ويزين كل مكان
وينحت بين ثناياه الصافية عنوان
يبروزه بالصدق ويعطره بشذى الإيمان
ياليت أقدر أعاهد إحساسي ولو برهة
أنه ما يميل صوب العشق خطوة
العشق يا إحساس مب لي
تكفه افهم كلامي وخذ منه العبرة...

.................................................. .................

عند بشرى

بشرى يالسة تدور على فجر بالمستشفى وتتصل عليها، لكن فجر مول ما ترد عليها
بشرى: ياربي أنا شو سويت، بس صج عبير قهرتني، أففففف الحين كيف أرجع البيت لو فجر سارت مع الدريول

عند فجر

جاسم: ما عليه يا فجر هدي شوي
فجر: ليش يا جاسم، ليش يصير فيني كل هذا؟؟
جاسم: انتي الحين سيري البيت وارتاحي، وأول ما توصلين اتصلي علي وبصوت رومانسي قال: أول مرة تتصلين علي
فجر: لأني حسيت أن مالي حد بهالدنيا غيرك انت
جاسم: أوكي ما عليه، انتي الحين سيري البيت وارتاحي وبعدين اتصلي علي

وبهالحزة سمعت صوت بشرى: انتـــــــي وين، مساعة وأنا أدور عليج...
فجر: خلاص بخليك أنا الحين، أوكي، إن شاء الله، يلا باي
بشرى: ترمسين جاسم؟؟
فجر بعدم مبالاة: خلينا نسير البيت
وسارت فجر ووراها بشرى، وطول الوقت بالسيارة ولا حد منهم نطق بكلمة...

وأول ما وصلت فجر البيت، جافت أخوها زايد
زايد سار لها وحضنها: انتي وين كنتي؟
فجر بحزن: كنت مع ربيعتي
زايد يمسكها من إيدها ويسحبها: يلا خلينا نلعب
فجر: زايد أنا الحين تعبانة، بلعب معاك بعدين
زايد: لا لا بتقصين علي عقب
فجر: حبيبي أنا تعبانة الحين أوكي
زايد: انتي تصيحين؟؟
فجر بعدته عنها وسارت، ما تبا أخوها الصغير يجوف دموعها...
زايد: سيف ياه البيت وسأل عنج
فجر في خاطرها: معقولة أخوي صار يحبني، ليش تأخرت وايد يا سيف، ليش ما حسستني بوجودك من قبل؟؟

وأول ما وصلت غرفتها، عقت بجسمها كامل ع السرير وتمت تصيح من قلب، تصيح
على كل شيء، على جاسم وعبير وبشرى وموقفها مع أمل، تحس أنها خلاص بدت
تنهار أكثر وأكثر عن أول، بدت تقارن حياتها قبل ما تعرف جاسم وبعد ما
عرفته، صحيح أن حياتها قبل كانت شوي صعبة، لكن من غير ما تفكر وتحاتي
وتتعب نفسيا، أما الحين فوضعها أصعب بملااااااااايين المرات، وبدت تسترجع
مكالمتها اليوم مع جاسم، وبدت تحس بالندم لأنها اتصلت عليه، لكنها بررت
الموقف لنفسها بأنها كانت منهارة نفسيا وتحت تأثير الدموع وبعد مرور نص
ساعة من هالأفكار

اتصل جااااااااااااااااسم

وبعد السلام
جاسم: شخبارج الحين؟؟
فجر: الحمدالله
جاسم: مرتاحة؟؟
فجر: عادي
جاسم: عرفتي ليـــــــش أنا ابتعدت عنج؟؟
فجر: شو تقصد؟؟!!
جاسم: لأني مابا حد من ربعاتج يعايرونج بعدين...
فجر وهي مالها خاطر مول تسمع هالرمسة: جاسم لو ناوي تعذبني أكثر خلاص بند
جاسم: أنا بس حبيت أطمن عليج
فجر وهي تصيح: تبا تتطمن على إنسانة ميتة، إنسانة مالها أي وجود،هذا انت تقتل القتيل وتمشي بجنازته!!!
جاسم بعصبية: انتي وايد مكبرة الموضوع
فجر: لأنك صرت جماد ما تحس، ما تفكر أني يالسة أتعذب، انت أول واحد بنيت
بداخلي الأمل وأول واحد هدمته، أول واحد هديتني الفرح، وأول واحد خطفته..
جاسم: قلتلج قبل، لأني أول واحد رمستيه فشيء طبيعي أنج بتحبيني، صدقيني لو أي واحد غيري كان بمكاني بعد رح تحبينه
فجر: وانت منو قالك أنك انت كنت أول واحد؟
جاسم بصدمة: شو تقصدين؟؟
فجر: لا ما شيء
جاسم: بتقولين وغصبا عنج
فجر: مب انت قلت خلاص ما تبا ترمسني، بالذمة شو رح يهمك؟؟
جاسم بعصبية: فجر قولي أحسن لج، وإلا والله بتحصلين لج هزبة محترمة
فجر حست بالخوف شوي، لكنها تصنعت القوة وبندت التلفون بويهه

أما جاسم فعصب من الخاطر، لأن هاي أول وحدة تبند الخط بويهه، بالعادة هو المتعود يبند الخط، تم يتصل ويتصل لين ما غلقت فجر موبايلها

