KW

قَلبٌ مَوجوعْ

عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الخميس 9 سبتمبر - 13:34

قَلبٌ مَوجوعْ



مَـدخــل :

رَســالةٌ مِنقَلبٍ مَوجوعْ ..

إليكْ لآزلتُ أرتقبُك
وَأغفوْ وَ لساني يَلهجُ بالدعاءْ..
" عَسى أنْ تهتديْ وَ تعودُ لي "

حَبيبُ القلبْ ..

مُرهقةٌهيّ الذكرى.. وَرِماحُها لا تَرحمْ ضعُفي ..
وَ لا ليونةُ عَظمـيْ..

:

حَبيبي.. فِي عَصرِ كُل يومْ .. " خميس"
أضعُ رأسي عَلى الوسادةُ البيضاءْ .. المُشابهةُ لـ شَعري اليومْ ..
وَأُسدلُ الجفنْ على الجفنْ.. وَ " تخترقنُي" أنتْ بـ قميصُكَ الأزرقْ
وَشفتاكَ مُلونةٌ ببقايا " البسكويت" ..
وَ تهزُنـي بـ " عمقِ عُنفكْ الطفولي"
لـ أُنزهُكْ.. وَ أحاولُ أقناعُكْ بتأخيرِ حُكمكْ .. وَترفُض
وَ تستغل سلاحُكْ/ دمعاتُك..
فأنهزمْ حَيثُ لا حياةَ لي .. وَ أنتْ " تبكي" ..
وَ آخذُكَ حيثُ تُريدْ..
رَغمْ ألميْ.. وَهمومـيْ.. وَظروفُ العملْ..
وَقلّة نَومـيْ ..
إلى أنْ ترأفُ بحـاليْ الأوضاعْ.. وَ تُفرغُ أنتْ بِضعُ طَاقتُك
وَ أعودْ ..

:

إليكْ..
لا أدريْ لمِا أعيشُكَ ذكرىْ..
وَ لماذا تُجبرني أنتْ على ذلك؟

/
/

حَبيبُ القلبْ ..
سئمتُ حَياةً لا أرى مِنك سوى أطيافُكْ
وَ لكمْ يؤلمني وَيقتُلني.. أن تَصلْ ليأخبارُك .. مَع كُلالعالم..
إلّاأنتْ!!!

::

أنسيتني .. ؟

عُدْ لي فقطْ لحظاتْ ..
أُريدُ مِنك " رائحُتكْ" أرغبُ " بلثمك" ..
وَ لمسُ وجهكْ..
وَ أرى بعينّي عينيكْ..
وَأُقبلُّك..
**

أرجوكْ .. ضَعني في قائمة .. " زُملائِك"
أرغبُ بكَ دقائقْ ..
أقتاتُها فيما بَقيّ مِن العُمرْ ..

**

حَبيبي..
يا من أسميتُكَ بأسمِ أغلى الناس..
وَ " قذفتني" ..

دَعنيْ أُحكي للزمنْ ..
حِكايةُ " فرحتي العُظمى " .. وَ " نَكايتي" ..

:

مَا أقسى ( الفرح) وَ ( الحُزنْ) حينْ ينبعثانْ مِن " شيءٍ وَاحدْ"
وَ يا لقسوته حِينَ كَانْ " أنتْ"
عُدْ مَعي لـ تَلك الأيامْ حَينَ أَعلنْ القلبَ سعادته ..
بـ " حُضوركْ" لـ دُنيا لا ينقصهُا سواكْ ..
كُنتْ أنت فرحـتي الأولى .. وَ الأجملْ ..
كُنت مَنبعاً لـ ابتسامتي وَ بيان نواجذي ..

..

يا آه لمْ تَكنْ تسعني السعادة بمَقدمكْ .. تماماً كـ الحُزنْ الطاغي اليوم في بُعدكْ ..
..


كُنتُ أراقبُ أيامُكْ..
وَ تغيراتٌ تطرأُ عَلى مَلامحكْ..
وَ أتسأل .. " بمنْ نُشبهُك" ؟

كُنتُ أرسمُ لكَ مُستقبلاً..
لا أُريدُكَ أنْ تتألمْ في سبيلـه ..
بلْ كرستْ جَهدي كُله لـ أُسلمُكَ التاجْ ..
وَ إنْ كُنت لا تَعيّ مُعانآة الوصولْ ..

..

أُيهاالغائبْ..

