KW

الفيتامينات وكمال الاجسام

عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الخميس 9 سبتمبر - 13:22

عبـــــارة
عن جزيئات صغيرة يحتاجها الجسم ليعمل بكفاءة . وبعض الفيتـــــامينات
يستطيع الجسم انتاجها مثل فيتامين ( د)
ولكن معظم الفيتامينات لابد أن تتوافر للجسم من خلال
الطعام ويحتاج الجسم 13 نوعاً من الفيتامينات :-

1- فيتامين ( أ ) "
دهون قابلة للهضم " تتواجد فى النباتات BETA- CARTENE وعند الاكل يقوم
انزيم فى المعدة بتحويله إلى فيتامين أ
2- فتامين ( ب ) فيتامينات
محددة قابلة للذوبان فى المياه
- فيتامين ب1 THIAMINE
- فيتامين ب2
RIBOFLAVIN
- فيتامين ب3 NIACIN
- فيتامين ب6 PYRIDOXINE
- فيتامين ب12 CYANOCOBALMIN
- FOLIC
ACID
3 – فيتامين C " حمض ASCORBIC قابل
للذوبان فى الماء "
4 – فيتامين D " دهون CALCIFEROL
قابلة للهضم "
5- فيتامين K " دهون MENAQUINONE
قابلة للهضم "
• أحماض PANTOTHENIC قابلة للذوبان فى المياة
- BIOTIN قابلة للذوبان فى المياة
- وفى معظم حالات نقص الفيتامينات تحدث الكثير من
المشاكل والأمراض والجدول التالى يوضح بعض الأمراض الناتجة عن نقص
الفيتامينات


الفيتامين الناقصه تأثيرها
أ العمى الليلى
XEROPHTHALMIA
ب1 البرى برى
ب2 مشاكل الشفاه – اللسان –
الجلد
ب3 الحطاف " مرض مزمن "
ب12 الأنيميا الخبيثة
C الأسقربوط
D كساح الأطفال " شلل الأطفال
"
E عدم امتصاص الأملاح "
الأنيميا "
K التجلط الدموى الضعيف "
النزيف الداخلى "
[center] وسنتناول
الموضوع بشكل تفصيلى اكثر
- ومن خلال
اتباع نظام غذائى قائم على الأغذية الطازجة الطبيعية يتم
امداد الجسم بجميع احتياجاته من الفيتامينات .
الفيتامينات مركبات عضوية
ضرورية للنمو الطبيعي واستمرار الحياة في الإنسان.
الفيتامينات لا تمد الجسم
بالطاقة كما لأتدخل في بناء طاقة الجسم لكنها ضرورية لتحويل الطاقة
وتنظيم استقلاب الأغذية والفيتامينات يأخذها الإنسان من
النباتات والحيوانات في الغذاء الطبيعي ولقد اصبح من الممكن تصنيعها
يتوفر كثير
من الفيتامينات وبكميات وافية في الغذاء العادي المتوازن
ويحدث النقص:

*عندما يكون الغذاء غير متوازن في الدول الفقيرة.

*وعند
الأشخاص الذين يتناولون غذاء محدد .

* أو الأشخاص الذين يعانون من
سوء الامتصاص.

* أو عندما تزداد الحاجة إليها كما يحدث أثناء
فترات النمو والحمل والإرضاع .

* أو كما في فرط نشاط الدرقية
والحمى والأمراض التي تؤدي إلى الهزال.




تستعمل الفيتامينات عادة على هيئة مجموعة
فيتامينات كمقويات أو تعطى مع المعادن كإضافات غذائية ومع
إن الاعتقاد الشائع إن الفيتامينات غير سامة وبالرغم من
صحة ذلك في معظم الفيتامينات فان الجرعات الكبيرة من فيتامينات
أ د ك واضحة السمية


تصنف الفيتامينات
إلى مجموعتين

المجموعة الأولى الفيتامينات الذوابة
في الدهون وهي (أ - د - و - ك ) والتي تتواجد عادة في الأجزاء الدهنية من
الأنسجة الحيوانية.



المجموعة الثانية الفيتامينات الذوابة في الماء
وهي الفيتامين (ج) ومجموعة فيتامين
(ب)



(A)فيتــــــــامين أ

إن الأغذية
التي تعتبر مصدر لهذا الفيتامين هي الزبده والقشدة
والحليب والجبن وزيت كبد السمك ومح البيض والنخاع والجزر النيئ والسبانخ
يحتاج الجسم يوميا إلى 5000 وحدة دولية تزداد أثناء الحمل والرضاعة وان هذا
الفيتامين ضروري للرؤية في الظلام ولنمو الأغشية
المخاطية ويؤدي نقصه إلى العمى الليلي كما تضعف الأغشية المخاطية فتضعف
مقاومتها للإصابة الجرثومية الأمر الذي يؤدي إلى الرمد الجاف وهو تقرن نسيج
العين الذي قد يفضي إلى العمى كما يؤدي إلى التهاب المجاري التنفسية
والبولية والتناسلية والتهاب اللثة والجلد الذي يصبح خشنا جافا.يعطى
كوقاية بمقدار 1.5 ملغم مرة واحدة يوميا ويعطى علاجا بمقدار 3-15 ملغم مرة
واحدة يوميا وتستمر المعالجة حتى تختفي الأعراض الأمر الذي يطول حتى ستة
شهور.