جاسم: ما عليه يا فجر، إلا ما بتفتحين موبايلج، وبعرف منو الجلب اللي
ترمسينه، الظاهر فجر شرات شوق، حشى مول ما شيء بنت إلا و تخون، المفروض
أني ماحس بتأنيب الضمير صوبها، هاي وحدة ما تستاهل حتى أني أفكر فيها

أما فجر فيالسة بغرفتها وخايفة، خايفة أن جاسم يسويلها مشكلة عودة

فجر: شو اللي خلاه يعصب جي مرة وحدة، أول مرة يعصب علي جي، معقولة حس
بالغيرة؟؟، وأي غيرة هاي وهو ما يحبني ولا يبا يرمسني، يعني لو قلتله عن
سالفة راشد شو ممكن يصير؟؟، أنا بس أباه يعرف أن مب أول واحد رح يتصل علي
بحبه سيدة، انزين وأنا لين متى رح أتم غالقة الموبايل جي، لو ربيعاتي
اتصلواا علي ،وارتسمت ابتسامة صفراء على ويهها وقالت: منو بالذمة رح يفتكر
يتصل علي، عبير بعد اللي عرفته عني ماظن تفتكر فيني مولية، وبشرى، آآآآآآه
يا بشرى، أصلا كل شيء صار بسببج انتي، لولاج ما كنت تعرفت على جاسم وكنت
مرتاحة من كل هالهم، لكن بشرى ما يخصها، أنا شو ما عندي عقل أفكر فيه،
المفروض أحاسب عمري قبل مافكر أني أحاسب غيري...
هذا كان وضع فجر، ما تم شيء ما فكرت فيه.........

عند بشرى

بشرى ظلت تتصل وتتصل بفجر، بس كله تلفونها مغلق، بدت تحس بالندم ع اللي صار بالمستشفى، لكنها يالسة تحاول تعطي نفسها أعذار

بشرى: أصلا كل شيء صار بسبب عبير، أنا ما يخصني، أبييييييه ما أتخيل فجور
ما ترمسني، برمس منو بعدين عن حبيبي فيصل...... وأول ما ذكرت اسمه، سيدة
اتصلت عليه وطبعا بعد السلام والسؤال عن الحال، قالتله السالفة اللي صارت
بالمستشفى

فيصل: حشى كل هذا صار..
بشرى: والله نفسيتي زفتة الحين
فيصل: لالا صراحة فجر ما تستاهل
بشرى بعصبية: الحين هذا اللي طلع معاك، كل شيء قلتله لك، وآخر شيء ما فكرت إلا بفجر
فيصل: سوري حبي ما قصدت، لكن انتي اللي بديتي المشكلة، والحين فكري فيها، فكري بوضع فجر كيف؟؟
بشرى: هذا اللي أنا أحاتيه، كذا مرة اتصلت عليها بس تلفونها كله مغلق
فيصل: الصراحة انتي غلطانة...
بشرى: وانت بعد غلطان، ما حصلت تتصل إلا يوم كان فوني مع ربيعتي عبير
فيصل: بالذمة وأنا شدراني أن تلفونج مع ربيعتج؟؟، شو قالولج ساحر؟؟، والله تغلط وفي النهاية تحملني المسؤولية....
بشرى: لا تزيدني يا فيصل، بروحي متضايجة
فيصل: المهم شو ناوية تسوين الحين؟؟
بشرى: ماعرف
فيصل: ودي أساعدج حياتي بس ماعرف كيف، الموضوع وايد معقد
بشرى: فديتك حبيبي، كافي أنك يالس تسمعني
فيصل: أكيد بسمعج، انتي الغلا كله
بشرى تبتسم: تعرف ولهت عليك
فيصل: ترى أنا قلت لج، أبا أجوفج بس انتي الله هداج مب راضية، طلعتيلي مليون شغلة وشغلة
بشرى: خلاص حبيبي، على نهاية الأسبوع بجوفك
فيصل: بتكون معاج فجر صح؟؟
بشرى بعصبية: انت بلاك صاير جي، كل شوي ترد على فجر، شو تبا تكرهني بربيعتي؟؟؟
فيصل: والله أنا ما يخصني، ربيعتج هي السبب
بشرى: كيف ما فهمت؟؟
فيصل: يعني ذاك اليوم بالمنار، كل شوي تغمز لي بعينها وتبتسم
بشرى بصدمة: فجر؟؟!!!
فيصل: حبيبتي انتي بنت، ما بتفهمين هالسوالف عدل، لكن أنا ريال وأحس فيها، وأفهم البنت من أول نظرة
بشرى: فيصل مستحيل فجر تسوي هالشيء، فجر ربيعتي من سنين وأنا أعرفها زين
فيصل: والله قلتي قبل مستحيل أنها ترمس، وبعدين رمست، مب بس جي، إلا طرشت له صورتها، هالكلام صح وإلا لا؟
بشرى ساكتة
فيصل: يعني حبي ما صار في شيء اسمه مستحيل، يعني لو أنا كنت نذل كنت بسويلها سالفة، بس حبيبتي لأني أحبج عشان جي سويتلها أكبر طاف
وبعد ما لعب فيصل بعقلها، وسممها بأفكار مريضة بند من عندها

بشرى: معقولة فجر تسوي جي، هيييييييه يمكن عشان جي تضايجت بالمستشفى يوم
اتصل فيصل، معقولة تحب فيصل، لالا مستحيل شو تحبه، هي تحب جاسم، بس جاسم
ليــــــش ودرها، أكيد اكتشف أنها ترمس غيره، أصلا ما في غير هالتفسير،
وإلا معقولة يودرها مني والدرب، شسوي لو كانت فجر حاطة عينها على فيصل؟؟
وتمت هالأفكار قرابة ساعة تدرو براسها...

