KW

الحمى - السخونة - السخونيه - ارتفاع درجة حرارة الجسم

عبدالرحمن حسن علي
مؤســس المنتدى
مؤســس المنتدى
ذكر
الجنسية :
عدد المشاركات عدد المشاركات : 16042
تقييم المشترين تقييم المشترين : 49
واتساب واتساب : 201289700022
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الجمعة 15 أكتوبر - 22:50

الحمى - السخونة - السخونيه - ارتفاع درجة حرارة الجسم Fever

الحمىpyrexia هي حالة ترتفع فيها درجة حرارة الجسم فوق المستوى الطبيعي 37.3درجة مئوية أو أقل طبيعية. وهي تعتبر واحدة من أكثر أعراض الأمراض انتشاراوعندما تكون الحمى هي العرض الرئيسي للمرض، فإنها قد تصبح جزء من أسمالمرض كما في حالة الحمى القرمزية أو الحمى الصفراء.


ترتفعدرجة حرارة البدن عن طريق نقاط الضبط المنظمة للحرارة والواقعة في الوطاء.ومع أن الحمى قد تحدثها مواد خارجية المنشأ كجراثيم ومنتجاتها فإن ارتفاعدرجة حرارة البدن يعود إلى آليات فسيولوجية (ردة فعل الجسم Bodyreaction). وهي أيضا تغير عام يطرأ على الوظائف الحيوية يضاف إليه سرعةغير طبيعية لبعض أعمال الجسد وسرعة غير عادية للنبض، و زيادة للحرارةالغريزية واضطراب للمجموع العصبي والهضمي ، وليس كل ارتفاع في درجة حرارةالجسم حمى فمثلا ممارسة التمارين الرياضية في جو حار أو الجلوس في حمامبخاري قد يحدث ارتفاعا في درجة حرارة الجسم فوق المعدل الطبيعي ولكن فيهذه الحالات على النقيض مما يحدث في حالة الحمى ، يقوم الدماغ بإعطاءالتعليمات للجسم ليخفض درجة حرارته من خلال إفراز العرق ، وزيادة انسيابالدم في الجلد ويشعر المرء برغبة قوية للبقاء في مكان بارد .

والحمىفي حقيقتها ليست مرضا قائما بنفسه بل هي نتيجة مجهود عظيم يبذله الجسمليتخلص بسببه من مرض ويرجع التوازن الجسدي لحالته الأولى.

أعراضها







ارتفاعدرجة الحرارة فقد تبلغ لغاية 42 درجة بدل 37 ويزداد النبض من 60 أو 70 إلى120 وزيادة, ويشعر المصاب بحرارة وقشعريرة متعاقبتين ويضاف إلى هذا العطش,وفقد الشهية, وجفاف الجلد, وقلة عرقه, وألم في الرأس وتعكر في البول,وشعور بالضجر, فيشعر المريض بأنه تعب متكسر الأعضاء, كثيب, وقد يعتريههذيان أحيانا. يمكن أن تسبب الحمى تشنجات .

ما هي التشنجات وما العمل حال حدوثها
التشنجاتالحمية هي نوبات من التشنج تحصل عند الأطفال الصغار بسبب الارتفاع في درجةالحرارة وهي غالبا لا تحصل إلا عندما ترتفع درجة حرارة الجسم لأي سبب فوقدرجة 38 مئوية.


حوالي 3-5 ٪ من الأطفال الذين تتراوح أعمارهمبين 9 أشهر و 5 سنوات تحدث لهم تشنجات سببها الحمى. التشنجات الحميةfebrile seizures عادة تحدث لدى الأطفال صغار السن . ويبدو أن للوراثةعامل مهم في حدوث التشنجات الحمية فهي تحدث لدى بعض الأسر دون البعض. تحدثمعظم التشنجات خلال ال 24 ساعة الأولى من المرض ، ولكن ليس بالضرورة عندماتكون أعلى درجة حرارة . التشنجات الحمية غالبا ما تكون العلامة الأولىللحمى.

حدوث التشنجات الحمية لأول مرة يعتبر أكثر اللحظاتألمخيفه للآباء. معظم الآباء يخشون أن طفلهم سيموت أو سيحدث تلف لخلاياالدماغ. من حسن الحظ ، أن التشنجات الحمية البسيطة غير مؤذية. ولا يوجددليل على أن التشنجات الحمية البسيطة تسبب موت شخص ، تلف المخ ، الصرع ،التخلف العقلي ، انخفاض في مستوى الذكاء ، أو صعوبات في التعلم.