إن إعطاء جرعات كبيرة ولمدة طويلة في غياب النقص يؤدي
إلى تغيرات مرضية في العظام والجلد والشعر والأغشية المخاطية والكبد
والجهاز العصبي تشمل أعراضها الضعف والوهن وفقد الشهية والقيء والصداع
والاضطراب النفسي وتأخر النمو وتشقق الشفتين وجفاف الجلد والصلع وتضخم
الكبد واليرقان .


(D)فيتامـــــــــــــين د

إن في فيتامين
د خاصية منع أو شفاء مرض الكساح ومرض لين العظام ويؤدي نقصه عند
الأطفال إلى الإصابة بمرض الكساح وتسوس الأسنان وان افضل مصادر هذا الفيتامين
موجود في مح البيض ومنتجات الألبان وزيت كبد السمك تقدر الحاجة اليومية له
بمقدار 2.5 ميكروغرام وتزداد الحاجة أثناء فترة الحمل والإرضاع والإسهال
المستمر ويعطى بمقدار 0.125 - 1.25 ملغم يوميا كوقاية من داء الكساح

إعطاء الفيتامين
د بجرعات كبيرة ولمدة طويلة يؤدي إلى الاضطرابات المعدية
المعوية كفقد الشهية والغثيان والقيء والإسهال والتعرق الزائد والعطش
الشديد والصداع والدوار وزوال الكلس والفسفور من العظام الذي يفضي إلى
الكسور المتعددة عند اقل رضه وترسب الكلسترول في الشرايين والكلى الأمر
الذي قد يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم والقصور الكلوي




(E )فيتـــــــامين و

يوجد فيتامين و في زيوت الصويا
والفول السوداني وجنين القمح وجنين الرز وبذور القطن والزيتون والذرة كما
يوجد في الخضراوات الورقية الخضراء كالخس والملفوف وفي الكبد والقلب
والطحال إن انتشاره الواسع في الأغذية يجعل من الصعوبة بمكان حصول نقصه إلا
عند وجود خلل في امتصاصه من الأمعاء .يستعمل فيتامين و
في معالجة سوء تغذية العضلات والإجهاض المتكرر والعقم والأمراض القلبية
الوعائية كما يفيد في معالجة فقر الدم الانحلالي عند الرضع.
قد تؤدي
الجرعات الكبيرة إلى الاضطراب الهضمي والضعف والوهن.


فيتـــــامين ب المركب

تشير هذه
العبارة إلى مجموعة فيتامينات التي تتواجد في الأغذية
مع بعضها ومن أغنى الأغذية بها الكبد والخميرة وقشر الرز
وجنين القمح هناك كثير من المستحضرات التي تحوي بعض أو جميع مجموعة فيتامين
ب المركب تختلف عن بعضها في محتوياتها وكمياتها وتستعمل في
الوقاية ومعالجة حالات نقص مجموعة فيتامين ب كما يحدث
أثناء المرض وبعد العمليات الجراحية وخاصة عمليات الجهاز الهضمي ومن أعراض
هذا النقص فقد الشهية والغثيان والقيء ولذعة اللسان والصداع والتوتر العصبي
والاكتئاب والضعف وقروح الفم واللسان والحرقة والحكة في العينين


فيتـــــامين ب1

يوجد هذا الفيتامين في معظم الأغذية
الطبيعية إلا إن أغناها به أجنة الحبوب المختلفة والحليب والبيض
وقشر الرز و الخبز الكامل وقشر القمح والعدس والحمص وفي العنب والخوخ ويخلو
منه الخبز الأبيض والموز والعسل والرز المقشور وتقدر الحاجة اليومية
الطبيعية بحوالي 1-2 ملغم وتزداد أثناء النمو والحمل والإرضاع والمرض والعمل
العضلي.


من أسباب نقص هذا الفيتامين
:



  • الغذاء غير المتوازن
  • تعاطي الكحول
  • المصابون بالإسهال المزمن
  • أثناء الحمل الذي يصحبه غثيان
    واقياء

+ مــن أعـــــــراض نقص هذا الفيتــامين.
فقد الشهية والضعف البصري والأرق والتهاب الأعصاب وعسر التنفس والاضطرابات
المعدية المعوية وإسراع القلب وقابلية التهيج.