.................................................. ...........................

عند ألحان

ألحان غرقانة في الحب مع خليفة، طبعا اللي تتحراه حمد
ألحان: وأنا بعد أستانس وايد يوم أرمسك
خليفة: فديتج والله
ألحان: أسمع عندك أصوات يهال، انت وين؟؟
خليفة: أنا في البيت الحين
ألحان: اهااا أكيد عيال إختك هند موجودين معاكم
خليفة في خاطره: من وين طلعت هاي هند
خليفة: بالضبط موجودين معانا، حشى مطلعين لي قرون
ألحان تضحك: ما دام جي خلاص أنا الحين بيي بيتكم
خليفة توهق: لالا أنا أصلا شايل المسويج الحين وبظهر
ألحان: يا خسارة، كان خاطري أجوفك
خليفة: شو رايج أجوفج باجر؟؟
ألحان كانت بتقول أوكي، بس تذكرت رمسة شوق يوم تقولها ثقلي شوي
ألحان: امممم سوري ماقدر، أنا بيزي خلال هالأيام
خليفة في خاطره:أونه بيزي أقطع إيدي لو ما كانت بتظهر مع واحد ثاني
خليفة: مب مشكلة، يوم تفضين قوليلي
ألحان: أوكي

عند عبير

عبير يالسة بغرفتها بالمستشفى، وبالسرير اللي حذالها راقدة إختها وفاء...
عبير: آخر شيء كنت أتخيله أن فجر ترمس، فجر اللي كانوا كل المدرسات يضربون
فيها المثل بالأخلاق والسمعة الطيبة، تطلع ترمس، بس أكييييييييد عندها
أسباب، حتى لو كانت أسباب، ماقدر أصدق هالموضوع، أحسه وايد صعب على عقلي
أنه يتقبله، انزين وأنا، أنا بعد أحب، لكن أنا أهون عنها، أنا على الأقل
أحب بنت... " غلطانة يا عبير، اثنيناتكم غلطكم كبير عند الله"

عند شوق

شوق ترمس خليفة بالفون

خليفة: سمحيلي عاد انتي وحدة ما عندج ذوق
شوق تضحك: انت بلاك صاير جبريت اليوم؟؟، صدقني يوم بتجوف ألحان بتغير رايك
خليفة: شوق أنا أبا وحدة تكون غير، ماعرف كيف أشرحلج بالضبط، بس والله عندي مثل ألحان ملايين غيرها
شوق: عاد مصختها مب لهدرجة
خليفة: هيه صج مب ملايين بس وايد
شوق: المهم ما قلتلي شخبار جاسم؟؟
خليفة: تمام
شوق بعصبية: أدري أنه تمام، بس أبا أعرف شخباره مع فجر؟؟
خليفة: في عندي لج أخبار يديدة، واحد بيفرحج والثاني بيخليج تنتحرين ... يقولها وهو يضحك
شوق: أبا أسمع الخبر الثاني بالأول
خليفة: الله يسلمج فجر نسبتها 96%
شوق بضيج: شوو، وهاي الحيوانة كيف يابت هالنسبة؟
خليفة: وأنا شدراني
شوق: هي أدبي وإلا علمي؟؟
خليفة: أظن أدبي، بس مب متأكد
شوق: انزين شو الخبر الثاني؟؟
خليفة: أول عطيني بوسة
شوق: خليفة أنا مب متفيجة لك، وبعدين ألحان هي حبيبتك مب أنا
خليفة: حبها برص قولي آمين
شوق بنرفزة: عاد قول الخبر الثاني بسرعة
خليفة: جاسم ودر فجر!!!
شوق بوناسة: شو انت متأكد؟؟
خليفة: يعني ما أستاهل بوسه
شوق بوناسة: تستاهل مليون بوسة
خليفة يضحك
شوق: وأخيرا افتكيت من هالعلة
خليفة: جفتي يبت لج خبر حلو، مب انتي اللي بليتيني بهاي ألحان، هيه صح منو تطلع هند، إختج؟؟
شوق باستغراب: كيف عرفت؟
خليفة: من ألحان طبعا
شوق: هيه هند إختي ومعرسة من زمان
خليفة: أدري وعندها عيال
شوق تبا تغير الموضوع: انزين انتوا باجر وين بتظهرون؟؟
خليفة: أظن أنا وجاسم متواعدين نسير الجيمي مول
شوق: أي ساعة؟؟
خليفة: امممم أظن أربع العصر
شوق: أمانة أول ما توصل سويلي رنة
خليفة: الظاهر انتي بتسويلي مشاكل مع ولد عمي
شوق: شووو أجوفك نسيت الإتفاق اللي بينا!!!
خليفة: لا ما نسيته بس سمعي، أنا مول ما يخصني، مابا جاسم يعرف أني أوصل لج أخباره
شوق بطنازة: شو تخاف منه؟؟
خليفة: يالغبية السالفة مب جي، بس مابا أخسر ولد عمي
شوق: خلاص ولا يهمك مارح يعرف أي شيء

