KW

عادات العالم في رمضان الجزء الثاني العراق

عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الأربعاء 8 سبتمبر - 9:39

]رمضان في العراق


«المحيبس» و«الفنجان» ألعاب رمضانية



رؤية الهلال
- إن من عادات الشعب العراقي أن يقوم بشراء مستلزمات شهر رمضان قبيل حلول الشهر الكريم بعشرين يوماً .

توضع الزينة والإنارات الضوئية على معظم محلات الملابس والحلويات.

وتكون القوة الشرائية عالية .



هنالك طريقتان لرؤية الهلال:
أ - الرؤية الشخصية
ب - الاجماع العربي والاسلامي
- الإقلال من ساعات العمل في رمضان سواء أكان ذلك في القطاع الحكومي أو الخاص.


الدروس الدينية

]معظم أفراد الشعب العراقي يؤدي الصلاة في المساجد وفي اوقاتها المحدده.

تقام دروس معينة لبيان الفقه الاسلامي وقدسية شهر رمضان المعظم.


الإفطار

[/size]بعد
أذان المغرب يكون الافطار في المنازل ويفطر الصائم على حبة بلح ويصلي ولكن
هناك قسماً آخر يتناول إفطاره الكامل ويؤدي بعد ذلك الصلاة،


مائدة الافطار
وجبة الإفطار تتكون من:

الشوربة وتتكون من : عدس - شعيرية - كرافس أخضر .

الأرز والمرقة وتتكون من :

فاصوليا - بامية - باذنجان

كباب مشوي - كبب مقلية ونية


الحلويات والعصائر
الزلاطات بانواعها المختلفة

العصائر يستخدم دائماً نوجي بصرة [
ليمون جاف
].


صلاة العشاء والتراويح

في
صلاة العشاء والتراويح لا تتسع المساجد أو الطرق المجاورة من كثرة زحام
المصلين الذين يؤدون الصلاة وتؤدي النساء أيضاً التراويح والصلاة بالمسجد.


وبعد الانتهاء من الصلاة يتم تناول الحلويات وهي عبارة عن :
البقلاوة - الزلابية - الشعيرية - الكنافة وتقدم كذلك للضيوف وتستمر
الزيارات بين الأهل والأصدقاء ثم تبدأ السهرة حتى موعد الإمساك.

وهنالك أماكن خاصة لتقديم مراسيم رمضانية خاصة في الأحياء والحلة مثل لعبة المحيبس والفنجان .


لعبة المحيبس
وهي
عبارة عن فريقين يتباريان ويوضع المحيبس وهو عبارة عن [خاتم] في يد أحد
الفريقين ويقوم الفريق الأخر بمحاولة معرفة مكان الخاتم في يد الفريق
المتسابق ويكون المكسب بالنقاط والفريق الخاسر يحضر الحلويات للفريق الآخر
وكذلك لعبة الفنجان وهي عبارة عن :

صينية مدورة توضع عليها
فناجين القهوة ويوضع في احداها حبة صغيرة ومن يعرف الفنجان الذي توجد فيه
الحبة يكون هو الكاسب وينقل التلفزيون العراقي تلك الألعاب.


السحور
مأكولات خفيفة : قطعة خبز مع جبنة مع شاي خفيف

مأكولات خفيفة كالبقلاوة أو الكنافة


الفجر

بعد الانتهاء من السحور يتوجه الناس لاداء فريضة صلاة الفجر


وجبة الإفطار بالمسجد
تقدم
مساجد العراق جميعها وجبات إفطار رمضانية طوال هذا الشهر المعظم وذلك من
تبرعات الناس الذين يتبرعون لهذه المساجد وتقدم هذه الوجبات للمحتاجين.


ليلة القدر
يحتفل بليلة القدر إحتفالات خاصا يليق بعظمة المناسبة


العيد
بعد
صلاة فجر يوم العيد يذهب الناس لاداء صلاة العيد ومن ثم لزيارة المقابر
وبعد ذلك تقدم التهنئة بالعيد لكل الأسر والأهل والأصدقاء والجيران.