تحدثمعظم التشنجات الحمية نتيجة التهابات الجهاز التنفسي العلوي الفيروسية ،وأنواع العدوى التي تصيب الأذن. التهاب السحايا يسبب اقل من 0،1 ٪ منالتشنجات الحمية ولكن ينبغي دائما وضعها في الحسبان وخصوصا في الأطفال اقلمن سنة واحدة من العمر أو أولئك الذين ما زال وضعهم الصحي سيئ.

التشنجاتالحمية البسيطة تنتهي من تلقاء نفسها في غضون بضع ثوان إلى 10 دقائق ،وعادة ما تليها فترة وجيزة من النعاس أو الارتباك. وبصفة عامة لا يتماللجوء للأدوية المضادة للتشنجات Anticonvulsant. التشنجات الحمية المعقدةهي تلك التي لأكثر من 15 دقيقة وفي نفس الوقت تحدث في جزء من أجزاء الجسم، أو يتكرر حدوثها خلال نفس المرض. حوالي ثلث الأطفال الذين حدثت لهمتشنجات حمية ستحدث التشنجات الحمية مرة أخرى حدوث حمى لاحقة. ونصفهم ستحدثلمرة ثالثة . وقليل من الأطفال ستحدث لهم التشنجات الحمية أكثر من 3 مراتخلال حياتهم . إذا كان ثمة تاريخ أسري ، أو إذا كان أول حدوث للتشنجاتالحمية قبل عمر 12 شهر ، أو إذا حدثت التشنجات الحمية مع درجة حرارة قليلة، على الأرجح سيكون الطفل من تلك المجموعة التي سيحدث لديها أكثر من نوبةتشنجات حمية واحدة.

التشنجات الحمية تشخص بواسطة الطبيب عندماتحدث نوبة تشنجات مع حمى بدون وجود تاريخ مرضي لاضطرابات تشنجية (الصرع).من المهم جدا في الرضع و الأطفال الصغار أن نستبعد الأسباب الأخرىللتشنجات الحمية عند حدوثها لأول مرة وخصوصا التهاب السحايا. عند حدوثالتشنجات الحمية النمطية عادة لا يظهر الفحص أي عيوب أخرى غير المرض الذيسبب الحمى وعادة لا يستدعي ذلك إجراء فحوصات أخرى خاصة بتشخيص الاضطراباتالتشنجية كرسم للمخ ، أشعة مقطعية للرأس أو بزل للنخاع. ومع ذلك ، فإنأوضاع الطفل يجب أن تستوفي معايير طبية صارمة إذا قرر أن لا يتم إجراء هذهالفحوصات :

يجب أن يكون وضع الطفل طبيعيا من ناحية النمو.

يجب أن تكون التشنجات عامة في جميع أجزءا الجسم . وهذا يعني أن تحدث التشنجات في أكثر من جزء واحد من الجسم .

أن لا تستغرق التشنجات أكثر من 15 دقيقة.

أن لا يكون قد أصيب الطفل أبأكثر من نوبة تشنجات واحدة خلال 24 ساعة.

يجب أن تكون الاختبارات العصبية (ردات الفعل العصبية) التي يختبرها الطبيب طبيعية لكي يطلق عليها تشنجات حمية بسيطة.

فقط إذا استوفيت جميع هذه المعايير فلا يوجد سبب لإجراء المزيد من الفحوصات .

عند حصول التشنج فإن هناك بعض الاحتياطات التي يلزم عملها لوقاية الطفل ومنها:

وضع الطفل على جنبه بشكل مريح ومستقر.

إزالة الأشياء الحادة والثقيلة بعيدا عن الطفل حتى لا يتأذى بها .

البقاء قريبا من الطفل.

عدم محاولة إيقاف التشنج وترك الطفل حتى نهاية النوبة .

التخفيف من ملابس الطفل وخاصة حين تكون ضيقة أو حين يتعرض الطفل لضيق التنفس.

الهدوء قدر الإمكان والتعامل مع الحالة بطريقة مرتبة بعيدا عن الارتباك والعجلة.

مسبباتها ولماذا ترتفع حرارة الجسم


علىالأرجح يكون الجسد في صراع مع التهاب ناتج عن البكتريا أو الفيروسات ، وقدتساهم الحرارة في القضاء على الفيروس. الحمى هي جزء من الطريقة التي يكافحبها جهاز المناعة بالجسم حالات العدوى مثل الأنفلونزا أو نزلة البرد -التهاب معين ، كالتهاب جهاز البول، التهاب اللوزتين، خراج في اللثة،التهاب الإذن الوسطى. وأيضا هناك مسببات أخرى كثيرة مثلا:

قد تصاحب الحمى أحيانا نمو الأسنان.