عند سيف

أميرة يالسة تلاعب عبد الرحمن
أميرة: بس حمني، بس فديتك، لالا ماما ما يسوون جي
سيف يضحك
أميرة: بدل ما تضحك تعال ساعدني شوي
سيف: انتي تعرفين كيف تسكتينه أكثر عني، إلا أبا أقولج، أنا من باجر بداوم بشركة أبوي
أميرة بوناسة: صج، ألف مبروك
سيف: الله يبارك فيج
أميرة: وأبوك شو قال يوم درى؟؟
سيف: أصلا أبوي هو اللي قالي داوم معاي، لأنه على شهر سبعة رح يسافر
أميرة: وين؟
سيف: لندن
أميرة: ليـــــــش؟؟
سيف: ما سألته، بس أظن عنده شغل، انتي تعرفين هاي مب أول مرة يسافر فيها أبوي، يعني شيء عادي
أميرة: إن شاء الله يروح ويرد بالسلامة
سيف: الله يسلمج

بعد لحظة سكوت

سيف يبا يغايظ أميرة: أفكر أعرس
أميرة: لو تبا تنذبح سير عرس
سيف: أفااااا أهون عليج
أميرة: عيل أنا أهون عليك تحط ع راسي حرمة
سيف: طبعا لا، انتي أم عبد الرحمن، حبيبتي وحياتي وعمري
أميرة منحرجة: وانت بعد غالي علي
سيف: شكثر غالي؟؟
أميرة: بالأول قولي، أنا شكثر غالية عليك؟؟!!
سيف: كثر ما أغليج
بهالحزة صاح عبد الرحمن
أميرة: أكييييييييد يالس تجذب علي عشان جي صاح ولدك
سيف يضحك

في اليوم الثاني

في الجيمي مول

كانت شوق موجودة قبل الساعة أربع بساعة ونص، وكانت بروحها ما عندها حد،
لأنها خافت تاخذ معاها ألحان وتنكشف جدام خليفة، و طبعا كانت كاشخة على
الأخـــــــير، ما خلت ميكب ما حطته، واختارت الألوان اللي كان يحبها
جاسم، حتى بلبسها اختارت لبس اشتراه لها جاسم قبل،عبارة عن قميص أسود
وتنورة حمراء قصيرة مع بوت، وطبعا العباة مفتوحة!!!! وشوي وجافت جاسم مع
خليفة ومعاهم اثنين من الربع

شوق في خاطرها: أففففففف خليفة السبال ما قالي أن جاسم بيي مع ربعه، شسوي الحين عشان أرمسه؟؟

أما بالنسبة لجاسم فكان يتمشي مع ربعه ويسولفون، وبعدين يلسوا صوب المطاعم...
شوق سارت صوبهم وتعمدت تيلس بكرسي قريب منهم، لكن بحيث أن جاسم ما يجوفها...
شوق: الحين كيف أخليه ينتبه لي؟؟، وتمت تتلفت يمين ويسار، لين ما جافت واحد وافد يالس بروحه، فخطرت ببالها فكرة شيطانية...
تمت شوق تسوي حركات لهالوافد وتغمز له بعينها وتبتسم وتأشر له بإيده، لين
ما تجرأ الوافد وتجدم منها وبمجرد ما حاول أنه ييلس بالكرسي اللي جدامها،
جان تصارخ شوق بصوت عالي: انت صج ما تستحي، يعني جايف بنت بروحها وقلت
بغازل، منو تتحرى عمرك يالجلب، لا يكون تظن أني من بنات هاليومين؟؟
وتمت تزاعج عليه بصوت عالي، لين ما سمعها جاسم وصد صوب الصوت
جاسم متفاجئ: شوق!!!

=====




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الأحد 5 سبتمبر - 1:57

" سامحني لأني أحبك "

البارت العشرين

تمت شوق تسوي حركات لهالوافد وتغمز له بعينها وتبتسم وتأشر له بإيدهاا،
لين ما تجرأ الوافد وتجدم منها وبمجرد ما حاول أنه ييلس بالكرسي اللي
جدامها، جان تصارخ شوق بصوت عالي: انت صج ما تستحي، يعني جايف بنت بروحها
وقلت بغازل، منو تتحرى عمرك يالجلب، لا يكون تظن أني من بنات هاليومين؟؟
وتمت تزاعج عليه بصوت عالي، لين ما سمعها جاسم وصد صوب الصوت
جاسم متفاجئ: شوق!!!

وسيدة سارصوبها، وبمجرد ما جافته شوق رسمت الدهشة على ملامح ويهها، وسارت عشان تحتمي فيه...
شوق وهي ماسكة إيد جاسم ودموع التماسيح على خدها: الحمدالله أنك موجود
هني، هذا مساعة يخبل فيني وأنا ساكتة عنه، لكنه يتجرأ وييلس حذالي،
هاالشيء مستحيل أسكت عنه...
الوافد باستغراب ويوجه كلامه لجاسم: أنا ما حكييت معاها أي شيء، هي اللي بلشت تعمل لي حركات بعينها وتبتسم إلي
شوق بعصبية: صج أنك واحد جذاب
جاسم يوجه كلامه للوافد وبعصبية قال: اجلب ويهك من هني، لأمسح فيك الأرض الحين يالهرم
الوافد بخوف: انتوا شو عم تحكوا، والله العظيم ما عملت لها أي شيء
خليفة: انزين خلاص شو تتريا بعد، سير فارق، وإلا تبا تيمع كل الناس علينا؟؟!!
الوافد: أنا بعتذر كتير عن اللي حصل هون وأنا ما كان قصدي
جاسم يقاطعه: خلاص عاد، لا تحشرنا وسير من هني...
وسار الوافد وهو يتحرطم ومفوَل حده من شوق