الترويح عن الأطفال

تخصص محلات كبيرة جداً للاطفال فيها كل ما يحتاجونه وباسعار رمزية وتوجد مدينة للالعاب

رمضان كريم ويجعلنا ويجعلكم من عواده
حبيت احجيلكم عن رمضان في العراق


في العراق تبدأ مظاهر رمضان مع آخر أيام شعبان حين يستعد الجميع لهذا الشهر المباركوالظاهرة الأبرز لدى البغداديين التسوق- كما تعودوا- من سوق ( الشورجة) لتلتف الأسرة عند سماع أذان المغرب حول مائدتها التي تتربع عليها شوربه العدس و(الهريسة العراقية..المغطاة بالقرفه والهيل)
وفي الحر الشديد اكيد اللبن المثلج
و(
الحنينية البغدادية .. المعمولة بالتمر والسمن أو الزيت وممكن تمزج مع
الجوز ) بعد الإفطار على التمر واللبن لكن حاليا من شطاره البنات بطلوهه
مجرد التمر واللبن


إضافة إلى (الدولمة..وهي احد أنواع المحاشي) و(الكبة الحلبية) ومن أشهر حلويات بغداد ..(البقلاوة والزلابية) ممكن العوامات

أما الأطفال فينتشرون بعدها في الحارة يلعبون(المحيبس) ويتغنون بنشيدهم المعتاد

(ما
جينا ...ما جينا....حل الكيس وعطونا.....اعطونا ..لو تعطونا .......بيت
الله يعطيكم...)لكن هذا التقليد انتهى تقريبا من زمان هذا على ايام امي

[center]لتتجول فرقة المسحراتي آخر الليل وعند موعد السحور بين البيوت لتعزف أناشيدها الدينية..ولشهر رمضان]رمضان [/url]في العراق نكهة
خاصة حيث تبدأ التحضيرات لهذا الشهر الكريم قبل بدايته فيقوم الناس بشراء
المواد الغذائية التي يحتاجونها في تحضير وجبات الافطار والسحور وهي تكون
متنوعة تشمل المواد الغذائية الاساسية والحلويات والعصائر التي تجهز في
اكثر الاحيان في البيت .

واهم
شئ تنضيف البيت من بدايه منتصف شهر شعبان شبابيك البيت البيبان الحدايق
البيوت كلها لازم تتنضف واشلون ابيوت في العراق اتهد الحيل هد
[size=21]غالبية الناس يلتزمون بشعائر شهر رمضان]رمضان [/url]من صيام وصلاة وقراءة القران فالذين لايصلون اصلا يلتزمون بالصلاة ويقرأون القرآن ، وحتى النساء غير المحجات يرتدين الحجاب خلال شههررمضان]رمضان [/url]،
فنجد فيه الالتزام الواضح بين الكل حتى بين صغار السن الي همه دون سن
التكليف يحرص أهلهم على أمرهم بالصيام لغايه الساعه 12 ضهرا وغيره من
العبادات تدريبًا لهم على العبادات منذ الصغر .



اما
المساجد فتمتليء بالمصلين من مختلف الفئات العمرية الذين يؤدون صلاة
التراويح ، ويؤشر ذلك بسبب زيادة الوعي الديني والابتهال والتقرب الى الله
ليذهب عن
العراق الاحتلال الامريكي الذي عاث بارضه فساداً ،



ولهذا الشهر في العراق عادات]عادات [/url]وتقاليد منذ
القدم تتمثل بكثرة الزيارات بين الاقارب والجيران تتبادل فيها الدعوات على
وجبة الافطار ، والتي من شانها زيادة الالفة والمحبة بين العوائل العراقية
، ولكن في الوقت الحاضر بدأ العراقيون تقليل هذه الزيارات بسبب الوضع
الامني المتدهور في بغداد فهذا الشي اصبح صعب تحقيقه بين الاقارب الذين
يسكنون في مناطق متباعدة ( لان قبل متظلم الدنيا لازم الكل بالبيت )

اما
بالنسبة لوجبات الفطور فيتفنن العراقيون بالوان الطعام والمذاق والوجبات
التي لاتخلو منها مائدة بالعادة هي الشوربة واالشرابت والمحلبي او الكاستر
وحلاوة الزردة هذه وجبات تكميلية مع وجبة الافطار في كل مرة وربما تتخللها
تحليات كالبقلاوة وازنود الست وغيرها





█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
إرسال مساهمة في موضوع
اعلانات مشابهة