هَل تَعلمْ أّني في غَياهبِ غيابُك
بتُّ أرجوْ " إقترابكْ" فإنْ عزّ.. فأرجوْ " إقترابُ الموتْ"
وَ لا إقترابْ ..
فأرجوكما.. فتبتعدانْ وَ أظلُ "أترنح" ..

**

بُني

كُل مَا أملكْ .. " سياحةٌ" فِي "بلادِ الذكرى"
حَيثُ أكونْ فِي " أُنس" بَعيداً .. عَن وَاقعٍ مُعتمْ ..

بُني..

بَقيّ فِي جُعبتي " أسئلة" مؤرقه ..
تُنغصُ " نَومي" ..

::

هَل بينناعَداوة تَستحقُ مِنك اتجاهي كُل هَذا الإقصاءْ ؟
هَل جَزاءُ الإحسانْ .. الإنكارُ وَ الخُذلانْ .؟
هَل تناسيتَ كُل الذكرىْ ..
هَل تناسيتْ كَم مِنمَرة نَفضتُ بـ شقاوتكْ شباكُ نَومٍ
كَم كُنتُ أحتاجْ أنْ أكونَ لهُ فَريسه ..
فأسيرُ حَيثُ تُريدْ .. وَ أجلبُ لكَ " طَلبُك " ..
وَ أُسلمهُ يمناك الصغيره .. وَ تتذوقه .. وَ بُكل سهولة " ترمـيـه"
وَ يضيعُ ( الجهدُ) سُدى ..
وَ " أبتســم" ..

:
:

هَل مِن جَريمة فِي مَلفي غُيبت عَني .. وَ لا أعرفها لكنّي أعيشُ في قوقعة " العقوبه" ..
أَخبرني مَا الجُرمْ فقط .. لا أُريد منكَ تخفيفاً .. وَ لا إعفاءْ ..
فقط " أخبرنـي " ..

هَل سَرقتُ مَالك يَوماً ؟ ..
هَل قدمت مَصالحي على مَصالحك ؟
هَل جَنيت عَليكْ .؟
هَل تَسببت في إحراجكَ أمام ( أصدقائُكَ ) يَوماً .. في مُراهقتكَ أوَ نُضجكْ ؟

:
:


أيُهاالقاسيْ..

لآزلتُ أحياكَ.. وَأقُبلُّك وَ لكنْ تَحتَ أجفانيْ ..
فِيكُل مَساءْ ..
أسترجـعُ الذكرى.. وَ لا شيء سوى تِكرارُها..

::::

قُطعتالحـبالْ..
بـ " صوتِ دقاتْ البابْ"

أَنصتُ للصوتْ ..
هَل هوَ "دَقاتُ قلبي المُشتاقْ"
أمْ .. حَنيني .. وَ آمالي .. وَ كُل أحلامي
قدْ تَحققتْ فَعُدتْ لـوالدكْ
وَ أَجْدَت رسائلُ الجيرانْ فِي إنقاذكَ مِن وَحلِ " العقوق" ..

" لـيـتـهــا "

*
*

وَ يظلُ صَوتُ الواقع أكثرُ " سُلطـة" ..

مَا كُنتُ أنت.. وَ لا قلبي..

دَقاتٌ على بابِ الحُجرة.. الّتي أحتظنت عَجزيْ ..
وَ تنفست آهاتُ حُزني..
وَقَاسمتني فُتاتُ الأنين..

وَ يُنحرُالأملُ بأنْ تكونُ أنتْ..
بـصوتٍ أُنثوي..

يَقولُ لي ""هَل تُريدُ شيئاً قَبل أن أَخرُج ؟""

:

أؤمتُ برأسي كـعادتي مَعها

فَخـرجت .. وَ عَلاماتُ الحُزن اعتلت نَظرتُها ..


**

مَاأُريدهُ لايَمتلكُه أحد
ألا وَ هوَ " أنت" يا ( ...)

...

مَتى تَعودْ ..

أُريدُ أنْ أفترشُ ذراعكْ..
وَأشمُك..

فلمْ يَعد في العمرِ إلّا القليلْ

ثقلا أريد العودةُ لـ رُكنك..
فقط أريدُ أنْ أُطمئنُ القلب على ساكنـه ..


"" أتَوسلُكَ"" عُـد فلم يبقى مِن العُمر إلّا القليل ..

:
:

:
:


***


فَهــل ثمّ رأفة

؟
؟
؟

/
/
/



مَخرجْ::

اللهمُ أرحمهُماكَمـا ربيانـي صَغيرا .




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
إرسال مساهمة في موضوع
اعلانات مشابهة