شوق: مشكور جاسم، ماعرف شو كنت ممكن أسوي من غيرك
جاسم بكل برود: هذا واجبي وانتي شرات إختي
شوق بغت تموت يوم قالها انتي شرات إختي
وسيدة صد صوب الشباب: يلا مشينا شباب

شوق: لحظة شوي
جاسم: نعم
شوق: أبا أقولك شيء
جاسم بتأفف: شو بعد
شوق: شو تباني أرمس جدام كل ربعك؟؟
خليفة: يلا شباب خلونا نسير ناكل لنا شيء
وبعد ما سار خليفة مع الشباب

جاسم بعصبية: انتي ما تقولين شو اللي تبينه مني؟؟
شوق بدلع: أحبك
جاسم ببرود: وغير هالكلام شو عندج؟؟
شوق: هالله يا جاسم، ما صرت تحس بهالكلمة، ما صارت تأثر عليك، نسيت أيام أول،... وبطنازة: وإلا من لسان فجر لها طعم ثاني؟؟
جاسم: أولا أنا ماحس بوحدة خاينة، مالها أي قيمة عندي، ثانيا ما يخصج بفجر مولية، فاهمة؟؟
شوق: ليش للحين ما ترضى عليها؟؟
جاسم بعصبية: قلتلج ما يخصج
شوق بنرفزة: وما دمت ما ترضى عليها لهدرجة ممكن أفهم ليش ودرتها حضرتك؟؟
جاسم باستغراب: خليفة هو اللي قالج صح؟؟
شوق: مب مهم من منو، المهم أني أحبك ومستعدة أسوي أي شيء بس عشان أعرف
أخبارك... وبطنازة قالت: أكيد مليت من فجر عشان جي ودرتها صح حبيبي؟؟،
وتجدمت منه وقالت: ولهت علي أنا صح؟؟
جاسم يضحك: مشكلتج متفائلة زيادة عن اللزوم
شوق بعصبية: شو تقصد؟؟
جاسم: أنا ودرت فجر لأنها غالية علي، ولأني ماباها تضيع حياتها معاي، هي
تستاهل واحد أحسن عني، وعلى فكرة فجر أحسن عنج بكل شيء، سواء بالأخلاق
أوالجمال، حتى الشطارة، ماشاء الله نسبتها 96%، مب انتي يا التعبانة
شوق بضيج وقهر: انت ليـــــــش تبا تقهرني؟؟

جاسم: لأن هذا اللي تستاهلينه، ولعلمج أنا أدري أنج متعمدة تسوين هالحركات
مع الوافد، حشى حتى الوافدين ما سلموا منج، ولا وفي النهاية تتريين مني
أرجع لج، انتي رخيصة يا شوق، تعرفين شو معنى رخيصة، وأنا مستحيل أفكر أرجع
لوحدة خايسة شراتج وسار عنها من غير ما يتريا الرد

شوق في خاطرها: ما عليه يا جاسم، أنا وراك والزمن طويل، وانتي يا فجر يوم
عن يوم أكرهج أكثر وأكثر، إلا ما أطلع رقمج، وأخليج تعرفين منو تطلع شوق
منصور!!!

.................................................. ...................

عند بشرى

بشرى من البارحة وهي تتصل على فجر، لكن كله يطلع لها مغلق، ليـــــــــن ما أخيرا فتحت فجر الموبايل وردت على بشرى...

بشرى: انتي وين من البارحة وأنا أتصل عليج، كله مغلق؟؟
فجر بصوت تعبان: مالي خاطر أرمس مع حد...
بشرى: أفاااااا حتى أنا
فجر بعتاب: اللي صار بالمستشفى مب شوي
بشرى: سوري فجور، بس والله عبير قهرتني، يعني كل شيء تسويه هي عادي، ونحن لا، انتي أصلا ما تعرفين شو كانت تسوي عبير مع أمل!!!!!
فجر بعصبية: ولا أبا أعرف
بشرى: تعرفين أن في مرة كنا في بيت عبير وأمل يات ويابت لها لبس ماصخ وأصرت أن
فجر تقاطعها: لحظة انتي جفتي هالموقف جدام عينج صح؟؟
بشرى: هيه
فجر: عيل ليش ما ترومين تحتفظين فيه؟؟
بشرى: انتي شو يالسة تقولين، ما فهمت عليج!!!

فجر: ما دامت عبير ما خبرتني، فهي أكيد ما كانت تباني أعرف، فالمفروض خلاص
تسترين عليها وتنسين الموضوع وسكتت شوي و بعدين قالت: انتي ليش تبين
تفرقين بيني وبين عبير؟؟!!!

