KW

كيف حال الشايب ؟؟ و كيف أخبار العجوز ؟؟

عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في السبت 9 أكتوبر - 4:37

الحمدلله الذي كان بعباده خبيراً بصيرا



والصلاة والسلام على من بعثه ربه هادياً وبشيراً



{وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِإِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْكِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُللَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا . وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَالرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا . }



قالعليه الصلاة والسلام: (رغِم أنفه، رغم أنفه، رغم أنفه، قيل من يا رسولالله؟ قال : من أدرك والديه عند الكبر أحدهما أو كلاهما ثم لم يدخل الجنة) رواه مسلم،



أن أعظم الأعمال واحبها الى الله بعد الصلاة هي بر الوالدين وطاعتهما والرفق بهما والتماس حوائجهما ورضاهما



فياالله ما اعظم حق الوالدين وما اعظم مكانتهما في حياتنا وما اعظم حقهماعلينا , فيا ليتنا نوفيهم حقهم ونراعي مشاعرهم ونفسياتهم وبالأخص عندالكبر ونحسسهم بقيمتهم وانهم لا زالوا اقوياء وانا ما زلنا في حاجه الىتوجيههم ونصائحهم وحبهم لنا وانهم لا زالوا اباءنا وامهاتنا







وليس كما يفعل البعض عندما يقبل الشباب وتكتمل الفتوة والقوة عندها يبدأ شيء من ارتياء النفس وتعاظم الذات عند الابناء



فيستحسر أو يصعب عليه ان يقول ابي أو امي وإنما تجده يردد عبارات الشيبان والشايب والعجوز بدلاً من والدي ووالدتي ..



ياللعجب !!



يوم كبر الأبن وشب وقوي تغمط حق والديه يوم ذهب العمر والشباب وزهرة الصبا وروض الحياة في تربيته



فقد سهروا لكي ينام .. وجاعوا ليشبع وتعبوا ليرتاح ..



وكلما كبرا الوالدان وضعفا أنكر بعض الابناء حقهما فأيهما بالله عليكم اعظم



كلمة أف أم الذين جحدوا حق الوالدين البتة , وجعلوا منهما الشايب والعجوز بدل عن أبي و أمي



انظروا لقول الله سبحانه وتعالى على لسان أخوة يوسف ( إن له أبا شيخا كبيرا )





وقال تعالى : (وَقُلْ لَهُمْ قَوْلاً مَّعْرُوفاً ) [النساء: 5].





فعلينا جميعاً أن نعلم ان هذه الكلمة (أبي أو أمي) تضفي على قلوبهم الفرح والسعادة



وللعلم فإن الابن مهما كبر فإنه سيضل في نظر والديه صغير







يقال أن الرجل يبقى صغير فإذا ماتت أمه شاخ



أما مسألة اننا نوفيهم حقهم فهذا مستحيل مهما عملنا لهم



عنعبد الله بن عمر رضي الله عنهما أنه رأى رجلاً يحمل أمّه على ظهره وهويطوف بها حول الكعبة فقال: يا ابن عمر؛ أتراني وفيتها حقّها؟ قال: ولابطلقة واحدة من طلقاتها، ولكن قد أحسنت، والله يثيبك على القليل كثيرا".








رزقني الله وياكم برهما ورد بعض من فضلهما وجزاهما الله عنا الجنة




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
إرسال مساهمة في موضوع
اعلانات مشابهة