ردة فعل تجاه عقار طبي أو اللقاح

ضربة الحر

الأورام السرطانية مثل سرطان الدم، القولون ، الليمفوما

بعض الأمراض الروماتيزمية

الجفاف الشديد وخاصة عند الأطفال

طريقة قياس درجة الحرارة
هناك أنواع مختلفة من موازين الحرارة (ثرمومتر أو ترمومتر) ولكن أهمها و أشهرها:

زئبقي






يستخدم لقياس درجة الحرارة عبر الفم ، تحت الإبط ، أو من خلال فتحة الشرج

يفضل عدم وضعه في فم الأطفال الصغار إذ أن شدة الضغط قد تكسره.

إلكتروني رقمي





يستخدم كما في الميزان الزئبقي

فيالماضي ، كان يستخدم ميزان الحرارة الزئبقي الزجاجي لقياس درجة حرارةالجسم. ومع ذلك ، فان الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال توصي بعدم استخدامميزان الحرارة الزئبقي لأن الزجاج ممكن أن ينكسر و الزئبق مادة سامة ولهذاموازين الحرارة الالكترونية هي الأكثر شيوعا والتي ينصح باستخدامها .



كيف تؤخذ القراءة
فيالزئبقي يوجد أنبوب في نهايته فيه مادة رصاصية اللون (رمادية) هي الزئبق.عند ارتفاع الزئبق في الميزان تؤخذ درجة الحرارة التي يتوقف عندها الزئبق.في الرقمي توجد شاشة صغيرة تظهر فيها أرقام الرقم الذي يتوقف عنده الرقمهو درجة الحرارة المطلوبة. درجة الحرارة الطبيعية 37ْ مئوي أو 98.6فهرنهايت.


ما هي أماكن قياس درجة الحرارة ؟
هناك عدة أماكن يمكننا فيها قياس درجة الحرارة هي كالتالي:

الفم(تحت اللسان): وتستخدم في البالغين و الأطفال الأكبر من ست سنوات يتم فيهاوضع ميزان الحرارة تحت اللسان ثلاث دقائق أو عند سماع صوت (بيب) للميزانالإلكتروني. و يتأثر القياس بالشراب البارد أو الحار ويجب ملاحظة ذلك قبلأخذ الحرارة.





فتحةالشرج: وتستخدم مع الأطفال تحت الست سنوات أو مع مرضى الغيبوبة حيث يوضعالترمومتر في فتحت الشرج لمدة ثلاث دقائق أو عند سماع صوت (بيب). تقاسدرجة الحرارة عن طريق فتحة الشرج وتوضع على بعد 2 سم. وتتأثر إذا كان هناكموانع مثل انسداد الفتحة أو تجمع البراز في المستقيم . درجة الحرارة تصلإلى 38 درجة مئوية (100.4 درجة فهرنهايت) قد تكون عادية تماما ولكن درجةالحرارة أعلى من ذلك ينبغي النظر إليها دائما بأنه حمى.

تحت الإبط:وهي عادة لا تعطي قراءة أكيدة 100% وتستخدم في حالة الأطفال الذين يصعبقياس درجة الحرارة لديهم عن طريق الفم أو فتحة الشرج بسبب إسهال أو قيءشديد ... في هذه الحالة نضع الترمومتر لمدة خمس دقائق وبعد ذلك نقرأ.

توضع حرف الثرمومتر في منتصف الإبط.

تأكد من أن كتف يلتصق جيداً بجسمه.

أترك الثرمومتر في مكانه لمدة 4 دقائق.

يجب مراعاة وضع الترمومتر في المكان المحدد تحت الإبط ومراعاة عدم وجود تعرق أو ملامسته للملابس ويجب أن يوضع على الجلد مباشرة.

الأذن: وهنا يستخدم ترمومتر خاص وهو متوفر في بعض المستشفيات والعيادات ويكون متوفرا في الصيدليات و يستعمل أكثر في الأطفال.

فتحةالشرج: وتستخدم مع الأطفال تحت الست سنوات أو مع مرضى الغيبوبة حيث يوضعالترمومتر في فتحت الشرج لمدة ثلاث دقائق أو عند سماع صوت (بيب). تقاسدرجة الحرارة عن طريق فتحة الشرج وتوضع على بعد 2 سم. وتتأثر إذا كان هناكموانع مثل انسداد الفتحة أو تجمع البراز في المستقيم . درجة الحرارة تصلإلى 38 درجة مئوية (100.4 درجة فهرنهايت) قد تكون عادية تماما ولكن درجةالحرارة أعلى من ذلك ينبغي النظر إليها دائما بأنه حمى.