بشرى: أنا؟؟
فجر: بشرى انتي وايد تغيرتي، مب بشرى اللي أعرفها، يوم عن يوم أحسج تبعدين عني أكثر وأكثر، صرت أحس أن في حاجز بيني وبينج...
بشرى: سوري فجور ما قصدت، لكن تصرفات عبير وأمل معاج بالفترة الأخيرة هي
اللي قهرتني، أنا ما قصدت أني أزعلج، صدقيني ما قصدت، وبعدين حبيبتي نحن
ما سوينا شيء غلط...
فجر ساكتة
بشرى: فجور حبيبتي انتي للحين زعلانة مني؟؟
فجر ساكتة
بشرى: أنا آسفة، لا تزعلين مني، مالي حد غيرج
فجر بحزن: أنا زعلانة من الدنيا كلها
بشرى: شو اللي بخاطرج؟؟
فجر: حاليا تفكيري بس بعبير، ودي أتصل عليها وأطمن، بس أخاف أكون طايحة من عينها
بشرى في خاطرها: أففف بديت أكره هاي اللي اسمها عبير
بشرى: يعني انتي بترمسين عبير عادي بعد اللي صار؟؟
فجر: أنا عن نفسي مب زعلانة منها، بشورة افهميني أنا خلاص ما صرت أحب أخسر حد، كافي علي أني خسرت جاسم
بشرى: على طاري جاسم شخباره؟؟، صار شيء يديد
فجر بضيج: بليز بشور ماحب أرمس بهالموضوع
بشرى: خلاص عراحتج...
بعد لحظة سكوت
بشرى: على فكرة عقب باجر بظهر بجوف فيصل
فجر بعصبية: انتي شو يالسة تقولين، تخبلتي؟
بشرى في خاطرها: عيل أكيـــــــد رمسة فيصل صح
بشرى: ليش يعني؟؟
فجر: يعني المرة الأولى والحمدالله عدت على خير، بس مب كل مرة تعدي على
خير، تخيلي أمج أو حد من إخوانج جافوج، بالذمة كيف رح تبررين الموقف
لهم؟؟!!!
بشرى تقاطعها: أماية العصر تكون كله مشغولة، وأخوي مبارك بالشارجة ومايد يحليله ياهل، يعني بالمختصر ما عندي حد بيقولي شيء
فجر بضيج: كيفج بس أنا نصحتج
بشرى في خاطرها: تنصحيني وإلا تبين تاخذينه مني، حركاتج صارت مب علي يا فجر
بشرى: خلاص عيل فجورة بخليج الحين أوكي
فجر بصوت حنون: بليز بشرى تحملي على عمرج ، وعشان خاطري لا تركبين معاه
السيارة، صدقيني حبيبتي لو فيصل كان يحبج من خاطره بيي عند باب بيتكم
وبيخطبج، أنا مابا يصير فيج نفس اللي صار لي
بشرى في خاطرها: مستحيل هالنبرة الحنونة يكون وراها مكر، عيل ليش فيصل يقول غير هالكلام؟؟
بشرى: ما عليه فجور، لا تحاتيني فديتج
فجر: تحملي على عمرج
بشرى: وانتي بعد، أتمنى صج ما تكوني زعلانة مني؟؟
فجر تبتسم: تعرفين ماقدر أزعل منج، لأنج وايد غالية علي
بشرى: فديتج والله، تامرين على شيء!!!
فجر: لا مشكورة، تسلمين

في المستشفى

الدكتور يرمس وفاء وأمها: الصراحة حالتها بدت تسوء يوم عن يوم، وهي محتاجة غسيل كلى
أم وفاء تصيح
وفاء وهي تحاول تهدي أمها: أماية دخيلج لا تصيحين، إن شاء الله تصير زينة
الأم وهي تصيح: ما سمعتي الدكتور شو قال، بيسوولها غسيل كلى، هاي بعدها صغيرة ع المرض
وفاء: المرض ما يعرف لا صغير ولا كبير، ها كله من عند رب العالمين، أماية نحن مب بإيدنا غير الدعاء لها
أم وفاء وهي ترفع إيدها للسماء: الله يشافيج يا بنيتي، ويبعد عنج المرض يا رب
وفاء: آميـــــــــــن

.................................................. .........................

عند جاسم

جاسم في السيارة وحاط إغنية حسين الجسمي

أتعبني الهجر لكن ما نزل راســــــــي
وانته بقلبي غلاك وعارف (ن) قدرك
انته بطيبتك خذت القلب عن ناســـــي
لين انتهى القلب يا محبوب في أمرك

جاسم في خاطره: ما عليه يا فجر، إلا ماعرف منو الجلب اللي كنتي ترمسينه،
بس ليش أنا عندي إحساس أن فجر مب من النوع اللي تخون، معقولة كانت تبا
تغايظني وبس، أو تبا تجوف ردة فعلي، مب مشكلة يا فجر،إن شاء الله بعد ملجة
إختي بتفرغ لج من الخاطر، والله ثم والله لو طلعتي ترمسين واحد ثاني حسابج
بيكون عندي كبير...

في الموعد المحدد

التقت بشرى بفيصل عند الكورنيش
وطبعا بشرى كانت كاااااااااشخة ع الأخير، من لبس وميكب وعطر...
وبعد السلام والسوالف

فيصل: ما شاء الله محلوة اليوم...
بشرى بخجل: وانت بعد...
فيصل: فديت هالجمال والله
بعد لحظة سكوت
فيصل:عيل ليش فجر ما يات معاج؟؟
بشرى بعصبية: بس خلاص فيصل، كل شوي تسألني عن فجر
فيصل: انتي ليش معصبة الحين، أنا ما قلت بسير أخطبها، ها جزاتي لأني خايف عليج
بشرى: يعني ما بيروح هالخوف إلا لو يات معاي فجر
فيصل بعصبية: على الأقل ما تيين بروحج، بس الظاهر انتي ما تستاهلين حد يخاف عليج وقام من مكانه وهو معصب
بشرى: حبيبي زعلت مني؟؟!!!
فيصل: ليش يهمج؟؟
بشرى: انت تعرف أنا شكثر أحبك، يعني أكيد يهمني
فيصل: انتي لو تحبيني بتكون عندج ثقة فيني ع الأقل
بشرى: حبيبي أنا آسفة
فيصل: ما عليه بس أنا بسير الحين
بشرى: زعلان مني؟؟
فيصل: ما عليه أنا ساير وصد صوبها وقال: للأسف انتي مول ما عندج ثقة فيني
وبعد ما سار فيصل

بشرى: أفففففف هذا كله بسبة النحسة فجر...