يفيد هذا الفيتامين للذين يشكون من
الاضطرابات الهضمية أو حروق كبيرة أو المصابين بالسكري أو القصور الكلوي أو
الكبدي أو فرط نشاط الدرقية أو المرض العقلي أو مدمني الكحول والذين
يتناولون مضادات حيوية أو سلفونميدات لمدة طويلة

لا يسبب
أعراض جانبية عند إعطائه بجرعات كبيرة بالفم.


فيتامين ب2.
يوجد هذا الفيتامين في معظم الأغذية
النباتية والحيوانية إلا إن أغناها به الكبد والكلى والقلب والجبن والحليب
والبيض ويتوفر قليل منه في الحبوب والخضار

يؤدي
نقصه عند الإنسان إلى اضطرابات مختلفة تتجلى بجميع الأعراض التالية التهاب
زوايا الفم والتهاب اللسن وتقرح الشفتين والسيلان الدهني وبعض الظواهر
البصرية كالحكة في العينين والخوف من الضوء والتهاب الملتحمة وبروز أوعية
العين تصيب هذه الأعراض عادة الأقوام الذين قوام غذائهم الذرة والرز والخبز
الأبيض

يعطى كوقاية بمقدار 1-4 ملغم يوميا ويعطى كعلاج بمقدار
5- 10 ملغم يوميا.




فيتـــــامين ب6
يوجد
هذا الفيتامين في اكثر الأغذية النباتية والحيوانية إلا
إن أغناها به .قشرة الرز والحبوب والبذور وتوجد كميات قليلة منه في
الكبد والحليب والبيض والخضراوات الخضراء وتقدر الحاجة اليومية الطبيعية
بمقدار 2 ملغم .

نقص هذا الفيتامين
تؤدي إلى تشجنات صرع عند الرضع واضطرابات عند الكبار والتهاب الجلد وتقرح
الفم وحوله والتهاب اللسان ويسبب نقصه تشنجات لدى متعاطي الكحول.


فيتــــــامين ب 12

يتوفر
هذا الفيتامين في الكبد والكلى ولحم العضل (اللحم الأحمر)
والبيض والجبن وهذا الفيتامين ضروري للنم وتكاثر الخلايا وتكوين الدم
ويؤدي نقصه إلى فقر الدم الخبيث الذي يتميز بقصور في إنتاج كريات الدم
الحمراء وكذلك التهاب بالفم وتلف في النخاع الشوكي




حامض الفوليك Folic Acid
إن أهم
مصادره الغذائية هي الكبد والكلى واللحم الأحمر
والخضراوات الورقية الخضراء كالسبانخ والحبوب والخميرة يؤدي نقصه إلى فقر
الدم الخبيث والى التهاب اللسان والإسهال وفقد الوزن.

يفيد في
معالجة فقر الدم الذي ينشأ أثناء الحمل والرضاعة وبعد استئصال المعدة



(C)فيتــــــامين
ج
يوجد فيتامين ج
في جميع الأنسجة الحية إلا إن أغنى المصادر به الفواكه والخضراوات الطازجة
كالحمضيات والبندوره والخس والفليفلة ويوجد قليل منه في البطاطا إلا إن
استهلاكها بكميات كبيرة يجعلها أحد المصادر الرئيسية لهذا الفيتامين، يتأثر
بالنور والهواء والرطوبة لذا فان الطبخ والغلي والفرم والتجفيف والتعتيق
يحرم الأغذية من جزء كبير منه، الحاجة اليومية الضرورية تقدر بحوالي 30
ملغم وتزداد أثناء فترة المراهقة والحمل والإرضاع والعمل المجهد وبعض
العمليات الجراحية .

الفيتامين
ضروري لنمو وتشكل الغضاريف والعظام والأسنان ولالتئام الجروح وهو ذو تأثير
على تكوين الهموغلوبين ونضج كريات الدم الحمراء وعلى تفاعلات المناعة في
الجسم، يؤدي الحرمان منه إلى داء الأسقربوط الذي يتجلى بنزف في المفاصل
واللثة والمخاطيات والتهاب اللثة وتقيحها وانكشاف الأسنان وسقوطها أو
أصابتها بالنخرات، ويؤدي نقصه إلى ضعف مقاومة الجسم للانتانات المختلفة
ويصاب الإنسان بوهن وفقر دم وتأخر التئام الجروح والكسور

ويستعمل
كعامل مساعد في علاج أمراض كثيرة كالتيفويد وذات الرئة والدفتيريا والسعال
الديكي والأنفلونزا والزكام والحمى الرئوية ويعطى في حالات الإسهال والقيء.

أن هذا الفيتامين جيد الاحتمال
إلا أن الجرعات الكبيرة قد تسبب الإسهال وتكون الحصيات البولية




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
إرسال مساهمة في موضوع
اعلانات مشابهة