تحت الإبط:وهي عادة لا تعطي قراءة أكيدة 100% وتستخدم في حالة الأطفال الذين يصعبقياس درجة الحرارة لديهم عن طريق الفم أو فتحة الشرج بسبب إسهال أو قيءشديد ... في هذه الحالة نضع الترمومتر لمدة خمس دقائق وبعد ذلك نقرأ.

توضع حرف الثرمومتر في منتصف الإبط.

تأكد من أن كتف يلتصق جيداً بجسمه.

أترك الثرمومتر في مكانه لمدة 4 دقائق.

يجب مراعاة وضع الترمومتر في المكان المحدد تحت الإبط ومراعاة عدم وجود تعرق أو ملامسته للملابس ويجب أن يوضع على الجلد مباشرة.

الأذن: وهنا يستخدم ترمومتر خاص وهو متوفر في بعض المستشفيات والعيادات ويكون متوفرا في الصيدليات و يستعمل أكثر في الأطفال.

نصائح لخفض الحرارة في المنزل قبل الذهاب للطبيب
ثمة نصائح لخفض الحمى متوسطة الشدة ( أقل من 39 ) ويمكن أن تكون بديلا قويا عن الأدوية المسكنة :

لا تحاولي على الفور خفض حرارة الطفل باستخدام الأدوية ، إذ من شأنه أن يخفي الأعراض ، ممدا فترة المرض ومعيقا تحديد السبب.

اجعلي طفلك يرتدي ملابس خفيفة نوعا ما ، مع جعل درجة حرارة الغرفة تميل للبرودة المعتدلة.

يمكنك تشطيف طفلك داخل حمام دافئ بالماء الفاتر.

تأكدي أن طفلك يشرب الكثير من السوائل مثل الماء أو العصير تجنبا للجفاف ، لأن الجسد يفقد كمية أكبر من الماء أثناء الحمى.

متى يجب مراجعة الطبيب

رضيع أقل من 90 يوما من العمر لديه درجة حرارة من خلال فتحة الشرج 37،9 درجة مئوية أو أعلى.

رضيع من 3 إلى 6 اشهر من العمر لديه حمى من 38،3 درجة مئوية أو أعلى.

رضيع 6 إلى 12 شهرا من العمر لديه حمى من 39،4 أو أعلى.

الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنتين استمرت لديهم فترة أطول من 24 إلى 48 ساعة.

حمى تستمر أطول من 48 إلى 72 ساعة في كبار الأطفال والبالغين.

أي شخص لديه حمى أكثر من 40،5 درجة مئوية ولم تنخفض بالمسكنات خافضات الحرارة والشخص لا يشعر بالراحة.

وهناكأعراض أخرى مثيرة للقلق. على سبيل المثال ، التهيج ، الارتباك ، صعوبة فيالتنفس ، تيبس الرقبة ، وعدم القدرة على تحريك ذراع أو الساق ، أو حدوثنوبة تشنج لأول مرة.

وهناك غيرها من الأعراض التي تشير إلى وجود مرض بحاجة إلى المعالجة ، مثل التهاب الحلق ، ووجع الأذن ، أو السعال.

علاج الحمى
العلاجالأساسي هو علاج سبب الحمى ولكن قد يصف لك الطبيب أدوية مخفضة للحمى مثلالاسيتامينوفين ( الباراسيتامول Paracentamol ) أو الايبوبروفينibuprofen، ويجب عدم إعطاء الأسبرين لمن هم دون سن 12 سنة لأنه يمكن أنيسبب متلازمة ري أو فيروس برايز إن هو أعطي في حالة التهاب فيروسي.

قديصف الطبيب تحاميل شرجية لخفض الحرارة تستخدم كل 8 ساعات. من الأسهل عادةإعطاء أدوية سائلة وأيضا يمكن للطبيب إعطاء بعض المحاليل لخفض الحرارةوبعض الأحيان تعطى حقن لتخفيف الحرارة.

وتأكد من ابتاعك لتعليماتالطبيب فيما يتعلق بنوع الدواء وجرعته ، والأدوية تخفض درجة حرارة الطفل ،وغالبا ما تجعل الطفل يشعر بتحسن ، ولكنها مجرد مسكنات فهي لا تعالج سببحالة العدوى التي قد تكون هي سبب الحمى ولا تشفي تلك الحالة .




█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
النّاجحون يبحثون دائماً عن الفرص لمساعدة الآخرين بينما الفاشلون يسألون دائماً ماذا سوف نستفيد نحن من ذلك
إرسال مساهمة في موضوع
اعلانات مشابهة