بعد مرور فترة

نورة ترمس أمها بالفون
الأم: ها بشري نورة شو سويتي بالإمتحان؟؟
نورة: أنا الحمدالله أحسني حليت عدل، والإمتحان كان أسهل من قبل بوايد
الأم: ألف حمدالله، إلا بغيت أسألج متى بتظهر النتيجة؟؟
نورة: ماعرف يمكن الأسبوع الياي، أنا جي سمعت من البنات
وشوي وانتبهت على اتصال فجر
نورة: أماية برمسج بعدين فجر تتصل علي
الأم: ما عليه وسلمي عليها وايد
نورة: إن شاء الله

.................................................. .................

عند شوق

شوق ترمس ألحان بالفون
ألحان: انتي متأكدة أنج بتسيرين ملجة حصة؟؟
شوق: هيه ليش لا، الملجة بتكون بالفندق صح؟؟
ألحان: هيه
شوق: عيل خلاص بسير، ومنها بتعرف على بنت خالة حصة، ربيعتج بتيي أولا؟؟
ألحان: هي قالت لي بتيي
شوق: عيل خلاص انتي بعد بتيين معاي
ألحان: ليش؟؟
شوق: بالذمة كيف رح أعرف بنت خالته لو ما كنتي موجودة؟!!!
ألحان في خاطرها: أففف، ما تتذكرني إلا وقت المصالح
ألحان من غير نفس: خلاص ولا يهمج إن شاء الله بسير معاج

عند فجر

فجر يالسة تتصل على عبير بس كله يطلع لها مغلق
فجر: يا ربي شوالسالفة، صراحة بديت أحاتي وايد، يا رب تكون بخير يا رب،
الحين كيف أرمسها؟؟، وشوي وجنها تذكرت شيء: هيييه صح كيف نسيت أن عندي رقم
إختها وفاء، بس إن شاء الله يكون للحين موجود ع فوني...

وظلت فجر تدور على رقم وفاء، لين ما حصلته واتصلتبها
وفاء وهي تصيح: عبير وايد تعبانة، نقلناها لمستشفى بالشارجة
فجر وهي حدها خايفة: ليش شو صار فيها؟؟
وفاء: عبير عندها فشل كلوي ومحتاجة كلية ضروري
فجر بصدمة: شووو، انتي شو يالسة تقولين؟؟
وفاء وهي تصيح: اللي سمعتيه يا فجر
فجر: انتو الحين بأي مستشفى؟؟
وفاء: بمستشفى ال......

فجر أول ما بندت من وفاء، سيدة سارت تبدل ملابسها عشان تسير حق عبير المستشفى
فجر وهي تزقر أخوها خالد
خالد يالس يلعب مع زايد بلاي ستيشن: خير شوالسالفة شو فيج؟؟
فجر وهي تصيح: دخيلك خالد بسرعة ودني الشارجة!!!
خالد: انتي تخبلتي، كيف تبيني أوصلج وأنا ما عندي ليسن؟؟، شو تبين الدوريات تلاحقني
فجر: عيل شسوي، مستحيل أطلع مع الدريول الشارجة بروحي...
خالد: ليش شو السالفة؟؟
فجر وهي تصيح: ربيعتي بالمستشفى وحالتها وايد صعبة

فجأة

بو سيف: أنا بوصلج حق ربيعتج

فجر في البداية رفضت، لكن مع إصرار أبوها وافقت، خاصة أن الموضوع يخص ربيعتها، وطبعا اشترطت أن يكون خالد وزايد معاها بالسيارة

وطول الوقت بالسيارة وهي ساكتة من غير ما ترمس ولا بكلمة، وكل شوي تمسح
دموعها، وأول ما وصلت المستشفى، سيدة اتصلت بوفاء عشان تعرف مكان غرفة
عبير..
وبمجرد ما جافت وفاء سارت لها وهي تصيح: طمنيني عبير وينها؟؟
بو سيف في خاطره: معقولة كل هالمشاعر الحلوة عندج يا بنيتي وحارمتيني منها، الظاهر للأسف ما رح يكون لي نصيب من هالمشاعر للأبد...
وفاء: هدي شوي فجر
فجر: دخليج أبا أجوفها
وفاء: إن شاء الله، تعالي معاي

وسارت فجر مع وفاء، لين ما وصلوا غرفة عبير

وأول ما جافوا بعض تموا يصيحون صياح، لدرجة أن الممرضة الموجودة معاهم
صاحت، وما قدرت تتحمل الموقف فظهرت، حتى وفاء ظهرت عشان تخليهم ياخذون
راحتهم بالرمسة

أما فجر مب قادرة تجوف ربيعتها وهي على هالحال، ويه عبير كان أصفر ع
الأخير وشاحب، جنه وحدة عمرها بالثلاثين، وجسمها وايد ضعف عن الأول، هي
صحيح كانت بروحها ضعيفة قبل، بس الحين وااااااااااااااايد ضعفت
وااااااايد، والوايرات ملتفة حوليها من كل صوب....

