KW

قصة رومة اليهودى مع سيدنا عثمان

علي المشكور
معلن جديد
معلن جديد
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 505
تقييم المشترين تقييم المشترين : 0
العمر العمر : 20
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الأحد 12 سبتمبر - 10:27

ى رواية للسمهودى فى كتاب “وفاء الوفا”، كان هناك يهوديا فى المدينة المنورة يدعى “رومة” يمتلك بئرا و يبيع للمسلمين الماء, فكان يتحكم فى البئر كما يشاء, و كانت آبار المدينة كلها تجف إلا هذا البئر (مازال هذا البئر موجودا إلى الآن). فذهب إليه سيدنا عثمان رضى الله عنه
وقال له:”أشترى منك البئر”
قال اليهودى:”لا أبيع الماء للمسلمين”
ثم عرض عليه سيدنا عثمان أن يشترى نصف البئر – أى يوم ويوم فقال اليهودي:”أبيعك نصف البئر”
فقال عثمان:”اشتريت”
فقال اليهودى:”بكم تشترى؟”
فقال سيدنا عثمان:”بمائة ألف”
فقال اليهودي:”بعتك”
فقال عثمان:”اشتريت”
فقال رومة:”أستنصحك.. أالبئر خير أم المائة ألف”
فقال عثمان:”البئر خير”
فظل “رومة” يزيد السعر حتى
اشترى عثمان رضي الله عنه هذا البئر بألف ألف (قالوا كان كل مال عثمان).

فنادى عثمان فى المسلمين:”نصف البئر لى, فمن أراد من المسلمين أن يأخذ منه فهو بلا شىء”. فكان المسلمون يذهبون يأخذون ما يكفيهم من ماء ليومهم و لليوم التالى. وهكذا لم يجد “رومة” من يبيعه ماءا.
ثم أتى يوم، ووقف رومة يقول:”أبيع الدلو بدرهم”
و كان سيدنا نعيمان يجلس بجواره و معه أكثر من دلو مملوء بالماء، فيسكب دلوا على الأرض ويقول:”درهم كثير”
فيقول رومة:”من يشترى بنصف درهم؟”
فيأخذ نعيمان دلوا آخر ويسكبه ويقول:”نصف درهم كثير”
فيقول له رومة:”بكم تشترى يا نعيمان؟”
فيقول له:”بتمرة”
يقول رومة:”بعتك”
فيقول نعيمان:”دعنى أفكر”
ثم أخذ دلوا و أراقه وقال:”والله إن التمرة لكثيرة”
قال رومة:”بكم تشترى؟”
قال:” لا أشترى”
قال رومة:”تشترى بنواة علفا لدابتى؟”.
فيذهب رومة إلى سيدنا عثمان فيقول:”يا عثمان أتشترى منى النصف الثانى؟”
قال عثمان:”لا أشتريه, لا أحتاج إليه”
فيذهب رومة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ويقول له:”أبهذا أرسلك ربك؟”
فيقول النبى صلى الله عليه وسلم:”من جار علينا نصرنا الله عليه… يا عثمان اشترى منه النصف الآخر”.
فيقول عثمان:”يا رسول الله أأمر أم كرامة؟
فيقول له النبى صلى الله عليه وسلم:”بل كرامة يا عثمان”
فقال لرومة:”بكم تبيع؟”
فقال:”اشتريت منى النصف بألف ألف”
قال:”نعم، و لكن هذا أشتريه بعشر”
فقال:”اجعلها مائة”
قال:”لا، عشر”
قال:”بعتك”، فأخرج عثمان عشر دنانير
قال رومة:”ما هذا؟”
قال عثمان:”قلت أشتريه بعشر دنانير”
قال رومة:”ظننتك تقول بعشرة آلاف”
قال عثمان:”كان هذا زمانا، أتريدها أم أدسها.
قال رومة:”بل أبيع”.
فيقول النبى صلى الله عليه وسلم:”لا ضر عثمان بن عفان ما يفعل بعد هذا
”.
إرسال مساهمة في موضوع
اعلانات مشابهة