KW

رياضة كمال الأجسام سبب جديد للإقلاع عن التدخين

عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الجمعة 10 سبتمبر - 22:15




صالات الرياضة والتدخين لا يجتمعان. المدخنين لديهم سبب جديد للاقلاع عن
التدخين : التدخين يفقد العضلات. بالإضافة إلى ذلك ، أن المدخنين في
المتوسط عضلاتهم أقل من غير المدخنين.

مقال عن التدخين نشر في نوفيل أوبسرفاتور منتصف عام 2008 هو موضع اهتمام
خاص للمدخنين الممارسين لرياضة كمال الأجسام

في الواقع ، تصف هذه المقالة دراسة حديثة تبين أن ثلاثة أشياء :
تدخين السجائر يفقد العضلات
-- التدخين يقلل من تصنيع البروتينات ، وهذا يعني ، عدم قدرة الجسم على
استعمال الأحماض الأمينية التي تشكل البروتين لبناء العضلات. و بالتالي
إنتاج أقل في العضلات! إذا كان البروتين سينخفض يمكننا أن نستنتج أن
الانتعاش سيكون أصعب بكثير بعد تدريب القوة ، الامر الذي يسيء الى العضلات
ما يتطلب عملا عظيما من البروتين لاعادة الاعمار.

-- يزيد تدخين السجائر من أنزيم myostatin البروتين ، مما يعوق نمو
العضلات.

-- التدخين يزيد قليلا من معدل أنزيم MAFbx ، والذي يعمل على تحليل
البروتينات في العضلات.

ولذلك فإنه لديه عمل ثلاثي للحد من التقدم : التحديات التي تواجه الإصلاح
والبروتينات ، مما يقلل من قدرة الجسم على بناء ونمو العضلات ، وزيادة
تدمير العضلات الطبيعية.
وزيادة على مشاركة التدخين في الكثير من الأمراض ، فهو الآن من متهم في
تسهيل ذوبان الكتلة العضلية في سن الشيخوخة مما أدى إلى انخفاض سريع مع
فقدان الاستقلالية في وقت مبكر.. ولكن حتى الآن أسباب هذا لم يكن يعرف حقا.
حتى نشرت مجموعة دولية من العلماء موضوع بحثها و قد اكتشفوا أن التدخين
يضعف التجديد اليومي لخلايا العضلات. و يفقد العضلة حيويتها و يسبب
اضطرابات بالجهاز العصبي.

بعدالتوصل إلى هذا الاستنتاج ، كان من الضروري مقارنة توليف بروتين العضلات
من مجموعة من غير المدخنين ، ومجموعة من المدخنين الشرهين (ما لا يقل عن
علبة سجائر يوميا لمدة 20 عاما). لقياس التركيبة اليومية للخلايا العضلية، و
قد قام العلماء بحقن كل مجموعة بمزيج من الأحماض الأمينية (وحدات بناء
البروتينات) عليه علامة ليتم التعرف عليه بعد ادراجه في الأنسجة. ثم شرعوا
في أخذ عينات لتحديد كيف تم تجهيز العديد من البروتينات التي تساهم في
الصيانة اليومية للكتلة العضلات.
كانت النتيجة واضحة : المدخنين كانوا كل يوم أقل في العضلات من غير
المدخنين. مع مزيد من التحقيقات ، تدخين السجائر زاد في معدلات أنزيم
myostatin ، وهو بروتين يعوق نمو العضلات وMAFbx ، انزيم يكسر بروتينات
العضلات ، والتي هي أعلى بشكل ملحوظ لدى المدخنين.
ويبدو أن هذه التجارب تثبت ان لا ضرر التبغ على الرئتين فقط بل أيضا في
العديد من الأجهزة الأخرى مثل الأنسجة والعضلات. وهناك حجة أخرى للتوقف عن
التدخين قبل وبعد "المستهلكة" جميع العضلات رأسمالها.
و يكفي القول بأن التدخين لن يوفقك لإحراز تقدم في كمال الاجسام. حتى إذا
كنت ترغب في التقدم في كتلة العضلات بدرجة كبيرة وبسرعة ، لذلك لديك سبب
اخر للاقلاع عن التدخين




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
إرسال مساهمة في موضوع
اعلانات مشابهة