عبير بصوت تعبان: الظاهر أني خلاص
فجر وهي تمسك إيدها: شو خلاص ما خلاص، انتي شو يالسة تقولين
عبير: لو صار فيني شيء، دخليج سامحيني على كل شيء
فجر وخلاص ما تقدر تيود عمرها من الصياح: حرام عليج عبير لا تقولين جي
عبير: وضعي وايد صعب
فجر: لا مب صعب، إن شاء الله بترجعين مثل الأول وأحسن
عبير: كيف مب صعب وأنا محتاجة زرع كلى؟؟
فجر تقاطعها: انزين إختج ليش ما تتبرع لج بكليتها؟؟
عبير: إختي وأمي ما قصروا، ساروا عشان يسوون الفحوصات بس للأسف الأنسجة مالهم ما تتطابق مع الأنسجة مالي
فجر بصوت صياح: انزين ما في حد غيرهم؟؟
عبير: أبوي ما يقدر، لأن عنده التهاب بالكبد، وما يصير أنه يتبرع لي، وأخوي سالم يدرس بألمانيا...
فجر: ما يعرف أنج مريضة؟؟
عبير: يعرف أني مريضة، بس ما يعرف أني محتاجة كلى
فجر: و ليـــــــش ما خبرتوه، يمكن يطلع في تطابق؟؟
عبير: فجر ترى أخوي، هاي آخر سنة له بألمانيا، والحين عليه امتحانات الفاينل، يعني حرام نشغل تفكيره بهالموضوع
فجر: بس صحتج أهم
عبير: أنا ما صار لي أي قيمة بهالدنيا ومب مهمة عند أي حد، لكن أخوي سند لأمي وأبوي، أما أنا شو
فجر وهي تحضنها: دخيلج لا تقولين جي، انتي إختي اللي ما ولدتها أمي، انتي
حييييييييييل غالية علي، انتي ربيعة طفولتي ومستحيل أني أخذلج بهالظروف
عبير: هذا قضاء الله يا فجر

فجر و بدون مقدمات: أنا مستعدة أني أتبرع لج بكليتي
عبير متفاجئة: انتي يا فجر؟؟
فجر: هيه أنا، لو ما وقفت معاج بهالظروف متى ممكن أوقف معاج؟؟
عبير وهي تصيح: بس أنا ما أستاهل منج هالشيء
فجر: انتي تستاهلين روحي يالغالية
عبير وهي تصيح: أنا خايفة عليج
فجر: لا تخافين علي، أنا اللي أعرفه أن الإنسان يروم يعيش بكلية وحدة
عبير: ما توقعتج لهدرجة طيبة
فجر: هاي ما يخصها بالطيبة يا عبير، أنا أسوي هالشيء لأنج إختي، أعتبرج قطعة مني، كيف ما تبيني أساعدج وانتي بهالظروف؟؟

وبهالحزة دشت وفاء ومعاها الممرضة
فجر: وفاء أنا أبا أتبرع لعبير بكليتي
وفاء بصدمة: شووو
فجر: يمكن سبحان الله الأنسجة بينا تتطابق
وفاء: والنعم فيج يا فجر، بنت أصول والله
الممرضة: بس لازم يقول لبابا مال انت يبي يسوي تبرع
فجر باستغراب: شوو وصدت صوب وفاء: ليش ضروري أخبر أبوي بالسالفة؟؟
وفاء: أكيد، ترى انتي مارح تتبرعين بقلم، انتي بتتبرعين بكلية، وبعدين هاكو أبوج برع، سيري رمسيه
فجر بارتباك: انزين أنا الحين بس بسوي الفحوصات، ولو طلعت الأنسجة متطابقة إن شاء الله بخبره
وفاء: وليش كل هذا، مدام أبوج هني سيري خبريه

فجر في خاطرها: أفففف ضروري أرمس حسن، بالذمة كيف أرمسه وأنا بحياتي ما بديت معاه برمسة، لكن عشان ربيعة عمري كل شيء يهون

فجر باستسلام: أوكي خلاص، الحين بسير أرمسه، بس لو سمحتي تعالي معاي عشان
تقوليلي وين المكان اللي دشينا منه أول شيء، لأني مب حافظة درب
هالمستشفى...
وفاء: أوكي
وطول الدرب وهي تحاتي كيف بترمس أبوها وتدعي الله أن خالد أو زايد يكونون حذال أبوها
وفاء: يلا حبيبتي سيري حق أبوج وخبريه..
فجر: انزين تعالي معاي
وفاء باستغراب: ليش، انتي بنته وسايرة ترمسينه، وين المشكلة؟؟
فجر بارتباك: اممم ما شيء، بس أخاف ما يوافق
وفاء بحزن: لو ما وافق، ما نقدر نقوله شيء، لأنه أكيد رح يكون خايف عليج
فجر: عشان جي أقولج تعالي معاي
وفاء: أوكي عيل خلينا نسير

فجر ارتاحت شوي يوم سارت معاها وفاء، وأول ما وصلت عند أبوها، تضايجت لأنه
لا خالد ولا زايد كانوا موجودين...ماقدرت ترفع راسها و بدى جسمها يرتجف
وفاء مستغربة من الوضع
بو سيف: خير فجر، شوفيج؟؟
فجر بصوت واطي: أبا أتبرع بكليتي لربيعتي
بو سيف بصدمة: شووو انتي تخبلتي؟؟

=====




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
إرسال مساهمة في موضوع
اعلانات مشابهة